مجتمع

مجمّع سكني ريفي للعائلات المتضررة من فيضان سد تملاحت بتيسمسيلت

أبدت العائلات المتضررة من ارتفاع منسوب مياه سد تملاحت بتيسمسيلت والقاطنة بدوار ” لطيار ” ارتياحها لقرار السلطات الولائية القاضي بإنشاء مجمع ريفي  يضم 21 وحدة سكنية ريفية تمثل عدد العائلات من المنتظر أن يحتضنها الجيب العقاري المحاذي لمقبرة سيدي علي بالقرب من الطريق الوطني رقم 19 ، وتأتي عملية ترحيل العائلات من  سكناتهم  في أعقاب قضائهم لليال بيضاء خوفا من تهاوي بوتهم الآيلة للسقوط بفعل اجتياح مياه ” البراج هذه التي فاقت  نسبتها تقديرات  المهندسين والتقنيين بقولهم أن المياه من غير المعقول  وصولها الى منازل العائلات ولا لممتلكاتهم العقارية و منتوجاتهم الفلاحية الا أن المغياثية كان لها قولا آخرا غير ذلك المنقوش في تقارير الدراسات ، فقد غمرت مياه التساقطات المطرية عشرات الهكتارات و التهمت مئات المزروعات  والمغروسات  كما اجتاحت في أكثر من مناسبة السكنات المحاذية للسد وسط احتجاجات السكان الذين كثيرا ما نددوا بتجاهل الجهات الوصية وتقاعسها في إيجاد مخارج  لمعاناتهم وتوجسهم من موتهم تحت الأنقاض ، يذكر أن مطلب انجاز الطريق بعيدا عن السد  الذي رفعه السكان منذ سنتين  وكان محل وعود تشييده  من طرف مديرية الري تم إسقاطه بصفة نهائية من أجندة الحلول  الاستراتيجية وحل محلّه انجاز المجمع الريفي السالف الذكر ومن ثمة ترحيل العائلات وتخليصها من مخاطر ومهالك  هيجان السد ، للاشارة فان عملية الانجاز ستكون بالاشتراك مع كل من المصالح البلدية والدائرة وكل من مديرية الري والسكن والتجهيزات العمومية

ج رتيعات

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. , أخيرا الحمد لله الدي نضرت فيه السلطات المحلية الى هده الفئة المتضررة فعلا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق