الرئيسية | رجال و تاريخ | مسيرة المجاهد العقيد يوسف الخطيب أو "سي حسان"

خليفة أسد الونشريس على رأس الولاية الرابعة

مسيرة المجاهد العقيد يوسف الخطيب أو "سي حسان"

نص بسيط
13327 مرة
مشاركة في:
Post on Facebook Twitter
Add to your del.icio.us Digg this story
المجاهد العقيد يوسف الخطيب " سي حسان" المجاهد العقيد يوسف الخطيب " سي حسان"

ولد يوسف الخطيب في 19 نوفمبر 1932 بالشلف، أين زاول دراسته الابتدائية ،و الثانوية بثانوية الأمير عبد القادر بالجزائر العاصمة، تابع دراسته الجامعية حيث سجل للدراسة في كلية الطب لكن نشاطه السياسي و اقتناعه بالعمل الثوري و إيمانه بحتمية الكفاح المسلح ضد المستدمر جعلاه يلتحق بجبهة التحرير الوطني سنة 1955، و بعد إضراب الطلبة الجزائريين في 19 ماي 1956 التحق بمعاقل الثورة في الجبال بنواحي المدية بالولاية التاريخية الرابعة. عمل  كمسؤولا عن الصحة في مناطق الأخضرية، تنس، مليانة، ثنية الحد و غيرها من مناطق الولاية الرابعة.

سنة1957 تولى  قيادة  المنطقة الثالثة من الولاية الرابعة "الونشريس" ليرقى سنة 1959 إلى رتبة نقيب، ثم إلى رتبة رائد عضو بمجلس الولاية سنة 1960. بعد استشهاد  أسد الونشريس الشهيد سي الجيلالي بونعامة في 08 أوت 1961 خلفه على رأس الولاية الرابعة ، و قاد العمليات العسكرية في جبال الونشريس و الظهرة، و بقي في منصبه كقائد للولاية إلى غاية الاستقلال. 

بعد   الاستقلال أصبح المجاهد سي حسان عضوا بمجلس الثورة و تولى حقيبة وزارية  في   عهد الرئيس  أحمد  بن   بلة كان  له   الدور الأساسي في  تقريب وجهات النظر بين  الإخوة  الفرقاء ثم ترأس  لجنة الحوار التي تأسست سنة 1993، التي شاركت فيها مختلف التنظيمات السياسية، و التي كانت  نتائجها النهائية جد إيجابية و أرست لبناء الدولة و أعادت البلاد إلى السكة، و انتهت بإعلان رئيس الدولة آنذاك اليامين زروال ثم انتخابه رئيسا للجمهورية في 1995 و بالتالي العودة إلى الشرعية و الديمقراطية حيث قدم ترشحه لمنصب رئاسة  الجمهورية.

أسس مؤسسسة الذاكرة لتاريخ الولاية التاريخية الرابعة و هو مهتم بكتابة التاريخ و استغلال الفرصة بوجود شهادات حية كما لم يخف بكل صراحة ان تكون في ثنايا تاريخ الثورة أمور خاطئة لا بد من تصحيحها و ذلك بتجنيد كل الضمائر الحية الوطنية في تأريخها بكل امانة .

الكولونل حسان رجل يحب الوطن حتى النخاع و يوصي دائما شباب الجزائر بان يكونو خير خلف لخير سلف. 

أمد الله في   بسطة عمر القائد  سي حسان .

Mohvial_m

Comment icon من فضلك إقرأ قوانين نشر التعليقات قبل أن تضيف تعليقك على المقال

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (24 منشور)

avatar
القائد 22:51 15.02.2012
نعم الرجل بتواضعه وحبه الشديد للوطن و لرفاقه في السلاح،فتحية اجلال و اكبار و تقدير لهذا القائد الفذ الذي طلق الدنيا وما فيها و اهتمامه بشغله المتمثل في علاج وتخفيف معانات المرضي.حفظه الله العلي القدير و وفقه لما فيه الخير للعباد و البلاد.
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
avatar
mohvial_m 21:07 16.02.2012
للتعرف على الرجل عن قرب و الإحتفاظ بصورة أبدية عن بطل من أبطال الثورة قدم و مازال يقدم التضحيات للجزائر و الجزائر فقط أنقل لكم هذا الربورتاج الذي يعرف الرجل و ينقل مراحل و محطات مهمة من تاريخ الجزائر :


