رجال و تاريخ

الشهيد "الرائد سي لخضر" بطل و فخر الولاية التاريخية الرابعة

في الخامس  من  شهر مارس من  كل  سنة تتذكّر الولاية التاريخية الرابعة و تحيي ذكرى استشهاد أحد  رجالتها البواسل بطل من  أبطالها و فخرها الرائد سي لخضر .

إنه  ذلك  الشابّ الذي اِلتحق منذ البداية بصفوف الثورة النوفمبرية وعمره لم يتجاوز العشرين ربيعا، تاركا وراءه أدوات مهنة البناء اليدوية بمشروع سينما عين بسّام (ولاية البويرة حاليا)، حيث تحوّل من موزع المناشير و بيع جرائد حركة انتصار الحرّيات الديمقراطية إلى قائد عسكري بالمنطقة الأولى من الولاية الرابعة، زارعا الرّعب و الفزع في صفوف قوّات الجيش الفرنسي في معارك ضارية بكلّ من الاخضرية مسقط رأسه و تابلاط و العيساوية و بني سليمان وخميس الخشنة والبرج البحري رفقة الشهيد علي خوجة، سجّل بعض مآثرها الشهيد أحمد أرسلان المرشد السياسي بولاية الرابعة التاريخية، كمعركة بني معلوم صيف 1956التابعة لبلدية بوسكن حاليا، أين تسلّح أفراد جيش التحرير بأكثر من 45 قطعة سلاح متنوّعة مع أسر 16 عسكريا من الجيش الفرنسي، بينهم فرنسيان هما كلود و ميشال أطلق سراحهما بمناسبة عيد المسيح المصادف ليوم 25/11/1956، ومعركة الزبربر بواد سوفلات في منتصف سبتمبر 1956 وكمين أم الزوبية بالطريق الوطني رقم 8 الرّابط بين بلديتي مزغنة و تابلاط حاليا، وكمين وادي المالح في 22 ماي 1957· وقد كانت خسائر العدو كبيرة جدّا حسب المجاهدين الذين شاركوا في هذه المعركة، والتي قدّروها بـ 188 جندي فرنسي من المشاة والخيالة مع استشهاد 5 مجاهدين فقط، والتي وصفها أحمد أرسلان بقوله: “في وادي المالح كان سي لخضر يقتل ويذبح وفرنسا هاربة بلا نظام”، ليسقط شهيدا رفقة 70 مجاهدا آخر في الخامس من مارس 1958 بجبل بولقرون التابع لبلدية جواب بشرق المدية·

الشهيد رابح المقراني المعروف باسمه النضالي سي لخضر من مواليد  السادس نوفمبر 1936 الاخضرية في وسط عائلة ميسورة الحال.

و بعد أن زاول تعليمه بالمدرسة الابتدائية بالبويرة، كلفته جبهة التحرير الوطني عند اندلاع الثورة التحريرية بتنظيم خلايا الثورة بمنطقة الاخضرية وعين بسام.
وفي سنة 1955 أصبح سي لخضر أول قائد عسكري للمنطقة حيث عمل رفقة الشهيد على خوجة على تكوين فرقة المجاهدين التي قامت بعدة عمليات عسكرية ألحقت من خلالها خسائر فادحة بصفوف العدو إلى جانب شن معارك ضارية حققت عدة انتصارات بكل من خميس الخشنة و البويرة وبرج البحري و تابلاط.

و نظرا للمهارة التي كان يتمتع بها خاصة في التخطيط الحربي رقي سي لخضر إلى رتبة نقيب ثم قائد للمنطقة الأولى بالولاية الرابعة إلى أن استشهد في الخامس مارس بجبل بولقرون سنة  

1958.

واستشهد معه النقيب سي عبد العزيز الكبير وأخويه وعدد من الجنود وقد تم دفن الشهيد بمنطقة أولاد حساينية بالقرب من بلدية جواب، و خصال هذا الشهيد جعلت الأطفال يرددون أناشيد بطولاته، وشجاعته في مكافحة الاستعمار منها:

سي لخضر بجنودوا فارح في واد المالح خلا العسكر تضابح .

