وقفة في الذكرى، وقفة..الأول من ماي

..فشتان بين 30 مليون وفتات في وقت يتغنى زعماء بقايا العمال عن العقد الإجتماعي وإجتماع الثلاثية الذي لن يضفر سوى بمزيد من وعود الذل وتطمينات الهوان ….رغم كل شيء …رغم نار الأسعار وشح السميق وتداعيات الأزمة الإقتصادية و إندثار القطاعالعمومي تبقى الفئة الكادحة والمردومة تكافح من أجل غد أفضل..غد تسوده عدالة إجتماعية ومساواة في العيش الكريم وتكافئ في الفرص و في إقتسام الثروة الوطنية …فعيد مليئ بالإنتصارات وإفتكاكالحقوق نقول لكل العمال.

 

 عبد القادر بوماتع/البوابة  

تسمسيلت تحتفل بذكرى إستشهاد البطل الجيلالي بودنان

التي تجتمع سنويا  للإعداد البرنامج المشار إليه  ، إضافة إلى برامج أخرى تخص مختلف المناسبات و الأعياد و بهذه المناسبة  ستقدم لكم بوابة الونشريس لمحة وجيزة عن حياة الرجل  و نضاله  أثناء الكفاح المسلح الحافل بالأحداث  التي يجب الوقوف عندها و هذا حسب السجل التاريخي لشهادة وفاته .

هو من مواليد سنة 1934 بالمداد و بالضبط بالمكان المسمى " الشعبة "  ، أدى الخدمة الإجبارية في صفوف  الجيش الفرنسي بعد بلوغه السن 18 ، فشارك من خلالها في حرب الهند الصينية  آنذاك رفقة العديد من الجزائريين  و من أبناء منطقته ، بعد عودته إلتحق بصفوف جبهة التحرير الوطني مع بعض أفراد عائلته ، هذه الأخيرة التي قدمت في سبيل الوطن 8 شهداء منهم إمرأة  و بنتان ، إذ و نظرا لحنكته القتالية كلف برئاسة إحدى الأفواج بكتيبة الحسنية التابعة لولاية عين الدفلى حاليا و ذلك بالمنطقة الثالثة ، الولاية الرابعة التاريخية ، ثم عين قائد فصيلة فقائد كتيبة بمنطقة اليوسوفية و هي إحدى بلديات تسمسيلت ، بعدها تولى منصب مسؤول الناحية الرابعة فمسؤولا عسكريا للمنطقة الثالثة بالولاية الرابعة دائما  .

في أفريل عام 1961 و بينما كان الشهيد رفقة البعض من مسؤولي الناحية و كذا البعض من المجاهدين في مهمة بنواحي منطقة زدين بولاية عين الدفلى الآن متمركزين لدى أحد المناضلين ، إذ و على وشاية قام العدو بمحاصرة القرية المسماة " الزعارطة " أين قامت معركة شرسة هناك بين المجاهدين و القوات الفرنسية التي أدت إلى قتل العديد منهم مع إستشهاد عدد من المجاهدين من بينهم مسؤول الناحية و إصابة البعض الآخر ، تم إلقاء القبض  على سي الجيلالي  و نقله إلى بواسطة طائرة عمودية إلى ثنية الحد ،  حيث و عند محاولة هبوطها ألقى سي الجيلالي نفسه منها قصد الهروب و بالفعل كان ذلك ، لكن قوات الإستعمار أطلقت عليه النار فأصابته بجروح  فتمكنت من القبض عليه ثانية لتنقله بعدها إلى  الثكنة الموجودة بثنية الحد التي مكثف فيها عدة أيام و نظرا لرفضه تقديم أية معلومة حول الثورة و رفقاء السلاح تحت طائلة التعذيب  نقل إلى مركز التعذيب  " التوتية "  ببلدية الحسنية حاليا ليقتل هناك بعد أن مورس عليه أبشع أنواع التعذيب الإستعماري ، فرحم الله الشهيد و أسكنه فسيح جنانه … المجد و الخلود لشهدائنا الأبرار