العقيد يوسف الخطيب في حوار خاص للشروق:لا قيمة لكوشنير عندي و80بالمائة من أرشيف الثورة محجوز بفرنسا
ميلود بن عمار محمد مسلمالشروق اليومي
يوسف الخطيب / تصوير بشير . ز
يأتي هذا الحوار الذي خص ّ به المجاهد العقيد يوسف الخطيب "سي حسان"، آخر قادة الولاية التاريخية الرابعة، "الشروق اليومي"، في ظروف استثنائية، أهمّ ما يميّزها هو الحديث عن مشروع القانون الذي تقدّم به برلمانيون جزائريون يقضي بتجريم الاستعمار الفرنسي كردّ عملي على التصريحات المستفزّة لمسؤولين فرنسيين، كان آخرها تلك التي أدلى بها وزير خارجية فرنسا برنار كوشنير للجريدة الفرنسية "لو جورنال دو ديمانش"، والتي مفادها أنّ تحسّن العلاقات الجزائرية الفرنسية مرهون "بمغادرة جيل الثورة الذي ما زال في الحكم"، وأنّ "علاقة فرنسا بالجزائر عاطفية جدا وانفعالية... وكلّ شيء أصبح صعبا مع الجزائر ومؤلما جدا" وأنّ "الجزائر كانت تعتبر فرنسية حين كانت مستوطنة".
ويؤكد المجاهد الكبير يوسف الخطيب المعروف ب "سي حسان" في هذا الحوار الذي تمّ بمقر مؤسسة ذاكرة الولاية الرابعة بالجزائر العاصمة، على ضرورة الاهتمام بالتاريخ الوطني، وتلقينه للأجيال، لأنه أحسن رد على الأطراف المشكّكة في فظاعة ما قامت به فرنسا الاستعمارية في حربها ضد الجزائريين.
*
o تفاوض سي صالح مع ديغول لم يكن خيانة، وإنما اجتهاد
o
* لنبدأ من البداية، وبالضبط من ما يثار هذه الأيام بخصوص العلاقات الفرنسية الجزائرية، وعودة الحديث عن القانون الذي يجرّم الاستعمار الفرنسي، وهو المقترح الذي تقدّم به أعضاء من البرلمان الجزائري.. ما رأي المجاهد يوسف الخطيب في موضوع كهذا، وهل تعتبرون مشروع القانون أحسن ردّ عن فرنسا الاستعمارية، وقانونها الذي سنّته للحديث عن محاسن وإيجابيات الاستعمار؟
* في رأيي أن أحسن ردّ على المزاعم الفرنسية لن يكون إلا بإظهار الجرائم النكراء التي قامت بها فرنسا في حق الشعب الجزائري طيلة قرن وثلاثين عاما، إضافة إلى التعريف بتاريخنا.. وأنا أعتبر أنّ الرد المثالي الذي يمكن أن نوجّهه للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ووزير خارجيته برنار كوشنير هو تبيين مدى بشاعة الجرائم التي اقترفتها فرنسا في حق الجزائريين، وأنا شخصيا لا أعير كوشنير أي قيمة.
*
* على ذكر الاعتراف وضرورة تسجيل وإظهار ممارسات الاستعمار الفرنسي، لماذا لم يتّخذ مجاهدون من طينة سي حسان مواقف علنية من الخرجات الفرنسية الأخيرة.. ثمّ كيف نبيّن ونكشف ممارسات الاستعمار الفرنسي، وأكثر أرشيف الثورة الجزائرية يوجد لدى سلطات مستعمر الأمس؟
*
* لقد تكلّمنا أكثر من مرّة، ومنذ أربعين سنة ونحن نتكلّم، لكنّنا نتعرض دائما للتعتيم من قبل الإعلام، خاصة الثقيل منه. أمّا بخصوص مسألة الأرشيف، فنعتبر أنّ 80 بالمائة منه هو ملك للولاية الرابعة التاريخية، وهو موجود عند سلطات المستعمر، ونملك العديد من الأدلة التي تؤكد كلّها على وجوده لدى الفرنسيين.
* لقد كانت السلطات الاستعمارية الفرنسية تعتبر الولاية الرابعة التاريخية، أكبر ولاية بيروقراطية، والسبب أنّنا كنّا نكتب التقارير بشكل مكثف ولم نكن نترك لا صغيرة ولا كبيرة إلاّ وحرّرنا بشأنها تقريرا، وهذا التزاما منّا بما تقرّر في مؤتمر الصومام ((1956، الذي طالب المسؤولين عن الولايات التاريخية بضرورة كتابة التقارير، وقد التزمنا نحن في الولاية الرابعة حرفيا بهذا القرار، وكنّا نستعمل اللّغتين العربية والفرنسية في كتابة التقارير دون أي عقدة، وكنّا نضع الأرشيف في مخبأ لكنّه ضاع في النهاية، وهو الآن موجود بفرنسا، وأكرّر أنّ عندنا الأدلة على ذلك.
*
* أمام هذه المشكلة، أرشيف موجود لدى مستعمر الأمس، ونحن بحسب ما تذهبون إليه، مطالبون بضرورة الدفاع عن أنفسنا كجزائريين بكشف الوجه الحقيقي للمستعمر الفرنسي، وهذا يتطلّب الكثير من الأدلة الملموسة على بشاعة الاستعمار.. كيف يكون الحل برأيكم؟
* استعادة الأرشيف من الفرنسيين هو قضية الدولة الجزائرية، التي تقع عليها مسؤولية استرجاعه.. المشكلة اليوم أنّ الفرنسيين سنّوا قانونا في المدة الأخيرة يقضي بتمديد الفترة التي لا يجب فيها المساس بالأرشيف من 50 سنة لتصبح 70 سنة، وهذا ما يصعّب عملية الحصول على الأرشيف، لكنّ الجزائر أمام خيار واحد، وهو مطالبة فرنسا بالأرشيف.
* نحن في مؤسسة ذاكرة الولاية الرابعة التاريخية نعمل كلّ ما في وسعنا لتسجيل شهادات المجاهدين وتوثيق ما نستطيع توثيقه حتى لا يضيع هذا الإرث التاريخي، كما نعمل على تبليغه للأجيال اللاّحقة.
*
* مسألة أخرى على علاقة بالأرشيف، في كلّ مرّة نتحدث عن تاريخ الثورة تخرج علينا بعض الشهادات عن وجود مجاهدين مزيّفين، آخر خرجة جاءت على لسان وزير الجاهدين الأسبق إبراهيم شيبوط بمناسبة يوم الشهيد، حيث نفى وجود مجاهدين مزيّفين، واتهم الذين يتكلّمون عن هذا الموضوع بعدم امتلاك أي دليل على ذلك.. ما رأيكم في هذا؟
* أرى أنّه لا أدلة على وجود مجاهدين مزيّفين، وإن كان هناك مجاهدون مزيّفون فعددهم قليل جدا، يمكن من خلال إجراء إحصائيات الوصول إلى نتائج بشأن هذا الموضوع، الذي وقع في رأيي هو نتيجة القانون الذي سنّته السلطات في وقت سابق، ويقضي بالحصول على ثلاثة شهود لتأكيد المشاركة في الثورة التحريرية.
*
* ماذا عن مشاركة الولاية الرابعة التاريخية في الثورة التحريرية؟
* في أول نوفمبر 1954، قمنا بعمليات لم تكن ناجحة مئة بالمئة، لكنّها كانت كافية للدلالة على أنّ هناك تنظيما يقف وراءها. والذي يريد معرفة الثورة، يجب أن يعرف جيّدا مؤتمر الصومام والقرارات التي خرج بها، وهي القرارات التي مكّنت الثورة الجزائرية من أسباب القوة، وقد طبّقت نتائج مؤتمر الصومام بحذافيرها.
* في سنة 1957، أخذت الولاية الرابعة على عاتقها مبادرة تكوين كتائب للقيام بجلب السلاح من الحدود المغربية والتونسية، لكنّ السلاح الذي حصلنا عليه صار بعد مدة غير صالح للاستعمال بسبب عدم وجود الذخيرة المناسبة له. كما قمنا بحرب العصابات لمواجهة كلّ مخططات المستعمر الفرنسي، التي كان من ضمنها مخطط قسنطينة الذي جاء به ديغول بهدف ترقية وضعية الجزائريين، ونظرا للميزانية الضخمة التي تطلّبها تمّ التخلي عنه. ليأتي مخطط شال، وهو جنرال فرنسي طلب من ديغول الإمكانيات لمسح الولايات وتطهيرها، بداية من الغرب الجزائري، وقد دامت هذه العملية ثلاثة أشهر في الولاية الرابعة وحدها، وقد استعان الفرنسيون بقوات خاصة وصل تعدادها إلى 50 ألف جندي لإنجاح هذا المخطط، نحن من جهتنا واجهناهم بإعادة تنظيم الجيش، والقيام بحرب العصابات. وفي الميدان السياسي، قرّر جيش التحرير تبنّي استراتيجية الرجوع إلى المدن، وهي الاستراتيجية التي طبّقناها، ونجحنا فيها سنة.
* في 1960، طلبت الولاية الرابعة الإذن من الحكومة المؤقتة لإعادة تنظيم الجزائر العاصمة، ووافقت الحكومة على ذلك، فأرسلنا عددا من الضباط للقيام بالعملية كان من بينهم روشاي بوعلام والنقيب سي زوبير. كما قمنا بضم وتنظيم المنطقة الأولى من الولاية السادسة لافتقادها لنظام وجيش، وتمّت العملية بموافقة جيش التحرير، وأصبحت تسمى المنطقة الرابعة للولاية الرابعة، وعينّا بها مسؤولين. بعد مؤتمر الصومام عادت هذه المنطقة إلى الولاية السادسة، وقمنا بتكوين المنطقة الرابعة في جهة تنس، لكن بعد حدوث مشكل بلونيس عادت هذه المنطقة إلى الولاية الرابعة لتصبح هي المنطقة الخامسة.
*
* لجأت فرنسا إلى حيل لإيقاف تقدم الثورة منها ما يعرف بمؤامرة "لابلويت".. ماذا تقولون بشأنها؟
* "لابلويت" حيلة لجأت إليها المخابرات الفرنسية من أجل اختراق الثورة بعدما اشتد ساعدها وعجز الجيش الاستعماري على القضاء عليها. وتتضمن هذه الحيلة المخابراتية تجنيد جزائريين ودسهم بين رجالات الثورة التحريرية بعد قرار الجنرال ديغول بإطلاق مشروعه "سلم الشجعان"، الذي يعتبر نقلة نوعية وتحولا في الموقف الفرنسي من الثورة. ولذلك نجد أن هناك من الجزائريين من آمن بها، في سياق نضالهم من أجل الاستقلال، لكن الخيانة جاءت لما تعاون بعض الجزائريين مع الاستعمار، بحجة إضعاف العناصر المناوئة للمفاوضات مع فرنسا، وذلك عن طريق تسريب أخبارهم وتقاريرهم للجيش الاستعماري من أجل القضاء عليهم، ومن ثَم تسهيل العملية التفاوضية التي يودون القيام بها مع الفرنسيين.
*
* وكيف تعاملت الولاية الرابعة مع "لابلويت"؟
* يوسف الخطيب: لقد أكد الشهيد عميروش أنه اكتشف خيانة داخل الثورة، وقادته تحقيقاته على مستوى الولاية الثالثة إلى ما صار يعرف ب "لابلويت"، وصرح بذلك في اجتماع العقداء العشر في مارس 1958. وبعد لقاء الشهيد محمد بوڤرة بالشهيد عميروش وما سمعه عن "لابلويت"، باشر تحقيقا على مستوى الولاية الرابعة، أرسى لجنة تحقيق، تمكنت من كشف خيوط المؤامرة، بحيث اندس بعض العملاء في الثورة من خلال صعودهم إلى الجبل بعد إضراب السبعة أيام، بعدما أوهموا قادة الولاية الرابعة بأنهم متابعون من طرف الجيش الاستعماري.
*
* الشروق: وكم كان عدد الذين تم ضبطهم في هذه العملية؟
* كان عددهم حوالي 400 عنصر، وتمت محاكمتهم من طرف الثورة وتم إعدامهم، لكن بعد تقرير قدم للحكومة الجزائرية المؤقتة. وكان المتهمون يشغلون مناصب على مستوى المحافظة السياسية ومسؤوليات على مستوى القسمات.
*
* وماذا عن قضية سي صالح زعموم قائد الولاية الرابعة، الذي اتّهم بمفاوضة الحكومة الفرنسية فيما صار يعرف ب "قضية إيليزي" دون علم قيادة الثورة؟
* في 16 سبتمبر 1959 تكلم ديغول عن تقرير مصير الشعب الجزائري، وتزامن ذلك مع حديث في الداخل عن الصعوبات التي تواجهها الثورة التحريرية في التزود بالمال والسلاح، وانعكس ذلك في اجتماع العقداء العشر عن تخلي جماعة الخارج عن الثورة. وقد كلف الشهيد عميروش بتبليغ الحكومة المؤقتة بانشغالات جماعة الداخل، غير أنه استشهد في جبل ثامر ببوسعادة. ومعلوم أن سي صالح سبق له أن زار الوفد الخارجي من أجل تسليح الثورة، وكان ذلك في سنة 1957، ثم عاد في 1958، وعندها تحدث سي صالح عن