رحم الله   شهداء الثورة   ………….  تحيا  الجزائر 

mohvial_m 

مقالات ذات صلة

‫16 تعليقات

  1. سي عبد العزيز كبير احد قادة الولاية الرابعة وموسس الكتيبة الزبيرية الذي لم ينصفه المورخون في جبل اللوح قميرة تبكي وتنوح قلبها مجروح عيد العزيز كواها كية

  2. أالشهيد ساعد بن كحلة المدعو سي بوزيد مسؤول قسم جواب 1956 ثم قائد كتيبة في 1958 وفي أفريل من نفس العام وفي طريقه إلى جبل بوكحيل تعرض إلى وشاية بالقرب من بوطي سايح تعرضت الكتيبة إلى غارات جوية مكثفة مع غروب الشمس إستشهد معضم الكتيبة ونجا هو 12من رفاقه ليعودو بعدها إلى جبال ديرة (الحاكمية غابة بني يدو )متأثرين بجروح بليغة
    إستشهد في 28 أفريل بغابة بني يدو رحمه الله

  3. الشهيدسي لخضر بطل من أبطال الجزائر
    الذين ضحوافي سبيل سعادةأبناءوطنيهم
    وهو واحدمن الشهداء اللذين كانت أرواحهم ثمن حريتناوسعادتنا وجوهرةفرحنا.
    *رحيم الله جميع الشهداء*

  4. في جبل بزقزة وجات فرانسا تستهزا عنبالها خبزة طحنا عليها بالرافال. في الواد المالح سي لخضر بجنودو فارح يقتل ويذبح فرانسا هاملا بلا نظام

  5. ين أنتم او أين كُنْتُمْ أيها المجاهدون ماذا ستقولون لسي لخضر يوم اللقاء أين الأمانة يا من عرفتم الراءد شكرًا لكم لقد عاش فقيرا ومات فقيرا فلكم الدنيا ولهم الآخرة

  6. رحم الله شهداء الثورةالتحريرية اما بعد لماذا لم يتطرق المؤرخون الى احد رموز الثورة التحريرية الكبرى الا وهو النقيب سي عبد العزيز كبير الذي ذكره الشاعر ارسلان في قوله
    في جبل اللوح قميرة تبكي وتنوح قلبها مجروح عبد العزيز كواها كية
    والسلام عليكم

  7. رحم الله ابطال الثورة .مع كل اعتزاز وفخر ان ابي كان مع هذه المجموعة المشاركة في معركة واد المالح .ومع كل اسف انه مازال الى اليوم لم ينل حتى بيت ياوي اليه.انه شخص من اصدقاء احمد بن اشريف وكان يلقب بالذئب وشكرا

  8. بعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رحم الله كل الشهداء ان الشهيد سي لخضر بطل من ابطال الجزائر تربى يتيم الام وكان والده من أفقر الناس آنذاك وربما لا يعرف الكثيرون ان لسي لخضر اخ اسمه عيسى استشهد قبله بثلاثة أشهر فقط وكان طبيبا. والشيء الذي لايعرفه الناس ان جزاء لبطولته وتضحياته واستشهاده تكرمت الدولة الجزائرية وعينت ابوه حارسا في الديوان الوطني للحليب وهو في سن السبعين براتب لا يكفي حتى لسد رمقه أين أنتم او أين كُنْتُمْ أيها المجاهدون ماذا ستقولون لسي لخضر يوم اللقاء أين الأمانة يا من عرفتم الراءد شكرًا لكم لقد عاش فقيرا ومات فقيرا فلكم الدنيا ولهم الآخرة

  9. ALLAH Yarhamhoum

    mais il faut continuer leurs combat contre le résidut de la france coloniale n'est ce pas monsieur le Patriote ?

    انما جاهدوا في سبيل الله ان شاء الله ثم لبلد مسلم يعني نظام مسلم و ليس نظام يونانوروماني

    الله يرحمهم

  10. رجال أفذاذ و أبطال من خير ما أنجبت الأمة. كرسوا الحياة كلها لخدمة شعبهم ووطنهم. فمنهم من أستشهد في سبيل الله، من أجل التحرير و الإنعتاق من ربق العبودية و الإستدمار. و منهم من أمده الله بسطة في العمر، فعاش المرحلتين، مرحلة الثورة و مرحلة الاستقلال. و وفاء لعهد الشهداء، …وجب علينا أن نذكرهم و نذكر بتضحياتهم، قبل الثورة و أثناءها، لنبرز كيف كانت جهود الوطنيين المخلصين .
    de braves hommes qui sont parmi les meilleurs fils de la nation. Ils ont sacrifié leur vie au service de leur patrie et leur PEUPLE. Parmi eux, beaucoup sont tombés au champ d’honneur, pour la cause de DIEU et la liberté, et d’autres sont vivants, ayant vécu les deux époques : époque de la révolution et l’époque de l’indépendance.
    Pour rester fidèle aux chouhadas, il est de notre devoir de se les rappeler et rappeler leurs sacrifices d’avant et après la révolution, pour montrer les efforts des sincères moudjahidines….
    ربي يرحم الشهداء ويحفظ الأحياء من المجاهدين ………….

  11. السلام عليكم
    سي لخضر وسي محمد هما من رجالات الثورة المنسيين بالرغم من كبر قدرهم وكانتهم، هم من فئة الرجال الذين ظلمهم كاتبوا التاريخ
    فحسبهما جنات الخلد فرحين فيها بما آتاهم الله من فضله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق