كن مراسلا لبوابة الونشريس

في محاولة لتوسيع التغطية وتسليط الأضواء على مختلف مناطق ونقاط الولاية تبحث بوابة الونشريس” عن متعاونين ومتطوعين من كل دوائر وبلديات ولاية تيسمسيلت ، يكتبون عن منطقتهم في شتى المجالات بحياد وصدق، على المعنيين الاتصال وإرسال المواضيع لإدارة تحرير الموقع على البريد الالكتروني :

 Ouarsenis2009@yahoo.fr

افاق كرة اليد: فريق واعد ولكن..

حيث يؤكد المختصون بأن الفريق يمكنه تحقيق نتائج وانجازات كبيرة لو يتوفر لهم قليل من الاهتمام والمساعدة من طرف القائمين على قطاع الشباب والرياضة ورغم تواضع وضعف إمكاناته إلا انه يعمل على تطوير اللعبة محليا ويساعد في انتشارها وحماية ماء وجهها وقد صرح المكلف بتسيير النادي السيد بعلي عبد الحميد ” إن هناك تقصير كبير من طرف السلطات المحلية تجاه نادينا وهناك حرمان من مسلط عليه فيما يخص الإعانات التي أصبحت توزع على أساس العلاقات ” وأكد محدثنا أن إدارته بحوزتها مشاريع مستقبلية منها مشروع تكوين الشباب في كرة اليد وانجاز مركز لتكوين وتأهيل اللاعبين غير أن برأيه مسئولي القطاع لا يبالون بالأمر ,أن اهتماماتهم منصبة على دعم مشاريع غير هادفة وغير مجدية وقال في الأخير” لقد طلبنا من المديرية دعمنا بـ9 بالإطارات المتوفرة من أجل تطوير فريق الآفاق لكن دون فائدة واتهم ذات المسئول مديريتا الشباب والتربية برفضهما إنشاء وتكوين مدارس في كرة اليد لأسباب واهية.

يومية ”الخبر”

مفارقات التسيير في تيسمسيلت

التي تعد في الأساس اللبنات المهمة في عمليتي التخطيط و البناء التنموي وتطويره وإلا كيف يفسر على سبيل المثال لا الحصر فشل وإخفاق بعض البلديات في إحصاء مواطنيها المعوزين ولنا هنا أن نتصور مثلا  بلدية مثل اليوسفية التي يكاد معظم سكانها يصنفون في خانة ”معوز” تؤكد الأرقام الرسمية الواردة منها أن عدد المعوزين فيها يساوي الصفر والأمر ذاته تقريبا يتكرر في حوالي 7 بلديات أخرى ، هذه الحقيقة أعلن عنها في منبر رسمي وهو الاجتماعي التنفيذي الولائي الذي يضم مدراء القطاع ورؤساء الدوائر والوالي والأمين العام للولاية الذي انعقد الأسبوع الماضي والذي خصص لدراسة ملفي الصحة والشؤون الاجتماعية حسب ما تسرب لأن الصحافة وكالعادة غيبت فيه باستثناء ”الراديو” وبرأي العارفين فان الفشل حتى في إحصاء المعوزين ينم في الواقع عن حالة غياب واستهتار ووهن أصاب التسيير في هذه الولاية التي فقدت في رأي البعض من المتابعين الكثير من الحزم والصرامة عامل لا يشجع ولا يساهم في نجاح مختلف الاستثمارات وتطوير الحياة العامة للناس ولئن تتوفر الولاية على أموال وبرامج كبيرة وطموحة إلا انعكاساتها المباشرة على معيشة المواطنين تتطلب بالأساس  الدقة في المعطيات والمتابعة الصارمة والمسئولة على كل المستويات فقطاع المعوزين في ولاية تيسمسيلت الذي باتت دوائره تتوسع سواء في الريف أو في المناطق الحضرية لأسباب وعوامل كثيرة يتطلب من المسئولين مجهودات كبيرة وإستراتيجية سليمة تنطلق من معرفة وإحصاء هذه الفئة إحصاء دقيقا وشاملا أوضاعها الاجتماعية .

