مسيرة وداد تيسمسيلت في كأس الجمهورية تتوقف في قسنطينة

أقصي عشية اليوم وداد تيسمسيلت في الدور 32  من كاس الجمهورية على يد مولودية بلدية قسنطينة الناشط في قسم ما بين الرابطات الجهة الشرقية على أرضية ملعب هذا الأخير.

الوداد و رغم مشقة السفر و النقص العددي نتيجة غياب  بعض ركائز الفريق إلا أنه أدى مباراة في القمة حسب شهادات من حضروا اللقاء و مهنم بعض المناصرين الذين تنقلوا لتشجيع فريقهم.

الوداد استطاع أن يعدل النتيجة بعد أن كان منهزما في المرحلة الأولى من المقابلة بنتيجة 0/1 و أضاع عدة فرص للتسجيل خاصة تلك التي ضيعها المهاجم قابور لتنتهي الـ 90 دقيقة بالتعادل 1/1 و في الوقت الاضافي كانت السيطرة للوداد و تراجعت اللياقة البدنية للمحليين لكن لسوء الحظ لم تكلل محاولات الوداد بالنجاح لتنتهي المباراة بالنتيجة ذاتها 1/1 .

ضربات الترجيح أهلت المولودية القسنطينية إلى الدور الـ 16 بـ 3/4 بعد ان ضيّع اللاعب قابور ضربة جزاء.

 و بقي على الوداد الآن التركيز على البطولة و هي الأهم من أجل تحسين مرتبته و لما لا تحقيق الصعود إذا علمنا أنه سيستقبل الثلاثاء المقبل رائد البطولة نجم البرواقية في مباراة صعبة للغاية خاصة مع التعب الذي نال من الوداد بسبب تنقله الأخير إلى قسنطينة لإجراء لقاء الكأس فبالتوفيق للوداد.

صقر الونشريس-تيسمسيلت-

جامعة الشلف تنظم الملتقى الدولي الأول حول حوسبة المعجم العربي

نظمت كلية الآداب واللغات قسم اللغة العربية بجامعة الشلف حسيبة بن بوعلي يومي 07 و 08 ديسمبر الحالي فعاليات الملتقى الدولي الأول حول حوسبة المعجم العربي ضمن مشروع الذخيرة العربية، وذلك بحضور صاحب المشروع العلامة الجزائري البروفيسور عبد الرحمان حاج صالح ومجموعة من الأساتذة من خارج وداخل الوطن، الملتقى كان تحت شعار "لا يمكن أن تستمر اللغة إلاّ باستمرار هويتها".

تم افتتاح أول يوم من الملتقى بكلمة ألقاها مدير جامعة الشلف الدكتور مصطفى بن صديق، ثم كلمة لرئيس مخبر المعالجة اللغوية بجامعة تلمسان الدكتور سيدي محمد غيتري تبعتها محاضرة شرفية للبروفيسور عبد الرحمان حاج صالح حول نشأة مشروع الذخيرة العربية وما وصل إليه وما هي أهدافه، أما الدكتور تواتي بن تواتي من جامعة الأغواط والذي كان أحد طلبة البروفيسور فقد قدم مداخلة بعنوان "العلامة بعد الرحمان حاج صالح صاحب مشروع الذخيرة العربية وجهوده في علوم اللسان".

بعد استراحة قصيرة تم استئناف أشغال الملتقى بتسجيل تدخل للدكتور سيدي محمد غيتري موسوم بـ "مقاربة الحوسبة اللغوية (الإشكالات والآفاق)"، تلاه تدخل للدكتور عمر محمد علي أبو نواس أستاذ مساعد في قسم اللغة العربية كلية اللغات الجامعة الألمانية الأردنية معنون بـ " آفاق توحيد المصطلح العربي في ضوء مشروع الذخيرة العربية – المعجم المفهرس للمصطلحات العربية الموحدة- أنموذجاً".

بعده ألقى الدكتور عبد القادر السلامي من جامعة تلمسان كلمة حول التعدد والاحتمال في الدلالة – دراسة معجمية للفظ "الخال".

وانتهت الفترة الصباحية بمناقشات بين الأساتذة والحضور من أساتذة وطلبة وتكريم للبروفيسور عبد الرحمان حاج صالح.

أما الفترة المسائية فقد انطلقت بتدخل للدكتورة فاطمة الزهراء بلكردم معنون بـ

Représentation du tems dans la langue arabe

تلاها الدكتور مصطفى بلبولة أستاذ التاريخ بجامعة الشلف بتدخل موسوم بـ "الرموز الكونية وحلم اللغة المثالية عند ليبنتس"

أما الدكتور طارق بن عيسى من جامعة بشار فقد تعرضت مداخلته إلى دور الترجمة الرقمية في تفعيل المعجمات الإلكترونية.

وقبل اختتام أشغال الفترة المسائية تكلم البروفيسور عبد الرحمان حاج صالح عن النظرية الخليلية و البراغماتيك عند بيرس، ليتم الاختتام بتدخل للدكتور مصطفى طويل من جامعة الشلف بكلمة عن أهمية الفعل الآلي.

أما اليوم الثاني فقد كان من دون حضور البروفيسور عبد الرحمان حاج صالح والذي اعتذر في آخر أشغال اليوم الأول لظرف طارئ اضطره إلى مغادرة قاعة المحاضرات متجهاً إلى الفندق ليسافر في اليوم الموالي.

أول تدخل في ثاني يوم من فعاليات الملتقى كان للدكتور مسعود بن محمد من جامعة الأغواط حول "تكنولوجيا الويكي  في خدمة مشروع الذخيرة اللغوية العربية".

 وهذا ذكر لأسماء الأساتذة المتدخلين وعناوين تدخلاتهم:

– محمد زيوش: التعريب وتحديات العصر.

– الدكتورة مسعودة خلاف شكور من جامعة جيجل: المعالجة الآلية للنصوص العربية بين الكتابتين المتصلة والمنفصلة للحروف العربية.

– الدكتور يوسف مقران من المدرسة العليا للأساتذة: تأسيس المتلازمات المصطلحية من خلال تجانس الترجمات.

– الدكتور نور الدين لبصير من جامعة الشلف: سلبيات ونقائص الأعمال التي عالجت العربية.  

– أحمد سعدي من جامعة الشلف: المعجم التعليمي المحوسب بين الإهمال والاستعمال.

– حاج هني محمد من جامعة الشلف: المعجم الإلكتروني المتخصص في علوم اللغة.

– حمراني عبد القادر: الذخيرة العربية في ظل الاقتصاد المعرفي.

– نور الدين دريم :حوسبة المعجم العربي بين التأسيس والتنفيذ.

– درقاوي مختار: آليات التصحيح اللغوي: دراسة في بعض معجمات التصحيح اللغوي.

– بن عربية راضية: حوسبة المعجم العربي في ظل الذخيرة اللغوية العربية.

تجدر الإشارة إلى أنه تم تفعيل ورشات عمل على هامش الملتقى مساء أول يوم قدم فيها  مجموعة من أساتذة قسم اللغة العربية بجامعة الشلف تدخلاتهم.

في الأخير قدمت اللجنة العلمية للملتقى مجموعة من التوصيات أهمها أن يكون تفعيل هذا الملتقى الدولي دورياً مع الإبقاء على عنوانه وتخصيص محور لكل دورة، الدعوة إلى فتح تخصص ماستير في اللسانيات الحاسوبية، وكذا إنشاء مجلة متخصصة تعنى بهذا المجال.

الكلمة الإختتامية قدمها الدكتور عمر محمد أبو نواس من الأردن والتي قدم فيها الشكر الجزيل إلى جامعة الشلف على تنظيم هذا الملتقى ودعوته، وكذا تقديم كل معاني الاحترام  والتقدير والشكر للعلامة البروفيسور عبد الرحمان حاج صالح.

وتم اختتام الملتقى بتقديم شهادات شكر وتقدير للأساتذة المشاركين وأساتذة قسم اللغة العربية بجامعة الشلف وطاقم التنظيم وأعضاء اللجنة العلمية، وصورة تذكارية للأساتذة مع الطلبة في باحة ساحة الجامعة.

