التلاعب بمسابقات التوظيف في قطاع الصحة بتيسمسيلت يؤجج غضب " الشومارة "

أفرزت نتائج مسابقات التوظيف بعدد من المؤسسات العمومية للصحة الجوارية بتيسمسيلت امتعاضا و استياءا غير مسبوقين وسط عشرات العمال المنضوين تحت مظلة ما يسمى بالشبكة الاجتماعية الشاغلين بمختلف المصحات التابعة للمؤسسات المذكورة في أعقاب إبادتهم بمبيد الإقصاء وتجاهل خبرتهم و أقدميتهم  من قبل المشرفين على تنظيم هذه المسابقات التي طغى عليها الطابع الانتقائي ، وبعبارات تشوبها لغة الغضب أبدت الأرمادة الغاضبة  عدم رضاها ورفضها لسياسة التهميش الذي طالها من
قبل مسؤولين في مؤسسة الصحة الجوارية بكل من عاصمة الولاية تيسمسيلت وثنية الحد ، اذ تحدثت شكاوى هؤلاء عن وجود تلاعبات و خروقات بالجملة شابت المسابقات التوظيفية  تم على أساسها قرصنة حقوقهم في طليعتها ادراج أسماء تحت مظلة ما أسموه ب " المعريفة " مقابل إسقاط أسمائهم من ظهر قائمة الناجحين أو " أصحاب الأكتاف "  على الرغم يقول هؤلاء أحقيتهم  في افتكاك المنصب كونهم مسلحين بعامل أقدمية الشغل في المؤسسة كما هو الحال مع عدد من " المعدومين " التابعين
للمؤسسة العمومية للصحة الجوارية بتيسمسيلت  قضوا أكثر من عقد من الزمن تحت أسوار المصحات التابعة لها في إطار الشبكة الاجتماعية دون أن يحظوا بركوب قائمة الناجحين  تخلصهم من فقر شهرية هذه الآلية التي لا تغطي مصاريف " شكارة حليب و باﭬﭕطة خبز " ، وندد المقصيون بهذا الاجراء الموصوف على حد تعبيرهم بالاعتباطي كونه يحمل في أبعاده نوايا " الأقربون أولى بالشغل " و الا كيف نفسر يتساءل هؤلاء استدعاء الأسماء الفائزة عبر " البورتابل " لإمضاء محاضر التنصيب دون
إشهار القائمة ، من جهتهم اعتبر عمال بعض العيادات وقاعات العلاج المتواجدة بإقليم بلدية العيون عدم إدراج أسماءهم في قوائم الناجحين بمثابة طعن في مسيرة عملهم واستخفافا بهم مبرزين في ذلك أن بلديتهم لم تستفد من أي منصب دائم أو في إطار التعاقد منذ ميلاد مؤسسة الصحة الجوارية التي ما تزال جل مصالح المصحات التابعة لها المقدّر عددها ب06 مراكز تسيّر بعمال الشبكة في حين حظيت بلديات
أخرى بمناصب في أكثر من مسابقة ومناسبة كما حدث مع مسابقة توظيف 20 عاملا متعاقدا التي نظمتها مؤسسة الحال قبل سنتين التي أستثني منها عمال مصحات العيون لحاجة في نفس القائمين على تسيير شؤون الصحة الجوارية في ثنية الحد على حد ما وصفته مضامين تظلمات هذه الشريحة المعدومة التي لم تجد أمام هكذا تلاعب وتمييز وقهر مبرمج  سوى إرسال صرخات استجداء واستنجاد باتجاه والي الولاية والجهات الوصية ممثلة في مديرية الصحة " صح النوم "  حملت مناشدتهم بفتح تحقيقات مستفيضة لتحديد المسؤوليات ورفع الستار عن هذا العبث الذي لازم مسابقات سرقت حق الشغل وخطفته من فئة " شومارة "  لا حول ولا قوة لهم.

ج رتيعات

الجيش المصري يتخلى عن مبارك و يقر بشرعية مطالب الشعب

 في تطور مفاجئ، مساء أمس، أعلن الناطق الرسمي للقوات المسلحة المصرية، في بيان رسمي، متوجها إلى الشعب المصري الذي وصفه بـ”العظيم”، أن المطالب التي يرفعها المحتجون في الشوارع منذ أسبوع مشروعة، حيث قال: ”نحن على علم ودراية بالمطالب المشروعة التي ينادي بها المواطنون الشرفاء”. كما شدد الناطق الرسمي للجيش على أن ”حرية التعبير بشكل سلمي هي مكفولة للجميع”. وقال ذات المتحدث إن الجيش لن يستعمل القوة ضد الشعب، وأنه موجود من أجل حماية الشعب والحفاظ على أمنه، وذلك عشية المظاهرة المليونية التي ينتظر أن تنظم اليوم بمختلف محافظات مصر. ويشار إلى أن الجيش المصري لم يلجأ إلى إزالة الشعارات التي خطها المحتجون على المدرعات العسكرية منذ نزولها إلى الشوارع، والتي كتب عليها شعار”ليسقط مبارك”. وفي السياق، ذكر توجيه استخباري أمريكي، حسب موقع ”الجزيرة نت”، أن ما يجري في مصر هو ”انقلاب هادئ دبّره الجنرالات في الجيشلإنقاذ نظام الرئيس حسني مبارك، الذي تطالب مظاهرات شعبية منذ أسبوع بإسقاطه. وأضاف التوجيه، الذي نشره مركز التنبؤات الاستخبارية وترجمه مركز دراسات وتحليل المعلومات الصحفية، أن ”ما يجري على الأرض انقلاب هادئ دبّره الجنرالات في الجيش لإنقاذ النظام وتيسير خروج صديق قديم منه”، في إشارة إلى مبارك، الذي قال التقرير إنه تجمعه صداقات مع قيادات الجيش.  ومن جهة أخرى، أكد الناطق الرسمي باسم البيت الأبيض أن بلاده أجرت، عبر سفارتها في القاهرة، اتصالات مع القوى السياسية المصرية، وعلى رأسها محمد البرادعي.

العد التنازلي لسقوطه يبدأ اليوم

مظاهرة مليونية لاقتلاع مبارك

حمل اليوم السابع للانتفاضة الشعبية للشارع المصري منعطفا جديدا، حيث شهدت أمس الإثنين العديد من الفعاليات، سواء على المستوى السياسي أو الشعبي والمعارضة.
 
فعلى المستوى السياسي، قام الرئيس مبارك باستقبال الحكومة الجديدة التي قامت بأداء اليمين الدستورية برئاسة الفريق أحمد شفيق الذي يعد أحد المقربين من الرئيس مبارك. وقد ضمت الحكومة الجديدة العديد من الوجوه التي ترفضها الجموع الغاضبة في الشارع المصري، والتي تمسكت بمطلبها برحيل النظام ورفضها لأي حكومة عسكرية. وفي سياق متصل، احتشد عشرات الآلاف من المصريين، أمس، في ميدان التحرير بوسط القاهرة، مجددين مطالبهم بتنحي الرئيس مبارك، ورافعين لافتات محددة تعلن عن رفع سقف مطالبهم في ظل تعنت النظام واستمرار الانتفاضة. وشملت المطالب رحيل النظام ومحاسبة مبارك ووزير الداخلية السابق، حبيب العدلي، وحل مجلس الشورى وتشكيل لجنة وطنية لإعداد دستور جديد للبلاد، وتشكيل حكومة انتقالية مؤقتة لا يرأسها لا شفيق ولا اللواء عمر سليمان. كما أعلن المتظاهرون، الذين تجاوز عددهم ربع مليون، عن إضراب عام في كافة المحافظات والخروج، يوم الثلاثاء، في مظاهرات مليونية، وأن الثلاثاء هو بداية المهلة التي منحوها للرئيس مبارك ونظامه للرحيل والتي تنتهي يوم الجمعة القادم. وتلقى المتظاهرون تعيينات الحكومة الجديدة بحالة من السخرية، مؤكدين أنهم لن يقبلوا إلا برحيل النظام وليس تغيير الأشخاص على الطريقة التونسية، مؤكدين أن الحكومة الجديدة ليس لها أي تغيير يذكر، فهي تضم رجال النظام والحزب الوطني الحاكم. وتشير مطالب الجماهير إلى أنها مطالب سياسية من الدرجة الأولى، تعكس حالة من النضج والوعي التي لم يستوعبها النظام والمعارضة، وما يؤكد أنها ليست ثورة خبز ولكنها ثورة حرية وكرامة. كما رفض المتظاهرون ما أعلنته قوى المعارضة، أمس، من تفويض الدكتور محمد البرادعي، رئيس الجمعية الوطنية للتغيير، بفتح حوار مع السلطة الحاكمة، مؤكدين أن الشعب لن يفوض أحدا للحديث باسمه أو نيابة عنه إلا بعد رحيل النظام الراهن. كما قابل المتظاهرون تكليف الرئيس مبارك الفريق أحمد شفيق، رئيس الوزراء الجديد، بفتح حوار مع المعارضة بنوع من التهكم، حيث تساءل المتظاهرون عن أي معارضة يقصدها مبارك، معلنين رفضهم أن تتحدث عنهم الأحزاب السياسية القائمة التي وصفوها بالديكورية، مؤكدين أنها أحد ذيول النظام.
وأعلنت الحكومة، أمس، توقف حركة القطارات وكذلك الهواتف المحمولة، وقدمت فرض حظر التجول من الثالثة عصرا إلى الواحدة ظهرا، في محاولة لمنع وعرقلة التظاهرات المليونية اليوم

موهبة كروية في تيسمسيلت بحاجة الى إلتفاتة

هو واحد من اللاعبين ذو الطراز العالي ، له قدرات مميزة وهائلة في السرعة وافتكاك الكرة من الخصم ،  يجيد مداعبة " البالون " بالقدمين خصوصا القدم اليسرى ، حاز على اعجاب الجميع من مناصرين ومدربين وحتى المناجرة ، وبالنظر لمهاراته العالية التي أبان عليها في منافسة دوري ما بين الرابطات ضمن تشكيلة أواسط وداد تيسمسيلت لم ينتظر مدرب اكابر الوداد لضمه واشراكه في كتيبته في اكثر من مقابلة على الرغم من صغر سنه  الذي لم يتعد 18 ربيعا ، هو اللاعب " داش الطيب " الظهير الأيسر والملقب بالجناح الطائر … بعد أن ذاع صيته وسطع نجمه أصبح من ضمن الركائز الأساسية في تشكيلة الأكابر خلال الموسمين الأخيرين تحديدا وأمام هذه القدرات لا تختلف آراء تكهنات العديد من المختصين والمدربين ممن سألناهم عن اللاعب الموهبة أين تقاطعت اجاباتهم و تحاليلهم في أنه سيكون لللاعب شأنا كبيرا في حال صقل موهبته الكروية واستثمارها على المستوى العالي ما دام أن الكرة الجزائرية تشهد نقصا  ملحوظا في المنصب المذكور يقول المدرب السابق للوداد " ع ن "  ، وبما أن فريق رائد القبة مشهود له بتكوين  العصافير الكروية النادرة والتنقيب عنها سارع بعض مسيريها للاتصال باللاعب أملا منهم في ضمه لتشكيلة الرائد الا أن مسيرته الدراسية يقول شقيقه حالت دون استكمال اجراءات المفاوضات وتنقله الى هناك ، والى ذلك تأمل شرائح واسعة من المعجبين باللاعب على المستوى المحلي التفاتة  القائمين على شؤون الكرة في الجزائر لاستغلال قدرات وامكانيات الجناح الطائر ووضعها تحت خدمة الفريق الوطني للأواسط الذي سيكون لا محالة بوابة للارتقاء الى المستويات العليا.

ج رتيعات

" سكريتيرات " تيسمسيلت ينتفضن ضد قررات مديرية التكوين المهني

فجّر قرار مديرية التكوين المهني والتمهين بولاية تيسمسيلت الرامي الى رفضها السماح للحاصلات على شهادة تقني في السكرتارية " فرع كاتبة " باجراء تربص للحصول  على شهادة تقني سامي عن طريق المعابر غضب عشرات المتربصات من الراغبات في رفع درجات  مستواهن التأهيلي والعلمي الذي أضحى بمثابة المفتاح الرئيسي لولوج عالم الشغل في مختلف الإدارات التي باتت بدورها تستقطب العاملات أو الكاتبات من حملة شهادة تقني سامي ، وقالت" الحرائر"  الغاضبة أن تصلب مسؤولي مديرية التكوين و إصرارهم على موقف الرفض قد أضرّهن كثيرا طالما أنه صعق أمنياتهن و رغباتهن الملحّة  في العودة والالتحاق من جديد بمركز التكوين المهني بغية نيل شهادة تقني سامي بمقدورها حمايتهن من وباء البطالة " وربما حتى العنوسة ؟ "  ، وما ضاعف من استهجان المتربصات وارتفاع منسوب قلقهن إقدام الإدارة على تحرير إعلانات تم  إشهارها  بمركز التكوين المهني " حمدي الطاهر " بوسط عاصمة الولاية  تفيد بإجراء تربصات للراغبات في الحصول على الشهادة المذكورة قبل شنق مضمون هذا الإعلان على أعواد مقصلة الرفض " المحيّر " الذي لم تجد الشاكيات تفسيرا مقنعا له ما عدا إدراجه في خانة البيروقراطية والتلاعب بمشاعرهن الأمر الذي دفع بهن إلى مناشدة أصحاب القرار على المستويين الولائي والمركزي بضرورة التدخل لمنحهن الضوء الأخضر والسماح لهن باستئناف تكوينهن لتحسين مستواهن التثقيفي عملا بتوجيهات وتوصيات وزارة الهادي خالدي

ج رتيعات

القاهرة تتأهب لمسيرة مليونية غاضبة

تدفقت أعداد متزايدة من المتظاهرين في مصر على ميدان التحرير في قلب القاهرة, بالتزامن مع إضراب عام اليوم الاثنين, وقبل ساعات من "مسيرة مليونية" غدا لمطالبة الرئيس حسني مبارك بالتنحي, في سابع أيام الغضب.

