سكان حي 25 سكن بتيسمسيلت مستاؤون من تصرفات عمال ورشة حظيرة الولاية

مع بداية شهر رمضان الكريم تغير توقيت العمل فجأة لاحدى ورشات العمل في عاصمة الولاية تيسمسيلت و بالضبط في حظيرة الولاية الواقع بطريق سيدي عابد و المحاذي لحي 25 سكن و حي المرجة و بدون سابق إنذار تفاجأ السكان بضجيج الشاحنات و الآلات.

و لم يخف سكان الحي المذكور تذمرهم من هذا التصرف اللامسؤول من صاحب الورشة و المشروع حيث في الوقت الذي يتهيأ فيه الجميع للنوم من أجل الاستيقاظ باكرا للعمل يجد هؤلاء أنفسهم مجبرين على السهر تحت ضربات المطارق و ضجيج محركات الشاحنات و آلات البناء لكن المسؤولين لم يشعروا السكان بأنهم بصدد العمل ليلا و هنا بيت القصيد كيف فكّر هؤلاء في النوم نهارا و العمل ليلا في وسط تجمع سكاني؟  هل هو الخوف من حرارة الطقس و الصوم  أم هو الارتجال و سياسة “افعل ما تشاء فإنك لن تحاسب”؟ لكن كان يجب أولا مراعاة إرادة  الناس و مشاعرهم و حتى مصالحهم أيضا. و رغم كل التبريرات التي سيقدمها صاحب المشروع إلا أنه لن يستطيع إقناع المواطن الغلبان الذي يريد أن يهنأ بنومة هنيئة.

صقر الونشريس – تيسمسيلت

مختل عقليا يثير الهلع في أوساط أصحاب السيارات و الأطفال بتيسمسيلت

استاء أصحاب السيارات من التصرفات المتكررة للمحتل عقليا (ز) الذي يقوم بتكسير و تحطيم  و رمي السيارات بالحجارة عندما قام بحر الأسبوع الماضي بتحطيم زجاج أكثر من 30 سيارة على مستوى الطريق رقم 14 المزدوج في مفترق الطرق المؤدي إلى عين الكرمة.

الجاني قام بتكرار أفعاله نهار أمس الاثنين بحي المرجة  حين رشق بعض السيارات إلا أنه و لحسن حظ أصحابها لم تتضرر كثيرا ليعيد سيناريو آخر قبل الإفطار إتلاف شجيرات بحي ( الخطافية ) طريق المستشفى و لم يتركها إلا و أغصانها متناثرة على الأرض الأمر الذي زرع الرعب في نفوس المواطنين خاصة الأطفال منهم و رغم أن أحد المواطنين قام بالاتصال بآمن الولاية و وعدوه بالحضور و القيام بالإجراءات لكن بدون جدوى و كان مجرد وعود.

 تجدر الإشارة إلى أن هذا المختل قام منذ عامين تقريبا بتكسير العشرات من السيارات وسط المدينة و كانت الأضرار جسيمة و هاهو يعيدها اليومو يحق لنا أن نتسائل عن سلطان القانون في هذه الحالة إذ كيف يسمح لمثل هؤلاء بالتجول بحرية في طرقاتنا و شوارعنا أحيائنا رغم ما يشكلونه من خطر على امن المواطن و ممتلكاته.

 صقر الونشريس-تيسمسيلت

حريق يأتي على 3000 حزمة تبن و60 قنطارا من القمح في تيسمسيلت

 

اندلع بحر الأسبوع الجاري حريق مهول بداخل مستودع  بمنطقة ” مقيصبة التابعة اداريا لبلدية العيون بتيسمسيلت أتى على ما يقارب 3000 حزمة تبن و60 قنطارا من القمح  ملك لمزارعين يمثلون مجموعة احدى المستثمرات الفلاحية، وقد التهمت  ألسنة النيران التي يجهل مصدر نشوبها على كل ما كان بداخل المستودع  بعد أن فشل بعض المواطنين  في اطفائها نتيجة قوة  زحف لهيبها الذي تمكنت مصالح الحماية المدنية بخميستي  فور اخطارها  من اخماده.

