الرئيسية | صفحات خاصة | دروب الإبداع | فضاء الشعر | عندما يفقد الربيع رونقه ...

عندما يفقد الربيع رونقه ...

نص بسيط
16246 مرة
مشاركة في:
Post on Facebook Twitter
Add to your del.icio.us Digg this story
عندما يفقد الربيع رونقه ...

نظرا للطلعة الهزيلة التي ظهر بها ربيع الونشريس الأدبي في طبعته الثانية و إقصائه للأدب و الشعر المحليين فهذه وقفة تضامن مع الأدب المقصى و الحرف المغيب أكتب هذه القصيدة:



اعتذار

لا أقول الآن عذرا للعثار                  غير عذر لرياح من بحار

يحسن العذر و لو من غير ذنب           حين يُلقى بربيع للصحاري

حين يعطى باقلا قافية يا                   خيبتا حَب القوافي في القفار

كلما زاد الندا عن في مناد                 سوف يبني أمة في جوف غار

و نداء بخطى غيره يسعى                سكة للمجد من غير قطار

يا ربيعا للقوافي كنت أرجو              أم دياج و ارتدت ثوب النهار

هل جفا هذا الربيع الأمس وردي        ثم أضحى يشنق اليوم اختياري

و كأني غبت في أعين ليل               فانحنى يسترني و الليل عار

أتُراها أبصرت ذي العين بوحي        حافيا أم قُدّ بوحي من غبار

خطوة للخلف عن وخز الندى في       وحل عمري ، بسمة للاندثار

يا حروفا ما يقول الشعر عنا            إن أتينا و الحشا خلف الجدار

عشت لا أقتات من أوجاع غيري       و إذا جف دمي فالصمت داري

و إذا كان الأنا جوفه موتا                ما صفت نفسي عدا للإنتحار

سافر وجه الأنا بيني و بيني             لست ألقاني بوجه مستعار

غضّة قافيتي و الوعد باق                يرتمي شوقا على أحضان ناري

عندما يَلقى ربيع الحرف روحا           سيقول الشعر عذرا لاعتذاري

 شعر : ميلود لحلوح       

Comment icon من فضلك إقرأ قوانين نشر التعليقات قبل أن تضيف تعليقك على المقال

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00