الرئيسية | وجهات نظر | "انتخابات شفافة" هكذا رآها المراقبون الدوليون

الانتخابات التشريعية

"انتخابات شفافة" هكذا رآها المراقبون الدوليون

نص بسيط
11574 مرة
مشاركة في:
Post on Facebook Twitter
Add to your del.icio.us Digg this story
"انتخابات شفافة"  هكذا رآها المراقبون الدوليون

انتهت اللعبة المقننة وتم الفصل بصفة نهائية شئنا أم أبينا  ولا احد له الحجة الدامغة كي ينفي وهذا  بشهادة  الأعداء . انتهت كل تلك التكهنات التي راهنت على من سيكون له الشأن الأعظم و انهارت تلك الأقاويل الصاخبة  التي سبقت الأحداث عفوا قبل أوانها . انقلبت الموازين لتسترجع اتفاق الصومام و حكاية الونشريس  والاوراس  قبل موعد الخمسينية . انبهر القاص و الداني في الفوز الساحق العارم عبر كامل الربوع عم غمامه و كأنها خسوف حجب الرؤية لتظهرفي بعض  الجهات  تلك التشكيلات حقا مجهريه .اختلف الكثير في تسميتها تارة عنونوها  بالصدمة  و أخرى بالكارثة بل الأبعد من لقبها بالصفعة .سيل جارف لم يكن متوقعا على الإطلاق نظرا لتلك الإشاعات والارهاسات التي سبقت موعد الاقتراع من لدن من عارضوا وانشقوا .  و هل يشفي ما نسبته المعارضة الى ان الشعب الجزائري انساق وراء خطاب الرئيس و إذا تأكد هذا اين الخلل الانتخابات لا غبار على نزاهتها و التصويت كان لانتماء الرئيس و الشعب الجزائري يحب  بوتفليقة حتى النخاع  . أليس هذا هروب من ما أسفر عنه الواقع  .لماذا نعارض ما اقره الشعب الذي حج الصندوق طواعية . الحكومة ستشكل من الأغلبية الفائزة لان النصاب مكتمل و محسوم في امره  و الكل يريد الالتحاق بالتعداد 221 مقعدا الذي يغلب عليه العنصر النسواني الم تظفر مترشحات حزب جبهة التحرير الوطني ب68 مقعدا من بين المقاعد الـ220 و المرأة ستكون ممثلة بــ145مقعدا من مجمل 462 و هو ما يشكل أغلبية معنوية و تأكيد لفظي للفوز الساحق الذي حققه الحزب العتيد بذاك الخروج القوي  للمرأة في أرجاء الجزائر . الأمر الذي مكن جبهة التحرير بالفوز الساحق و صعد مؤشر تمثيل حواء الجزائرية في البرلمان بنسبة تفوق بأضعاف مضعفة لتمثيل النساء  دول الأعضاء الدائمين الخمس في مجلس الأمن: روسيا (6ر13%) و الولايات المتحدة (8ر16%) و فرنسا (9ر18%) و الصين (3ر21%) و المملكة المتحدة (3ر22%). و بلا شك فالعديد من الحقائب الوزارية ستكون من نصيب نساء فائزات في انتخابات جرت في جو من "الشفافية"، حسب ما أكده المراقبون الدوليون هنيئا للفائزين و فرصة اخرى لمن لم يسعفهم الحظ لاقناع الصندوق  الذي ابهرني  وابهر الجميع  و زلزل كيان من عقدوا الأمل على من لم ينتخب بل ظلوا في المقاهي يتداولون على احجار ديمنوا  و أغلقوها بالستة الميتة الا انهم  تفاجؤا يوم تنفس الصندوق بعد ان شدت انفاسه من الثامنة صباحا الى غاية السادسة مساءا  ... حياكم الله  انتظركم في المحليات  و اخشى  ان تكون الطامة كبرى  لان الشعب يبدوا انه يغرد  خارج السرب والركب رغم أنه هو من يقرر  ياناس  شفافية  العملية الإنتخابية وأتعجب كيف تمكن احد الشواذ من تحقيق منصب ..

م.عـــــبديش  

Comment icon من فضلك إقرأ قوانين نشر التعليقات قبل أن تضيف تعليقك على المقال

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0