الرئيسية | صفحات خاصة | ربورتاج | " راديو طون " تيسمسيلت ... مهزلة في جمع التبرعات

المطلوب التحقيق في اموال الجمعيات والمنظمات

" راديو طون " تيسمسيلت ... مهزلة في جمع التبرعات

نص بسيط
11245 مرة
مشاركة في:
Post on Facebook Twitter
Add to your del.icio.us Digg this story
" راديو طون " تيسمسيلت ... مهزلة في جمع التبرعات

مني " راديو طون " الذي خصّصت له إذاعة تيسمسيلت الجهوية قبل أيام قليلة من بزوغ هلال رمضان الكريم حيزا واسعا من مواقيت بثها لدرجة إلغاء العديد من البرامج  " باستثناء النشرات الإخبارية طبعا التي فيها ما فيها من تبجيل وتمجيد وتهليل  لأجندة نشاط هذا المسؤول أو ذاك  "   وجنّدت له ترسانة من صحفييها ومراسليها للقيام بالتشهير و تحسيس المواطنين من أهل الخير وجماعات المال ورجال الأعمال ومن يسبح في فلكهم  بأهمية جدواه الخيرية المتمثلة في جمع التبرعات المالية لأجل ضخها في جيوب الفقراء والمحتاجين و الزوالية .. قلت مني هذا الراديو طون بفشل ما بعده فشل في قيمة ما تم جمعه من أموال .. هي أموال زهيدة لم تكن في مستوى " الحيحاية " التي  سبقت ورافقت  تنظيمه  ولا ينطبق عليها سوى المثل الشعبي القائل " المندبة كبيرة والميت فار " ... وأعلم الآن أن كل من يفكك السطور الأولى لمقالنا هذا يريد معرفة المبلغ حتى يرتاح  "  3,8 مليون " سنتيم وليس دينار ، هذه هي ثمرة  اسبوعين من التحسيسات و الاجتماعات والموائد المستديرة والمستطيلة  وغيرها من اللقاءات التي كانت بدايتها تشكيل لجنة لصنع الحدث الخيري ضمت الى جانب نشطاء عن جمعيات ومنظمات  على غرار " الكشافة الإسلامية واتحاد التجار والهلال الأحمر "  ممثلين عن مديريتي الشؤون الدينية والنشاط الاجتماعي وخلص المجتمعون الى فتح الحساب البريدي الخاص بالهلال الأحمر لاستقبال التبرعات المالية للمحسنين  بصفته المخوّل الوحيد لجمع التبرعات رغم أن الفكرة لاقت اعتراض الكثير من الفعاليات والسبب في ذلك كما قيل أن تشكيلة المكتب الحالي للهلال في تيسمسيلت تفتقد للشرعية وهو الموضوع الذي سنعود اليه بتفاصيل أدق في المراسلات القادمة ، وقد سبق جمع التبرعات المالية التي خصص لها يوما واحدا فقط لضخّها في الحساب البريدي المذكور وصول " نواة " اللجنة الى أرضية اتفاق تم بموجبها تحديد مدة اسبوع لغرض جمع التبرعات و الإعانات العينية ممثلة في المؤن والمواد الغذائية على أن تكون دور الشباب والصروح الدينية هي مستقبلتها ، وبعد ان شاع خبر المبلغ وبلغ الأسماع كثر القيل والقال ورسمت الاستفهامات  وطرحت التساؤلات نفسها بقوة  أولاها وليس آخرها هل غاب الحس التضامني عند ميسوري الحال  من سكان " فيالار " ويبست قلوبهم وجفت جيوبهم أم أن الأمر فيه فقدانا للثقة بين المحسن وجامع الصدقة  ، ويقول تساؤل آخر ولو فضّلنا نحن  طرحه على " أمخاخ " الحساب كم كانت تصل قيمة مبلغ هذا الراديو طون لو تبرّع منتخبوا المجالس البلدية و المجلس الولائي وغرفتي البرلمان بألف دينار فقط لكل واحد منهم مع العلم أن عدد هؤلاء يفوق 200 منتخب ؟  ودون ذكر عدد المقاولين و المسؤولين ومديري القطاعات والمؤسسات وحتى أعضاء اللجنة ذاتهم  يتساءل المتسائلون عن محل إعراب مئات الجمعيات  والمنظمات من هذه العملية التضامنية الخيرية والمعني هنا الجمعيات والمنظمات المعتمدة والناشطة وليس تلك " الوهمية " من انتهت صلاحية اعتماداتها التي ما تزال تزخر بها رفوف مديرية التنظيم أو ما توصف عند الكثيرين بجمعيات البكاء والنواح على الفلوس فقط الأمر الذي يحتّم على الجهات المعنية الإسراع في تطهير الفضاء الجمعوي من هكذا زوائد وطفيليات لا شغل ولا مشغلة لمؤطريها عدا تدعيم وتزيين ديكور القاعات خلال الكرنافلات التي يشتمّون منها روائح الزردات ، وبالعودة الى نظيرتها التي تتدعي الشرعية وتفعيل النشاط فقد أثبت مبلغ الراديو طون أنه لا فرق بين هؤلاء و أولئك ما دام أن الكل قد تحوّل الى أداة للتصفيق والتنديد ومساندة فلان ضد علاّن في غزوات السقوط والصعود وعليه لم يتأخر الكثير من المتابعين للشأن الجمعوي في مطالبة الجهات الوصية والسلطات المعنية بوجوب النبش في أموال الجمعيات والمنظمات المعتلفة من " زريبة " السلطة  على الأقل لمعرفة وجهة الأموال المضخوخة في حساباتها ومن ثمة تطهير الساحة الجمعوية من طحالب سمّت نفسها مكونات المجتمع المدني عفوا " البطني " .... تجدر بنا الإشارة  وحفظا لماء وجه الراديو طون الذي يعد كأول تجربة في " راديو " تيسمسيلت  قامت إحدى المؤسسات الشهيرة في إنتاج وتسويق القهوة على المستوى الوطني والقاري بضخ ما قيمته 50 مليون سنتيم في الحساب البريدي المذكور وكان ذلك  بعد فوات التوقيت الزمني الذي حددته اللجنة لإغلاق باب التبرعات .