محمد دندان

أردوغان: لست رئيس قبيلة ليقاطعني بيريز وخرجت دفاعاً عن كرامة تركيا

تعبيرا عن تأييدهم لموقفه في اسطنبول عندما قاطع جلسة حول غزة عقدت في إطار منتدى دافوس عقب مشادة مع الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز واحتجاجا على سلوك منظمي الجلسة. وكان استقبال أردوغان أشبه باستقبال الأبطال، ورفع المواطنون الذين كانوا في استقباله علمي تركيا وفلسطين، وشعارات التأييد مثل: «القائد الجديد للعالم» و«تركيا تفتخر بك»، وكان على رأس المستقبلين رئيس بلدية اسطنبول قدير توباش، والمرشح للمنصب نفسه أيضا في الانتخابات المحلية التي ستجري في 29 مارس المقبل. ومددت بلدية اسطنبول فترة عملها بكامل موظفيها حتى فجر الجمعة وخصصت اتوبيسات مجانية لنقل آلاف المواطنين إلى مطار أتاتورك بعد أن لاحظت خروجهم بآلاف لاستقبال أردوغان، كما غطى «القرنفل» الأحمر الطريق الذي سلكه أردوغان من مطار أتاتورك إلى منزله في حي أوسكدار واحتشد الآلاف على جانبي الطريق لتحية رئيس وزرائهم الذي بهرهم بموقفه الشجاع في دافوس. وكان اردوغان قد انسحب غاضبا من قاعة المنتدى الاقتصادي في دافوس أول من امس الخميس حيث عقدت جلسة خاصة عنوانها: «غزة نموذج للشرق الأوسط» شارك فيها ايضا الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون والامين العام للجامعة العربية عمرو موسى والرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز. واتهم اردوغان المنظمين بمنعه من الكلام للرد على مداخلة طويلة لبيريز استغرقت حوالي 25 دقيقة دافع فيها عن العدوان الاسرائيلي على غزة مؤكدا أنه كان بهدف الدفاع عن النفس في مواجهة صواريخ حماس وانه كان الرد الأنسب على هذه الصواريخ، ورد اردوغان الذي بدأ بيريز مقاطعته فور بدئه في إلقاء كلمته قائلا إن اسرائيل تعرف كيف تقتل البشر وهذه هي سياستها مؤكدا أنه من المحزن جدا ان يصفق اشخاص لموت الكثيرين واعتقد انهم مخطئون بالتصفيق لأعمال قتلت اشخاصا بسبب تصفيق الحضور لبيريز بعد مداخلته. كان يدير اللقاء قاطعه بحجة ان المناقشة انتهتلكن اردوغان تجاهله وانتقد الجمهور لتصفيقه بعد كلمة الرئيس الاسرائيلي. وقد حاول مدير الجلسة منع أردوغان من الكلام والرد على بيريز فنهض رئيس الوزراء التركي غاضبا وانصرف محتجا وهو يقول أعتقد أنني لن أعود إلى منتدى دافوس مرة أخرى لأنه أصبح منتدى للأغنياء والأقوياء، ودوى التصفيق بالقاعة أثناء مغادرة أردوغان. وعقد اردوغان مؤتمرا صحفيا عقب انصرافه قال فيه ان الرئيس الاسرائيلي كان «يستدير وينظر اليه وهو يلقي كلمته وكأنما يهدده وهو رئيس وزراء الجمهورية التركية وان ذلك يتنافي مع روح النقاش الحر في دافوس، ومع كل ذلك فإن رد فعلي كان موجها إلى المنظمين، فبيريز منح 25 دقيقة للكلام، بينما منح المشاركون الآخرون وقتا اقل من نصف هذا الوقت وكأنما عقدت الجلسة لاسرائيل للدفاع عن نفسها وعما فعلت في غزة». وكان أردوغان رد خلال الجلسة على مقاطعة بيريز له بقوله إنك