ذكرى الشهيد

بمناسبة إحياء الذكرى الخالدة لبطل من أبطال الثورة التحريرية المجيدة ووفاءا للتضحيات الجسيمة التى قدمها شهداؤنا الأبرار فداءا للحرية والوطن تتشرف قسمة المجاهدين لبلدية بوقائد ولاية تيسمسيلت بإحياء ذكرى الشهيد البطل الجيلالي بونعامة وهذا يوم 06/08/2008.

لكي لا ننسى أولائك الذين ضحوا من أجل أن تحيا الجزائر.المجد والخلود لشهدائنا الأبرار

الطلبة الجدد في انتظار نتائج التوجيه

يقوموا بالتسجيلات النهائية بعد أن قاموا بالتسجيلات الاولية للشعب التي تتناسب و المعدل المتحصل عليه  وعلى هذا الأساس إمتدت مرحلة التسجيلات الأولية حتى 23 جويلية الماضي، فيما ستمتد فترة الطعون من 30 جويلية إلى غاية 4 أوت، أما مرحلة التسجيلات النهائية فتكون من 30 جويلية إلى غاية 8 أوت و حتى يكون الطلبة الجدد الحاملون لشهادة البكالوريا على إطلاع عن كيفية التسجيل و إختيار نظام الدارسة و الشعب المتاحة نظمت أبواب مفتوحة على متوى الجامعات قصد التعرف عن قرب على إجراءت التسجيل.

ملف مرفق خاص بالمنشور الوزاري رقم 1 المؤرخ في 09 جوان 2008 المتعلق بالتسجيل الاولى و التوجيه حاملي شهادة البكالوريا الخاص بالسنة الجامعية 2008/2008    إضغط هنـــــــا لتحميل نص المنشور

كتاب "الونشريس" حرب في بلد الأرز

و أنا أتتفح بعض مواقع الإنترنت لفت إنتباهي هذا الكاتب القيّم الذي يروي كاتبه (محمد بوديبة) تاريخ الثورة التحريرية الجزائرية في منطقة الونشريس، حيث يعرّف فيه بمعيشة الشعب الجزائري في تلك الفترة وهذه بعض المقتطفات من الكتاب:

" الونشريس  و تعني باللغة الأمازيغية : لا شيء أعلى منه، هذه الكلمة تدّل على منطقة من الجزائر و تمثّل عند قرائتها أقوى إحساس بالحنين عندك أولائك الذين عايشوا المرحلة الإستعمارية و عانوا من ويلاتها رسخت في ذاكرتهم صور الإضطهاد و العنف و العذاب.

فالأحياء من الجنود الفرنسيين من حرب فيتنام الذين زارو الونشريس لأول مرة سنة 1956 كانوا قد إنبهروا لروعة تلك الجنّة من أشجار الأزر البحري ( المدّاد ) كما لو كانوا في خليج فيتنام الشمالي.

وقد زار الجنرال ديغول الونشريس 03 مرات في أوت سنة 1959 ثم مارس و ديسمبر 1960 و لهذا لما كانت تعنينه من حساسية للعدو الفرنسي.

هذا الكتاب يصف تريخ حرب طاحنة ساخنة من أول لهب لها في الونشريس سنة 1956 حتى إنتهائها في 19 مارس 1960، حرب ضحى فيها سكان الونشريس بكل ما يملكون من مال و أنفس.

هذا الصفحات تروي كذلك تاريخ المنطقة الطبيعي و الجهادي لرجال عرفوا  بالشجاعة المنقطعة النظير."

الكاتب هو : محمد بوديبة و لد في ثنية الحد بالونشريس و هو أب لطفلين. مارس التجارة ثم اشتغل بالمحاماة إلى أن أصيح مستشارا قانونيا بالإضافة إلى أنه فنّان ذو عاطفة مرهفة لتاريخ بلاده حيث يجسّد تلك العاطفة من خلال هذا الكتاب الذي يحكي فيه عن تاريخ حرب التحرير في الونشريس مسقط رأسة.

بحث و ترجمة: عبد القادر لقريد ، الكتاب معروض للبيع في هذا الموقع  هنا و هو باللغة الفرنسية

العداء الظاهرة بيستوريوس … وحلم المشاركة في الأولمبياد

في توقيت 46 ثانية و 25 جزء من المائة ،أي بعيدا عن الحد الأدنى المطلوب  للمشاركة في  الألعاب الأولمبية والمقدر ب45 ثا و 55ج م، ولكن العداء لايزال  يملك فرصة  أخرى لحضور الموعد الأولمبي في حالة  اختياره  من طرف  المديرية الفنية للاتحاد الجنوب الأفريقي ضمن فريق التتابع أربع مرات 400متر.

بيستوريوس يجري في إحدى سباقاته

   يبدو هذا الخبر  عاديا بحكم وجود رياضيين كثيرين، ومن بلدان عديدة، لم يظفروا بعد بحق المشاركة في الألعاب الأولمبية المقررة بالعاصمة الصينية بكين..ولكن من المؤكد أن الخبر سرعان  ما  يتحول إلى  الغرابة ، وسيثير الدهشة والعطف والإعجاب في  آن  واحد تجاه هذا العداء الظاهرة ، وذلك  لسبب بسيط  وهو  أن الشاب  أوسكار بيستوريوس  ولد بدون قدمين  وهو  يعتمد في  تحركاته على ساقين  اصطناعيتين. 

ولد بيستوريوس  ببريتوريا  يوم  22نوفمبر/ تشرين الثاني1986 ، ولكن بدون قدمين وقد اضطرت عائلته لإخضاعه لعملية بتر ساقيه الاثنتين لما كان  عمره  إحدى عشرة شهر فقط .

وقد ظهر تعلقه  بالرياضة منذ صغره ، و كان يمارس  ألعاب القوى رفقة أقرانه من  ذوي الاحتياجات الخاصة ( المعاقين) فقط .. 

وقد شارك في أولمبياد المعاقين سنة 2004 بأثينا  اليونانية  واحتل المرتبة الثالثة لسباق 400متر لفئة " ت44"  التي  تظم فقط العدائين الفاقدين لساق  واحدة ، ثم نجح خلال نفس  التظاهرة من  التتويج  بالميدالية الذهبية لسباق ال200م لنفس الفئة بتوقيت  جيد ( 21 ثا و 97 جم ) رغم تعرضه للسقوط في سباق التصفيات .

بيستوريوس ينظرالى ساقيه الاصطناعيتين

  وواصل بيستوريوس تألقه في  العام  الموالي ولكن بصورة جد ملفتة حين احتل المرتبة السادسة لسباق ال400م في  بطولة جنوب أفريقيا لألعاب القوى للأصحاء ..

وليس للمعاقين . ثم حسن مركزه عاما آخر من  بعد حيث  احتل ،في شهر مارس 2007، المرتبة الثانية وبتوقيت لابأس به ( 46ثا و 56جم ) ولكن دون أن  يتمكن من تحقيق الحد الأدنى  المطلوب للمشاركة في  بطولة العالم لألعاب القوى ،التي  جرت في شهر أغسطس من نفس السنة  بالعاصمة  اليابانية اوساكا.

التألق المميز لهذا العداء الظاهرة دفع بالاتحاد الدولي لألعاب القوى للقيام بدارسة تقنية حول ايجابيات وسلبيات الأرجل الاصطناعية الخاصة التي  يجري  بها بيستوريوس ( تبلغ قيمتها 20الف يورو ) وقد أسندت المهمة للبروفيسور الألماني بيتر بريغمان من  معهد الرياضة لمدينة كولون الألمانية ، وكشف  عن  نتائجها  الاتحاد يوم 14 يناير / كانون الثاني 2008.

 ويدعي فيها " أن الأرجل الاصطناعية المستعملة من  طرف الجنوب  أفريقي بيتر بيستوريوس تمنحه أفضلية  على العدائين الأصحاء " وبالتالي فقد قرر المجلس التنفيذي للاتحاد الدولي  لألعاب القوى عدم  السماح لبيستوريوس من المشاركة في  أولمبياد بكين ولا في أي  منافسة  منظمة  من  طرف الاتحاد الدولي للعبة" .و قد جاء هذا التقرير رغم  أن كل المتتبعين  لسباقات البطل الجنوب أفريقي  لاحظوا أن انطلاقاته تعد جد بطيئة مقارنة بالعدائين العاديين ، وأنه يجد صعوبة كبيرة في المنعرجات ….

المهم أن بيستوريوس لم  يفشل فقدم طعن لدى المحكمة الرياضية الني أنصفته وأعلنت يوم 16 مايو الماضي عن قرارا مخالفا للاتحاد الدولي لألعاب القوى ويوضح أن أوسكار بيستوريوس يمكنه المشاركة في أولمبياد بكين في  حالة  تحقيقه للحد الأدنى  المطلوب .

 ورغم هذا القرار الرسمي إلا أن  الاتحاد الدولي لألعاب القوى لايزال  يبدي تحفظات  حول  مشاركة بيستوريوس في الأولمبياد ،خاصة  في حالة تواجده ضمن فريق التتابع  لمنتخب  بلاده جنوب أفريقيا ، وقد عبر الاتحاد عن ذلك  صراحة على لسان أمينه العام ،بيار وييز، الذي صرح في  بداية الأسبوع " من الواضح أن قرار المحكمة الرياضية سيطبق على كل سباقات ألعاب القوى ،ولكن في حالة جريه ضمن كوكبة من العدائين فانه توجد إمكانية كبيرة في أن يتعرض هو شخصيا أو عداء آخر للسقوط".