ج رتيعات

Comment icon من فضلك إقرأ قوانين نشر التعليقات قبل أن تضيف تعليقك على المقال

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (19 منشور)

avatar
العائـــد 15:40 20.08.2011
من خالط الأجواد جاد بجودهم
ومن خالط الأرذال ..........

الله أعلم وحسب تخميني فإن سبب نفور ميسوري الحال هو إذاعة تيسمسيلت
كما أجزم أن هذه الحملة الخيرية لو أسندت لأهلها لكان لصاحب المقال كلام آخر

شكرا لك أخي الجيلالي ... صح فطوركم
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
avatar
الفيالاري الحقاني 18:54 20.08.2011
من هذا الغبي ان صح التعبير او الاعمى الذي يمنح امواله او صداقاته لاناس لم تعد لهم قيمة في مجتمعنا و ليسوا اهلا لفعل الخير طبعا سيقول البعض النية و الباقي على الله.
حسنا تعالى اعلمكم ..العلماء اجتموا على ان من يعطي صدقة لشخص لا يعرفه و يجهله ففي نظر الشرع يعتبر انسان غبي ...
الراديو مشكور على الفكرة و كان من الافضل لعمال الراديو ان يطهروه قبل ان يفكروا في جمع الصداقات فحين تشغل راديو((زطة)) كما يسميه اهل تيسمسيلت تسمع الغناء الفاحش و لم يسلم حتى شهر الرحمة و الغفران من ذلك الغناء الفاحش و الماجن ...المهم نعود الى موضوعنا..
اخي جيلالي انت تعلم و انا اعلم و الكل يعلم ان المواطن الجزائري بصفة عامة لا يثق في الادارة الجزائرية هما كانت مكانتها و الدليل موجود هنا في تيسمسيلت في كيفية توزيع قفة رمضان للذين لا يستحقونها و لا داعي لاخفاء الشمس بالغربال .
الهلال الاحمر الموجود على مستوى ولايتنا حبر على ورق ( لا داعي للحديث عنه) اللهم اني صائم.
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " اذا اسند الامر لغير اهله فانتظروا الساعة" او كما قال علية الصلاو و السلام.
تقبل الله منا و منكم الصيام و القيام ...صح فطوركم ..
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
avatar
الفيالاري الحقاني 18:59 20.08.2011
يا سي الجيلالي نريدها ان تخبرنا من هي الجمعيات المقصودة وضح الامر لاننا لم نعد نفرق بينهم فهناك جمعيات نشيطة نرجو التنوير ...اعتبر رايي بمثابة طلب و شكرا..
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
avatar
monchar 23:27 20.08.2011
اصبحت محسودا على صراحتك اخي جيلالي تحياتي واصل
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
avatar
شيخاوي مصطفى 03:18 21.08.2011
شكرا جيلالي على ما تكشفه من حقائق الامر باختصار ان اذاعة تيسمسيلت عين حديثا وما فعله اول ما وطات قدماه الاذاعة هو راديو طون من اجل ان يعرفه اصحاب النهى والامر و ينال استحسان مسوؤولي الولاية و لو كانت خالصة لوجه الله لافلح في ما قام به ربي يستر
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
avatar
حياة 15:26 21.08.2011
ببساطة ادارة الاذاعة ارادت ان تتسلق على اكتاف المغبونين
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
avatar
الفيالاري الحقاني 19:02 21.08.2011
يا سي المنشار لم اقصد ذلك ولكن يجب ان يعرف العام و الخاص من هي الجمعيات التي لا تنشط و لا احسده و لا تضرني صراحة احد (( اللي في كرشو التبن يخاف النار)) و الحمد لله ان لا احمل تبنا يا سي المنشار..
هناك جمعية واحدة نشيطة و لم ارى سي جيلالي يوما كتب عنها ...رغم انها الوحيدة التي تنشط في العمل الخيري و يشهد لها رب العالمين و كل الناس الا و هي جمعية الارشاد و الاصلاح ...صح فطوركم
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
avatar
تاج الدين لرجام 22:03 21.08.2011
هذه الخرجات معهودة من اذاعة تيسمسيلت التي عكرت هدوء الونشريس وابت الا ان تكرس الرداءة و ** التعقان**رغم انف الجميع كم من حصص اعيدت وكم من ساعات قصبة مرت وكم من حصص مجترة بثت ونحن في 2011 اذا كنا ننتقدكم فهذا شاننا ومن حقنا فالاذاعة للمواطن على ما اعتقد فاظهروا لنا التحدي و اظهروا لنا وحهكم الحقيقي
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
avatar
monchar 00:05 22.08.2011
الاكيد ان توجهاتنا تختلف لكن صدقني يا اخي انا لست ضدك ولا ضد هاته الجمعية وان تكون هناك جمعية ناشطة و خيرية هذا جدير بان يجعلك تشعر بالفخر وانا اتمنى لها كل النجاح والتوفيق وان حييت صاحب المقال فاني حييته على الصراحة التي اصبحت تكسر حاجز المحضورات والجيلالي شاب من جيلنا ويدافع عن رسالة اعلامية محضة وهذا لم يكن موجودا في اجندة الفيالاري من قبل ولا اقصدك ابدا وان حدث واصطدمنا فلاني احب الصراحة لا غير وحتى لا تغضب تحية اليك وتحية الى جمعية الصلاح والارشاد وصح صحوركم
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
avatar
monchar 00:14 22.08.2011
قد لاتكون نية مدير الاذاعة سيئة انا لااعرفه لكن لانه شاب قد تكون له رؤية اخرى وربما قد يصلح ما افسده الراحل و اللا مغفور له وحتى وان اساء فلن يكون اكثر سؤا من سابقه من يعرف قد يحدث المستحيل عدا يا شيخاوي
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
1 2 next المجموع: 19 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0.00