الرئيسية | أحوال الناس | عشرات المواطنين يغلقون مقر بلدية بني لحسن بالسلاسل في تيسمسيلت

عشرات المواطنين يغلقون مقر بلدية بني لحسن بالسلاسل في تيسمسيلت

image

الاحتباس التنموي ، المحسوبية في التوظيف ، البنعميس في السكن  ومصالح الدرك لمعالجة شكاوى المواطن ..... 04  محاور دفعت بعشرات المواطنين ببلدية بني لحسن بولاية تيسمسيلت الى رفض بقائها والتعايش معها  بالنزول صبيحة أمس الى الشارع وغلق مقر بلديتهم بالسلاسل مع منعهم دخول المير و الموظفين والمنتخبين لأجل ايصال مطالبهم الى المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي وبقية السلطات المعنية  الرامية الى التحقيق في جملة من القضايا التي حملها صدر لائحة مطلبية تحصلت الجريدة على نسخة منها و المتعلقة في المقام الأول بالنقص الفادح المسجل في الدولاب التنموي في شكل الطرقات المهترئة و الانارة العمومية الغائبة والكهربة الريفية المفقودة أو غير الموصولة  بالسكنات المنجزة منذ 2008  والخدمة الصحية المتدنية فلا سيارة اسعاف ولا قاعة ولادة ولا تجهيزات طبية هذا عن مقر البلدية أما عن الدواوير والقرى النائية – ربي يجيب - ، وأن يفكّر المرء هناك في ممارسة نشاط رياضي أو ثقافي أو ترفيهي فكأنما ارتكب خطيئة وليس خطأ فسرعان ما يعود الى رشده ولملمة خلايا تفكيره ويسائل نفسه عن المرافق والفضاءات  التي تحتضن حلمه هذا ويفجّر فيها طاقاته الابداعية والرياضية والفكرية فدار الثقافة أبوابها موصدة في غالب الأحايين  والملعب البلدي عبارة عن مساحة ترابية تصلح لكل شيئ ما عدا ممارسة البالون وقاعة المطالعة وضعت تحت تصرف مصالح مديرية مسح الأراضي يكشف المحتجون الذين أثاروا مطلب ايفاد لجنة تحقيق ولائية  للوقوف على مدى التلاعب الحاصل في قائمة المستفيدين من سكنات منطقة تيجروين وعلى حجم المحسوبية  التي رافقت  كل من عملية توزيع وحدات السكن الريفي و السكنات الاجتماعية  المفرج عنها قبل أيام قلائل الى جانب اعتماد المصالح البلدية على مصطلح – البنعميس –  في عملية التوظيف ، وفي سياق التوظيف رفع السكان مطلب التحقيق في بعض الاستفادات الخاصة بمشاريع الجزائر البيضاء التي ذهبت حسبهم لاشخاص بطرق غير قانونية ، هذا وقد  أبان المحتجون عن واحدة من المفارقات العجيبة  في تعامل المصالح البلدية مع مطالبهم وانشغالاتهم  بلجوء المير الى احضار مصالح الدرك كلما اشتكى مواطن حاله

 ج رتيعات

الصفحة الأصلية - الموقع العادي