… بعض شاعر

 الشعر: نسيمات هواء عليلة تهب علينا في عزّ حرنا لتقول لنا أنّي هنا، ملاذ آمن و راحة بعد تعب، و سكون جميل يدعونا إلى تأمل الطبيعة و الحياة معا. الشعر ذاك الزائر الذي أرتضيه صديقا دائما و لا أرتضي سواه، لأنه مني و لأني خلقت لأكون له إن استطعت لذلك سبيلا.

 

 بعض شاعر

 و بعثرت ما كان من خيبتي

رميت قطاف السّنين العجاف…

و دست عليها،

و همّت قوافلها تطلب الانصراف…

حملت الأسى مذ تعلّمت أن لا أخاف

و لكنّي كنت أخاف…


أيصدق قول الّذين ادّعوا ذات يوم

بأنّ الطريق الذي سلكت أحرفي

رغم وعر المسافات فيه

رغم ثلوج الجبال سليم القوافي

و للشّعر غير مناف؟

هل أحمل النّفس حتّى تظنّ به السّوء

ثمّ تظنّ بكلّ الظّروف التي صنعته

فيغدو خيالا

يلوّن ما اصفرّ في شجر من لحاف؟

بلى… لن يكون

أنا مؤمن أنّ شعري الذي ادّعيه كلام

هو أولا و ابتداء كلام،

لا لن يكون من القدسية

حتّى يصير كبيت الحرام يطاف…

هو كلم قد يساوره الشّكّ

و السّخف و الظن و الزّيف و الانحراف…

فيه احتمالات كل الحياة،

فيه من العطف و اللطف و الظّرف

فيه من العشق و الضيق و الصدق

فيه اتفاق و فيه اختلاف…

لعلّه ليس من الشّعر في سحره

فيضاف له السّحر أو لا يضاف…

و لكنّني مؤمن أن لي سلطة لأقول،

و لي سلطة البوح

حسب احتياجات كلّ الأماكن في مهجتي

على قدر القلب عند كلّ اعتراف،،،

سأرضى و لن أطلب المستحيل،

كراعي الغنم

سيكفيه صبر و ناي حزين

و يكفيه حقل و بعض الخراف،،،

حينها ربّما لن أخاف.

 

أحمد .ص “الونشرسي”

اتحاد تيسمسيلت….انطلاق التحضيرات بمشاركة منتدبين جدد

 شرع الفريق الثاني في الولاية اتحاد تيسمسيلت الناشط ضمن بطولة القسم الجهوي الاول  في التحضيرات للموسم الكروي الجديد عبر بوابة تجميع اللاعبين وإخضاعهم على  التمرينات على مستوى الملعب  المتواجد بالمركب الرياضي  تحت قيادة المدرب ” فروح ” وبحضور لاعبين  جدد  تم انتدابهم من الفرق المحلية التي تنشط في الولاية  يتقدمهم صانع العاب مولودية أولاد بسام ” مرسلي م ”   قبل  ضبط القائمة النهائية والدخول في أولى التربصات التي ستكون المدينة السياحية سيدي سليمان التي تحوي المحطة المعدنية بمثابة المحطة  الأولى لها لمدة اسبوعين حسب ما صرّح به رئيس النادي ” ع قعناب ”  الذي كشف بأن عملية الانتدابات ستبقى متواصلة  لتدعيم التشكيلة و استخلاف بعض المناصب التي تركها لاعبيها الذين غادروا الفريق باتجاه نواد أخرى  كما هو الحال مع مدلّل الفريق ” بوتشنت مانيس ” الذي خطفه فريق وداد تيسمسيلت ، يذكر أن الاتحاد يكون قد ضيّع فرصة الصعود الى قسم ما بين الرابطات باحتلاله وصيفا للبطل  خلال موسمين متتالين.

 ج رتيعات

 

سكان دشرة " ﭭروج " في عماري بتيسمسيلت يهددون بقطع القناة الرئيسية للماء

 أشهر سكان دشرة ” ﭭروج  ببلدية عماري بتيسمسيلت ورقة التهديد بقطع القناة الرئيسية الحاملة للماء العابرة بوسط منطقتهم على بعد 05 كلم  والتي يتزود  منها ساكنة مقر البلدية معللين خرجتهم هذه باستمرار تجاهل المسؤوليين المحليين لطلباتهم العديدة والمتعددة الرامية الى تزويدهم بالماء المفقود في ﭭروج منذ فجر الاستقلال ما اجبرهم ويجبرهم اليوم على جلبه من المناطق البعيدة  باستعماله للدواب التي اصبح لها شأنا في عصر الفايسبوك  كما أوقع بعضهم  تحت رحمة سماسرة بيع الماء باسعار تفوق 1400 دج للصهريج الواحد ، مع أن هذه الأزمة  التي لم تنتفض لها ضمائر المسؤولين هناك لايجاد مخرج لها  ساهمت بالقسط الوفير في انكماش  النشاط الزراعي والفلاحي على غرار غرس الاشجار المثمرة وتربية الماشية ، وما زاد في تعميق غضب السكان البالغ عددهم اكثر من 70 عائلة درجات الاستخفاف بهم والا كيف نفسر يقولون مرور القناة الرئيسية للماء بجنب سكنات الدشرة التي عادة ما تكون محجا لأهل ” البوليتيك ”  لأجل قرصنة اصوات الغلابى  حيث نرى الماء أمام اعيننا ولا وجود له في حنفياتنا ، وامام  استمرار موجة العطش هذه  يطالب هؤلاء بتدخل السلطات الولائية والجهات المعنية بالاسراع في تمكينهم من شربة ماء تطفئ نار لظاهم  قبل اجهازهم على قطع القناة وتحويل ماءها الى منازلهم  كما يقولون.

 ج ر تيعات

 

مروجو " زطلة " يهاجمون مفتش شرطة بالكلاب المدربة في تيسمسيلت

 أصيب نهاية الأسبوع المنقضي عون  ومفتش شرطة يشغلان بأمن دائرة ثنية الحد بتيسمسيلت  بجروح على مستوى اليدين اثر تعرضهما لهجوم كلاب مدربة حرّضها مالكها عليهما في الوقت الذي كان فيه  الضحيتين  برفقة أعوان آخرين يحاولون  القيام بتفتيش منزل المتهم بناءا على تسخيرة قضائية  لتورطه بمعية ابنيه  في قضية ترويج مخدرات  على مستوى حي ” وادي الكرم ” بوسط مدينة الثنية، و أفادت مصادرنا  أن أفراد العائلة   رفضوا الامتثال لقرار تفتيش مسكنهم قبل دخولهم في مناوشات و مشاجرات مع رجال الشرطة استعملوا فيها الكلاب المدربة قبل أن تتمكن الفرقة البوليسية من السيطرة على الوضع  وولوج المنزل اين عثروا على ما يقارب 700 غرام من الكيف المعالج ليتم بعدها توقيف المتهمين الوالد وولدين له أحدهما قاصر تم إيداعه الحبس بسجن الأحداث بعاصمة الولاية فيما  أودعا الآخرين الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية بثنية الحد  إلى  حين محاكمتهم.

ج رتيعات

 

الاسلحة الكيمياوية السورية تؤرق امريكا و تربك بنو صهيون

معاشر الأحباء و الأصدقاء لف بي الحنين إلى أقل من سنتين مضت حين كنت هناك في مدينة حلب المدينة الحضرية الشمالية المحاذية للحدود التركية بعدما علمت انها قصفت “ارض جو” من قبل طائرات النظام و مدافع المعارضة التي استقر قرارها على استلام السلطة حتى و لو زال الشام عن أخره، عفوا دمشق بلد الحضارة و معقل الأنبياء و الصحابة الكرام . و حسب الأخبار المتضاربة من هنا و هناك أن نظام بشار زال و اندثر بل اهتز فعلا و يستحيل ان يسترجع تلك الخرسانة التي شدت بنيانه لعهود طويلة و صار من المستحيل ان تستقر حلب المدينة الاقتصادية على المخرج الذي كانت تتنفس منه العاصمة دمشق و هذا بعد ان تداولت أخبار مفادها ان بشار الأسد بإمكانه مناقشة المعارضة بهدف تسليم السلطة وفق شروط لا نعلمها لكن نتكهن محتواها لكن الغريب في الأمر أن أمريكا تحركت بقوة بعد معلومات مخابراتية تؤكد أن الشبل ووالدته التي عاشت حكاية كيف استلم أبوه السلطة و سيطر سيطرة محكمة من الشمال الى الجنوب تحت لواء حزب البعث لمؤسسه ميشال عفلق وقتها بشار لازال في سن الطفولة ولا يبالي الا بمقدار عقله فتحركت و بلهجة لم نألفها من قبل , انها تتدخل عسكريا اذا لم يحترم نظام بشار قوانين الانسحاب و تسليم المهام و اكبر مهمة تؤرق اوباما هي الأسلحة النووية التي تملكها سوريا منذ الحرب الباردة حيث كان الأسد الأب مرتكزا على صخرة صماء اسمها الاتحاد السوفيتي كبقية الشعوب المستضعفة .

الاسلحة النووية محل نقاش و حزب الله العدو اللدود لليهود، امريكا تفكر كيف تحمي اسرائيل من الترسانة الكيمياوية ان وجدت و حتى لاتسرب الى حزب الله او ايران و المعارضة التي تتحرك تحت لواء الدين الاسلامي و لا تفكر ابدا في سوريا و لا في اهل الشام و في مدى الدمار الذي لحق بها و قبل النقاش مع المعارضة و الاستقالة لابد من تحديد وجهة تلك الأسلحة حتى يامن اوباما سيرورة حملته الانتخابية كي يضمن أصوات اللوبي اليهودي في أمريكا انها إسرائيل بوجه أمريكا و نحن المسلمين بوجه أكباش الفداء. نظام بشار لا محالة زال و اندثر لكن هل يستقر الشام كما كان ابدا نحن لا نؤيد سياسة بشار و لانحن مع سياسة المعارضة التي تحتمي بقوة لاتريد الخير للشعب السوري، الكل يخشى ان تتحول المنطقة الى دويلات يحكمها حكم ذاتي تحت امارة صهيونية الى ان ينبت و ينمو شجر الخروع الذي سيكشفهم للمحارب الذي سيحرر الشعوب من قبضة اليهود و أمريكا التي تحكمت في قلب الموازين بعد أداء المهام لرجالاتها و سيناريو حسني مبارك و اليمني عبد الله صالح المقيم في افخم الفيلات بالولايات المتحدة و زين العابدين بالمقربة من الكعبة الشريفة و الشهيد صدام حسين و البقية ستاتي لا محالة. امريكا تريد تستبدل جيلا قديما بآخر جديد يكون طائعا سامعا لما يتلو عليه كما حصل مؤخرا في ليبيا و لن تقوم لها قائمة اليوم إلى ان يتوحد ابناء الوطن على من يرضون بحكمه و يمقثلون لقانون هم له ناسخون و ناسجون و الا عليهم السلام . حياكم الله وعيدكم مبارك العفاف والكفاف اللهم اعفينا وقينا من شر امريكا ولقيطها بني صهيون.

محمد عبديش

رماد النيران يغطي سماء مدينة لرجام في تيسمسيلت

 اكتست مدينة لرجام بتيسمسيلت على مدار الايام الأخيرة حلة سوداء رسمتها طبقات الرماد التي استقرت على أسطح  وجدران البنايات الشعبية منها والحكومية  بعد أن ذرفتها الرياح من مواقع الحرائق التي طالت الغابات المجاورة لها كما هو الحال مع أحراش منطقة ” باب البكوش ” التي امتدت نيرانها الى الحدود مع بلديتي الأربعاء وبوقايد  ما أدى الى  اتلاف مساحات معتبرة من الشريط الغابي المكوّن من الصنوبر الحلبي وكذا منتوجات المستثمرات الفلاحية على غرار الأشجار المثمرة فيما أكد بعض المزارعين هلاك عشرات خلايا النحل ما يؤثر مستقبلا على  مردود انتاج العسل بالمنطقة ، كما امتد زحف النيران  الى  دشرة المخالدية بالقرب من دوار القواسم  أين التهمت ألسنتها مقبرة سيدي بلقاسم وتسببت في الحاق تصدعات وتشققات بجدران وأسطح  حجرتين متواجدتين بمحيط المقبرة كان يستغلهما المواطنون في التحضير لمراسيم  تشييع الجنائز ، وقد استدعى اكتساح اللهب الذي أحدث خلخلة غير مسبوقة في التوازن الايكولوجي بافتراسه للثروتين الغابية والحيوانية تدخل فرقا من الحماية المدنية تم الاستنجاد بخدماتها من ولايتي الشلف وعين الدفلى الحدوديتين ، وبالعودة الى وسط مدينة لرجام فان طبقات الرماد تكون قد أنغصت معيشة الساكنة حيث لم تنفع معها كل عمليات التنظيف بالشوارع أو داخل البيوت لدرجة وصفها السكان تناثرها وتتطايرها  اليومي بأنها شبيهة بتساقط الثلوج عندما تلهوا بها الرياح ذات اليمين وذات الشمال وغالبا ما يكون مستقرها على اسطح  السكنات والعربات المركونة خارج المستودعات