    وتابع بنبرة صارمة " لقد تأهل الفريق جنوب أفريقي للتتابع  4مرات 400 متر بدون بيستوريس ،  وإذا تم اختياره ضمن الفريق فان  هذا  يعني أنهم  سيقصون عداءا آخرا . ..أعلم أن القرار من صلاحيات مسئولو الاتحاد الجنوب أفريقي لألعاب القوى  واللجنة الاولمبية للبلد،إلا أننا  نفضل أن لا  يعتمدوا عليه ،وذلك  لأسباب أمنية.

الكرة إذن هي  في  مرمى الإدارة الفنية لمنتخب العاب القوى لجنوب أفريقيا وهي المسؤولة الوحيدة في  إمكانية إرسال الشاب "المعجزة " إلى بكين

تمكن علماء من ابتكار سيارة تتعرف على وجه سائقها

وتقوم شركة بي.إم.دبليو بإجراء أبحاث مكثفة حول النظام البيومتري الذي يعمل بالفيديو للتعرف على الأشخاص والذي يعد ثورة في مجال الإعدادات الشخصية الذي يمكن العثور عليه في مفاتيح عديد من السيارات الفارهة الموجودة حاليا.

وتقوم الأشعة تحت الحمراء بإجراء مسح على وجه قائد السيارة لمقارنته ببيانات ملامح الوجه المخزنة في قاعدة البيانات في قائمة الهوية السرية التي يحددها قائد السيارة. وتقول بي.إم.دبليو إنه يمكن إضافة بيانات أي عدد من قائدي السيارة ، وهو ما يعد مفيدا في السيارات التي يستخدمها عدد من الأشخاص في الشركة نفسها.

اصنع بنزين سيارتك بنفسك

روما: ابتكرت شركة (E-Fuel Corporation) حلاً اقتصادياً بديلاً للبنزين التقليدي الباهظ الثمن. إذ يكفي استعمال القليل من السكر والخميرة.

ويتم إدخال هذا الخليط في جهاز صغير نقال يدعى "ميكرو فيولر" (Micro Fueler). يحول هذا الجهاز الخليط الى ايثانول(بواسطة عملية التخمر) يُستعمل بدوره لتغذية السيارات بالطاقة.

 يشبه الجهاز خرطوم مضخة بنزين صغيرة الحجم إلا أن تكلفة شرائه ما تزال عالية جداً(عشرة آلاف دولار).

لكن شركة (E-Fuel Corporation) تؤكد أن سعره سيتراجع تدريجياً خلال سنة واحدة. في النهاية، سيعطينا شرائه راحة امتلاك محطة بنزين متكاملة تحت تصرفنا على مدار الساعة!     
       

تلاميذ مميزون

و قد قد كانت النتائج هذه السنة محترمة و مشرفة لولاية تيسمسيلت التي جاوزت نسبة النجاح فيها أربعون بالمائة و كما هو معروف فإن الونشريس تزخر بالتلاميذ المميزين فقد تحصلت التلميذة  مخلدي  أسماء 25/02/1992  على معدل   18,56  و زاولت دراستها في   متوسطة محمد رتعات – بوقايد  فاحتلت بذلك الرتبة 54 وطنيا و كذلك التلميذة  ربيع  حورية 14/03/1992  تحصلت على معدل   18,04  من  متوسطة الإخوة سعدات – برج بونعامة فهنيئا لتلاميذنا النجباء بهذه النتيجة التي شرفتنا قبل أن تشرفهم و نتمنى المستقبل الزاهر الواعد لهم بالتوفيق.

أزمة الماء تعود مع كل صيف

و يعود السبب إلى نقص مخزون المياه بالخزانات و كذا زيادة عدد السكان في مقابل وجود خزانين إثنين في بلدية بوقائد و هذا غير كاف لتلبية حاجيات أكثر من ثمانية آلاف ساكن. أما بلدية برج بونعامة فأزمتها مع الماء قديمة لاحتوائها على خزان واحد على إعتبار أنها دائرة أي عدد سكانها أكثر من 20 ألف ساكن كل هذا في إنتظار تزويد الخزانات المعنية بمياه سد ‘كدية الرصفة’ ببلدية بني شعيب الذي قاربت الأشغال به على اللغنتهاء و لو أنه كان من المفترض أن يدخل في العمل و التوزيع في منتصف العام الماضي نظرا لأساب عديدة و كون المشروع نفذّ على أيادي عدة شركات أجنبية و وطنية و كذا صعوبة مسالك التموين بالمواد الازمة لذلك.سيكون لنا ملف كامل إن شاء الله عن السد في أعدادنا القادمة