 وقال الصحفي محمود جمعة للجزيرة نت من القاهرة إن متظاهرين أطلقوا على المسيرة المليونية عنوان "يوم القيامة" في إشارة إلى "قرب نهاية نظام الرئيس مبارك". كما قال إن المسيرة المليونية هي المرحلة الأخيرة قبل إعلان عصيان مدني شامل.

وذكر جمعة أن قوات الجيش أحكمت الطوق حول القاهرة, لكنها تمنع المترجلين من الوصول إلى ميدان التحرير أو الخروج منه في أوقات حظر التجول فقط.

وفيما وصفت بأنها محاولة للحد من اتساع نطاق الاحتجاجات وتحولها إلى مسيرة مليونية, بدأ الجيش تعزيز وجوده في ميدان التحرير مستعينا بقوات من الشرطة التي غابت مؤخرا عن معظم الأنحاء, وسط حالة من الانفلات الأمني.

وقال حسام علي -أحد المتظاهرين بميدان التحرير- للجزيرة إن حالة من الخوف تسود بين المحتشدين نتيجة انتشار الجيش وتعزيز قواته, مشيرا إلى أن قوات الجيش حاولت طمأنتهم بإعلان أن الهدف هو تأمين مبنى مجمع التحرير الذي يضم العديد من المصالح والهيئات الحكومية.

وقال علي "لدينا أزمة ثقة, ونحن قلقون للغاية من تعاون الجيش والشرطة". وتوقع أن "تجد الجموع القادمة من المحافظات صعوبة في الانضمام للمحتشدين بميدان التحرير".

كما تحدث الصحفي إبراهيم الدراوي من ميدان التحرير للجزيرة نت عبر الهاتف عن وجود آلاف من المتظاهرين بالميدان حاليا, وقال إن العدد يتزايد بصفة مستمرة مع توافد المئات من مناطق مختلفة. وأشار الدراوي إلى أن دبابات الجيش بدأت لأول مرة تغلق منازل ومطالع كوبري (جسر) السادس من أكتوبر المؤدي إلى ميدان التحرير, للحد من حركة المتظاهرين.

كما قال ناشط بميدان التحرير للجزيرة إن المعتصمين يشكلون حاليا بأجسادهم كلمة "ارحل" في إشارة إلى الرئيس مبارك, مشيرا إلى أن القيادات الحزبية والسياسية المعارضة تواصل حشد أنصارها بميدان التحرير. وأضاف "الأمور تتصاعد بشكل متتال".

و فيما يتعلق بالدعوة للإضراب العام, قال الصحفي عبد الرحمن سعد من القاهرة للجزيرة نت إن الدعوة بدأت محدودة من جانب المتظاهرين في ميدان التحرير, وتوقع أن تلقى تجاوبا, مشيرا إلى أن العديد من المؤسسات منحت العاملين بها أجازات مفتوحة بالفعل.

كما أشار إلى أن قرار فرض حظر التجول سيساعد على الاستجابة لدعوة الإضراب, وقال إن حالة الانفلات الأمني دفعت العديد من المؤسسات والمحال التجارية لإغلاق أبوابها.

بدورها نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن أحد المتظاهرين أن الدعوة للإضراب العام والمسيرة المليونية انطلقت الليلة الماضية من ميدان التحرير, للانضمام إلى الإضراب العام الذي بدأ من السويس.

في مقابل ذلك, أشار صحفيون وناشطون للجزيرة نت إلى أن الدعوة للإضراب قد لا تلقى استجابة واسعة, نظرا لعدم نشرها بسبب قطع الإنترنت ووسائل الاتصال عن المحتجين.

وكانت عناصر من الشرطة قد بدأت خلال الساعات القليلة الماضية تعاود الظهور في الشارع بشكل حذر بزي مدني مستخدمة عربات وزارة الدخلية,  بعد اجتماع ضم عمر سليمان نائب رئيس الجمهورية ووزير الدفاع حسين طنطاوي ووزير الداخلية حبيب العادلي.