تتحدث بصوت عال أكثر من اللازم ويبدو أن هذا هو سلوك الاسرائيليين، الذين يعيشون ظروفا نفسية صعبة لشعورهم بفداحة ما ارتكبوا من أخطاء وآثام بقتل المئات من الأطفال والنساء في غزة. وأكد أردوغان أن منصبه كرئيس لوزراء الجمهورية التركية يحتم عليه الدفاع عن كرامة بلده ، وقال في كلمة خاطب فيها آلاف المواطنين الذين احتشدوا في مطار أتاتورك الدولي في اسطنبول لاستقباله لدى عودته من دافوس: «إنني رئيس وزراء تركيا وعلي الدفاع عن كرامتها وأنا لست دبلوماسيا متقاعدا ولا اتحدث في بعض الأحيان كما يتحدث الدبلوماسيون المتقاعدون، لأنني وصلت إلى هذا المنصب من أعماق السياسة، والبعض لا يزال غير مدرك لقوة تركيا، لكننا لا نعمل على ضوء ما يقوله الآخرون وسنستمر في موقفنا بالدفاع عن تركيا وهذا ما يليق بالشعب التركي». وأضاف أردوغان أنه غادر منصة الاجتماع في دافوس أمس احتجاجا على عدم منحه الوقت الكافي للرد على الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز، وأنه كان من العيب أن يصفق الحاضرون لكلمات بيريز بعد أن فقد المئات من الأطفال في غزة حياتهم على أيدي الاسرائيليين، كما أنني لست رئيس قبيلة حتى يقاطعني بيريز ويتعامل معي منظمو الجلسة بهذا الشكل فأنا رئيس وزراء الجمهورية التركية. وتابع أردوغان أن الرئيس الاسرائيلي استخدم عبارات لا تليق بعمره أو منصبه وحاول تبرير العدوان على غزة بكلام يخالف الحقيقة، لكن التاريخ يرفض هذه الأكاذيب ونحن نعرف جميع الحقائق. وفي مؤتمر صحفي بمطار أتاتورك، أكد أردوغان أن موقفه من العدوان الاسرائيلي على غزة ليس موجها إلى اليهود أو الشعب الاسرائيلي وإنما إلى الإدارة الاسرائيلية. وتناول أردوغان بالتفصيل وقائع المشادة بينه وبين الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز في جلسة بمنتدى دافوس أمس الأول حول حالة السلام في الشرق الأوسط وغزة كنموذج للشرق الأوسط، مشيرا إلى ان الجلسة بدأت في أجواء هادئة، وأن الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون تحدث لمدة 8 دقائق، ثم تحدث الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسي، ثم هو، لمدة 15 دقيقة لكل منهما، بينما تحدث الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز لمدة 23 دقيقة دون أن يقاطعه أحد. وأضاف أن الكلام الذي قاله بيريز في كلمته لا يليق برئيس دولة وتضمن العديد من العبارات المهينة ولم يكن ممكنا أن يقبل اتهاماته ومواقفه المتصلبة التي عبر عنها في مداخلته، مشيرا إلى أنه شارك في هذا الاجتماع كرئيس لوزراء تركيا الذي تقع عليه مسئولية حماية كرامة الجمهورية التركية والدفاع عنها. وقال رئيس الوزراء التركي: «حتى أكون أمينا، أنا لم آت من الحقل الدبلوماسي، لكنني جئت من حقل السياسة ولا أتحدث بالطريقة التي يتحدث بها الدبلوماسيون في مثل هذه المواقف، والجميع يعرف أن مسؤوليتي هي الدفاع عن كرامة تركيا لأنني لست رئيس وزراء مجموعة معينة أو رئيس قبيلة، لكنني رئيس