تعرّف على ولاية تيسمسيلت

حيث تحدها الجلفة وتيـارت جنوبا ، والمدية شرقا وغيلزان غربا وشمالا عين الدفلى والشلف وهي ولاية منبثقة عـن التقسيم الإداري لسنة 1984 أصل تسمـية تسمسيلت تعود إلى كلمة أمازيغية أطلقها السكان

الأوائل على المنطقة مركبة من عبارتين ، تسم وتعني غروب وسيلت ويقصد بها الشمس ، لتكون العبارة مركبة بمعنى "هنا تغرب الشمس " في العهد الاستعماري كان يطلق عليها " فيلار " نسبة إلى الفيلسوف الفرنسي أنطوان إتيان أوغسطين دوفيلار.
منذ العصر الحجري إلى الآن ، تعاقبت على تسمسيلت عدة حضارات ، أثرت بشكل وآخر في تكوين الشخصية والهوية الحضارية لسكان الولاية.

أهم المعالم

 موقع عين تركية ( خميستي ) – آثار رومانية
– موقع عين الصفا
– موقع تازا

الموارد الطبيعية والسياحية

– الحظيرة الوطنية للمداد (ثنية الحد)
– الحظيرة الجهوية
عين عنتر (بوقايد )

الموروث الثقافي

تعرف تسمسيلت بموروث ثقافي ثري وعريق من بين مايميزه ، غناء المربوع ، وهو نوع من الأغاني والأهازيج الشعبية ذات الإيقاع العالي ترتبط كلماته بالوزن دون القافية . كما أن الخيمة والحصان يعتبران من ثوابت منطقة تسمسيلت نظرا للطابع البدوي الذي يميز المنطقة.

مسيرة بطل

سي محمد بونعامة المعروف بإسم الجيلالي من مواليد 6 أفريل 1926 بقلب الونشريس قضى سي محمد طفولته في هذه المنطقة الجبلية بين أحضان أسرة متواضعة ، إلتحق بالمدرسة الإبتدائية و طرد منها في سن مبكر ثم إلتحق بمنجم ليعمل به نظرا للحالة الاجتماعية الصعبة لعائلته.إنخرط كعضو في حركة إنتصار الحريات الديمقراطية حيث تقلد منصب مسؤولية قسم، وإنخرط في المنظمة الخاصة وظل ينشط في المجال السياسي ، تمكّن من حضور مؤتمر هونرو ببلجيكا، نظم إضراب عام لعمال المناجم عام 1951 والذي دام حوالي 5 أشهر.
عند إندلاع الثورة تمكّن سي محمد بفضل حيويته وصلابته من جعل منطقة الونشريس قلعة قوية لجبهة التحرير الوطني وجيش التحرير الوطني منذ 1955.في سنة 1956 حسب التنظيم الذي أقرّه مؤتمر الصومام أصبح سي محمد بونعامة يحمل رتبة ضابط أول عسكري وبدأ يكوّن وحدات تنطلق لمهاجمة مراكز العدو وضرب تجمعاته في كل حدود الولائية الرابعة
.
في سنة 1957 إرتقى إلى رتبة رائد قائد المنطقة الثالثة حيث قام بالتنظيم السياسي والإداري والإجتماعي وجعل هذه المنطقة محرمة على المستعمر.في سنة 1958 عين بمجلس الولاية الرابعة كرائد عسكري إلى جانب سي محمد بوقرة وبعد إستشهاد هذا الأخير واصل سي محمد وسي صالح تسيير إدارة الولاية وبعد ما قاد الولاية الرابعة.إختار مدينة البليدة قلب متيجة مركزا لقيادة الولاية ومنها أصبح القائد يعدّ وينظّم العمليات العسكرية ، و كان له الضلع الأكبر في تنظيم مظاهرات 11 ديسمبر 1960.إغتيال والديه،و توقيف أخيه الأكبر وتهديم منزلهم لم يقلص من عزيمة الشهيد الذي سقط في ميدان الشرف في معركة وسط مدينة البليدة بتاريخ 08 اوت 1961 

نسبة النجاح قدرت بـ 55.04 منهم 36 بالمائة متفوقون

وأكد وزير التربية على أنها النسبة المعمول بها لأنها تخص بكالوريا الإصلاحات أو النظام الجديد، وهي التي تعتبر مؤشرا لمدى تقدم نسبة الناجحين.