دعوة مبارك للحوار

وبينما أعلن التلفزيون المصري أن الرئيس مبارك وجه رئيس الوزراء الجديد لبدء حوار مع المعارضة, أعلن المحتشدون بميدان التحرير عن تشكيل ما وصفوه ببرلمان شعبي اتخذ عدة قرارات أبرزها تشكيل مجلس رئاسي يضم قاضيين وأحد قادة القوات المسلحة

وعبر المجلس عن رفضه لكافة الإجراءات التي اتخذها مبارك منذ اندلاع الاحتجاجات يوم 25 يناير/ كانون الثاني, وتحميله المسؤولية عن الفوضى والانفلات الأمني

وقرر البرلمان الشعبي اختيار مجلس لقيادة ما وصفها بالثورة، ويضم ممثلا عن الشبان المتظاهرين ورئيس نادي القضاة السابق المستشار محمود الخضيري, بالإضافة إلى الدكتور محمد البرادعي, ومحمد البلتاجي, وحمدين صباحي, وأيمن نور، وأسامة الغزالي, وجورج إسحق وأبو العز الحريري

ورفع المحتجون لافتة في ميدان التحرير بالقاهرة تقول "على الجيش أن يختار بين مصر ومبارك" في حين رصد شهود عيان تبادلا للطعام بين جنود الجيش والمتظاهرين.

وقد لجأ ائتلاف لقوى مصرية معارضة يضم جماعة الإخوان المسلمين إلى الدبلوماسي المتقاعد محمد البرادعي لتشكيل حكومة وحدة وطنية، والاتصال بالجيش. وقد حث البرادعي أوباما على دعوة مبارك للرحيل, وقال لقناة سي إن إن التلفزيونية "أعمال النهب تنتشر في كل مكان بمصر، والجيش غير قادر علي فرض سيطرته على الأمور". وأضاف "مصر تحترق وتتداعى". وذكر أن المطلوب حكومة وحدة وطنية، وتعديل الدستور، وإجراء انتخابات حرة

وبسؤاله عن رأيه في عمر سليمان، مدير جهاز المخابرات العامة الذي عينه مبارك نائبا له بالأمس، قال البرادعي "أنا أحترمه". وذكر أنه ليس على اتصال مع الجيش المصري، غير أنه أشار إلى أنه يريد التواصل معه قريبا. وشدد البرادعي على ضرورة أن يغادر مبارك البلاد خلال الأيام القليلة المقبلة
وتقول رويترز إن البرادعي خيب آمال المعارضة لقضائه وقتا طويلا أكثر من اللازم بالخارج منذ أن أطلق العام الماضي حملة تدعو للإصلاح السياسي بمصر

الأمن المفقود

من جهة ثانية, تواصل لجان شعبية مصرية عمليات حماية المنشآت العامة والخاصة بالتعاون مع عناصر الجيش التي انتشرت بمعظم المحافظات, وسط قلق مستمر بسبب عمليات سلب ونهب تزامنت مع هروب أعداد كبيرة من السجناء وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية أن دوريات الشرطة تنظم حاليا دوريات بجميع دوائر أقسام ومراكز الشرطة "للبحث عن مرتكبي وقائع السلب والنهب والسرقة التي قامت بها العناصر الإجرامية وضبطهم". وقالت مصادر أمنية إن نحو خمسين سجينا قتلوا برصاص حراسهم خلال الهروب من سجن بشمال القاهرة، وإن نحو تسعمائة سجين فروا لكن ألقي القبض على مئات منهم.

وأوضح مصدر أمني أن مسلحين اقتحموا سجن أبو زعبل بمحافظة القليوبية، وحرروا المسجونين مضيفا أن من بين الهاربين عددا كبيرا من المحكوم عليهم بالإعدام. ومن جهته قال شاهد عيان -وهو شقيق أحد السجناء- باتصال هاتفي مع الجزيرة نت إن 172 قتلوا وجرح 203 من سجناء سجن القطا بالجيزة إثر إطلاق ضباط الشرطة الرصاص عليهم بعدما أشعل سجناء القسم الجنائي النيران فيه، بالتزامن مع زيارة أهالي السجناء لذويهم. وكان آلاف السجناء قد هربوا من سجون مختلفة منذ بدء الاحتجاجات الثلاثاء الماضي.

من ناحية أخرى, أكدت مصادر أمنية للجزيرة أن مهام قوات الأمن تقتصر على حفظ الأمن وعدم الاحتكاك بالمتظاهرين مشيرة إلى أن وزير الداخلية بالحكومة المقالة العادلي أصدر أوامره تلك أثناء اجتماعه مع قيادات الأمن بقطاع ناصر بمدينة نصر شرق القاهرة.