وزراء الجمهورية التركية.. هذه هي شخصيتي، وهذه هي هويتي». وأشار أردوغان على أنه حينما طلب دقيقة وحدة لاستكمال كلمته والتعليق على ما قاله بيريز رفض مدير الجلسة أن يمنحه الفرصة للكلام، فلملمت أوراقي وغادرت القاعة دون انتظار أن ينهي المنظمون الجلسة، ولم يكن هذا موقفا شخصيا، وإنما كان دفاعا عن مصداقية بلدي ومكانتها. وأضاف أردوغان قائلا :«وحتى يكون توجهي واضحا.. أنا لا أسمح لأي أحد بأن يهين بلدي أو يحاول النيل من كرامته». وواصل أردوغان أن الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز اتصل به بعد ذلك معتذرا، ومحاولا تبرير رفع صوته أثناء الكلام والحديث بصوت أعلى من اللازم أثناء الجلسة بأنه اعتقد أن الحاضرين لا يسمعونه، مشيرا إلى أنه سيتناول تفاصيل ما جاء خلال اتصال بيريز أثناء احتفال يقام في اسطنبول في وقت لاحق لتدشين أحد الطرق الجديدة. وردا على سؤال حول احتمالات تأثير هذا الموقف على العلاقات التركية الاسرائيلية قال أردوغان إنه لم يستهدف بأي شكل من الأشكال الشعب الاسرائيلي أو اليهود عموما وإنما موقفه واضح تماما وهو ضد سياسات الإدارة الاسرائيلية. وبشأن ما إذا كان سيعود إلى دافوس مرة أخرى بعد ذلك أجاب أردوغان: «لا أعتقد ذلك، والأمر لم يعد محل اهتمام منه على الاطلاق». ونفت الرئاسة الإسرائيلية نفياً قاطعاً أمس أن يكون الرئىس شيمون بيريز قدم اعتذارات الخميس إلى رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان. وقالت النطاقة باسم الرئاسة ايلين فريش لوكالة فرانس برس ان «هذا الادعاء لا أساس له بتاتاً». وأكدت في المقابل ان بيريز اتصل بأردوغان مشيرة إلى أن «المكالمة كانت ودية» بين المسؤولين. وأوضحت الناطقة «خلال المكالمة شدد رئيس الوزراء التركي على أن ما قام به لم يكن موجهاً ضد بيريز بل رئيس جلسة النقاش» الذي منعه عن الكلام. إلى ذلك، اعتبرت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) انسحاب رئيس الوزراء التركي خلال اجتماع المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس «انتصارا» للشهداء الفلسطينيين في الهجمات الاسرائيلية على قطاع غزة. وفي بيان له قال الناطق باسم «حماس» فوزي برهوم ان انسحاب رجب طيب اردوغان من قاعة الاجتماع «هو انتصار لضحايا مدرسة الفاخورة (جباليا) ولآلاف الجرحى والشهداء وضحايا هذه المحرقة الصهيونية وانتصارا لعدالة القضية الفلسطينية». واكد ان حركته تشيد «بالمواقف النبيلة التركية رئاسة وحكومة وشعبا الذين ابدوا تضامنا حقيقيا وفاعلا مع اهلنا وشعبنا ومع قضيتنا العادلة». وأشاد بموقف اردوغان الشجاع: «الذي دافع فيه امام كل المجتمعين في منتدى دافوس، وفي وجود رأس الشر الصهيوني (الرئيس الاسرائيلي) شيمون بيريز عن ضحايا الحرب الصهيونية المجرمة التي شنت على اطفالنا ونسائنا وأهلنا في غزة». وفي السياق ذاته دعت حركة حماس إلى مسيرات جماهيرية في غزة بعد صلاة الجمعة اليوم لإعلان التأييد والتضامن مع رئيس الوزراء التركي.

