خريجو التكوين المهني بتيسمسيلت يطالبون بالشهادات

رغم جاهزيتها جعلهم يتذوقون جحيم شبح البطالة وأعاق دخولهم عالم الشغل بعدما قضوا أكثر من سنتين تربص داخل المركز بغية التخرج والضفر بمنصب شغل يناسب اختصاصهم إلا أن تخرجهم دون شهادات التي تثبت تمكنهم من ذلك  أحالهم على بطالة ودفعهم للتوجه لمختلف المصالح وعلى رأسها المديرية الولائية للتكوين المهني والتي ورغم تعليمتها الموجهة لمختلف مراكز التكوين والقاضية بضرورة الإسراع في تسوية وضعيات المتخرجين ومنحهم شهاداتهم إلا أن أكثر من ألف متربص لايزالون يترددون على مراكز التكوين لتعويض الشهادات المؤقتة التي منحت لهم والتي هي في الأصل غير معترف بها كونها ذات صلاحية تنتهي مع نهاية شهر أوت الأمر الذي جعلهم يدقون أكثر من باب لجعل الإدارة توفي بالتزاماتها اتجاههم  وتمنحهم حقهم في الحصول على دبلوم يثبت قضائهم فترة تربص و كذا تحكمهم في اختصاصهم هذا وتبقى أمالهم معلقة على تدخل حازم لمديرية التكوين لإجبار المركز على تسوية هذه الوضعية في أقرب الآجال. 

ع. بوماتع     

المجانين يحتلون شوارع تيسمسيلت

التي تبقى مفقودة الى اشعار آخر و التي كثيرا ما تتغنى وتتشدق بها الجهات الوصية في المناسبات والكرنفالات دون تفعيلها على ارض الواقع ما جعل عاصمة الونشريس تتحول الى بيت للمجانين الذين جرفتهم ظروفهم الصحية القاهرة الى بسط قوانينهم الممزوجة عند البعض منهم بالعدوانية والتصرفات المشينة التي كثيرا ما راح ضحيتها العقلاء ممن وجدوا انفسهم فرائس سهلة لاعتداءات همجية وضربات موجعة من توقيع معتوهين وهم في قمة هيجانهم كما حدث مؤخرا اين اقبل احدهم على توجيه لكمات وخبشات جارحة باتجاه وجه صاحب مقهى كلفته عجزا طبيا وقبلها شهدت ساحة " العقاب " بوسط المدينة منازلة " مجنونة " استعملت فيها الخناجر بطلاها مختلان ذهنيا انتهت باختراق "الخودمي " جسد احدهما ما سبب له نزيفا دمويا حادا وغير بعيد عن ذلك اقبل امس الاول ذات المخبول على تحطيم عدد لا باس به من طاولات التدخين " زجاجية " كانت منصوبة على طول الشارع الرئيسي وتحديدا امام مقهى " بارود " ليقوم بعدها باتلاف كميات معتبرة من علب السجائر على مختلف انواعها كانت بداخلها قدرها المتضررين من هذه العملية التخريبية بنحو 15 مليون سنتيم اما ببلدية اولاد بسام حاول احد المعتوهين التحرش جنسيا بطفلة في الحادية عشر قبل تدخل بعض المواطنين وتخليصها من قبضته في حين اصبح المواطن الفيالاري مجبرا على مشاهدة صور تخدش الحياء لمخبولين وهم يجوبون الشوارع والازقة حفاة عراة تماما مثلما انجبتهم امهاتهم دون ان تكلف اي جهة عناء ستر عوراتهم هذا دون الحديث عن المخلفات النفسية التي تحدثها همجية المعتوهين المصابين بنوبات عصبية حادة خصوصا في اوساط الاطفال الصغارو الجنس اللطيف يحدث كل هذا امام مسمع ومراى اكثر من جهة معنية وكانها شاهد لم يرشيئا موجودة اليوم في منصة المتفرجين على هكذا ظواهر سلبية مزقت النسيج الاجتماعي والاخلاقي معا والمتهم دائما شريحة المرفوع عنهم القلم الذين لم يطالبو في جزائر العزة والكرامة باكثر من التخفيف من غبنهم وماساتهم عن طريق التكفل بهم واسعافهم بتوجيههم الى المراكز الاستشفائية الخاصة بالامراض العقلية المتواجدة بالولايات الاخرى طالما ان المنظومة الصحية في تيسمسيلت تفتقر لمثل هذه المصحات

ج رتيعات

 

العطش يخرج سكان تيسمسيلت الى الشارع

في ظل عدم اخذ مطالبهم التي رفعوها للسلطات البلدية محمل الجد وبحسب هؤلاء المكتوين بنار العطش يمثلون مختلف احياء عاصمة الولاية فان استمرار ازمة نضوب هذا المورد الحيوي في عز ارتفاع الموجة الحرارية القوية التي تعرفها المنطقة انغص حياتهم وحولها الى جحيم كما اوقعهم تحت رحمة سماسرة تجارة الماء عن طريق الصهاريج المتنقلة باثمان خيالية تصل في بعض الأحايين الى 1600 دج للصهريج الواحد وهي القيمة التي تعجز جيوب طائفة " الشومارة " عن تسديدها علما ان الشريحة الغاضبة التي كانت تحت اعين المصالح الامنية التي طوقت مدخل الولاية عادت من حيث اتت بعد ساعة من الانتظار لم يسعفها فيها الحظ ملاقاة أي مسؤول بسبب تواجد كل من والي الولاية ورئيس ديوانه في عطلة

ج رتيعات

 

لمجمع الصيني "CCF" يفوز بمناقصة انجاز خط السكة الحديدية

بتكلفة مالية قدرها 420 مليار سنتيم ما يعادل 600 مليون دولار كماعرف انجاز هذا المشروع منافسة قوية من قبل العديد من المؤسسات والشركات العالمية على غرار المجمعات البرتغالية والاسبانية والايطالية فبل ان ترسى سفينة الاختيار على المجمع الصيني المذكور المنتظر ان ينطلق في عملية تجسيد المشروع المحددة مدة انجازه ب40 شهرا مباشرة بعد المصادقة عليه من طرف اللجنة الوطنية للمشاريع العمومية " سي ان ام بي " علما ان السلطات الولائية بتيسمسيلت التنفيذية منها والتشريعية ممثلة في نواب المجلس الولائي ونواب البرلمان بغرفتيه ابدت تحفظات كبيرة بخصوص مسار هذا الخط لدرجة رفضها انطلاقه من عاصمة الولاية من المحطة الرئيسية المرتقب انجازها بمحاذاة مدخل طريق سيدي عابد باتجاه بلدية بوقارة التابعة اداريا لولاية تيارت على مسافة 10 كلم كما حددته الجهات المركزية وخلافا لذلك اقترحت السلطات المحلية انطلاقه من تيسمسيلت باتجاه قرية سلمانة الواقعة على الحدود مع ولاية الجلفة مرورا ببلديتي خميستي والعيون وذلك حتى يتسنى لسكان هذه المناطق الاستفادة من خدمات الخط الا ان قوة القرار المركزي الذي اسقط اقتراح مسؤولي تيسمسيلت في الماء حال دون مروره بالشريان المذكوروالى ذلك يبقى المواطن " الفيالاري " ينتظر سماع صفير القطار

ج رتيعات

تسجيل أول حالة مؤكدة لأنفلونزا الخنازير بتيسمسيلت

تبعا لما أوردته بوابة الونشريس في وقت سابق بخصوص شكوك حول إصابة طفلة تقيم بالعاصمة البريطانية لندن بداء أنفلونزا الخنازير أو ما يعرف بفيروس h1 n1 فقد تأكد رسميا الإصابة في أعقاب صدور النتائج النهائية للتحليل المخبري بمعهد باستور بالعاصمة .ما تجدر الإشارة إليه أن الضحية  البالغة من العمر 12 سنة ترقد بالمؤسسة الإستشفائية بتيسمسيلت وهي رهن الحجز الطبي .