وقد بث التلفزيون الحكومي صورا للرئيس مبارك وهو يزور مركز عمليات القوات المسلحة، وإلى جواره نائبه سليمان ووزير الدفاع حسين طنطاوي ورئيس هيئة الأركان سامي عنان. وقال العميد عاطف سيد بالسويس شرقي القاهرة والتي شهدت بعضا من أسوأ أعمال العنف بين الشرطة والمحتجين إن الأمن والاستقرار سيعودان بالأيام القليلة القادمة, مشيرا إلى أن الجيش سيسمح بالاحتجاجات. وقال "الجيش ينصت ويحاول المساعدة في إرضاء كل الأطراف". يُشار إلى أن الأيام الستة الماضية من الغضب المصري شهدت مقتل أكثر من مائة شخص فضلا عن آلاف الجرحى, وسط توقعات بارتفاع أعداد القتلى, مع توالي أيام الغضب.

الجزيرة نت

المعارضة تنظم لتأطير المظاهرات و مبارك يراهن على استنزاف المحتجين

مرّ أسبوع على انطلاق انتفاضة الشعب المصري لإسقاط نظام مبارك، تغيّرت فيه الكثير من المعطيات في أرض الكنانة، قدم فيه مبارك تنازلات في محاولة للحفاظ على نظامه مراهنا على عامل الوقت لاستنزاف قوى المحتجين في الشارع، لكن هؤلاء المحتجين لازالوا مصرّين، إلى حد الآن، على رحيل مبارك، بالرغم من أنه سقط بينهم حوالي 200 قتيل وألفي جريح في حصيلة غير رسمية، هذا الأسبوع كان الأطول في أيام الشارع المصري.  تلاحقت الأحداث بعد أسبوع من خروج الشعب المصري متحديا كل التهديدات وكل أنواع القمع التي مارستها قوى الشرطة من أجل ثنيه عن مسعاه في قلب نظام مبارك، وبعد أسبوع من التجمهر والمواجهات العنيفة مع قوات الأمن في مختلف مدن مصر، حاول مبارك أن يقدم شبه تنازلات للشارع الغاضب دون أن يفرّط في النظام، فقام بحل الحكومة وتشكيل حكومة أخرى جديدة كلف الفريق أحمد شفيق بتشكيلها، كما عين نائبا له ممثلا في رئيس جهاز المخابرات عمر سليمان.  لكن بعد يوم من هذه التعيينات وهذه الإجراءات التي اتخذها وجد مبارك مجددا نفسه أمام جماهير أكثر إصرارا على ذهابه، تحدت حتى قوات الجيش التي أوكلت لها مهمة تسيير الأمن في البلاد، بعد أن وصلت إلى مرحلة الخطر مع انتشار عصابات النهب والسرقة في كل مكان.
وبعد أسبوع من الاحتجاجات التي قادها شبابالفايس بوك”، بدأت، منذ يوم أمس، القيادات السياسية تنضم بصورة واسعة إلى الاحتجاجات والتي تميزت بالتحاق محمد البرادعي بالمعتصمين بميدان الحرية، أين جدد مطلبه برحيل مبارك. في المقابل ظهر مبارك في تحد جديد على شاشات التلفزيون مرفوقا بنائبه، وهو في زيارة إلى قيادة عمليات الجيش المكلفة بتسيير الأمن في مصر وتطويق الاحتجاجات. كما طالب الحكومة الجديدة بضرورة استعادة الأمن والهدوء في البلاد، هذا الهدوء الذي يراه الشارع برحيله.

البرادعي من ميدان الحرية: ”ارحل يا مبارك

وقال البرادعي الذي التف المحتجون حوله وهو يخاطبهم في نفس الوقت الرئيس مبارك: ”لنا مطلب أساسي هو رحيل النظام، وسنحقق هدفنا وسنبدأ مرحلة جديدة يعيش فيها المصريون في حرية وكرامة”. وأضاف ”أناشدكم الصبر، قوتنا في عددنا ونحن على الطريق الصحيح”. وتابع: ”سنبدأ مرحلة جديدة يعيش فيها المصريون بحرية وكرامة”.. مضيفا ”هذا أسعد يوم في حياة المصريين”.وأصدرت، أمس، الجمعية الوطنية للتغيير بيانا تم توزيعه على وسائل الإعلام، جاء فيه أن الأحزاب والقوى المشاركة أوكلت محمد البرادعي مهمة التفاوض باسمها مع النظام الحالي. وقال الناطق الإعلامي باسم الجبهة الديمقراطية المشاركة في جمعية التغيير الوطنية، حسام الدين، في اتصاله بـ”الخبر”: ”إن الاتفاق على توكيل البرادعي بتمثيلهم جاء من أجل اتخاذ الإجراءات اللازمة لتنحية حسني مبارك من الحكم، وجاء في مقدمة هذه المطالب تشكيل حكومة إنقاذ وطنية مؤقتة، وإلغاء حالة الطوارئ وإطلاق جميع المعتقلين والسجناء، وتشكيل جمعية تأسيسية تعمل على التحضير لدستور جديد، إضافة إلى البدء فورا في اتخاذ إجراءات اقتصادية لصالح جميع فئات الشعب”. الشارع يواصل أيام غضبه.. والمزيد  من الضحايا
وأمام المطالب السياسية التي ترفع لرحيل مبارك، تواصل أصوات المحتجين في أغلب محافظات مصر بالمناداة بضرورة رحيل مبارك دون نقاش، حيث خرج المحتجون في الإسكندرية والسويس والإسماعيلية والقاهرة، التي تجمّع بها في ميدان الحرية عشرات الآلاف من المواطنين، طول النهار وحتى بعد حظر التجول، الذي مدد أمس من الساعة الثالثة ظهرا إلى الثامنة صباحا. كما أصدرت وزارة الداخلية أمرا بإعادة انتشار قوات الشرطة في المدن لحفظ الأمن دون الاحتكاك بالمتظاهرين.
وقد تحدثت تقارير إعلامية، أمس، عن سقوط حوالي 200 قتيل منذ اندلاع الاحتجاجات وحوالي 2000 جريح، وحوالي 500 مفقود. وأصدر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بيانا اعتبر فيه أن قتلى الاحتجاجات هم شهداء.