بطاقة فنية للملتقى:

ـ المدير الشرفي للملتقى: مدير جامعة حسيبة بن بوعلي- الشلف الدكتور مصطفى بن صديق

ـ مدير الملتقى: الأستاذة سهام موساوي

ـ الرئيس الشرفي للجنة العلمية الاستشارية للملتقى: البروفيسور عبد الرحمان حاج صالح

ـ رئيس اللجنة العلمية الاستشارية للمؤتمر:

*الدكتور سيدي محمد غيتري: رئيس مخبر المعالجة الآلية للغة العربية بجامعة تلمسان

*الدكتور تواتي بن تواتي: رئيس الجمعية الخليلية – جامعة الأغواط

أم كلثوم / الشلف

مصالح الأمن بتيسمسيلت تكشف عن اعتماد مخطط أمني خاص لحماية المواطنين و ممتلكاتهم

تعرض ليلة أمس  الأول  محل تجاري لبيع التبغ والعطور بشارع أول نوفمبر وسط مدينة تيسمسيلت لعملية سطو  من قبل  مجهولين  اقتحموه ليلا  وتمكنوا من سرقة كل محتوياته  بطريقة  احترافية  بالغة  قبل أن يلوذوا بالفرار إلى مكان غير معلوم ، ولتحقيق امن وأمان المواطنين  كشف  مصدر امني مسؤول بخلية الإعلام والاتصال بأمن ولاية تيسمسيلت عن اعتماد مخطط امني  جديد  سيكون ساري المفعول مع  حلول عيد رأس السنة  الجديدة  2012  يمكن من خلاله تقديم خدمات أفضل للمواطنين  وحماية ممتلكاتهم من عمليات سطو محتملة  حيث ستحرص مصالح الأمن في الساعات القليلة المقبلة  على تعزيز الرقابة   وتكثيف  نقاط التفتيش  في مداخل وخارج  المدينة  و كذا عمل الدوريات السرية ليلا  في جميع  الأحياء المشبوهة .

ع.تباق

مصلحة التوليد بمستشفى تيسمسيلت تستعين بأطباء الجراحة العامة لإجراء عمليات قيصرية للنساء الحوامل

تعاني مصلحة التوليد بمستشفى تيسمسيلت  من غياب  طبيب أخصائي مناوب  مما اجبر القائمين على شؤون المصلحة  على توجيه  النساء الحوامل اللواتي  يقصدن مصلحة  التوليد لوضع حملهن إلى الولايات المجاورة  أو الخواص  بحجة  عدم توفر المصلحة على طبيب مناوب  اما  الحالات  المستعصية  التي تتطلب إجراء  عملية قيصرية مستعجلة  تتم الاستعانة  بأطباء الجراحة العامة  وهذا ليس بالأمر الهين قد يتطلب التحاقهم  بالمصلحة  وقتا طويل  في حين ان الوضعية الحرجة للمرضى الحوامل لا تتطلب الانتظار كونهن يصلن في حالات متقدمة من المخاض  هذه الوضعية التي تعيشها مصلحة التوليد منذ شهور عديدة  والتي انتقدها الجميع أصبحت ترسم مشهدا مأساويا  قاتما للوضع الصحي في تيسمسيلت  ما يعرض حياة الجنين وأحيانا الأم الحامل للخطر إن لم يتم تدارك  هذا الأمر الخطير من طرف الجهات المعنية و الذي أصبح   يضع على عاتق أطباء الجراحة العامة  مسؤولية  جسيمة  في ظل استمرار غياب طبيب مناوب مختص في أمراض النساء والتوليد على مستوى المصلحة  وفي هذا الصدد يتحدث إلينا المدعو " عيسى ر " المعروف في المنطقة  باسم مصور الثورة التحريرية  إبان الاستعمار الفرنسي   من بلدية خميستي انه  قصد ليلة أمس في حدود منتصف الليل  مصلحة التوليد المذكورة وكان برفقة زوجة ابنه البكر  وهي على وشك الولادة  وفي غياب طبيب مختص يضيف محدثنا  أجاز القائمون على شؤون المصلحة الاستعانة  بطبيب مختص في الجراحة العامة  بحجة ان هذه المرأة الحامل لا تستطيع الولادة إلا بعملية قيصرية  وفي ذات السياق أفاد  المتحدث  بأنه وقف  بأم عينيه على إرجاع  العديد  من  النسوة  الحوامل اللواتي قصدن المصلحة للولادة  وتوجيههن إلى  ولاية تيارت المجاورة   بحجة غياب طبيب مناوب مختص في أمراض النساء والتوليد  ومن اللافت للاهتمام هنا ان وضعية المصلحة المخيبة للآمال قد زرعت  في  أوساط  اسر المرضى  خصوصا النساء الحوامل تذمرا كبيرا ما يستدعي تدخلا عاجلا  لتوفير عدد كاف من الأطباء المختصين في أمراض النساء والتوليد  تحقيقا  لمصلحة النساء الحوامل  في تيسمسيلت .

