الرئيسية | الصحة و البيئة | يوم دراسي حول مرض الربو في تيسمسيلت

من تنظيم خلية التكوين الطبي

يوم دراسي حول مرض الربو في تيسمسيلت

نص بسيط
22615 مرة
مشاركة في:
Post on Facebook Twitter
Add to your del.icio.us Digg this story
يوم دراسي حول مرض الربو في تيسمسيلت

 خلصت استنتاجات ونقاشات  الأسرة الطبية ممثلة في الأطباء العامّين والأخصائين من المشاركين في اليوم الدراسي – الطبي – الذي دعت اليه خلية التكوين الطبي  بالمؤسسة  الاستشفائية  بتيسمسيلت المتمحور حول مرض الربو – على أن زمن علاج هذا الداء بالطرق التقليدية عن طريق الحقن والحبوب الدوائية وغيرها من العقاقير  قد ولّى وانقضى  مقابل انخراط المريض والطبيب معا  في تفعيل واستخدام  العلاجات الحديثة التي تعتمد أساسا على تقديم المريض  للمضادات الحيوية وقنينات البخاخ التي تستعمل مباشرة في موقع الداء عن طريق الانف الى جانب كي الانسجة الرئوية التي تعيق حركة الهواء  لأجل توسعة مجرى التنفس ، هذه العملية التي تعرف استقطابا غير مسبوق  وسط المصابين بداء الربو والحساسية في الكثير من الدول المتظورة كأمريكا وكندا ، وبلغة الارقام كشف  المتخصص في الأمراض الصدرية والتنفسية بالمستشفى الجامعي وهران  البروفيسور – زيان – أن هذا المرض يعرف انتشارا واسعا  وسط الجزائريين ترجمته نسبة 06 بالمائة من سكان جمهوريتنا يعانون منه  ، كما تقاطعت تدخلات المشاركين في أن القضاء على   الربو الذي تقول بشأنه احصائيات حديثة أنه يقبع في المرتبة الثالثة في الجزائر  من حيث الانتشار بعد كل من مرضي ارتفاع الضغط والسكري والتقليل منه هي مهة الجميع في اشارة الى الفعاليات السياسية والجمعوية والصحية والبيئية الواجب عليها التنشيط الفعلي وليس الوهمي لتطهير المحيط باعتباره أولى المسارات العلاجية النافعة لداء الربو وذلك من خلال مساهمتهم في كبح انتشار الأغبرة والأدخنة والغازات السامة المتسربة من العربات  طالما أن هذه الاخيرة لها ارتباطا وثيقا بظهور الوباء ورعايته يقول رئيس خلية التكوين الطبي الدكتور – قارة محمد حليم -  ، الا أن ذلك يبقى حلما ورديا في تيسمسيلت على حد تعبير عدد من  المواطنين  في ظل ارتفاع تر مومتر تدهور الوضع البيئي الذي تشهده الولاية  من خلال انتشار الرمي العشوائي للنفايات و تناسل المزابل الفوضوية في جل مدن وبلديات الولاية نتيجة نقص الثقافة البيئية بل وافتقارها  بالتمام والكمال  عند العديد من المسؤولين والمنتخبين المحليين  من جهة  وانغماس معظم الجمعيات الناشطة في الحقل  البيئي والصحي  في وحل – البوليتيك – لمساندة هذا ودعم ذاك في غزوات التملك والتربع على العرش   مقابل اهمالها وقبرها للأهداف التي انشئت لأجلها   من جهة ثانية ، هذا وقد لاقت أشغال اليوم الدراسي ارتياحا كبيرا  وسط  ساكنة تيسمسيلت  الذين طالب بعضهم من مسؤولي السلطتين التنفيذية والتشريعية  على المستوى المحلي  بتنظيم ورعاية المزيد من مثل هذه اللقاءات والمبادرات   المفيدة للجمهور.

ج رتيعات

 

Comment icon من فضلك إقرأ قوانين نشر التعليقات قبل أن تضيف تعليقك على المقال

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00