المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : موسوعة أعلام الجزائر


حياة هاشمي
2010-05-22, 10:49 AM
موسوعة أعلام الجزائر

هذه سلسلة موسوعة أعلام الجزائر سأدرجها في هذا القسم الطيب الخاص برجالات الجزائر و أبطالها وعلماءها و أئمتها ممن حملوا على أكتافهم مشعل نور العلم وساهموا في إثراء رصيد الجزائر الفكري و الثقافي والعلمي ليتسنى لأعزاءنا القراء سواء كانوا أعضاءا أو زوارا أن يعرفوا مزيدا من أعلام الجزائر العظماء.
أخوكم : كمال المدعو جبران

الحلقة الأولى


1 - العلامة الجزائري شيخ النحو و رائد النظم فيه يحي بن عبد المعطي




هذه ترجمة لأحد علماء الجزائر الأفذاذ ، إمام عصره في النحو واللغة، ورائد نظم المسائل اللغوية و النحوية، تُعد ألفيته " الدرة الألفية " أول مؤلف في النحو صيغ بقالب شعري، أشتهر بغزارة العلم و سعة المعرفة ، فقد ألف وحقق الكثير من الكتب ، ولم يقتصر على علم واحد أو نهج معين كما تدل على ذلك مصنفاته الكثيرة ، وقد شهد له العلماء و الأدباء بأصالته و عمق فكره ، ويكفيه فخرا ما وصفه به مؤرخ الإسلام الإمام الذهبي في ( سير أعلام النبلاء ج 22 ص 324) بأنه العلامة وشيخ النحو و الفقيه ، فيقول عنه حرفيا في الترجمة رقم 196: " العلامة شيخ النحو زين الدين أبو الحسين يحيى بن عبد المعطي بن عبد النور الزواوي المغربي النحوي الفقيه الحنفي مولده سنة أربع وستين وخمس مئة وسمع من القاسم بن عساكر وصنف الألفية والفصول وله النظم والنثر وتخرج به أئمة بمصر وبدمشق".

كنيته و نسبه و مولده:

يحيى بن عبد المعطي بن عبد النور الزواوي ،زين الدين، يكنى بأبي الحسين، و بأبي زكريا ، أما شهرته في المشرق و المغرب فهي " ابن المعطي و ابن معط".
ويقال أنه لقب بزين الدين لقوله:

قالوا تلقب زين الدين فهو له *** نعت جميل به قد زين الأمنا
فقلت لا تعذلوه إن ذا لقب *** وقف على كل بخس والدليل أنا


و ينتسب ابن المعطي إلى منطقة زواوة التابعة لمدينة بجاية الناصرية (الشرق الجزائري)، حيث ولد بظاهرة بجاية سنة 564 هـ.

عصره:

عاصرابن معطي بداية ظهور الدولة الموحدية، و ما صاحبها من اضطرابات سياسية و حروب عسكرية لتثبيت أركان الدولة ، ولم تؤثر هذه الاضطرابات على النواحي العلمية و الفكرية ، فقد شهدت دولة الموحدين نهضة علمية كبيرة، فيلاحظ الاهتمام الكبير بالعلم و الأدب و الفكر و الثقافة، ولذلك ازدهرت العلوم الشرعية وعلوم العربية من نحو و لغة و عروض وتاريخ و سير، كما شهد المشرق العربي انتصارات صلاح الدين الأيوبي و خلفاؤه ، و سحقهم للصّليبين، و تطهيرهم للأراضي الإسلامية من دنسهم، وإخراجهم مدحورين مهزومين، يجرون ذيول الخيبة و العار، وكذلك بقضائهم على الدولة الفاطمية الرافضية فقد شجعوا بطريقة مباشرة و غير مباشرة النشاط العلمي، و برزت نتائجه في كتب نفيسة أثرت المكتبة العربية في كل فن، وبرز علماء أجلاء في العالم الاسلامي ، كالإمام المحدث الفقيه الأديب أبو محمد عبد الله الاشيري، والعلامة المحدث محمد بن عبد الرحمن بن علي بن محمد بن سليمان التجيبي التلمساني ، في الجزائر و المغرب ، أما في المشرق فقد برز الإمام الحافظ ابن عساكر صاحب تاريخ دمشق و غيرهم ، أما في علوم العربية فقد طلع فيها نجم علماء عباقرة منهم الجزولي و السهيلى و الشلوبين وابن خروف و ابن عصفور و ابن مضاء و غيرهم، فأصبح كل عالم من هؤلاء مدرسة قائمة برأسها فانتشرت انتشرت المدارس النحوية، وصار الطلاب ينتقلون بين المدارس يطلبون علوم العربية من بلاغة و نحو و صرف التي عمت و انتشرت ، و تشعبت موضوعاتها و أبوابها.

رحلاته في طلب العلم وشيوخه:

لمّا أضحى المغرب العربي معجبًا بالمشرق خطر لابن معط أن يرحل إلى المشرق. وذهب إلى دمشق حيث الدولة الأيوبية التي كانت مهتمة بالعلم والأدب، وبإعداد الجيوش للدفاع عن أرض الإسلام والمسلمين. جاء ابن معط إلى هذا الجو الجديد ونشأ فيه، وأقام بدمشق واستقبله سلطانها استقبال عالم لعالم؛ فقد كان الملك عيسى بن محمد الأيوبي محبا للعلم، عالما بفقه الحنفية وبالعربية، ولذا، فقد عرف قدر ابن معط، وأكرم وفادته وولاّه النظر في مصالح المساجد. وجلس يقرئ الناس اللغة والأدب. وعندما توفي الملك عيسى الأيوبي سنة 624هـ، تولى الحكم الملك الكامل الذي كان، كسابقه، محبًا للعلم والأدب، فولاه إقراء الناس الأدب والنحو بجامع عمرو بن العاص، عندما سافر مع الملك الكامل إلى مصر. وجلس يؤدي واجبه في نشر العلم و تدريس النحو و الصرف الى وفاته رحمه الله بمصر ، وقد أخذ العلوم الشرعية من تفسير و علوم الحديث الشريف و الفقه، و العربية على يد علماء أجلاء اشتهروا بسعة العلم و التبحر كل في ميدان اختصاصه و سأقتصر على ذكر ترجمة قصيرة لأربعة منهم، كان لهم الأثر القوي في تكوينه و هم:
1- الجزولي: الامام النحوي ، عيسى بن عبد العزيز بن يللبخت بن عيسى أبو موسى ( ت 616 أو 617 هـ) الجزولي نسبة إلى جُزُولة ، و هي بطن من اليزدكتن في مراكش الجنوبية.
" الامام الخطيب النحوي ، العالم بالقراءات، بعد أن أتم دراسته الأولى في مراكش ، لزم دروس الفقيه القاضي اللغوي المشهور أبي محمد عبد الله بن بري بمصر لما حج وعاد ، الذي قيد عنه الجزولية في العربية، كما درس هناك صحيح البخاري على أبي محمد بن عبيد الله، و بعد مصر رجع إلى المغرب ، و أقام ببجاية زمنا انصرف فيه إلى تدريس النحو[ و قد استفاد من هذه الدروس مترجمنا]،كما ألف أثناءها المقدمة المشهورة بالجزولية، وهي حواش على الجمل للزجاجي، و تسمى ب: "رسالة القانون" أيضا.
ثم تصدر للإقراء بالمرية ( الأندلس ) ،ودرس فيها النحو مدة من الزمن ثم رجع إلى مراكش حيث عيّن خطيبا بمسجدها الجامع، و توفي بازمور من ناحية بمراكش سنة ست أو سبع عشرة وستمائة.


و من أهم مصنفاته:


- المقدمة التي ذكرتها سابقا
- شرح أصول ابن السراج
- مختصر لشرح ابن جني أبو موسى عيسى بن عبد العزيز لديوان المتنبي.
- آمال في النحو .
و من أشهر تلامذته ابن المعطي، و أبو على الشلوبين".
2- ابن عساكر: " الإمام المحدث الحافظ العالم الرئيس بهاء الدين أبو محمد القاسم بن الحافظ الكبير محدث العصر ثقة الدين أبي القاسم علي بن الحسن بن هبة الله الدمشقي الشافعي المعروف بإبن عساكر ( ت سنة 600 هـ ) أجاز له الفراوي وزاهر وقاضي المارستان والحسين بن عبد الملك وعبد المنعم بن القشيري وابن السمر قندي وهبة الله بن الطبر ومحمد بن إسماعيل الفارسي... و قد سمع من أبيه الكثير و شاركه في أكثر مشايخه سماعا فأجازه، و صنّف عدة مصنفات و خلف أباه في إسماع الحديث في الجامع الأموي و دار الحديث النورية ،وكتب ما لا يوصف كثرة بخطه العديم الجودة وأملى وصنف ونعت بالحفظ والفهم".


ومن أهم مصنفاته:


- تاريخ دمشق.
- الجامع المستقصي في فضائل الأقصى.
- فضل المدينة.
- الموافقات.
- الأطراف الأربعة.
- الجهاد.
-مجالس إملاء
و قد سمع عنه ابن معطي الحديث، و رحل إلى الحجاز ومصر و أسمع بهما و كانت وفاته يوم الخميس ثامن صفر و دفن بعد العصر".
3- زيد بن الحسن بن زيد بن الحسن بن زيد بن الحسن [ تكرار اسم الحسن و زيد ثلاث مرات ] ابن سعيد ابن عصمة بن حمير بن الحارث الأصغر، تاج الدين أبو اليمن الكندي النحوي اللغوي الحافظ المحدّث ( ت سنة 597 هـ ): " حفظ القرآن وهو ابن سبع سنين وأكمل القراآت العشر وهو ابن عشر، وكان أعلى أهل الأرض إسناداً في القرآات، قال الشيخ شمس الدين: فإنّي لا أعلم أحداً من الأمّة عاش بعد ما قرأ القرآن ثلاثاً وثمانين سنةً غيرَه، هذا مع أنّه قرأ على أسند شيوخ العصر بالعراق، وقرأ النحو على ابن الشجري وابن الخشّاب وشيخِه أبي محمّد سبط الخيّاط، وأخذ اللغة عن موهوب الجواليقي. وقدم دمشق في شبيبة وسمع بها من المشائخ وبمصره، وسكن دمشق حيث كان يدرس في مسجدها الجامع و يحضر مجلسه فيه جميع المتصدرين من العلماء أمثال أبى الحسن السخاوي و يحيى بن معطي ثم سافر بصحبته إلى مصر أين أكرمه الملك الكامل و أغدق عليه.ونال بها الحشمة الوافرة والتقدّم، وازدحم الطلبةُ عليه"
و كانت له خزانة كتب جليلة في جامع بني أمية، له مشيخة في أربعة أجزاء خرّجها له أبو القاسم ابن عساكر،و له تعليقات على ديوان المتنبي
" ولمّا مات خامس ساعة يوم الاثنين سادس شوّال في التأريخ المقدّم صلىّ عليه العصر بجامع دمشق، ودُفن بتربته بسفح قاسيون، وعقد العزاء له تحت النسر يومين، وانقطع بموته إسناد عظيم."
4 - مملوك الكندي: إياس، هو أبو الجود وأبو الفتح، مولى الشيخ تاج الدين الكندي ( ت 656 هـ) مشرف الجامع الأموي المتكلم في بسطه وحصره. ، حدث عن معتقه وروى عنه الدمياطي.

تلامذته:

تصدّر الإمام ابن معطي للإقراء بالجامع الكبير في دمشق، وكذا في الجامع العتيق و في جامع عمرو بن العاص في القاهرة، كما جلس محاضرا و مقرءا في مجالس الأمراء و الحكام ، وقد أستفاد من علمه و أدبه جمع غفير من الناس ، وسأذكر بعضا من أشهر تلامذته الذين لازموه و أجازهم و منهم:
1- أبو بكر بن عمر بن علي بن سالم الإمام رضي الدين القسنطيني النحوي ( ت سنة 695هـ). قال الصلاح الصفدي : " ولد سنة سبع وستمائة ، ونشأ بالقدس ، وأخذ العربية عن ابن معط وابن الحاجب بالقاهرة ، وتزوج ابنة معط ، وكان من كبار أئمة العربية بالقاهرة . سمع الحديث من ابن عوف الزهري وجماعة . وكان له معرفة تامة بالفقه ومشاركة في الحديث ، صالحا خيرا دينا متواضعا ساكنا ناسكا . سمع من جماعة كثيرة ، وأضر بآخر عمره، أخذ عنه أبو حيان وغيره".
2- إبراهيم بن محمد بن طرخان الحكيم عز الدين أبو إسحاق الأنصاري، الشهير ب:" السويدي الحكيم " ( ت سنة 695 هـ)، وهو من ولد سعد بن معاذ الأوسي رضي الله عنه، " ولد سنة ست مائة بدمشق وسمع من ابن ملاعب وأحمد بن عبد الله السلمي وعلي بن عبد الوهاب ،والحسين بن إبراهيم بن سلمة وزين الأمناء الحافظ ابن عساكر، وقرأ لولده البدر محمد على مكي بن علان والرشيد العراقي واستنسخ له الأجزاء، وقرأ المقامات سنة تسع عشرة على التقي خزعل النحوي وأخبره بها ، وقرأ كتباً في الأدب والنحو على ابن معط وعلى النجيب يعقوب الكندي، وأخذ الطب عن الدخوار وغيره وبرع في الطب وصنف فيه ونظر في علم الطب وله شعر وفضائل وكتب بخطه الكثير وكان مليح الكتابة كتب القانون لابن سينا ثلاث مرات وكان أبوه تاجراً من السويداء بحران"، قال عنه ابن أبي أصيبعة في طبقاته : " وهو أسرع الناس بديهةً في قول الشعر وأحسنهم إنشاداً وكنت أنا وهو في المكتب، وله الباهر في الجواهر. والتذكرة الهادية في الطب، روى عنه ابن الخباز والبرزالي وطائفة، ومات سنة تسعين وست مائة ودفن بتربته إلى جانب الخانقاه الشبلية".
3- إبراهيم بن أبي عبد الله بن إبراهيم بن محمد بن يوسف أبو إسحاق الأنصاري الإسكندري الكاتب ( ت 649 هـ ) ،عرف بابن العطار " ولد سنة خمس وتسعين وخمس مائة وتأدب على أبي زكريا يحيى بن معطي النحوي جال فى بلاد الهند واليمن والشام والعراق والروم قال منصور بن سليم فى تاريخ الإسكندرية مات سنة تسع وأربعين وست مائة فيما بلغني بالقاهرة رحمه الله تعالى قال منصور ورأيته بالموصل وبغداد ".
4- تاج الدين الصرخدي ( ت سنة 674 هـ) ، جمال الدين محمود بن عابد بن حسين بن محمد بن علي تاج الدين أبو الثناء التميمي الصرخدي الفقيه الخطيب ،النحوي الشاعر، ترجم له محمد بن شاكر الكتبي في ( فوات الوفيات 4 / 121 ) فقال عنه : " ...ولد بصرخد سنة ثمان وتسعين وخمسمائة ، وكان فقيهاً صالحاً، نحوياً بارعاً، شاعراً محسناً ماهراً، متففاً خيراً متواضعاً دمث الأخلاق، كبير القدر وافر الحرمة. وكان سكنه بالمدرسة النورية." مات ليلة الخميس خامس عشرى ربيع الآخر سنة أربع وسبعين وستمائة .
من مؤلفاته: " تشنيف الاسماع باحكام السماع"

إجازة ابن معطي لتاج الدين الصرخدي:

هذه صورة إجازة إقراء منحها ابن معطي لتلميذه و صديقه تاج الدين الصرخدي:
" { الله الموفق لما يحبه و يرضاه }
استخرت الله تعالى و أذنت لسيدنا الفقيه العالم تاج الدين أبي محمد محمود ابن عابدين بن حسين التميمي الصرخدي، أمده الله و سدده أن يقرأ هذا القسم الملقب بالمشترك من كتاب "المفصّل" لأبي القاسم محمود فخر خوارزم، ثقة مني بعلمه و تنقيبه عن التحقيق و نهج الصواب حسب ما سمعه مني وقت قراءته إياه على، مستسرحا و باحثا عن النكت التصريفية و اللطائف الموزعة فيه، والجوالة في تحري الصواب على ذهنه الثاقب و رأيه الصائب، إن شاء الله تعالى. و كتب يحيى بن عبد المعطي النحوي الحنفي، بالقاهرة المحروسة، أدام الله أيام ملك مالكها، و ذلك في شهر ربيع الآخر سنة سبع و عشرين و ستمائة ".

مؤلفاته و آثاره:

ذكرت المصادر التي ترجمت لابن معطي عددا كبيرا من مؤلفاته، مما يدل على غزارة علمه ، وقوة فهمه، وجودة طبعه، وفصاحة نظمه ، وعبقريته، و مما وقفت عليه من مؤلفاته وآثاره:
1- الألفية في النحو: و هي منظومة جمعت علم النحو والصرف من بحرين هما السريع و الرجز وقد سماها " بالدرة الالفية" و طبعت باعتناء المستشرق زترتشين زمعها ترجمة هولندية وتعليقات سنة 1317 هـ / 1900م ، تحت عنوان " " الدرة الالفية في علم العربية " أولها:
يقول راجى ربه الغفور *** يحيى بن معط بن عبد النور
كما قام بتحقيقها و شرحها الدكتور علي موسى الشوملي - الرياض : مكتبة الخريجي - الطبعة الأولى 1405هـ - 1985م.
بدأ ابن معطي في تأليفها سنة 593 هـ وأتمها سنة 595 هـ ، وقد نسج على منواله الإمام محمد بن عبد الله بن مالك المتوفى سنة 672 علامة النحو واللغة في تأليفه لمنظومته الألفية الشهيرة في علم النحو " ألفية ابن مالك " قال المقري في (نفح الطيب ج1 ص432) : " تبع فيها ابن معطي قالوا: ونظمه اجمع وأوعب، ونظم ابن معطي أسلس وأعذب"
وقد أهتم بها العلماء، و المختصين في اللغة و النحو، فكثرت شروحهم عليها و اختصاراتهم و النظم على شاكلتها ، و من شروحها:
- شرح محمد ابن احمد [بن محمد الاندلسي البكري] الشريشى المتوفى سنة 685 هـ في مجلدين ، سماه " بالتعليقات الوفية".
- شرح شمس الدين احمد بن الحسين ابن الخباز الاربلي المتوفى سنة 673 هـ سماه " الغرة المخفية في شرح الدرة الالفية".
- شرح بدر الدين محمد بن يعقوب الدمشقي المتوفى سنة 718 هـ.
- شرح شهاب الدين احمد بن محمد القدسي الحنبلى المتوفى سنة 728 هـ.
- شرح عبدالمطلب بن المرتضى الجزرى المتوفى سنة 735 هـ. و سماه " ضوء الدرر في شرح الفية ابن معطي في النحو".
- شرح الشيخ زين الدين عمر بن مظفر ابن الوردى المتوفى سنة 749 هـ، وسماه " ضوء الدرة على ألفية ابن معطى"
- شرح الشيخ محمد بن محمود بن أحمد البابرتي الشيخ أكمل الدين الحنفي المتوفي سنة 752 هـ ، ألفه سنة 741 هـ وسماه " بالصدفة الملية بالدرة الالفية"
- شرح الشيخ محمد بن أحمد بن علي بن جابر الاندلسي الهواري، المالكي، الضرير، ويعرف بشمس الدين بن جابر، المتوفى سنة 780 هـ في ثمانى مجلدات.
- يوسف بن الحسن بن محمد بن الحسن ابن مسعود بن علي بن عبد الله الحموي، الشافعي، ويعرف بابن خطيب المنصورية ( ت 809 هـ).


وغيرها من الشروح التي لا تعد و لا تحصى.


2 - كتاب الفصول: وهو كتاب حسن وتعليقات على أبواب الجزولية وأمثله لمسائلها وغير ذلك مسائل متفرقة في أبواب العربية .
3 - شرح المقدمة الجزولية: لشيخه الجزولي في النحو وقد سبق ذكرها في ترجمتهن وهي مقدمة " لا يفهم حقيقتها إلا أفاضل البلغاء وأكثر النحاة يعترفون بقصور أفهامهم عن إدراك مراد مؤلفها منها فإنها رموز وإشارات " ولما رأى ابن معطى بأنها عسيرة المنال ، غامضة الكلام ، يصعب فهمها، لدقة معانيها وغرابة تعاريفها ، قام بشرحها و تبسيطها، و قد نقل عن هذا الشرح السيوطي في كتابه: الأشباه و النظائر.
4 - البديع في علم البديع: منظومة في البلاغة وصناعة الشعر، وقد اشتمل على واحد و خمسين محسنا بديعا، بدأه بعد حمد الله و الصلاة و التسليم على الرسول صلى الله عليه وسلم ، هكذا:


يقول ابن معطي قلت لا متعاطيا*** مقالة من يرجو الرضى و التعاطيا
بدأت بحمد الله نظمي مسلمــا *** على أحمد الهادي إلى الله داعيا
و بعد فإني ذاكر لمن ارتضـي *** بنظمي العروض المجتلي والقوافيا
أتيت بأبيات البديع شواهـدا *** أضم إليها في نظمي الأساميا


5- شرح الجمل في النحو للزجاجي.
6- نظم كتاب الجمهرة لابن دريد.
7- المثلث في النحو.
8- شرح أبيات سيبويه ـ (نَظْم ).
9- حواشي: على أصول ابن السراج في النحو.
10- ديوان خطب.
11- ديوان شعر.
12- العقود و القوانين في النحو .
13- قصيدة في العروض.
14- أرجوزة في القراءات السبع.
15- نظم كتاب الصحاح للجوهري: توفى قبل إتمامه.
16- الفصول الخمسون: طبع ونشر في القاهرة سنة 1977م، بتحقيق الأستاذ محمود الطناحي.
و غيرها مما لم أقف عليه، و نحن نتأسف لضياع أكثر مؤلفاته، و ما بقي منها فهو حبيس المكتبات، لم ينشر ولم يحقق ما عدا الألفية و الفصول الخمسين و البديع في علم البديع.

وفاته:

توفي رحمه الله بمصر يوم الاثنين سنة 628 هـ ، وقد أخطأ ابن كثير وابن العماد الحنبلي رحمهما الله عندما أرخا لوفاته بسنة 629 هـ و الصحيح ما ذهب إليه أبو شامة المؤرخ - و هو أصدق لأنه شهد جنازته بمصر- فهو يذكر وفاته و جنازته في حوادث سنة 628 هـ: " و فيها أي سنة 628 هـ في مستهل ذي الحجة توفي الزين النحوي يحيى بن معطي الزواوي رحمه الله بالقاهرة، و صلّى عليه بجنب القلعة عند سوق الدوابّ، و حضر الصلاة عليه السلطان الكامل ابن العادل، و دفن بالقرافة في طريق قبة الشافعي رحمه الله على يسار المار إليها على حافة الطريق، محاذيا لقبر ابي إبراهيم المزني رحمه الله، حضرت دفنه و الصلاة عليه، و كان آية في حفظ كلام النحويين ".

المصادر:

- بغية الوعاة في طبقات اللغويين والنحاة للحافظ جلال الدين عبد الرحمن السيوطي. تحقيق محمد أبو الفضل إبراهيم - الناشر المكتبة العصرية - صيدا / لبنان.
- كشف الظنون عن اسامى الكتب والفنون لحاجي خليفة، الطبعة الثالثة طهران ( إيران ) سنة 1378هـ..
- سير أعلام النبلاء الامام الذهبي. تحقيق شعيب الأرناؤوط , محمد نعيم العرقسوسي - نشر مؤسسة الرسالة - الطبعة التاسعة 1413 هـ.
- فوات الوفيات لمحمد بن شاكر الكتبي. تحقيق : إحسان عباس - دار صادر / بيروت ،الطبعة الأولى سنة 1973 م.
- البداية و النهاية لابن كثير تحقيق وتدقيق علي شيري - دار إحياء التراث العربي - الطبعة الاولى 1408 هـ/ 1988 م.
- شذرات الذهب في أخبار من ذهب. لابن عماد الحنبلي، دار المسرية، بيروت، طبعة ثانية سنة 1979م.
- الجواهر المضية في طبقات الحنفية لعبد القادر بن أبي الوفاء ، تحقيق الناشر مير محمد كتب خانه كراتشي/باكستان ( بدون تاريخ ).
- طبقات الشافعية لابن قاضى شهبة، تحقيق: د. الحافظ عبد العليم خان - الطبعة الأولى ، دار النشر: عالم الكتب - بيروت - 1407 هـ.
- الاعلام لخير الدين الزركلي. دار العلم للملايين – بيروت/ لبنان الطبعة الخامسة أيار (مايو) 1980م.
- مقال بعنوان : " قراءة في مخطوطة البديع في علم البديع لابن معطي" للدكتور عبد الرحمن خربوش أستاذ بجامعة تلمسان / الجزائر.


يتبع... بعلم ثاني من أعلام الجزائر الأفذاذ.

حياة هاشمي
2010-05-22, 10:51 AM
http://pic.alfrasha.com/data/media/51/1016.gif




موسوعة أعلام الجزائر


الحلقة الثانية

شيخ الأزهر الإمام الجزائري/ فضيلة الشيخ : محمد الخضر حسين.







يحـفـل تـاريخـنـا الإسـلامـي في الـقـديم والحـديـث بـنـمـاذج مشرفة للعلماء الذين ضربوا المثل الأعلى في الفضل والعلم والجهاد ، وكثير من هؤلاء مغمورون ، وقليل من الناس من يعرفهم .
وسـأحـاول في هـذه الـمـقـالـة عرض حياة علم من هؤلاء العلماء الأعلام، وسترى فيه أخي القارئ ، نموذجاً للصبر على العلم والتحصيل والتبليغ والجهاد والمواقف الجريئة . فما أحوجنا لأمثاله من العلماء العاملين الذين هم بحق ورثة الأنبياء .

هـو: محمد الخضر حسين الذي ينتسب إلى أسرة عريقة في العلم والشرف، حيث تعود أسـرتـه إلى البيت العمري في بلدة (طولقة) التي تبعد عن عروس الزيبان ولاية أي محافظة مدينة بسكرة بحوالي 36 كلم وتقع جنوب الجزائر، حيث تنام عروس الزيبان مدينة بسكرة على فراش وثير مطرز ببساتين النخيل (نخيل دقلة نور الشهيرة)، ذلك أن الغطاء النباتي الذي تمثله منطقة الأكثر من مليوني نخلة والتي تمد المدينة بالأكسيجين ومنها إلى السماء يرتفع بخارا فينزل ماء زلالا يغري بمنظره الرائع السواح والزائرين. وقد رحل والد محمد الخضر حسين إلى بلدة(نفطة) من بلاد الجريد بتونس بصحبة صهره (مصطفى بن عزوز) حـيــنـمـا دخل الاستعمار الفرنسي الجزائر، ومما يدل على عراقة أسرته في العلم أن منها جده (مصطفى بن عزوز الجزائري) وأبو جده لأمه (محمد بن عزوز الجزائري)، من أفاضل علماء تونس، وخاله (محمد المكي) من كـبـار الـعـلـماء وكان موضع الإجلال في الخلافة العثمانية .

وسنتتبع حياة عالمنا في مراحل ثلاث


الأولى : في تونس:

حيث ولد الشيخ ببلدة بنفطة عام 1293هـ ، وعلى أرضها درج ونشأ ، وهو - كأي عالم مسلم - تبدأ حياته في أجواء البيت المسلم ، والأسرة المسلمة ، ثم أخذ العلم في بلدة نفطة وكان لا يتعدى مبادئ علوم الدين ووسائلها ، وقد ذكر أن والدته قد لقنته مع إخوانه (الكفراوي) في النحو و (السفطي) في الفقه المالكي ، وفي عام 1306هـ انتقل مع أسرته إلى العاصمة التونسية ، فتعلم بالابتدائي ، وحفظ القرآن مما خوله الانتظام بجامع الزيتونة فجد واجتهد وثابر على مواصلة العلم ، حتى صار مثار إعجاب أساتذته وعارفيه ، حيث درس على أستاذه (سالم أبو حاجب) صحيح البخاري ، وعنه أخذ ميوله الإصلاحية وأخذ التفسير عن أستاذيه (عمر بن الشيخ) و (محمد النجار) ، وفي عام 1316 هـ نال شهادة (التطويع) التي تخول حاملها إلقاء الدروس في جامع الزيتونة تطوعاً وكانت هذه الطريقة درباً للظفر بالمناصب العلمية وميداناً للخبرة والتدريب على مهنة التعليم ، فعظمت مكانته في نفوس زملائه ، وذاع صيته في البلاد حتى صار من قادة الفكر وذوي النفوذ ، وأعجب به طلبة الزيتونة وكانت الحركة الفكرية هناك في حاجة لإبراز نشرة دورية تنطق بلسانها ، ولم يكن يوجد آنذاك بتونس سوى الصحف . فقام بإنشاء مجلته (السعادة العظمى) فنالت إعجاب العلماء والأدباء وساء بعضهم صدورها لما اتسمت به من نزعة الحرية في النقد واحترام التفكير السليم ، ولتأييدها فتح باب الاجتهاد حيث قال الشيخ عنه في مقدمة العدد الأول :
(.. إن دعوى أن باب الاجتهاد قد أغلق دعوى لا تسمع إلا إذا أيدها دليل يوازن في قوته الدليل الذي فتح به باب الاجتهاد) .


وكان منهج المجلة كما جاء في المقدمة أيضاً يتمثل في :


1- افتتاحية لكل عدد تحث على المحافظة على مجدنا وتاريخنا .
2- تعرض لعيون المباحث العلمية .
3- ما يكون مرقاة لصناعة الشعر والنثر .
4- الأخلاق كيف تنحرف وبم تستقيم .
5- الأسئلة والمقترحات .
6- الخاتمة ومسائل شتى .

وهكذا صدرت هذه المجلة فملأت فراغاً كبيراً في ميدان الثقافة الإسلامية وتسابق العلماء والكتاب للمشاركة فيها حتى أغلقها المستعمر الفرنسي حينما تعرض لهجومها عام 1322 هـ أي بعد مضي عام واحد فقط على صدورها ، فاتجهت إلى الشيخ الجمعيات الرسمية وغيرها للاشتراك في أعمالها ، ثم تولى قضاء (بنزرت) عام 1323هـ مع الخطابة والتدريس بجامعها ، وحدثت اشتباكات بين المواطنين والمستعمر ، فتطور الأمر ، وأعلنت الأحكام العرفية وعطلت الصحف ، وسجن أو نفي معظم ذوي الشأن من القادة والمفكرين فأصبحت كل حركة تبدو من الطلاب محمولة عليه . فنظر إليه المسؤولون شذراً ، خصوصاً بعد إضراب الطلاب عن التعليم. وفي هذا الجو المكهرب والمحبوك بالمؤامرات دفع به الضيق إلى طلب حياته الفكرية والعملية في خارج تونس ، خصوصاً وأنه من أنصار (الجامعة الإسلامية) الذين يؤمنون بخدمة الإسلام خدمة لا تضيق بها حدود الأوطان .

فـقـام بـعـدة سـفـرات متوالية بادئاً ببلد أجداده الجزائر عام 1327هـ لإلقاء المحاضرات والدروس فلقي ترحيباً من علمائها ، وكانت هذه الرحلة بداية جديدة شرع بعدها في إعداد نفسه وأفكاره الإصلاحية . ثم عاد إلى تونس لمزاولة التدريس . واشترك في مناظرة للتدريس من الدرجة الأولى ، فحرم من النجاح فحز ذلك في نفسه لسيطرة روح المحاباة على الحياة العلمية في بلده .

وفي عام 1329هـ وجهت إليه تهمة بث العداء للغرب ، ولاسيما فرنسا ، فيمم وجهه صوب الشرق ، وزار كثيراً من بلدانه ، وزار خاله في الآستانة ولعل هذه الرحلة لاكتشاف أي محل منها يلقي فيه عصا الترحال . ثم عاد لتونس فلم يطب له المقام والمستعمر من ورائه.

المرحلة الثانية : عدم الاستقرار
وصل دمشق عاصمة الأمويين عام 1330هـ مع أسرته ومن ضمنها أخواه العالمان المكي و زين العابدين ، فعين الشيخ (محمد الخضر حسين) مدرساً بالمدرسة السلطانية ، وألقى في جامع بني أمية دروساً قدّره العلماء عليها، وتوثقت بينه وبين علماء الشام الصلة وبخاصة الشيخ البيطار، والشيخ القاسمي ، ولما كانت آنذاك سكة الحديد الحجازية سالكة إلى المدينة المنورة زار المسجد النبوي الشريف عام 1331هـ وله في هذه الرحلة قصيدة مطلعها :

أحييك والآماق ترسل مدمعاً *** كأني أحدو بالسلام مودعاً


وفي هـذه الفـتـرة شـده الحـنـيـن إلى تـونـس الخـضـراء، فزارها وله في ديوانه ذكريات في الصفحات 26 ، 134 .

وكـان الشـيـخ دائـمـاً ما يـدعـو للإخاء بـين العرب وإخوانهم الأتراك حينما بدأت النعرة القومية تفرقهم. وقد ذهب إلى الآستانة، ولـقـي وزيـر الحربية (أنور باشا) فاختير محرراً للقلم العربي هناك فعرف دخيلة الدولة، فأصيب بخيبة أمل للواقع المؤلم الذي لمسه ورآه رؤيا العين، فنجد روحه الكبيرة تتمزق وهي ترى دولة الخلافة العثمانية تحتضر وقال في قصيدة (بكاء على مجد ضائع) :

أدمـى فـؤادي أن أرى الأقـلام تـرسـف في قـيـود
وأرى ســيــاسـة أمــتــي في قبضة الخصم العـنـيد

وفي عام 1333هـ أرسله (أنور باشا) إلى برلين في مهمة رسمية ، ولعلها للمشاركة في بث الدعاية في صفوف المغاربة والتونسيين داخل الجيش الفرنسي والأسرى في ألمانيا لحملهم على النضال ضد فرنسا ، أو التطوع في الحركات الجهادية . وظل هناك تسعة أشهر أتقن فيها اللغة الألمانية وقام بمهمته أحسن قيام ، وقد نقل لنا من رحلته هذه نماذج طيبة مما يحسن اقتباسه ، لما فيه من الحث على العلم والجد والسمو . نجدها مفرقة في كتبه ففي كتاب (الهداية الإسلامية) ص 155 ، 164 ، 175 ، وفي كتابه (دراسات في الشريعة) ص 135 ، ولما عاد للآستانة وجد خاله قد مات فضاقت به البلد ، وعاد إلى دمشق ، فاعتقله (جمال باشا) عام 1334هـ بتهمة علمه بالحركات السرية المعادية للأتراك ، ومكث في السجن سنة وأربعة أشهر برئت بعدها ساحته ، وأطلق سراحه فعاد للآستانة فأرسل في مهمة أخرى لألمانيا . ثم عاد إلى دمشق ، وتولى التدريس بثلاثة معاهد هي : (المدرسة السلطانية - المدرسة العسكرية - المدرسة العثمانية) ثم نزح عن دمشق التي أحبها حينما أصدر ضده حكم غيابي بالإعدام - لما قام به ضد فرنسا من نشاطات في رحلاته لأوربا - وذلك بعد دخول المستعمر الفرنسي إلى سورية، وكان أمله أن يعود إلى تونس، ولكن إرادة الله شاءت أن تكون مصر هي مطافه الأخير ، وبهذا تتم المرحلة الثانية .

المرحلة الثالثة : مصر


وقد وصلها عام 1339هـ فوجد بها صفوة من أصدقائه الذين تعرف عليهم بدمشق ومنهم: (محب الدين الخطيب) ونظراً لمكانته العلمية والأدبية اشتغل بالكتابة والتحرير ، وكان العلامة (أحمد تيمور) من أول من قدر الشيخ في علمه وأدبه . فساعده وتوطدت العلاقة بينهما. ثم كسبته دار الكتب المصرية . مع نشاطه في الدروس والمحاضرات وقدم للأزهر ممتحناً أمام لجنة من العلماء اكتشفت آفاق علمه ، فاعجبت به أيما إعجاب فنال على أثر ذلك (العالمية) فأصبح من كبار الأساتذة في كلية (أصول الدين والتخصص) لاثنتي عشرة سنة ، وفي عام 1344 هـ أصدر كتاب (نقض كتاب الإسلام وأصول الحكم) رد فيه على الشيخ (علي عبد الرزاق) فيما افتراه على الإسلام من دعوته المشبوهة للفصل بين الدين والدولة ، وفي عام 1345هـ أصدر كتابه (نقض كتاب في الشعر الجاهلي) رداً على طه حسين فيما زعمه في قضية انتحال الشعر الجاهلي وما ضمنه من افتراءات ضد القرآن الكريم . وفي عام 1346هـ شارك في تأسيس جمعية الشبان المسلمين، وفي السنة نفـسـهـا أسـس جمعية (الهداية الإسلامية) والتي كانت تهدف للقيام بما يرشد إليه الدين الحنيف من علم نافع وأدب رفيع مع السعي للتعارف بين المسلمين ونشر حقائق الإسـلام ومـقـاومـة مـفـتـريات خصومه، وصدر عنها مجلة باسمها هي لسان حالها، وفي عـام 1349هـ صـدرت مـجـلة (نور الإسلام - الأزهر حالياً) وتولى رئاسة تحريرها فترة طويلة من الزمن . وفي عام 1351هـ منح الجنـسـية المصرية ثـم صـار عـضـواً أساسيا بالمجمع اللغوي . ثم تولى رئاسة تحرير مجلة (لواء الإسلام) مدة من الزمن. وفي عام 1370 تـقـدم بطـلـب عضوية جمعية كبار العلماء فنالها ببحثه (القياس في اللغة) وفي 21/12/1371هـ تـولـى مـشـيـخـة الأزهـر وفـي ذهـنـه رسالة طالما تمنى قيام الأزهر بها، وتحمل هذا العبء بصبر وجد وفي عهده أرسل وعاظ من الأزهر إلى السودان ولاسيما جنوبه، وكان يـصـدر رأي الإسـلام في المواقـف الحاسـمـة، وعمل على اتصال الأزهر بالمجتمع واستمر على هذا المنوال، ولما لـم يـكـن للأزهـر مـا أراد أبـى إلا الاستقالة .

ولابد من ختم هذا المقالة بذكر بعض من المواقف الجريئة التي تدل على شجاعته ، وأنه لا يخشى في قول الحق لومة لائم شأنه شأن غيره من علماء السلف الذين صدعوا بالحق في وجه الطغيان في كل زمان ومكان .
1- حينما كان في تونس لم تمنعه وظيفته من القيام بواجبه في الدعوة والإصلاح بالرغم من أن الاستعمار ينيخ بكلكله على البلاد ، فقد ألقى في نادي (قدماء مدرسة الصادقية) عام1324 هـ محاضرته (الحرية في الإسلام) والتي قال فيها :


(إن الأمة التي بليت بأفراد متوحشة تجوس خلالها ، أو حكومة جائرة تسوقها بسوط الاستبداد هي الأمة التي نصفها بصفة الاستعباد وننفي عنها لقب الحرية) .

ثم بيّن حقيقتي الشورى والمساواة ، ثم تحدث عن حق الناس في حفظ الأموال والأعراض والدماء والدين وخطاب الأمراء . ثم بيّن الآثار السيئة للاستبداد وهذه المحاضرة من دراساته التي تدل على شجاعته وعلى نزعته المبكرة للحرية المسؤولة وفهمه لمنهج الإسلام فهماً راقياً سليماً .


2 - وفي عام1326 هـ عرضت عليه السلطة المستعمرة الاشتراك في المحكمة المختلطة الـتـي يكون أحد طرفيها أجنبياً . فرفض أن يكون قاضياً أو مستشاراً في ظل الاستعمار . ولخدمة مصالحه وتحت إمرة قانون لا يحكم بما أنزل الله .

3- ولا أزال أذكر ما قصه علينا أستاذ مصري أزهري كان آنذاك طالباً في أصول الدين إبان رئاسة الشيخ للأزهر فضيلة الشيخ محمد الخضر حسين ، حين دعا أحد أعضاء مجلس الثورة إلى مساواة الجنسين في الميراث ، ولما علم الشيخ بذلك إتصل بهم وأنذرهم إن لم يتراجعوا عن ما قيل فإنه سيلبس كفنه ويستنفر الشعب لزلزلة الحكومة لاعتدائها على حكم من أحكام الله ، فكان له ما أراد .

أواخر حياته

واستمر فضيلة الشيخ محمد الخضر حسين -رحمه الله- في أواخر حياته يلقي المحاضرات ويمد المجلات والصحف بمقالاته ودراساته الـقـيمة، بالرغم مما اعتراه من كبر السن والحاجة إلى الراحة وهذا ليس غريباً عمن عرفنا مشوار حياته المليء بالجد والاجتهاد والجهاد .

وكان أمله أن يرى الأمة متحدة ومتضامنة لتكون كما أراد الله خير أمة أخرجت للناس، وحسبه أنه قدم الكثير مما لانجده عند الكثير من علماء هذا الزمان .

وفاته رحمه الله تعالى

وفي عام 1377 هـ انتقل إلي رحاب الله ، ودفن في مقبرة أصدقائه آل تيمور جزاه الله عن الإسلام خير الجزاء ، ورحمه رحمة واسعة.

مؤلفاته


كان الشيخ عالما فقيها لغويا أديبا كاتبا من الرعيل الأول، أسهم في الحركة الفكرية بنصيب وافر وترك للمكتبة العربية زادا ثريا من مؤلفاته، منها:

رسائل الإصلاح
وهي في ثلاثة أجزاء، أبرز فيها منهجه في الدعوة الإسلامية ووسائل النهوض بالعالم الإسلامي.

الخيال في الشعر العربي.

آداب الحرب في الإسلام.

تعليقات على كتاب الموافقات للشاطبي.

ديوان شعر "خواطر الحياة".

بالإضافة إلى بحوث ومقالات نشرت في مجلة الأزهر (نور الإسلام) ولواء الإسلام والهداية الإسلامية.






يتبع... بعلم ثالث من أعلام الجزائر الأفذاذ.

حياة هاشمي
2010-05-22, 10:56 AM
موسوعة أعلام الجزائر

الحلقة الثالثة
الجزء الأول

3 - الإمام العلامة محمد المغيلي التلمساني قاهر اليهود في جنوب الجزائر





هذه ترجمة الداعية المصلح العالم الجزائري الكبير الإمام محمد بن عبد الكريم بن محمد المغيلي ، الذي وصل الى مملكة صنفاي بالنيجر ، مرورا ببلاد التكرور ، و كانو بعد ان انتقل من تلمسان الى واحات ادرار وواحة تمنطيط ،و نوات و غيرها من القصور بالصحراء الافريقية الشاسعة مجاهدا في سبيل نشر الدعوة و تنقية الاسلام مما علق به من شوائب البدع و الخزعبلات

كنيته و مولده و نشأته:

هو أبو عبد الله، محمد بن عبد الكريم بن محمد المغيلي التلمساني ، [ و المغيلي : بفتح الميم نسبة إلى قبيلة مغيلة قبيلة من الأمازيغ الأشاوس استوطنت تلمسان ووهران و المغرب الأقصى، وهي فرع من قبيلة صنهاجة الأمازيغية المشهورة في التاريخ وهي كبرى شعوب الأفارقة البيض (انظر وصف إفريقيا 1/36،38)] ولد في مدينة تلمسان سنة 790 هـ / 1425م ، من عائلة راقية النسب ، و مشهورة بالعلم و الدين و الشجاعة في الحروب و هو يعتبر العالم رقم عشرين في سلالة المغيليين التي تبتدأ بإلياس المغيلي [ و هو ذلك العالم الأمازيغي الذي اعتنق الاسلام ، وحمل لواء الجهاد فكان له شرف المشاركة مع طارق بن زياد في فتح بلاد الأندلس ]، والده الشيخ عبد الكريم اشتهر بالعلم و الصلاح ، كما أن أمه اشتهرت بأنها سيدة فاضلة تحب الفقراء و المساكين و تنفق عليهم بسخاء، و قد قام هذان الوالدان بتربيته و تنشئته تنشئة حسنة .

طلبه العلم و شيوخه:

حفظ الإمام المغيلي القرآن الكريم على يد والده و الذي علمه أيضا مبادئ العربية من نحو و صرف و بيان كما قرأ عليه أيضا موطأ الامام مالك و كتاب ابن الحاجب الاصلي ، انتقل بعدها ليدرس عند الإمام الفقيه العلامة الجزائري محمد بن أحمد بن عيسى المغيلي الشهير بالجلاب التلمساني ( ت سنة 875 هـ )، و الذي أخذ عنه بعض التفسير و القراءات ، ولقنه الفقه المالكي ، فقد ذكر الإمام المغيلي انه ختم عليه المدونة مرتين ، و مختصر خليل ابن أحمد و الفرائض من مختصر ابن الحاجب ، و الرسالة.

كما تلقى العلم عن علماء الجزائر الأفذاذ و شيوخ تلمسان منهم :



- الإمام العلامة عبد الرحمن بن محمد بن أحمد بن علي بن يحيى الحسني أبو يحيى التلمساني ( 826 و قيل 825 هـ ) ، عالم بالتفسير حافظ محدث من أكابر فقهاء المالكية ، قال عنه الإمام أحمد بابا في [ نيل الابتهاج ص 171] : " بلغ الغاية في العلم والنهاية في المعارف الإلهية وارتقى مراقي الزلفى ورسخ قدمه في العلم وناهيك بكلامه في أول سورة الفتح ولما وقف عليه أخوه عبد الله كتب عليه : وقفت على ما أولتموه وفهمت ما أردتموه فألفيته مبنيا على قواعد التحقيق والإيقان ، مؤديا صحيح المعنى بوجه الإبداع والإتقان بعد مطالعة كلام المفسرين ومراجعة الأفاضل المتأخرين".



- الإمام العلامة محمد بن إبراهيم [ بن يحي حسب الإمام الونشريسي في المعيار ] بن عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله ابن الإمام أبو الفضل التلمساني ( ت 845 هـ ) " عالم بالتفسير والفقه مشارك في علوم الأدب والطب والتصوف من أهل تلمسان بالجزائر.




قال عنه الإمام الكبير السخاوي في ( الضوء اللامع 10/740) : " ارتحل في سنة عشر وثمانمائة فأقام بتونس شهرين ثم قدم القاهرة فحج منها وعاد إليها ثم سافر إلى الشام فزار القدس وتزاحم عليه الناس بدمشق حين علموا فضله وأجلوه ."
انتقل بعدها إلى بجاية حيث أخذ عن علمائها الأجلاء التفسير و الحديث الشريف ، و الفقه و كانت بجاية حينئذ إحدى حواضر العلم و الثقافة العربية الإسلامية،و كيف لا يقصدها و قد أصبحت قبلة العلم والعلماء من المشرق والمغرب، إذا كانت هذه الحاضرة قد استعانت بعلماء الشام في نشر العلم ، ثم سرعان ما أنجبت وخرجت علماء كثيرين سار بذكرهم الركبان ليس فقط في المغرب الأوسط ( الجزائر حاليا) أو المغرب الكبير أي ( تونس و الجزائر و المغرب) بل وذاع صيتهم في المشرق العربي حيث تولى بعضهم التدريس والقضاء في الشام وبغداد و مصر.

إنكب الإمام المغيلي على الدراسة في بجاية ، تلقى خلالها علوم جمة على يد علماء أجلاء أمثال:



- الشيخ الإمام العلامة أحمد بن إبراهيم البجائي (توفي سنة 840هـ/1434م)، إمام جليل، اشتهر بالتفسير و الفقه، تتلمذ له المفسر المشهور عبد الرحمان الثعالبي.



- الإمام العلامة منصور بن علي عثمان - أبو علي الزواوي المنجلاتي، من فقهاء و علماء بجاية ، و من ذوي العصبية و القوة فيها ، و كان من أصحاب الرأي و التدخل في الأحداث السياسية لمكانته المرموقة.

قال عنه الإمام الكبير السخاوي في كتابه الضوء اللامع : " رأيت من قال انه الزواوي العالم الشهير ، و انه مات بتونس 846 هـ "



كما أخذ عن غيرهم من العلماء منهم الإمام يحيى بن نذير بن عتيق، أبو زكريا، التدلسي، القاضي، من كبار فقهاء المالكية، من أهل تدلِّس بالجزائر، تعلم بتلمسان. وولي القضاء بتوات. أخذ عنه الإمام محمد بن عبد الكريم المغيلي [ تعريف الخلف 1: 196] و الإمام أبي العباس الوغليسي، و يذكرالإمام المغيلي " أنه قرأ الصحيحين ، و السنن و موطأ الإمام مالك ، و الفقه المالكي" ، و لم يكتف الإمام عبد الكريم المغيلي بما تحصل عليه من علوم في تلمسان و بجاية بل راح يبحث الاستزادة من رحيق المعرفة، فتوجه مباشرة إلى الجزائر أين اتصل بالمفسر المشهور - العلامة الجزائري الكبيرعبد الرحمن بن محمد بن مخلوف بن طلحة الثعالبي صاحب التفسير المشهور (الجواهر الحسان) ، و لازمه ملازمة لصيقة ، و قد أعجب الإمام الثعالبي بالطالب المغيلي و بفطنته و ذكائه ، فزوجه ابنته اعترافا منه بعلمه و فقهه و أدبه.

العلماء في عصر المغيلي :

عاش الامام المغيلي في فترة شهدت بروز العديد من المفسرين و العلماء و الفقهاء و المؤرخين و الادباء و الشعراء ، الكثير منهم خالطه و اجتمع به و تبادل معه مجالس العلم و الادب نذكر منهم العلامة الجزائري قاسم بن سعيد بن محمد العقباني المتوفي سنة 837 هـ ، و العلامة الجزائري محمد بن أحمد بن مرزوق المتوفي سنة 842 هـ ، و العالم الجزائري الصوفي الكبير إبراهيم التازي المتوفي سنة 866 هـ ، و العلامة الجزائري الفقيه محمد بن يحي التلمساني المعروف بابن الحابك المتوفي سنة 867 هـ ، و العلامة الجزائري محمد بن ابي القاسم بن محمد بن يوسف بن عمرو بن شعيب السنوسي المتوفي سنة 895 هـ ، و العلامة الجزائري الكبير أحمد بن زكري التلمساني المتوفي سنة 899 هـ ، و العالم الجزائري الجليل إبن مرزوق الكفيف المتوفي سنة 901 هـ ، و العلامة الجزائري الفذ أحمد ين يحي الونشريسي المتوفي 914 هـ و غيرهم كثير جدا، مما جعله يستفيد فائدة عظيمة من علمهم و نصائحهم و إرشاداتهم التي سنرى أثرها في دعوته فيما بعد .



يشبهه الكثير من المؤرخين و المترجمين الذين كتبوا عنه و عن جهاده و دفاعه لنشر الإسلام الصحيح و محاربة البدع و المنكرات بشيخ الإسلام ابن تيمية نفسه الذي تأثر به و بأفكاره و كتبه و رسائله التي كانت تصل إلى الشطر الغربي من العالم الإسلامي ، و ( يقال انه كانت بينهما مراسلات و هو ما أجاب عنه الدكتور عمار هلال في مقالة له نشرها بجريدة المجاهد الجزائرية بتاريخ 20 / 06 / 1985م حيث ذكر أنه : " في المؤلفات الجزائرية التي لها علاقة بالعلوم الإسلامية : فقه و تفسير و حديث ...الخ في القرن الخامس عشر الميلادي ، هل نجد أي إشارة إلى إبن تيمية أو إلى أعماله ؟ ليس من السهل الإجابة عن هذا السؤال ، و لكن ما يسمح لنا بالاعتقاد هو أن الإمام الجزائري المغيلي نفى نفسه إلى الصحراء الجزائرية الشاسعة حيث كانت المواصلات حينئذ من الصعوبة بمكان و مع هذا فان فتاتا من المعلومات التي وصلتنا من تلك المنطقة الواسعة للشرق الأوسط تجعلنا نفكر بان إبن تيمية قد تمنى كثيرا أن يعرف الإمام الجزائري إبن عبد الكريم المغيلي ، المهم هو أن كلاً منهما قد قام بعمله بدافع حماسته للإسلام حتى لو أنهما لم يلتقيا ، و المهم كذلك هو أن الرسالة التي أرادا نقلها وصلت تماما إلى الذين أرادا استقطابهم ليصبحوا مؤمنين صالحين " كما كانت له مراسلات و مناظرات مع الإمام السيوطي ، نقلها ابن مريم في كتابه " البستان في ذكر الأولياء والعلماء بتلمسان " أثناء ترجمته للعلامة الإمام المغيلي.




.... يتبع لاتمام حلقة هذا العالم الجليل بإذن الله وعونه.








.... يتبع بالجزء الثاني من هذه الحلقة

حياة هاشمي
2010-05-22, 10:56 AM
موسوعة أعلام الجزائر

نواصل معكم الجزء الثاني من الحلقة الثالثة

3 - الإمام العلامة محمد المغيلي التلمساني قاهر اليهود في جنوب الجزائر






الإمام المصلح و نازلة توات:


نقم الإمام المغيلي و انزعج من سلوك سلاطين تلك الفترة الذين كانوا يحكمون مملكة تلمسان و بجاية ، و بعد سخطه على أفعالهم و خاصة على الكيفية التي يعالجون بها رعاياهم ، و بعد أن اثر فيه سكوت أو تغاضي المثقفين و رجال العلم ، هاجر الإمام إلى منطقة تمنطيط بتوات أدرار، وكان لومه على السلاطين بسبب '' عدم امتثالهم لا في حياتهم الشخصية و لا في كيفية حكمهم الى قواعد الاسلام '' .

إن قصور توات وتيكرارين وتمنطيط و أسملال و أولف و زاوية كونتة و فتوغيل ، كلها أسماء تشهد لهذا الإمام دهاءه و دعوته ، هذه المناطق التي زارها وصال و جال فيها يقوم بمهمة الدعوة إلى الله و الإصلاح ، و نشر المبادئ الإسلامية الصحيحة النقية كما عرفها السلف الصالح رضوان الله عليهم ، و قد احتضنته القبيلة العربية الأصيلة بني سعيد ، حيث عاش بينهم كواحد منهم يحترمونه و يبجلونه و يستمعون إلى دروسه و يتبعون دعوته حتى بدأ يكتشف دسائس اليهود الذين كانوا يعيشون في المنطقة منذ زمن بعيد ، وكانوا يستحوذون على السلطة الاقتصادية و الموارد المالية وأفسدوا الأخلاق والذمم - كما هي عادتهم دائما عليهم لعنة الله – حيث أنهم كانوا يتحكمون في أكبر كنز في الصحراء الجزائرية الشاسعة ألا و هو : الماء ، كما أنهم قاموا ببناء معبد لهم في واحة تمنطيط خارقين بذلك العهود التي بينهم و بين المسلمين، وقد شن عليهم الإمام المغيلي حربا شعواء لا هوادة فيها لوضع حد نهائي لتجاوزاتهم و استهانتهم بالدين الإسلامي ، لقد ضيق عليهم الخناق و بذلك ظهرت ما يسمى "بنازلة توات"
(( وأصل المشكلة التي طرحت على الفقيه الإمام المغيلي ، هو أن بعض المسلمين من "توات"، تلك الناحية المتواجدة في وسط الصحراء الجزائرية الشاسعة جدا، والتي تضم عددا من الواحات أو القصور كما يسميها سكان الجنوب، وأهمها في القديم واحة "تمنطيط"، وهي لا تزال موجودة إلى يومنا هذا، وقد تفوقت عليها في العصر الحاضر مدينة أدرار، وتمنطيط هي اليوم ضمن ولاية أدرار. قلت إن بعض المسلمين من توات، قد أنكروا على اليهود القاطنين في المنطقة، سلوكهم، ومخالفتهم للقوانين، وللتراتيب التي حددها لهم الفقهاء المسلمون، على مر العصور. وتفاقمت الأزمة بعد أن شيد أولئك السكان من اليهود، كنيسة جديدة لهم في "تمنطيط". وقد أثار هذا الخبر ثائرة المسلمين ، الذين اعتبروا تشييد معبد جديد، مخالفة صريحة للشريعة التي تسمح للذميين بإصلاح معابدهم القديمة فقط، وتحظر عليهم بناء معابد جديدة، غير أن بعض العلماء المحليين، وعلى رأسهم قاضي المدينة، خالفوا أولئك النفر من المسلمين وقالوا: إن اليهود ذميون، لهم ما لأهل الذمة من الحقوق المنصوص عليها في كتب الفقه. وقد احتج كل فريق بآيات قرآنية كريمة و بأحاديث نبوية شريفة ، وبأقوال السلف من الأئمة والفقهاء، غير أن كلا الفريقين لم يقو على فرض آرائه، وعلى استمالة عامة الناس إليه. وكان في مقدمة الناقمين على اليهود، العالم الجزائري الكبير محمد بن عبد الكريم المغيلي. وقد اشتهر هذا الفقيه بنشاطه، وبحيويته في الأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، وفي نشر تعاليم الإسلام و محاربة البدع و الخرافات خاصة ببلاد الزنوج – كما سنرى – حيث اصدر فتوى أكد من خلالها: " أن سيطرة اليهود على عموم نواحي الحياة في تلك الديار، وبخاصة النواحي الاقتصادية، يتنافى مع مبدأ الذلة والصغار التي اشترطها الإسلام مقابل حمايتهم وعيشهم بين ظهراني المسلمين، وعليه فإن هذا التفوق لليهود وإمساكهم بزمام السلطة من خلال سيطرتهم على التجارة، يستوجب - في نظر هذا العالم - محاربتهم وهدم كنائسهم وكسر شوكتهم ليعودوا إلى الذل والصغار". وقد أثارت هذه الفتوى، من قبل الإمام المغيلي، ردود فعل كثيرة في أوساط معاصريه من العلماء بين مؤيد ومعارض. ولما حمي الوطيس بين الفريق المناصر لمحمد بن عبد الكريم المغيلي، والفريق المعارض له، واشتد الخلاف بين المسلمين، راسل كلا الفريقين أكبر علماء العصر في تلمسان، وفي فاس، وفي تونس، وكانت المدن الثلاث العواصم السياسية، والدينية، والثقافية للأجزاء الثلاثة من المغرب الإسلامي الكبير. قلت راسل الفريقان كبار علماء العصر، يستفتيانهم في القضية، وكان كل فريق يأمل تأييد موقفه ضد موقف الفريق الآخر، المتهم بمخالفة تعاليم الشريعة.



وقد أورد الإمام الفقيه أحمد الونشريسي في موسوعته الفقهية المعيارالمعرب، مختلف الفتاوى التي تلقاها الفريقان، فكان ممن عارضوا المغيلي علماء من تلمسان و فاس، وعلى رأسهم الفقيه عبد الرحمن بن يحيى بن محمد بن صالح العصنوني المعروف بشرحه على التلمسانية، و قاضي توات أبو محمد عبد الله بن أبي بكر الاسنوني.




أما العلماء المؤيدين فقد كان على رأسهم الأئمة الأعلام محمد بن عبد الله بن عبد الجليل التنسي الجزائري مؤلف الكتاب في ضبط القرآن الكريم "الطراز على ضبط الخراز" ، و محمد بن يوسف السنوسي الجزائري، أبو عبد الله التلمساني الحسني الجزائري عالم تلمسان و صالحها ، و أحمد بن محمد بن زكري المانوي أبو العباس المغراوي التلمساني الجزائري مفتي تلمسان في زمنه.




ويقول المؤرخون: "... إنه فور وصول جواب هؤلاء العلماء لواحة تمنطيط، حمل الإمام المغيلي وأنصاره السلاح، وانقضوا على كنائس اليهود، فهدموها دون تأخير".


رحلة دعوة و إصلاح و تأليف في الصحراء :

بعد انتصاره على اليهود كما رأينا ، قام [ كما جاء في بحث بعنوان : " ملامح من التأثير المغربيّ في الحركة الإصلاحية في النيجر - للدكتور عبد العلي الودغيري رئيس الجامعة الإسلامية بالنيجر ] " هذا الداعية الكبير برحلته الطويلة إلى مناطق السودان الغربي، وظل مشتغلاَ بالدعوة والوعظ والتدريس والقضاء والفُتْيا وبَذَل النصح لأمرائها وأولي الأمر فيها. وطاف بعدد من عواصمها وأقاليمها فزار كانوا وكَشنَة في شمال نيجيريا، وكاغو (أو جاو) (الواقعة في مالي حالياً) وتَكَدَّة من منطقة أهير (التابعة للنيجر حالياً)، وغيرها من البلاد الواقعة بين نهري السنغال والنيجر، ويقول بول مارتي: < ونحن نعلم ـ حسبما هو متداول من معلومات ـ أن الإسلام دخل إلى بلاد الجرما والبلاد المجاورة إلى تساوة (Tessaoua)، وزندر (Zinder) بواسطة الشريف الكبير الإمام محمد بن عبد الكريم المغيلي الجزائري، أو بالأحرى بواسطة تلاميذه المباشرين في القرن الخامس عشر >، إلى أن يقول: < لقد هبط الإمام المغيلي مع نهر النيجر إلى ناحية ساي (Saye)(1) [ منطقة "ساي" هذه هي التي توجد بها الجامعة الإسلامية بالنيجر حالياً، وتبعد عن نيامي بحوالي 50 كلم. ] >.



ويضيف قائلا: < وأرسل بعثات من قبله إلى بلاد جرما جندا (Djermagenda)، وربما إلى الشرق أيضاً ... وقد استُقبلتْ وفادة الإمام الكبير المغيلي إلى هذه المناطق بحفاوة بالغة، وقربه أمراؤها وملوكها وجعلوا منه مستشارهم الخاص ومرجعهم الفقهي الأعلى، وكتب لهم رسائل ووصايا وفتاوى في أمور الحكم والدولة والسياسة الشرعية منها:


أ) " مجموعة في أمور الإمارة وسياسة الدولة " التي ألفها لأمير كانوا محمد ابن يعقوب المعروف بَرمْفت، وهي التي طبعت بعنوان مخترع: "تاج الدين فيما يجب على الملوك والسلاطين "[ طبعت هذه المجموعة طبعات متعددة وترجمت إلى الإنجليزية، وآخر طبعاتها صدرت سنة 1994م، عن دار ابن حزم (بيروت)، بتحقيق محمد خير رمضان يوسف]. وقد سلك فيها مسلك أسلافه من علماء المسلمين الذين ألفوا كتباً في نصح الملوك، وإرشاد السلاطين مثل أبي بكر الطرطوشي في "سراج الملوك"، و الماوردي في الكتاب المنسوب إليه باسم: "نصيحة الملوك"، وكتابه المشهور "الأحكام السلطانية"، والإمام أبو حامد الغزالي في كتابه "التبر المسبوك في نصيحة الملوك"، وابن الأزرق الأندلسي في: "بدائع السلك في طبائع الملك"، والحميدي في "الذهب المسبوك في وعظ الملوك" وغيرها مما هو معروف.



ب) ثم كتب للأمير رَمْفَا محمد بن يعقوب لأمير كانو وصية أخرى في " ما يجوز للحكام في ردع الناس عن الحرام " [ترجمها ريشار بلمر (R. Palmer) إلى الأنجليزية سنة 1914م، ثم نشرها الألوري في كتابه "الإسلام في نيجيريا"، وضمنت أيضاً في كتاب "ضياء السياسات" لعبد الله بن فودي الذي نشره د. أحمد كاني سنة 1988م].




ج) ثم مكث مدة عند السلطان محمد بن أبي بكر التوري المعروف بالحاج أسكيا أمير مملكة سنغاي، وألف له أجوية عن أسئلة كثيرة وجهها إليه، وهي المجموعة التي عرفت باسم: "أسئلة أسكيا وأجوبة المغيلي" [ " أسئلة الأسكيا (كذا) و أجوبة المغيلي "، تقديم و تحقيق الأستاذ عبد القادر زبادية ، سلسلة ذخائر المغرب العربي ، مطبعة الشركة الوطنية للنشر و التوزيع بالجزائر سنة1974م ] ؛ فكانت بمثابة الحجة الشرعية الدامغة التي استعملها أسكيا في توطيد دعائم ملكه ومواجهة خصومه" .



... وكان الإمام المغيلي بجانب ثقافته الدينية الواسعة وقيامه بأمور الوعظ والإرشاد، ومعرفته بأمور السياسة الشرعية، يحترم رجال الطرق الصوفية خاصة منهم أولائك الذين يبتعدون عن الدروشة و الخزعبلات، على الطريقة القادرية. وكثير من الباحثين يعتقدون أن له دور كبير في التعريف بالطريقة القادرية التي كان يحترم شيوخها ، ومنهم أستاذه و صهره المفسرالإمام الكبير والعالم الجليل عبد الرحمان الثعالبي الذي عرفه عليها، و يدعوا لهم بالنصر و النجاح، ولذلك انتشرت في
السودان.






.... يتبع بالجزءالثالث لإتمام حلقة هذا العالم الجليل بإذن الله وعونه.









وسوف نتواصل في حلقات أخر بعد أن ننتهي من سيرة هذا العالم الجليل لنتعرف على علم رابع من أعلام الجزائر الأفذاذ... فانتظرونا في الحلقة الرابعة القادمة.

حياة هاشمي
2010-05-22, 10:57 AM
موسوعة أعلام الجزائر

نواصل معكم الجزء الثالث من الحلقة الثالثة

3 - الإمام العلامة محمد المغيلي التلمساني قاهر اليهود في جنوب الجزائر




" مصباح الأرواح في أصول الفلاح "
تحقيق الأستاذ الجزائري / رابح بونار







خلال السنوات الأولى من دراستي الجامعية ، وقع بين يدي كتاب صغير الحجم ، يقع في ( 79 ) صفحة من القطع المتوسط .. ورغم أن الزمن كان قد أكل عليه وشرب .. إلا أن ذلك لم يحل بيني وبين مطالعته ، والاحتفاظ به ، بعدما كتبت عليه وبخط عريض : " عالم لم يهادن اليهود " ، بدل عنوانه الأصلي ، الذي أكله الزمن مع صفحاته الستة الأولى .



استوقفني موضوع هذا الكتاب كثيرا ، وأعجبت به أيما إعجاب .. وفرحت باقتنائه ولو ناقصا .. فقد وافق هوى من نفسي وشدني موضوعه .. الذي سأعرضه عليكم على حلقات من خلال سلسلة " هذا الكتاب " .




أصل الكتاب :



أصل هذا الكتاب ، كما فهمت من مقدمته ، مخطوط نفيس عنوانه : " مصباح الأرواح في أصول الفلاح " ، وضعه العلامة محمد بن عبد الكريم المغيلي ، وحققه سنة : 1968 ، الأستاذ الجزائري / رابح بونار .



واضع الكتاب :



هو العلامة الفقيه محمد بن عبد الكريم بن محمد المغيلي التلمساني ، علم من أعلام الفقه والدراسات الدينية بتلمسان ، توفي سنة : ( 909 هـ ) .. وكان إماما ذكيــا ، وعلامة في الفقه والتفسير والحديث والمنطق وغيرها من العلوم .

ذكره صاحب البستان بقوله :< خاتمة المحققين الإمام العالم العلامة المحقق الفهامة القدوة الصلح السني الحبر، أحد أذكياء العالم وأفراد العلماء الذين أوتوا بسطة في العلم والتقدم والحسبة في الدين > .



وذكره صحاب الدوحة بقوله : " الشيخ الفقيه الصدر الأوحد أبو عبد الله بن عبد الكريم المغيلي ، كان من أكابر العلماء وأفضل الأتقياء ، وكان شديد الشكيمة في المر بالمعروف والنهي عن المنكر ... " .

وذكره صاحب نيل الابتهاج بقوله : < محمد بن عبد الكريم بن محمد المغيلي التلمساني ، خاتمة المحققين الإمام العالم العلامة القدوة الصالح السني ، أحد الأذكياء ، ممن له بسطة في الفهم والتقدم / متمكن المحبة في السنة وبغض أعداء الدين > .




عصره :



عاش الشيخ ( المغيلي ) بالقرن التاسع الهجري بتلمسان ، بالمغرب العربي عامة ، وكان عصره عصر نشاط وازدهار ثقافي رائع ، كما كان القرنان : الثامن والسابع قبله .. وقد نبغ في عصره عدد كبير من الأعلام الذين ازدان بهم القرن التاسع الهجري ، من فقهاء ومحدثين ومفسرين وكتاب وشعراء ومؤرخين وغيرهم .. وفي هذه البيئة الثقافية نشأ ( المغيلي ) ومن مناهلها كرع ، ولا شك أن تأثيرها فيه كان كبيرا .



دراسته الأولى :



بدأ دراسته الأولى بتلمسان ، ثم هاجر إلى مدن القطر الأخرى ، وأخذ العلم بها عن أهلها ، وممن أخذ عنهم من أعلام ذلك العصر : الإمام العلامة الجزائري عبد الرحمن الثعالبي المتوفى سنة : 875 هـ بالجزائر ، والشيخ الجليل يحي بن يدير وغيرهما .



آثاره العلمية :



كان الإمام ( المغيلي ) علامة في المنقول والمعقول ، وكثير التأليف ، سيال القلم ، مشهورا بالشرق والغرب ، ومن مؤلفاته ، التي ذكرها مترجموه :




1. البدر المنير في علوم التفسير .


2. شرح مختصر خليل بإيجاز ، وهو غير تام ، وعليه حاشية سماها إكليل المغني .



3. شرح بيوع الآجال من كتاب أبن الحاجب الفقهي .

4. تأليف في المنهيات ، وموضوعه يتصل بوظيفة الحسبة على ما يبدو من عنوانه .

5. مختصر تلخيص المفتاح وشرحه في البلاغة .

6. شرح الجمل للخونجي في المنطق .

7. مقدمة ومنظومة في المنطق ، وله عليها ثلاثة شروح .

8. تنبيه الغافلين عن مكر الملبسين بدعوى مقامات العارفين ، وهو ضد أدعياء التصوف على ما يبدو .

9. شرح خطبة المختصر .

10. مقدمة في العربية .

11. كتاب الفتح المبين .

12. فهرست مروياته .

13. عدد من القصائد في مدح النبي صلى الله عليه وسلم ، وفي غيره من الموضوعات .

14. رسالة ( مصباح الأرواح في أصول الفلاح ) .







مراسلته للإمام جلال الدين السيوطي :





وقع بين الإمام ( المغيلي ) وبين الإمام جلال الدين السيوطي بمصر، نزاع ومناقشة حول قيمة علم المنطق ، فكتب إليه الإمام ( المغيلي ) رسالة ضمنها قصيدة حاجه فيها ، على تنفيره من دراسة المنطق ، مع أنه الوسيلة الضرورية لإدراك الحق ، فقال في قصيدته :







سمعــت بأمــر ما سمعـت بمثلــه *** وكــل حديــث حكمـــه حكــم أصلـه



أيمكـن أن المــرء في العلم حجـة *** وينهى عن الفرقان فـي بعض أمـره

هــل المنطــق المعنـي إلا عبـارة *** عـن الحــق أو حقيقـة حيـن جهلــه

معانيـه في كـل الكلام فهـل تـرى *** دليـــلا صحيحـــا لا يـــرد لشكلـــه

أريني - هــداك الله - منـه قضيـة *** علــى غيــر هــذا تنفهــا عـن محلـه

ودع عنــك ما أبــدى كفور وذمـه *** رجــــال وإن أثبــت صحـــة نقلـــه

خذ الحق حتى من كفور ولا تقــم *** دليــلا علــى شخص بمذهــب مثلــه

عرفناهم بالحق لا العكس فاستبن *** بـــــه لا بهـــم إذ هــم هـــداة لأجلــه

لئن صح عنهم مـا ذكرت فكم هـم *** وكـــم عالـــم بالشرع بـــاح بفضلــه





وأجابه الإمام جلال الدين السيوطي بقوله :







حمدت الله العرش شكرا لفضله *** وأهدى صلاة للنبي وأهله



عجبت لنظم ما سمعت بمثله *** أتاني عن حبر أقر بفضله

تعجب مني حين ألفت مبدعا *** كتابا جموعا فيه جم بنقله

أقر فيه النهي عن علم منطق *** وما قاله من قال من ذم شكله

سماه بالفرقان يا ليت لم يكن *** فذا وصف قرآن كريم لفضله

وقد قال محتجا بغير رواية *** مقالا عجيبا نائيا عن محله

ودع عنك ما أبدى كفور وبعد ذا *** خذ الحق حتى من كفور بختله

وقد جاءت الآثار في ذم من حوى*** علوم يهود أو نصارى لأجله

يحــــــوز به علما لديه وإنـــه *** يعذب تعذيبا يليق بفعله

وقد منع المختار فاروق صحبه *** وقد خط لوحا بعد توراة أهله

وكم جاء من نهي اتباع لكافر *** وإن كان ذاك الأمر حقا بأصله

أقمت دليلا بالحديث ولم أقم *** دليلا على شخص بمذهب مثله

سلام على هذا الإمام فكم له *** لدي ثناء واعتراف بفضله







وتدلنا هذه المساجلة الطريفة ، على الاتجاه العقلي ، الذي كان سائدا في القرن التاسع الهجري ، الذي تأثر به الشيخ العلامة( المغيلي ) .







حادثة الإمام ( المغيلي ) مع يهود ( توات ) :







غادرالإمام العلامة محمد بن عبد الكريم المغيلي تلمسان ، والتحق بالصحراء وأفاد أهلها ، ووقعت له حادثة مع يهودها في أواخر القرن التاسع الهجري .



وقد أرسل الإمام ( المغيلي ) مخطوطه ( مصباح الأرواح ) إلى علماء فاس بالغرب الأقصى وقرأوه وأثنوا عليه ، وتركت هذه الحادثة صدى بعيدا بين علماء المغرب العربي الكبير في ذلك الوقت .

وملخص ذلك أن الإمام ( المغيلي ) كان شديد التدين ، دقيق الملاحظة ، وقد رأى من يهود ( توات ) تجاوزوا الحدود الشرعية واستعلوا على المسلمين ، حتى إنهم أكثروا من التعدي والطغيان والتمرد ، على الأحكام بتولية أرباب الشوكة ، أو خدمة السلطان ، كما رأى تساهلا من المسلمين مع هؤلاء اليهود ، حتى كان الواحد منهم يفضل اليهودي على نفسه وعياله ، أو يستعمله في أعماله ويجعل بيده ما شاء من ماله ، مع أنه لا دين له ولا مروءة ، كما يقول في مخطوطه .




تحطيمه لمعابد اليهود :







رأى الإمام ( المغيلي ) تدهورا أخلاقيا كبيرا للمسلمين ، وتمكينا لليهود من أسباب السلطة والنفوذ ونشاط هؤلاء في إحداث الكنائس أو البيع ، واستعلاءهم بذلك على الإسلام والمسلمين ، فغاظه ذلك كثيرا وفكر في الأمر، وأراد أن يهجم بأصحابه على بيعهم وكنائسهم ليهدمها ، فنازعه في ذلك قاضي ( توات ) الفقيه عبد الله العضوني .




فكاتب الإمام ( المغيلي ) في ذلك علماء فاس وتلمسان وتونس ، فوردت عليه ردود مختلفة من هؤلاء العلماء ، فاعتمد على ما وافق رأيه منها ، وآمن بأنه الحق ، وترك ما خالفه وعده مجانبا للصواب ، ومشوبا بالهوى ، وهجم هو أتباعه على بيع اليهود وحطموهــا ، وأوصى أتباعه بقتل من عارضهم .











.... يتبع بالجزء الرابع و الأخير لإتمام حلقة هذا العالم الجليل بإذن الله وعونه.








وسوف نتواصل في حلقات أخر بعد أن ننتهي من سيرة هذا العالم الجليل لنتعرف على علم رابع من أعلام الجزائر الأفذاذ... فانتظرونا في الحلقة الرابعة القادمة.

حياة هاشمي
2010-05-22, 10:59 AM
موسوعة أعلام الجزائر

الحلقة الرابعة
الجزء الأول


4 - الإمام الجليل العالم الفذ عبد الحميد بن باديس الجزائري








هذه ترجمة العلامة العالم الفذ الشيخ الجليل عبد الحميد بن باديس مؤسس جمعية العلماء الجزائريين ورائد النهضة الإصلاحية في الجزائر





ولد عبد الحميد بن باديس بن محمد المصطفى بن الشيخ المكي بن باديس الصنهاجي الأمازيغي القح بمدينة قسنطينة يوم الخامس من ديسمبر 1889 الموافق لمنتصف ربيع الثاني لعام 1308 هـ.
و أمه هي : السيدة زهيرة بنت علي بن جلول من أسرة عبد الجليل الصنهاجي الأمازيغي القح الشهيرة في مدينة قسنطينة، وكان عبد الحميد الابن البكر لوالديه، أما أبوه فكان نائبا منتخبا في عدة مجالس منها : أنه كان نائبا بلديا و نائبا ولائيا (عماليا) ونائبا في المجلس المالي للولاية العامة، والمجلس الجزائري، وقد اشتغل بالإضافة إلى ذلك بالفلاحة والتجارة، وأثرى فيهما، أما ثقافته فقد كانت ثقافة تقليدية دينية، إذ كان يحفظ القرآن كله ويعرف الضروري من علوم الدين... محافظا في مظهره و ملبسه، يحب العلم والعلماء وكان رحماني الطريقة لا قادريا كما زعم البعض .
و من أسلاف عبد الحميد المتأخرين جده لأبيه : الشيخ المكي بن باديس الصنهاجي الأمازيغي القح الذي كان قاضيا مشهورا بمدينة قسنطينة، وقبله النائب الشهير والقاضي أيضا أبو العباس أحمد بن باديس الصنهاجي.
أما من قبلهم من الأسلاف الذين تنتمي إليهم الأسرة الباديسية الصنهاجية فكان منهم العلماء والأمراء و السلاطين، ويكفي أن نشير إلى أنهم ينتمون إلى أمجاد القبيلة الصنهاجية الأمازيغية العظيمة، التي أنجبت المعز بن باديس، مؤسس الدولة الصنهاجية التي خلفت الفاطميين على مملكة القيروان، بعدما انتقلوا إلى مصر، وجعلوا عاصمتهم (القاهرة المعزية) نسبة إلى المعز لدين الله الخليفة الفاطمي الذي دخل مصر بالجيوش الأمازيغية الجزائرية من قبيلة كتامة الشهيرة و أطلق عليها إسم القاهرة وبنوا فيها جامعة الأزهر الشريف بقيادة جوهر الصقلي وبأيادي وحماية الكتاميين الأمازيغيين الجزائريين .



ومن رجالات هذه الأسرة الصنهاجية الأمازيغية المشهورين، الذين كان الشيخ عبد الحميد يفتخر بهم: المعز لدين الله بن باديس، الذي قاوم البدعة ودحرها، ونصر السنة وأظهرها، فأزال مذهب الشيعة الباطنية، وأعلن مذهب أهل السنة والجماعة مذهبًا للدولة، وبالتالي انفصل عن الدولة الفاطمية بمصر، وكان ذلك في حدود سنة 404هـ، وقد توفي المعز لدين الله بن باديس في حدود سنة 454هـ.
من هذه الأسرة العريقة انحدر عبد الحميد بن باديس، وفي هذا البيت الكريم نشأ وترعرع معززا مكرما، لا ينقصه شيء من متاع الحياة الدنيا، و كان أبوه يحبه حبا جما و يعطف عليه و يتوسم النباهة وهو الذي سهر على تربيته وتوجيهه التوجيه الذي يتلاءم مع فطرته ومع تطلعات العائلة، كما كان الابن من جهته يجل آباه ويقدره و يبره ويحب عشيرته ووطنه حبا جما كباقي الجزائريين.



شهرة أسرته


عائلة عبد الحميد بن باديس عائلة مشهورة فيالجزائر والمغرب العربي الإسلامي منذ قرون عديدة. فقد لعبت دورا كبيرا في تاريخ المغرب الإسلامي سياسيا، وعلميا، ودينيا منذ القرن الرابع الهجري. وتولى أفراد منها السلطة فيه بعد انتقال مقر الخلافة الفاطمية من القيروان عاصمة إفريقيا والمغرب الأوسط ( الجزائر حاليا )إلى مصر في القرن الرابع الهجري.


فقد اسند الخليفة الفاطمي "المعز لدين الله" السلطة على إفريقيا والمغرب الأوسط (الجزائر) إلى الجد الأول لأسرة ابن باديس وهو الأمير "بلكين بن زيري بن مناد المكنى بأبي الفتوح والملقب سيف العزيز بالله وهو من قبيلة صنهاجة الأمازيغية "البربرية" المشهورة في الجزائر والمغرب الإسلامي حيث تولى الإمارة عام 362 هـ.
ومن رجالات هذه الأسرة المشهورين في التاريخ الذين كان يحلو للشيخ عبد الحميد بن باديس أن يفتخر بهم كثيرا "المعز لدين الله بن باديس" الذي تولى الإمارة على إفريقيا والمغرب الأوسط (الجزائر) بعد وفاة والده "باديس بن منصور" في الفترة بين أعوام 406 – 453 هـ، وقد كان مقر حكمه في بداية الأمر في القيروان ثم تحول إلى مدينة المهدية بتونس الشقيقة ابتداءًا من عام 446 هـ. والذي عمل قبل نهاية حكمه على انفصال المغرب الإسلامي سياسيا ومذهبيا عن الخلافة الفاطمية بمصر، وحارب الشيعة الرافضة في إفريقيا والمغرب الأوسط (الجزائر) وقتل دعاتهم في سائر بلاد إفريقيا كما يقول ابن خلدون، وأخذ يحمل الناس على اعتناق المذهب المالكي السني، ونبذ المذهب الشيعي الرافضي وقد نفذ هذا الانفصال بالفعل في حدود عام 433 هجرية على الأرجح وأصبح يدعو على منابر إفريقيا إلى الخلفية العباسي في بغداد "القائم بأمر الله" بدل الدعوة إلى الخليفة الفاطمي بالقاهرة كما كان العمل جاريا عليه في السابق.
والمعروف أن الدولة الصنهاجية الأمازيغية "البربرية" قد حكمت المغرب الإسلامي ما يقرب من 180 عاما (من 362 إلى 543 هـ).
وقد اشتهرت عدة شخصيات من أسرة ابن باديس في العصر الحاضر في ميادين السياسة والعلم.
ففضلا عن والده الذي كان يتولى عدة مناصب سياسية عليا (عضوا بالمجلس الجزائر الأعلى، والمجلس العمالي بقسنطينة) كان عمه "حميدة بن باديس" نائبا عماليا عن مدينة قسنطينة لفترة من حياته في أواخر القرن التاسع عشر واشترك مع ثلاثة من زملائه النواب في عام 1891 في كتابة عريضة بأنواع المظالم والاضطهادات التي أصبح يعانيها الشعب الجزائري في أواخر القرن التاسع عشر الميلاد من الإدارة الاستعمارية والمستوطنين الأوروبيين الذي استحوذوا على الأراضي الخصبة من الجزائريين وتركوهم للفقر والجوع وقاموا بتقديمها إلى أحد أعضاء مجلس الشيوخ الفرنسي الذي حضر إلى الجزائر من أجل البحث وتقصي الأحوال فيها كي يقدمها بدوره إلى الحكومة الفرنسية وأعضاء البرلمان الفرنسي في باريس وذلك بتاريخ 10 أفريل سنة 1891 أي بعد ولادة عبد الحميد بن باديس بحوالي ثلاثة سنوات فقط.


حياة التعلم

بدأ حياة التعلم في الكتاب القرآني ككل الأطفال بالطريقة المألوفة المعروفة عند الجزائريين خاصة والمغاربة عامة، على الشيخ محمد المداسي حتى حفظ القرآن عليه، وسنه ثلاثة عشرة سنة. ولشدة إعجابه بجودة حفظه، وحسن سلوكه، قدمه ليصلي بالناس التراويح في رمضان بالجامع الكبير سنتين أو ثلاثا، وتلقى مبادئ العلوم العربية والإسلامية بجامع سيدي عبد المؤمن على مشايخ أي شيوخ أجلاء من أشهرهم العالم الجليل الشيخ حمدان الونيسي الجزائري ابتداء من عام 1903 الذي حبب إليه العلم، ووجهه الوجهة المثلى فيه، وهو من أشهر تلاميذ العلامة الشيخ عبد القادر المجاوي الجزائري، شيخ الشيوخ في مدينة العلم والعلماء قسنطينة، ثم في العاصمة الجزائرية الذي ترك أثرا طيبا في المتخرجين على يده .

و لما بلغ عمره الخامسة عشرة زوجه أبوه بإحدى قريباته التي انجب منها ولدا سماه إسماعيل، عاش حتى حفظ القرآن و قبل أن يوجهه أبوه لطلب العلم، توفي في حادث مفاجئ في 15 من رمضان عام 1337هـ الموافق لـ14 جوان 1914م .


و في سنة 1908 عزم أستاذه الشيخ الونيسي على الهجرة إلى المشرق العربي حين ذاق ذرعا بالحياة تحت وطأة الحكم الفرنسي الطاغي، و لشدة تعلق عبد الحميد بأستاذه قرر السفر معه أو اللحاق به مهاجرا في طلب العلم، غير أن آباه لم يوافقه على ذلك ووجهه إلى طلب العلم في تونس الجارة الشقيقة.

رحلته إلى تونس الشقيقة

و نظرا لما كان يبدو عليه من فطنة و نباهة و ميل إلى الجد في فترة التعلم التي سبقت ذهابه إلى تونس حرس أبوه على إرساله إلى جامع الزيتونة العريق ليكمل تعليمه و يوسع معارفه، فسافر إلى تونس في نفس العام الذي هاجر فيه أستاذه (الونيسي) إلى المشرق تاركا الزوجة والولد في كفالة والديه، وسنه إذ ذاك تسعة عشرة عاما. وبعد ثلاث سنوات من الجد والاجتهاد تحصل على شهادة التطويع (كما كانت تدعى حين ذاك) عام1911 وقد نجح في امتحان التخرج نجاحا باهرا، إذ حصل على الرتبة الأولى ضمن قائمة جميع الناجحين في تلك الدورة، و كان الطالب الجزائري الوحيد الذي تخرج في دفعة تلك السنة من الجامع الزيتونة المعمور، و بقي بعد التخرج سنة أخرى يدرس و يدرس على عادة المتخرجين في ذلك العهد.

وهناك في تونس خلال المدة التي قضاها في التعلم تعرف على كبار العلماء، وأخذ عنهم الثقافة العربية الإسلامية وأساليب البحث في التاريخ والحياة الاجتماعية، من أمثال الشيوخ : محمد الصادق النيفر قاضي الجماعة، ومحمد الطاهر بن عاشور شيخ الإسلام بلا منازع، والعلامة الصدر محمد النخلي القيرواني التونسي، والعلامة الخضر بن الحسين الجزائري التونسي، والمفتي محمد بلحسين النجار، والشيخ البشير صفر، وكان لكل واحد من هؤلاء تأثير خاص في جانب من جوانب شخصية عبد الحميد ابن باديس، كما ذكر ذلك في مناسبات عديدة.


فقد تأثر كثيرا ببعض المشايخ الذين وجد في آرائهم وأفكارهم وأساليب تعليمهم ما يلائم طبعه وتطلعه، و ميله إلى الاجتهاد و استعمال العقل ،مثل الشيخ محمد النخلي الذي كان دائما يذكره ويثني على منهجه في التدريس، كما تأثر ببعض الأفكار الإصلاحية التي بدأت تروج في تونس بعد زيارة الشيخ الجليل محمد عبده لها.

و في أثناء هذه الفترة جرت أحداث جسام في العالم مثل : سقوط الخليفة العثماني (السلطان عبد الحميد)، وهجوم إيطاليا الصليبية على الجارة الشقيقة ليبيا بهدف احتلالها، واستيلاء فرنسا على الجار الشقيق المغرب الأقصى بمقتضى إمضاء وثيقة الجناية عام 1912، والمظاهرات التي جرت في تونس والتي نتجت عنها مواجهات دامية بين المواطنين التونسيين و الفرنسيين بسبب قمع السلطات الفرنسية لهذه المظاهرات ...كل هذه الأحداث كان لها تأثير قوي في نفسية عبد الحميد بن باديس، و لكنها لم تثن عزمه عما كان يفكر فيه، وهو البحث عن الطرق والوسائل التي تخلص بلاده مما تعانيه من استبداد و اضطهاد وحرمان، بل زاده ذلك مضاء وعزما وإمعانا في البحث عن الأساليب التي تمكنه من خدمة بلاده وبعث اليقظة والوعي في نفوس أبنائها ورأى أن أساس ذلك كله هو تربية الشعب وتعليم الأجيال

.
عودته من تونس الشقيقة




عاد الشاب عبد الحميد بن باديس إلى بلاده الحبيبة الجزائر – بعد أن أكمل تعلمه في تونس الشقيقة والذي استمر أربع سنوات كما مر بنا – عاد يحمل شهادة التطويع (العالمية) واستقبله أبوه في محطة القطار كما يستقبل العلماء والأعيان، كان مغتبطا أشد الاغتباط بنجاحه وبعودته، ولما انتهيا إلى المنزل صاح الأب بأم البنين آن لك أن تزغردي يا أم عبد الحميد فقد عاد ابنك عالما ليرفع من قيمة عائلته وأمته، ويزيدهما مجدا وشرفا ،فأطلقتها الأم زغرودة عالية دوت أصداؤها في أرجاء البيت الفسيح، وقد أثر هذا الاستقبال في عبد الحميد بن باديس أيما تأثير، فقد ظل يذكره بكثير من الاعتزاز... فقد حدث طلابه ذات يوم (في أواسط الثلاثينات) عن قيمة العلم والعلماء في نفوس شعبنا الجزائري الأبي، وذكر لهم أن الشعب عندنا يقدر العلماء تقديرا كبيرا، لا فرق بين عامة الناس وخاصتهم، ثم قال : يجب أن تعرفوا هذا وتؤمنوا به وتقدروه قدره، فأنتم اليوم طلاب علم، وغدا ستصبحون علماء، ينظر إليكم الشعب نظرة إكبار وتقدير، وينتظر منكم أن تكونوا قدوته في الخير، فإياكم أن تخيبوا أمله... واستشهد على ذلك بشواهد منها تقدير أبيه له، وفرحة أمه والزغرودة التي عبرت بها عن هذه الفرحة والتي كانت تعبيرا صادقا عن فرحة العائلة، " إن تلك الزغرودة التي قابلتني بها أمي يوم عدت من تونس ما تزال ترن في أذني، ولن أنساها ما حييت ! "
... إنها صورة مصغرة من تفكير الشعب كله، فاحفظوا هذا وحافظوا عليه، هذه هي وصيتي إليكم.






وسوف نتواصل معكم مع الجزء الثاني من هذه الحلقة من أعلام الجزائر الأفذاذ... فانتظرونا في الحلقة الرابعة القادمة.

حياة هاشمي
2010-05-22, 11:01 AM
موسوعة أعلام الجزائر

الحلقة الخامسة

الإمام الجليل محمد البشير الإبراهيمي..
المسيرة والجهود

الإمام الجليل : محمد البشير الإبراهيمي

منذ عشرات القرون والعالم العربي والإسلامي محط أطماع كثير من الدول الاستعمارية المتربصة به، والتي استهدفت دائما تفكيك أوصاله واستنزاف ثرواته، ونجحت أغلب تلك المحاولات الاستعمارية العديدة المنظمة في أن تفرض سيطرتها وتبسط نفوذها وهيمنتها على بعض أقطار الوطن العربي والإسلامي في فترات متفاوتة من تاريخ الأمة العربية والإسلامية عبر مسيرة تاريخها الطويل، ولكن إرادة التحرر وعزيمة أبناء تلك الأمة كانت دائما تنتصر على أطماع الغزاة والمستعمرين مهما طال الزمان، وكان الله يقيض لهذه الأمة روادا من بين أبنائها يبعثون فيها روح الجهاد، ويشعلون فيها إرادة المقاومة حتى تنتصر على أعدائها وتستعيد حريتها وكرامتها، وتملك زمام أمرها من جديد.
وكان "محمد البشير الإبراهيمي" واحدا من هؤلاء الرواد والزعماء الذين أشعلوا تلك الجذوة في نفوس أبناء أمتهم، وساهموا في رفع راية الجهاد ضد الاستعمار في أوطانهم، وفي إيقاظ الوعي بين أبناء أمتهم حتى تحقق لها النصر وتحررت من أغلال الاستعمار البغيض.
لقد كان "البشير الإبراهيمي" حلقة من حلقات الجهاد الطويل في الجزائر ضد الاستعمار الفرنسي، وأحد الذين شكلوا وعي ووجدان الأمة العربية والإسلامية على امتداد أقطارها؛ حيث كان أحد رواد الحركة الإصلاحية في "الجزائر"، وأحد مؤسسي "جمعية العلماء المسلمين الجزائريين"، وكان زميلا للشيخ "عبد الحميد بن باديس" في قيادة الحركة الإصلاحية، ونائبه في رئاسة جمعية العلماء، ورفيق نضاله لتحرير عقل المسلم من الخرافات والبدع.

البداية والتعلم
ولد "محمد البشير الإبراهيمي" في (15 من شوال 1306 هـ= 16 من يوليو 1889م) في قرية "سيدي عبد الله" قرب مدينة "سطيف"العريقة غرب مدينة "قسنطينة"، الأنيقة في بيت من أعرق بيوت الجزائر، يرجع نسبه إلى الأدارسة العلويين من أمراء المغرب العربي في أزهى عصوره، وتلقى تعليمه الأوَّلي على والده وعمه الشيخ "محمد المكي الإبراهيمي" الذي كان من أبرز علماء "الجزائر" في عصره؛ فحفظ القرآن ودرس بعض المتون في الفقه واللغة، كما حفظ العديد من متون اللغة ودواوين فحول الشعراء، فلما مات عمه صار يُدَرِّس ما تلقاه عنه، ولم يكن قد جاوز الرابعة عشرة من عمره.
لكنه ما لبث أن غادر "الجزائر" إلى "الحجاز" وهو في العشرين من عمره -سنة (1330 هـ = 1911م)- ليلحق بأبيه الذي كان قد سبقه إلى هناك قبل ذلك بنحو أربعة أعوام.
وواصل "البشير" تعليمه في "المدينة المنورة"، واتصل بعالمين كبيرين كان لهما أثر كبير في توجيهه وتكوين فكره، وهما الشيخ "عبد العزيز الوزير التونسي" وقد درس عليه الفقه المالكي وأخذ عنه "موطأ مالك"، والشيخ "حسين أحمد الفيض آبادي الهندي" الذي أخذ عنه "صحيح مسلم". وكان "البشير" شغوفا بالعلم، يقضي معظم وقته بين المكتبات الشهيرة بـ"المدينة المنورة"، ينهل من كنوزها، ليروي ظمأه المعرفي ويشبع نهمه العلمي.

علاقتة بابن باديس


وفي أثناء إقامته في المدينة المنورة تعرف على الشيخ "عبد الحميد بن باديس" عندما قدم لأداء فريضة الحج عام (1331 هـ = 1913م)، كما التقى بعالم جزائري آخر هو "الطيب العقبي" وكان قد سبقه إليها قبل سنوات، وجمعت بين ثلاثتهم ألفة ومودة شديدة زادتها اتصالا ميولهم واهتماماتهم المشتركة، وأضفت عليها الغربة مزيدا من القوة والعمق.
وعاد "ابن باديس" إلى "الجزائر" ليبدأ بها برنامجه الإصلاحي، بينما ظلَّ "البشير" في المدينة المنورة حتى غادرها إلى دمشق سنة (1335هـ = 1916م) حيث اشتغل بالتدريس، وشارك في تأسيس "المجمع العلمي" الذي كان من غاياته تعريب الإدارات الحكومية، وهناك التقى بالعديد من علماء دمشق وأدبائها.

تأسيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين


وفي عام (1338هـ = 1920م) غادر "البشير الإبراهيمي" دمشق عائدا إلى "الجزائر"، وبدأ بدعوته إلى الإصلاح ونشر العلم في مدينة "سطيف"،العريقة وبدأ في إلقاء الدروس الدينية والمحاضرات العلمية لطلاب العلم من أبناء بلده، وعندما رأى إقبال طلاب العلم على دروسه وخطبه شجعه ذلك على إنشاء مدرسة لتدريب الشباب على الخطابة وفنون اللغة والأدب، ولم تنقطع صلته بصديقه " الشيخ عبد الحميد بن باديس" طوال تلك الفترة، فكانا يتبادلان الزيارات من حين لآخر.
وفي عام (1342 هـ = 1924 م) زاره "ابن باديس" وعرض عليه فكرة إقامة "جمعية العلماء"، فلاقت الفكرة قبولا في نفس "البشير"، فأخذا يدرسانها ويضعان لها الأطر والأهداف التي تقوم عليها تلك الجمعية، وقد استغرق ذلك زمنا طويلا حتى خرجت إلى حيز الوجود، وعقد المؤتمر التأسيسي لها في (17 من ذي الحجة 1349 هـ = 5 من مايو 1931 م)، وذلك في أعقاب احتفال "فرنسا" بالعيد المئوي لاحتلال "الجزائر"، وبعد تأسيس الجمعية اختِير "الشيخ عبد الحميد بن باديس" رئيسا لها واختير "الشيخ محمد البشيرالإبراهيمي" نائبا لرئيسها، وانتدب من قِبل الجمعية لأصعب مهمة، وهي مدينة نشر الإصلاح في غرب "الجزائر" وفي مدينة "وهران"الساحرة وهي المعقل الحصين للصوفية الطرقيين، فبادر إلى ذلك وبدأ ببناء المدارس الحرة، وكان يحاضر في كل مكان يصل إليه، وبنى أكثر من مائتي مسجد، وامتد نشاطه إلى مدينة "تلمسان"الجمال وهي واحة الثقافة العربية في غرب "الجزائر".
وقد أثار نشاط "البشير" حفيظة الفرنسيين كما أثار قلقهم ومخاوفهم من نتيجة هذا الغرس الذي يؤدي إلى صحوة إسلامية عارمة، وإيقاظ وعي أبناء الأمة، فأسرعوا باعتقاله ونفيه إلى صحراء "وهران" سنة (1359 هـ = 1940 م)، وبعد أسبوع من اعتقاله توفي "ابن باديس" فاختاره العلماء رئيسا لجمعيتهم خلفا له، ولم يُفرج عنه إلا بعد وشك انتهاء "الحرب العالمية الثانية " سنة (1362 هـ = 1943 م)، لكنه ما لبث أن اعتقل مرة ثانية عام (1364 هـ = 1945 م)، وأفرج عنه بعد عام واحد.
وفى عام (1366 هـ = 1947 م) عادت مجلة "البصائر" للصدور، وكانت مقالات "الإبراهيمي" فيها غاية في القوة والبلاغة، وتتسم بقدر كبير من الجرأة والصراحة والنقد القاسي لفرنسا العجوز وعملاء "فرنسا".

قضايا واهتمامات

عبد الكريم الخطابي رفقت الشيخ البشير الابراهيمي و الشيخ الشرباصي

وقد وقف "البشير" -في جريدة "البصائر"- مدافعا عن اللغة العربية ضد حملات التغريب من المستعمر الفرنسي وأعوانه، يقول عن اللغة العربية: "اللغة العربية في القطر الجزائري ليست غريبة، ولا دخيلة، بل هي في دارها وبين حماتها وأنصارها، وهي ممتدة الجذور مع الماضي، مشتدة الأواصر مع الحاضر، طويلة الأفنان في المستقبل".. كما اهتم أيضا بالدفاع عن قضية "فلسطين"، وسخر قلمه للتعريف بها والدفاع عنها.
وقد كان "البشير الإبراهيمي" واسع المعرفة، متنوع الثقافة، متعدد الميول والاهتمامات، ألف في الأدب واللغة، كما صنف في الفقه والمعاملات، ونظم الشعر وكتب العديد من المقالات، وترك "البشير" تراثا علميّا وأدبيّا كبيرا ما يزال بعضه حبيسا حتى الآن، ومن أهم تلك الأعمال:
- أسرار الضمائر العربية.
- الاطراد والشذوذ في العربية.
- التسمية بالمصدر.
- حكمة مشروعية الزكاة.
- رواية رائعة"كاهنة أوراس".
- شعب الإيمان (في الفضائل والأخلاق الإسلامية).
- الصفات التي جاءت على وزن "فُعَل".
- عيون "البصائر"، (وهي مجموعة مقالاته التي نشرت في جريدة "البصائر").
- فتاوى متناثرة.
- الملحة الرجزية في التاريخ.



وقد عاش "البشير الإبراهيمي" حتى استقلت الجزائر، فلما أُعْلِن الاستقلال عاد إلى وطنه، وخطب لأول صلاة جمعة في مسجد "كتشاوة" بالعاصمة الجزائرية، وكان الفرنسيون قد حولوه إلى كنيسة بعد احتلالهم "الجزائر".
وقد لزم "البشير" بيته بعد عودته، ولم يشارك في الحياة العامة بعد أن تقدم به العمر ووهنت صحته، إلا أنه لم يكن راضيا عن الاتجاه الذي بدأت تتجه إليه الدولة بعد الاستقلال؛ فأصدر عام (1384 هـ = 1964 م) بيانا قال فيه: "إن الأسس النظرية التي يقيمون عليها أعمالهم يجب أن تنبعث من صميم جذورنا العربية الإسلامية لا من مذاهب أجنبية".

وفاته
تُوفي الشيخ الجليل والعالم الفذ محمد البشير الإبراهيمي -رحمه الله- يوم الخميس (18 من المحرم 1385 هـ = 19من مايو1965م) عن عمر بلغ (76) سنة، قضاها في خدمة الإسلام والمسلمين.
بقلم: سمير الحلبي

ونلتقي في الحلقة السادسة مع علم آخر من أعلام الجزائر فانتظرونا بحول الله وقوته.

حياة هاشمي
2010-05-22, 11:02 AM
موسوعة أعلام الجزائر




الحلقة السادسة

الإمام الشيخ الجليل الإمام الشهيد / العربي التبسي

أحد فرسان جمعية العلماء المسلمين الجزائريين.




نشأة العربي التبسي وطلبه للعلم

ولد العربي بن بلقاسم بن مبارك بن فرحات التبسي بقرية " إيسطح " النموشية (نسبة إلى قبيلة النمامشة الأمازيغية الكبيرة ) جنوب غرب مدينة " تبسة " شرق الجزائر-وتبعد عنها بنحو مائة وسبعة عشرة كيلو متر- وذلك في سنة 1312هـ (1895م). في عائلة فلاحية فقيرة، وكان والده إلى جانب عمله في الزراعة يتولى تحفيظ القرآن لأبناء القرية في الكتاب.

إبتدأ العربي التبسي حفظ القرآن على يد والده في مسقط رأسه وقد توفي والده حوالي سنة1320هـ (1903م) ، وفي سنة1324هـ (1907 م) رحل إلى زاوية ناجي الرحمانية بـ" الخنقة " جنوب شرق مدينة "خنشلة" فأتم بها حفظ القرآن خلال ثلاث سنوات، ثم رحل إلى زاوية مصطفى بن عزوز بـ" نفطة " جنوب غرب تونس في سنة 1327هـ (1910م) ، وفيها أتقن رسم القرآن وتجويده ، وأخذ مبادئ النحو والصرف والفقه والتوحيد ، وفي سنة 1331هـ (1914م) التحق بجامع الزيتونة بتونس العاصمة حيث نال شهادة الأهلية واستعد لنيل شهادة التطويع ولم يتقدم إلى للامتحان. و رحل إلى القاهرة حوالي سنة 1339هـ (1920م) ومكث فيها يطلب العلم في حلقات جامع الأزهر ويطالع مكتباتها إلى سنة (1927م)، و ألقى عدة دروس ثم رجع في السنة نفسها إلى تونس الجارة الشقيقة وحصل على شهادة التطويع (العالمية ) من جامع الزيتونة العريق .

نشاطه الدعوي

أولا : نشاطه قبل تأسيس الجمعية

عاد الشيخ الجليل العربي التبسي رحمه الله إلى الجزائر الحبيبة عام (1347هـ) الموافق لـ (1927م) ليبدأ نشاطه الدعوي في مدينة " تبسة " التي أصبح ينسب إليها ، وذلك في مسجد صغير يدعى " مسجد ابن سعيد " فبدأ الناس يلتفون حوله ويزدادون يوما بعد يوم حتى ضاق بهم هذا المسجد ، فانتقل بعدها إلى الجامع الكبير الذي تشرف عليه الإدارة الحكومية الفرنسية ، لكن سرعان ما جاءه التوفيق عن النشاط من الإدارة بإيعاز من الطرقيين ، فعاد إلى المسجد العتيق " ابن سعيد " ليواصل نشاطه بالرغم من ضيقه بالناس الذين استجابوا لدعوة الإصلاح واقتنعوا بها. وكانت دروس الشيخ للعامة تلقى بعد صلاة العشاء فترى الناس يسرعون من معاملهم ومنازلهم لأداء الصلاة وسماع الدرس فيمتلئ بهم المسجد، وكانت طريقة الشيخ أن يختار نصا قرآنيا أو نبويا يناسب موضوعه، فيفسره تفسيرا بارعا يخلب ألباب السامعين ، فيريهم حكمة الشرع ومعانيه السامية، ثم يتدرج إلى بيان الأمراض الاجتماعية فيشرحها ويبين أسبابها وعواقبها في الدنيا والآخرة ، ومن ذلك نقضه لبدع الطرقيين الضالين وتنبيهه على إفسادها للعقيدة الإسلامية وسلبها لعقول الناس ، فيظهر بطلانها ويكشف حقيقة أدعياء التصوف الدجالين .

ولما لاحظ الفرنسيون نشاط الشيخ والتفاف الناس حوله ، أخذوا في مضايقته ومضايقة أنصاره حتى في ذلك المسجد الصغير الخارج عن إدارتها ، ولما تفاقم الأمر نصحه الشيخ الجليل الإمام العلامة عبد الحميد ابن باديس بالانتقال إلى مدينة "سيق" في الغرب الجزائري التي أبدى سكانها استعدادا لقبول إمام من أئمة الإصلاح ، فانتقل إليها بداية سنة 1930م، ففرح أهلها بقدومه وأقبلوا على دروسه واستفادوا من علمه وخلقه وتوجيهاته فمكث فيهم إلى آخر سنة 1931م ، وفي هذه المدة تمكن من بث الدعوة الإصلاحية السلفية ليس في مدينة سيق فحسب، ولكن في أنحاء كثيرة من الغرب الجزائري.

ثانيا : دعوته إلى إنشاء الجمعية

لقد كان تأسيس جمعية للعلماء المسلمين الجزائريين برئاسة الإمام العالم الجليل عبد الحميد بن باديس والدعاة العاملين على ساحة الدعوة تجمع الجهود لتصب في إتجاه واحد، وتوقظ الأمة وتنشر فيها الوعي والعلم وتجدد لها أمر دينها أمنية من أماني الشيخ الجليل العربي التبسي ، وقد كان ممن هيأ الأجواء لتأسيسها بمجموعة من المقالات نشرت له في جريدة الشهاب ومن أصرحها في ذلك المقال الذي نشره سنة (1926م) بعنوان " أزفت ساعة الجماعة وتحرم عصر الفرد "والذي قال فيه :« فإن هذا العصر عطل الفرد ونبذ حكمه ، وأمات مفعوله، وتجاهل وجوده، فأينما أملت سمعك أو أرسلت نظرك في الشرق أو الغرب، لم تجد إلا أمة فحزبا فهيأة منها وإليها كل شيء، فهي التي تذب عن الهيأة الاجتماعية، وتحرس الأمة في نوائب الدهر وعادية الأيام ، وتغار على كرامتها وحسن الحديث عنها ، وتأخذ بيدها قبل أن تغرق عند هبوب السماسم ولفح الأعاصير ، وتكون لسانها الناطق بطلباتها ، وحسها المتألم لألمها »[المقالات (1/55)]. وقد تألم الشيخ أكثر لعدم شعور الأمة بحالها المزري ولطول نومها وسباتها ، تألم ألما لم يقدر على كبته فسطر مقالات عناوينها صيحات، أراها لا تزال صالحة أن يخاطب بها أهل زماننا فقال : «هذه جزائركم تحتضر أيها الجزائريون فأنقذوها». وقال:« ألا أيها النوام هبوا ». وقال: « الجزائر تصيح بك أيها الجزائري أينما كنت ». واسمع إلى هذه الكلمات المعبرة التي أبيت إلا نقلها :« بكائي على الإسلام ومبادئه ونحيبي على وحدة الدين الذي أضاعه بنوه ، الذي أمر بالجماعة وحث عليها ، بل وجعل المنشق عنها في فرقة من الدين وعزلة عن الإسلام وعداء لأهله . والذي فلق الحب وبرأ النسمة لو أن امرأ مسلما مات أسفا وحزنا على حالة هذه الأمة لكان له عند الله العذر . أيطيب لنا عيش مع هذه الحالة ؟ …»[المقالات (1/60-61)]. وتحقق ذلك الأمل في 5 ماي 1931م بتأسيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين.

أهم نشاطاته بعد إنشاء الجمعية



- في سنة 1932م ألح عليه سكان مدينة "تبسة" بأن يرجع إليهم فاشترط عليهم تأسيس مدرسة ومسجد فوافقوا على شرطه ، فرجع وأسس " مدرسة تهذيب البنين والبنات " التي جهزت تجهيزا عصريا، وبلغ عدد تلامذتها عام افتتاحها 1934م خمسمائة تلميذ ، وبجانب المدرسة بنى مسجدا جديدا لا يخضع لمراقبة الإدارة الفرنسية .

- وفي سنة 1935م تم تعيينه كاتبا عاما للجمعية خلفا للشهيد الأستاذ محمد الأمين العموديكما كان رئيس لجنة الفتوى فيها.

- وفي 1940م انتخب الشيخ الجليل العربي التبسي نائبا لرئيس الجمعية الجديد الإمام الجليل العالم الفذ الشيخ الإمام محمد البشير الإبراهيمي الذي كان منفيا في مدينة "أفلو" من سلطات الإستعمار، وابتدأ التدريس في الجامع الأخضر في السنة نفسها .

- وفي سنة 1942م قررت جمعية التربية والتعليم بمدينة قسنطينة نقل نشاطها الذي كان بالجامع الخضر إلى مدينة تبسة نقلا مؤقتا ليشرف عليه الإمام الجليل الشيخ العربي التبسي عن قرب.

- وبعد افتتاح معهد الإمام عبد الحميد بن باديس عام 1947م انتقل إلى مدينة قسنطينة بعد أن أسندت إليه مهمة إدارته وقد بقي على رأسه إلى يوم غلقه منطرف المستعمر الفرنسي سنة 1956م. ولم يكن انتقاله إلى مدينة قسنطينة أمرا سهلا بالنسبة لسكان مدينة تبسة ، قال الإمام الجليل العالم الفذ الشيخ محمد البشيرالإبراهيمي: « أرضينا سكان تبسة الكرام الذين كانوا يعدون انتقال الأستاذ التبسي عنهم كبيرة يرتكبها من يتسبب فيها ، وأقنعناهم بأن الشيخ العربي رجل أمة كاملة لا بلدة واحدة ورجل الأعمال العظيمة لا الأعمال الصغيرة فاقتنعوا، وأمنا لهم مشاريعهم العلمية والدينية بإيجاد من يخلف الأستاذ فيها فرضوا مخلصين …».

- وفي نوفمبر 1950م ذهب إلى فرنسا للمطالبة بتحرير التعليم في الجرائر مع الإمام العالم الشيخ محمد البشير الإبراهيمي ، فلما رأى حال العمال الجزائريين هناك وحاجتهم إلى التعليم، لفت الأنظار إلى القضية ودفع بالجمعية إلى تنظيم الدعوة في فرنسا.

- وفي سنة 1952م رحل الإمام الجليل الشيخ محمد البشير الإبراهيمي إلى المشرق فتولى رئاسة الجمعية نيابة عنه إلى أن توقف نشاطها. و بعد غلق معهد الإمام عبد الحميد بن باديس انتقل إلى العاصمة الجزائرية لإدارة شؤون الجمعية فيها وما بقي من مدارسها ومساجدها، واستأنف دروس التفسير للعامة في مسجد "حي بلكور" الذي كان يكتظ بالمستمعين على الرغم من ظروف الحرب، وبقي في الجزائر العاصمة إلى أن اختطف رحمه الله.

وفاته

أولا : حادث الاختطاف

قد علم المستعمرون أن الشيخ الجليل الإمام العربي التبسي يتمتع بشعبية كبيرة وأنه مؤيد للجهاد وأحد محركي القواعد الخلفية له، فأرسلوا إليه عن طريق إدارتهم في الجزائر عدة مبعوثين للتفاوض معه بشأن الجهاد ومصيره ولدراسة إمكانية وقف إطلاق النار، فاستعملوا معه أساليب مختلفة من ضمنها أسلوب الترغيب والترهيب، وكان جواب الشيخ الجليل العربي التبسي دائما إن كنتم تريدون التفاوض فالمفاوض الوحيد هو جبهة التحرير الوطني ، ذلك أنه شعر بأن مقصودهم هو تفكيك الصفوف، وربح الوقت والحد من حدة المواجهة العسكرية ليس إلا، وبعد رفضة المستمر للتفاوض باسم الأمة، رأى المستعمرون أنه من الضروري التخلص منه، ولم يستحسنوا اعتقاله أو قلته علنا لأن ذلك سوف يزيد من حماس الأمة للجهاد ومن حقدها على المستعمر، فوجهوا إليه تهديدات عن طريق رسائل من مجاهيل تأمره بأن يخرج من البلاد، وبعد أن أصر الشيخ الجليل على البقاء ، ويئس الكفار منه قاموا باختطافه بطريقة جبانة، ننقل وصفها من بلاغ نشرته جمعية العلماء المسلمين الجزائريين في جريدة البصائر بمناسبة حادث الاختطاف :« وفي مساء يوم الخميس 4 رمضان 1376هـ - 4 أفريل 1957م، وعلى الساعة الحادية عشر ليلا إقتحم جماعة من الجند الفرنسي التابعين لفرق المظلات سكن فضيلة الأستاذ الشيخ الجليل العربي التبسي ، الرئيس الثاني لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين ، والمباشر لتسيير شؤونها ، وأكبر الشخصيات الدينية الإسلامية بالجزائر ، بعد أن حطموا نوافذ الأقسام المدرسية الموجودة تحت الشقة التي يسكن بها بحي بلكور بالجزائر العاصمة حي طريق التوت … وكانوا يرتدون اللباس العسكري الرسمي للجيش الفرنسي … وقد وجدوا فضيلة الشيخ في فراش المرض الملازم له ، وقد إشتد عليه منذ أوائل شهر مارس … فلم يراعوا حرمته الدينية ، ولا سنه العالية، ولا مرضه الشديد ، وأزعجوه من فراش المرض بكل وحشية وفظاظة ، ثم أخذوا في التفتيش الدقيق للسكن … ثم أخرجوه حاسر الرأس حافي القدمين … ولكن المفاجأة كانت تامة عندما سئل عنه في اليوم الموالي بعده في الإدارات الحكومية المدنية والعسكرية والشرطية والعدلية ، فتبرأت كل إدارة من وجوده عندها أو مسؤوليتها عن اعتقاله أو من العلم بمكانه».

لقد قتله الفرنسيون بعد تعذيبه ولم يرضخ لمطالب الفرنسيين وصبر على العذاب حتى نال الشهادة والتحق بركب الشهداء . رحمه الله تعالى وأسكنه فسيح جناته.

من ثناء أهل العلم والفضل عليه

1- قال الشيخ الجليل الإمام العلامة عبد الحميد بن باديس :» الأستاذ العربي بن بلقاسم التبسي ، هذا رجل عالم نفاع قصر أوقاته ببلدة تبسة على نشر العلم الصحيح وهدي العباد إلى الدين القويم ، فقد عرف قراء الشهاب مكانته بما نشرنا له ، وخصوصا مقالاته الأخيرة " بدعة الطرائق في الإسلام " ولأول مرة زار هذا الأستاذ قسنطينة فرأينا من فصاحته اللسانية ومحاجته القوية مثل ما عرفناه من قلمه ، إلى أدب ولطف وحسن مجلس طابت له المنازل ورافقته السلامة حالا ومرتحلا».

2- قال الشيخ الجليل العالم الفذ محمد البشير الإبراهيمي :« مدير بارع ومرب كامل ، خرجته الكليتان الزيتونة والأزهر في العلم، خرجه القرآن والسيرة النبوية في الدين الصحيح والأخلاق المتينة ، وأعانه ذكاؤه وألمعيته على فهم النفوس ، وأعانته عفته ونزاهته على التزام الصدق والتصلب في الحق وإن اغضب جميع الناس ، وألزمته وطنيته الصادقة بالذوبان في الأمة والانقطاع لخدمتها بأنفع الأعمال ، وأعانه بيانه ويقينه على نصر الحق بالحجة الناهضة ومقارعة الحجة بالحجة ومقارعة الاستعمار في جميع مظاهره»(2/218).

3- قال الشيخ الجليل مفتي الجزائر الإمام أحمد حماني:«وقد كان عالما محققا ومدرسا ناجحا ومربيا مقتدرا وكاتبا كبيرا يمتاز بأسلوبه العلمي بالعمق والمتانة ودقة المعلومات ، لكنه لم يترك آثارا كثيرة لاشتغاله -طول حياته- بالتدريس ، وما تركه من آثار يبرهن على مكانته العالية في الكتابة ، وكما كان كاتبا كان خطيبا مصقعا ، ومحدثا لبقا ومحاورا ماهرا، يمتاز بحضور البديهة والمقدرة على الإقناع القلبي والفكري وحسن البديهة ، وله فيها أمثلة رائعة » [صراع بين السنة والبدعة (2/57)].
ونلتقي لنرتقي مع علم من أعلام الجزائر الأجلاء في الحلقة السابعة إن شاء الله تعالى.
فانتظرووووونا

حياة هاشمي
2010-05-22, 11:03 AM
موسوعة أعلام الجزائر

الحلقة السابعة



الإمام الشيخ الجليل الإمام
مبارك الميلي الجزائري


مولده ونشأته
وُلد الشيخ مبارك بن محمد الإبراهيمي الميلي في قرية "أورمامن" الأمازيغية في جبال الميلية الشاهقة بشرق الجزائر حوالي سنة 1896 م. و مات والده وهو في الرابعة من عمره.

عكف منذ صغره -كغيره من الكثيرين من أبناء الجزائر آنذاك- على حفظ القرآن الكريم، فأتمّ حفظه على يد الشيخ أحمد بن الطاهر مزهود في جامع الشيخ عزوز بأولاد مبارك.

بعد إتمام حفظ القرآن، رَغبَ الشيخ مبارك الميلي في مواصلة مسيرة طلب العلم، فاتجه إلى مدرسة الشيخ محمد بن معنصر الشهير بالميلي ببلدة ميلة حيث مكث هناك أربع سنوات، ثم اتجه إلى مدينة قسنطينة وانضم إلى دروس الشيخ الإمام عبد الحميد بن باديس، وأصبح من بين أكبر تلاميذه وأكثرهم انتفاعاً بعلمه، ثم غادر الشيخ الميلي قسنطينة بعد ذلك إلى تونس لمواصلة دراسته بـجامع "الزيتونة" فدرس مثل شيخه ابن باديس على أبرز شيوخها من أمثال الشيخ عثمان خوجة ومحمد النخلي والصادق النيفر ومحمد بن القاضي والطاهر بن عاشور وغيرهم، ثم ليعود بعد تخرجه منها إلى بلده الجزائر سنة 1925م.

نشاطه الإصلاحي بالجزائر :

إستقر الشيخ مبارك الميلي فور عودته إلى الجزائر بمدينة قسنطينة حيث عمل مُعلماً في مدرسة قرآنية عصرية تأسست في مسجد "الشيخ بومعزة " الذي كان يقع في نفس شارع مطبعة وإدارة جريدة الشيخ ابن باديس "الشهاب".
و بقي في تلك المدرسة إلى بداية سنة 1927 م؛ ثم غادر قسنطينة إلى مدينة الأغواط في الجنوب الجزائري، والتي استقبله أهلها استقبالاً عظيماً. فقام فور وصوله إليها بتأسيس مدرسة تولى فيها الإشراف على تعليم أبناء الجزائريين بنفسه.
ذاع صيت الشيخ الميلي بين سكان المدينة، وعرفت مدرسته نشاطاً متنامياً وقبولاً متزايداً لدى الشباب خاصة، كما صار نشاطه يمثل وجوداً بارزاً للإصلاح وباتت أفكاره وآراؤه محل حديث الخاص والعام في المجتمع.

أثار تنامي نشاط الميلي تخوف السلطات الفرنسية من الانعكاسات التي قد تنتج عن تأثيره في فئة الشباب خاصة والمجتمع عامة، فأمرته بمغادرة الأغواط بعد سنوات من العمل والنشاط.

غادر الشيخ مبارك الأغواط متجها إلى بلدة بوسعادة فقام بالأعمال والنشاطات نفسها، إلا أن حظه مع الإدارة الفرنسية في تلك البلدة لم يكن أفضل من الأولى، حيث أمرته بدورها بمغادرة بوسعادة أيضاً.

بعد سنوات من العمل والنشاط في قسنطينة والأغواط وبوسعادة، عاد الشيخ الميلي إلى ميلة ليستأنف ما بدأه من أعمال منذ عودته من تونس، فاستقر بها، وسعى بمعية بعض أعيانها إلى تأسيس مسجد جامع تُقام فيه الصلوات، فكان هو خطيبَه والواعظَ فيه، وقد أُقيم المسجد على جزء من بيت فسيح أهداه أحد أعيان المدينة المناصرين للإصلاح إلى أهل البلدة. ثم أنشأ الإصلاحيون في ميلة بقيادة الشيخ الميلي، جمعيةً باسم "النادي الإسلامي" فانضمت جهودُها إلى ما كان يقوم به ذلك المسجد من أعمال في مجال الإصلاح. وتوسيعاً لدائرة الأعمال والنشاطات فقد كوّن المسجد والنادي المذكورين جمعيةً أخرى تحت إسم "جمعية حياة الشباب".

كما ساهم الشيخ مبارك الميلي بقلمه السيال في الحياة الصحفية في الجزائر في عهده، فأظهر نشاطاً بارزاً فيها، وكان أحدَ أبرز الطاقات التي قامت عليها الصحافة الإصلاحية بصفة خاصة؛ إذ كان من أول المحررين في جريدتي "المنتقد" و"الشهاب" منذ أيامهما الأولى ثم في جريدتي "السُنة" و"البصائر" التي تولى إدارة تحريرها بعد تخلي الشيخ الطيب العقبي عنها سنة 1935م. فقد تولى إدارتها فأحسن الإدارة، وأجال قلمه البليغ في ميادينها، فما قصّر عن شأو، ولا كبا دون غاية...

حينما تأسست جمعية العلماء المسلمين الجزائريين سنة 1931 م بنادي الترقي بعاصمة الجزائر، كان من الطبيعي لشخص بمثل صفات الشيخ مبارك الميلي أن يكون واحداً من أهم أركان ودعائم إدارتها، خاصة وأنه كان قد لازَم الشيخ الجليل العالم الفذ عبد الحميد ابن باديس -قبل تأسيسها- طالباً جاداً ثم عاملاً ناجحاً مقتدراً في حقل الإصلاح بجانبيه التعليمي والصحفي. وكنتيجة لتلك المكانة، فقد تم انتخابه عند تأسيس الجمعية عضواً في مجلس إدارتها وأميناً للمال فيها. ولقد شَهِد له بعض من عرفه عن قرب بالأمانة وحسن التسيير والتدبير في أعماله التي اضطلع بها.

وقد كان الشيخ الميلي يقوم بتلك الأعمال جنباً إلى جنب مع الشيخ الجليل عبد الحميد ابن باديس إلى أن توفي الأخير في 16/04/ 1940م ، رحمه الله تعالى ونفع الأمة الإسلامية بعلمه الغزير.

مرضه ووفاته
ورغم شدة المرض، وتزايد تأثيراته على بدنه ونشاطه في أيامه الأخيرة، فقد كان الشيخ مبارك الميلي يحاول تحدي ذلك الوضع ولو بالقيام بالحد الأدنى من الأعمال، فلم تمنعه تلك الظروف الصحية من الحضور والتواجد في "مدرسة التربية والتعليم" بمدينة العلم قسنطينة بيوم واحد قبل وفاته، حيث نُقِل-بطلب منه- إلى مدينة ميلة ليموت بين أهله، دخل في غيبوبة فارق بعدها الحياة في يوم 9 فبراير 1945م.

وشيع جنازتَه الآلاف من المحبين و الطلبة الذين قدِموا من أنحاء مختلفة من البلاد، وأبَّنَه باسم العلماء رئيسُهم الشيخ الجليل العالم الفذ محمد البشير الإبراهمي، وباسم الهيئات الوطنية المناضل الكبير فرحات عباس زعيم حزب البيان يومها. و دُفن بجانب قبر شيخه الجليل محمد بن معنصر الميلي فرحم الله الشيخ مبارك الميلي رحمة واسعة.

ومن أشهر مؤلفاته كتابه الماتع : " الشرك و مظاهره " و هو مطبوع متداول

شيخه و أساتذته


لقد تلقى الشيخ مبارك بن محمد الميلي العلم منذ صغره على جلة من المشاييخ و من أشهرهم :

- المصلح الزاهد محمد بن معنصر الشهير بالشيخ الميلي ت 1347 هـ : مؤدبه الأول ، الذي لقّنه مبادئ القراءة و الكتابة و القرآن الكريم و الضروريّ من الفقه و علّمه بسمته الحسن و هديه الصالح الزهد في الدنيا و الإقبال على الآخرة .

- العلامة الشيخ عبد الحميد بن باديس رحمه الله " ت 1359 هـ / 1940 م" : و قد كان له الأثر البالغ في حياة الشيخ مبارك ، علما و عملا و صلاحا و استقامة و توجّها و سلوكا .

- العلامة الشيخ محمد النخلي القيرواني "ت 1925م " رحمه الله : أحد شيوخ شيخه ابن باديس و أشهر علماء الزيتونة الذين برعوا في العلوم النقلية و العقلية ، تتلمذ عليه الشيخ مبارك لمّا رحل إلى "الجامع الأعظم" بتونس لطلب العلم .

- العلامة الشيخ محمد الطاهر بن عاشور "ت 1973م "رحمه الله شيخ الجامع الأعظم ، و صاحب الكتب النافعة و التآليف القيّمة

و من أبرز تلامذته ـ و إلا فمن أخذ عنه كثر ـ :


1- الشيخ أحمد الشطّة بن التهامي " ت 1958م " رحمه الله : تتلمذ على الشيخ مبارك ثم التحق بجامع الزيتونة و تخرّج منها بشهادة التحصيل سنة 1936 م و هو مؤسس مدرسة التربية و التعليم التابعة لجمعية العلماء المسلمين الجزائرين يومئذ بمدينة الأغواط و التي تسمّى باسمه الآن و توفي شهيدا تحت التعذيب من طرف فرقة المظلّيّين الهمجية التابعة للعسكرية الفرنسية و التي تسمّى بالدوب Dop .


2- الشيخ أبو بكر الحاج عيسى الأغواطي " ت 1407هـ"رحمه الله : و هو من أنبغ طلبة الشيخ مبارك الميلي و ممن تتلمذوا على شيخه العالم الجليل عبد الحميد ابن باديس و شاركه في التدريس ، خرّيج الزيتونة و أحد الأعضاء البارزين في جمعية العلماء المسلمين الجزائريين و انتخب سنة 1936 م عضوا في الهيئة العليا لها .


3- الأستاذ أحمد بن أبي زيد قصيبة " توفى 1994م "رحمه الله : درس على الشيخ مبارك الميلي ثم التحق سنة 1933م بجامع الزيتونة لإتمام تحصيله العلميّ لكنّه انقطع سنة 1939م بسبب اندلاع الحرب العالمية الثانية ، و قد شغل عدّة مناصب مهمّة في الجمعية .


أقوال أهل العلم في الشيخ مبارك الميلي :


قال الإمام الجليل الشيخ محمد البشير الإبراهيمي رحمه الله تعالى : "حياة كلها جدّ و عمل، و حيّ كلّه فكر و علم ، و عمر كلّه دروس و تحصيل ، و شباب كلّه تلقّ و استفادة ،و كهولة كلّها إنتاج و إفادة ، و كهولة كلّها إنتاج و إفادة ، و نفس كلّها ضمير وواجب ، و روح كلّها ذكاء و عقل ، و عقل كلّه رأي و بصيرة ، و بصيرة كلّها نور و إشراق ، و مجموعة خلال سديدة و أعمال مفيدة قلّ أن اجتمعت في رجل من رجال النهضات ، فإذا اجتمعت هيّأت لصاحبها مكانة من قيادة الجيل ، و مهّدت له مقعده من زعامة النهضة .

ذلكم مبارك الميليّ الذي فقدته الجزائر من ثلاث سنين ، فقدت مؤرخها الحريص على تجلية تاريخها المغمور ، و إنارة جوانبه المظلمة ، ووصل عراه المنفصمة.
و فقدته المحافل الإصلاحية ففقدت منه عالما بالسلفية الحقة عاملا بها ، صحيح الإدراك لفقه الكتاب و السنة ، واسع الإطّلاع على النصوص و الفهوم ، دقيق الفهم لها ، و التمييز بينها و التطبيق لكلّيتها .

و فقدته دواوين الكتاب ففقدت كاتبا فحل الأسلوب ، جزل العبارة ، لبقا بتوزيع الألفاظ على المعاني ، طبقة ممتازة في دقّة التصوير و الإحاطة بالأطراف و ضبط الموضوع و الملك لعنانه .

و فقدته مجالس النظر و الرأي ففقدت مِدْرَهًا لا يباري في سوق الحجة و حضور البديهة و سداد الرمية و الصلابة في الحقّ و الوقوف عند حدوده .

و فقدته جمعية العلماء ففقدت ركنا باذخا من أركانها ، لا كلاّ و كلاّ ، بل ناهضا بالعبء ، مضطلعا بما حمّل من واجب ، لا تؤتى الجمعية من الثغر الذي تكل إليه سدّه ، و لا تخشى الخصم الذي تسند إليه مراسه و فقدت بفقده علما كانت تستضيء برأيه في المشكلات ، فلا يري الرأي في معضلة إلاّ جاء مثل فلق الصبح" .

و قال : " يشهد كلّ من عرف مباركا و ذاكروه أو ناظره |أو سأله في شيء مما يتذاكر فيه الناس أو يتناظرون أو يسأل فيه جاهله عالمه أو جاذبه الحديث في أحوال الأمم ووقائع التاريخ و عوارض الإجتماع ، أنّه يخاطب منه عالما أيّ عالم ، و |أنّه يناظر منه فحل عراك و جدل حكاك ، و أنّه يساجل منه بحرا لا تخاض لجّته و حبرا لا تدحض حجّته ، و أنّه يرجع منه إلى عقل متين و رأي رصين و دليل لا يضلّ و منطق لا يختلّ ، و قريحة خصبة ، و ذهن لا نختلف في هذا" "البصائر العدد 26".


وأثنى عليه غيره أيضا :


قال الأستاذ الكبير المؤرخ الجزائري أحمد توفيق المدني رحمه الله تعالى : " كنت أكنّ لمبارك الميلي العلامة الجليل احتراما عظيما و تقديرا كبيرا ، وحبا جمّا ، إنّه الرجل المثالي الحرّ الأبيّ الذي وضع حياته كلّها - منذ رجع من الزيتونة عالما جليلا – في خدمة دينه و شعبه مدرّسا و محاضرا و مفكّرا عميقا و مرشدا نصوحا .

كان نحلة منتجة لا تراها إلا ساعية وراء رحيق زهرة ، أو واضعة مع جماعتها عسلا شهيا .

هكذا كان منذ عرفته سنة 1925م إلى أن فرّق الحِمام بين جسمينا، و لم يفرّق بين روحينا ، و إنّي لأشعر بوجود مبارك الميلي يملأ الفراغ الذهني و يثبت كيانه في علم الفكر .
رحمك الله يا مبارك الميلي ، و طيّب ثراك ، و خلّد ذكراك" . "حياة كفاح 2/209"

و قال فيه العلامة الفقيه الجزائري مفتي الجزائر أحمد حماني رحمه الله تعالى : " العلامة الجليل مبارك بن محمد الميلي رحمه الله ، أكبر تلاميذ الأستاذ ابن باديس و مدرسته علما و فضلا و كفاءة ، و أحد علماء الجزائر و بناة نهضتها العربية الإصلاحية الأفذاذ ، و أوّل من ألّف للجزائر باللغة العربية و العاطفة الوطنية تاريخا قوميّا وطنيّا نفيسا"."

رحمه الله تعالى وأسكنه فسيح جناته



ونلتقي لنرتقي مع علم من أعلام الجزائر الأجلاء في الحلقة الثامنة إن شاء الله تعالى.
فانتظرووووونا

حياة هاشمي
2010-05-22, 11:04 AM
موسوعة أعلام الجزائر

الحلقة الثامنة



الإمام الشيخ الجليل الإمام
العلامة محمد العربي التباني السطايفي الجزائري

ولادته ونشأته ودراسته


هو العلامة محمد العربي بن التباني بن الحسين بن عبدالرحمن بن يحيى السطيفي الجزائري المكي المدرس بالحرم الشريف.


ولد الشيخ العربي التباني بقرية راس الواد من أعمال سطيف بالجزائر سنة 1315هـ (حوالي 1897-1898 م) ، وهي القرية التي ولد بها الشيخ البشير الإبراهيمي رحمه الله. وبالنظر إلى تاريخ ميلاد الشيخ التباني نجده أصغر من الشيخ البشير بسنوات قليلة، فلا شك أن الشيخ يعرفه ولعله كانت بين الشيخين مراسلات واتصالات ....


وتلقى تعليمه الأوّلي في قريته حيث حفظ القرآن الكريم وعمره اثنا عشر عاماً، وحفظ معه بعض المتون الصغار مثل الأجرومية والعشماوية والجزرية وقد تلقى هذه العلوم وهو في كفالة والده.
ثم شرع في التوسع وبدأ في تلقي بعض المبادئ في العقائد والنحو والفقه على يد عدة مشايخ وعلماء أفاضل من أجلهم الشيخ عبدالله بن القاضي اليعلاوي رحمه الله تعالى.
وبعد ذلك رحل إلى تونس ومكث بها أشهراً درس أثناءها على أيدي بعض مشايخ جامع الزيتونة المشهورين في الفقه والنحو والصرف والتجويد أداء وقراءة مع حفظ بعض المتون الأخرى التي لم يحفظها.


وبعد هذه الرحلة أكرمه الله تعالى برحلة أخرى إلى المدينة المنورة حيث لازم فيها كبار العلماء خاصة المالكية، ومنهم العلامة أحمد بن محمد خيرات الشنقيطي التندغي وقرأ على يديه الدردير على مختصر خليل، وأيضاً الرسالة البيانية وسيرة ابن هشام والمعلقات السبع وديوان النابغة وسنن أبي داود.
ولازم أيضاً بالمدينة المنورة العالم المشهور العلامة حمدان بن أحمد الونيسي المتوفى عام 1338هـ وهو شيخ العلامة عبد الحميد بن باديس في قسنطينة وقد التقى به الشيخ عبد الحميد عند ذهابه إلى الحج.


فقرأ على الشيخ حمدان تفسير الجلالين وألفية ابن مالك بشرح ابن عقيل.


ومن مشايخه أيضاً ببلد المصطفى عليه الصلاة والسلام الشيخ عبد العزيز التونسي المتوفى عام 1336هـ حيث قرأ عليه كماً كبيراً من موطأ مالك مع الشرح للزرقاني وقطعة من مختصر خليل.


وممن لازمه الشيخ العربي التباني اللغوي الشهير محمد محمود الشنقيطي.


ثم بعد ذلك رحل إلى دمشق الشام حيث مكث فيها شهوراً وكان يزور مكتبة الملك الظاهر المعروفة بالظاهرية وأحياناً كان يتردد على دار الحديث الأشرفية، ثم خرج من دمشق وقصد أم القرى مكة المكرمة بعد أن تكبد مخاطر الطريق ومشاق السفر حيث وصل مكة المكرمة في شهر رجب عام 1336هـ.


وبدأ بالدراسة والحضور في حلقات العلم بالمسجد الحرام حيث أخذ عن الشيخ عبدالرحمن الدهام المتوفى عام 1337هـ دروساً في فنون شتى فقرأ عليه شرح زكريا الأنصاري وأخذ عن الشيخ مشتاق أحمد الهندي. ولبراعته وحذاقته في الفهم ختم مع القراءة والمطالعة كثيراً من الكتب الكبيرة والصغيرة والرسائل وجميعها في الطبقات والتراجم والسير والتاريخ.


وفي عام 1338هـ عين مدرساً بمدرسة الفلاح بمكة المكرمة. ونظراً لتفوقه ونبوغه فاشتغل بالتدريس تحت أروقة الحرم المكي الشريف بباب الزيادة ثم بحصوة باب العمرة "بين بابي الباسطية والزيادة"، بين المغرب والعشاء . فقام بتدريس الحديث والتفسير والأصول والبلاغة والتاريخ الإسلامي. وختم الطلاب عنده كثيراً من الكتب منها الصحيحان وموطأ مالك والجامع الصغير للسيوطي وتفسير البيضاوي والنسفي وابن كثير وجمع الجوامع وسيرة ابن هشام وعقود الجمان والإتقان في علوم القرآن وتخرج من تحت يديه تلاميذ كثيرون أصبحوا بعده قناديل تضيء ساحات الحرم ومنهم العلامة علوي بن عباس المالكي والعلامة الفاضل الشيخ محمد نور سيف بن هلال والعالم الصالح محمد أمين كتبي. ومن تلاميذه أيضاً الدكتور محمد علوي مالكي.


ولقد كان من عادة الشيخ العربي التباني أن يدرس في الحرم خمس ليال في الأسبوع إلى جانب الدروس التي كان يلقيها بمدرسة الفلاح وبعد ذلك اختصر دروسه على ليلتي الجمعة والسبت في الحرم المكي حيث كان يدرس الجامع الصغير للحافظ السيوطي والسيرة مع الاستمرار في التدريس في منزله لكبار الطلبة يومياً من الضحى إلى الظهر ثم في المساء يدرس في شتى الفنون.


ولقد كان رحمه الله صاحب فهم تام وذكاء مفرط، وكان متواضعاً معروفاً بين كل من يعرفه بالخلق الطيب الحسن.
ولقد كانت تربطه محبة ومودة مع تلاميذه الذين تلقوا العلم على يديه ومن الذين تأثروا به تلميذه الشيخ حسن مشاط فقد تأثر به تأثراً كبيراً حتى في معاملته.


وكثيرا ممن تلقوا العلم على يدي شيخنا أصبحوا فيما بعد علماء يلقون الدروس في الحرم الشريف وازدهرت بهم جنبات الحرم وأصبحت حلقاته العلمية نورا يضيء أروقة الحرم.


وكان رحمه الله يشفق كثيراً على الفقراء وصاحب هيبة ووقار وحسن التقرير في درسه مع التوسع في الشرع والبيان، عامر الوقت بالذكر والمذاكرة ويدعو إلى الله بحاله وماله.


وللشيخ العربي التباني رأي في التأليف حيث جاء في حاشية كتابه (محادثة أهل الأدب بأخبار وأنساب جاهلية العربي) قال: لا أميل إلى التأليف عملا بنظرية القائل ما ترك الأول للآخر شيئا..ً
ثم قال: أستغفر الله من أن أقول هذا هضماً لحقوق العلماء الشارحين فإنهم عندي بالمكان الأعلى من التوقير والاحترام وما من شرح وحاشية إلا وفيه فوائد، ولكن أقول هذه الكثرة لم تنتج شيئاً يقارب علم الأقدمين فضلاً عن مساواته.


ويقول الشيخ العربي التباني لقد سمعت من شيخي الشيخ حمدان الونيسي رحمه الله تعالى يقول: (التأليف في هذا الزمان ليس بمفخرة). فالشيخ صاحب رأي قوي مع الأدب الجم الكبير للعلماء الأجلاء فهو لا يغلق الباب ولكنه ينزل أعمال المتأخرين منزلتها مقارنة بأعمال المتقدمين.


مؤلفاته


وللشيخ مصنفات كثيرة نافعة ومفيدة رغم رأيه المذكور في التصنيف حيث كتب غالبا من أجل تصحيح بعض الأخطاء والرد على المخالفين:


1- إتحاف ذوي النجابة بما في القرآن الكريم والسنة النبوية من فضائل الصحابة.
2- تحذير العبقري من محاضرات الخضري.
3- اعتقاد أهل الإيمان بنزول المسيح بن مريم عليه وعلى نبينا السلام آخر الزمان.
4- خلاصة الكلام فيما هو المراد بالمسجد الحرام.
5- إسعاف المسلمين والمسلمات بجواز القراءة ووصول ثوابها إلى الأموات.
6- تنبيه الباحث السري إلى ما في رسائل وتعاليق الكوثري.
وللشيخ العربي التباني كتب كثيرة لم تطبع مثل:
- حلبة الميدان ونزهة الفتيان في تراجم الفتاك والجشعان
- وبراءة الأبرار ونصيحة الأخبار من خطل الأغمار
- ومختصر تاريخ دولة بني عثمان
- إدراك الغاية من تعقب ابن كثير في البداية.


وفاته


وبعد حياة حافلة بالخير ومسيرة إسلامية طيبة درس خلالها تحت أروقة الحرم المكي تشع أنواره في أرجاء الحرم معلما لمبادئ الدين الإسلامي توفي الشيخ محمد العربي التباني في شهر صفر عام 1390هـ (أبريل 1970 م) بمكة المكرمة، وصلي عليه بالمسجد الحرام ودفن بمقابر المعلاه، واشترك في تشيعه عدد كبير من العلماء وأهل العلم ومحبيه وتلاميذه وعارفي فضله. وهكذا ودع أهل مكة عالما من علمائها الأجلاء الأفاضل الأفذاذ وصالحاً من الصالحين وفقدت مكة بوفاته رجلاً من الأعيان والأعلام مثلما فقدت مكة قبله وبعده مثله رحمه الله من أهل القلم وأقطاب المعرفة، ولفراقه عم حزن كبير أرجاء مكة المكرمة، رحمه الله رحمة واسعة وأاسكنه فسيح جناته وجزاه الله عن العلم والعلماء خير الجزاء نظير ما قدم من علم وعمل وجعل الجنة مثواه.


ونلتقي لنرتقي مع علم من أعلام الجزائر الأجلاء في الحلقة التاسعة إن شاء الله تعالى.
فانتظرووووونا

حياة هاشمي
2010-05-22, 11:05 AM
موسوعة أعلام الجزائر



الحلقة التاسعة

الإمام الشيخ الجليل
العلامة الشيخ المجاهد إبراهيم بن عمر بيوض الجزائري.




مولده و نشأته ودراسته.


ولد (رحمه الله تعالى ) يوم 11 ذي الحجة 1318هـ / 21 أفريل 1899م بمدينة تيـ***64365;ْـرار ( القرارة ) بمْزاب ولاية غرداية، و كان والده من أعيان الإصلاح في البلد.
دخل المدرسة القرآنية في سن مبكرة بمدينته ، فاستظهر القرآن سنة 1911م و عمره 12 سنة، و دخل حلقة (إيروان) حفاظ القرآن قبل سن التكليف، أخذ مبادئ الفقه و العربية عن مشائخه الحاج ابراهيم البريكي،أبو العلاء عبد الله بن ابراهيم، و الشيخ الحاج عمر بن يحيى في معهده .
نبغ بذكائه و حافظته و فصاحة لسانه فناب شيخه الحاج عمر في تدريس البلاغة و المنطق، و بعد الحرب العالمية الأولى أخذ غصبا للخدمة العسكرية الإجبارية حسب قانون المستعمر الفرنسي الجائر آنذاك، و فور رجوعه مباشرة بدأ مصارعته للإستعمار بكتابة رسائل إحتجاج فقاوم قانون التجنيد الإجباري حتى أصدر المستعمر قانونا جديدا بالغاء الحكم و التجنيد العسكري عن وادي مْزاب
.
في سنة 1919م تزوج و أنجب أولاده الستة مزدوجين ذكورا و إناثا.
وفي سنة 1921 م ، و بعد وباء كبير ذهب بمعظم أعيان البلد منهم والده و شيخه ، خلف شيخه في الرئاسة و تبنى الحركة العلمية ثم النهضة الإصلاحية بمْزاب ، وفي سنة 1922م دخل كأصغر عضو في حلقة العزابة، و مافتئ أن عُين شيخا للتدريس و الوعظ بالمسجد ثم انتخب حوالي 1940 رئيسا لمجلس العزابة.
في يوم 18 شوال 1343 هـ / 21 ماي 1925 م ، أسس معهد الحياة للتعليم المتوسط و الثانوي ، و سماه : "معهد الشباب " ،تحت شعار :" الدين و الخلق قبل الثقافة ، و مصلحة الوطن قبل مصلحة الفرد ".
عام 1931م افتتح درس الحديث من كتاب : " فتح الباري في شرح صحيح البخاري " ، و اختتمه بحفل علمي بهيج سنة 1945 م ، بالمسجد الكبير بتيـ***64365;ـرار.
في غرة محرم سنة 1353 هـ / ماي 1935 ، بعد أن أتم تفسير جزء عم ، افتتح درس تفسير القرآن الكريم من فاتحته , و اختتمه يوم : 25 ربيع الثاني سنة : 1400 هـ / 12 فيفري سنة 1980 م , و أقيم له مهرجان عظيم للختم يوم : 23 ماي 1980 م ،
و أعطى لتفسيره عنوان : في رحاب القرآن .
شارك سنة 1931 م ، في تأسيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين و مناقشة قانونها و انتخب عضوا في إدارتها و أسندت إليه نيابة أمانة مالها، و في سنة 1937م أسس جمعية الحياة رائدة النهضة العلمية و الإصلاحية بتيـ***64365;ْـرار
.
في سنة 1940 حكم عليه بالإقامة الجبرية (داخل أسوار تيـ***64365;ْـرار ) لا يغادرها لمدةأربع سنوات كون خلالها أجيالا من رجالات الأمة الحاليين ، و في سنة 1940 تزوج زوجة ثانية واكبته في كامل مراحل جهاده وأثرت عليه بوفاتها سنة1977 أثرا بالغا .
وفي سنة 1948م كان من بين الأربعة الممضين على رسائل التأييد باسم اللجنة الجزائرية الفلسطينية لقضية فلسطين في الجامعة العربية.
دخل معترك الحياة السياسية بعد خروجه من الإقامة الجبرية بعد الحرب العالمية الثانية فطالب بإلحاق الصحراء بالجزائر في نطاق الدستور الفرنسي المزعوم سنة1947م.
من فاتح نوفمبر 1954م الى 19مارس 1962 كان محورا لجميع النشاطات الثورية بمْزاب ، يديرها مباشرة بنفسه و بواسطة أبنائه الشباب من تلاميذه ،
ويرجع إليه الفضل في إحباط مؤامرة فصل الصحراء عن الجزائر .
في سنة 1963 م ، انتخب رئيسا لمجلس عمي سعيد الهيئة العليا للعزابة ، و دامت رئاسته له حتى وفاته .
في السبعينات ، إعتمدته وزارة التعليم الأصلي و الشؤون الدينية بالجزائر في الفتوى بالعمل بالحساب في إثبات المواسم الدينية ،
و في إعتبار ميقات الحجاج بالطائرة باعتبار المطار الذي ينزلون فيه بالحجاز .

من تراثه الأدبي :
لم يهتم الإمام الشيخ بيوض كثيرا بالتأليف ، فهو كما كان يصف نفسه : اشتغل بتأليف الرجال عن تأليف الكتب .
في رحاب القرآن ( تفسير القرآن الكريم ) :مازالت عدة أجزاء من هذا الكتاب لم يطبع , و مازالت مادته العلمية مسجلة , و قد طُبعت أجزاء كثيرة منه ، و قد تبنى تلميذه عيسى الشيخ بالحاج كتابته و ترتيبه و تبنت جمعية التراث طبعه و نشره.
وكتاب : أعمالي في الثورة .
وكتاب : فتاوى الشيخ بيوض في جزئين ،
وقد عرضنا جزءا من هذه الفتاوى في صفحة الفتاوى .و مجموعة كبيرة من الدروس المسجلة على أشرطة و أقراص .
من ثمار جهاده :
أجيال من الرجال على رأسهم : خلفه رائد النهضة الإصلاحية الشيخ شريفي سعيد (عدون) ، و أضرابه من مئات المشائخ و الأساتذة و الدكاترة و كبار الموظفين السامين في مختلف المستويات .

دعائم نهضته الإصلاحية :
القرآن و السنة و سيرة الصحابة و الخلفاء الراشدين و السلف الصالحين من بعدهم , و منابر نشر رسالته : المسجد أولا ثم التعليم بمعهد الحياة ثانيا , ثم المجتمع الخارجي العام ثالثا.
ختمت أنفاسه الطيبة و حياته الحافلة بالجهاد على الساعة السادسة مساء الأربعاء 8 ربيع الأول سنة 1401هـ الموافق ليوم 14 جانفي 1981 م عن عمر يناهز 82 سنة ، أمضى جلها في خدمة العلم و المجتمع المزابي خاصة و الإسلامي عامة ، و شيع جثمانه في موكب ضخم حضره نخبة من مسؤولي الدولة ، من بينهم خمسة وزراء ، أصعد الله روحه في الصالحين و أسكنه فراديس الجنان

ونلتقي لنرتقي مع علم من أعلام الجزائر الأجلاء في الحلقة العاشرة إن شاء الله تعالى.
فانتظــــــــــرونا

حياة هاشمي
2010-05-22, 11:05 AM
موسوعة أعلام الجزائر

الحلقة العاشرة

العالم الجزائري الجليل الدكتور : إبن أبي شنب.



وُلد محمد بن العربي بن محمد أبي شنب يوم الثلاثاء 20 رجب 1286هـ، الموافق 26 أكتوبر 1869م، بمنطقة (عين الذهب) التي تبعد بحوالي ثلاث كيلومترات عن وسط مدينة المدية، من عائلة تجمع بين الأصلين التركي والجزائري، وهو النوع الذي يُعرف في التاريخ بـ "زيجة الكراغلة" ـ وهي عقود الزواج التي تجمع بين تركي وجزائرية ـ وهي أحد العائلات التركية المقيمة في الجزائر التي نجت من الطرد إلى (أزمير) التركية بعد الاحتلال الفرنسي.

ونشأ محمد في حجر والديه اللذان اعتنيا به، وحفظ القرآن عن شيخه (أحمد بارماق)، ثم توجه إلى تعلّم الفرنسية بالمكتب الابتدائي، أين تحصل على شهادة مكنته من الالتحاق بالمدرسة الثانوية، وسهل له ذلك الخط الذي انتهجته "الفلسفة الاستعمارية" التي تبنّت سياسة تعليم الأهالي بعد منعها بهدف تكوين نخبة منهم. فتوجه ابن أبي شنب إلى الجزائر العاصمة سنة 1886م، والتحق بمدرسة المعلمين ـ( Ecole normale) بمدينة بوزريعة بالجزائر العاصمة ، وتخرج منها بعد سنتين وعمره يبلغ 19 سنة فقط.

وبعد ذلك، تم تعيينه معلما بالمكتب الرسمي في قرية (سيدي علي تامجارت) ـ منطقة بلدية وامري حاليا ـ بمدينة [المدية] فمكث فيه أربع سنوات، ثم انتقل إلى مكتب الشيخ إبراهيم فاتح الرسمي بالجزائر العاصمة، ومنها إلى الجامعة الجزائرية، أين تقدم للامتحان وأحرز شهادة اللغة العربية، كما درس على الشيخ عبد الحليم بن سماية علوم البلاغة والمنطق والتوحيد، وناب عن الشيخ أبي القاسم ابن سديرة في دروسه العربية بالجامعة لمدة سنة كاملة. وفي سنة 1896م حصل على شهادة البكالوريا، ولكنه تخلّف عن الامتحان النهائي بسبب إصابته بالجدري.

وفي عام 1898م عينته الأكاديمية أستاذا بالمدرسة الكتانية في قسنطينة خلفا للشيخ العلاّمة عبد القادر المجاوي (1848م ـ 1914م) عندما انتقل هذا الأخير إلى المدرسة الثعالبية بالجزائر العاصمة، فأقرأ بها الشيخ ابن أبي شنب علوم النحو والصرف والفقه والأدب، ثم عين مدرسا بالمدرسة الثعالبية كذلك خلفا للشيخ عبد الرزاق الأشرف (1871م ـ 1924م).

وفي 15 نوفمبر 1903، تزوج الشيخ بابنة الشيخ قدور بن محمود بن مصطفى، الإمام الثاني بالجامع الكبير، فرزق منها بخمسة ذكور وأربع إناث. وفي حوالي 1904م، أسند إليه دراسة صحيح البخاري رواية بجامع سفير بالعاصمة، وارتقى في عام 1908م إلى رتبة محاضر بالجامعة.

وفي سنة 1920م انتخبه المجمع العلمي العربي بدمشق عضوا به، وفي نفس السنة تقدم لنيل شهادة الدكتوراه من جامعة الجزائر فأحرزها بدرجة (ممتاز)، حيث ألف كتابين أحدهما يدور على أبي دلامة شاعر العباسيين، والثاني بحث ذكر فيه الألفاظ التركية والفارسية المستعملة في لغة أهالي الجزائر.

وفي سنة 1924م، عُيّن الشيخ ابن أبي شنب أستاذا رسميا بكلية الآداب الكبرى في العاصمة، كما انتخبه المجمع العلمي الاستعماري بباريس عضوا عاملا به، كما انتخبته هيأة إدارة مجلس الجمعية التاريخية الفرنسية كاتبا عاما بها.

وكان محمد ـ رحمه الله ـ يتقن إلى جانب العربية اللغة الفرنسية والإنجليزية والإيطالية والأسبانية والألمانية والفارسية، وشيئا من اللاتينية والتركية، وهذا ـ إضافة إلى مكانته العلمية ودقة تحقيقاته ـ وهو ما جعل كثيرا من العلماء والمستشرقين يراسلونه ويكاتبونه، ومنهم على سبيل الذكر العلاّمة أحمد تيمور باشا، ورئيس مجمع اللغة العربية بدمشق محمد كرد علي، وعلامة تونس حسن حسني عبد الوهاب، والمستشرقون أمثال (كوديرا) و(بلاثيوس) و(كراتشوفسكي). كما انتُدب لتمثيل الجزائر في المؤتمرات الدولية الخاصة بالتراث العربي والإسلامي، وكان آخر ما حضره المؤتمر السابع عشر للمستشرقين بأوكسفورد، أين قدّم بحثا عن الشاعر ابن خاتمة الأندلسي.

ومرض الشيخ ابن أبي شنب مرضا أعيا الأطباء شفاؤه، فدخل مستشفى مصطفى باشا وتوفي شهرا بعد ذلك، في يوم الثلاثاء 26 شعبان 1347هـ الموافق 05 فبراير 1929م ودُفن يوما بعد ذلك في مقبرة "سيدي عبد الرحمن الثعالبي" بالجزائر العاصمة.

وترك الشيخ آثارا كثيرة ما بين تحقيق وتأليف، ومنها على سبيل المثال: "مقدمة ابن الأبّار" بالاشتراك مع المستشرق "بيل"، ثم نشر "تكملته"، كما حقق "الرحلة الورثيلانية" و"الدراية بعلماء بجاية"، وصنّف في تاريخ الرجال الذين رووا صحيح البخاري وأوصلوه إلى الجزائر واختلاف طرق الرواية في ذلك، وحقق مجموعا يحتوي على "طبقات علماء إفريقية" و"طبقات علماء تونس". وصنف "تحفة الأدب في ميزان أشعار العرب" و"شرح مثلث قطرب"، وغيرها كثير من المؤلفات والتحقيقات والترجمات.

قالوا في محمد ابن أبي شنب:

§الشيخ العلامة عبد الحليم بن سماية: "ما علمتُ في حياتي كلّها معلما يرجع إلى تلميذه غيري، وإني معترف له بالفضل والنبوغ".

§الشيخ العلامة عبد الحميد بن باديس: "لمّا عرفناه فقدناه".

§الشيخ العلامة محمد البشير الإبراهيمي: "يا ساكن الثرى ومستبدل الغربة بالأهل، هذه الجزائر تناجيك بلسان طائفة من أبنائها البارين بك وبها، وتقول: عرفك الغرب والشرق ولم تعرفك الجزائر حق المعرفة في حياتك، فهي تبكي عليك حق البكاء بعد وفاتك، وهذه الألفاظ هي دموع المقصّر بعد العتب، والتائب بعد الذنب".

§ الشيخ العلامة عبد الرحمن الجيلالي: "يبكيك العلم والأدب، وتبكيك المنابر والمجالس التي كانت تزهو على غيرها بلذيذ دروسكم الشيقة، ومحاضرتكم الرائقة، وما علينا في الحال إلا بالصبر والدعاء لك، والله يستجيب ويجازيك يا حضرة الأستاذ خيرا عميما، ونعيما في فراديس الجنان مقيما، ويرزق أهلك وتلامذتك ومحبيك الصبر الجميل، والأجر الجزيل".

§الشيخ العلامة محمد السعيد الزاهري: "سلام الله عليك يا ابن أبي شنب، لقد طبت حيا وميتا، وكنت بعلمك وشرقيتك حجة الشرق على هؤلاء الشرقيين الذين لا يبتغون العلم والحياة إلا من طريق التفرنج والاندماج، وقدمت على ربك مؤمنا عاملا، "وَمَنْ يَأْتِهِ مُؤْمِناً قَدْ عَمِلَ الصَّالِحَاتِ فَأُوْلَئِكَ لَهُمُ الدَّرَجَاتُ الْعُلَى{75} جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاء مَن تَزَكَّى{76}" [طه].

صدق الله العظيم.


ونلتقي لنرتقي مع علم من أعلام الجزائر الأجلاء في الحلقة الحادية عشرة إن شاء الله تعالى.
فانتظــــــــــرونا

حياة هاشمي
2010-05-22, 11:06 AM
موسوعة أعلام الجزائر

الحلقة الحادية عشرة

الأستاذ الدكتورالجزائري:أبو القاسم سعد الله


أ. د. أبو القاسم سعد الله من مواليد 1930م بضواحي قمار (وادي سوف)، ‏الجزائر، باحث ومؤرخ، حفظ القرآن الكريم، وتلقى مبادئ العلوم من لغة ‏وفقه ودين... وهو من رجالات الفكر البارزين، ومن أعلام الإصلاح ‏الاجتماعي والديني. ‏

له سجل علمي حافل بالإنجازات: من وظائف، ومؤلفات، وترجمات... وهذه ‏السيرة الذاتية المفصلة، ننشرها بمناسبة تكريمه في معهد المناهج، عربونَ ‏وفاء، ودليل حب وتقدير، لمن وهب عمره لخدمة العلم والمعرفة، حتى غدا ‏قدوة لكل باحث، وعرف بلقب شيخ المؤرخين الجزائريين.
التعليم:
• جامعة منيسوتا، قسم التاريخ (أمريكا) ‏
• الماجستير ‏AM‏ 1962 الدكتوراه، ‏PHD‏ 1956‏
• جامعة القاهرة (مصر)، كلية دار العلوم.‏
• إضافة إلى اللغة العربية، يتقن اللغة الفرنسية، والإنجليزية، ودارس الفارسية والألمانية.‏
التخصص:‏
• تاريخ أوروبا الحديث والمعاصر.‏
• تاريخ المغرب العربي الحديث والمعاصر.‏
• تاريخ النهضة الإسلامية الحديثة ‏
• الدولة العثمانية منذ 1300م.‏
مواد قام بتدريسها منذ، 1996:‏
‏1.‏ انتشار الإسلام إلى الوقت الحاضر.‏
‏2.‏ تاريخ الأوقاف والنظم المتصلة بها.‏
‏3.‏ تاريخ العالم المعاصر
‏4.‏ التاريخ المعاصر للعالم الإسلامي (من القرن 16 – 19).‏
‏5.‏ تاريخ أوروبا الحديث.‏
‏6.‏ تاريخ أوروبا في عصر النهضة.‏
‏7.‏ التطور الفكري في المجتمعات الإسلامية الحديثة (لطلبة الدراسات العليا).‏
‏8.‏ تطور ملكية الأرض والضرائب في العالم الإسلامي (لطلبة الدراسات العليا).‏
‏9.‏ التغلغل الأوروبي في العالم الإسلامي الحديث 1800 – 1920م.‏
‏10.‏ التنظيمات الأهلية والحركات العامة المؤثرة في المجتمعات الإسلامية.‏
‏11.‏ الحج والرحلة في العالم الإسلامي.‏
‏12.‏ الحركات الاستقلالية والتحرر الوطني في العالم الإسلامي الحديث.‏
‏13.‏ الحركة الإصلاحية في الدول الإسلامية الحديثة. (لطلبة الدراسات العليا).‏
‏14.‏ دراسات نقدية للمصادر الأصلية والوثائق الحديثة للعالم الإسلامي (لطلبة الدراسات ‏العليا).‏
‏15.‏ الدول الإسلامية الحديثة (القرون 16 – 19م)‏
‏16.‏ العلاقات الخارجية للعالم الإسلامي إلى القرن 18م.‏
‏17.‏ الفرق والمذاهب الإسلامية.‏
‏18.‏ المؤسسة العسكرية في التاريخ الإسلامي (لطلبة الدراسات العليا).‏
‏19.‏ مدخل إلى التاريخ الإسلامي.‏
‏20.‏ ملكية الأرض والاستثمار في العصر الإسلامي (القسم الثاني)، من القرن 13 إلى 20.‏
‏21.‏ مناهج البحث الحديث في التاريخ (لطلبة الدراسات العليا).‏
‏22.‏ النهضة الإسلامية الحديثة، 1800 – 1924م.‏
الوظائف العلمية والإدارية:
أستاذ التاريخ، جامعة آل البيت الأردن، 1996 – 2002م.‏
أستاذ التاريخ، جامعة الجزائر منذ 1971م.‏
أستاذ مشارك في التاريخ، جامعة الجزائر 1967 – 1971م.‏
أستاذ مساعد في التاريخ، جامعة ويسكنسن، أوكلير (أمريكا) 1960 – 1976م.‏
وكيل كلية الآداب، جامعة الجزائر، 1968 – 1972م.‏
رئيس قسم التاريخ، كلية الآداب، جامعة الجزائر 1969 – 1971م.‏
أستاذ زائر:
جامعة منيسوتا، أمريكا قسم التاريخ، 1994 – 1996، 2001م.‏
جامعة ميشيقان (أمريكا) 1987 – 1988م، دورات متوالية سنوية.‏
جامعة الملك عبد العزيز (السعودية) قسم التاريخ، 1985م.‏
جامعة دمشق (سورية) 1977م.‏
جامعة عين شمس (مصر) 1976م.‏
معهد البحوث والدراسات العربية (مصر) 1970، 1975، 1989م.‏
تقدير وتشريف:

منح (وسام المقاوم) على المساهمة النشطة في الثورة الجزائرية، الجزائر 1984م.‏
كرمه رئيس الجمهورية بمناسبة الذكرى الخامسة والعشرين لاستقلال الجزائر 1987م.‏
ضيف الشرف عند توزيع جوائز الدولة التقديرية، السعودية، الرياض، 1984م.‏
الرئيس الشرفي لاتحاد الكتاب الجزائريين منذ 1989م.‏
منح جائزة الإمام ابن باديس من قبل مركز دراسات المستقبل الإسلامي الموجودة في لندن 1991م.‏
منحة فولبرايت ‏‎(Fulbright)‎‏ كأستاذ باحث، جامعة منيسوتا، 1993 – 1994م.‏
كرمته نخبة من الأساتذة والادباء بمناسبة صدور الطبعة الأولى من كتاب الحركة الوطنية الجزائرية، في ‏مدرج جامعة الجزائر، 04 يوليو، 1969م.‏
كرمه أدباء وهران، ربيع 1987م
ضيف شرف في احتفال الجنادرية الثقافي (السعودية) سنة 1992م.‏
دراسات وشهادات:

كتاب تكريم وتقدير مهدى إلى الأستاذ الدكتور أبو القاسم سعد الله، تحرير أ.د. ناصر الدين سعيدوني، دار ‏الغرب الإسلامي، بيروت 2000م (ساهمت فيه مجموعة من الأساتذة).‏

المؤتمرات والمحاضرات:

‏1.‏ تاريخ وحضارة المغرب العربي، تونس 1974م.‏
‏2.‏ مصادر تاريخ الجزيرة العربية الرياض 1977م.‏
‏3.‏ الحياة الاجتماعية والثقافية للدولة العثمانية تونس 1986م.‏
‏4.‏ الذكرى الخمسينية لإنشاء نجم إفريقية الشمالية باريس 1987م.‏
‏5.‏ تاريخ الرياضيات العربية الجزائر 1988م.‏
‏6.‏ كتاب المغرب العربي طرابلس 1969‏
‏7.‏ اتحاد الكتاب العرب دمشق 1971م
‏8.‏ اتحاد الكتاب العرب تونس 1973م، 1990م.‏
‏9.‏ التراث الفلسطيني القاهرة 1989م.‏
‏10.‏ مؤتمرات المستشرقين الأمريكيين في سان فرنسيسكو 1966، ميشيغان 1978م كارولينا الشمالية ‏‏1993م، أريزونا 1994م.‏
‏11.‏ المؤتمر الثالث لتاريخ الرياضيات العربية الجزائر 1990م
‏12.‏ محاضرة عن إشكالية الكتابة التاريخية بجامعة الجزائر في02 / 04 / 1990م
‏13.‏ مؤتمر مجمع اللغة العربية بالقاهرة 1989م
‏14.‏ محاضرة عن جمعية العلماء والسياسة، في المركز الثقافي الإسلامي بالعاصمة 24 يناير 1990م.‏
‏15.‏ ندوة أسبوع المغرب العربي، تنظيم رابطة الطلاب الإسلاميين بفرنسا باريس 28 أكتوبر ‏‏1991م.‏
‏16.‏ محاضرة في سيمنار قسم التاريخ، جامعة آل البيت، نساء أوروبيات في مواجهة مجتمع عربي، ‏خريف 1996م
‏17.‏ محاضرة في جامعة اليرموك بدعوة من قسم التاريخ عن الاستعمار والاندماج في الجزائر شتاء ‏‏1996م
‏18.‏ كيف تعلم الفرنسيون اللغة العربية في الجزائر، محاضرة في سيمنار قسم التاريخ، جامعة آل ‏البيت (الأردن) خريف 1997م
‏19.‏ محاضرة عن العنصرية عند افتتاح السنة الدراسية الجامعية بالجزائر بدعوة من رئاسة الجامعة ‏في 05/10/1986.‏
‏20.‏ الملتقى الثاني للثورة الجزائرية باتنة 11 – 14 نوفمبر 1990م
‏21.‏ محاضرة عن الأديب الشهيد أحمد رضا حوحو، بدعوة من اللجنة الثقافية لاتحاد طلبة المغرب ‏العربي في القاهرة، في نادي طلبة المغرب العربي مارس 1960م
‏22.‏ محاضرتان في مسقط (عمان) خلال رمضان 1422هـ/2001م، بدعوة من وزارة الأوقاف ‏العمانية.‏
‏23.‏ ندوة خير الدين باشا التونسي تونس 1995م.‏
‏24.‏ محاضرة في جامعة الجزائر، بمناسبة ذكرى الأمير عبد القادر، 04 مايو 1983م ‏
‏25.‏ محاضرة عن الثورة الجزائرية في ذكراها الثالثة، في نادي طلبة المغرب العربي بالقاهرة، ‏نوفمبر 1957م. ‏
‏26.‏ محاضرة في جامعة الجزائر عن قيمة التاريخ، بدعوة من قسم الفلسفة 29/12/1987م
‏27.‏ ملتقى نجم شمال إفريقيا، بدعوة من المركز الثقافي الجزائري بباريس فبراير 1987م.‏
‏28.‏ محاضرة عن نظرة الأمريكيين للتاريخ الجزائري، جامعة الجزائر ربيع 1987م.‏
‏29.‏ محاضرة عن تاريخ العلوم في الجزائر خلال العهد العثماني، المدرسة الوطنية العليا للأساتذة ‏ديسمبر 1986م.‏
‏30.‏ المؤتمر الأول لكتابة تاريخ الثورة الجزائرية الجزائر 1981م.‏
‏31.‏ ملتقى الحركة الثقافية والفنية والإبداعية في الجزائر، تنظيم جامعة آل البيت والسفارة الجزائرية ‏بعمان مايو 2001م
‏32.‏ الملتقى العماني الأول بإشراف جامعة آل البيت والسفارة العمانية في عمان سنة 2000م ‏
‏33.‏ ملتقى الدولة العثمانية، بدايات ونهايات، تنظيم جامعة آل البيت، سنة 1999‏
‏34.‏ أشغال المؤتمر الأول لتاريخ المغرب العربي وحضارته تونس 1974م
‏35.‏ الندوة العالمية الأولى لمصادر تاريخ الجزيرة العربية، الرياض 1977م.‏
‏36.‏ الملتقى الثقافي الثاني عن أدب السيرة والمذكرات في الأردن جامعة آل البيت مايو 1998م.‏
‏37.‏ ندوة عن الثورة في العالم الثالث، جامعة ويسكنسن، أوكلير، أمريكا، 1967‏
‏38.‏ الملتقى العلمي حول الحركة الثقافية والفنية والإبداعية في اليمن إشراف جامعة آل البيت والسفارة ‏اليمنية في عمان ربيع 2000م.‏
‏39.‏ محاضرة عن حياة الرسول (صلى الله عليه وسلم) في سمنار معهد لوثر مينيابلوس (أمريكا) ‏‏1996م
‏40.‏ محاضرة عن الجزائر في منتدى جامعة هاملين مينيابولس (أمريكا) 1994م
‏41.‏ محاضرة في جامعة الجزائر عن النيقريتود أو الزنوجية 1968م
‏42.‏ محاضرة عن معنى التاريخ في جامعة الجزائر 29/12/1987م
‏43.‏ محاضرة عن الجزائر والقومية العربية جامعة الجزائر 1966م ‏

يتبع.....

حياة هاشمي
2010-05-22, 11:07 AM
موسوعة أعلام الجزائر

تابع الحلقة الحادية عشرة

الأستاذ الدكتورالجزائري:أبو القاسم سعــد الله


النشاط الأكاديمي:
عدة مرات مبعوثا من وزارة التعليم العالي الجزائرية إلى الجامعات العربية في مصر، وسورية والعراق ‏لتوظيف الأساتذة.‏

ممثل جامعة الجزائر في مؤتمر اتحاد الجامعات العربية الكويت 1971م

عضو لجنة إصلاح التعليم العالي – الجزائر 1972 – 1974م

عضو اللجنة الوطنية للتعريب، الجزائر 1970 – 1973م.‏

عضو اللجنة العلمية للكتاب المرجع في تاريخ الأمة العربية، إشراف المنظمة العربية، ‏ALECSO‏ منذ ‏‏1998م.‏

محرر المجلد الخامس من الكتاب المرجع في تاريخ الأمة العربية، ‏ALECSO‏ منذ 1998م.‏
كتابة مداخل عديدة في موسوعة العلماء العرب والمسلمين، المنظمة العربية ‏ALECSO‏ ‏
عضو هيئة تحرير مجلة (المنار) المحكمة، جامعة آل البيت، الأردن منذ 1997م.‏

رئيس لجنة العلوم الإنسانية لمعادلة الشهادات الأجنبية الجزائر 1990 – 1993م ‏

رئيس لجنة ترقية الأساتذة المشاركين إلى رتبة أستاذ، في مجال العلوم الاجتماعية والإنسانية الجزائر ‏‏1990 – 1993م.‏

الإشراف على مجموعة من رسائل الدكتوراه والماجستير والمشاركة في مناقشاتها في الجزائر والأردن ‏وأمريكا والسعودية.‏

عضو معتمد في الإشراف على الأطروحات من الجامعة الإسلامية العالمية – لندن – ‏

عضو مجمع اللغة العربية القاهرة منذ 1989م.

عضو مجمع اللغة العربية دمشق منذ 1990م

رئيس المجلس العلمي لدائرة التاريخ ثم معهد التاريخ بالجزائر سنوات 1972 – 1980 – 1984 – ‏‏1986 – 1993م.‏

عضو المجلس الوطني للبحث العلمي، الجزائر 1992م

عضو مجلس البحث العلمي لجامعة آل البيت (الأردن) منذ 1998م

تنشيط ندوة الأساتذة الثقافية بجامعة الجزائر، 1967 – 1968م

إدارة ندوة حول التعريب في الجزائر اشتراك فيها مجموعة من الأساتذة في المنهل السعودية أغسطس ‏‏1990م.‏
‏ ‏
المؤلفــــــــــــات

‏التحقيـــــــــــــــق: ‏
1. ‏تاريخ العدواني، تأليف محمد بن عمر العدواني، دار الغرب الإسلامي، بيروت، 1996م ‏

‏2.‏ حكاية العشاق في الحب والاشتياق، تأليف الأمير مصطفى بن إبراهيم باشا، ط2، الجزائر، ‏‏1982م.‏

‏3.‏ رحلة ابن حمادوش (لسان المقال)، تأليف عبد الرزاق بن حمادوش، المكتبة الوطنية، الجزائر ‏‏1982م.‏

‏4.‏ رسالة الغريب إلى الحبيب، تأليف أحمد بن أبي عصيدة البجائي، دار الغرب الإسلامي، بيروت، ‏‏2000م.‏

‏5.‏ مختارات من الشعر العربي، جمع المفتي أحمد بن عمار، دار الغرب الإسلامي، بيروت، ط2، ‏‏1991م.‏

‏6.‏ منشور الهداية في كشف حال من ادعى العلم والولاية، تأليف عبد الكريم الفكون، دار الغرب ‏الإسلامي، بيروت، 1987م.

الترجمة:‏
شعوب وقوميات الجزائر 1985م ‏‎(Peoples and Nationalisms)‎‏ ‏
الجزائر وأوربا، تأليف جون ب. وولف ‏John B.Wolf‏ الجزائر، 1986م الجزائر في العهد العثماني ‏Algiers Under the Turks‏ ‏
حياة الأمير عبد القادر، تأليف هنري تشرشل ط2، الجزائر تونس 1982م، ‏‎(The ‎Life of Aelkhader)‎‏ ‏ التاريخ:
تاريخ الجزائر الثقافي، في 9أجزاء، دار الغرب الإسلامي، بيروت، 1998م.‏

أبحاث وآراء في تاريخ الجزائر، في أربعة أجزاء، صدر في سنوات مختلفة ،آخرها سنة ‏‏1993م،1996م دار الغرب الإسلامي، بيروت.‏
الحركة الوطنية الجزائرية، في ثلاثة أجزاء، صدر الأول منها سنة 1969م ، وصدرت الأجزاء الأخرى ‏سنة 1992م ، 1997م عن دار الغرب الإسلامي، بيروت.‏

محاضرات في تاريخ الجزائر الحديث (بداية الاحتلال)، ط1، مصر، 1970م، ط3، الجزائر، 1982م.‏
la Montee du Nationalisme Algerien.‎
وهو ترجمة من الإنكليزية إلى الفرنسية لأطروحة المؤلف (ظهور الحركة الوطنية الجزائرية)، ط2 ، ‏المؤسسة الوطنية ، الجزائر ، 1985م.‏

أعلام ودراسات:
1.‏رائد التجديد الإسلامي، ابن العنابي، ، ط2، دار الغرب الإسلامي ، بيروت، 1990م.‏


‏2.‏ شاعر الجزائر، محمد العيد آل خليفة، عدة طبعات، مصر وتونس وليبيا، آخرها عن الدار ‏العربية للكتاب، 1984م.‏

‏3.‏ شيخ الإسلام داعية السلفية، عبد الكريم الفكون، دار الغرب الإسلامي، بيروت، 1986م.‏

‏4.‏ الطبيب الرحالة، ابن حمادوش، الجزائر، ديوان المطبوعات الجامعية، 1982م.‏

‏5.‏ القاضي الأديب، الشاذلي الفلسطيني، ط2، الشركة الوطنية، الجزائر، 1984م.‏

إبداعات و تأملات:
1.‏ أفكار جامحة، الجزائر، 1988م.‏


‏2.‏ تجارب في الأدب والرحلة، المؤسسة الوطنية، الجزائر، 1986م.‏

‏3.‏ دراسات في الأدب الجزائري الحديث، عدة طباعات، أولها في دار الآداب، بيروت، 1966م ‏وآخرها الدار التونسية النشر، 1985م.

‏4.‏ الزمن الأخضر – ديوان سعد الله، المؤسسة الوطنية، الجزائر، 1985م.‏

‏5.‏ سعفة خضراء (قصص)، المؤسسة الوطنية، الجزائر، 1986م.‏

‏6.‏ في الجدل الثقافي، دار المعارف ، تونس، 1993م.‏

‏7.‏ قضايا شائكة، دار الغرب الإسلامي ، بيروت، 1989م.‏

‏8.‏ منطلقات فكرية، ط2، الدار العربية للكتاب، تونس، ليبيا، 1982م.‏

‏9.‏ هموم حضارية، دار الأمة، الجزائر، 1993م.‏
‏ ‏يتبع...

حياة هاشمي
2010-05-22, 11:08 AM
موسوعة أعلام الجزائر


الحلقة الثانية عشرة

الإمام المحدث الحافظ ابن قرقول الجزائري



إبن قرقول الإمام العلامة أبو إسحاق ، إبراهيم بن يوسف بن إبراهيم بن عبد الله بن باديس بن القائد ، الحمزي الوهراني ، المعروف بابن قرقول ، من قرية حمزة من عمل بجاية .

ولادته:
ولد بمدينة المرية بالأندلس سنة 505 هـ / 1111 م ، و فيها حفظ القرآن الكريم و تعلم علوم العربية و آدابها من نحو وصرف وبيان و شعر ، كما درس بعض كتب الفقه المتعارف على تدريسها وتلقينها للناشئين حسبما جرت به عادة أهل ذلك العصر.

شيوخه و رحلاته في طلب العلم:
يذكر الإمام الذهبي أن أول شيوخه هو جده لأمه أبو القاسم بن ورد الذي تعلم على يديه مبادئ العربية ، و حفظه القرآن الكريم ، و سمع منه الحديث الشريف و روي عنه ، كما سمع من أبي الحسن بن نافع، وروى عنه، وعن أبي الحسن بن اللواز، وأبي العباس بن العريف الزاهد، وأبي عبد الله بن الحاج الشهيد. حمل عن أبي إسحاق الخفاجي "ديوانه".

وكان رحالا في العلم نقالا فقيها ، نظارا أديبا نحويا ، عارفا بالحديث ورجاله ، بديع الكتابة.
روى عنه عدة ، منهم يوسف بن محمد بن الشيخ ، وعبد العزيز بن علي السماتي .

وكان من أوعية العلم ، له كتاب "المطالع على الصحيح" غزير الفوائد.

انتقل من مالقة إلى سبتة ، ثم إلى سلا ، ثم إلى فاس ، وتصدر للإفادة.

و من شيوخه أيضا :
محمد بن حكيم بن محمد بن أحمد بن باق الجزامي (ت 538 هـ بفاس وقيل: بتلمسان)، من أهل سرقسطة سكن غرناطة ثم مدينة فاس يكنى أبا جعفر.

- محمد بن خلف بن موسى الأوسي، أبو عبد الله الأنصاري، الأندلسي، الألبيري، نزيل قرطبة قرأ عليه كتابه " النكت والأمالي في النقض على الغزالي " ، ورسالة " الانتصار " على مذهب أئمة الأخبار، و ورسالة "البيان في حقيقة الإيمان " ورسالة " الرد على أبي الوليد بن رشد في مسألة الاستواء " وأخذ عنه كتاب " شرح مشكل ما في الموطأ وصحيح البخاري ".
- أما تلميذه الحافظ ابن دحية فقد ذكر جملة من شيوخ ابن قرقول في كتابه ( المطرب من أشعار المغرب ص 64 ) فقال انه " قرأ حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وأتقنه على أبي جعفر بن عزلون صاحب القاضي أبي الوليد الباجي، وعلى القاضي الإمام أبي القاسم ابن ورد، وروى صحيح مسلم عن أبي عبد الله بن زغيبة الكلابي يرويه، عن العذري. ورحل إلى شرق الأندلس للقاء الأستاذ العالم إمام النحو والآداب، والشارح للحديث والفقيه والأصول والأنساب، أبي محمد عبد الله بن محمد بن السيد البطليوسى، فقرأ عليه كتاب التنبيه على الأسباب الموجبة لاختلاف الأمة، وهو كتاب حسن.... وشيوخ شيخنا جملة عديدة، وتصانيفه متقنة مفيدة "أ.هـ.

وقد وهم محمد بن جعفر الكتاني فأضاف الى شيوخه القاضي عياض - و لم أجد في المصادر التي طالعتها من ذكر القاضي عياض من شيوخه - قال الكتاني :
" الحافظ أبي إسحاق إبراهيم بن يوسف الوهراني الحمزي المعروف بابن قرقول كعصفور المتوفى بفاس سنة تسع وستين وخمسمائة وهو من تلاميذ عياض " ( الرسالة المستطرفة ص 106 ).