ع.تباق

ثلاثة نساء ضمن عصابة إجرامية مختصة في سرقة محلات الألبسة في تيسمسيلت

كشفت مصادر متطابقة أن مصالح الأمن لولاية تيسمسيلت كثفت جهودها مؤخرا  للإيقاع  بعصابة إجرام نسائية مختصة في سرقة محلات الألبسة   مشكلة من ثلاث فتيات  مراهقات  يقودهن  شاب صاحب مركبة  من نوع  " سينبول " تحمل ترقيم  عاصمة الغرب الجزائري وهران ما عزز من  فرضية أن تكون هذه العصابة  تنشط على الصعيد الوطني ، وأشارت ذات المصادر أن تفاصيل الحادثة تعود إلى صبيحة أول أمس عندما قصدت  الفتيات الثلاث  أرقى محل لبيع الألبسة النسوية  في المدينة أين قامت تلك المخادعات بجمع أفضل ماركات الملابس النسوية  بحجة قياسها  داخل السيارة التي كن يستقلانها  والتي كانت مركونة  بالقرب من المحل  حتى لا ينكشف  الأمر   وهي الحيلة الخبيثة التي  تفطن لها  صاحب المتجر الذي بدا  في الصراخ مبكرا قبل ان يلتم  حول السيارة مجموعة من المواطنين  و عدد من أصحاب المحلات التجارية  الذين قاموا باحتجاز المركبة و اجبروا الفتيات وقائدهم  على ترك الملابس المراد سرقتها  باستعمال العصي والحجارة  ما أدى إلى تحطم الزجاج وإحداث تلفيات في السيارة  قبل ان يتمكن ركابها المجرمين  من الهرب و الإفلات من قبضة أجهزة الأمن   التي  بحسب مصادرنا تكون قد تلقت بلاغا  بوجود تشكيل عصابي نسوي  تخصص في سرقة  أرقى محلات بيع  الألبسة  النسوية .

ع.تباق

حريق سيارة يلتهم سكنا بالمرجة وإصابة 3 أشخاص من أسرة واحدة

شب مساء أول أمس،  حريق هائل التهم سكنا بحي الصديق بن يحي بالمرجة، و أسفر عن إصابة 3 أشخاص  من أسرة واحدة بحروق من الدرجة الثالثة نقلوا على إثرها على جناح السرعة إلى المصلحة الاستشفائية بتيسمسيلت، و نجحت مصالح الحماية المدنية بمساعدة السكان من السيطرة على الحريق، قبل امتداده إلى باقي السكنات المجاورة ، و حسب المصادر فان سبب الحريق يرجح لاشتعال سيارة مركونة داخل المسكن المزود بالغاز الطبيعي ، ما جعل السكان يخطرون مصالح الحماية المدنية التي تنقلت في حدود الساعة الرابعة والربع مساءا ، حيث قامت بإنقاذ الضحايا الثلاثة الذين أصيبوا بحروق من الدرجة الثالثة ، لا تتجاوز أعمارهم 27 سنة  فيما استطاعت ذات المصالح من إخماد النيران داخل السكن الذي التهمته النيران قبل امتداده للسكنات المجاورة.

رابح /ك

طريق مزدوج التهم 07 مليار يتحوّل الى مفرغة عمومية بتيسمسيلت

تعالت أصوات العديد من مواطني تيسمسيلت داعية الى تسليط الاضواء الكاشفة على الحالة البئيسة التي آل اليها مشروع الطريق المزدوج الرابط بين الطريقين المؤديين لكل من مدينتي  بوﭭارة وحمادية انطلاقا من منطقة النشاطات الصناعية  الى محطة توزيع الوقود  " عمارة " ، هذا المسلك الذي استنزف اكثر من سبعة ملايير سنتيم  تحوّل نصفه  الأول  الى مفرغة عمومية نظير استقباله  اليومي لأطنان النفايات  منها السامة ومخلفات أشغال المشاريع المنجزة من قبل المقاولات طمست أجزاءا معتبرة منه في غياب تام و غير مفهوم للمصالح البلدية وباقي الجهات المعنية  فيما أصبح نصفه الثاني مهددا بالانهيار بفعل الانزلاقات الرهيبة التي طالته جراء إحتضان  جيب عقاري يقع بمحاذاته وعلى بعد " 20 سنتيم فقط " لمشروع جناح سكني وضعت له الأساسات ساهمت بشكل مباشر في تآكله لدرجة أن هذا الانجاز سيكون كفيلا بردمه نهائيا ومنحه شهادة وفاته في مهزلة تنموية  كشفت الى حد بعيد عن غياب نمط التخطيط والتنسيق فيما بين مسؤولي القطاعات المعنية وكأن دراسة المشروعين أنجزت في الساعة الخامسة والعشرين 25   والا كيف نفسر انجاز طريق مزدوج قبل اختراقه و السطو على جزء منه لاستغلاله في مشروع سكني يتساءل المواطن هذا دون الحديث عن نوعية انجازه التي شابتها الرداءة والغش المفرطين، ومن المفارقات العجيبة أن هذا الطريق " الجريح " الذي لم يمر عن انجازه أكثر من سنة أضحى مستغلا من قبل بعض المقاولات التي سارعت في ظل الغياب " المخجل " والصمت الرهيب  لمديرية الأشغال العمومية " صاحبة المشروع " والمصالح البلدية  الى وضع جبال من الحصى والرمل على طول مسافته كما توضّحه الصور الفوتوغرافية التي التقطناها من خلال معاينة ميدانية قادتها  لموقع المشروع الكارثي حجبت عنه خدمة استغلاله من طرف اصحاب السيارات وسمي على بركة الله " طريق مغلق " بقوة العبث والتعدي ، وبلغة تشوبها عبارات التعجب والدهشة يقول مواطنون أنه لا يعقل أن يتم تجاهل مثل هذا المشهد الكارثي الذي نخر مشروع التهم مئات الملايين وادخله في دائرة الاندثار والزوال الاّ اذا كان أهل المسؤولية في الولاية  بمختلف مستوياتهم  ومناصبهم قد أصيبوا بتمزق في الشرايين العقلية معتبرين أن السكوت عن  البريكولاج  والتلاعب بالمال العام وردمه في مشاريع ميتة او بهلوانية هو مؤامرة كبرى تضرب هيبة الدولة في مقتل.

ج رتيعات

أم لثلاثة أطفال تعرض كليتها للبيع بتيسمسيلت

تعيش سيدة تدعى “يامنة العبيدي ” أم لثلاثة  أطفال من بلدية أولاد بسام بتيسمسيلت  في   وضع نفسي سيئ  وانهيار تام  ويائس إلى حد كبير  نتيجة معاناة طويلة امتدت لسنوات في بيت أهلي زوجها  وفي غرفة واحدة  تقل مساحتها عن 14 مترا مربع   فهي  تجمع  بين ساعة النوم  والطبخ  و الغسل و  الاستحمام ولمختلف الاستخدامات  أما الأطفال فقد يفترشون الأرض وسط الأغراض  والأواني ويشاركون والدهم في النوم  الذي يضطر في اغلب الأحيان إلى الغياب لأسابيع   عن هذا القبر الضيق أو الوجه الأخر من جهنم  بحسب تعبير الزوجة  التي قررت عرض كليتها للبيع  من اجل تامين مسكن لأبنائها  مفضلة صغارها وزوجها عن ذاتها   وأوضحت  الزوجة في شكوتها ” تحتفظ البوابة   بنسخة منها ” أنها جادة بشأن  موضوع   بيع  كليتها  بعدما  لف السواد حياتها  و تجرعت مرارة اليأس  وأوصدت جميع الأبواب في وجه زوجها وأصبح مشكل  السكن الذي  تعيشه  العائلة المتكونة من 05 أفراد سادسهم  معوق فارق الحياة  منذ اقل من شهرين  وكان قبل ذلك  يشكو من ضيق في التنفس ناتج عن رائحة الرطوبة المنتشرة في زوايا الغرفة البعيدة عن الشمس والتهوية هاجسا  يلقي بظلاله السلبية  على  حياتهما  الزوجية  واستمرارها  وما ينتج عنها  من تنافر بين الزوجين  وخلاف عائلي   يخشى منه على مصلحة الأولاد  ومستقبلهم .

ع.تباق  

 

دوار " خنيق النحار " أو الوجه الأخر من جهنم

يشتكي سكان   دوار  "خنيق النحار" الواقع بإقليم بلدية العيون  شرق عاصمة الولاية تيسمسيلت من انعدام  الخدمات في كافة جوانبها  بدءا بالطريق  والصحة والتعليم  على غرار الكهرباء  الريفية  و ندرة الماء  وأزمة البطالة  في ظل الغياب التام لمختلف الهياكل والمرافق العمومية ذات المنفعة العامة بسبب  عدم استفادته   من مشاريع تنموية  واستثمارية هامة  تحقق حاجات  سكانه  الضرورية وتخفف من معاناتهم اليومية  القائمة منذ  عشرات السنين   ما  جعل  أهل المنطقة يتساءلون عن موقعهم داخل هذا المجتمع و عن نصيبهم   من هكذا مشاريع  التي من شأنها  ان تحيي المنطقة بعد موتها ،  كما ان  واقع   المشاريع التنموية الكبري  في تيسمسيلت والتي  يراهن عليها مسئولوها   في تخطي الأوضاع الصعبة التي تمر بها العديد من المناطق النائية  و التي كلفت خزينة الدولة  مبالغ باهظة   في إطار ما يسمى بالتجديد الريفي  وإعمار  الأرياف     لا يعكس  حجمها  الطبيعي  في  دوار " خنيق النحار "  بالنظر لما تعيشه  المنطقة  اليوم  من حرمان و نسيان  وتسيب  ثالوث  لخصه أهلها  في  عجز   المجالس المنتخبة  البلدية  والولائية  التي تواصل  برأيهم   الجلوس على مقاعدها  دون بذل أية  جهود تذكر  عن التدخل لفائدة  الدوار  مع   عدم تحمل  مسؤولياتها بالرغم من امتلاكها كل الصلاحيات القانونية  التي تمكنها من لعب دورها المطلوب منها ،  ما يعزز حسبهم  فرضية  عدم توفر مبنى المجلس الشعبي الولائي على أشخاص قادرين على إدارة  وتسيير  وتنفيذ المخططات التنموية  التي رسمها رئيس الجمهورية  لتحقيق  الاستقرار الريفي  في هكذا مناطق    تغيب فيها  جل الخدمات الأساسية ، حالة الاحتباس التنموي الذي لازم  دوار " خنيق النحار " وأبقى  على عشرات العائلات القاطنة به في معزل عن العالم الخارجي  تتطلب  بلغة  العارفين والملمين بالشأن المحلي وخباياه  صحوة  ضمائر الذين نصبوا أنفسهم أوصياء  على المواطنين  من حالة السبات  والغفلة اتجاه  الوضع المزري الذي يعيشه الدوار  ومن الأمور التي لا يختلف فيها اثنان من سكان  دوار  " خنيق النحار " ان  هذا الأخير لم  يحضى إلى الآن  بأي اهتمام يذكر من قبل المنتخبين المحليين  أو حتى زيارة ميدانية قصيرة  للاستماع  إلى انشغالات  الساكنة  عكس ما نجده في المناسبات الانتخابية  سعيا وراء افتكاك أصواتهم  بحسب تعبيرهم   في حين يتجاهلون اليوم  مطالبهم  المتعلقة بالواقع التنموي لمنطقة تشهد  انعدام فاضح لمختلف أشكال المشاريع التنموية التي من شأنها ان تخرج السكان  من مستنقع  العزلة والتهميش المفروض عليهم منذ  ربع قرن  و تحسن مستوى معيشتهم  وظروف  وحياتهم  اليومية   وأوضح أهل المنطقة التي لم تنل حقها  من المساعدات  التي تقدمها الدولة في هذا المجال  في شكوى موجهة إلى أكثر من جهة. 

   ان حالة  الدوار الذي يعتبر حسبهم من أفقر الدواوير بولاية تيسمسيلت  ، يظل  مقطوعا عن جميع أشكال التنمية والتقدم ما دفع بعشرات الأسر إلى الهجرة من مساكنها نتيجة عدم تحملها الظروف الصعبة القاسية ، وحسب هؤلاء فالمدرسة الوحيدة بالدوار أغلقت أبوابها منذ سنوات  بسبب غياب طريق معبد يربط الدوار  ببلدية العيون  مما دفع بالعديد من العائلات لهجرة المنطقة والنزوح  بإتجاه البلديات المجاورة طمعا في تدريس أبنائها والفئة  المتبقية أصبحت مرغمة لقطع مسافة تفوق الـ  15 كلم ذهابا وإيابا إلى بلديتي خميستي والعيون مشيا على الأقدام وأحيانا على ظهور الدواب طلبا للعلم. والطريق الوحيد الذي يربطهم بهتين البلديتين هو عبارة عن مسلك  ترابي يتوسط الدوار تنقطع به الحركة شتاءا بسبب الأوحال ويتفاداه حتى  أصحاب الجرارات لعدم صلاحيته ، أما مشروع الطريق الذي يتطلع إليه الأهالي منذ ثلاثة عقود مضت ما زال حسبهم مجرد مشروع وهمي يظهر ويختفي بإختفاء الظرف الذي تصنعها  الانتخابات غالبا ، وما يحيرهم أكثر أن معظم الدواوير سواء ببلدية خميستي أو العيون قد إستفادت من مشاريع شق الطرق ومنها من أعيد بأكمله للمرة الثانية بإستثناء دوار خنيق النحار الذي تنعدم به أبسط شروط الحياة كإنعدام الموارد المائية حيث يتم تزويد السكان من هذه المادة بواسطة الصهاريج المتنقلة من البلديات المجاورة وبأثمان تتعدى 1500 دج للصهريج الواحد ، وتزويد الأعباء في مواسم الحر عندما تقل مياه الأنهار وتصبح قطعان المواشي شريكا مرغما في مياه الصهاريج ، وما يأسف له السكان هو أن " واد" خنيق النحار الممتد على عشرات الكيلومترات يصب ألاف الأمتار المكعبة من المياه الصالحة للشرب و الخالية من جميع أشكال التلوث في الوسط الطبيعي  دون أن تفكر الجهات المعنية يوما في إقامه حوض مائي يقي مشقة سكان الدوار وعناء البحث عن هذا العنصر الحيوي من البلديات المجاورة ، أما  في الجانب  الصحي لاأثر له داخل الدوار ففي زمن زرع الأعضاء وبترها ما زال التداوي بالأعشاب بديلا لكثير من الأدوية  للعلاج من بعض الأمراض المستعصية كالربو والسكري  وغيرها  ، وهي الأمور التي ساهمت في رحيل أغلب السكان وربما ستدفع بمن تبقت لحذوها إذا ما إستمرت الجهات المسؤولة في نسيانها وعدم الإكتراث لمشاكلها كبعض العائلات التي  إستثمرت جميع مواردها خدمة للأرض ولكن إنتهى بها المطاف للهروب من جحيم الدوار بعدما ظلت تنتظر ربط مساكنها  بالكهرباء لأزيد من ربع قرن من الزمن أي منذ إنطلاق المشروع الوطني للكهرباء في بداية الثمانينات إلى يومنا هذا دون أن يتجسد حلمها أو أي من طلباتها التي رفعتها إلى جميع السلطات المحلية والمركزية، رغم أن هذا الدوار الذي يعد اليوم رمزا من رموز البؤس والتخلف والحرمان كان بالأمس القريب رمزا من رموز المقاومة وقلعة من قلاع ثورة نوفمبر المجيدة ، هي شهادة أثبتتها مخابئ المجاهدين التي لاتزال قائمة لحد الأن بهذا الدوار   حسب شهادات من عاشوا تلك الفترة الإستعمارية ،ورغم ذلك فالدوار يزخر بالعديد من الموارد الطبيعية العذراء التي إن حسن إستغلالها تسهم لامحالة في رفع الغبن وتوفير مناصب شغل لكثير من سكانه ، حيث أن المنطقة تتوفر على مكامن من الرمل أثبتت التحاليل المخبرية جودتها العالية ، كفيلة لوحدها أن توفر هذه المادة للعديد من ورشات البناء المنتشرة عبر ولاية تيسمسيلت وتقي الكثير من أصحاب شاحنات النقل عناء  جلب هذه المادة  من الولايات المجاورة "كولاية الجلفة و الأغواط "

ع.تباق