الرئيسية | تنمية و إقتصاد | السكن الريفي يثير احتجاجات المواطنين بتيسمسيلت

السكن الريفي يثير احتجاجات المواطنين بتيسمسيلت

نص بسيط
23047 مرة
مشاركة في:
Post on Facebook Twitter
Add to your del.icio.us Digg this story
السكن الريفي يثير احتجاجات المواطنين بتيسمسيلت

إحتجت العديد من العائلات التي وجدت نفسها مقصية من القائمة الإسمية للمستفيدين من حصة 100 سكن ريفي،بقرية مقيصبة ببلدية العيون بولاية تيسمسيلت،على طريقة التوزيع،والتي رأت فيها الكثير من المحاباة والبعد عن الشروط القانونية،المحددة للاستفادة من هذا النمط من السكن،حيث عبرت عائلات قرية مقصبة عن سخطها واستيائها بعد حذف أسمائها من قائمة الـ 100 مستفيد من حصة البلدية، والتي أفرج عنها بتاريخ 22 ماي المنصرم، وحسب فحوى شكوى السكان الموجهة للسلطات،تحصلت "البوابة"على نسخة منها فإن عملية التوزيع وضبط قائمة المستفيدين،عرفت الكثير من التجاوزات و الخروقات ولم تخضع للشفافية والنزاهة بدليل عدم الإعلان عنها ليتسنى لسكان القرية إيداع الملفات بالإضافة لتكوين لجنة غير معتمد ولا منتخبة ولا تربطها أي صلة بالإدارة، كما استنكرت العائلات المقصية الطريقة التي تم بها التحقيق حول وضعية العائلات المستفيدة،حيث كشفت عن إدراج أسماء من أقارب اللجنة المزعومة. وطالب هؤلاء السكان بالتحقيق في القائمة الاسمية المنشورة ودراسة الطعون المقدمة وإلغاء القائمة للكشف عن الأسماء غير المستحقة لهذا النمط من السكن، الذي أصبح مثار سخط وأعمال شغب في العديد من بلديات الولاية، والتي رأوا فيها بعدا عن التقيد بالشروط القانونية في اختيار الأشخاص المحتاجين فعلا لمثل هذه السكنات

عبد القادر.ب

Comment icon من فضلك إقرأ قوانين نشر التعليقات قبل أن تضيف تعليقك على المقال

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0