و قد اشتهر ابن قرقول بكثرة رحلاته في طلب العلم و الحديث الشريف على عادة الائمة الحفاظ ، فقد وصفه ابن الأبار بأنه :" كان رحالاً في العلم فقيهاً نظاراً، أديباً، حافظاً، يبصر الحديث ورجاله " و لذلك فقد تعددت رحلاته من مالقة إلى سرقسطة ، الى سبتة، ثم إلى سلا، ثم إلى فاس التي توفي بها.

كما اشتهر بحسن الخط و جودته فيه ، فقد وصفه جميع من ترجموا له :" صنف وألف مع براعة الخط وحسن الوراقة ، بديع الكتابة ".

علمه و مجالسه
تذكر المصادر التي ترجمت له رغم قلة المعلومات انه تصدى لرواية و تدريس الحديث الشريف ، بل ان بعض الاخبار الموجودة في شذرات الكتب تتحدث عن شروح و تفسير للقرآن الكريم ، فها هو الامام أبى زكريا محيى الدين بن شرف النووى (ت 676 هـ) يستشهد باقوال ابن قرقول في شرحه لكلمة آمين ، يقول النووي : " ...وقال ابن قرقول - بضم القافين - وهو أبو إسحاق صاحب "مطالع الأنوار": آمين مطولة ومقصورة ومخففة، وأنكر أكثر العلماء تشديد الميم، وأنكر ثعلب قصر الهمزة إلا في الشعر، وصححه يعقوب في الشعر وغيره، والنون مفتوحة أبدًا مثل: أين، وكيف، واختلف في معناه، قيل: كذلك يكون، وقيل: هو اسم من أسماء الله تعالى أصله القصر، فأدخلت عليه همزة النداء، قال: وهذا لا يصح؛ لأنه ليس في أسماء الله تعالى اسم مبني ولاغير معرب، مع أن أسماء الله تعالى لا تثبت إلا بقرآن أو سنة متواترة، وقد عدم الطريقان في آمين، وقيل: آمين درجة في الجنة تجب لقائلها، وقيل: هو طابع الله على عباده يدفع به عنهم الآفات، وقيل: معناه اللهم أمنا بخير، هذا ما ذكره صاحب "المطالع"". (تهذيب الأسماء واللغات: 3 / 288).

الى جانب تدريسه للفقه و تصدره للفتيا على مذهب الامام مالك رحمه الله ، و كانت مجالسه تتخللها المدارسات النحوية و الأدبية ، اذ ان ابن قرقول رغم شهرته في الحديث الشريف رواية و درايه ، فانه عرف ايضا بانه نحوي و لغوي لا يشق له غبار ، كما كان يخطب في الناس الجمعة و يهتم بالدعوة و الارشاد.

وتذكر نفس المصادر انه عقد له بمدينة مالقة بجامعها الاعظم مجلس عام لرواية و قراءة و شرح الصحيحين و الموطأ و كان يحضر مجلسه خلق كثير استفادوا منه و من علمه: " كان لابن قرقول بجامع مالقة الأعظم، مجلس عام، سوى مجلس تدريسه، يتكلم فيه على الحديث، إسناداً ومتناً، بطريقة عجز عنها الكثير من أكابر أهل زمانه". كما ان الناس اجتمعوا به و طلبوا الاستفادة مما عنده من علوم و خاصة رواية الحديث لما انتقل الى فاس وقد نهل من منهله الصافي وتضلع به خلقٌ كثير، ومن أشهرهم:
- عبد الله بن الحسن بن أحمد بن يحيى بن عبد الله الأنصاري المالقى، القرطبي الأصل، يكنى أبا محمد، ويعرف بالقرطبي: " كان في وقته ببلده، كامل المعارف، صدرا في المقرئين والمجودين، رئيس المحدثين وإمامهم، واسع المعرفة، مكثراً، ثقة، عدلاً، أمينا، مكين الرواية، رايق الخط، نبيل التقييد والضبط، ناقداً، ذاكراً أسماء رجال الحديث وطبقاتهم وتواريخهم، وما حلوا به من جرح وتعديل، لا يدانيه أحد في ذلك، عزيز النظر، متيقظاً، متوقد الذهن، كريم الخلال، حميد العشرة، دمثاً، متواضعاً، حسن الخلق، محبباً إلى الناس، نزيه النفس، جميل الهيئة، وقوراً، معظماً عند الخاصة والعامة، ديناً، زاهداً، ورعاً، فاضلا، نحوياً ماهراً، ريان من الأدب، قائلاً الجيد من الشعر، مقصدا ومقطعاً.... تلا بمالقة على أبيه، وأبي زيد السهيلى، والقاسم بن دحمان، وروى عنهم، وعن أبي الحجاج بن الشيخ، وأبوي عبد الله بن الفخار، وابن نوح، وابن كامل، وابن جابر، وابن بونة. وبالمنكب عن عبد الوهاب الصدفي. وحضر بمالقة مجلس أبي إسحق بن قرقول.

ألف في العروض مجموعات نبيلة، وفي قراءة نافع. ولخص أسانيد الموطأ. وله المبدي لخطإ الرندي".

( الاحاطة في اخبار غرناطة للسان الدين بن الخطيب : 1 / 487 ).

- عمر بن عبد المجيد بن عمر الأزدي المعروف بالرندي، من أهل رندة يكنى أبا علي: " كان من جملة المقريين، جهابذة الأستاذين، مشاركاً في فنون، نقاداً ،... روى عن أبي زيد السهيلي، وعنه أخذ العربية والأدب، وبه تفقه، وإياه اعتمد. وتلا القراءات، بقراءات السبعة، وعن أبي إسحق بن قرقول .... شرح جمل أبي القاسم الزجاجي، وألف برنامجاً جامعاً. روي عنه أبو عبد الله بن تسكر القاضي، والشيخ أبو عبد الله بن عبيد الأوسي، وأبو عبد الله الطنجالي، والخطيب ابن أبي ريحانة". ( الاحاطة في اخبار غرناطة للسان الدين بن الخطيب:2 / 86 ).

- محمد بن مسعود الخشني الأندلسي الجياني المعروف بمصعب الخشني: " كان أحد الأئمة المتقنين، وأحد المعتمدين في الفقه والأدب، إماماً في العربية؛ جال الأندلس في طلب العلم. وروى عن ابن قرقول وابن بشكوال، وعبد الحق الإشبيلي، وأجاز له السلفي، وولي قضاء بلده ". ( خزانة الادب لعبد القادر بن عمر البغدادي : 2 / 293).

- الكريم التميمي : " الكريم التميمي الفاسي من رجال المائة السادسة وهو صاحب كتاب المستفاد يروي عن ابن قرقول" ( فهرس الفهارس لعبد الحي الكتاني : 2/ 686 ).

- الحافظ الاديب ابن دحية مؤلف كتاب " المطرب من أشعار المغرب": "ابن دحية الشيخ العلامة المحدث الرحال المتفنن مجد الدين أبو الخطاب عمر بن حسن بن علي بن الجميل ... سمع أبا بكر بن الجد وأبا القاسم بن بشكوال وحدث بتونس ب صحيح مسلم عن طائفة وروى عن آخرين منهم ابو عبد الله بن بشكوال وقال سمعت منه كتاب الصلة .... وأبو إسحاق بن قرقول ،وكان بصيرا بالحديث معتنيا بتقييده مكبا على سماعه حسن الخط معروفا بالضبط له حظ وافر من اللغة ومشاركة في العربية وغيرها ولي قضاء دانية مرتين وصرف لسيرة نعتت عليه".

سير اعلام النبلاء للذهبي : 22/ 389 - الترجمة رقم 248)

ثناء العلماء عليه:
وصفه مؤرخ الاسلام الإمام الذهبي بأنه:

- " الامام العلامة المحدث" ، و بأنه : " الامام الحافظ ... وكان رحالا في العلم نقالا فقيها، نظارا أديبا نحويا، عارفا بالحديث ورجاله ،وكان من أوعية العلم، له كتاب " المطالع على الصحيح " غزير الفوائد ". ( سير أعلام النبلاء للامام الذهبي 20/520).

- وقال عنه ابن فرحون: " كان فاضلاً وصحب جماعة من العلماء بالأندلس". ( الديباج المذهب في اعيان المذهب 3 /413).

- و قال عنه الحافظ ابن حجر العسقلاني :" صاحبُ التواليف أبو إسحاق إبراهيم بن يوسف بن قَرقُول الحَمْزي". (تبصير المنتبه بتحرير المشتبه ( 1 / 182 ).

- ووصفه تلميذه الحافظ المحدث ابن دحية مجد الدين أبو الخطاب بأنه : " الفقيه الإمام المحدث الأصولي النحوي اللغوي أبو إسحاق إبراهيم بن يوسف " ( المطرب من أشعار المغرب: ص 64 ).

صداقته لأبي زيد السهيلي:
وكان رفيقا لابي زيد السهيلي وصديقا له [وأبو زيد: هو عبد الرحمن بن عبد الله السهيلي الاندلسي المالقي، صاحب " الروض الانف " في شرح السيرة النبوية لابن هشام المتوفى سنة 581 هـ ]، فلما فارقه وتحول إلى مدينة سلا [مدينة بأقصى المغرب الشقيق]، نظم فيه أبو زيد أبياتا، وبعث بها إليه، وهي:

سلا عن سلا إن المعارف والنهى *** بها ودعا أم الرباب ومأسلا
بكيت أسى أيام كان بسبتة *** فكيف التأسي حين منزله ســلا
وقال أناس إن في البعد سلوة *** وقد طال هذا البعد والقلب ما سلا
فليت أبا إسحاق إذ شطت النوى *** تحيته الحسنى مع الريح أرسلا
فعادت دبور الريح عندي كالصبا *** بذي غمر إذ أمر زيد تبسلا
فقد كان يهديني الحديث موصلا *** فأصبح موصول الاحاديث مرسلا
وقد كان يحيي العلم والذكر عندنا *** أو إن دنا فالآن بالنأي كسلا
فلله أم بالمريـة أنجبت *** بـه وأب ماذا من الخير أنســلا

وفاته:
توفي ابن قرقول بمدينة فاس يوم الجمعة أول وقت العصر سادس شوال [وقيل في شعبان] سنة تسع وستين وخمسمائة.( 569 هـ/ 1174 م)
وقد ذكرت هذه المصادر (تكملة الصلة: 151، وفيات الاعيان 1 / 62، 63، الوافي بالوفيات 6 / 171)، أنه توفي يوم الجمعة : "وكان قد صلى الجمعة في الجامع، فلما ضرته الوفاة تلا سورة الإخلاص، وجعل يكررها بسرعة، ثم تشهد ثلاث مرات، وسقط على وجهه ساجداً فوقع ميتاً، رحمة الله تعالى".

مؤلفاته
لقد ألف مترجمنا الكثير من المصنفات ، يدل على ذلك قول ابن الآبار السابق ذكره :" و قد صنف و ألف"، ولكن مع الأسف فاننا لا نعرف الا كتابه : " مطالع الأنوار على صحاح الآثار " الذي صنفه على مثال مشارق الأنوار للقاضي عياض [ و قد ادعى حاجي خليفة صاحب " كشف الظنون " في المجلد 2 صفحة 1715 أن مطالع الأنوار هو مختصر لمشارق الأنوار و هذا غير صحيح ] ، وهو كتاب في تفسير غريب الحديث وضبط ألفاظه، رتب فيه الكلمات على ترتيب حروف المعجم المعروف بالمغرب بحسب حرفها الأول ثم الثاني ثم الثالث، وقد جمع فيه بين ضبط الألفاظ واختلاف الروايات وبيان المعنى, وخصه بالموطأ وصحيحي البخاري ومسلم. منه نسخ في جامعة القرويين بفاس رقم: 594، 624، 1641 والقاهرة ثاني 1/149 كما توجد منه نسخ في المكتبات التركية.
انظر نسخه الخطية في " تاريخ بروكلمان 6 / 277.

و قد اهتم العلماء بهذا الكتاب فاقتبسوا منه ، و لخصوه ، و صنفوا على منواله وقد قمت باحصائية بسيطة حسبت فيها عدد الاستشهادات التي اخذت من اقوال ابن قرقول من كتابين في شرح صحيح البخاري فوجدت التالي:

- فتح الباري شرح صحيح البخاري لابن حجر: 33 استشهادا.

- عمدة القاري شرح صحيح البخاري لبدر الدين العيني: 138 استشهادا.

مما يدل على رسوخ كعب هذا العالم الجزائري ، و معرفته و اطلاعه على حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم.

- و قد ذكر الحافظ ابن حجر العسقلاني في ترجمة محمد بن محمد بن عبد الكريم أنه نظم كتاب مطالع الأنوار ، قال رحمه الله :" محمد بن محمد بن عبد الكريم بن رضوان بن عبد العزيز الموصلي الأصل البعلي المولد نزيل طرابلس ... مهر في الفنون وقال الشعر وصنف التصانيف ونظم مطالع الأنوار لابن قرقول".

( الدرر الكامنة في أعيان المئة الثامنة:3/ 583).


كما ذكر الامام السخاوي في ترجمة أبو الثناء بن الشهاب ، الترجمة رقم 544 أنه ممن لخص كتاب مطالع الأنوار و هذبه قال رحمه الله :" محمود بن أحمد بن محمد النور أبو الثناء بن الشهاب الهمذاني الفيومي الأصل الحموي الشافعي .....تفقه على علمائها في ذلك العصر وارتحل لمصر والشام فأخذ عن أئمتها أيضاً إلى أن تقدم في الفقه وأصوله والعربية واللغة وغيرها، .....وصنف الكثير كمختصر القوت للأذرعي وهو في أربعة أجزاء سماه إغاثة المحتاج إلى شرح المنهاج وقيل إنه سماه لباب القوت وتكملة شرح المنهاج للسبكي وهو في ثلاثة عشر مجلداً والتحفة في المبهمات وشرح ألفية ابن مالك وتحرير الحاشية في شرح الكافية الشافية في النحو له أيضاً ثلاث مجلدات وتهذيب المطالع لابن قرقول في ست مجلدات واختصره فسماه التقريب في الغريب في جزءين جوده" ( الضوء اللامع: 5 / 61 مكتبة الحياة – بيروت).

المصادر و المراجع:
- سير أعلام النبلاء للإمام الذهبي - مؤسسة الرسالة بيروت ط 9.
- وفيات الاعيان: لابن خلكان ، تحقيق إحسان عباس، دار صادر – بيروت.
- مقدمة العلامة ابن خلدون دار احياء التراث العربي بيروت – لبنان - ط 4.
- الوافي بالوفيات لصلاح الدين الصفدي - دار الكتب العلمية بيروت لبنان.
- كشف الظنون لحاجي خليفة - دار إحياء التراث العربي بيروت – لبنان.
- شذرات الذهب لابن العماد الحنبلي - دار الفكر . بيروت .
- الديباج المذهب في معرفة أعيان علماء المذهب لابن فرحون – الشركة الوطنية للنشر و التوزيع – الجزائر.
- الإحاطة فى أخبار غرناطة للسان الدين بن الخطيب. تحقيق : محمد عبد الله عنان - مكتبة الخانجى بالقاهرة ـ ط 2.

ونلتقي لنرتقي مع علم من أعلام الجزائر الأجلاء في الحلقة الثالثة عشرة إن شاء الله تعالى.
فانتظــــــــــرونا

حياة هاشمي
2010-05-22, 11:09 AM
موسوعة أعلام الجزائر


الحلقة الثالثة عشرة

الأستاذ الكبير العلامة
مولود بلقاسم نايت بلقاسم الجزائري



الذي يتقن تسع لغات إتقانا تاما وجيدا و راقيا


مولده ونشاته :
ولد الأستاذ العلامة مولود بلقاسم نايت بلقاسم في 1927.01.06م بقرية بلعيان من بلدية مدينة أقبو بولاية(بجاية)، بدأ مولود بلقاسم نايت بلقاسم مشواره الدراسي من مسجد قريته بلعيال بايت عباس، التابعة إداريا لبلدية مدينة أقبو، ثم واصل مشواره الدراسي في تونس، حيث التحق بجامعة الزيتونة التي التحق بها سنة 1946.



في تلك السنة التحق بحزب الشعب ثم في 1947 وبعد أربع سنوات التحق بالقاهرة الأول في دفعته، ثم في 1954 التحق بجامعة باريس وسجل للدكتوراه حول بحث اسمه : < الحرية عند المعتزلة > ولكن في سنة 1956 تخلى عن المشروع استجابة لنداء الإضراب الذي دعا إليه إتحاد الطلبة المسلمين الجزائريين، ثم اضطرته مضايقات الشرطة الفرنسية إلى مغادرة التراب الفرنسي وتوجه إلى التشيك، حيث سجل مرة أخرى بحثا للدكتوراه حول < الحرية عند كانط >، لكن الوطن ناداه مرة أخرى فأسرع للتلبية وترك بحثه واتجه إلى ألمانيا... ثم طلبه المجاهد الكبير سعد دحلب أثناء مفاوضات إيفيان وكلفه بإعداد رد على المفاوض الفرنسي جوكس الذي كان يصرّ على أن الصحراء لا علاقة لها بالجزائر... ثم بعد الاستقلال شغل الأستاذ الكبير مولود قاسم نايت بلقاسم عدة مناصب أثبت في كل منها ولاءه لهذا الوطن وحقق في كل موقع نجاحات باهرة جلبت له عدة خصومات، لكن لم يعرف أنه استسلم في أي مرحلة من نضاله... خلال الثورة التحريرية العظمى ضحى العلامة مولود قاسم نايت بلقاسم بطموح شخصي جامح تمثل في الحصول على الدكتوراه التي طرق أبوابها أكثر من مرة، لكن هجرته إلى ألمانيا حرمته نهائيا من هذا الهدف. وبعد الاستقلال، عاد سي مولود إلى أرض الوطن وجلب إلى بيته في العاصمة 8 أبناء لأخيه ليمكثوا معه في البيت.
http://soufaouraktakhafia.maktoobblog.com/files/2009/04/d985d988d984d988d8af-d982d8a7d8b3d985.jpg
جالس بالبدلة السوداء في المؤتمر الفكر الإسلامي.




مسار مولود قاسم نايت بلقاسم أو الوطنية في شكلها الأسطوري
في مارس 1992 قال مولود قاسم نايت بلقاسم لأحد مساعديه وهو في قمة الإحباط "لقد انتهى عهدي ودوري"، كانت مناسبة الحديث قرار المجلس الإنتقالي تجميد قانون تعميم إستعمال اللغة العربية، وفي نفس الأثناء بلغه خبر إختفاء كتب علمية باللغة العربية من مقر جبهة التحرير الوطني، كان قد أشرف شخصيا على جلبها من سوريا و العراق في إطار تعريب الجامعة الجزائرية ، ذكّره الموضوع بصدمة أخرى عاشها حين رأى مشروعه للتعليم الأصلي يتفكك وينهار أمامه وهو عاجز عن انقاذه تسببت الصدمة والذكرى في مضاعفة المرض عليه ثم توفي في نهاية أوت من ذلك العام.




رجل التعريب الذي إتخذه القوميون عدوّا.

كان من حق مولود قاسم نايت بلقاسم بعد الاستقلال أن يخلد إلى الراحة أو يلتفت إلى مصالحه الشخصية التي ضحّى بها من أجل العمل الثوري، لكن الأوضاع في البلاد لم تسمح له بذلك، فهبّ لإحياء مقوّمات الأمة الجزائرية دينا ولغة ومجدا، الذي يطلع على جهاد وجهود مولود قاسمنايت بلقاسم من أجل التعريب يصعب عليه أن يعرف بأن الرجل يتقن 9 لغات عالمية ويؤكد المؤرخ الجزائري الكبير الدكتور يحي بوعزيز < كان المرحوم الأستاذ الكبير مولود قاسم نايت بلقاسم ... حريصا كل الحرص على أن تستعيد اللغة العربية مكانتها ومركزها > ورغم انخراطه في التعريب أكثر من غيره، إلا أنه ظل رافضا لكل النظريات الفكرية القومية والبعثية التي أرادت أن تجعل من اللغة دينا، وروي عن الأستاذ الكبير مولود قاسم نايت بلقاسم أنه سُئل عن القومية فقال أضيفوا نقطة فوق القاف، ولما سألت الدكتور الجزائري أحمد بن نعمان عن هذا الأمر، قال لي إن الأستاذ الكبير مولود قاسم نايت بلقاسم كان جزائريا وكفى وكان يدافع عن اللغة الوطنية.



ومعنى هذا الكلام أنه لو اختيرت لغة أخرى لتكون لغة وطنية لدافع عنها الأستاذ الكبير مولود قاسم نايت بلقاسم، لكن لم أجد في تصريحات الأستاذ الكبير مولود قاسم نايت بلقاسم ما يشير إلى هذا، بل بالعكس كان دائما يدافع عن اللغة العربية الني قال عنها أكثر من مرة إنها لغة قادت العالم من قبل، وأعرب عن أمله بل عمل من أجل أن تعود إلى القيادة، وفي الواقع قلما نجد واحدا من دعاة التعريب قام بجهود تتفوق على جهود الأستاذ الكبير مولود قاسم نايت بلقاسم بل كل أعماله تدل على أن الرجل كان مقتنعا بما يقول ويفعل، من أهم أعماله في هذا المجال < بجاية الإسلام علّمت أوروبا الرياضيات بلغة العروبة> وهو عمل أثبت فيه أن اللغة العربية قادرة على استيعاب كل كل العلوم.

الأستاذ مولود قاسم نايت بلقاسم مع أقاربه ببلاد القبائل الصغرى وهو يرتدي البرنوس الجزائري المشهور بإسم الخيدوسة وهو رمز للرجولة والفروسية والشهامة.


الجزائر في فكر مولود قاسم ناينت بلقاسم
ولعل من بين النقاط الفكرية التي خالف فيها الأستاذ الكبير مولود قاسم نايت بلقاسم غيره، هو تاريخ الجزائر وبدايتها.

ففي الوقت الذي ذهب البعض إلى اعتبار إستقلال البلاد بداية لقيام الجزائر وقال آخرون إن الفتح الإسلامي أو وصول العرب إلى الجزائر هو بدايتها في تلك الأثناء، خرج مولود قاسم على الناس ببحث تاريخي أسماه < شخصية الجزائر الدولية قبل 1830 > عاد فيه إلى الأصول القديمة لهذه الأمة التي كان لها دوما دور جد عظيم في التاريخ..، وحين قال الرئيس الفرنسي الأسبق جيسكار ديستان للرئيس الراحل الزعيم هواري بومدين < فرنسا التاريخية تمد يدها للجزائر الفتية >، غضب مولود قاسم نايت بلقاسم غضبا شديدا وقال للرئيس الراحل الزعيم هواري بومدين < إنه يشتمنا >، كما أسهم من خلال ملتقيات الفكر الإسلامي على إبراز ماضي الجزائر التليد وإسهامها في الحضارة الإسلامية.


الملك الجزائري يوغرطة... مفخرة مولود ومصدر مشاكله

في أبحاثه التاريخية، وصل الأستاذ الكبير مولود قاسم نايت بلقاسم إلى عدد من أمجاد الأمة الجزائرية وكان منهم الملك العظيم النوميدي الجزائري يوغرطة، ولشدة إعجابه به وبدوره اختار أن يكون هذا الملك العظيم ملف العدد الأول من مجلة الأصالة التي أصدرها حين كان وزيرا للشؤون الدينية، وقد سبب له هذا الملف بعض المتاعب كان بعضها بحسن نية وبعضها الآخر لحاجات في نفوس أصحابها، لقد اعتبر الأستاذ الكبير مولود قاسم نايت بلقاسم أن الملك العظيم يوغرطة هو واحد من أهم أبطال مملكة نوميديا أي الجزائر حاليا الذين لا يمكن ان نتخلى عنهم واعتبر الاعتزاز بهم لا يناقض الإنتماء إلى الإسلام. وفي كتابه < شخصية الجزائر >، قال الأستاذ الكبير مولود قاسم نايت بلقاسم إن كفاح الأبطال السابقين هم مصدر فخر زمن الشدة. فقد تأثر الأستاذ الكبير مولود قاسم نايت بلقاسم بالملك الجزائري يوغرطة فاختار أن يمنح اسمه لإبنه البكر، ولما سُئل عن سبب الاختيار قال: < إنه أعظم ملك في تاريخ الجزائر >. ويروي الأستاذ الكبير محمد الهادي الحسني، في مقال نشره تحت عنوان < للتاريخ >، روى الإنزعاج الذي ظهر لدى كثير من المتتبعين لقطاع الشؤون الدينية ـ وهو واحد منهم ـ ولكنه أكد أن اطلاعه على محتوى المجلة وافتتاحية الأستاذ الكبير مولود قاسم نايت بلقاسم أطفأت الغضب الذي كان. ويذكر الدكتور عثمان شبوب مدير مجلة الأصالة الجزائرية آنذاك، أن موضوع الغلاف أثار حساسية كبيرة حتى الرئاسة إستفسرت عن سبب الإختيار، ولم يستسلم الأستاذ الكبير مولود قاسم نايت بلقاسم طوال حياته لأي مضايقات...


عزيمة وعزة نفس

ومن المهم هنا الإشارة إلى مواقف جمع فيها الأستاذ الكبير مولود قاسم نايت بلقاسم بين العزيمة وعزة النفس، دفعته إلى حد أن قال للرئيس الراحل الزعيم هواري بومدين بعد خلاف بينهما،< أفضل أن أكون بوابا في السويد على أن أكون وزيرا في حكومة ضعيفة > وكذلك فعل في حدود سنة 1971 حينما ذهب في زيارة إلى روسيا ولما وصل إلى المطار، علم أن في إستقباله إطار في وزارة الخارجية، فرفض النزول من الطائرة وعاد إلى الجزائر و برر موقفه بأنه لو نزل من الطائرة واستقبله إطار عادي لكان ذلك انتقاصا من قيمة الجزائر. وقال للروس إنه:< لن يدخل بلادهم إلا إذا جاء لاستقباله شخص في مرتبة وزير > ولما عاد إلى الجزائر قدم استقالة إلى الرئيس الراحل الزعيم هواري بومدين، لكنه رفضها...


التعليم الأصلي، الجامعة الإسلامية وتعميم اللغة العربية... مقاتل أصيب فيها مولود

في عزّ فرحة الأستاذ الكبير مولود قاسم نايت بلقاسم بنجاح التعليم الأصلي وتفوق طلبته على تلاميذ المدارس الأخرى العادية، جاء الميثاق الوطني الجزائري ليعلن < أما التعليم الأصلي فيجب إلغاؤه في أسرع الآجال >. وقال كل الذين عايشوا الفترة، إن الأستاذ الكبير مولود قاسم نايت بلقاسم، بالإضافة إلى الصدمة التي تلقاها، إلا أنه ظل إلى آخر نفس يحاول إنقاذ المشروع، ولكن كما قال : < لم يؤيدني إلا عبد المالك بن حبيلس وزير العدل آنذاك >، فتفكك المشروع بين يديه، ومنذ مغادرته الوزارة لم يفتح أي مركز جديد لتكوين الأئمة. وبقيت الجامعة الإسلامية مجرد كلية كبيرة لتدريس العلوم الدينية التقليدية.

الأستاذ الكبير مولود قاسم نايت بلقاسم يجلس على يسارالرئيس الراحل الزعيم هواري بومدين بالمسجد الكبير بالجزائر العاصمة يستمعان القرآن الكريم يرتديان برنوسان <خيدوستان> أسودان رحمهما الله تعالى.


أصبح الأستاذ الكبير العلامة مولود بلقاسم نايت بلقاسم عضوا في المجلس المركزي لحزب جبهة التحرير الوطني و مستشارا للإعلام في رئاسة الجمهورية. بين 1983 و 1989، عُين الأستاذ الكبير العلامة مولود بلقاسم نايت بلقاسم مسؤولا على المجلس الأعلى للغة الوطنية. كانت للأستاذ الكبير مولود بلقاسم نايت بلقاسم معرفة واسعة في الدين و الثقافة و التاريخ، و بهذا، انتُخب عام 1988 كعضو في أكاديمية الأردن للغة العربية "اعترافا للخدمات التي قدمها من أجل اللغة العربية، و في 1992، أصبح عضوا مراسلا في أكاديمية اللغة العربية يدمشق.

وفاته
توفي الأستاذ الكبير العلامة مولود بلقاسم نايت بلقاسم يوم 27أوت 1992 بالجزائر العاصمة و دُفن بمقبرة العالية. بعد وفاته كتب الدكتور أحمد بن نعمان كتابا حول سيرته عنوانه "مولود بلقاسم نايت بلقاسم، رمز كفاح أمة".
ألف الأستاذ مولود قاسم نايت بلقاسم كتبا في الفكر والسياسة والتاريخ منها:

1- إنية وأصالة،
2- مآثر أول نوفمبر،
3- شخصية الجزائر الدولية وهيبتها العالمية قبل 1830م.

والأستاذ الكبير العلامة الجليل مولود قاسم نايت بلقاسم هو الذي قال سمى ابنته الوحيدة الجزائر لشدة حبه للوطن وعشقه للجزائر :
جزائر العزة والكرامة
جزائر الشموخ والصمود
جزائر الكبرياء والبطولات
رحمه الله تعالى و أسكنه فسيح جناته.
رحمه الله.


ونلتقي لنرتقي مع علم من أعلام الجزائر الأجلاء في الحلقة الرابعة عشرة إن شاء الله تعالى.
فانتظــــــــــرونا

حياة هاشمي
2010-05-22, 11:09 AM
موسوعة أعلام الجزائر

الحلقة الرابعة عشرة

من أعلام التجديد..
مالك بن نبي ..
فيلسوف الحضارة وشاهد القرن

مالك بن نبي - الفيلسوف الإنسان والمشروع الحضاري




تعريف
مالك الحاج عمر بن الخضر بن مصطفى بن نبي, مفكر إسلامي, وفيلسوف اجتماعي,
وأحد أعلام الفكر المعاصر في الجزائر وفي منطقة شمال أفريقيا والعالم العربي, اهتم بمشكلات الحضارة وأصولها وعوامل نشأتها وانحلالها, وبالصراع الفكري الإيديولوجي في البلاد المستعمرة, وقد عاصر حينها حركة الإصلاح التي قادها آنذاك جمال الدين الأفغاني و محمد عبده و عبد الرحمان الكواكبي وأعضاء جمعية العلماء المسلمين الجزائريين في وطنه مثل الشيخ عبد الحميدبن باديس والشيخ محمد البشير الإبراهيمي والشيخ العربي التبسي , ورغم تفاعله الكامل مع الحركة إلا أنه كان دائماً يحتفظ بحياده العلمي وفكره المتميز الذي كان يدعوه إلى نقد أعمال الإصلاحيين أحياناً, وقد كان من أهم اهتماماته كشف وسائل الاحتلال في إخضاع الشعب وتخدير العقول ومسخ الهوية, والاجتهاد في وضع الوسائل الناجعة للمقاومة الفكرية والتي كانت تغيب على علماء الشريعة بحكم تكوينهم التقليدي, وقد وضع لذلك كتاباً عن الصراع الفكري في البلدان المستعمَرة لفضح تلك الوسائل.‏
وقد تبلورت أفكاره في مصطلحات علمية معدودة تعتبر مفاتيح كل إنتاجه الأدبي, فالحضارة بداية هي عبارة عن معادلة رياضية من ثلاثة متغيرات هي: التراب والإنسان والزمن, فكل حضارة على وجه الأرض -الماضي منها والمستقبل- ما هي إلا صياغة متميزة لهذه المعادلة, لكن التفاعل بينها لا يكون إلا بفكرة دينية تلعب دور الوسيط الكيميائي بين أطراف المعادلة, ويجب فهم مصطلح الدين هنا بمعناه الواسع الذي قد يشمل أية عقيدة وأيديولوجيا ومبدأ أخلاقي, وبذلك يمكن اعتبار الاشتراكية والليبرالية والديمقراطية أدياناً جديدة, كونها ترتقي عند أصحابها إلى درجة التقديس, وتتفاعل مع وجدانهم وتدفعهم إلى بذل كل جهد لتحقيقها كغاية سامية, ويعتبر مالك بن نبي كغيره من المؤرخين أن للحضارة دورة كاملة تتكوّن أساساً من ثلاث مراحل مثلما هو حال البشر: (فمرحلة النشأة) تتميز بميلاد فكرة سامية ومثلٍ عال يكون مناصروه في أوج عطائهم الوجداني والعاطفي, وذلك لما لهم من محفِّزات نفسية قوية تدفعهم للتضحية والبذل, ثم يتبع ذلك (مرحلة الازدهار) التي يكون الرجحان فيها للعقل حيث تنمو العلوم, وتزدهر الحياة المادية بالعمل والجد والوفرة, وأخيراً تأتي (مرحلة الهرم الحضاري) التي تتغلب عليها نزعة الشهوة الجسدية والغرائز الطبيعية, حيث تدخل الأمة مرحلة الاستهلاك المحض لمنجزاتها الحضارية, وهنا تكون الحضارة عاجزة عن إصلاح نفسها رغم ما تراه من سير نحو الفناء والاندثار, ولذلك فإن أية أمة وأي شعب يمكن تصنيفه من حيث موقعه من الدورة الحضارية, وقد تكون بعضها بهذا التصنيف خارجة عن دورة الحضارة.‏



ولادته ونشأته ودراسته وتفكيره
ولد مالك ابن نبي بمدينة قسنطينة في شرق الجزائر سنة 1905م, وانتقل منذ طفولته مع أسرته إلى مدينة تبسة ; حيث تلقى فيها دراسته الابتدائية بالكتاب والمدرسة الفرنسية, وأكمل دراسته الثانوية في مدينة قسنطينة بالمدرسة المزدوجة الفرنسية الإسلامية على أساتذة فرنسيين وجزائريين, سافر عام 1925 إلى مرسيليا وليون وباريس بحثاً عن عمل ولكن دون جدوى, فعاد إلى الجزائر حيث عمل في مدينة تِبسَّة مساعد كاتب في المحكمة, وأتاح له عمله هذا الاحتكاك بمختلف شرائح المجتمع أيام الاستعمار, مما ساعد على تفسير ظواهر مختلفة فيما بعد, وفي عام 1928 تعرّف مالك بن نبي على الشيخ عبد الحميد بن باديس (1887- 1940م), وعرف قيمته الإصلاحية, ثم سافر مرّة ثانية إلى فرنسا عام ,1930 حيث سعى للدخول إلى معهد الدراسات الشرقية, ولكنه لم ينجح في الدخول, وسُمح له بدخول معهد اللاسلكي, وتخرج سنة 1935م من كلية الهندسة مهندساً كهربائياً, وهناك تزوج امرأة فرنسية اعتنت بشؤونه وأسلمت وتسمت خديجة, وفي باريس كان يقاوم الهجمات على الإسلام والجزائر, ويكتب في ذلك مقالات صحافية ولكنه لم ينجح في نشرها, وبقي في باريس من عام 1939 إلى .1956‏



اتجه مالك بن نبي منذ نشأته نحو تحليل الأحداث التي كانت تحيط به, وقد أعطته ثقافته المنهجية قدرة على إبراز مشكلة العالم المتخلف باعتبارها قضية حضارة أولاً وقبل كل شيء, وتشربت شخصيته قيم الثقافة الأوروبية الحديثة إلى جانب الثقافة الإسلامية التقليدية, واطلع على أمهات المصادر في الثقافتين, وتشبع بآراء ديكارت وتوينبي وابن خلدون والطبري ومحمد عبده, فزاوج بين الثقافتين في تكوينه وتعمقه الفلسفة الاجتماعية والتاريخ, وبذلك تحدد اتجاهه الفكري, وتحول اهتمامه تدريجياً من دراسة الهندسة إلى الاهتمام بفلسفة الحضارة والإصلاح الإسلامي, وقد تمرس فيما بين الحربين العالميتين بالأحداث الوطنية في الجزائر وبالقضايا السياسية في العالم, وأحس في حياته الشخصية بوطأة الاستعمار, وبنتائج التخلف الحضاري في العالم الإسلامي, وعاش أوج الصراع بين قيم الحضارة المادية الحديثة والقيم الروحية الإسلامية, وتكوَّن وعيُه الاجتماعي والثقافي بتأثير التيارين الفرنسي والإسلامي بالجزائر, فتصارعت في نفسه نزعتان متعارضتان هما الرومانتيكية المثالية والواقعية الديكارتية, وبتأثير تكوينه العلمي تغلبت النزعة الثانية في حياته.‏


يتصف تفكيره السياسي والاجتماعي بتطور ونضج نادرين, فكان يرى منذ بداية إنتاجه الفكري أن العالم يتجه نحو التكتل, وأن على الإسلام أن يجد أو يعيد دوره الحقيقي; ألا وهو الدور الاجتماعي الإنساني, فليست القضية كما كان يقول أن نُقاطع الحضارةَ الغربية التي تمثل إرثاً إنسانياً هائلاً, و إنما القضية هي قضية تحديد وتنظيم هذه العلاقة مع تلك الحضارة.‏

ولما عاد مالك بن نبي من فرنسا إلى الجزائر بعد إنهاء دراسته, اضطهدته السلطة الاستعمارية وراقبت تحركاته وعرقلت توظيفه في أي منصب حكومي, فواجه صعوبات العيش, وأصيب في حياته المهنية بخيبة أمل فلم يحقق طموحاته المادية.‏
وفي سنة 1956م انتقل إلى المشرق العربي, وزار بعض أقطاره, وأقام بالقاهرة لاجئاً سياسياً سبع سنين, وكان عضواً في مجمع البحوث الإسلامية , وفي مصر مارس نشاطه الفكري كاتباً داعياً إلى الإصلاح الاجتماعي, ومحاضراً مؤيداً للثورة التحريرية بالجزائر, واتجه بعد اتصاله بالعديد من الطلاب إلى ترجمة كتبه إلى العربية, ثم أصدر بقية كتبه بالعربية بعد ترجمة بعضها وكتابة بعضها الآخر بالعربية مباشرة, وقد طبعت له وزارة الإعلام في القاهرة بالفرنسية كتابه (الفكرة الأفريقية الآسيوية), وفي سنة 1963 عاد إلى الجزائر بعد استقلالها, فتولى منصب المدير العام للتعليم العالي في سنة1964م, واستقال منه في سنة1967 وتفرغ لنشاطه الفكري من تأليف ونشر وإلقاء للمحاضرات وإقامة للندوات الفكرية الأسبوعية في بيته كما كان يفعل بالقاهرة, وكان يحضرها الطلبة من مختلف المشارب, وكانت النواة لملتقى الفكر الإسلامي الذي يُعقد كل عام في الجزائر, وظل مالك بن نبي يُنير الطريق أمام العالم الإسلامي بفكره إلى أن توفي بمدينة الجزائر في 31 تشرين الأول 1973م.‏

وبنوع من التفاؤل كان مالك بن نبي يرى أن المجتمعات العربية والإسلامية هي بصدد بناء حضارة جديدة مغايرة للتي كان عليها أسلافنا بحكم تقدم الزمان, والتي يقودها الغرب حالياً بحكم القيم الروحية والمعنوية التي نحملها, وقد وضع مالك بن نبي لهذه الحركة الحضارية محوراً جغرافياً (ينطبق على محور عدم الانحياز الذي انطلق من مؤتمر باندونغ) يمتد بين طنجة وجاكرتا, يوازي حضارياً محور نيويورك-موسكو, ولذلك يمكن بسهولة تفهم معاني العناوين التي كان يختارها لمؤلفاته, ومن خلال هذا المنظور الجيو-إستراتيجي كان جهده منصباً فيما يعتقد أن الأمة بما فيها الجزائر- بصدد بنائها الحضاري, بعد خروجها من دائرة الاستعمار.‏

وقد تم افتتاح مدرسة بأكملها باسم مالك بن نبي في فرنسا, فلا عجب أن ذلك يُفسَّر كانتصارٍ لفكره ورمز لعصر الحضارة الإنسانية التي قد كان رصد معالمها وجعلها خطوة في ذلك الاتجاه.‏


أعمال مالك بن نبي‏
> ترك مالك بن نبي مؤلفات بلغت ستة وعشرين كتاباً, نُشرت كلها تحت عنوان مشكلات الحضارة مما يدل على اهتماماته الفكرية.‏



> ويمكن توزيع أعماله على عدة مجالات علمية, أهمها: فلسفة التاريخ, والسياسة الثقافية, والاقتصاد, وعلم النفس الاجتماعي, والفكر الإسلامي, وتوزعت جغرافياً في عدة عواصم ابتداء من الجزائر وباريس ثم القاهرة ودمشق وبيروت, فأصدر في باريس بالفرنسية:الظاهرة القرآنية وهو أول كتاب ألفه سنة1947 وتلاه برواية لبَّيك سنة 1948 وهي رواية فلسفية, ثم شروط النهضة سنة 1948 و وجهة العالم الإسلامي , و الفكرة الأفريقية الآسيوية سنة 1956; بمناسبة انعقاد مؤتمر باندونج.‏



> وأصدر في الجزائر : آفاق جزائرية,و مذكرات شاهد القرن سنة 1970; وهي تاريخ لحياته في جزأين رصد من خلالها الأفكار التي كان يحملها المحيط الجزائري والفرد الجزائري مما جعله قابلاً للاستعمار, و مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي, والمسلم في عالم الاقتصاد.‏



> ومن كتبه: مستقبل الإسلام , و مشكلة الثقافة سنة1959 و الصراع الفكري في البلدان المستعمَرة سنة 1960 وهو أول كتاب كتبه مالك بن نبي بالعربية مباشرة بخلاف معظم كتبه التي ألّفها بالفرنسية, و فكرة كومنولث إسلامي سنة 1960; و ميلاد مجتمع سنة 1962 و إنتاج المستشرقين وأثره في الفكر الإسلامي سنة 1969; ومقالات صحافية نشرها بعنوان في مهب المعركة مع تعليقات وهوامش في مؤلفات قديمة كالطبري وابن خلدون.‏



> ونشر له بعد وفاته كتب: دور المسلم ورسالته في القرن العشرين سنة1977 ; و بين الرشاد والتيه سنة1987‏> وله آثار فكرية مخطوطة لم تطبع مثل: دولة مجتمع إسلامي ; و العلاقات الاجتماعية وأثر الدين فيها ; و مجالس دمشق و مولد مجتمع إسلامي , و مجالس تفكير و(هي تسجيل لبعض ندواته الأسبوعية), وغيرها.‏


مالك بن نبي.. وفلسفة الحضارة الإسلامية الحديثة

المغرب
يعتبرالمغرب المفكر مالك بن نبي ومدرسته من أكثر المدارس الفكرية التي كان لها أثر واضح في تحديد وصنع ملامح الفكر الإسلامي الحديث، خاصة أن هذه المدرسة اهتمت أكثر من غيرها من المدارس الأخرى بدراسة مشكلات الأمة الإسلامية؛ انطلاقا من رؤية حضارية شاملة ومتكاملة. فقد كانت جهوده لبناء الفكر الإسلامي الحديث وفي دراسة المشكلات الحضارية عموما متميزة؛ سواء من حيث المواضيع التي تناولها أو المناهج التي اعتمدها في ذلك التناول.

"وكان بذلك أول باحث حاول أن يحدد أبعاد المشكلة، ويحدد العناصر الأساسية في الإصلاح، ويبعد في البحث عن العوارض، وكان كذلك أول من أودع منهجا محددا في بحث مشكلة المسلمين على أساس من علم النفس والاجتماع وسنة التاريخ".

ولم يكن مالك بن نبي مفكرا إصلاحيا بالمعنى المتعارف عليه عند معظم من تناول مؤلفاته، بل كان في جوهره "شخص الفكرة"، كان بالأساس تعبيرا عن رؤية منهجية واضحة، ومفكرا معرفيا، أدرك أزمة الأمة الفكرية، ووضع مبضعه على أُس الداء، وهو بنيتها المعرفية والمنهجية، إنه -من دون شك- واحد من أهم رواد مدرسة "إسلامية المعرفة" وإصلاح مناهج الفكر، وإن مفاتيح مالك لا تزال تملك قدرة توليدية في مجال المفاهيم والمنابع والعمارة الحضارية بكل امتداداتها وتنوعاتها".

* ابن خلدون العصر
* مفهوم الحضارة عند مالك بن نبي
* الحضارة إبداع وتميز وليست تقليدا وتبعية
* الحضارة هي التي تلد منتجاتها
* القابلية للاستعمار تكبل المجتمع وتحول دونه والإبداع
* ابن نبي وضرورة استلهام التجربة اليابانية
* الدورة الحضارية عند ابن نبي

.... يتبع...

حياة هاشمي
2010-05-22, 11:10 AM
تاااابع....


موسوعة أعلام الجزائر


الحلقة الرابعة عشرة


من أعلام التجديد..
مالك بن نبي ..
فيلسوف الحضارة وشاهد القرن


إبن خلدون العصر
لا غرابة أن نجد من الدارسين للفكر الإسلامي الحديث من يعتبر مالك بن نبي بمثابة ابن خلدون العصر الحديث، وأبرز مفكر عربي عني بالفكر الحضاري منذ ابن خلدون، ومع أنه قد تمثل فلسفات الحضارة الحديثة تمثلا عميقا، واستلهم في أحايين كثيرة أعمال بعض الفلاسفة الغربيين فإن ابن خلدون بالذات يظل أستاذه الأول وملهمه الأكبر".

ومالك بن نبي نفسه لا يخفي تأثره بفكر ابن خلدون ونظرياته حول العمران البشري، بل أشار إلى ذلك في مواضع شتى من كتبه، كما ذكر ذلك في مذكرات حياته "شاهد القرن" .

وهكذا ظهر "مالك بن نبي" وكأنه صدى لعلم ابن خلدون، يهمس في وعي الأمة بلغة القرن العشرين، فأظهر أمراض الأمة مع وصف أسباب نهضة المجتمعات، ووضع الاستعمار تحت المجهر؛ فحلل نفسيته، ورصد أساليبه الخبيثة في السيطرة على الأمم المستضعفة، وخاصة المسلمين، ووضع لهم معادلات وقوانين "الإقلاع الحضاري"..

ولكن الأمة لم تقلع حضاريا؛ وذلك إما لثقل حجم التخلف بين أفرادها ومؤسساتها، وإما لضعف المحرك المقرر أن يقلع بها، وإما لاجتماع السببين معا. ومع ذلك فقد بقيت هذه المعادلات والقوانين "نظريات" مفيدة للمحركين الذي يهتمون بانطلاق "المشروع الحضاري" للأمة.

مفهوم الحضارة عند مالك بن نبي
ينبني مفهوم الحضارة عند مالك بن نبي على اعتقاده الراسخ بأن "مشكلة كل شعب هي في جوهرها مشكلة حضارية، ولا يمكن لشعب أن يفهم أو يحل مشكلته ما لم يرتفع بفكرته إلى الأحداث الإنسانية، وما لم يتعمق في فهم العوامل التي تبني الحضارات أو تهدمها".

وانطلاقا من هذا الاعتقاد الراسخ بأهمية الحضارة وضرورة "فقه" حركتها منذ انطلاقتها الأولى إلى أفولها يحاول مالك بن نبي إعطاء تعريف واسع للحضارة، يتحدد عنده في ضرورة "توفر مجموع الشروط الأخلاقية والمادية التي تتيح لمجتمع معين أن يقسم لكل فرد من أفراده في كل طور من أطوار وجوده منذ الطفولة إلى الشيخوخة المساعدة الضرورية له في هذا الطور أو ذاك من أطوار نموه".

وعلى هذا فكل ما يوفره المجتمع لأبنائه من وسائل تثقيفية وضمانات أمنية، وحقوق ضرورية تمثل جميعها أشكالا مختلفة للمساعدة التي يريد ويقدر المجتمع المتحضر على تقديمها للفرد الذي ينتمي إليه.

ويتبين من خلال هذا أن مفهوم الحضارة عند مالك بن نبي شــديد الارتباط بحركة المجتمع وفاعلية أبنائه؛ سواء في صعوده في مدارج الرقي والازدهار، أو في انحطاطه وتخلفه، وبالتالي فلا بد من فهم عميق، و"فقه حضاري" نافذ لكل من يريد دراسة المجتمعات دراسة واعية وشاملة؛ لأن حركة المجتمعات الحضارية ظاهرة تخضع كغيرها من الظواهر الإنسانية "السنن" و"قوانين" اجتماعية وتاريخية ثابتة، لا بد من الإحاطة بها، وإدراك كنهها لكل من يريد أن يعيد لأمته مجدها الحضاري، ويحقق لها ازدهارها المنشود. وهذا ما أكده بقوله: "إن أول ما يجب علينا أن نفكر فيه حينما نريد أن نبني حضارة أن نفكر في عناصرها تفكير الكيماوي في عناصر الماء إذا ما أراد تكوينه؛ فهو يحلل الماء تحليلا علميا، ويجد أنه يتكون من عنصرين (الهيدروجين والأكسجين)، ثم بعد ذلك يدرس القانون الذي يتركب به هذان العنصران ليعطينا الماء، وهذا بناء ليس بتكديس"

والعناصر الضرورية التي تتشكل منها كل الحضارات -حسب مالك- هي ثلاثة: الإنسان + التراب + الوقت.

الحضارة إبداع وتميز وليست تقليدا وتبعية.
يدعو مالك بن نبي في جل كتاباته إلى ضرورة إبداع بدائل فكرية ومناهج علمية مستقلة تتناسب مع البيئة الإسلامية بدل استيرادها كما هي من الغرب الأوربي. ويلح على ضرورة الاستقلال الفكري في دراسة مشكلاتنا الحضارية والاجتماعية؛ لأنه يعتقد -كغيره من الدارسين للحضارات الإنسانية- أن هناك خصوصيات كثيرة تتميز بها كل حضارة عن غيرها.
"فلكل حضارة نمطها وأسلوبها وخيارها، وخيار العالم الغربي ذي الأصول الرومانية الوثنية قد جنح بصره إلى ما حوله مما يحيط به نحو الأشياء، بينما الحضارة الإسلامية عقيدة التوحيد المتصل بالرسل قبلها، سبح خيارها نحو التطلع الغيبي وما وراء الطبيعة.. نحو الأفكار"

ومن أهم الخصوصيات التي ميزت نشوء الحضارة الإسلامية أن نشوءها سببه الوحي الرباني؛ مما جعلها حضارة خالدة خلود المبادئ والتعاليم التي تحملها وتدعو إليها، "فجزيرة العرب.. لم يكن بها قبل نزول القرآن إلا شعب بدوي يعيش في صحراء مجدبة يذهب وقته هباء لا ينتفع به؛ لذلك فقد كانت العوامل الثلاثة: الإنسان، التراب، والوقت راكدة خامدة، وبعبارة أصح: مكدسة لا تؤدي دورا ما في التاريخ؛ حتى إذا ما تجلت الروح بغار حراء -كما تجلت من قبل بالوادي المقدس، أو بمياه الأردن- نشأت بين هذه العناصر الثلاثة (الإنسان + التراب + الوقت) المكدسة حضارة جديدة؛ فكأنها ولدتها كلمة "اقرأ" التي أدهشت النبي الأمي صلى الله عليه و سلم،وأثارت معه وعليه العالم" .

ولهذا "فالحضارة" لا يمكن استيرادها من بلد إلى آخر رغم استيراد كل منتجاتها ومصنوعاتها؛ لأن "الحضارة" إبداع، وليست تقليدا أو استسلاما وتبعية كما يظن الذين يكتفون باستيراد الأشياء التي أنتجتها حضارات أخرى؛ "فبعض القيم لا تباع ولا تشترى، ولا تكون في حوزة من يتمتع بها كثمرة جهد متواصل أو هبة تهبها السماء، كما يهب الخلد للأرواح الطاهرة، ويضع الخير في قلوب الأبرار .

فالحضارة من بين هذه القيم التي لا تباع ولا تشترى.. ولا يمكن لأحد من باعة المخلفات أن يبيع لنا منها مثقالا واحدا، ولا يستطيع زائر يدق على بابنا أن يعطينا من حقيبته الدبلوماسية ذرة واحدة منها"

الحضارة هي التي تلد منتجاتها
وبما أن الحضارة إنجاز لا يمكن أن يوهب أو يشترى أو يستورد؛ فإن مالك بن نبي أولى كل اهتمامه لتحريك الإنسان المسلم الذي يمثل بالنسبة له جوهر الحضارة وعمودها الرئيسي نحو مواقع "الفعالية" و"العطاء" و"الإنتاج"؛ لأن "المقـياس العام في عملية الحضارة هو أن الحضارة هي التي تلد منتجاتها"، وسيكون من السخف والسخرية حتما أن نعكس هذه القاعدة، حين نريد أن نصنع حضارة من منتجاتها" .

وعملية استيراد أشياء الغرب ومنتجاته، والاكتفاء بذلك سبيلا للتقدم.. أشبه بالذي يحاول أن يعالج أعراض المرض ونتائجه البارزة الظاهرة للعيان، بدل أن يعالج أسبابه العميقة، وأصوله الباطنية؛ مما يظهر المرض في الظاهر كأنه قد اختفى، لكنه في الحقيقة لا يزال ينخر صحة المريض، ويستنزف قواه في الباطن. لهذا علينا في معاجلة تخلفنا -كما يرى أحد تلاميذه ابن نبي- ألا نتبع سبيل الاستيراد؛ فنحاول أن نصبغ من الخارج دارنا المتهدمة بلون الحضارة الغربية ونملؤها بأثاثها، ونقتنع بذلك كوسيلة تجعل دارنا المتهدمة المحطمة دارا قوية شديدة الأركان. فإن النظرة البسيطة تشير إلى أن الدار تستدعي مهندسا يدرس أسباب الخلل الذي يوشك أن ينقض البناء، لا تاجرا يملأ البيت بالأدوات والأثاث" .

وطالما بقي المجتمع الإسلامي عاجزا عن إيجاد البدائل الفكرية والمنهجية التي تنسجم مع عقيدته وواقعه؛ فهذا يعني أن هذا المجتمع ما زال يعاني من التبعية والتخلف، ولم ترقَ أفكاره بعدُ إلى درجة الاستقلال والتحرر الشاملين، وهذا هو الذي يشكل خطرا على حاضر ومستقبل المسلمين في نظر مالك بن نبي؛ لأن "المجتمع الذي لا يصنع أفكاره الرئيسية لا يمكن على أية حال أن يصنع المنتجات الضرورية لاستهلاكه، ولا المنتجات الضرورية لتصنيعه، ولن يمكن لمجتمع في عهد التشييد أن يتشيد بالأفكار المستوردة أو المسلطة عليه من الخارج.. فعلينا أن نكتسب خبرتنا؛ أي أن نحدد موضوعات تأملنا، وألا نسلم بأن تحدد لنا بكلمة، علينا أن نستعيد أصالتنا الفكرية، واستقلالنا في ميدان الأفكار حتى نحقق بذلك استقلالنا الاقتصادي والسياسي".

القابلية للاستعمار تكبل المجتمع وتحول دونه والإبداع.
يرى ابن نبي أن الاضطراب والفوضى والتناقض والغموض، وغير ذلك من السلبيات التي تتصف بها بعض النتائج الفكرية في العالم الإسلامي إنما ترجع في جانب كبير منها إلى تلك "القابلية للاستعمار" التي تسكن نفوس أبناء هذا المجتمع، وتدفعهم من موقع الدونية والتقليد إلى تمثل أشياء الغرب وأفكاره دون أي دراسة دقيقة وواعية بالتمايز الحضاري الشاسع الموجود بين المجتمعات الإسلامية والمجتمعات الغربية.

وبدل أن تساهم كتابات أولئك المغتربين في تشييد البناء الحضاري للأمة الإسلامية، نجدهم يلجئون إلى تكديس "المعارف"، والانجذاب إلى الإكثار من الألفاظ الرنانة، وتلويك المصطلحات الغربية التي فقدت الحياة بمجرد قلعها من بيئتها الحضارية الأصيلة في الغرب. وطبيعي أن هذا التكديس لا يؤدي إلى إنشاء حضارة؛ لأن "البناء وحده هو الذي يأتي بالحضارة لا التكديس، ولنا في أمم معاصرة أ*** حسنة.

إن علينا أن ندرك أن تكديس منتجات الحضارة الغربية لا تأتي بالحضارة.. فالحضارة هي التي تكون منتجاتها، وليست المنتجات هي التي تكون حضارة.. فالغلط منطقي، ثم هو تاريخي؛ لأننا لو حاولنا هذه المحاولة فإننا سنبقى ألف سنة ونحن نكدس ثم لا نخرج بشيء".

وهكذا نجد هؤلاء المغتربين والمتمثلين تقليديا لأفكار الغرب لا ينظرون إلى الحضارة الغربية إلا من خلال قشورها، ولا ينقلون منها إلا ما يسميه مالك بن نبي "بالأفكار الميتة" أو "القاتلة" التي ترمي بها إليهم هذه الحضارة عن طريق مراصدها الفكرية حتى يظلوا تابعين لا مبدعين، منفعلين لا فاعلين. وهذا عكس ما فعلته "النخبة المثقفة" في اليابان مثلا التي استطاعت في تعاملها مع الغرب أن تفرق بين ما هو صالح للاقتباس، لا بد منه ولا ضرر يخشى منه، وما هو طالح وخاص بالقيم والأخلاق الغربية التي تتعارض مع قيم الإنسان الياباني وأخلاقياته.

إبن نبي وضرورة استلهام التجربة اليابانية.
شكلت التجربة اليابانية لكثير من المفكرين والمهتمين بقضايا التنمية عموما في العالم الإسلامي نموذجا يختزل كثيرا من الدروس التي ينبغي استخلاصها للنهوض وتحقيق التنمية المنشودة؛ ولهذا نجد مالك بن نبي في كثير من مؤلفاته يشيد بدوره بهذه التجربة؛ فقد كانت الانطلاقة الحديثة للمجتمع الإسلامي -في نظره- معاصرة لانطلاقة أخرى في اليابان؛ "فالمجتمعان قد تتلمذا سويا في مدرسة الحضارة الغربية، واليوم هاهي اليابان القوة الاقتصادية الثالثة في العالم. "فالأفكار الميتة" في الغرب لم تصرفها عن طريقها؛ فقد بقيت وفية لثقافتها.. لتقاليدها.. لماضيها".

وفي مقابل هذا يرى الأستاذ أن المجتمع الإسلامي -رغم الجهود المبذولة من قبل رواد عصر النهضة- ما يزال مجتمعا متخلفا؛ لأنه مجتمع لم يستطع أن يتعامل مع الحضارة الغربية تعاملا علميا ونقديا، يقول: "الواضح أن المشكلة التي تطرح نفسها لا تتعلق بطبيعة الثقافة الغربية، بل بالطبيعة الخاصة بعلاقتنا بها. فالطالب المسلم الذي يلتحق بمدرستها هو بين نموذجين: الطالب المجد، والطالب السائح. وكلا الطالبين (المجد والسائح) لا يذهبان إلى منابع الحضارة، بل إلى حيث تتفطر فيها أو تلقي فيها نفاياتها".

فالفرق شاسع إذن بين تعامل المسلمين مع الغرب، وتعامل الإنسان الياباني معه؛ حيث إن هذا الأخير ترك القشور واهتم بالجوهر، فتمكن من استيعاب العلوم الغربية التي تمثل سر شموخ حضارتها. دون أن يؤدي به ذلك إلى فقدان هويته، والسقوط في التبعية والتقليد. "فإذا كان اليابان قد بنى مجتمعا متحضرا؛ فهو قد دخل الأشياء من أبوابها، وطلب الأشياء كحجة، درس الحضارة الغربية بالنسبة لحاجاته، وليس بالنسبة لشهواته. فلم يصبح من زبائن الحضارة الغربية يدفع لها أمواله وأخلاقه، أما نحن فقد أخذنا منها كل رذيلة، وأحيانا نأخذ منها بعض الأشياء الطيبة التي قدرها الله لنا".

وقد خصص مالك بن نبي مقالات عديدة للرد على هذه النخبة المغتربة التي لا تفرق في اقتباسها واستلهامها لأفكار ومناهج الحضارة الغربية بين ما هو صالح للاقتباس وما هو خاص بحضارة معينة، لا يمكن نقله لأي بيئة حضارية أخرى مغايرة.
.... يتبع...

حياة هاشمي
2010-05-22, 11:11 AM
موسوعة أعلام الجزائر



الحلقة الخامسة عشرة

الشيخ العلامة الفضيل الورتلاني المصلح العالمي 1906 ـ 1959م
http://www.ansabcom.com/uploads/dca9909031802342.gif
أحد فرسان جمعية العلماء المسلمين الجزائريين.


(1323 – 1378هـ = 1806 – 1959م)

مولده ونشأته :
هو إبراهيم بن مصطفى الجزائري المسمى الفضيل الورتلاني ولد في 6/2/1906م في بلدة (بني ورتلان) في الشرق الجزائري وينتمي إلى أسرة عريقة، فجده الشيخ الحسين الورتلاني من العلماء والمعروفين. وقد حفظ الفضيل الورتلاني القرآن الكريم وهو صغير كما درس علوم اللغة العربية والدين على علماء بلده، واستكمل دراسته في مدينة (قسنطينة) على يد العلامة الشيخ عبد الحميد بن باديس رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين التي تأسست سنة 1931م. وقد أبتعث الورتلاني إلى فرنسا كمندوب للجمعية حيث أقام في باريس من سنة 1936م إلى سنة 1938م يبث الروح العظيمة في العمال والطلبة الجزائريين بفرنسا. حيث أنشأ النوادي لتعليم اللغة العربية ومبادئ الدين الإسلامي ومحاربة الرذيلة في أوساط المسلمين المقيمين بفرنسا واستطاع خلال عامين أن يفتح الكثير من النوادي الثقافية في باريس وضواحيها والمدن الفرنسية الأخرى حيث كانت تلك النوادي تحتوي على قاعة للصلاة ومدرسة لتعليم الدين الإسلامي وتدريس اللغة العربية.

كان القرن العشرون من أغنى فترات تاريخ الدعوة الإسلامية، حيث اجتمع فيه عدد هائل من جهابذة العلماء والدعاة والمصلحين، وكان للجزائر حظها الوافر من هؤلاء، من أمثال شيخ المصلحين والعلماء الجزائريين الشيخ عبد الحميد ابن باديس الذي أكرمه الله بأن جمع حوله جمع غفير من العلماء والمصلحين تحت راية جمعية العلماء المسلمين التي كان لها صداها في أكثر الأقطار الإسلامية، وساهمت هي بدورها في تخريج جيل استطاع أن يحفظ للجزائر إسلامها وعروبتها وسيادتها بعد أن نجح في إذلال المستعمر وإخراجه من الوطن صاغرا يجمع أشتات أمنياته التي تلاشت تحت زئير أولئك الأسود.

وكان من بين من تخرجوا من محضن الإمام ابن باديس رجل جاء يبتغي إلى جانب التعلم والتفقه دورا رياديا في الإصلاح والدعوة ويرغب في أن يكون فاعلا في مجرى حياة بلاده، وهو الشيخ العالم الثائر الفضيل الورتلاني الذي يصف حاله الأستاذ علي مرحوم عند أول معرفة به في مدرسة بن باديس فيقول: " لاحظت منذ أول لحظة عرفته فيها، أنه يتحلى بروح قوية، ويمتاز بحيوية دافقة، ونشاط ذاتي، وحماس متزايد. وكان يسعى دوما لربط صلاته بطلاب الشيخ "بن باديس" الواردين من مختلف مناطق الجزائر..ويتمثل لنا يومئذ كأنه الأخ الأكبر لأولئك الطلاب. يريد أن يخرجهم من حالة الخمول التي جاءوا بها.. وأن يبعث فيهم الحيوية والنشاط والثقة بالنفس، قبل أن يتاح لهم ذلك عن طريق دروس شيخهم.. ولهذا كان يشرف على تنظيم ندوات خطابية للطلبة، ليلة يوم العطلة الأسبوعية.. يتبارى فيها هؤلاء بتقديم ما أعدوه نثراً أو شعراً، كتابة أو ارتجالاً".(1)



لقد كان أكبر من أن يرتهن داخل حلقات العلم وزوايا العبادة أو بين صفحات الكتب، بل كان ينشد أكبر من ذلك وكأنه يعلم أنه لم يوجد لذلك فقط بل وجد لمهام أخرى وأدوار تصل هامته إلى عظمتها، وهذا الذي لمحه الشيخ بن باديس في تلميذه الفضيل مما جعله يرشحه لتلك المهام والأدوار دون غيره رغم حداثة المعرفة والصحبة والسن الذي لم يتجاوز يومها الخامسة والعشرين، " ففي5 مايو 1931م تأسست جمعية العلماء المسلمين الجزائريين التي ضمت كثيراًً من المصلحين وعلماء الجزائر وانتخب الشيخ عبدالحميد بن باديس رئيساً لها. ولما كثرت مشاغله عيَّن الفضيل الورتلاني مساعداً له في التدريس ورفيقاً له في رحلاته وكاتباً في مجلة الشهاب الناطقة باسم جمعية العلماء الجزائريين، وعندما أرادت الجمعية أن تمدد نشاطها الدعوي والإصلاحي إلى قلب فرنسا حيث يوجد الآلاف من العمال الجزائريين، اختار الشيخ عبدالحميد بن باديس تلميذه وصديقه الفضيل الورتلاني لأداء هذه المهمة الشاقة".

نشاط الفضيل الورتلاني في فرنسا 1936 ـ 1938
وصل الفضيل الورتلاني إلى باريس في 22 يوليو 1936 كمبعوث خاص لجمعية العلماء المسلمين في فرنسا، وقد اعتبر بعض مناصري الحركة الإصلاحية الذين كانوا في فرنسا هذا القرار خطأ في حقهم إذ كان من الصواب أن تختار جمعية العلماء واحداً له خبرة بالمجتمع الفرنسي وإحاطة بثقافته وموازين القوى فيه وقدرة على إقناع المغتربين الجزائريين بلغة يفقهونها وعقلية يعرفونها، وكل هذه المعايير لا تتوافر إلا فيمن عاش في الوسط الأوروبي واحتك به. وقد لخص مالك بن نبي هذا الشعور الأليم الذي أحس به هو ومن كان معه في هذه العبارات: "و كنت في الحقيقة على الرغم من مودتي للشيخ الورتلاني ـ رحمه الله ـ أشعر أن تعيينه عن جمعية العلماء بباريس كان انتقاصاً من موقفنا أمام السلطات الاستعمارية، التي طالما وقفنا منها بوصفنا مناضلي الفكرة الإصلاحية"(2).

والحقيقة أن جمعية العلماء لم تقصد في البداية إلا نشر الدين وتعليم العربية دون غرض سياسي في حين أن النخبة العربية المغتربة متأثرة كثيراًً بالصراع الفكري والأيديولوجي السائد بقوة في فرنسا في فترة التلاثينيات. وقد بينت الأحداث حسن اختيار ابن باديس لتلميذه الذي أدرك ـ بسرعة ـ طبيعة المجتمع الجديد والميكانيزمات التي تتحكم فيه. وفي الأخير لابد من الإشارة إلى نقطة مهمة كانت لاشك حاسمة في تفويض العالم الشاب الفضيل الورتلاني وهي أنه كان يجيد اللغة الفرنسية والعربية وخاصة القبائلية (البربرية) التي يتحدث بها أغلب المغتربين الجزائريين المنحدرين في أكثرهم من منطقة القبائل، وهذا ما لمح له الورتلاني نفسه في رسالة إلى أحد أصدقائه العاملين في الحركة الإصلاحية داخل القطر الجزائري.



أسس الفضيل الورتلاني نوادي التهذيب لتعليم اللغة العربية ونشر مبادئ الإسلام ومحاربة الرذيلة في صفوف المسلمين المقيمين في فرنسا. واستطاع في عامين أن يفتح عشرات النوادي في باريس وضواحيها وأخرى في المدن الكبرى وعين على رأس كل نادٍ عالم جزائري : سعيد صالحي، محمد صالح بن عتيق، محمد الزاهي، سعيد البيباني والهادي السنوسي في باريس، حمزة بو كوشة في ليون، فرحات الدراجي في مرسيليا، ومحمد واعلي في سان تتيان. واستطاع أن يعبئ لتنشيط هذه النوادي كبار العلماء والمفكرين من أمثال: الشيخ محمد عبدالله دراز، الشيخ عبدالرحمن تاج، ومحمد المبارك، وسامي حقي، وعمر بهاء الدين الأميري وبعض المثقفين الفرنسيين الذين أسلموا مثل محمد علي ومحمد المهدي.(3)



غادر الفضيل الورتلاني فرنسا سراً في نهاية عام 1938م عندما وصل إلى علمه عزم المنظمة العنصرية والإرهابية اليد الحمراء على اغتياله. دخل إلى إيطاليا بمساعدة الأمير شكيب أرسلان الذي وفر له جواز سفر مزور ومنها انتقل إلى مصر.

هجرته إلى مصر وانضمامه إلى حركة الإخوان المسلمين




وصل الفضيل الورتلاني إلى مصر في عام 1939م، وقبل ربع قرن زار أستاذه ابن باديس مصر عند عودته من الحج ولقي بعض علمائها كالشيخ محمد بخيت المطيعي مفتي الديار المصرية آنذاك، والشيخ أبي الفضل الجيزاوي الذي أصبح فيما بعد شيخاً للأزهر. وقد سبقت الورتلاني ـ إلى مصر ـ السمعة العالية لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين التي اعترف بجهادها كثير من علماء الشرق ودعاة الإصلاح . يقول طالب جزائري مقيم بالقاهرة : "إني أينما ذهبت وذكرت اسم الشيخ عبد الحميد بن باديس كانت الثغور تبتسم، والوجوه تنشرح، والآذان تصغي، والأمور تقضى، وهكذا سهل عليَّ اسم الأستاذ الرئيس كل صعب"(4).

ويعود الفضل في انتشار اسم جمعية العلماء في مصر إلى الطلبة الجزائريين المبعوثين للدراسة في القاهرة وأساتذة الأزهر ذوي الأصول الجزائرية.



كان حسن البنا ـ مؤسس حركة الإخوان المسلمين ـ شديد الإعجاب بالشيخ عبدالحميد بن باديس وجهاده الإصلاحي، فلما أسس مجلة فكرية في القاهرة سماها الشهاب تيمناً بمجلة الشهاب الجزائرية وتقديراً لها. وقد سهلت هذه الصلة الروحية بين الحركتين الإصلاحيتين اتصال الفضيل الورتلاني بجماعة الإخوان المسلمين والانضمام إليها. وأصبح عضواً بارزاً بها وخلف مرتين الشيخ حسن البنا في "حديث الثلاثاء" حين كان المرشد العام غائباً عن القاهرة.



وفي مصر شارك في تأسيس عدة جمعيات خيرية وسياسية كاللجنة العليا للدفاع عن الجزائر وجمعية الجالية الجزائرية في عام 1942م وجبهة الدفاع عن شمال إفريقيا في سنة 1944م، وكانت هذه المنظمة الأخيرة أكثر شهرة وتضم شخصيات مرموقة كالشيخ محمد الخضر حسين، وحفيد الأمير عبدالقادر الأمير مختار الجزائري، والأمير عبدالكريم الخطابي المغربي. وكان الفضيل الورتلاني أميناً عاماً للجبهة. واستهدفت هذه المنظمة تحقيق استقلال بلدان المغرب العربي من الاستعمار الفرنسي، والانضمام إلى جامعة الدول العربية.



في 8 مايو1945، ارتكب الاستعمار الفرنسي مجزرة رهيبة في الشرق الجزائري بلغت ضحاياها الآلاف من الجزائريين الذين خرجوا في مظاهرات طالبين الحرية التي وعد بها الحلفاء للشعوب التي وقفت في صفهم ضد ألمانيا وأتباعها خلال الحرب العالمية الثانية. انزعج الورتلاني كثيراً من هذه الجريمة الإنسانية فكتب مجموعة من الرسائل المفتوحة إلى السفير الفرنسي بالقاهرة ونشرت في الصحف العربية وأرسل أيضاً عدة برقيات إلى المنظمات الدولية ليندد بهذه المجزرة الوحشية.
يتبع...

حياة هاشمي
2010-05-22, 11:12 AM
موسوعة أعلام الجزائر

الحلقة السادسة عشرة

الفقيه المحدث المقرئ المجود ، العالم الأثري:
إبن العنابي


نترجم هنا لعلم من أعلام الفقه و الحديث ، وأحد رجال الفكر والإصلاح في العالم الإسلامي فهو يعد رائداً ليس في تجديد الفكر الإسلامي فحسب، بل في الفكر العسكري والسياسي نفسه، وهو متقدّم في أكثر من جانب فكري وتجديدي عن معاصريه دعاة النهضة الحديثة من أمثال رفاعة الطهطاوي، فقد تقدمهم في تاريخ التأليف بنحو خمس سنوات، وإن لم يتح له من الشهرة ما أتيح للطهطاوي وغيره لعوامل عديدة مختلفة يخرج ذكرها عن نطاق هذه الكلمة للتعريف بهذا العالم الجليل، وبأعماله الرائدة الجادة التي لم تشوبها تأثيرات الأعداء على حساب النهج الإسلامي الصحيح – كغيره من دعاة التحرر الديني– فكان بحق صاحب النَّفَس الإسلامي العزيز، والاستعلاء الإيماني على الكفرة، والدعوة إلى الجهاد في سبيل الله في ضوء نصوص القرآن الكريم و السنة النبوية الشريفة، ورغم ما تعرض له كغيره من أهل السنة المصلحين من مضايقات و إبتلاءات ومكايد من مرتزقة الدين والفتاوى ، الجامدة عقولهم ، المنحرفة عقائدهم ، إلا أنه بقي صامدا لا يلين و لا يتغير ، قويًّا في مواقفه وإنكاره عليهم فجزاه الله خير الجزاء و رحمه الله رحمة واسعة.

كنيته و اسمه وأسرته ومولده:
أبو عبد الله، محمد بن محمود بن محمد بن حسين بن محمد بن عيسى الأزميرلي الجزائري، الحَنَفي، الأَثَري، الشهير بابن العُنّابي نسبة الى مدينة عُنّابة وهي مدينة بأقصى الشرق الجزائري سمّيت بذلك نسبة الى شجرة العُنّاب وهو نبات أحمر حلو لذيذ الطعم على شكل ثمرة النبق بنبت بكثرة في هذه المدينة.
يرجع أصل الأسرة إلى تركيا وبالضبط الى مدينة أزمير ، انتقل بعض اجداده مع بداية الوجود العثماني الى الجزائر ، ثم نزحت اسرته الى مدينة عُنّابة فاستوطنتها مدة طويلة فنسبت اليها ، ثم استوطن جده حسين بن محمد مدينة الجزائر، حيث وُلد مترجمنا سنة 1189هجرية/1775ميلادي-كما ذكر بنفسه.
في هذه الأسرة الجزائرية ذات الأصول التركية العريقة في العلم و الجاه نشأ مترجمنا ، هذه الاسرة كانت تتمتع بمنزلة دينية و اجتماعية معتبرة ، فقد تولى الكثير من أفرادها مناصب دينية و سياسية و فكرية هامة ، وتركوا مؤلفات وآثار علمية وفكرية أثروا بها المكتبة الاسلامية التراثية – لكنها ضاعت مع الأسف الشديد - , فقد تولى جده الأكبر المفسر (حسين بن محمد) الإفتاء الحنفي ولقب بشيخ الإسلام وهو منصب لا يفوقه في الإعتبار سوى الداي رئيس الدولة, كما تولى جده الأدنى (محمد بن حسين) قضاء الحنفية بالجزائر ، أما والده محمود فقد كان من علماء و أعيان الحنفية أشتهر بالعلم و التقوى ، و حظي بالتقدير الكبير من طرف العلماء و الحكام العثمانيين ، و كذلك أشتهر أخوه لأمّه الشيخ مصطفى العنّابي بالعلم و الفقه وقد شاركه في الأخذ عن الكثير من شيوخه و أساتذته ، وهو يعد من فقهاء الحنفية ومحدثيها وقد تولى قضاء الحنفية في الجزائر.

طلبه العلم و شيوخه:
من أوائل الذين تلقى عنهم مترجمنا العلم هو والده محمود (ت1236هـ ) الذي تعلم على يديه مبادئ العربية ، وقرأ وحفظ على يديه القرآن الكريم ، كما تلقى عنه الفقه الحنفي، ومختلِفَ العلوم الدينية و الدنيوية المتداولة في عصره ، وقد تلقى عنه أيضاً صحيحَ البخاري قراءة وسماعاً لجميعه، وأجازه.

وقد أدرك المترجم جدّه محمداً (ت1203هـ )الذي قرأ عليه القرآن الكريم وأخذ عنه تفسير والده حسين شيخ الاسلام (ت1150هـ)، و بعض الفقه الحنفي ، و الحديث الشريف حيث سمع عليه قطعة من صحيح البخاري، وحصل على إجازته.



- ومن شيوخه أيضا : مفتي المالكية علي بن عبد القادر بن الأمين (ت 1235 هـ ): " الشيخ أبو الحسن علي بن عبد القادر بن الأمين، العالم العلامة درس بالأزهر الشريف و أخذ عن علمائه وشيوخه، مفتي المالكية بالجزائر المحمية ، المؤلف المشارك ، المتفنن الفاضل" درس عليه مترجمنا و أخذ عنه الفقه المالكي و الحديث الشريف " ... فقرأ عليه صحيح البخاري سماعا لبعضه وأجازة بسائر مروياته عن شيخه أبي الحسن علي بن العربي السقاط المغربي عن شيخه محمد بن عبد الرحمن الفاسي صاحب " المنح البادية في الاسانيد العالية" ، كما أجازه في الكتب الستة و موطأ الأمام مالك ، و كتب القاضي عياض وتلقى عنه بعض المسلسلات.

- ومن شيوخه أيضا حمودة بن محمد المقايسي الجزائري ( ت 1245 هـ ): " المقايسي نسبته إلى صناعة الأساور المعروفة في الجزائر بـ« المْقَايَسْ ، جمع ومفردها مَقْيَاسْ باللهجة الجزائرية »، وقد درس على علماء الجزائر ثم اتجه الى مصر حيث انتسب الى الأزهر الشريف وتتلمذ على علمائه وشيوخه ، وأجازوه بمروياتهم وكتبهم ومنهم مرتضي الزبيدي و محمد الأمير الصغير و حسن العطار و محمد الدسوقي و حجازي بن عبد المطلب العدوي ، كما أذنوا له بالتدريس هناك ، ثم انتقل الى تونس إلا ان مقامه لم يطل بها ، فعاد الى بلاده الجزائر واشتغل بالتدريس و نشر العلم و المعرفة ، وكان يعيش من صناعة المقايس التي كانت مصدر رزقه، و قد مات فقيرا في الجزائر سنة 1245 هـ ، و قد حلاه مرتضي الزبيدي في إجازته ب : " الشيخ الصالح الوجيه الورع الفاضل المفيد السيد الجليل و الماجد النبيل " و قد جمع المقايسي أسانيده في ثبت خاص يرويه عنه تلميذه ابن العنابي.

- الإمام أبو عبد الله محمد صالح الرضوي البخاري(ت 1263هـ): " الإمام العارف المحدث المسند ،الماهر الرحال الجوال أبو عبد الله محمد صالح الرضوي نسبا السمرقندي أصلا ومولدا البخاري طلبا للعلم وشهرة ، هذا الشيخ أصله من سمرقند وبه ولد ودخل بخارى والهند واليمن والحجاز وتونس والجزائر ومصر والمغرب الأقصى وأخذ عنه ورزق سعدا في التلاميذ وإقبالا عظيما أخذ عنه بحيث عنه في كل بلد ومصر أعيانه وكباره ، ثم سكن المدينة المنورة [فهرس الفهارس: 1 / 432]
أجاز ابن العنابي بالصحيحين و الكتب الستة والموطأ وفقه الحنفية وبعض المسلسلات ودلائل الخيرات.

كما أجازه في القراءات العالم احمد بن الكاهية الحنفي ، و غيرهم من العلماء و الأساتذة في الجزائر ومصر وتونس و الحجاز.

إلى جانب العلوم الشرعية الدينية التي تلقاها ودرسها على العلماء الذين ذكرنا بعضهم ، عرف عن ابن العنابي حبه وشغفه بالمطالعة و القراءة ، فكان يطالع في مكتبة الأسرة و يشتري ما يصل الى الجزائر من كتب ونشريات ، فطالع كتب التوحيد و التاريخ و الأدب و السياسة ، مما أكسبه ثقافة واسعة جعلته بتفتح يوعي على مشاكل العصر ويدرس بتبصر الاضطرابات السياسية و الأجتماعية و يواكب التحولات الكبرى التي عرفتها المجتمعات و الدول الاسلامية و الاوروبية ، و يتفاعل معها.

وظائفه وأعماله:
أول وظيفة يتولاها مترجمنا كانت منصب القضاء الحنفي سنة 1208 هـ وهو من المناصب الخطيرة والهامة التي تتطلب من صاحبه سعة العلم و الإطلاع ، ولاه أياه الداي أحمد باشا بالإضافة إلى مهمة ثانية و هي الكتابة إلى باي تونس، إلا أنه أستقال من هذه الوظيفة سنة 1210 هـ في عهد الداي حسين باشا الذي تدخل في وظيفة القضاء و أراد أن يلزمه بأمر مخالف للشرع وهذا يدل على التزام مترجمنا بالشرع وقوة إيمانه و تقواه وورعه ، وصلابته وقوته في الحق وأنه لا يخاف من السلطان و لا تأخذه في الله لومة لائم ، ثم يعود في عهد عمر باشا الى وظيفته في القضاء الحنفي ، كما يكلفه الباشا بسفارة الى سلطان المغرب الأقصى و التي نجح فيها نجاحا باهرا نال بها حضوة كبيرة عند الباشا ، كما وجهه الداي سفيرا في مهمة الى الأستانة بعد المواجهة بين الأسطول البحري الجزائري والأسطول الإنكليزي سنة 1816م والتي شهدت خسارة بعض قطع الأسطول الجزائري ليشرح له أسباب هذه النكبة ويطلب منه العون.

وبذلك يتضح أن ابن العنابي لم يكن مجرد عالم بالفقه و ما إليه من علوم الدين, بل كان أيضا دبلوماسيا ناجحاً و خبيراً بشؤون الدول.

وفي سنة 1213هـ يتوفي مفتي الجزائر فيعين ابن العنابي في وظيفة المفتي الحنفي للجزائر المحروسة ، كما تولى أيضا نقابة الأشراف، وبقي في هذه الوظيفة حتى سنة 1236هـ، وهي السنة التي توجه فيها لأداء فريضة الحج رفقة والده الذي توفي في طريق العودة ، وبعد ادائه لفريضة الحج و في طريق العودة استقر المترجم في الإسكندرية، ثم توجّه للقاهرة، وبقي يدرّس ويفيد في الأزهر نحو تسع سنوات، وأخذ عنه عدد من العلماء، منهم العلامة عبد الرحمن بن حسن آل الشيخ، والشيخ إبراهيم السقا.

وفي أواخر سنة 1244 هـ أرسل له حسين باشا والي الجزائر سفينة خاصة يطلبه للمجيء، فذهب إليه، وفي طريقه مرَّ بتونس، وأخذ عنه بعض علمائها، ووصل إلى الجزائر أوائل سنة 1245هـ، وفيها قدّمه الوالي، وقلّده الإفتاء من جديد.

الإحتلال الفرنسي للجزائر و الجهاد:
في 25 ماي 1830م أنطلقت الحملة الفرنسية الصليبية من ميناء طولون تجاه الشواطئ الجزائرية التي وصلتها يوم 13 جوان 1830م وشرعت في عملية الإنزال مباشرة في اليوم الموالي، وقد واجهتها جيوش الداي حسين بقيادة صهره إبراهيم باشا الذي لم يكن يملك لا الخبرة العسكرية و لا الحنكة القيادية ، فانهزمت جيوشه وفر مع بعض مقربيه الى ضواحي التيطري ، وكانت لعملية فرار ابراهيم باشا قائد الجيش الجزائري انعكاسات سلبية وخطيرة على معنويات الجيش مما دفع بالداي حسين إلى استدعاء المفتي محمد بن العنابي ليطلب منه جمع الشعب واقناع الناس بالجهاد دفاعا عن الاسلام و البلاد وقيادة المقاومة لعرقلة تقدم الغزاة الفرنسيين ، فقبل بالمهمة وتقدم الصفوف ، لكن الأمر كان قد قضي من قبل ، وحسم الموقف لصالح الفرنسيين ، فاضطر الداي الى توقيع معاهدة الاستسلام ، و قد طلبت السلطات الفرنسية من المفتي ابن العنابي التعاون معها فرفض ، بل تزعم حركة المعارضة لنزع الممتلكات الاسلامية و تحويلها الى ثكنات و مستشفيات وراسل زعماء القبائل يحثهم على الثورة و المقاومة و الجهاد ضد الكفار وقد تفطنت له السلطات الاستعمارية ، فتم توقيفه وسجنه بأمر من الجنرال الفرنسي (كلوزيل closel) بدعوى تدبير مؤامرة ضد الفرنسيين و إعادة الحكم الإسلامي للجزائر ، و تعرّضت أسرته للاضطهاد و الاهانة ، ثم قرر كلوزيل نفيه من الجزائر في مهلة ضيقة، ولم يحصل له صديقه حمدان بن عثمان خوجة على مهلة عشرين يوما من أجل بيع أملاكه و تصفية ديونه إلا بصعوبة كبيرة، ثم ترك وطنه لآخر مرة سنة (1247هـ/ 1831م) و انتهى إلى مصر، فأقام بالإسكندرية مرة ثانية.

في مصر مرة آخرى:
عاد مترجمنا إلى مصر ليستقر بمدينة الإسكندرية والتي سبق له الاقامة بها من قبل لمدة تسع سنوات (1235- 1244هـ/ 1820- 1829م) ، وقد سمع به والي مصر محمد علي باشا وكان قد أطلع على كتابه " نظم الجنود " فرحّب به ، وخصّه باهتمام لكفاءته العلمية وجديته، وروحه الإسلامية، وإخلاصه في رأيه وعمله، فأسند إليه وظيفة الإفتاء الحنفي في الاسكندرية بعد وفاة مفتيها الشيخ خليل السعران ، مع ممارسته التدريس في الأزهر الشريف حيث التفّ حوله كوكبة من الطلبة والمثقفين المصريين والتونسيين، وسواهم، مستفيدين من عمله وفقهه ورأيه، فأخذ عنه علماء من أهل الإسكندرية ومن خارجها، مثل الشيخ عبد اللطيف بن عبد الرحمن آل الشيخ الذي زاره سنة 1247 هـ ، وكذا محمد القاوقجي و محمد بيرم التونسي و محمد بن علي الطحاوي المصري الذين أجازهم .

كما تتلمذ على يديه الشيوخ و العلماء محمد البنّا وابراهيم السقا و عبد القادر الرافعي و غيرهم.

وقد أشتهر عن المؤلف عنايته بقراءة القرآن الكريم وتجويده و كذلك الاهتمام و الشغف بالحديث الشريف رواية ودراية، فكان يقرأ الصحيحين فقد سمعهما عنه الكثير من تلاميذه ، كما اقرأ أطراف الكتب الستة ، وهذا شئ نادر في عصر قل فيه الإهتمام بكتب الحديث الشريف وكثر الدجل و الشعوذة و سيطرت الافكار الجامدة ، ولذلك وصف بالعالم الأثري ، و ممن أطلق عليه هذه الصفة (( الأثري )) الشيخان عبد الرحمن بن حسن آل شيخ وإبراهيم السقّا ، ولهما الحق في ذلك حيث انه أهتم بالتأليف و التقييد في الحديث الشريف يدل على ذلك انتخابه كتاباً من أحاديث صحيح ابن حبان، وآخر من زوائد سنن البيهقي، وهي كتب متخصّصة قلّ من اعتنى بها في وقته، وله كتاب آخر انتقى فيه من الصحاح و الكتب الستة ، وهذه جهود نادرة في وقت كان فيه علم الحديث غريباً، ثم إن كتابه " السعي المحمود في نظام الجنود " جلُّه استدلال بالقرآن الكريم و الحديث الشريف.

وقد جمع اخي الأستاذ محمد زياد بن عمر التكلة - حفظه الله - أسماء بعض العلماء و المشائخ الآخذين عنه انقلهم هنا للفائدة :
" روى عنه عبد الرحمن بن حسن بن محمد بن عبد الوهاب، وابنه عبد اللطيف، ومحمد بن خليل القاوقجي، ومحمد بيرم الرابع، وإبراهيم السقا، وأحمد بن حسن الرشيدي، وأحمد بن يوسف بن يوسف القنياتي، ومحمد بن محمد مطر العفيفي الشافعي، وعبد الرحمن بن عثمان الدمياطي الغمراوي، وإبراهيم بن حسن الأسعردي، ومحمد بن علي الطحاوي، وعبد القادر الرافعي الطرابلسي، وممن أخذ عنه: أحمد التميمي الخليلي مفتي القاهرة المحروسة، ومحمد البنا مفتي الإسكندرية، وعلي البقلي، وخليل الرشيدي، ومحمد الكتبي، ومحمد الملّاح الإسكندري".

و قد منح مترجمنا إجازته لأهل عصره مقلدا بذلك أستاذه ابن الأمين في منح الإجازة لأهل العصر، كما نص في إجازته لمحمد بيرم الرابع.

بقي المترجم في الإفتاء الحنفي حتى سنة 1266 هـ حين عزله عباس باشا حفيد محمد علي باشا بسعي بعض مشايخ السوء الذين وجهوا انتقادات عديدة لابن العنابي، منها اتهامه بتقليد الكفار وبأنه زنديق خارجي وهي من التهم التي الصقت بأمثالُه من المصلحينَ الداعين للسنّة و المنكرين المحاربين للمتسترين بالدين و المرتزقين من الفتاوى ، فهمش و أهين فما كان منه إلا أن اعتزل الناس في بيته ، لا يستقبل إلا بعض المقربين منه وتلامذته ، كأبناء بلده الجزائريين العلماء الذين هربوا من بطش الاستعمار الفرنسي محمد الأرناؤوط الفقيه الحنفي و مصطفى الكبابطي ، لدراسة مسائل علمية أو لفتوى دينية حتى وفاته رحمه الله.

وفاته:
توفي رحمه الله تعالى في ربيع الآخِر سنة 1267هـ / 1851م ، عن ثمان وسبعين سنة في مدينة الإسكندرية ، وأرَّخ وفاته الشاعر محمد عاقل بقوله: ((اليوم رمس مفتي الإسكندرية)).
وقد بقيت سلالة و ذرية ابن العنابي حتى اليوم بالإسكندرية، وتُعرف بأسرة المفتي الجزائرلي.
يتبع........

حياة هاشمي
2010-05-22, 11:12 AM
تااااابع........

موسوعة أعلام الجزائر

الحلقة السادسة عشرة

الفقيه المحدث المقرئ المجود ، العالم الأثري:
إبن العنابي


أقوال العلماء وثناؤهم عليه:

- قال عنه إمام عصره العلامة عبد الرحمن بن حسن آل الشيخ الذي لقيه بين سنتي 1237 و1241 هـ : '' لقيتُ بمصر مفتي الجزائر محمد بن محمود الجزائري الحنفي الأثري، فوجدتُه حسن العقيدة، طويل الباع في العلوم الشرعية ''.

وقال عنه أيضا: (( لقيت بمصر مفتي الجزائر محمد بن محمود الجزائري الحنفي الأثري، فوجدته حسن العقيدة، طويل الباع في العلوم الشرعية )). (إجازته لابن جلعود، انظر عقد الدرر لابن عيسى 68، وعلماء نجد للبسام 1/189).

وجاء النص عنه أطول في إجازته لعبد العزيز بن مرشد، وفيها: (( وجدته حسن العقيدة، لين العريكة، متواضعاً، طويل الباع في العلوم الشرعية)). (نشر الإجازة الأخ البحاثة راشد بن عساكر في جريدة الرياض عدد الجمعة 6/ذي القعدة/1428)

- وقال عبد الحميد بك في تاريخه ( ص190): (( وكان رحمه الله تعالى إماماً فاضلاً، عارفاً بالعبادات والأحكام في المذاهب الأربعة على اختلافها، واختلاف أقوالها، والراجح منها، والضعيف فيها، وعالماً في باقي المنقول والمعقول، والسياسات العمومية والخصوصية الخارجية والداخلية، وله إنشاءات وشعر)).

- ووصفه تلميذه إبراهيم السقا أوائل بلوغ المقصود: بـ(( كشاف الحقائق، ومنبع الرقائق والدقائق، شيخنا المحفوف باللطف الخفي، محمد بن محمود بن محمد الجزائري الأثري )).

- وقال محمد بيرم الرابع: ((إلى حضرة وحيد زمانه، العالم الكبير، والرئيس النحرير، والمقدّم في الفتيا الحنفية بالمشرق بلا نكير، شيخ الإسلام أبي عبد الله سيدي محمد بن محمود العنابي، المفتي الآن بثغر الإسكندرية)).

وقال أيضاً في أبيات يمدح بها شيخه المترجَم:

هُمامٌ له حول السِّماكَين منزل... إمامٌ بتحقيق العلوم خبيرُ
به كُسِيَ الإسلامُ حُلَّةَ مَجْدِهِ ... وأضحى له فخرٌ به وسرورُ
إذا حَوَّم الظمآنُ حولَ عُلومه... يُصادفُه ماءٌ هناك نَميرُ
ولو قيل:مَنْ حازَ العُلوم بأَسْرِها؟... إليه جميعُ العالمين تُشيرُ


وقال أيضاً في تقريظه لشرح شيخه المترجَم على ((الدر المختار)): (( العَلَم النحرير، رضيع لبان العلم والتحرير، مجمع بَحري المعقول والمنقول، كشاف مخدَّرات الفروع والأصول.. العَلَم الأوحد، والطود المُفْرَد)).

- قال عنه محفوظ سماتي: ((العالم الجليل، الأستاذا البارع والأصولي الفذ، القاضي شيخ للإسلام)).

- قال عنه حمدان بن عثمان خوجه في ( المرآة ص 79 ) : ((كان المفتي سيدي محمد العنابي رجلاً نزيهاً فاضلاً)).

- وقال عنه محمد المرسي: ((شيخنا وأستاذنا العالم الرباني)).

- وقال إبراهيم بن صالح بن عيسى في عقد الدرر (99): ((الشيخ العالم العلامة مفتي الجزائر)).

- وقال عبد الستار الدهلوي في فيض الملك الوهاب المتعالي (3/1811): (( العالم الفاضل، صاحب التآليف النافعة ))، ووصفه في موضع آخر (1/131): بالعلّامة.

مؤلفاته وآثاره:
ان ابن العنابي الفقيه المفتي المحدث المسند ، يعتبر من العلماء الذين جمعوا بين الأصالة والمعاصرة ، تدل على ذلك تآليفه الكثيرة و ما أحتوته من أفكار ومشاريع اصلاحية ، ومن بينها:

1- " السعي المحمود في نظام الجنود " وهو أجلّ مؤلفاته وأشهرها و سأفرده ببعض التعليق.

2- " صيانة الرياسة ببيان القضاء والسياسة " و هذا الكتاب ألفه تلبية لطلب محمد علي باشا والي مصر الذي تضايق من كثرة المشاكل التي يختلقها المفتين -على اختلاف المذاهب- وارتشائهم، فأمر مترجمنا أن يؤلف كتاباً يجمع فيه ما رجح من أقوال الأئمة الأربعة ويُعتمد في القضاء، فألّف كتابه: ((صيانة الرياسة في القضاء والسياسة))، وهذا الكتاب هو الذي جلب عليه نقمة بعض مشايخ السوء الذين ما زالوا يكيدون له عند عباس باشا لما تولى الحكم حتى عزله كما ذكرت سابقا.

3- " شرح الدر المختار " في الفقه الحنفي، وصل إلى ثلثيه، وقرَّظه عالم تونس محمد بيرم الرابع.

4- " العقد الفريد في التجويد".

5- " التوفيق والتسديد في شرح الفريد في التجويد " كتاب في فن التجويد، و آداب مجلس قراءة القرآن.

6- " إمعان البيان في بيان أخذ الأجرة على القرآن".

7- " شرح التوحيد للبركوي" ، لم يتمّه.

8- "خاتمة في التوحيد".

9- " المقتطف من الحديث" اقتطفه من صحيح ابن حبان.

10- " مسائل منتقاة من كتب الحديث " مخطوط، توجد منه نسخة في الهيئة المصرية للكتاب تحت رقم 10422 في قسم الحديث بعنوان " المنتقى في الحديث ".

11- " المنتخب من فوائد المنتقي لزوائد البيهقي للبوصيري".

12- التحقيقات الإعجازية بشرح نظم العلاقات المَجازية، في البلاغة والأدب.

13- رسائل ثماني عشرة في وقف العقار.

14- رسالة في أداء زكاة الفطر.

15- رسالة خاصة بالمرأة.

16- ثبت بعنوان : سند ابن العنابى الجزائرى باوائل الكتب الستة" مخطوط بالمكتبة الأزهرية تحت الأرقام 305405 و 330612 و 330804.

17- أشعار في أغراض شتى منها المديح النبوي، والإخوانيات، وبعض المنظومات في الفقه و التوحيد.

وله أيضاً فتاوى كثيرة منثورة في مظانها من كتب الفقه ، وإجازات متعددة، ومراسلات مع العلماء والساسة، وله أيضاً تقاريظ وتعاليق على بعض الكتب.

" السعي المحمود في نظام الجنود " :
هذا الكتاب النادر في موضوعه كتب بأسلوب سهل وعبارات خالية من الترهّل والحشود والاستطراد عكس ما كان معروفا من كتابات عصره يحتوي على مشروع إصلاحي كبير و أفكار نيرة تخدم المجتمعات الإسلامية ، أظهر فيه صاحبه آراءا جريئة ، فهو من أوائل علماء المسلمين الذين طرحوا قضية التجديد في النظم الإسلامية في القرن الثالث عشر هجري / أوائل القرن التاسع عشر الميلادي.

وهو لذلك من أوائلهم أيضا الذين طرقوا باب الاجتهاد الذي ظل مغلقا عدة قرون نتيجة التأخر العقلي الذي كان عليه العالم الإسلامي، كما عالج أيضا قضية جمود عقلية علماء المسلمين أمام تقدم العقل الأوروبي، وتخلف الجيوش الإسلامي أمام زحف الجيوش الأوروبية.، فقد ألفه سنة (1242هـ/ 1826م) حين نزل مصر في إحدى حجّاته خلال تلك السنوات التسع التي قضاها بعيدا عن بلده ، قبل الاحتلال الفرنسي للجزائر بحوالي اربع سنوات.

وعنوان الكتاب يدل على محتواه ، فهو كتاب في سياسة الرعية، ونظام الدولة، و في وجوب تجديد الجند أو الجيش الإسلامي و إعداده إعداداً قوياً لحماية الأوطان من الأخطار الخارجية، وبالاستفادة من النظم الغربية نفسها في إعداد الجيوش تدريباً وتسليحاً، مع قوانين مضبوطة، فضلاً عن العمل بما يأمر به الشرع من عدل وإصلاح، تمكيناً للقيم الأصيلة في حضارتنا الإسلامية، انطلاقاً من النص القرآني ذاته، في مثل قوله تعالى: { وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ } [ الأنفال : 60 ]. وهي الآية التي يوردها ابن العنابي ليتبعها بقوله: "اعلم أن هذه الآية الكريمة من أبدع جوامع كلم القرآن وأظهرها إعجازاً، لفظاً، ومعنى، لإنتظامها جميع الأدوات والأسباب الحسية والمعنوية الموروثة، قوة ظاهرة أو باطنة تنتج إرهاب الأعداء" .
يتبع..........

حياة هاشمي
2010-05-22, 11:13 AM
موسوعة أعلام الجزائر

الحلقة السادسة عشرة
الفقيه المحدث المقرئ المجود ، العالم الأثري:

إبن العنابي


فكانت مادة الكتاب على النحو التالي:
- "في إتخاذ الجند وتجنيده" وترتيبه، وتصنيفه، وضبطه، وأمر قوّاده وعرفائه، وتسويمه، أي أساليب منح الرتب والأوسمة العسكرية، وهندامه، من تضييق في "ملابس الجند وتقصيرها مما يتيح الحيوية والحركة التي تعوقها الملابس الفضفاضة. ثم هناك ضبط عملهم، وتعيين مواقفهم، وعقد الألوية والرايات وما يتعلق بها من
- "التدريب على الأعمال الحربية" فضلاً عن موضوع إعداد الحصون، والخنادق، والأسلحة، وعدة الرمي كما يصرّح ذلك الفصل الحادي عشر من الكتاب، المتبوع بفصلي:
- "حيل الحرب" و"الحزم" فيها: استعداداً لها، وخوضاً لغمارها برجال على قدر عال من الكفاءة، ذوو ثقة بالنفس وبالوطن وبنظام سياسي ينتفي فيه الظلم، ويعمّ العدل، ويشيع حكمه الأمن الاجتماعي، والأمان الإنساني.
ثم ينتهي إلى ما طابعه سياسي وفكري، واستراتيجي، فيعلن:
- "جواز تعلم العلوم الآلية من الكفرة"، بل وجوبها، وقبل ذلك كما يؤكد في الفصل الخامس عشر ضرورة.
- "اجتماع الكلمة والاتفاق" فلا قوة لنظام، لا لجيشه ولا لحكمه في حضور (الاختلاف) و(الخلاف) السلبي منه بالخصوص، كما أنه لا جدوى من قوة ولا نجاعة لسياسة في نظام تكبر فيه المظالم، وينعدم العدل، وتضيع حقوق المواطنين، وهو ما ركّز عليه الفصل الرابع عشر بعنوان:
- "في رحمة الضعفاء وإجراء العدل، وبذل الحقوق لمستحقيها" كواحد من مصادر القوة لنظام لا يخاف شعبه، بل يخيف الأعداء بشعبه القوي، بإيمانه وثقته التامة الموصولة، في حكمه: الصارم، العادل، المخلص في سياسته لله وللوطن، وإرضاء الضمير الديني والوطني، معرضاً بأسباب سقوط الأنظمة التي يشيع فيها الظلم، والكذب، وإهمال العلم ورجاله، وتقريب الطفيليين المرتزقة، وذوي (اللهو) و(اللعب) و(الطرب) كما يقول، معتمداً في ذلك النص القرآني والحديث النبوي، محذراً بذلك كله "الحكام من الظلم والاستبداد، والجور في الأحكام، ومنع الناس حقوقهم، وإيثار من لا يستحق، مما يعتبره ابن العنابي هنا من
- "أسباب خراب الملك وزوال الدولة" وفي ذهنه مآل الدولة العباسية التي حظي فيها "المغنون "و " أهل اللعب والبطالة" بالرعاية، وأهملت الرعية.
ويرى في ذلك أربعة شروط في الحاكم المرضي عنه من الله، والعباد، وهي:

1-إقامة العدل.

2-إظهار شعائر الدين.

3-نصرة المظلوم والأخذ على يد الظالم، وكفّ يد القوي عن الضعيف.

4-مراعاة الفقراء والمساكين وملاحظة ذوي الخصاصة والمستضعفين.

وهي رؤى استمدّ فيها الكاتب أوامر الشرع الكريم و قيم الحضارة العربية الإسلامية بخلفية دينية واضحة سعياً للإصلاح، وتمكينا للحسّ السياسي المسؤول، وتأصيلاً لتقاليد إسلامية في الأخوة والمحبة والتآزر، والعدل والإنصاف، والعمل والإخلاص فيه، ومكافأة الجادين من أهل العلم والفضل، من دون إيثار لغير الكفاءة والإخلاص".

قال عن الأمور الحربية انها: " كل ما أنتج قوة محسوسة أو معقولة على دفاع الأعداء وارهابهم واغاظة نفوسهم ، فكل هذه أمور شرعية لأن فيها إذلال الكفرة و عز الاسلام وعلو كلمته وانه المقصود الاعظم من شرعية الجهاد "

وقال:" ان كل ما فيه إعزاز للاسلام وقوة لاهله فهو أمر مشروع بقطع النظر عن مصدره ومصره "

و قال " فكل ما فيه منفعة لها تعلق باعزاز الدين ورفعة أهله مما اشتمل عليه النظام المستجد للكفرة عن ترتيب العساكر وتصفيفهم ، وحصر اعدادهم وتعديد قوادهم وعرفائهم ، ولتسويم أصنافهم وكبرائهم بخصوص لباس أو علامة وتضييق ملابسهم و تقصيرها ...وغير ذلك مما قد تدعو اليه الحاجة فهو أمر مشروع".

وكان ابن العنابي صريحا في وجوب الأخذ عن الأوروبيين ما تفوقوا فيه علينا ، وقال انه ليس من البطولة و الرجولة في شئ أن يتقدم الأعداء ويظل المسلمون في حالة جمود بحجة أن ذلك لم يرد في النصوص أو لا يجوز تقليد الكفار ، وهذه عبارته: " ...وانهم اذا ابتدعوا من أدوات الحرب وصنائعه أمر له موقع لا تؤمن استطالتهم به علينا لزمنا بذل الوسع في تعلمه واعداده لهم و الاستعداد في مجاوزتهم فيه ، وأنه اذا لم يكن استعلام ذلك إلا من قبلهم وجب استعلامه منهم لانه مستطاع لنا ، وانهم إذا اعدوا لنا صواعق البارود فاعددنا لهم القسي و المنجنيق الذين صارا اليوم كالشريعة المنسوخة أو اقتصرنا على السيوف و البندقيات او شمروا لنا الثياب فأعددنا للقائهم الثياب المجررة و الأكوام المطولة و العمامئم المكبرة لم نخرج عن عهدة الامر ولزمنا الاثم و العار ، فلا غرض الشارع حصلنا و لا سبيل الرجولة سلكنا"

وكان لهذا الكتاب و ما احتواه من أفكار أثر كبير في الاوساط السياسية و الدينية في عصره، ومن الذين قرأوه والي مصر ( محمد علي باشا ) فأعجب به وبرؤية الرجل الإصلاحية، وفكره الإسلامي الثاقب، ومواقفه الصلبة، وصدقه في الفعل والقول؛ وبموضوع الكتاب، ومنهجه، فأمر بتدريسه وتلخيصه ليسهل تداوله واستيعابه ، وأمر بتعميمه وايصاله الى المصالح المختلفة في الدولة ، فقام تلميذ العنابي الشيخ سيد ابراهيم السقا بهذه المهمة و أعطى لما لخصه عنواناً يعبّر عن غايته هكذا " بلوغ المقصود اختصار السعي المحمود " واضاف عليه حواشي و توضيحات.

وهذا الكتاب الهام قام بطبعه و تحقيقه الدكتور محمد بن عبد الكريم -جزاه الله خيراً- في المؤسسة الوطنية للكتاب بالجزائر سنة 1983م ، كما قام شيخ المؤرخين الجزائريين أبو القاسم سعد الله – حفظه الله – بتقديم دراسة مطولة في الملتقى السادس للتعرف على الفكر الاسلامي المنعقد بالجزائر صيف 1962 م وقد نشرت في المجلد الرابع ص 95 بعنوان " مساهمة بعض المفكرين الجزائريين في النهضة الاسلامية "

المصادر و المراجع :
- المفتي الجزائري ابن العنابي رائد التجديد الإسلامي، للدكتور أبو القاسم سعد الله، الشركة الوطنية للنشر والتوزيع، الجزائر، 1983.

- شخصيات جزائرية للدكتور عمر بن قينة الشركة الوطنية للنشر و التوزيع, الطبعة الأولى 1983م.

- تعريف الخلف برجال السلف لأبي القاسم محمد الحفناوي المؤسسة الوطنية للفنون المطبعية ،رغاية الجزائر 1991م.

- معجم المؤلفين رضا كحالة مؤسسة الرسالة ، لبنان - الطبعة الاولى 1414 هـ / 1993 م .

- موسوعة أعلام الجزائر ، منشورات وزارة المجاهدين الجزائر 2007 م.

- ترجمة العلامة المفتي ابن العنابي الجزائري الأثري مقال للأستاذ محمد زياد بن عمر التكلة منشور في الألوكة.



الى اللقاء

البسمة سر وجودي في الحياة
2010-06-03, 05:31 PM
مشكورة عزيزتي حياة على مجهوداتك المفيدة

حياة هاشمي
2010-06-03, 05:33 PM
شكرا على الواجب اختي فريدة ارجو التصويت لافضل مشرف انت افعلي فينا الاثارة

salmasali
2012-03-20, 05:08 PM
جزاك الله خيرا

بسطام
2013-03-13, 09:13 PM
موسوعة قمة اتمنى ان تواصلي سرد اعلامها
شكرا لك
وبارك الله فيك