الرئيسية | أخبار متفرقة | مبارك هدد بالاستقالة لمنع عمر سليمان من تولي المرحلة الانتقالية

مبارك هدد بالاستقالة لمنع عمر سليمان من تولي المرحلة الانتقالية

نص بسيط
6751 مرة
مشاركة في:
Post on Facebook Twitter
Add to your del.icio.us Digg this story
مبارك و عمر سليمان مبارك و عمر سليمان

إلى غاية الساعة السادسة والنصف من مساء الجمعة، بقي الرئيس المصري حسني مبارك متمسكا بثلاث صلاحيات، مهددا بإعلان الاستقالة في حال استمر اللواء عمر سليمان نائبه في الضغط عليه لتوقيع تفويض التنازل عنها. هذه الصلاحيات هي حل مجلسي الشعب والشورى، وحل الحكومة الحالية وإعلان حكومة جديدة وكذلك تعديل الدستور. وتركز مطلب مبارك الكبير في الخروج ''بشرف ''.

بحسب معلومات من اللواء السابق بالمخابرات العسكرية المصرية محمود زاهر، فإن هدف الرئيس مبارك هو حرمان اللواء من تسيير المرحلة الانتقالية، رغم أن ''اللواء عمر سليمان يكون فعلا قد تولى تسيير هذه المرحلة وأصبح الرئيس الفعلي للبلاد بعدما دخل في حوار مع أطراف المعارضة لإيجاد مخرج للأزمة''، برأي اللواء محمود زاهر. وبشأن تفاصيل النقاش الذي دار بين الرئيس مبارك ونائبه عمر سليمان في الـ72 ساعة الأخيرة، و اللواء عمر سليمان كان يتحدث بصفته ممثلا للأمن القومي أمام الرئيس حسني مبارك، وكان الحديث يدور حول وجود مخرج واحد، وهو تفويض جميع سلطات رئيس الجمهورية لنائب الرئيس، بما فيها سلطات حل البرلمان واستبدال الحكومة الحالية بأخرى تمثيلية، وأيضا تعديل الدستور. وحتى مساء يوم الجمعة، وهو اليوم الذي شهد اعتصامات هائلة للمتظاهرين بميدان التحرير، كان مبارك قد وافق على تفويض صلاحياته للواء عمر سليمان قبل أن يتراجع في وقت لاحق، ويهدد بتقديم الاستقالة. و قد كان مبارك يعلم يقينا بأن ''الاستقالة ستفقد نائب الرئيس الصلاحيات السابقة، وهذا يعني نقلها بموجب الدستور إلى رئيس مجلس الشعب فتحي سرور.  وبما أن مجلس الشعب مطعون في شرعيته، فستنتقل الصلاحيات مرة أخرى إلى رئيس المحكمة الدستورية العليا، وهنا يتوجب على رئيس المحكمة تنظيم انتخابات لاختيار رئيس البلاد في أجل 60 يوما فقط، الأمر الذي يصعب تحقيقه في الظروف التي تمر بها مصر الآن''. وفي هذا المستوى وصل النقاش إلى طريق مسدود، حيث رفض اللواء عمر سليمان تقديم مبارك لاستقالته وأصر على تفويض صلاحياته كلها. و عن مآلات الوضع الآن في ظل المعطيات الجديدة التي تتحدث عن قبضة حديدية بين مبارك ونائبه عمر سليمان لا تظهر تفاصيلها للعلن، فأشار اللواء السابق بالمخابرات العسكرية المصرية محمود زاهر إلى ''دور محوري يقوم به مبعوث الرئيس الأمريكي باراك أوباما للقاهرة، بحيث تصر واشنطن على تمديد مدة بقاء مبارك أطول مدة ممكنة لتعطي الانطباع للرأي العام بأنها لا تتخلى عن حلفائها بسهولة، ومن جهة أخرى تلعب لعبة التصريحات الإعلامية لتدغدغ عواطف الشارع الرافض لبقاء مبارك''.

الخبر

Comment icon من فضلك إقرأ قوانين نشر التعليقات قبل أن تضيف تعليقك على المقال

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0