اتحاد تيسمسيلت ينهي مرحلة الذهاب رابعا

انهى اتحاد تيسمسيلت مرحلة الذهاب بفوز عريض على حساب اتحاد سوقر ضمن الجولة الاخيرة من الشوط الاول من البطولة ليرتقي النادي الازرق إلى المرتبة الربعة برصيد 28 نقطة ليقلص بذلك الفارق عن المتصدر الجديد القديم مستقبل رويسات (ورقلة) إلى اربع نقاط فقط ليشعل المنافسة على ورقة الصعود إلى القسم الوطني الثاني هواة.

انتهت مرحلة الذهاب بمعطيات جديدة لآبناء الونشريس الذين حققوا هذا الموسم انجازا أكثر من رائع حين تأهل إلى الدور 16 من كأس الجمهورية لأول مرة في تاريخه و تاريخ الكرة التيسمسيلتية بصفة عامة إضافة إلى المرتبة التي يحتلها حاليا بعد ان كان يحتل المراتب الاخيرة في بداية الموسم لكن سرعان ما تدارك الوضع و عاد إلى جو المنافسة و مراقبة السباق من بعيد.

نادي الاتحاد دخل التاريخ رغم حداثة نشأته استطاع تحقيق ما لم يحققه غيره من الأندية العريقة من حيث التسيير و النتائج في كلا الاختصاصين كرة القدم و كرة اليد فالاول يحتل المرتبة الرابعة ضمن بطولة ما بين الراباطات وسط – غرب و الثاني المرتبة الاولى في بطولة القسم الوطني الثاني  و ينافس على ورقة الصعود للقسم الوطني الاول متقدما عن فرق أدرار و وادي سلي و وادي تليلات .

ما ينقص النادي بصفة عامة الدعم المالي و المعنوي من السلطات القائمة على الولاية و من الجماهير الرياضية و الوقوف إلى جانبه من أجل تحقيق نتائج جيدة و التواجد ضمن مصاف الكبار فالنادي بدأ يكبر شيئا فشيئا و صارت متطلباته المادية تكبر معه من اجل تحقيق حلم كل التيسمسيلتيين أليس من حقنا ان نكون مع الكبار؟؟؟

تيسمسيلت – قناص الونشريس –

الأرندي يحافظ على رئاسة المجلس الولائي بتيسمسيلت

احتفظ حزب التجمع الوطني الديمقراطي  برئاسة المجلس الشعبي الولائي بتيسمسيلت بعد فوز المرشّح الوحيد  رئيس لجنة النقل بالمجلس – عدة ميلود –  بكل أصوات الكتلة الناخبة البالغ عددها 34 منتخبا من مجموع 39 يمثّلون تركيبة –  الأبيوي – ، في عملية انتخابية جرت نهاية الأسبوع المنقضي أبانت نتيجتها هذه  الى حد بعيد عن صحة الترتيبات  التي شاعت أخبارها قبل الاحتكام الى صندوق – الفوط –  القائلة بأن  الأرندي يكون قد حسم في وقت مبكّر احتفاظه برئاسة المجلس عن طريق غلقه – لعبة الدومينو – في وجه منافسيه من بقية الأحزاب الأخرى ،  وتأتي هذه العملية الانتخابية عقب فوز مرشّح الأرندي الرئيس السابق للمجلس الولائي – علي بلوط – بانتخابات التجديد النصفي لأعضاء مجلس الأمة التي جرت  نهاية شهر ديسمبر من السنة المنصرمة  ، هذا وقد كشفت مصادر من داخل مبنى المجلس عن وجود نية لدى الرئيس الجديد في الذهاب قريبا  الى احداث تغيير في الهيئة التنفيذية في الشق المتعلق بنواب الرئيس أملته ضرورة نسج خيوط التحالفات التي سبقت عملية الاقتراع  ، أين برز في الأفق  اسمي كل من رئيس لجنة التربية – عمر شواف – عن حزب جبهة المستقبل لتولي منصب النيابة خلفا لشقيقه من الرضاعة الحزبية رويشد محمد الملقّب بعميد منتخبي المجلس الولائي في عاصمة الونشريس  – العهدة الرابعة على التوالي –  المنتظر أن ينزل ضيفا على لجنة تهيئة الاقليم والنقل لقيادة رئاستها  ، الى جانب عضو المجلس الولائي عن حزب جبهة التحرير الوطني – ملّوك  العربي – ليخلف النائب السابق ناتش عبد القادر المنتمي لحزب التجديد الجزائري الذي قالت بشأنه المصادر ذاتها أن وجهته المقبلة ستكون لجنة التربية والتعليم العالي والتكوين المهني للجلوس على أريكة رئاستها  