 ج رتيعات

 

الكشافة الإسلامية بتيسمسيلت توفر ملابس عيد الفطر لفائدة 100 طفل يتيم

بادرت المحافظة الولائية للكشافة الإسلامية الجزائرية بتيسمسيلت بتوفير ملابس العيد لفائدة 100 طفل يتيم وقد جرت هذه العملية التضامنية التي تندرج ضمن مبادرة القيادة العامة للكشافة الإسلامية الجزائرية سهرة أمس الأحد ببيت الشباب لتيسمسيلت بإقامة مؤدبة إفطار واستفاد خلالها أطفال يتامى تتراوح أعمارهم بين 6 و14 سنة والقاطنين بعدد من البلديات الريفية على غرار المعاصم وسيدي عابد وعماري وأولاد بسام والعيون وفق السيد عبد القادر قروج.

 وأشار ذات المصدر أن هذه الالتفاتة التضامنية التي أسعدت هؤلاء الأطفال تساهم في ترسيخ ثقافة التضامن لدى المجتمع المحلي. وقد تم إحصاء هؤلاء الأطفال اليتامى من قبل الأفواج الكشفية الناشطة عبر بلديات الولاية . و من جهة أخرى تستعد المحافظة الولائية للكشافة الإسلامية الجزائرية لتنظيم قريبا عملية ختان لفائدة حوالي 50 طفلا وذلك بالمؤسسة العمومية الاستشفائية لعاصمة الولاية في اطار حفل ترفيهي. كما نظمت الكشافة منذ بداية شهر رمضان المعظم العديد من الأنشطة الثقافية والفكرية والرياضية عبر بلديات الولاية من خلال إقامة مسابقات حول هذا الشهر الفضيل ودورات في الشطرنج وتنس الطاولة. وبادر الفوج الكشفي لمدينة تيسمسيلت بتنظيم زيارة لنزلاء المؤسسة العقابية ومشاركتهم في وجبة الإفطار في سياق الجهود الرامية إلى إعادة إدماج هذه الفئة في المجتمع.

ب.ع

تتويج فرقة من أم البواقي بجائزة أحسن عرض متكامل

أسدل الستار على فعاليات الطبعة العاشرة للمهرجان الجهوي لمسرح الطفل سهرة أمس السبت بدار الشباب لبلدية خميستي (تيسمسيلت) بتتويج عدد من الفرق المشاركة بعد اربعة أيام من التنافس والعروض الجميلة .

 وقد تميز حفل اختتام هذه التظاهرة الثقافية المنظمة من طرف جمعية نشاطات الشباب لبلدية خميستي بالتنسيق مع المديرية الولائية للشباب و الرياضة بتوزيع جوائز المهرجان على الفرق المسرحية الفائزة حيث عادت جائزة أحسن عرض متكامل لفرقة “تعاونية الستار للفنون الدرامية” لولاية أم البواقي عن مسرحية “الوردة الشائكة”. كما تحصلت فرقة “اثبيران” لولاية الجزائر على جائزة أحسن نص و ذلك عن مسرحية “لقاء” في حين توجت بجائزة أحسن إخراج فرقة “البسمة الثقافية” لولاية سكيكدة عن مسرحية “العالم الأزرق ” فيما عادت جائزة أحسن سينوغرافيا لفرقة “أحباب المسرح” لولاية الأغواط عن مسرحية “ابيض واسود”.
وعادت جائزة أحسن ممثل للشاب شيتر سفيان من ولاية الجزائر عن أدائه المتميز في مسرحية “اللقاء” لفرقة “اثبيران” في حين تحصلت الشابة بوصالح سارة من ولاية تلمسان على جائزة أحسن ممثلة وذلك عن دورها في العرض المسرحي “السر المفقود” من إنتاج جمعية “أحباب المسرح”. ومن جهتها فازت فرقة “الستار للفنون الدرامية” لولاية بومرداس بجائزة لجنة التحكيم نظير مشاركتها الممتازة والجيدة بمسرحية “الوردة الشائكة”.