الطيّب بونوة

التعصب الرياضي ظاهرة سلبية في فضاء الرياضة

التعصب الرياضي هو أن تشجع فريقك بصورة مبالغ فيها بحيث تجعل عاطفتك تسيطر على عقلك بسبب ميولك إلى نادي معين مما يؤدي إلى عواقب وخيمة على الشخص ذاته ومن حوله جراء هذا التشجيع الأعمى. ومن الملاحظ أن منبع هذه الصفة هي فئة الشباب الغير ناضج كرويا والتي تحتاج إلى ثقافة كروية لكي تستطيع التحكم بأعصابها، فلا تشتم أحدا ولا تجرح مشاعر الآخرين وتخسر أصدقائك وتجعل الناس يفرون منك بسبب التعصب الزائد. وتكمن أهمية هذه السمة في جعل الفرد يلم بأمور النادي ويعرف نقاط قوته وضعفه بسبب تعلقه الكبير به، ولكن هذه ايجابية واحدة من بين مئات السلبيات التي قد تنجم اثر هذا التعصب، وقد يندم الشخص بعد ذلك على ما بدر منه من سلوكيات خاطئة جعلته منبوذا من قبل أفراد مجتمعه. ولنتخلص من هذه الآفة الخطيرة التي سيطرت على نفوسنا بسبب العشق الأعمى للأندية، لابد أن تكون هناك رغبة ذاتية مغروسة داخل الشخص، ويجب أن يكون المرء مثقفا كرويا يتمالك نفسه مهما كانت الظروف، يفرح عند الفوز ويرضى بالخسارة، وأهم شيء أن يتحلى بالروح الرياضية لكي يستطيع أن يكون مشجعا رياضيا محترما في نظر الآخرين. الرياضة بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص قائمة على المحبة و تقارب القلوب، فلا نجعل التعصب يفرقنا، ويجب التحلي بمكارم الأخلاق في نقاشاتنا الرياضية سواء مع بعضنا البعض أو في منتدياتنا الرياضية. و التعصب الزائد يكون ضد الشخص وليس في صالحه وبالتالي تصدق مقولة (( الشيء إذا زاد عن حده ينقلب ضده ((

 

ع. أمين البوابة

الإهمال يحرم شاب من منصب مفتش رئيسي لأملاك الدولة

كل من الوزير الاول احمد اويحيى ووزير المالية والمدير العام للهيئة المذكورة بالتدخل لإيجاد مخرج لمشكلته التي لم يجد لها حلا على المستوى المحلي المتمثلة في حرمانه من المنصب المذكور نتيجة وقوعه ضحية اهمال ولا مبالاة مصالح مديرية البريد بتيسمسيلت التي كانت حاجزا حال دون ظفره بمنصب عمل قار طالما حلم به  وترجع تفاصيل هذه الفضيحة المهنية الى شهر فيفري المنقضي اين استقبلت مصالح البريد برقية مرسلة من قبل المديرية العامة للاملاك الوطنية تحمل رقم 529 على العنوان الشخصي للضحية تعلمه فيها بنجاحه في الامتحان الكتابي الخاص بالمسابقة السالفة الذكر مع مطالبته بالالتحاق بالمدرسة الوطنية للضرائب بولاية تيبازة لإجراء الاختبار الشفهي لتجيب بعدها مصالح البريد الجهة المرسلة بان عنوان المرسل اليه غير معروف على الرغم من ان العنوان كان مضبوطا حرفيا ومحددا رقميا “نسخة لدى الجريدة” والا كيف نفسر استقبال عشرات الرسائل التي تم ارسالها بواسطته على مدار الأشهر الفارطة يتساءل الضحية الذي اصيب بحالة متقدمة من الإحباط النفسي  وهو يتفرج على احتراق منصبه الذي عاد لصاحب المرتبة الخامسة ” عدد المناصب الممنوحة لتيسمسيلت 04 مناصب” وما زاد في تأجيج غضب الضحية الذي لم يقو على مجابهة حجم الظلم والتلاعب بمصير “خبزته” التي تم قطعها وهي في المهد انه عقب إيداعه شكوى لدى  المدير الولائي لقطاع البريد تفاجأ بزيارة المكلف بالبرقيات الى مقر سكناه للبحث عنه ليتساءل ثانية كيف لعنوان مجهول ان يصبح في لمح البصر اكثر دقة واهمية في التشخيص والتحديد وعليه ينتظرهذا الشاب تحركا وتدخلا يكون في مستوى الفضيحة التي وصفها بالخطيئة المهنية التي لا تغتفر 