على صعيد آخر، كشفت صحيفة هارتس أمس الجمعة عن أن «إسرائيل» قررت القيام بعمليات محددة الأهداف ضد حركة حماس وفصائل المقاومة الفلسطينية الأخرى، بزعم الرد على عملية تفجير الجيب العسكري في كيسوفيم والتي قتل فيها ضابط وأصيب ثلاثة جنود أحدهم إصابته خطرة.

 جريدة الرياض 

تعود ''البوابة'' لتكريس اعلام خال من المساحيق والمزايدات

تعود إليكم لتعيد ذلك التواصل والتفاعل الذي نشأ  بينها وبينكم وأيضا فيما بينكم منذ البداية وتعمق أكثر بمرور الوقت، تعود إليكم لتفتح جسرا بينكم وبين المسئولين والمنتخبين وكافة الهيئات وتنقل بصدق واقعكم كما هو بدون مساحيق وبدون مزايدة إلى المعنيين ، تعود إليكم لتضع يدها في يدكم وفي يد المسئولين النزهاء والشرفاء لبناء ولاية التاريخ ولاية الشهداء عاصمة الونشريس تيسمسيلت. 

إدارة التحرير

زاوية ''المقطع'' تساهم في انتشال المتسربين مدرسيا

واصلاح ذات البين والتكفل في بعض الاحيان بالمعوقين والعجزة وتأهيل الطلبة للامامة وتدريس القران وحفظه اضافة الى تنظيم ملقتى وطني للشيخ العلامة احمد بن يحي الونشريسي وتسعى الزاوية الى انشاء مدرسة للبنات كخطوة ربما غير مسبوقة وطنيا . في سفح جبل الونشريس الشامخ وعلى الطريق الوطني رقم 19 الرابط بين تيسمسيلت والشلف تقع زاوية سيدي علي الحاج العداوية الشاذلية المعروفة بزاوية المقطع نسبة الى اسم المكان اخذت اعتمادها الرسمي في سنة 1982 ومنذ ذلك الوقت وهي قبلة للكثير من الاطفال الصغار وحتى الكبار من المنطقة وحتى خارجها يأتون لحفظ القران وتعلم الفقه وغيرها من الامور المتعلقة بالعقيدة واللغة وحسب شيخ الزاوية الاستاذ محمد بودينار فان الزاوية ساهمت ولازالت تساهم بشكل كبير في انتشال العشرات من تلاميذ المنطقة المتسربين مدرسيا حيث يلجأ العديد من هؤلاء المتسربين الى الزاوية عوض مراكز وملاحق التكوين المهني والتمهين لبداية مسيرة جديدة في حياتهم مرتبطة بالدين والدنيا ويقول الشيخ بودينار في هذا الصدد ” ان زاويتنا تحتضن على مدار السنة 120 طالبا مقيما دائما من الولاية وحتى من الولايات المجاورة كالمدية والشلف وعين الدفلى وغيرها يتلقون دروسا في الفقه والنحو الواضح والتجويد والسيرة والتاريخ  وفي العقيدة من طرف اساتذة وأئمة ومعلمين في حفظ القران وذلك على مستويات متفاوتة وهذا حسب مستوى الطلبة وبعد مدة يصبح الطلبة مرشحون لخوض مسابقة الائمة ومعلمي القران ” وقد تخرج من الزاوية اكثر من 220 اماما ومؤذنا ومعلما للقران ويفتخر شيخ الزاوية بهذا الانجاز الذي يعتبره كبيرا وعظيما بالنظر الى عزلة المنطقة وضعف الامكانات المالية للزاوية ولم تكتف الزاوية بهذا فقط بل تلعب ادوارا اخرى منها اصلاح ذات البين والحفاظ على تمساك وترابط وتقاليد المجتمع واقامة حفلات دينية كبيرة وتنظيم ملتقيات ثقافية اخرها الملقتى الوطني الذي نظمته للعلامة الشيخ احمد بن يحيى الونشريسي الذي احيته ولاية تيسمسيلت لاول مرة في تاريخها مع نهاية التسعينيات ثم توقفت عن ذلك لحاجة في نفس يعقوب والعلامة احمد بن يحي الونشريسي احد كبار اعلام المنطقة وله فكر وكتب قيمة تدرس في الجامعات اهمها كتاب ”المعيار” وقد دعت الزاوية الى تنشيط هذا الملتقى دكاترة واساتذة مختصون من جامعة وهران وبلعباس وغيرها وقد اقامت على الهامش ورشة للتفكير في اقامة ملتقى دولي لهذا العلامة الكبير ويقول الشيخ بودينار ابن المنطقة ”ان كل الامكانات المالية والمادية التي سخرت لهذا الملتقى كانت على حساب الزاوية ” وبرأي العديد من الاساتذة والمختصين فان زاوية المقطع بدأت في السنوات الاخيرة تكرس تقاليد جديدة بانفتاحها المباشر على الجامعة والمدرسة مما يعزز ويقوي من ادوارها ويجعل منها فعلا قطبا فكريا وثقافيا لاشعاع المنطقة وبالنظر الى حجم واهمية  المشاريع التي هي في طور الانجاز فان مستقبل الزاوية يبدو اكثر اشراقة وسمعة من بين هذه المشاريع انجاز مسجد كبير يتسع لحوالي 5 الاف مصلى وقد كانت كلفة المشروع قبل ارتفاع مواد البناء حوالي 6 ملايير سنتيم اضافة الى انجاز مدرسة كبيرة للبنات امام الحاح سكان المطنقة على تعليم بناتهم الدين ويناشد شيخ الزاوية في هذا الصدد كل اهل الخير والناس المحسنين بمد يد العون لانهاء هذه المشاريع التي هي معطلة اليوم كما يطالب المسؤولين بوضع الممهلات امام الزاوية كون ابوابها ومخارجها مفتوحة مباشرة على الطريق الوطني رقم 19.

تحرير محمد دندان

 

الجولة الاولى من مرحلة الاياب / وداد تيسمسيلت يعود بالفوز

دخل الوداد في مقابلته الأولى من مرحلة الإياب ببعض الوجوه الجديدة رحيل أربعة لاعبين من بينهم مني زقاي ورغم التغيير الذي طرأ على بعض الخطوط إلا أن ذلك كان عاملا ايجابيا وليس سلبيا من خلال الأداء اللائق والمشرف الذي ظهر به رفقاء اللاعب الجديد ابن مدينة برج بونعامة قاسم رابح الذي أدى أيضا مقابلة في المستوى من خلال تحركاته وتنسيقه المحكم والمضبوط بين رفقائه حيث سجل الوداد هدفا وحيدا وثمينا اعاد به إلى حد ما ضاع منه في الجولات الأخيرة من مرحلة الذهاب .  

نتائج الجولة جاءت على النحو التالي 

/ بوفاريك – رويبة (1/0)

عين الدفلى- الشراقة (1/1)

المخادمة -سور الغوزلان(0/0)

المسيلة المخادمة (0/0)

القليعة – ودا ارهيو (1/1)

الابيار – بوليو(0/0)

الرغاية – الحجوط (1/0)

الترتيب                                         

 
1

بوفاريك

35 16 11 2 3 20 6 14
2

الحجوط

34 16 10 4 2 21 9 12
3

القليعة

31 16 9 4 3 27 12 15
4

سور الغوزالغزلانلان

29 16 8 5 3 19 14 5
5

تيسمسيلت

25 16 7 4 5 15 15 0
6

خميس الخشنة 

25 16 7 4 5 12 15 -3
7

الشراقة

21 16 5 6 5 17 9 8
8

الرويبة

20 16 4 8 4 17 16 1
9

واد ارهيو 

19 16 6 1 9 15 20 -5
10

نجم الاغواط

19 16 5 4 7 9 23 -14
11

المخادمةa

18 16 4 6 6 14 12 2
12

الرغاية

18 16 4 6 6 15 14 1
13

بوليو

18 16 4 6 6 8 12 -4
14

عين الدفلى 

12 16 2 6 8 11 17 -6
15

الابيار

11 16 1 8 7 11 24 -13
16

المسيلة

10 16 2 4 10 9 22 -13

تحرير محمد دندان

                                

الكاتب عبد القادر خالد

عمل كمتصرف إداري إلى غاية تقاعده في سنة 2005. الكثير لا يعرف الوجه الآخر للرجل من حياته الأسرية والاجتماعية فهو داخل ”جحروبكل ما تحمله الكلمة من معنى حيث رواق ضيق ولا يتعدى طوله المترين وضعت فيه ابنته الجامعية سريرها الحديدي القديم وتحت السرير دلاء الماء والأواني المطبخية وغيرها  يلتصق بالرواق ”مطبخ” لا تتعدى مساحته الثلاثة أمتار والى جانب الرواق ”غرفية” مساحتها تتسع فقط لنوم الرجل وزوجته وابنه الصغير ،هذا كل ما وجدت وعاينته ”الخبر” في ”بيتالكاتب والمؤلف عبد القادر خالد لا مكان للكرسي وللطاولة وللأشياء الأخرى كبقية البيوت حيث لم أقدر شخصيا حتى الوقوف لدقائق داخل هذا ”الحجرالذي لا تدخله أشعة الشمس أما بقية الأولاد فقد تم توزيعهم على الأقارب فصاحب الرواية البوليسية المعروفة بعنوانها ”أنا بريئ يا سيدي ”  ينتحر في الصمت ويصدق عليه العنوان وقد قرأت في عيونه رواية أخرى بعنوان ” أنا أستغيث يا سيدي ”.

يومية ”الخبر”

''علي بابا'' كادت تفجر الوضع في تيسمسيلت

كاد الوضع أن يأخذ مجرى خطير لولا تدخل مصالح الأمن التي طوقت المكان وتصرفت بشكل غير لائق تجاه الصحافة التي كانت حاضرة في عين المكان لتغطية ”الاشتباكات” التي اندلعت بعدما حاول بعض الصينيين اقتحام منزل احد السكان وهم يلاحقون احد الأطفال الذي تفوه بعبارة ”علية بابا” ،عبارة حركت في نفوسهم الغضب ولما تدخل السكان والمارة والحضور لوقف هستيريا  الصينيين تطور الاحتكاك إلى مشادات  استعمل فيها الصينيون قضبان خشبية استدعت تدخل مصالح الأمن التي حاولت تجريد احد المراسلين الصحفيين بالقوة من آلة التصوير الرقمية بحجة عدم الترخيص وقد اقتادت هذه المصالح الصينيين وبعض السكان إلى مقر الأمن الولائي لسماع أقوالهم وللإشارة انه ليست المرة الأولى التي ينتهك فيها الصينيون حرمات الآخرين في مدينة تيسمسيلت.

تحرير محمد دندان