وزارة ولد عباس تتبرك ب19 دينار للفقير بتيسمسيلت

أين رسى التعداد على قرابة 13 الف عائلة محتاجة أي بزيادة اكثر من 4000 عائلة كما كشفت الارقام عن عجز بنحو 2000 قفة بدليل تخصيص مبلغ 3 مليار سنتيم كغلاف مالي للعدد المذكورمنها 1.9 مليار مساهمة البلديات ومليار سنتيم من خزينة الولاية في حين اقتصرت مساعدة وزارة التضامن على 165 مليون سنتيم وباعتماد سعر 2000 دج للقفة الواحدة فان قيمة المليارات الثلاث باستطاعتها تغطية تكاليف 15 ألف قفة فقط ما جعل باقي العائلات تنتظر ما ستجود به هبات و مساعدات المحسنين والأثرياء هؤلاء الذين أعلنت بشأنهم السلطات الولائية بحثا في فائدة أسمائهم التي اختفت من أجندة الأنشطة الخيرية كما سارت على دربهم معظم الجمعيات الناشطة في الحقل الخيري والتضامني التي لا شغل ولا مشغلة لها سوى الانخراط في " زردات" التهريج السياسي والبحث عن سبل " الاعتلاف " من بقايا ميزانيات البلديات وفي تعليق له كشف مصدر مسؤول بمديرية النشاط الاجتماعي أن رقم 17 الف عائلة معوزة مبالغ فيه متهما في ذلك بعض السادة الاميار بتضخيم العدد بغية استلام " كوطة " معتبرة من القفف لتفادي " تكسارالراس" واحتجاجات الفقراء فضلا عن استعمال القفة الفقيرة بمحتوياتها التي لم تتعد السميد والسكر والشربة وبعض المواد الاستهلاكية التي لا تغني ولا تسمن من جوع لأغراض شخصية كمنحها مثلا لأناس ينحدرون من عائلات ميسورة الحال.. وبالعودة الى مساعدات الجهات الوصية سالفة الذكر أثار مبلغ 165 مليون سنتيم المرصود من قبل وزارة ولد عباس لفقراء تيسمسيلت ردود افعال قوية كونه ضرب مصداقية العمل التضامني والخيري الذي أنشئت لأجله وزارة منقذ الحراقين والأب العطوف على الأبناء غير الشرعيين لأنها ببساطة " أي المساعدة " لم تتعد 19 دينار للفقير الواحد باحتساب معدل 05 أفراد في كل عائلة وهو المبلغ الذي ليس بإمكانه شراء حتى " شكارة حليب " وبعملية حسابية بسيطة نجد عدد فقراء عاصمة الونشريس يفوق 86 الف فقير ذنبهم انهم وقعوا ضحية وزارة أصابها قحط او جفاف الكرم والإحسان وهو الرقم الذي يمثل اكثر من ربع السكان المقدر عددهم بنحو 300 الف نسمة وعلى نطاق مواز استفيد من مصادرمحلية أن ثمة خروقات تكون قد شابت صفقات التموين بمحتويات " السعفة التضامنية " لدرجة احتوائها على مواد منتهية الصلاحية كما حدث اول امس في بلدية ثنية الحد التي عرفت احتجاجات من قبل شريحة المعوزين نظير إمدادهم بسميد غير صالح للاستهلاك وهو الأمر الذي فندته الجهات المعنية بالتوزيع.. هذا وقد علمت الشروق أن مؤسسة سوناطراك قد رصدت حصة ب500 قفة ستوزع قريبا على " الزوالية " فيما يبقى السواد الأعظم من الفقراء ممن فقدوا تذوق حلاوة العزة والكرامة يقتاتون من بقايا المزابل ومخلفات التجار في وطن يقال انه بقرة تدر بدلا من حليب ابيض ذهب اسود