نسبة النجاح كانت سترتفع إلى 72 بالمائة لو بقي العمل بالانقاذ

أما فيما يخص بكالوريا النظام القديم فقد قدرت النسبة بـ 50.02 بالمائة، ثاني رقم في سلم تحليل النتائج، سجل على مستوى الغيابات التي بلغت نسبتها 22 بالمائة منها 17.11 بالمائة على مستوى الأحرار أي بما يعادل غياب 28 ألف و157 مترشح غاب عن بكالوريا دورة جوان 2008، فيما بلغت نسبة الغيابات في بكالوريا الإصلاحات 0.81 بالمائة أي بما يعادل غياب 1447 مترشح من بينهم 968 متمدرس و779 في قائمة الأحرار، واعتبر رقم الغياب في مؤشرات بكالوريا 2008 بمثابة المفاجأة حيث سجل غياب أرقام تحليل نتائج بكالوريا لهذه الدورة كشفت أيضا عن تفوق جنس الإناث عن الذكور بنسبة 57.14 بالمائة مقابل 49.89 بالمائة لصالح الذكور. هذه الأرقام دلت على أنه من مجمل 100 تلميذ ناجح تحصلت 67 تلميذة على شهادة البكالوريا.

الأرقام أيضا كشفت بالتحليل أن إلغاء نظام الإنقاذ كان له أثر كبير في نسبة النجاح، حيث أكد وزير التربية الوطنية فيما يخص هذه النقطة أن الهدف من إلغاء النظام الرفع من مستوى نوعية شهادة البكالوريا في الجزائر، حيث كانت ستقدر نسبة النجاح في شهادة البكالوريا 85.34 فيما لو اعتبر كل من تحصل على معدل يفوق 8 ناجحا، وهو المعيار الذي تتعامل به الجارة تونس التي قدرت بها نسبة النجاح في البكالوريا بـ 32 بالمائة، وكانت النسبة سترتفع إلى 64.02 فيما لو اعتبر كل من تحصل على معدل يفوق 9 ناجحا، على غرار الجار المغرب، وهما البلدان اللذان استند أبو بكر بن بوزيد في المقارنة معهما فيما يخص النتائج، فيما كانت النسبة سترتفع إلى أكثر من 72 بالمائة لو طبق معدل ما فوق  9.50 .

التحليل الدقيق كشف أيضا عن وجود 15 ولاية تحصلت على نسب نجاح فاقت 50 بالمائة، والجديد في التحليل أن ولاية تيزي وزو التي احتلت العام الماضي المرتبة التاسعة وطنيا قفزت إلى المرتبة الأولى بنسبة نجاح 74 بالمائة، فيما شكلت نسبة النجاح لولاية غيليزان التي تراجعت فيها من المرتبة الأولى إلى السابعة، دهشة كبيرة لوزير التربية.

 غير أن الولاية المعنية فاجأت الجميع بتسجيل ثانوية لرقم قياسي قدر بـ 100 بالمائة كنسبة نجاح ويتعلق الأمر بثانوية سيدي امحمد بن علي، فيما شكلت 10 ثانويات من غيليزان، ?المة، معسكر، العاصمة، قسنطينة، نسب نجاح فاقت 90 بالمائة، وكشفت الأرقام عن تسجيل خمس ولايات عبر الوطن لنسب نجاح أقل من 40 بالمائة، ولم تحدد أو تكشف الأرقام عن قائمة الولايات الأخيرة لكن بن بوزيد أشار إلى ولاية إليزي.

نسبة الخطأ في اللغة الإنجليزية 11 بالمائة

كشف مدير الديوان صالحي عن نسبة الخطأ في امتحان مادة اللغة الإنجليزية التي حددها بـ 11 بالمائة، مؤكدا أن طبع الأوراق لم تكن فيه أي أخطاء، وإنما جاء الترتيب متسلسلا حيث أجاب 86 بالمائة عن مادة اللغة الإنجليزية بترتيبها المنطقي الصحيح، ومع ذلك تم التعامل مع أخطاء التلاميذ مثلما أمرت به وزارة التربية الوطنية بأخذ الإجابة الصحيحة عن الموضوع الثاني

المصدر: الشروق اليومي

الإنطلاق الرسمي لموقع بوابة الونشريس

هنيئا لأبناء الونشريس بموقعهم هذا على شبكة الإنترنت الذي سيكون إن شاء الله بوابة لهم على العالم و متنفسا لأفكارهم و إبداعاتهم التي حان الوقت ليكشفوا عنها لأبناء وطنهم الجزائر و للعالم اجمع. ستكون إن شاء الله هذه البوابة ملتقى لأبناء الوطن الواحد و الوطن العربي لتبادل المعارف و الأفكار و الللحوار الجاد و البنّاء و لطرح كل ما يصب في خدمة أوطاننا و ديننا الإسلامي الحنيف… فلا تبخلوا علينا بأفكاركم و آرائكم سنتقبلها غن شاء الله بصدر رحب فالموقع في الأخير منكم و إليكم …و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

 أخوكم عبد القادر