الفخفخة التي يعيش فيها الوفد الخارجي.. في ظل هذا الوضع تلقت الولاية الرابعة قرار ديغول بتقرير مصير الشعب الجزائري، وسافر إلى باريس هو ومن معه، والتقى الرئيس الفرنسي في باريس بتاريخ 10 جوان 1960، وكان ما يهم المسؤول الفرنسي هو وقف الحرب، وفقا لرغبة الفرنسيين. وشهادة للتاريخ فقد حاول زعموم استشارة الحكومة المؤقتة وقيادات الثورة المسجونين، غير أن ديغول رفض، فردّ سي صالح على ذلك بوقف المفاوضات، وهو الموقف الذي يدفعنا إلى التسليم بأن ما قام به قائد الولاية الرابعة لم يكن خيانة، وإنما اجتهاد، لكن الثورة رأت في هذه الخطوة انحرافا خطيرا، تطلب استدعاء سي صالح لمحاكمته في تونس، غير أنه استشهد بينما كان في طريقه إلى هناك.
*
* يوسف الخطيب.. الطبيب الذي حولته الثورة إلى عقيد
*
* من مواليد 19 نوفمبر 1932 بالشلف، زاول دراسته الابتدائية بمسقط رأسه، والثانوية بثانوية الأمير عبد القادر بالجزائر، سجل للدراسة في كلية الطب لكن نشاطه السياسي واقتناعه بالعمل الثوري جعله يلتحق بجبهة التحرير الوطني سنة 1955، وبعد إضراب الطلبة الجزائريين في 19 ماي 1956 التحق بالجبل بنواحي المدية بالولاية الرابعة. أصبح مسؤولا عن الصحة في مناطق الأخضرية، تنس، مليانة، ثنية الحد وغيرها من مناطق الولاية الرابعة.
* سنة 1957 عين مسؤولا على المنطقة الثالثة من الولاية الرابعة "الونشريس" ليرقى سنة 1959 إلى نقيب، ثم رائدا عضوا بمجلس الولاية سنة 1960. بعد استشهاد جيلالي بونعامة في 08 أوت 1961 خلفه على رأس الولاية الرابعة، وقاد العمليات العسكرية في جبال الونشريس والظهرة، وبقي في منصبه كقائد للولاية إلى غاية الاستقلال.
* يرأس حاليا مؤسسة "ذاكرة الولاية الرابعة التاريخية" التي يقع مقرها الوطني بالجزائر العاصمة وتملك فروعا بعدد من ولايات الوطن، وهي مؤسسة تهتم بكتابة وتوثيق التاريخ الوطني
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
avatar
دكتور:بن فلامي عبد السلام 11:47 17.02.2012
راك كل يوم تطل علينا بموضوع شيق أشكرك 1000 شكر..................................
مقبول مرفوض
2
تقرير كغير لائق
avatar
mohvial_m 15:57 17.02.2012
العفو أخي و زميلي الدكتور بن فلامي هذا واجبي الشكر موجه إلى بوابتنا هذا الصرح الذي سمح لنا بالتعبير ............ كل ما اتمناه هو الإفادة و الإستفادة ............... إن حياة هؤلاء الابطال صفحات من كتاب خالد مقدس مكتوب بدم الشهداء إنه تاريخ الجزائر ..................................................... تحياتي للجميع
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
avatar
صقر الونشريس 18:49 28.02.2012
جزاك الله كل الخير على هذه المعلومات حتى و أنها ليست بجديدة لكن التذكير ينفع المؤمنين فهؤلاء الرجال لا يجب ان ننساهم لآنهم هم من لهم الفضل فيما نحن عليه اليوم من نعم و ما علينا سوى حفظ الوديعو و الامانة .....
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق
avatar
mohvial_m 20:24 28.02.2012
شكرا أخي صقر الونشريس في الحقيقة الفضل لك و الشكر لك لأنك أنت من بدأت بتذكيرينا عن طريق مواضعك بهؤلاء الرجال الذين قال عنهم الله عز وجل بعد يسم الله الرحمن الرحيم {مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا

تَبْدِيلاً }الأحزاب23
إنه واجبنا أخي أن نعرف شبابنا على رجال ضحوا بالنفس و النفيس من أجل أن يعيشوا ( شبابنا) أحرارا.
مقبول مرفوض
1
تقرير كغير لائق
avatar
محمد - قصر البخاري 15:52 14.11.2012
لمذا لم تتكلم عن موايزية الطاهر احمد بو قرة الشهيد اللذي لاقبر يحويه اي انه لم يمةت بل مات سنة 1994 بقصر البخاري لماذ همشتم جدي ابن المختار قائد الثورة الليبية ابن الامير عبدالقادر زوجته مريم مويزية ابنت الشيخ بو العمامة وجدي هو نفسه مصطفي بن بو العيد يعرف موقورن والطائرات التي اسقطو ها مع جماعته انت يوسف الخطيب لاعلاقة لك بالجهاد
مقبول مرفوض
5
تقرير كغير لائق
avatar
عبدالقادر زعبون - تيسمسيلت 13:05 01.06.2013
رسالة موجهة الي كل السادة قادة الولاية الرابعة التاريخية و خاصة الى السيد الرائد
المجاهد الكبير يوسف الخطيب و السيد لخظر بورقعة / -أيها السادة الكرام هناك رفاق لكم في الكفاح و النضال أثناء الثورة التحريرية و هم منسيين الى يومنا هذا و من بين هؤلاء , أبي السيد: زعبون محمد ابن عبدالقادر المزداد في: 15.08.1927 ببطحية ولاية عين الدفلة حاليا و الذي كان اثناء الثورة التحريرية بالولاية 04 الناحية 04 المنطقة 04 مع كبار مسؤولي تلك المنطقة و أسمائهم كلها محفوظة. وهم يعرفونه أشد المعرفة . و لقد قدم النفس و النفيس و كل ما يملك كما أنه كان يشرف على كل الاتصالات ما بين الوحدات و القسمات بتلك المنطقة و ما جاورها كما أن منزله الموجود بالضبط في المكان المسمى- بترمدين - ( و لازالت الكوازم موجودة بالمنزل الى يومنا هذا ) حيث كان ملجأ و مأوى للمجاهدين و خاصة المسؤولين و كذالك مخبأ لكل الماؤونة لتلك المنطقة و لقد زج به العديد من المرات في السجون مع التأذيب و أذكر بعض السجون مثل التوتية , بوقايد و الونشريس و غيره . لقد قدم ملفا كاملا تحت رقم 246 لمحافظة المجاهدين بتيسمسيلت و هذا منذو زمن بعيد من أجل شهادة العضوية كما أنه راسل الوزارة المعنية بعدة رسائل مرفوقة ببعض الوثائق مع ذكر بعض المسؤولين الثوريين لكن لم يتحصل على أي رد . حتى أنا زوجتة السيدة : باحية زينب المزدادة في 1932م ببطحية و هي الان على قيد الحياة القاطنة الان بمدينة تيسمسيلت و هي الان تعاني من المرض الذي أثره من تلك الحقبة و لقد كانت مكلفة باعداد الاكل و الشرب و الحرص على المؤونة. و هي الان لا زالت تتذكر كل تلك الاحداث حتى بعض أسماء المجاهدون الذين كانوا عندهما . لكن من يوم الاستقلال الى يومنا هذا لم يسأل و لم يزرهما أي مسؤول من المسؤولين الثوريين و لا أي شخص اخر و لم يتحصلا حتى على شهاجة العضوية . فيا ترى متى يتم لهما ذالك . العنوان 17 شارع عريب الجيلالي تيسمسيلت 38000.
مقبول مرفوض
4
تقرير كغير لائق
avatar
mohvial_m - تيسمسيلت 23:03 02.06.2013
أخي محمد من القصر البخاري تحية عطرة إليك و إلى كل رواد البوابة و بعد:
أحمد بوقرة
-1 المولد والنشأة
ولد الشهيد أحمد بوقرة المدعو "سي أمحمد" سنة 1926 بخميس مليانة ، من
عائلة محافظة متوسطة الحال تابع تعليمه الابتدائي بالمدرسة الفرنسية وحفظ
القرآن الكريم ومبادئ الدين الإسلامي ثم رحل إلى تونس للدراسة بجامع
الزيتونة سنة 1946.
تعلّم حرفة التلحيم الكهربائي وإشتغل بمعمل صنع الأنابيب وشركة السكك
الحديدية بخميس مليانة ، كما عمل كمموِّن في مركز التكوين المهني في كل من
البليدة والجزائر العاصمة
-2 نشاطه السياسي
وجد في الكشافة الإسلامية الجزائرية المهد الذي يبدأ من خلاله نشاطه
الوطني فانضمّ إليها وعمره 16 سنة، إنخرط في صفوف حزب الشعب سنة 1946 ثم
بحركة الإنتصار للحريات الديمقراطية ، إعتقلته السلطات الفرنسية مرتين :
الأولى في 08 ماي 1945 لنشاطه في مظاهرات 08 ماي 45 والثانية سنة 1950
.واصل نضاله سريا مدركا بحسه الوطني أن الثورة المسلحة هي السبيل الوحيد
الذي يمكِّن الشعب من حريته فانطلق ينظم المقاومة في جبال عمرونة وثنية
الحد ومناطق أخرى...
-3نشاطه أثناء الثورة
منذ إنطلاق الشرارة الأولى لثورة أول نوفمبر تقلّد مهمَّات مختلفة حيث رقي
إلى رتبة مساعد سياسي سنة 1955 ثم كلّف بمهمة الإتصال بين العاصمة وما
يحيط بها، شارك في العديد من المعارك التي كانت الولاية الرابعة ساحة لها
وذلك في كل من (بوزقزة ، ساكامودي، وادي المالح ووادي الفضّة) وغيرها من
المناطق الشاهدة على ما كان يفعله الشهيد ورفقائه. واعترافا من المسؤولين
بهذا النشاط رقيّ سي أمحمد إلى رتبة رائد وهذا ما أهَّله لأن يحضر مؤتمر
الصومام المنعقد في 20 أوت 1956 الذي كان فيه "سي أمحمد بوقرة" واحدا من
الفاعلين الحقيقيين في صنع أحداثه وتحديد وتوجيه مسار التنظيم السياسي
والعسكري للثورة عبر التراب الوطني ، كما شرفه المؤتمر ليكون قائدا سياسيا
وعضوا فاعلا ضمن مجلس الولاية الرابعة. لم يكن سي محمد رجلا عسكريا فحسب
بل كان لشخصيته بعدا اجتماعيا تمثل في النشاط الذي كان يقوم به من أجل
تحقيق التلاحم بين المناضلين القادمين من الأرياف و المدن رقي سنة 1958
إلى رتبة عقيد قائدا للولاية الرابعة

4- استشهاده
أستشهد رحمه الله في معركة أولاد بوعشرة بتاريخ 5ماي 1957
مقبول مرفوض
-1
تقرير كغير لائق
avatar
محمد موايزية العزيز - قصر البخا ري 03:32 24.10.2013
موايزية الطاهر ولد سنة 1912 باولاد عنتر هو بن بو العيد وهو بوقرة معناها قيرة اي الحرب ومعناها مفجر الثورة . في الحرب العالمية ذهب في مكان اخيه محمد الاكبر منه سنا هناك من يضن ان اسمه الحقيقي محمد في مقورنو كانو يقولون عنه وليد المختار يدعم ثورة الحاج عبد القادر ايه الاخ من تسمسيلت; 1957 غير مهامه الشيخ الحواس وهو المختار ابن ع ق
مقبول مرفوض
1
تقرير كغير لائق
1 2 3 next المجموع: 24 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

2.60