الرئيسية | سياسة | هل يزكّي سعيداني الذراع الأيمن لبلخادم في تيسمسيلت ؟؟

هل يزكّي سعيداني الذراع الأيمن لبلخادم في تيسمسيلت ؟؟

image

سؤال لا يمكن لأحد من السياسيين محليا أم وطنيا الاجابة عليه باستثناء الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني عمار سعداني ... سؤال ظهر الى السطح صبيحة يوم أمس في أعقاب الاعلان الرسمي عن نتائج الانتخابات الأولية لحزب الأفلان لولاية تيسمسيلت  الخاصة بالتجديد النصفي لأعضاء مجلس الأمة التي أسفرت جمعيتها الانتخابية التي جرت تحت أعين موفدي سعيداني عن فوز عضو المجلس الولائي - عبد القادر مشبّك –  الملقّب بالذراع الأيمن للأمين العام السابق للجبهة عبد العزيز بلخادم والذي تقلّد معه آنذاك منصب عضوية المكتب السياسي مكلفا بالعلاقات مع الأحزاب والتنظيمات الوطنية بحصوله على 45 صوتا متقدّما في ذلك على كل من رئيس بلدية سيدي عابد – عياد بوعلام – بمجموع 15 صوتا وعضو المجلس الولائي – جودي الشيخ – ب14 صوتا ، فيما ألغيت 05 أوراق انتخابية باجمالي 79 منتخبا حضروا العملية التي غاب عنها 40 منتخبا من مجموع منتخبي الجبهة في المجالس المنتخبة بالولاية البالغ عددهم 119 منتخبا  منهم 05 من الملتحقين الجدد بركب الأفلان ، هذا وقد طرح فوز - رفيق درب بلخادم - الذي يعتبر من أشدّ خصوم سعيداني ومعارضيه والرافضين لسياسته الكثير من التساؤلات حول ما ان كان سعيداني سيمنح فيزا الموافقة له أم يرفض ترشّحه تحت لواء الحزب خصوصا وأن الأخير يتقدّم جوقة المعارضين ايضا لسياسة رئيسة اللجنة المؤقتة لمحافظة عاصمة الولاية تيسمسيلت – فاطمة معنصر -  التي امتنعت عن التعليق على نجاح مشبّك مكتفية بالقول أن الديمقراطية هي من نجحت  وأنها لا تستطيع التكهّن بما سيفضي اليه قرار سعيداني .

ج رتيعات

الصفحة الأصلية - الموقع العادي