 

ج رتيعات

إلغاء تخصص تربية الحيوانات الصغيرة يثير استياء المتربصين

الذين حملوا بدورهم الإدارة مسؤولية الغيابات المستمرة والمتكررة نتيجة تلاعب هده الاخيرة بشروط المسابقة ومخالفتها لإجراءات الالتحاق بهذا التخصص على اعتبار ان المسابقة كانت مفتوحة في بداية الامر لذوي المستوى النهائي في كل الشعب ما جعل الاختصاص يستقطب اعدادا هائلة من المسجلين قبل انقلاب المديرية على أعقابها ووضعها لشروط جديدة للالتحاق الذي اقتصر على شعبتي التقني والعلمي دون غيرهما من الشعب وبعد الإفراج عن قائمة الناجحين في المسابقة التي جرت في شهر فيفري المنصرم التحق الناجحون المقدر عددهم ب25 ناجحا في السابع مارس بمقاعد دراستهم المحددة بثلاثين شهر ا " مدة التكوين" رغبة منهم في الحصول على شهادة تقني سامي في التخصص المذكور الا ان إسقاط شرط الإقامة اجبر 08 ناجحين على الاقل على   التوقف الاضطراري والطوعي في حين واصل البقية مسيرة تكوينهم مع تسجيل غيابات بين الحين والآخر في صفوف المتربصين خصوصا القادمين من البلديات البعيدة عن عاصمة الولاية على غرار بلدية لرجام الامر الذي دفع بإدارة المركز الى محو هذا النمط التكويني من اجندة التخصصات وهو ما لم  تهضمه الفئة المتربصة التي رفضت التزام الصمت حيال هكذا قرار بنقل انشغالها على طاولة مدير الدراسات بالمعهد المتخصص الذي قابلهم بمنطق اللارجوع في تطبيق قرار التخلي عن التخصص  بالرغم من تلقيهم وعودا من قبل المدير الولائي للقطاع بالإبقاء على التخصص الذي يعد الأول من نوعه بالولاية  وأشار هؤلاء في تصريح ل"الشروق اليومي" ان استياءهم تجاه هذه السلوكات التي تقف في وجه مستقبلهم وتدوس على احترام رغبة اختياراتهم يرمي الى إبلاغ أو إخطار  السلطات الولائية  لإزالة كل أشكال التعسف المسلط ضدهم واتخاذ قرارات حكيمة من شانها تحقيق أمانيهم التي لم تتعد اكثر من  منحهم فرصة تكوين تكلل بشهادات تضمن لهم على الاقل ولوج عالم الشغل والاستثمار بقي في الاخير ان نشير الى أن هذا الاختصاص يحوز على الطابع الفلاحي كونه يشمل تربية النحل والدجاج والأرانب  وهو ما يتماشى مع متطلبات الولاية رقم 38  

ج رتيعات

وفاة لاعب فريق ثنية الحد بتيسمسيلت بعد تلقيه طعنة خنجر

وتعود تفاصيل هذا الحادث" التراجيدي" الى بحر الاسبوع الفائت اين نشبت ملاسنات ومناوشات حادة تطورت الى خصام عنيف بين الضحية وزميله الذي لم يتوان في استعمال " خودمي" غرسه في رقبة خصمه تسبب له قي قطع الوريد ليتم نقله الى مستشفى الثنية ومن ثمة الى المؤسسة الاستشفائية بتيسمسيلت التي مكث بها 04 ايام  قبل تحويله للمستشفى الجامعي بوهران بالنظر لخطورة الاصابة حيث لفظ انفاسه الاخيرة يوم امس علما ان الضحية البالغ من العمر 17 سنة  يعد من بين خيرة لاعبي فريق الثنية لكرة القدم