 

 البوابة

التحضير لشهر رمضان يبدأ بالمكيفات الهوائية

بدلا من الركض و التجول في أسواق باعة العطارة  و أسواق الخضر والقصابة أصبحت محلات بيع الأجهزة الكهرومنزلية قبلة العامة ، فمع موجة الحر الغير اعتيادية التي تضرب بلادنا هذه الأيام  تحولت أنظار المواطن الجزائري من طبق" الحريرة" إلي نفحة من نسمات المكيف الهوائي الذي ما لبث هو الآخر أن أصبحت أسعاره بعيدة بعد الثري عن الثرية بالنسبة  للمواطن البسيط …..ترى كيف يكون حال الفقير الذي مزال يسكن في بيت سقفه (زنك)، وفي هذا المنوال دارت أحاديث كثيرة حتي أن البعض منهم فضل أن تكون قفة رمضان هذا العام  عبارة عن مكيف هوائي أو على الأقل مروحة بدلا من فتات المواد الغذائية وغير بعيد عن حرارة الصيف التي أصبحت تنافسها حرارة الأسعار ظهر مشكل انقطاع الماء الصالح لشرب في كثير من الأحياء مثل حي 456 قطعة وحي 200سكن الذي يعاني سكانه الأمرين إذ تجاوزت مدة انقطاع المياه إلى 14 يوما والغريب في الأمر أن بلدية تيسمسيلت تنظم أياما مفتوحة لتعليم السباحة بينما يعاني مواطنو البلدية من نقص الماء الشروب  ألا صدق من قال امة ضحكت من جهلها الأمم  

ر.م

شكوك حول اصابة طفلة بانفلونزا الخنازير في تيسمسيلت

برفقة عائلتها لقضاء عطلتها السنوية قبل تحويلها امس لمستشفى عاصمة الولاية وتحديدا بمصلحة الامراض الصدرية  نتيجة تعرضها لنوبة مرضية فيها من الاعراض ما يوحي باصابتها بهذا الداء الخبيث او ما يسمى بفيروس " آي اتش1 ان1 " حسب ما اوردته مصادر طبية هذه الاخيرة التي اضافت بالقول انه تم اقتطاع عينات من التحاليل المخبرية للمشكوك في اصابتها وجهت الى معهد باستور بالجزائر العاصمة لمعرفة نتائج الكشوفات النهائية التي تثبت وجود الحالة من عدمها وهي النتائج المنتظر الكشف عنها اليوم الخميس على اكثر تقدير على اعتبار ان مثل هذه الكشوفات تستغرق من 24 الى 48  ساعة  وفي اول اجراء وقائي سارعت مصالح المستشفى باجلاء جميع المرضى الذين كانوا متواجدين بالمصلحة المذكورة التي اغلقت ابوابها  وتحويلهم الى الطابق الثالث بمصلحة الطب العام في حين تم الابقاء على الطفلة ووضعها تحت طائل الرقابة الطبية المركزة

 

 ج رتيعات

عروس تزف إلى الحبس الاحتياطي بدل القفص الذهبي

وتعود تفاصيل القضية الى بحر الاسبوع الفائت اين تقدم والد الفتاة بشكوى لدى مصالح الامن بتيسمسيلت  تفيد باختفاء ابنته وغيابها عن المنزل لمدة ثلاثة ايام وبعد تحريات قامت بها  المصالح الامنية اتضح  بان " البنت " التي كانت على اهبة الاستعداد بمعية عائلتها للتحضير لمراسيم حفل زواجها اليوم الخميس قد رافقت عشيقها " ينحدر من احدى البلديات النائية "  الذي سبق وان تقدم لطلب يدها للزواج  قبل رفض عائلتها تزويجها له وفي الوقت الذي كانت فيه عمليات البحث عن العشيقين جارية تمكنت مصالح درك لرجام من توقيف الشابين وعند استجوابهما اقرت الفتاة بانها تحوز على عقد زواج رسمي و ستزف هذا الخميس الى بيت الزوجية ما دفع بمصالح الدرك الى استدعاء الزوج الشرعي الذي لم يتوان في ايداع شكوى ضد زوجته يتهمها فيها بالخيانة الزوجية وعقب تقديم الاطراف امام العدالة تم ايداع الشابين الحبس بالتهمتين سالفتي الذكر وبذلك تكون الفتاة او " العروس " قد زفت وراء جحيم قضبان الحبس الاحتياطي بدل نعيم سرير القفص الذهبي .

 

 

ج رتيعات

 

 

مراتب الممارسة الديمقراطية

 حتى أضحينا غالبا لا نفكر إلا بإذن من البطن ، و صار القلم محاطا بالتهم غير قادر على مقارعة إيقاع المخالفات وويله إن بلل حبره شفتي الورق.تسيدت اللاءات على مباحات الديمقراطية و أضيف إلى عصير ممنوعاتها نكهة الشهوات و مشهيات المناورة،اعتقل الرغيف بتهمة العصيان  فتفرقت جماعة الهضم و انسحبت من الميدان  خوفا من فخ التجمعات المشبوهة.آه…من الديمقراطية اللفظية عانقنا خيط دخانها حتى احترقنا، كنا نتساقط على نظرياتها تساقط الذباب على الشراب، ،كانت كلاما مطحونا على ظهر طاولة ، تجالس فنجان قهوة وعلبة سيجارة، كنا نراقصها في المحافل و نطاردها في المآتم نرافع عنها و عن فواحشها ، كنا ندفن جباهنا في صدرها نتقاذف و نتفاقأ ثم نتوسل الخدمة المجانية ، بل حملناها بين شفاهنا أغنية رددناها على مسامع الدنيا آلاف المرات ، و نظمناها  قصائدا أحرقت قصائد الشعراء ،لكن لما غابت الرياح التي كانت تدفع سفننا افترستنا ممارساتها بلا مقدمات ، و بلغنا أخيرا أن السيدة تنزعج كثيرا من مفردات المساءلة، لم تنزع ثيابها الخشنة مازالت تفترش قش الأسئلة المسيجة،عادت إلى سيرة الرعد و الوعيد فصرنا اليوم تائهين نترقب الرحيل مع أي سرب لا يعبر أجواء البازار الديمقراطي أحسن بكثير من انتظار الضجيج القادم مع مائدة  أطعمتها معلومة و فاكهتها معدودة.

سيدتيسيتقيأك العالم و يبطل مفعول سحرك لأن مشروع أمومتك لم يفلح في توحيد جنسية الأنظمة لتطاحن الأمزجة و تفنن السلوك السياسي في تغريب الأدمغة و حجز الأراء، فالديمقراطية الحقة أعايشها يوميا في أضخم و أدق استحقاق بشري لا تعقبه طعون ، فما امتنعت يوما أسناني عن جلد الطعام أو تمردت جوارحي لتقلب مواعيد التموين ، أو أضربت معدتي عن ممارسة وظائفها لندرة قطع الغيار لأن المنظومة الهضمية تسير بانتظام و الحصص تصل في موعدها بلا خلاف ،بلا إتلاف.

سيدتيسلوكك أتعب لون حبري الضمآن و حفر جبيني بالإستفهامات ، أفكر في التخلص من محفظة تركتك فلا تقاضيني بنفقات الطلاق ، تركتك تتسلقين أمعائي و تستوطنين حدائق فؤادي فعبثت بالأغصان وأفسدت طعم الثمار، وظفت حواسي للمديح و الإطراء و خدمات التصفيق بالمجان ثم تخلت عني الوسيلة ، تجمهرت مع أحداثك ضاحكة مستبشرة وباكية مستنكرة ، أطعمتها حروف الورد و ألفاظ النهر ثم عصرتها قصيدا كنت أدخره وقودا لتحريك قضية والقضية يا سيدتي كائن يكتحل بنوم و يستلذ بمأكول و يستطرب بمسموع في رفاهية اجتماعية حظ الجوع فيها غريب الهوية.

سيدتيأنت مثقلة بتراكم الاشارات ، أوجاعك تتكئ على رأسي لم تسعفها أقراص البراسيتامول صفعتني الحياة و صقلتني التجارب و ثائرتي على بعد إشارة أو أقرب ، لن أندس بين ثيابي هذه المرة سأنزعك كما أنزع معطفي ، و أحجز حبك في محشرة عمومية .

 شاكي محمد/العيون/تيسمسيلت