الرئيسية | صفحات خاصة | ربورتاج | قراءة في كتاب : نصف قرن من الكفاح مذكرات قائد أركان جزائري

مساهمة حول مذكرات الطاهر الزبيري

قراءة في كتاب : نصف قرن من الكفاح مذكرات قائد أركان جزائري

نص بسيط
28208 مرة
مشاركة في:
Post on Facebook Twitter
Add to your del.icio.us Digg this story
قراءة في كتاب : نصف قرن من الكفاح مذكرات قائد أركان جزائري

لا يمكن التأكيد على أن مذكرات الطاهر الزبيري كانت وحدها من صنع الحدث في الصالون الدولي للكتاب في طبعته 16 ، فكتب الثورات العربية هي الأخرى  عرفت إقبالا واسعا من جمهور المعرض .

و لما كانت ظلال الثورة لا تزال تلقي بظلالها على مستقبل الجزائر – ونحن نحضر للاحتفال بمرور نصف قرن من الاستقلال – فإن هذه المذكرات تستحق الاهتمام لانها تعتبر من الشواهد المهمة في تاريخ الجزائر المستقلة ، مذكرات تأتي في خضم حركة توجه عام لكتابة المذكرات منذ ان عزم علي كافي و خالد نزار و بورقعة و الشاذلي و الابراهيمي على كتابة مذكراتهم

يقع كتاب : نصف قرن من الكفاح مذكرات قائد أركان جزائري في 428 صفحة توزعت على خمسة عشر فصلا  مع ملحق للصور ، صدرت طبعته الأولى في 2011 عن دار الشروق للإعلام و النشر.

و الطاهر الزبيري – من مواليد قرية أم العظايم ، نواحي سوق أهراس، سجن في سجن الكدية في قسنطينة مع بن بولعيد وفر منه في 10 نوفمبر 1955 و قد صدر في حقه حكم الإعدام خلال الثورة . و هو عضو مجلس الأمة عن الثلث الرئاسي منذ عهد الرئيس السابق زروال.

   يقول صاحب الكتاب : سأحاول في هذا الكتاب تقديم شهادتي بكل أمانة عن مرحلة حساسة من تاريخ الدولة الجزائرية المستقلة ص 16 17

 إن أول ما نستشفه من سطور الزبيري هو هشاشة الوضع السياسي بعد الاستقلال، و توسع حجم المعارضة في مناطق عديدة من الجزائر ، فقد تمرد شعباني في الصحراء و آيت احمد  و كريم بلقاسم في القبائل ص 17.

 ومع نشوء المكتب السياسي كان محور بن بلة – بومدين مصرا على إبعاد الباءات الثلاث - بوصوف ، بن طوبال ، بلقاسم - الذين سيطروا على الثورة منذ 1958 ص 13، بينما كان الزبيري من المساندين لوجودهم في المكتب السياسي خاصة كريم بلقاسم ص 14 .

 لقد احتاج بومدين إلى شخصية تاريخية ليصعد إلى السلطة خاصة انه لم يكن يحوز على سبق تاريخي هام ، فلا هو عضو 22 و لا مجموعة 6 ، وقد وجد ضالته في بن بلة .

  و كانت البداية مع طلب الحكومة المؤقتة من الحرس التونسي إلقاء القبض على بومدين .. فكان من الممكن إنهاء المسار السياسي لبومدين بعد فراره من الحرس التونسي و مجيئه للأوراس عند الزبيري ص 15.

 كان الرجلان قائدان بارزان متحالفان في الظاهر ولكن كلاهما يتوجس خيفة من الآخر ص 21 ولذلك كان لا بد أن ينتهي هذا التحالف  يوما ما فالسفينة لا تقبل إلا ربانا واحدا على ظهرها ص 22 .

