الرئيسية | أخبار متفرقة | قاذفات فرنسية وصواريخ كروز و توماهوك الأمريكية تدّك كتائب القذافي

قاذفات فرنسية وصواريخ كروز و توماهوك الأمريكية تدّك كتائب القذافي

نص بسيط
24377 مرة
مشاركة في:
Post on Facebook Twitter
Add to your del.icio.us Digg this story

 

 

 

أعلن مسؤول عسكري أمريكي بارز في واشنطن أن القوات الأمريكية والبريطانية أطلقت أكثر من 110 صواريخ كروز من طراز توماهوك على أهداف في ليبيا. وقال الأمير وليام جورتني للصحفيين "عصر السبت استهدفت أكثر من 110 صواريخ كروز من طراز توماهوك، أطلقتها سفن وغواصات أمريكية وبريطانية، 20 منشأة ليبية للدفاع الجوي في البر الليبي". وكان التلفزيون الليبي الرسمي قد أعلن أن "العدو الصليبي" - وهي وصف للقوات الغربية - قام بقصف "أحياء مدنية" في العاصمة طرابلس ومنشآت نفطية في مدينة مصراتة غربي البلاد.
وقالت وكالة الأنباء الليبية الحكومية إن سيارات الإسعاف هرعت إلى المناطق التي تعرضت للقصف. وكانت قناة "إيه بي سي" الأمريكية قد نقلت عن مصدر عسكري أمريكي رفيع أن الولايات المتحدة أطلقت أول صاروخ من طراز توماهوك على ليبيا.

وأكدت وكالة رويترز أن سفينة حربية أمريكية أطلقت صاروخاً على الأراضي الليبية كجزء من الجهود الدولية ضد نظام العقيد القذافي.  وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد قال إن الولايات المتحدة بدأت بالفعل عملية عسكرية محدودة تهدف لحماية الشعب الليبي من القوات الموالية للقذافي. وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون - طبقاً لبي بي سي  - إن قوات بريطانية تقوم بعمليات فوق ليبيا في إطار جهود دولية لمنع معمر القذافي من مهاجمة شعبه.  وتأتي تصريحات كاميرون عقب لقائه أعضاء لجنة الطوارئ البريطانية المعروفة بـ "كوبرا".
وقال كاميرون: "الليلة القوات البريطانية تقوم بعمليات فوق ليبيا، وهي جزء من الجهود الدولية لفرض إرادة الأمم المتحدة". مضيفاً "شهدنا جميعاً الوحشية المفزعة التي ارتكبها العقيد القذافي في حق شعبه، وبدلاً من تطبيق وقف إطلاق النار الذي تحدث عنه فإنه كثف الهجمات". ووصف كاميرون عمليات الجيش البريطاني بالشرعية والضرورية والقانونية.

وقالت الحكومة الفرنسية في وقت سابق إن عشرين من طائراتها الحربية بدأت بالفعل في فرض الحظر الجوي على ليبيا، وتم تدمير عدد من الدبابات والعربات المصفحة التابعة لقوات القذافي.
كما أعربت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون عن أملها بأن ينشق المزيد من المسؤولين في نظام حُكْم القذافي وينضموا إلى المنتفضين المعارضين له بعد أن تعهدت الأمم المتحدة بحمايتهم.

وقالت: "نحن نستهدف برسائلنا كُلَّ مَنْ يتخذ القرار في ليبيا، ومن المؤكد أن هناك رغبة في المزيد من الانشقاقات إلى جانب الثوار".

وكالات الأنباء العالمية

 

Comment icon من فضلك إقرأ قوانين نشر التعليقات قبل أن تضيف تعليقك على المقال

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0