تربية

مشاركون متخوفون من " تخييط " النتائج ويحذّرون من توظيف " البورتابل " في تيسمسيلت

 رسم مئات المشاركين في مسابقة انتقاء العمال المهنيين متعددي الخدمات في كل من صنف 01 و 02 و 03  بقطاع التربية بتيسمسيلت   التي جرت  في شهر ديسمبر من السنة المنقضية على مستوى مركز التكوين المهني طريق بوقارة  علامات استفهام مصحوبة بنبرات الحيرة حيال التأخر اللامبرر –  في نظرهم –  في الإعلان عن نتائج المسابقة  التي تقدّم لها ما يفوق 1200 مترشحا  رغبة منهم في الحصول على منصب عمل من مجموع عدد المناصب التي فتحت لها والمقدرة ب87 منصبا ، وقد ارتسمت تساؤلات المشاركين في أعقاب تمادي المديرية في عرض أسطوانة التماطل في إخلاء سبيل  القائمة من مخفر الحجز  على الرغم من أن ترسيم النتائج في امتحان اقتصر على مقابلة شفوية تلقى فيها المترشحون  أسئلة – ساهلة ماهلة – كما يقال   منها من وصفت بالبهلوانية على غرار ” كم عدد أزرار البالطو الذي ترتديه – لا يحمل تأخره الذي دخل شهره الثالث أي وجه حق طالما أن الأمر لا يتعلق بتصحيح أجوبة تخص علوما طبية أو مواد علمية تستلزم الكثير من التأني  والتدقيق في صحة مضامينها  ومن ثمة التريث في الإفراج عن نتائجها  يقول بعض المترشحين الذين أرسل طول مدة بقاء القائمة رهن الحبس الإداري إشعاعات  الشكوك في نفوسهم  خوفا من – تخييط – النتائج وترتيبها  لصالح الأسماء المسلّحة بالمعريفة  ، ما دفع بهؤلاء الى إطلاق تنبيهات وتحذيرات  باتجاه الجهات المعنية حملت المطالبة بالاحتكام الى عنصر الشفافية  وتفعيل مبدأ المساواة مع إعطاء كل ذي حق حقه مقابل الابتعاد عن الرضوخ لكل الوساطات مهما كان تيارها وكيفما كانت مصادرها وحجم ومكانة الوجوه التي تقف وراءها  فضلا عن قطع كل التعاملات المبنية على  منطق – توظيف البورتابل – في إشارة منهم الى  تلك المكالمات الهاتفية التي عادة ما يتدخل أصحابها لوضع هذا  المترشح أو ذاك  في قائمة الناجحين أو المحظوظين 

ج رتيعات

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق