أنت ظلّ الموت ... - منتديات بوابة الونشريس



الملاحظات

منتدى النقاش الجاد و الحوار الهادف فضاء للنقاش الجاد بين الأعضاء و تبادل الطلبات كيف ما كانت


اضافة رد

قديم 2019-11-07, 10:11 AM
  #1

عبدالحليم الطيطي
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
الموقع: الأردن
المشاركات: 18
معدل تقييم المستوى: 0
عبدالحليم الطيطي is on a distinguished road
الإتصال
افتراضي أنت ظلّ الموت ...










**،،،هل ينسى جسمٌ ظلّه ،،،أنت ظلّ الموت ،،،،،،،!










1**قال: أريد أن أصير وزيرا ،،قلت : وبعد ذلك ،،! قال: وأكبر من ذلك ،،قلتُ : وبعد ذلك ،،،،أقصد: بعد تحقّق كلّ ما تريد ،،،! بهت وقال: الموت ،،،،،،،قلت: كن ما تشاء ،،ولكن لا تنسى صاحبك الموت ،كلّ ما تعمل في الحياة تذروه العاصفة ،،نحن إنما نعمل أعمالنا في دوامة بحر كبيرة ،،تبتلع كلّ أعمالنا وتبتلعنا ،،وأنت تمشي في طريق الحياة ،،،هل ينسى جسمٌ ظلّه ،،،أنت ظلّ الموت ،،،،،،،! هو الحقيقة ونحن في فسحة من الحياة ،،نفكّر بما نرى ونسمع ،،ثم نعود لمأوانا الموت ،،،،،،! إذا نسيت الموت ،، تحسب نفسك خالدا ،،،فتصير وحشا ،،،،،،،،،،يأكل كلّ شيء




2**قال: اذا ازددت معرفة ،، تصبح لا تريد شيئا ،،لأنّ مكتبتك هذا الكون ،،فأنت في كلّ مكان منه ،،تتبع الحياة كما يتبع النحل الزهور ،،فلن تقف في شبر من الطريق ،وتقول : هنا وظيفتي !!







3****قال: قمتُ في السَّحَر مكروبا ،، أكاد أذوب بنار همّي ،،فخرجتُ ونظرتُ الى السماء ،، ففرحتُ أنَّ الله هنا ،، إنّه فوق هذه السماء ،،ونظرتُ إلى هذا الخلق الذي خلَقه ،،قلتُ : ماأنا في كونه العظيم ،،!،،،،فاستحيتُ أن أمشي كقطعة محترقة بالحزن في بستانه الجميل ،،!،،وكيف يُحزننا شيء والله هنا ،،! معنا ،،،تفرح أنك مع الله جنبه ،،وتتعزّى وأنت معه عن كلّ بلاء ،،ولا تريد شيئا إلاّ هو ،،وكم أشفق على الكافر ،،لأنّه يسير بلا إله كريم يعيش معه ،،،،،،،!







4**عمره تسعون عاما ،،نظر الى وجهه في المرآة فأنكرَ تلك التعاريج الحادّة ،،وكأنّ خلاياه احترقت بنار ،،،وعرَض صوره القديمة ،،عن كلّ عقدٍ من السنين عرَض صورة ،،ونظر الى نفسه فيها جميعها ،،،وتعجَّبَ من تلك الخلايا التي تنكمش كلّما أوغلَت في الزمان ،،وقلتُ له : من أنت من هذه الصور ،،قال: ،،أنا جميعها ،،كانت تشتدُّ نضارتنا فنتعلّق بالحياة ونغزو رياحها الشديدة ،،وبعد أن تشعر بانكماشها ،،تذهب تأوي الى مغارة تختبىء من الرياح ،،تنتظر الموت ،،،فآخر الإنكماش الإضمحلال ،،والإنتهاء ،،،













5**نظر الى القمر في ليلة صافية ،والتقت نفسه بين الأنوار ،،وقال : يا الله ،،الحمد لك أنّك هنا ،،أنّك معنا ،،لو لم تكن هنا ،،،من يمنع القمر والليل وهذه الأشياء من قتلي أو ضُرّي ،،،وكلّ ما حولي بلا عقل ،،، ما أصعب أن تلاقي قطيعا بلا راعٍ ،،يحميك منها ،،فتتكلّم مع الراعي وتنسى القطيع
















الكاتب / عبدالحليم الطيط
ي





مواقع النشر

أنت ظلّ الموت ...



يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 04:47 PM.