 ج رتيعات

اتحاد تيسمسيلت في مواجهة الجار اتحاد سوقر

أبناء الونشريس أمام فرصة لتقليص الفارق إلى 3 نقاط عن المتصدر شباب وادي سلي الذي سيرحل لملاقاة شباب عين وسارة ثالت الترتيب, الاتحاد بعد تحقيق فوز عريض و مقنع على حساب اتحاد الاغواط بثلاثية لهدف مجبرون على تأكيد نتيجتهم إذا ما أرادو مواصلة المشوار بدون تعثر في مباراة لا تخلو من الاثارة و المتعة خاصة أنها تجمع بين جارين ما زاد من إثارتها وجود بعض الىعبين ضمن تشكيلة الاتحاد المحلي من مدينة سوقر.
الفيلاريون يعلمون أن المباراة لن تكون سهلة أمام فريق يعاني مع كوكبة الفرق المتذيلة لترتيب البطولة بـ 11 نقطة و لا فصله عن صاحب المرتبة الاخير سوى نقطة واحدة فقط و لن يكون لقمة سهلة لزملاء حمري الذين عازمون كل العزم على الاطاحة بالزوار و البقاء ضمن كوكبة المقدمة خاصة انهم في مرحلة العودة سيلعبون أول مباراة لهم هنا في تيسمسيلت و التي ستكون ضد المتصدر الحالي .

جماهير الزرقاء و البضاء مطالبة هي الاخرى بالوقوف إلى جانب فريقما في الاوقات الحرجة خاصة في مثل هاته المبارايات المحلية التي لن يرتاح لها بال إلا و فريقها في الصدارة فحظ موفق للونشريسيين .

تيسمسيلت – قناص الونشريس –

اتحاد تيسمسيلت أمام حتمية الفوز للاقتراب من الصدارة

يستقبل اتحاد تيسمسيلت ضيفه اتحاد الاغواط في مباراة متأخرة بسبب مشاركة الفريق المحلي في بطولة كأس الجمهورية التي أقصي فيها على يد أمل الأربعاء بنتيجة هدف دون رد, مباراة الغد صعبة خاصة بعد التعادل الذي عاد به أبناء الونشريس من تنقلهم إلى وادي الفضة في الجولة الماضية و كان بطعم الهزيمة…

سيدخل الفيلاريون مباراة الغد بنية الظفر بالنقاط الثلاث التي ستبقيهم على مقربة من أصحاب الريادة الذين تفصلهم عنهم 9 نقاط كاملة لكن الفريق المحلي له فرصتين للاقتراب أكثر خاصة إدا استغل المباراة القادمة على أرضه في إطار الجولة 16 حين يستقبل اتحاد السوقر و عي آخر مباراة من مرحلة الذهاب كما أنه يستقبل في الجولة الأولى من مرحلة الإياب متصدر البطولة م وادي سلي .

زملاء حمري عازمون كل العزم على الإطاحة بفريق الاغواط من أجل إسعاد الجماهير العريضة التي استطاعت تشكيلة الكوتش محمد صالح أن تكسب قلوب الجماهير التيسمسيلتية في مدة قصيرة كيف لا و هي تتنقل في كل مباراتها التي تلعب خارج الديار و امتلاء مدرجات ملعب المركب الرياضي مؤخرا.

الجماهير صارت تعشق فريق الاتحاد و تنتظر منه الأحسن مستقبلا و تمني النفس أن تراه يوما يلعب ضمن مصاف الكبار في اقرب الآجال هذا ما زاد من عزيمة الأسود و شجعهم على العمل أكثر من أجل زرع الفرحة أوساط عشاق الأزرق و الأبيض من خلال النتائج التي حققها و لا يزال يواصل لتحقيقها مستقبلا..

قناص الونشريس – تيسمسيلت –

تأهل تاريخي للاتحاد إلى الدور 16 بأمكانيات قليلة

 لا حديث هذه الايام في الشارع الرياضي التيسمسيلتي سوى عن التأهل التاريخي الذي صنعه أشبال المدرب محمد صالح و عن المباراة المقبلة أمام فريق أمل الاربعاء الناشط في القسم الوطني الآول محترف .

 تعيش تيسمسيلت أزهى ايامها و أبهاها بتاهل فريقها إلى الدور الـ 16 من كاس الجمهورية بعد مشوار طيب و رائع لم يكن أحد يتوقعه حين أطاح بفرق عريقة على غرار اتحاد السوقر في الدور الاول رغم أن المدرب اشرك اللاعبين الاحتياطين و لاعبين من فريق أقل من 20 سنة إلا أنه صنع الفارق بتاهله بضربات الجزاء بعد نهاية المباراة في وقتها القانوني و الشوطين الاضافيين بالتعادل الايجابي 4 / 4 . الدور الثاني أقصى فريق من القسم الوطني الثاني هواة ألا وهو مثالية تغنيف حين قصف شباكه بثلاثية تاريخة ليقابل في الدور الجهوي الاخير فريق عريق آخر شباب سيق فأمطر شباكه برباعية دون رد, لتضعه القرعة أمام فريق من القسم الوطني الثاني هواة اتحاد الآخضرية الذي نزل ضيفا ثقيلا على اسود الونشريس وأمام جمهور غفير اكتظت به مدرجات ملعب المركب الرياضي جيلالي بونعامة لآول مرة منذ نشاته فأحسن ضيافته و فاز عليه بالاداء و النتيجة بهدف دون رد رغم أن زملاء عزاز كانوا الاحسن و الافضل فوق الميدان إلا أن النتيجة انتهت على حالها بالرغم من عدم إعلان الحكم عن ضربة جزاء شرعية في اللحظات الاخيرة من المباراة لتنطلف الافرح في تيسمسيلت بتأهل الفريق الحديث النشأة إلى الدور 16. ظروف المباراة القادمة أما فريق ينشط في القسم الوطني الاول محترف تختلف عن المبارايات الماضية فالفريق سيتنقل في يوم المباراة إلى مدينة الاربعاء لملاقاة الامل المحلي حيث كل الظروف جاءت معاكسة بسب إصابة 4 لاعبين اساسيين و هم خليفة و بحوصي و حامول و توانتي بالاضافة للعقوبات المسلطة على كل من الحارس الاساسي شهدة و متوسط الميدان أحمد حمري الذي طرد في مباراة البطولة أمام الدحموني. لكن رغم ذلك فالفريق سيتنقل بمعنويات مرتفعة و ليس له ما يخسره أمام فريق من البطولة المحترفة لكن يبقى الاتحاد يعاني ماديا و ينتظر التفاتة من المسؤولين على الولاية خاصة المجلس الشعبي الولاي الذي ربما تناسى أو نسي أن الفريق لم يستلم المساعدات منذ ثلاث مواسم متتالية رغم ذلك إدارة النادي الأزرق تأمل أن يكون المسؤولون في مستوى طموحات الجماهير التيسمسيلتية التي تمني النفس أن ترى هذا الفريق في الاقسام العليا مستقبلا خاصة أنه يملك من المؤلات تجعله يلعب الادوار الاولى… فريق الاتحاد رغم حداثته إلا أنه استطاع أن يكتب إسمه من بين النوادي الـ 16 المتأهلة إلى كأس الجمهورية رغم أنه لا يملك لاعبين معروفين و لا أموال تجعله يصارع الاندية الكبيرة لكنه يملك جمهور عريض و شغوف عشق الفريق الازرق و الابيض فحظ موفق للاتحاد .. 

تيسمسيلت – قناص الونشريس

اتحاد تيسمسيلت لكرة اليد يدشن العام الجديد بالفوز على المتصدر

حقق اتحاد تيسمسيلت فوزا جديدا في العام الجديد و كان ذلك على حساب نادي أدرار و بذلك ضرب عصفورين بحجر الاطاحة بالمتصدر و احتلال الصدارة.

لم يمر حلول السنة الجديدة على مدينة تيسمسيلت و جمهورها الرياضي و على فريق الاتحاد دون جديد حيث حقق الفريق فوزا مهما على حساب متصدر البطولة نادي أدرار و إزاحته من الصدارة في آن واحد التي بقي متشبتا بها منذ انطلاق البطولة وحتى اول يوم من السنة الجديدة التي كانت فأل خير على أبناء الونشريس الذين أمتعوا الجمهور الحاضر بقوة كالعادة بفنيات و حققوا فوزا صعبا من ذهب .

فريق الاتحاد هذا العام تدعم بأسماء جديدة زادته قوة و صلابة حيث سجل عليه انهزام في مباراة واحدة خارج الديار أمام شباب وادي سلي بعد 11 مباراة من بطولة القسم الوطني الثاني (غرب ) ويواصل الأسود زئيرهم من أجل تحقيق حلم كل التيسمسيلتيين الصعود إلى القسم الوطني الأول الذي لن يكون سهلا في ظل المنافسة الشرسة مننوادي دية وادي سلي , وادي تليلات و نادي أدرار.

الفريق بحاجة إلى دعم من السلطات المعنية من أجل الذهاب بعيدا و تمثيل الولاية في أعلى المستويات هذا ما يتمناه عشاق فريق الاتحاد و لاعبيه و الإدارة .

 تيسمسيلت – قناص الونشريس- 

الخيانة تزلزل أركان الأفلان، والأرندي يحافظ على مقعد السينا في تيسمسيلت

جبهة التحرير لم أعطك عهدا …. بهذه العبارة أجاب ثلثي منتخبي  جبهة التحرير الوطني مرشّح الحزب – ع مشبّك – البرلماني وعضو المكتب السياسي السابق  في انتخابات التجديد النصفي لأعضاء مجلس الأمة التي جرت أمس الأول ، حيث تجمّد رصيد الجبهة عند 39 صوتا من مجموع 114 منتخبا يمثّلون التركيبة البشرية للأفلان على مستوى المجالس البلدية والمجلس الولائي ، وهي النتيجة التي وصفها الكثير من المتابعين للشأن السياسي المحلي بالخيانة التي زلزلت فعلا أركان الأفلان وحوّلته من حزب ثقيل يحسب له ألف حساب الى تشكيل سياسي مغمور اقتصرت مشاركته على دور الأرنب بعد أن فشل حتى في تجاوز عدد الأوراق الملغاة التي بلغت في هذا الاستحقاق 68 ورقة جعلتها تحتل المرتبة الثالثة ، ولا يختلف حال الجبهة – الجريحة – عن حال حزب التجديد الجزائري الذي تحصّل مرشّحه – الكوميسار المتقاعد –  محمد جلال على صوت واحد لا شريك له  على أمل أن يكون صوته يقول أحد المنتخبين  وهذا من مجموع 14 منتخبا على المستوى الولائي رفضوا جميعهم التصويت على مرشّحهم والأمين الولائي لحزبهم في تمرّد سيدفع قيادة الحزب الى مراجعة حساباتها بخصوص مستقبل – البيارا – في تيسمسيلت ، وعلى العكس من ذلك فقد نجحت الحركة الشعبية الجزائرية بمرشّحها مستشار وزير التجارة  – الشيخ بربارة – في افتكاك تزكية 60 منتخبا من خارج قواعدها  لتحصل على 111 صوتا  في حين هي تحوز على 51 عضوا  ، وهي النتيجة التي أوقعت حركة عمارة بن يونس كقوة سياسية ثانية في الولاية  بعد حزب التجمّع الوطني الديمقراطي الذي أثبت مرّة أخرى قوة الانضباط الحزبي لمنتخبيه البالغ عددهم 139 منتخبا ، فضلا عن ق – المكر السياسي –  لقيادته المشهود لها بتفوّقها  في نسج خيوط التحالفات التي مكّنته من رفع رصيده الى  150 صوتا ضمنت لمرشّحه – علي بلوط –  رئيس المجلس الشعبي الولائي الجلوس على  – مقعد الحصانة –  بالغرفة العليا ، وبهذا يكون حزب أحمد أويحيى بتيسمسيلت قد حافظ للمرة الثالثة على التوالي  على مقعد السينا

 ج رتيعات

ملعب الشهيد دريزي …. ذاكرة كرة القدم بتيسمسيلت خارج الخدمة ؟؟

يستحيل الحديث عن الرياضة في ولاية تيسمسيلت من دون التوقف أو الاشارة الى ملعب الشهيد دريزي ، هذا  الملعب لا يختلف بشأنه اثنان أنه يرتبط الى حد بعيد بتاريخ عريق لكرة القدم التيسمسيلتية ممثلا في فريق وداد امل بلدية تيسمسيلت المختصر تسميته – الوداد – الذي نشأ في العام 1947 ، ملعب غادرته هذا الموسم أهازيج الجماهير و غابت عنه فنيات اللاعبين وصافرات الحكام ليتحول الى مستطيل أخضر خارج مجال الخدمة بسبب عدم تأهيله أو اعتماده  من قبل اللجنة المكلفة بتأهيل الملاعب التي حمل تقرير معاينتها الميدانية له كمشة من التحفظات تنوّعت بين عدم توافر شروط الأمن والسلامة وغيرها من الأمور التنظيمية ، وهي التحفظات التي سرعان ما قامت المصالح البلدية والجهات المعنية برفعها أو ازالتها لكن من دون أن يفتح الملعب أبوابه من جديد  رغم جاهزيته لاحتضان المقابلات الرسمية  لأسباب تبقى في خانة المجهول ، على الرغم من أن بعض الأنصار ربطوا ذلك بتحفظات أبدتها المصالح الأمنية هذه التي كشفت على لسان مسؤول مكتب الاتصال والعلاقات العامة بالمديرية الولائية للأمن أن  الشرطة هي واحد من بين أعضاء لجنة التأهيل وليست هي من يمنح الاعتماد ، مضيفا بالقول بأن التحفظات لم ترفع بالطريقة  المأمول والمراد منها تأمين سلامة وراحة  المتفرجين واللاعبين على حد سواء ،  وقد أثار عدم تأهيل الملعب ردود أفعال كبيرة وسط أنصار الوداد على وجه التحديد امتزجت بين السخط والاستهجان  لدرجة أنه من ذهب الى التشكيك في طبيعة أو مضمون التحفظات بالتساؤل كيف لملعب احتضن في شهر ماي الفارط واحدة من أهم مباريات قسم ما بين الرابطات المتعلقة بالمواجهة التي جمعت بين الوداد المحلي ونادي حيدرة  برسم الجولة الأخيرة التي انتهت بفوز الفريق المستضيف جنّبه السقوط الى القسم الجهوي ، وبعد مرور أقل من 04 أشهر يقولون لنا أن الملعب غير مؤهل ؟ ، الوضع الذي جعل من نداءات أنصار الفريق ومحبيه  تبرز الى السطح وهي تطالب بتدخل رسمي و حازم من قبل المسؤولين المحليين لاعادة فتح أبواب الملعب أمام أبناء – فيالار- ، وبنفس الصرخة يطالب هؤلاء كل الغيورين على ألوان الفريق ومحبيه بالالتفات حوله من أجل كبح كل محاولات وخطط ما اسموهم بخفافيش الرياضة التي تجتهد وتسعى الى وضع الوداد في المتحف واغتيال مسيرة عمرها 68 سنة نال فيها 11 مؤسسا ولاعبا  للفريق شرف الاستشهاد في سبيل تحرير الوطن خلال ثورة نوفمبر المجيدة ، وكما هو معلوم فان فريق الوداد الناشط في بطولة ما بين الرابطات للجهة الغربية  يجري مقابلاته لهذا الموسم بالملعب المتواجد بالمركب الرياضي مقابل دفعه مبلغ 01 مليون سنتيم  لكل مباراة لفئة الأكابر وبنفس المبلغ للفئات الصغرى ، وهي المبالغ التي أضحت تنهك  خزينة الفريق التي توجد في وضعية مقلقة نتيجة التأخر الفادح في انعاشها بإعانة الديجياس المجمّدة على مستوى مصالح الولاية لأن اعانة البلدية المقدرة ب1.2 مليار ذهب ما يقارب نصف مبلغها  الى تطهير الديون السابقة تبعا لتصريحات بعض الأنصار الذين كشفوا أيضا أن مشوار الفريق أصبح على كف عفريت على خلفية قرار الرابطة الجهوية الرامي الى توقيفه في حال عدم دفعه لمبلغ الاشتراك المقدر ب90 مليون  قبل نهاية السنة  

 ج رتيعات