الرئيسية | أخبار متفرقة | في جنون "القذافي" كثير من الحكمة.. و من "الطز"؟

في جنون "القذافي" كثير من الحكمة.. و من "الطز"؟

نص بسيط
21651 مرة
مشاركة في:
Post on Facebook Twitter
Add to your del.icio.us Digg this story
في جنون "القذافي" كثير من الحكمة.. و من "الطز"؟

سيحفظ التاريخ، تاريخ الأمم وتاريخ الهمم و"الوهم" العربيين ،المتعاطي لمنشطات الثورات الشعبية بشكل مفرط وغير مسبوق ولا "مسلوق"، لقذافي الجماهيرية العظمى، بأنه كان القائد والمقاتل والفارس"؟؟" العربي الأوحد الذي ظل سيد "طزه" لأخر رمق في جنونه ومجونه ، فعكس ما هو مروج و"مُزَوّج" له، على أن العالم بأنسه وجنه قد اكتشف أن للجنون رسولا اختزله جميعنا في شخصية و"هندام" رجل تم التعامي والتغاضي، من طرف كل العالم ، على "هلوسته" المؤكدة والثابتة لأكثر من أربعين حوّلا و"حولا" عالميا، فإن الحقيقة والتاريخ سيحكمان يوما بأن الأخ قائد الثورة وملك ملوك إفريقيا و"إغريقيا" "؟؟"، لم يعرف "عقلا" وصفاء وصدقا مع نفسه ومع غيره من "مُجمعات" دولية متآمرة ضده إلا هذه الأيام، فلأول مرة يمكننا أن ندّعى بأن "القذافي" خرج من زمرة المجانين وأصبح بلا منازع ولا منافس ولا مشكك سيد "العاقلين" و سيد العارفين و"الفاهمين" والواعيين بمآل إفريقيا وليبيا وأمة الأعراب من بعد أفول جنونه الذي تعايش معه الكون لأربعين عاما من الخبل والهبل غير الضار ؟؟"... 

ما حدث وما "يُحرث" في ليبيا من تسارع و"تسريع" للأحداث في اتجاه الوصول إلى خيار التدخل العسكري المؤمم أمريكيا تحت عباءة حماية حقوق و"حروق" الإنسان ب"كويت" إفريقيا كما كنا نعرف وكما كانوا يعرفون،يدفعنا للتوقف أمام سؤال و"سُعال" عن ماهية الإسهال الثوري الذي اجتاح تونس فمصر وصولا إلى ليبيا،تحت معزوفة موسيقية موحدة "النوتة" رفعت نعوشا لحكام ما كنا نحلم يوما بميتتهم الصغرى فإذا بهم يتهاوون الواحد تلوى الآخر وإذا بموسم "الجنائز" الكبيرة يحجر على عقولنا لنتجاوز جميعنا في غمرة الاحتفاء و"الهلوسة" والثورات والانتفاضات الشعبية بديهية مُصَادرة ومحجوبة مفادها:كيف وفي فائدة من يحدث هذا؟ فالحركية التي تتصارع و"تتراضع" منها الأحداث أكبر من طاقة الإستعاب والتتبع والمجاراة … 

يقولون خذو الحكمة من أفواه المجانين، وعلى اعتبار أن قذافي ليبيا مجنون بمرسوم أممي متفق عليه، فإن الواجب يقتضي أن نأخذ نحن العاقلين"؟؟" بعض من الحكمة من مجنون دولي برتبة رئيس وزعيم وقائد "طٌز" عظيمة فرض على الآخرين شللا عاما وتاما بعد تمرد على أمر الإزاحة الجاهز ، فكلام المجنون القائد عن "الهلوسة" التي أصابت "شعبه" الذي كان آمنا برغد عيشه الكريم، وهي حقيقة لا يختلف عليها مهلوسان، وتهديده المباشر لأمريكا ولأوربا بأن آبار النفط تحت يده في إشارة من مخبول ليبيا بأن "المجنون" لا قانون يدينه أو يجرم أفعاله إذا ما أحرق بيته ونفسه ، حكمة اكبر من أن نمر عليها مرور الكرام و"الأصنام" ، فكما خرج "أوباما" رئيس أمريكا عن صمته خوفا من "جنون" غير متوقع لمجنون يمتلك زر تفجير غير مؤمن،و "نفي"، أي أوباما، النفي في تأكيد لنفي أن تكون لأمريكا "يدا" أو موطأ "قدم" و نفط في ما يجري من تحولات أزالت واجهات لأنظمة لا تزول ولو زالت الشعوب، فإن نابليون فرنسا ساركوزي الكبير سار على نهج أوباما و ركب موجة "أن الشعب يريد تغيير المجنون" والقاسم المشترك بين الموقفين أن ساركوزي وأوباما أخرجتهما "هلوسة" الرجل الليبي الأخضر عن تحفظها الاستراتيجي ليقررا التحرك بسرعة قبل أن يفعلها المجنون وينسف ما تقدم وما تأخر من مخططات مدروسة تم طهيها على نار هادئة، فأخرجتها وعرت مكامنها هلوسة"طز" مقذوفه إلى علن عالمي ليصبح الرهان الآني الانتقال الوضيع والسريع إلى المرحلة الأخيرة من مخطط الوصاية في قفازها الشعبي الحديث وذلك في تدخل استباقي هدفه الاستراتيجي نصب قواعد أمريكية على جناح "الترّعة" النفطية لحمايتها من أي عارض "جنوني" يمكنه أن ينزع غطاء حماية حقوق تقرير مصير و"أمصار" الشعوب...

يمكن الجزم بأن حالة ليبيا وما يخطط ويقرر ويطهى لها في كواليس الكبار، قد أزالت كل لبس عن "شجرتي" تونس ومصر اللتين أخفيتا الغابة و"الغاية" المرتجاة من تلاعب سادة العالم بإرادة ومظالم وعقول الشعوب في تموقع "آمن" من كبار توصلوا إلى حقيقة أن دخول الديار يتم من "خلل" و من خلال أهلها، فعبر دغدغة مشاعر الشعوب بشعارات الديمقراطية والحرية وغيرها من توابل تقرير المصير و"العصير" تم تأمين الطريق "شعبيا" لكي تنام "القواعد" الأمريكية في سريرنا ،وبلا احتجاج أو تذمر وحتى شكوك عابرة فإن "الشعوب أرادت وأمريكا استجابت"..فا أين الخلل في أن ننام بكل ديمقراطية وشفافية بين أحضان أمريكا لننهل منها "حريتها" وتنهل منا ما أرادت دون تملل ولا غصب أو تشنج سريري.

ببساطة "الطز" الشهيرة التي ارتبطت بشخصية خرافية تدعى أمعمر القذافي، فإن مجنون ليبيا حكيم جدا ويستحق بدلا من هذا التكالب والتآمر والتشخيص العالمي لجنون لم يكن وليد يومه، أن ينال وسام و"وشام" المقاومة والتصدي والذود عن حماه وعن حمى العرب فصاحب صرخة : إلى الأمام إنها الثورة ،وصاحب معلقة: أنني مجد العرب وإفريقيا وأمريكا اللاتينية ، فهم اللعبة من بدايتها، كما فهم أن أمريكا ما كانت لتصل إلى خيمته لولا أنها مرّنت عضلاتها في تونس وأقامت "البروفة" والمقابلة الودية في مصر، لتلعب المباراة النهائية في خيمة ليبيا العظمى فالهدف من البداية لم يكن سوى ملعب "الجماهيرية" وبعبارة سهلة، النظام الدولي الجديد فتح مصر عن طريق تونس وفتح ليبيا عن طريق مصر وسيفتح بقية الشمال الأفريقي عن طريق ليبيا وشعار الحملة الكبيرة "طز" في العرب جميعا..إنها ثورات شعوبكم، وإنها "طز" مجنون ليبيا التي لم تفهموها؟

 أسامة وحيد .

Comment icon من فضلك إقرأ قوانين نشر التعليقات قبل أن تضيف تعليقك على المقال

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0.00