ج رتيعات

من تدخل مصلحة التوليد بمستشفى تيسمسيلت فهي غير آمنة ؟؟

التي باتت تصدر شتى انواع الاستهتار والاستخفاف بحياة الحوامل والمواليد وحتى النافسات اللائي اصبحن يتقاسمن سريرا واحدا بفعل عامل الضغط الناجم عن النقص الفادح في عدد الاسرة بالمصلحة التي تستقبل اكثر من 150 حالة يوميا بين فحص ووضع وهو ما وقفت عليه " الشروق اليومي" خلال زيارتها للمستشفى امس الاول بدعوى من ازواج لم يتحملوا تجرع مرارة و" غبينة " اللامبالاة التي طالت زوجاتهم خصوصا شريحة الحوامل اللواتي كن على موعد مع اجراء فحوصات طبية وما فعلته فيهن " ميزيرية " طول انتظار السيد الطبيب المختص الذي لم يظهر له اي خبرعلى الرغم من ان الساعة تجاوزت انذاك منتصف النهار وهو التاخر اللامبرر" في نظر اصحاب الدعوى " الذي خلف وراءه طوابير لا متناهية دفعت بالكثير من الحالمات برؤية الدكتور ممن يحزن على " رونديفو " الى افتراش بلاط الارض فيما غادرن البعض منهن المصحة تحت طائل السخط والاستهجان واذا كان الامر يتعلق في قاعة الانتظار ب" سماطة " طول الانتظارومخلفاته فان ما يحدث داخل " صالة " التوليد فيتعلق بازهاق الارواح البريئة نتيجة تواجد العديد من الحالات المستعصية التي يصعب على القابلات فك رموزها وهي الحالات التي تستلزم اجراء عمليات قيصرية الاستعجالية منها و التي لا تتحمل اي تاخير ولكم ان تتخيلو غياب الطبيب يقول احد المواطنيين ؟؟ وهنا استوقفنا مشهدين في غاية الخطورة فالاول رسمت صوره حامل كانت على مشارف وضع مولودها الذي قيل لها انه لن يرى النور قبل اخضاعها لعملية قيصرية استعجالية فما كان امام بعلها الذي دفعته انات واهات زوجته او ما يسمى ب " الزحمة " من جهة وغياب الطبيب من جهة اخرى سوى تهريبها من جحيم الاهمال والمحافظة على حياتها وحياة فلذة كبده بنقلها الى احدى العيادات الخاصة خارج الولاية اما الثانية ومختصرها لجوء احد الازواج الى كراء سيارة " كلونديسان " لتحويل حرمه التي لم تقدر على تحمل قوة الآلام الناجمة عن تواجد جنين ميت يقبع بداخل بطنها حسب ما بينته صور الاشعة منذ ما يزيد عن الشهرين على الرغم من تجرعها كميات هائلة من الادوية التي منحت لها من قبل اخصائيين" خواص " بغية اسقاط الجنين وهما المشهدان اللذان دفع بنا الى التساؤل عن مسببات غياب وتاخرالاخصائي طيلة ايام الاسبوع وهناك استقبلنا اجابة جاءت على لسان احدى الممرضات مفادها ان مصلحة التوليد يسهر على تسيير شؤونها طبيب واحد لا شريك له الامر الذي اسهم بشكل كبير في تدني مستوى خدمات الاستطباب بهذه المصلحة الصحية التي لا تحمل من الصحة سوى الاسم لانها لم تعد آ منة على صحة الحوامل ومنه ناشد العديد من المواطنين اولي الامر بوزارة بركات التدخل لوقف مثل هذا الاستهزاء بارواح المواليد وامهاتهم

ج رتيعات

هلاك اكثر من 50 راس من الماشية بتيسمسيلت

. وحسب ذات المصادر فان هذا المرض تسبب في هلاك اكثر من 50 راس من الماشية حسب تصريحات الفلاحين الذين التقتهم يومية النهار والذين اكدوا لنا بان السبب في موت الماشية يعود بالدرجة الاولى الى نبتة تدعى بنبتة لطراف هذه النبتة التي تنبت على حواف الوديان وهي حسب الفلاحين السبب الوحيد في ظهور اعراض هذا المرض الغريب على الماشية والذي تسبب في هلاك اكثر من 50 راس من الغنم بمختلف المناطق الفلاحية التابعة لبلدية عماري وهو الامر الذي يتطلب تجند الجهات المعنية لوقف زحف هذا المرض الغريب الذي قد يتسبب في هلاك المئات من رؤوس الماشية بمختلف بلديات تيسمسيلت وقد يمتد الى ولايات مجاورة مما جعل من مربي الماشية يدقون ناقوس الخطر في انتظار تدخل السلطات المعنية .

امضاء

احمد زافر جريدة النهار-

العثور على هيكلين عظميين بتيسمسيلت

وحسب مصادر مقربة من محيط الجامعة فان هذين الهيكلين تم العثور عليهما من طرف عمال الشركة الذين يقومون يوميا بعمليات الحفر وكون المنطقة صخرية وجبلية تمكن العمال بعد ازاحة صخرة كبيرة من العثور على الهيكلين ليتم بعدها مباشرة الاتصال بمصالح الامن التي تنقلت الى عين المكان وباشرت اجراءاتها القانونية وفتحت بذلك تحقيقا معمقا لتحديد اصل الهيكلين والزمن الذي ينتميان اليه ان كانا من مخلفات الفترة الاستعمارية ام لشخصين يكونا قد توفيا قبل سنوات قليلة

 

احمد زافر- جريدة النهار-

العثور على جثة رضيع حديث الولادة بخميستي

تم صباح امس العثور على جثة رضيع حديث الولادة عند مدخل بلدية خميستي 15 كم شرق ولاية تيسمسيلت ملفوفا بكيس بلاستيكي اسود . و حسب مصادر محلية فان الرضيع يكون قد تعرض لعملية خنق من قبل الجانية التي اقدمت على هذا الفعل الشنيع لتغطية جريمتها في الوقت الذي تدخلت فيه مصالح الحماية المدنية التي نقلت جثة الرضيع الى مستشفى تيسمسيلت في حين فتحت مصالح الامن تحقيقا معمقا للوصول الى الفاعلة

 

احمد زافر – جريدة النهار

مجهولان يختطفان سيارة ويعتديان على صاحبها

وحسب مصادر محلية استقتها النهار فان هذين العنصرين قاما باعتراض سبيل احد السائقين الذي يعمل كلوندستان وهو متقاعد في الجيش الوطني الشعبي وطلبا منه ان ينقلهما الى بلدية اليوسفية قبل ان يشهر احدهما السلاح في وجهه طالبا منه التوقف في احدى المنعرجات القريبة من احدى الغابات وهو ما رفضه السائق الذي زاد من حدة السرعة ورمى بنفسه في احد الوديان وهو ما تسبب في اصابته بجروح متفاوتة الخطورة في حين لاذا العنصران بالفرار نحو وجهة مجهولة باحد الغابات وهو ما يرجح ان يكونا ضمن افراد الجماعة السلفية للدعوة والقتال في حين قالت بعض المصادر ان هذين العنصرين ماهما الا قطاع طرق ولاصلة لهما بالعناصر المسلحة في الوقت الذي عثرت فيه امس الاول مصالح الامن على السيارة باحد المناطق المهجورة ببلدية اليوسفية بتيسمسيلت.

 

احمد زافر .جريدة النهار

امن الجلفة يضع حدا لعصابة المجوهرات بتيسمسيلت

أين راح ضحيتها تاجر مجوهرات بولاية تيسمسيلت حيث تمكنت من الاستيلاء على مبلغ 30 مليون سنتيم ناهيك عن عملياتها المتفرقة التي نفذتها في العديد من مناطق تيسمسيلت . واستنادا لذات المصادر فان هذه العصابة التي زرعت الرعب في العديد من مناطق تيسمسيلت ومختلف الولايات المجاورة قد وقعت في شباك الأمن مساء أول أمس على اثر حاجز امني قامت به المصالح الأمنية المختصة بدائرة عين وسارة بولاية الجلفة أين تم ضبط العصابة على متن سيارة من نوع 505 في حين لم تذكر مصادرنا إن كان لأفراد هذه العصابة خيوط خفية تعمل لصالحها في انتظار التحقيقات المعمقة التي باشرتها مصالح الأمن في الوقت الذي تتحدث فيه بعض المصادر المحلية عن إمكانية امتداد هذه الشبكة إلى مناطق مختلفة من الولايات المجاورة وهو ما ستقف عليه النهار جملة وتفصيلا من خلال مراسلاتنا اللاحقة.

احمد زافر- جريدة النهار-

جريح في حادث مرور اليم بتيسمسيلت

شهد صباح أمس الأربعاء الطريق الرابط بين تيسمسيلت و منطقة ام العلو حادث مرور اليم تسبب فيه صاحب سيارة من نوع Clio كلاسيك بعد ان فقد السيطرة على المكابح بالمنعرج الخطير .المسمى بالمقاديم وهو ما ادى الى انقلاب السيارة مخلفة بذلك جريح يقطن بولاية البليدة تم على اثرها نقله الى مستشفى تيسمسيلت لتلقي الاسعافات الاولية.

 

احمد زافر-جريدة النهار

دوار البلاعدية باولاد بسام خارج اهتمامات المسؤولين

الذي طال الدوار بسبب جملة المشاكل المستعصية التي هزت استقرار السكان بدءا ب اهتراء الطريق المؤدي للدوار وغياب المياه الصالحة للشرب بالرغم من تواجد بئر وحيدة طالها الاهمال . هذا وفي لقاء جمع النهار بسكان الدوار اكد هؤلاء ان معظم المواطنين هجروا الدوار الى المدن بحثا عن سبل العيش الكريم في ظل تقاعس المسؤولين وعدم المبالاة بانشغالاتهم الاساسية بالرغم من النداءات المتكررة التي اطلقها السكان باتجاه السلطات المحلية في اكثر من مناسبة غير ان دار لقمان لا زالت على حالها بدليل هجرة نصف سكان الدوار الذين لم يستطيعوا ان يهضموا معاناة ابنائهم مع انعدام وسائل النقل والعزلة الحقيقية التي بات يتخبط فيها مواطنوا هذا الدوار في انتظار ما ستجود به السلطات الولائية في الايام القليلة المقبلة وهذا بالتفاتة صغيرة قد تخرج الدوار من دائرة التهميش

 

 احمد زافر