 

ج رتيعات

 

انتشال جثة غريق من سد " كدية الرصفة " في تيسمسيلت

 انتشلت عشية أمس الأول مصالح الحماية المدنية  ببرج بونعامة بتيسمسيلت جثة كهل في الأربعينيات من عمره من وسط سد كدية الرصفة الواقع باقليم  بلدية بني شعيب ، وذكر المصدر الذي نقل الخبر ان الغريق القاطن ببلدية سيدي العنتري والعامل باحدى الشركات المكلفة بانجاز جسر بالقرب من مدخل بني شعيب التهمته المياه  فور سقوطه بداخلها  في الوقت  الذي  كان يقوم فيه  بالاغتسال على ضفاف السد  الذي لجأ اليه هروبا من لفحات الشمس الحارقة التي فاقت حرارتها اول أمس 42 درجة، هذا وقد تم نقل الجثة الى مستشفى البرج قبل تحويلها على مصلحة الطب الشرعي لتحديد اسباب الوفاة في حين فتحت  المصالح  الامنية  تحقيقا لاستجلاء ملابسات الحادثة.

ج رتيعات

شاب يحاول الانتحار حرقا وسط حاجز للدرك الوطني بتيسمسيلت

أقدم أول  أمس شاب في العقد الثاني من عمره على محاولة الانتحار حرقا على مرأى من رجال الدرك  الذي كانوا  في حاجز أمني عادي على مستوى الطريق الوطني رقم 14 وتحديدا بمفترق الطرق المؤدي للطريق الوطني 19 بالقرب من محطة الخدمات ” هلة ” وحسب ما تناقلته ألسنة شهود عيان فان الشاب  تم توقيفه من قبل أحد الدركيين لأجل مراقبة روتينية لوثائق سيارته من نوع هيليكس ”  قبل اخطاره  بارتكابه لمخالفة وهو ما لم يهضمه الشاب الذي ترك الوثائق بحوزة الدركي وانطلق مسرعا ليعود بعد دقائق  الى مكان الحاجز على متن سيارته التي ركنها في وسط الطريق وبحوزته قارورة بنزين اين قام برش كامل جسده  أمام مراى أعوان الدرك ولحسن حظه فشل في تشغيل الولاعة التي  كانت بيده بعد أن اصابها عطب  مفاجئ  قبل  تدخل بعض الأعوان الذين انقضوا عليه وأقنعوه بالعدول عن  اضرام النار  في جسمه ، علما أن الحادثة عاشها والد الضحية الذي يكون قد تلقى مكالمة هاتفية من قبل ابنه الذي أخطره فيها بانه سيقدم على حرق نفسه  ما جعله يسارع الى مكان الحاجز أملا منه في التهدئة من روع وقنوط فلذة كبده  وثنيه عن ارتكاب ذلك.

 ج رتيعات

فتيات ملثّمات يسطون على مسكن و يسرقن منه أموالا و مجوهرات في تيسمسيلت

 شهد ليلة الأحد الى الاثنين حي المحطة القديمة لنقل المسافرين  عن الجهة الشرقية بتيسمسيلت عملية سرقة على الطريقة الهوليودية إبطالها فتيات ملثّمات اقتحمن  احد المنازل في الوقت الذي غادره مالكه  بعد الإفطار لتأدية صلاة التراويح تاركا وراءه زوجته التي تكون  بحسب ما نقلته مصادرنا قد فتحت الباب عقب سماعها طرقه ظنا منها أن الطارق  هو  واحد من الأقارب أو من  ” العيال ”  الذين كانوا هم بدورهم خارج الدار لتتفاحأ بهجوم ملثّمات لم يتأخرن في الانقضاض عليها و ارغماها تحت طائل التهديد بالقتل على منحهن كل ما تملكه من مجوهرات  وأموال  ، ورغم محاولة الضحية إقناعهن بأنها لا تملك الأموال بعد أن قمن بتجريدها  من حليّها طلبن منها مجددا منحهن الأموال التي خصّصتها هي وبعلها لأداء مناسك الحج ما يفسر أن الملثّمات كنّ على دراية  مسبقة بكل صغيرة وكبيرة عن الحياة اليومية للعائلة ، وبعد أن نفّذن عمليتهن بسلام غادرن المسكن  برفقة شخص آخر كان يترصد ويراقب تحركات المارة خارج المنزل  تبعا لما أوردته  مصادرنا تاركين وراءهم الضحية  التي قامت وزوجها بإخطار المصالح الأمنية التي باشرت تحقيقاتها وتحرياتها قصد تحديد هوية الملثّمات في الوقت الذي تضاربت فيه الأقاويل والتصريحات حول القيمة المالية  لمبلغ المسروقات أموال ومجوهرات   جدير بالذكر أن  عملية السرقة هذه تعد الثانية من نوعها في عاصمة الونشريس بعد تلك التي قامت بها فتيات برفقة شخص آخر  كانوا على متن سيارة من نوع  “سيالو” تحمل  ترقيم ولاية وهران  شهر جانفي المنصرم و التي راح ضحيتها العديد من أصحاب محلات بيع الألبسة النسائية تمكّن فيها الفتيات  من سرقة  كمية معتبرة من  الألبسة قبل فرارهن عقب  انكشاف امرهن من طرف بعض التجار.

 ج رتيعات

" النصراني " تفجّر حربا وتصيب مراهقين بجروح في تيسمسيلت

عاش أول أمس وسط مدينة تيسمسيلت بالقرب من مقر بنك التنمية المحلية على وقع مشادات عنيفة بين مراهقين انتهت بجرح  ما لا يقل عن اثنين منهم بفعل اختراق أشواك فاكهة التين الشوكي أو ما يسمى على المستوى المحلي الهندي او ” النصراني ” وهو المصطلح المتداول بكثرة في المنطقة  على مستوى وجهيهما وبداخل أعينهما جراء تعرضهما للرشق بحبات هذه الفاكهة ، وحسب شهود عيان فقد انفجرت الاشتباكات بعد وقوع مناوشات ما بين مراهقين اثنين نتيجة اختلافهما حول مكان البيع بعد أن أبدى كل واحد منهما إصراره على ركن نقّالته المعبأة بالهندي في المكان المتنازع عليه فما كان أمام أحدهما الذي كان في قمة ” الهبال ”  سوى رشق ” صاحب حرفته ” بحبة نصراني ليبادله الآخر بنفس اللقطة  ليسارع بعدها زملاء ومعارف المتخاصمين من باعة نفس الفاكهة  الى تشكيل مجموعتين ودخل الجميع في  حرب الرشق والرشق المتبادل بحبّات الهندي   في معركة اختلط فيها  الحابل بالنابل  أسفرت عن جرح مراهقين قبل أن تضع الحرب أوزارها في أعقاب تدخل بعض العقلاء.
ج رتيعات

 

فلاحون يفطرون في العراء لأجل دفع منتوجهم بتيسمسيلت

انحنى مئات الفلاحين بتيسمسيلت باللائمة على مسؤولي إدارة تعاونية الحبوب  والخضر الجافة  نظير تماديهم في تكريس  سياسة اللااهتمام بهم  وتعذيبهم تحت طائل قرارات وصفوها بالتعسفية والارتجالية ترجمها مبيت هؤلاء  لمدة لا تقل عن 48 ساعة مع تناولهم لوجبتي الإفطار والسحور خلال هذا الشهر الفضيل في العراء وعلى أضواء الجرارات والشاحنات   وذلك من أجل دفع محاصيلهم من منتوج القمح على مستوى  مراكز التجميع  التابعة للتعاونية ، وإذا كان  الوافدون على  مراكز أولاد بسام وعماري وسيدي منصور والعيون ملزمون  بالإمساك فقط  في العراء  فان الوافدين على مخزن عاصمة الولاية الدوك لكحل ”  أصبحوا مجبرين على الإفطار  والسحور معا عارضين في ذلك حياتهم لمختلف المهالك والمخاطر وذلك  نتيجة عجز  المخزن في استيلام الكميات الهائلة من القمح التي تصله والحجة بحسب ما صرّح به  الفلاحون بناءا على تبريرات الادارة  نقص  العاملين  ، وفي الوقت الذي استبشرت فيه شريحة الفلاحين خيرا بفتح مراكز التجميع بالمناطق المذكورة سلفا انطلاقا من إعفائهم من التنقلات اليومية  لعاصمة الولاية والمصاريف المترتبة عنها في طليعتها ثمن كراء الشاحنات ومرتبات الحراس    غير أن سرعان ما انصهر هذا الاستحسان تحت لهيب عشوائية ودونية الاستقبال والتسيير المنتهج من قبل بعض رؤساء او مسؤولي هذه  المراكز الذين باتوا يفرضون قوانينهم الجائرة على الفلاح هذا الذي وجد نفسه وحيدا وبلا حماية من طرف أولئك الذين يدّعون تمثيله والتحدث باسمه في المناسبات والكرنفالات التي عادة ما تقام تحت الرعاية السامية لهذه الجهة أو تلك ، حيث اشتكى العديد من الفلاحين تأخر فتح المراكز في الفترة الصباحية مقابل غلق أبوابها في ساعات متقدمة في المساء  وفي أحايين أخرى تبقى الأبواب موصدة طيلة النهار وكأن الأمر يتعلق  بشركة خاصة يتصرف فيها هؤلاء حسب ما تمليه عليهم أهوائهم و ليس مؤسسة عمومية تخضع لنظام وتوقيت إداري وجب الالتزام بتنفيذه  يقول الفلاحون الذين أوضحوا أن مثل هذه الإستراتيجية في العمل ساهمت في تعثر أو تعطيل عملية الدفع ويبقى مركز اولاد بسام نموذجا لهكذا ممارسات وكذا مركز عماري الذي رفض قبل يومين استيلام كميات القمح التي نقلها ملاّكها على متن الشاحنات طالبين في ذلك اصحابها بتحويلها الى الجرارات بحجة أن ارضية المركز ستتعرض للتلف في حال مرور الشاحنات عليها وهو القرار الذي أجّج غضب الفلاحين الذين قاموا باستئجار الشاحنات  كونه جاء مفاجئا ومن دون علمهم به مسبقا   ،  ولم تخل تعليقات وتصريحات السواد الأعظم من الفلاحين  بأن  العديد من مسؤولي هذه المراكز أو المخازن الفرعية وحتى البعض  منهم من العاملين على مستوى مخازن عاصمة الولاية يتعمّدون اختلاق العراقيل وزرع المطبات التي لا يمكن تصنيفها سوى في خانة البيروقراطية أمام الفلاح لإرغامه على الارتماء بين أحضان ما أصبح يطلق عليهم ” سماسرة القمح ”  الذين باتوا يحاصرون مختلف المخازن لشراء شحنات القمح من لدن الفلاحين الذي يغادرون الطابور نتيجة عدم تحمّلهم للممارسات والمعاملات الدونية بأسعار لا تزيد عن 3800 دج للقنطار على أن يعيدوا بيعها بنفس المخزن بثمن 4500 دج  وهو ما جعل الفلاحون الغاضبون يشتمون من مثل هذه العملية روائح البزنسة المقننة والتفاهم المسبق ما بين المشاكل الوهمية وغير البريئة.

ج رتيعات

سيّد المقامات

 أعرف يا مصطفى أني تأخرت، و كالعادة تفوتني الأشياء الجميلة، هذه القصيدة من ديوان خيانة التراب :

  سيد المقامات

مرفوعة إلى الشاعر و الصديق “عمر كريم ”

 
قلتُ : كنْ

فاِنتشى الرّمل في مقلتيك

تشيّأت

 أوقدتَ في غسق الليل أوتارك الخالدات

و انتصبت مع الصّبح

أيْقونة للفرح

قامة

عانقتك القصائد

 و زغاريد عرس الوطن

 نصّبتك العوانس

 سيّد أحلامهن

و اتخذنك و الليل أنسا جميلا

و لحنا بهي الشجن

 و رسمنك كحلا حزينا

 على كل جفن

 ينام و يصحو يساءل

  أين ؟؟ و كيف , ومن ؟؟

أنت حلم الصبايا

 رفيق الوحيدات في ليلهن الطويل

حكايا العجائز للطالعين من الأرض

بين السّنابل والعشب

 أنت عقرب ليل المواعيد

حين تعلق أعمارها للزمن

 تغزل الشّعر أو تأكل الصبر، لا فرق

 أنت الترانيم

في البدء علقت غصنا

على شفة الليل

 و عبرت القصائد مندهشا

 من تفاهات جاراتك العاشقات

تدثرت بالشعر

 أوقدت روحك بين المدن .

 الصباحات تدرك أنك بعض الندى

و تُفاخر صمت المرافئ أنك منها

تُغازل في شفتيك الأثير

 تقول لآخر نجم ينام

 تنحّى , ليعبرني طيف هذا الأمير

كأنك في البدء و المنتهى

رذاذ الربيع , و همس الخرير

كأنك قبل القصائد

كنت القصائد

قبل الأناشيد

 كنت العصافير

 قبل التّوحّد في الرّمل والشّعر

 كنت البداية كنت الأخير

كأنك سيّد تاج المقامات

 و سيّد وهم العبور

 الشاعر : عبد القادر مكاريا