ظل بن بلة قلقا من سيطرة بومدين على الجيش وحده فاقترح شعباني لقيادة الأركان لكن بومدين رد بلباقة ، كما أن بومدين كان منزعجا من تعيين بن بلة للمسؤولين في مختلف المناصب دون الرجوع إليه ص 36  ، وكان جوابه كالتاليانا اعرف ضباطي لن يقبلوا بشعباني وكان يقصد ضباطه الفارين من الجيش الفرنسي والذين كان شعباني يناصبهم العداء.

في هذا الوقت عين بن بلة الزبيري قائدا للأركان – باقتراح من بومدين – وجرت مراسم التعيين في وقت كان بومدين في الاتحاد السوفياتي  مما أثار حفيظته ص 38

كانت التحرشات المغربية ضد الجزائر فرصة حقيقية لتوحيد الصف الجزائري خاصة بعد صرخة بن بلة المدوية ...حقرونا ص 44 فقد كف كل من محند أولحاج و شعباني عن التمرد في سبيل صد الهجوم المغربي ص 46.

أما بخصوص العقيد شعباني في بسكرة فقد تحالف هذا الأخير مع بن بلة في بداية الأمر ، غير انه اختلف فيما بعد مع بومدين حول مسالة الضباط الفارين من الجيش الفرنسي الذين كلفهم هذا الأخير بالإشراف على مسؤوليات حساسة في الجيش كقطاعات التموين و الهندسة و العتاد ص 54 .

   وبلغت الأزمة أشدها لما وصف شعباني بن بلة بالسياسي المتعفن ص 58 وانتهت المواجهة بإلقاء القبض على شعباني و إعدامه في وهران، إعدام كان قاس جدا حسب الزبيري ص 64 .

    و قد يكون بن بلة نفسه قد ندم على إعدام اصغر عقيد ، حيث لم يكرر غلطته لما ألقى القبض على ايت احمد رغم صدور حكم الإعدام في حقه ص 80 .

    و فيما يتعلق بالولاية الرابعة فقد التحق قادتها بالزبيري في مركز العمليات بالشبلي ص 237 ، حيث يورد الزبيري ...وبعد واقعة العفرون جاءني يوسف الخطيب و يوسف بولخروف و لخضر بورقعة إلى غابة الشبلي ص 255.

     يطلعنا الزبيري أن سي صالح قائد الولاية الرابعة  قد اعدم رغم أن الرواية المشهورة تقول باستشهاده في نواحي البويرة ، حيث يقول ...هيئة الأركان قلصت نفوذ قادة الولايات بل و تنحيتهم و حتى إعدامهم مثلما حدث للعقيد سي الصالح قائد الولاية الرابعة في قضية الاليزي و العقيد محمد العموري قائد الولاية الأولى و الرائد احمد نواورة الذي خلفه على رأس الولاية الأولى...  ص 53.

يصر الزبيري على أن حركة 14 ديسمبر 67 لم تكن يوما محاولة انقلاب عسكري... انما كان هدفنا الاساسي هو الضغط عليه- يقصد بومدينلاعادة الشرعية للبلاد ص 251

 و يضيف ... لم تكن معركتنا الحقيقية ضد بومدين بقدر ما كانت ضد الضباط الفارين من الجيش الفرنسي والذين اعتمد عليهم بومدين في حروبه ضد قادة الولايات التاريخية : الرابعة و الثالثة و الثانية و السادسة و أخيرا الأولى ص 252

جرت وقائع المعركة في منطقة العفرون قرب جسر بورومي  فقد كان الزبيري يهدف إلى السيطرة على الناحية العسكرية الأولى في البليدة ، غير أن الأمطار و سوء الأحوال الجوية و تدخل الطيارين الروس غير المعادلة لصالح بومدين، مما كلف الزبيري سنوات من الهرب بعد لجوئه للأوراس و عبوره لتونس ، و بقاءه متنقلا بين سويسرا و المغرب و ليبيا و فرنسا و سوريا إلى غاية عودته إلى الجزائر في نوفمبر 1980.

 سعيداني لخضر

Comment icon من فضلك إقرأ قوانين نشر التعليقات قبل أن تضيف تعليقك على المقال

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0.75