 

ج رتيعات

شباب ثنية الحد بتيسمسيلت ينتفض ضد مديروكالة القرض الشعبي

جراء تهاطل جملة من الحواجز والعراقيل باتت تخنق السير الحسن لمشاريعهم وهي المعوقات التي اشتموا منها روائح الاقصاء المبرمج في حقهم بحسب ما حملته رسالة شكوى موجهة الى المدير العام لهذه المؤسسة المالية تحصلت الجريدة على نسخة منها قالوا فيها بان كرامتهم غدت تداس على عتبة مكتب المدير الذي غالبا ما يمطرهم بسيول من الاهانات والاستفزازات موازاة مع مساءلتهم عن مصير ملفاتهم ″المحبوسة″داخل ادراج الوكالة منذ ما يزيد عن الاربع سنوات لدى البعض منها ما دفع بالشريحة ″ المغبونة″ الى التنديد بهكذا ممارسات لم تتعد على حد تعبيرهم مستوى الارتجالية واختتمت الرسالة بدعوة الجهات المعنية للتدخل العاجل لاجل كبح مثل هذه الاساليب المسلطة عليهم تحت طائل استغلال المسؤولية بالاضافة الى مطالبتهم بتحريك عملية دراسة ملفاتهم الاستثمارية التي اعتلاها غبار النسيان يقول الشبان الذين كان الكثير منهم محل استجواب وسماع مصالح امن الدائرة المذكورة في اعقاب ايداعهم شكاوى ضد المدير بتهم السب والشتم والتهديد.

ج رتيعات

 

مراسلوا تيسمسيلت، خلافات إديولوجية..أم صراعات مصلحية؟

لكن الواقع ينبئ أن المصالح الضيقة والتودد الغير المستحب لأصحاب القرار وكذا التفرد بالتمثيل هي الأمور الطاغية في العلاقة وبها تتحول ممارسة الإعلام البناء والتي تكون بتكاتف الأفكار ورص الصفوف إلى صرخات في واد ويصبح المراسل هو الحلقة الضعيفة والخاسر الأكبر هي الكلمة الحرة و التي تكون في الأغلب لحساب شيء يسمى عبثا السبق ..لم تكن مشكلة الصحافة في تيسمسيلت يوما  مع القارئ الكريم ولا مع المسؤول النزيه هي كلمات الأستاذ محمد رندي لكنها في الواقع مع المراسلين أنفسهم فالتكتل يعني القوة وما هذه إلا دعوة لنبذ الخلافات و جعل حق القارئ التيسمسيلتي في الإعلام فوق كل شيء في حدود أخلاقيات المهنة ونزاهة العمل الصحفي وبعيد عن أي ضغوطات ولتفعيل الإطار الذي يجمع الأسرة الإعلامية برئاسة الأستاذ محمد رندي ومشاركة جميع الأقلام بمختلف مشاربها خدمة للرسالة النبيلة

عبد القادر بوماتع/ البوابة

 

 

مديرمتوسطة العقيد عثمان يرفض تكريم نجباء المؤسسة

حيث عبرت الجمــعية في مضـمون الشكوى تحصلت النهار على نسخة منه – عن حالة الإحباط والإستياء التي تسبب فيها قرار المدير بالنسبة للتلاميذ المتفوقين بعد الوعود المقدمة لهم بإجراء حفل لتكريمهم بمناسبة يوم العلم وذلك لتحفيزهم لتقديم المزيد من الإجتهاد لتشريف المؤسسة لكنهم إصطدموا بقرار المدير الذي خلف تذمر واسع وهو ما دفع بجمعية الأولياء لتقديم شكوى لمدير التربية الذي بدوره وعد بتنظيم الحفل بالمديرية والإشراف عليه حتى تكون فرصة للم شمل أولياء التلاميذ و تمكينهم من الوقوف على النتائج والمساهمة في تكريم النجباء.


عبد القادر بوماتع