واشنطن تدعم انتقالا سلميا للسلطة.. وتضامن رسمي غربي مع الشعب

وأمام هذه المستجدات التي تعيشها مصر، دعت وزيرة الخارجية الأمريكية مبارك إلى إدخال إصلاحات في مواجهة الاحتجاجات والى عملية انتقال ديمقراطي بهدف تجنب تكرر ما حدث في إيران، وهو ما وصفته بكونه ديمقراطية كاذبة. في حين أعلن البيت الأبيض أن الرئيس أوباما اتصل بزعماء في الشرق الأوسط ودعم انتقالا سلميا للسلطة في مصر. كما عبّر زعيما ألمانيا وفرنسا، أنجيلا ميركل ونيكولا ساركوزي، عن وقوفهما إلى جانب المطالب المشروعة للشعب المصري .       

القيادة العسكرية تدعو مبارك لمغادرة السلطة     

 جاء في صحيفة ”ذي تايمز” البريطانية أن كلا من مدير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان، الذي نصبه الرئيس حسني مبارك نائبا لرئيس الجمهورية، والمشير محمد حسين طنطاوي، وزير الدفاع، طلبا، أمس، من الرئيس مبارك ضرورة مغادرة السلطة حتى يتم تجنب طول مدة الحركة الاحتجاجية والاضطرابات التي تعصف بالشارع المصري، وتهدد مصر وليس النظام المصري فقط. لكن، وحسب المصدر الذي حصلت منه الصحيفة البريطانية المذكورة على الخبر، فإن مبارك رفض الفكرة جملة وتفصيلا، وهو ما يعني أنه يرفض إنهاء حكمه لمصر المتواصل منذ ثلاثين عاما. وحسب الذين يعرفون طبائع حسني مبارك المعروف بعناده، فإنه لا يتوقع منه غير الرفض لمقترح مغادرة السلطة. لكن مع هذا لم يفشل كبيرا ضباط الجيش المصري عمر سليمان ومحمد حسين طنطاوي في مسعاهما وسيواصلان محاولة إقناع الرئيس بالرحيل وباعتماد أسلوب مهذب، لقناعتهما أن الشارع المصري لن يهدأ ولن يقتنع بغير مغادرة مبارك لمنصبه، إلا إذا أبعد رغم إرادته. وحسب ذات الصحيفة، فإن سليمان سيكون محل رضى الغرب عموما، وهو ما يعني أنه الخليفة المحتمل لحكم مصر، لكن في حالة واحدة وهي التحكم في الشارع المصري الملتهب.

