الرئيسية | أخبار وطنية | الثقافة العربية وطنا وقسنطينة عاصمته‎‎

الثقافة العربية وطنا وقسنطينة عاصمته‎‎

نص بسيط
18689 مرة
مشاركة في:
Post on Facebook Twitter
Add to your del.icio.us Digg this story
الثقافة العربية وطنا وقسنطينة عاصمته‎‎

 بعد اختتام فعاليات تظاهرة تلمسان عاصمة للثقافة الإسلامية بدأت بوادر البحث عن عواصم لولايات عربية ذات طابع ثقافي وحضاري رفيع المستوي وفي الأخير اتجهت الأنظار الى مدينة قسنطينة إحدى الولايات الكبري بالجزائر ، وهذا بعد أن أعطى الرئيس بوتفليقة موافقته لاحتضان مدينة الجسور المعلقة لتظاهرة الثقافة العربية لسنة 2015 في اجتماع مجلس الوزراء لسنة 2012 بعد حلم طال أمده ،ها هي اليوم يرفع عليها الستار لاستقبال اكبر تظاهرة ثقافية عربية أن اختيار مدينة الجسور المعلقة لتمثيل هذا الحدث هو تمثيلا بحق عمق الأصالة و امتدادا للحضارة الجزائرية وتقديرا لعاصمة الشرق الجزائري بفضلها الثقافي الحضاري و حتى الاقتصادي على مر العصور بما تركه رجالها وعلمائها ومن بينهم العلامة حميد بن باديس الذي يعود له الفضل في انطلاق العلم و التعاليم الإسلامية أيام الثورة الجزائرية ،و غيرهم من المناضلين و الأدباء والشعراء الذين انجبتهم هذه المدينة الأكثر محافظة علي تراثها وتاريخها و بهذا ستكون نموذجا طيبا لعواصم الثقافة العربية وتتيح للعالم فرصة الاطلاع الثقافة الجزائرية كمكون للشخصية الوطنية ،لما تتوفر عليه من رموز ثقافية عديدة وزيادة علي ذلك طابعها الجغرافي التي وجدت به تلك الجسور المعلقة في السماء فيخيل الى كل سائح ناظر إليها انه في كوكب آخر جعلت منها نقطة استقطاب للسياح ،وما اعطاها مظهرا ثقافيا شاسعا هو معالمها الدينية ومن بينها مسجد أول نوفمبر الذي سيلفت انتباهك أولا لما تحل زائرا وأنت أمام مدخل مدينة قسنطينة الذي يعتبر من اكبر المساجد في الجزائر حيث ستشهد عاما كاملا حافلا بأرقي النشاطات الثقافية و الأدبية لتعرف بالثقافات الجزائرية خاصة والعربية عامة والتي ستشارك فيها اكبر مدن ولايات الشرق الجزائري مع أشقائنا العرب في هذا الحدث ليقاسموننا التراث الثقافي واللغوي والتاريخي لعدة أسابيع التي ستدرجها في تنظيمها الجزائر بمناسبة هذه التظاهرة وخصوصا أن قسنطينة لها خبرة طويلة علي هذا النوع من التظاهرات الثقافية وهي اليوم اختبار وشيك أمام عدة فعاليات تظاهرية مثل فعالية الربيع المسرحي ،إضافة الى تظاهرة الأيام الدولية الثانية للحكاية و القصة التي ستكسبانها تجربة كبيرة في تنظيم نموذجا فريدا للثقافة العربية ،دون أن ننسى الهياكل الثقافية التي ستمنحها الدولة في مشاريعها اللاحقة التي ستكفل لان تكون استعداد دائما لمثل هذا النوع من التظاهرات الثقافية والأدبية و يقيني انه علي طي السنين تبقي قسنطينة علي مر السنين مصدر وحي والهام للفنانين و المبدعين والشعراء الذين استلهموا شعرهم منها و الأدباء الذين كونوا رواياتهم من خلالها والمخرجون الذين صوروا أفلامهم فيها ، وهاهي قسنطينة الى اليوم لن تكف عن التألق والتميز.....فهلموا  اليها

 حداد بلال

 

Comment icon من فضلك إقرأ قوانين نشر التعليقات قبل أن تضيف تعليقك على المقال

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

4.00