الشاعر عبد القادر مكاريا

قصيدة قُولي لأمّكِ

نص بسيط
19022 مرة
مشاركة في:
Post on Facebook Twitter
Add to your del.icio.us Digg this story
عبد القادر مكاريا عبد القادر مكاريا

قصيدة من الأوراق المهملة بين طيات السنين للشاعر عبد القادر مكاريا

 

 



قُولي لأمّــكِ : شـــاعر أغْـوانـي              فتح السماء أمامـه ورمانــــي

فـفتـحتُ صـدري للحياة وريحــها            والشّعــر والأحلام و الــطّيران

وفـتـحت روحي للشّـموس ونـورها          في همسه المعــجون بالألحــان

--------------------------

قولي لأمّــكِ : شـــاعر يلج القلـــــــ          وب , ويرتقي من دون ما استئذان

دسّ الشـذى في سُـرّتي , وبمقلـتي                 نـثر الربيع , فأورقت أجفانــي

أعطـى لعطـري بلسمًا , فأريجــه                 ملأ الفضـاء وسُكره أعـــيانـي

--------------------------

قولي لأمّــكِ : شـــاعر فـي ثغره                 تلد الحــروف مباهجا ومعانــي

وعـلى يــديه ينـام غــيم ماطـر               الكون يمطـر إن دنا ودعـــاني

يضع الحروف على الحروف فتنتشي           في متـعتي , وأذوب في هذيـاني

--------------------------

قولي لأمّــكِ : في محاجــر حزنـه                  يا أم - نامـتْ كلها أحــزانــي

وعـلى صــدى أنــفاسه وكلامـه                     تتماوج الأحــلام بيــن كيانــي

يضـع النجـوم على يـدي ويدسها                  في صـــدريَ المفتــوح للألـوان

--------------------------

قولي لأمّـكِ : شــاعر باغتّــــه                  بيــن القصــائد يمتطي أشجانــي

ويفتـت الأوهــــام بين توهــمي                    ويـرشنــي بمعاطر الإدمـــــان

يمـــحو عن الشمس الجميلة حزنها                 ويشـدها للـنـوم في أحضانــي

--------------------------

قولي لأمّــكِ : شــاعر ,, ووجدته                    يرمي السّماء بنـكهــة المرجـان

ويزيـــح عن رمل الفيافـي بؤسـه                      ويحــاور الصّفصاف بالألحــان

يلـج الحقـول مع النسيم , مع الندى                      فتـزيـد في الإخضـار واللّـمعـان

--------------------------

قولي لأمّــكِ : شــاعر أغرانــي                            فـعدوت بين عيونـه وجنـــانـي

وسبــــحت بيـن حدوده وطفولتي                       وشربت من كفّّـيــه ما أروانـي

سرّحــت في شفتيه سـرب ضفائري                       فـتـثاءبـتْ في ثغـره أكوانـي

--------------------------

قولي لأمّــكِ : شاعــر في صمتـه                       تـتـفاعل الرغبات في بركــانـي

شفتـــاه تهمـس في دمي ومفاصلي                   ما يمـزج الإحســاس بالنيـــران

ويــداه توقظ في مكامن رغبتـــي                       وهج السمــو ولذة التَوَهــــان

--------------------------

قولي لأمّــكِ : شــاعر أدواتـــه                          في راحتيه وســره العينـــــان

يرنــو إلى العمق العميـــق فتنحني                       طوعًا , , وحبًّا جامحا أفنانـي

فتضيـع نـفسي في حدائــق لمسه                    و تحلّــق الــرّوح إلى الطّــيران

--------------------------

قولي لأمّــكِ : مــذ دخلتُ رحابـه                          وسمـوت بين مــدارج الألــوان

ومنحت نـفسـي فسحة في بــــره                      ومنحته منها الذي أعيـــــاني

أرتاح – يا أم – على بسـاط قصـيده                        وأنام ملأ تمـتع الأجفـــــان

--------------------------

قولي لأمّــكِ : شــاعر في كفـّـه                          يــرتاح تاريخ من النّسيـــان

وتُراقــص الكـلـمات بيـن بحـوره                      لغةً تـــداعب بــذرة الإنسان

فتُـعيد - يا أم- الطّفـولة وجـهـها                           لبراءتي وتـعيدني لكيــانــي

 

 

Comment icon من فضلك إقرأ قوانين نشر التعليقات قبل أن تضيف تعليقك على المقال

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00