الخبر

الإهمال الطبي يواصل صنع أحزان البسطاء، شيماء تموت في صمت بمستشفى تيسمسيلت

حرّكت عائلة " دقي " القاطنة بدشرة سيدي عبد الرحمن ببلدية أولاد بسام بتيسمسيلت دعوى قضائية على مستوى المحكمة الابتدائية ضد طاقم طبي بالمؤسسة العمومية الاستشفائية  اتهمته بالاهمال المؤدي الى وفاة ابنتهم " شيماء " ذات الأربع سنوات التي تعرضت قبل أيام قلائل الى حروق على مستوى الفخذين بفعل " ماء ساخن " ، وقالت شكوى والد المرحومة أنه طار يوم التاسع من الشهر الجاري بفلذة كبده الى المستشفى كحالة مستعجلة في أعقاب اصابتها بحروق وتمت معاينتها من طرف بعض ممتهني مهنة ملائكة الرحمن بالمشفى المذكور  قبل مطالبته باحضار مرهم اشتراه الوالد من حسابه الخاص تم وضعه من طرف ممرض على الأمكنة المتضررة من الحروق ليخلى بعدها سبيل الصغيرة عقب  تسلّم والدها وصفة طبية وأشعره الطبيب بأن حالة ابنته لا تستدعي المكوث بالمستشفى وبعد فوات أقل من 48 ساعة تعرضت " شيماء " لمضاعفات صحية بفعل ازدياد احمرار لون الجلد وارتفاع منحنى الألم  استدعت معاودة نقلها الى المستشفى الذي كان المحطة الأخيرة في حياة الطفلة اذ وبمجرد ولوجها مصلحة الاستعجالات ذهبت روحها الطاهرة الى بارئها ، واذا كان الوالد يضع وفاة فلذة كبده في خانة القدر والمكتوب فانما يريد من خلال شكواه الوقوف على حقيقة وسبب امتناع وضعها تحت طائل المراقبة الطبية والاكتفاء بتسريحها وفق حساب  التنبؤ بنسبة تماثلها للشفاء  ما دام حالتها الصحية يضيف بالقول كانت تستدعي فعل ذلك من منطلق أن الحروق غالبا ما تؤدي الى مضاعفات مميتة كالصدمة والالتهابات البكتيرية  حسب ما أكده له بعض الأطباء موجها في ذلك أصابع الاتهام الى الطاقم الطبي الذي أصدر حسبه بقراره هذا حكما بالاعدام على ابنته  ، وهو ما ستفصل فيه التحقيقات القضائية الكفيلة وحدها بتأكيد أو نفي ذلك ؟  ، و في سياق ذي صلة بوفاة " شيماء " فقد تسبب الاهمال قبل نحو ثلاثة أسابيع  في قتل  المدعو " ش ب "  في العقد الخامس من العمر وهو مختل ذهنيا مكث بالمستشفى شهرين كاملين عانى فيها بعض الأطباء والممرضين من تصرفاته بالتوازي مع قيامهم بامداده بالمراهم والضمادات  قبل أن يغادر الحياة متأثرا بحروق من الدرجة الثالثة  التي تستلزم معاينتها من قبل أخصائيي مستشفى الدويرة الذي غالبا ما يستقبل المصابون بالحروق المحوّلون اليه من  مستشفى تيسمسيلت ، فان الفقيد الذي زار المستشفى بتاريخ 28 10 2010 وغادره جثة هامدة في 02 01 2011 تم الابقاء عليه طول هذه المدة بالمستشفى دون تحويله ولا الاكتراث باصابته التي حددها الأطباء بمستوى الدرجة الثالثة التي عادة ما تنخر العظام  و العضلات الداخلية والتي بغير الامكان مداواتها على مستوى المؤسسة الاستشفائية بتيسمسيلت ، والى ذلك تبقى مسببات تعرض الفقيد للحرق مجهولة حتى عند عائلته التي صرح أحد افرادها وهو الشقيق الأكبر أنه لم يعرف لحد الساعة ما اذا كانت نوبة جنونية دفعت بأخيه الى اضرام النار في جسده  أم كانت بفعل فاعل ؟؟  

ج رتيعات

شباب بوقايد في تيسمسيلت … امكانيات ضعيفة وطموحات كبيرة

بعد ثماني سنوات كاملة من  الغياب عاد فريق شباب بوقايد بتيسمسيلت الى أجواء المنافسة عبر بوابة البطولة الولائية لرابطة " فيالار" التي يخوض منافستها تحت شعار " التكوين " محققا في ذلك نتائج وصفها رئيس الفريق " قانيت ع " بالايجابية بالنظر لنقص خبرة عناصر تشكيلته الذين يخوض معظمهم أول مرة منافسة البطولة ضمن فئة الأكابر وهي الكتيبة التي أسندت مهمة تدريبها وتكوينها للمدرب القدير " عباد ع "  أحد أبرز قدامى  لاعبي نادي بوقايد ، وعن الوضعية المالية للفريق أعرب الرئيس عن أمله في مضاعفة الاعانات المادية المقدمة من قبل البلدية التي قال أنها لها الفضل في عودة الفريق الى أجواء المنافسة كما نوّه بوقوف ادارة شركة " صوميبار " الى جانب النادي من خلال تدعيمها له ببعض العتاد و البدلات الرياضية ، لتبقى النقطة السوداء في نظر مسؤولي الفريق وأنصاره الوضعية البائسة التي تشهدها أرضية الميدان التي غالبا ما تتحول بالموازاة مع سقوط الأمطار الى شبه مسبح ما جعل مطلب اعادة تهيئة الأرضية بوضع طبقة تيف يبقى قائما  

ج رتيعات