 وحسب رئيس لجنة تحكيم هذا المهرجان السيد موسى الطويل إطار بالمعهد العالي لتكوين إطارات الشباب والرياضة بعين الترك (وهران) فان “أداء معظم الفرقة المشاركة في هذه التظاهرة الثقافية كان جيدا” مشيرا ان معظم العروض المسرحية التي قدمت لفائدة الأطفال استطاعت إيصال عدة دروس تحسيسية وتثقيفية تناولت بقالب درامي سلس ومفهوم مواضيع تخص الاستخدام السلبي للانترنت وصراع ما بين الخير والشر والتعاون والبيئة”.
وأضاف السيد الطويل إلى مستوى هذا المهرجان انتقل من الحسن إلى الأحسن وذلك منذ اعتماده كتظاهرة ذات طابع جهوي مبرزا “بان الطاقات الشابة التي شاركت في هذا المهرجان هي قادرة بفضل قدراتها التمثيلية على تمثيل الجزائر أحسن تمثيل خلال التظاهرات المغاربية والعربية”.

 وقد دعت الفرق المشاركة إلى ترقية هذه التظاهرة الثقافية إلى مهرجان وطني بالنظر للمستوى الراقي التي باتت تحظى به منذ عشر سنوات.

 يذكر أن هذه التظاهرة الثقافية قد شهدت مشاركة 12 فرقة مسرحية قدمت من 12 ولاية من الوطن حيث تنافست على مدى أربعة أيام على جوائز لأحسن عرض متكامل وأحسن نص وأحسن سينوغرافيا وأحسن إخراج إضافة إلى أحسن ممثل وممثلة وكذا الجائزة الخاصة للجنة التحكيم.

عبد الرحمان بودومي

"عمر رمضان" يستحضر ذاكرة سي محمد في منتدى المجاهد

خلال استضافته بمنتدى المجاهد استحضر الضابط السابق في جيش التحرير الوطني و العضو الحالي بمجلس الأمة عن الثلث الرئاسي المسيرة النيرة للقائد السابق للولاية التاريخية الرابعة ، واستعرض ضيف المنتدى جهود بونعامة في تأسيس قاعدة صلبة لجيش التحرير في الونشريس و نجاحه في إقناع مصمودي المصالي الذي تمركز نواحي سيدي صالح بالانضمام إلى الثورة ، وقد تواصلت جهود بونعامة من خلال تنسيقه مع سي البغدادي الذي كان أول مسؤول عن المنطقة الثالثة . وعلى المستوى العسكري نظم بونعامة مرور الكتائب إلى الولايات المجاورة خاصة نحو الخامسة و الثالثة ، كما عمل جاهدا على تفادي الخسائر بعد العمليات العسكرية الفرنسية من خلال تقسيم الوحدات إلى أفواج صغيرة و الالتحاق بضواحي المدن كما تم إنشاء منطقة سادسة عرفت بمنطقة الساحل لتنظيم العمل الفدائي بالعاصمة بقيادة بوسماحة في العاصمة ولتأهيل جنود جيش التحرير ألف بونعامة مرشد الفدائي الذي كان مرجعا مهما إضافة إلى مرشد الشهيد سي لخضر وهو ما يدل على قوة ذكائه الذي تجلى أيضا في تنظيم النقل البريدي من مركز إلى مركز بتكليف خالد باي عيسى بالمهمة . وفي ماي 1961 استضاف سي محمد صحافيا ايطاليا ليطلعه على حياة الجنود في الجبل وهو ما يراه عمر رمضان محطة أخرى لتأكيد عمق رؤية بونعامة من خلال الرد الإعلامي على الفرنسيين ، وهو ما تكلل بنشر المقال في صحيفة ستومبا الايطالية . وذكر رمضان أنه في الوقت الذي كنا ننتظر الانتصار خاصة بعد أن نظمت العاصمة تنظيما محكما اعلن عن استشهاد بونعامة الذي ضحى بعائلته ونفسه في سبيل الوطن من1955 إلى 1961 ، وذكر رمضان أن بونعامة كان متواضعا حيث أنه لم يطلب ترقيته إلى عقيد رغم أنه كان قائد ولاية كما أنه لم يتأثر بمعرفة استشهاد والدته بنواحي مليانة معتبرا حالها كحال سائر الجزائريين . وقد جلبت همة بونعامة وقوته العسكرية اهتمام القوات الفرنسية التي سيرت ثلاث عمليات عسكرية من اجل القضاء عليه في وقت كان قد حول مقر قيادته إلى تمزقيدة فوق موزاية . وفيما يخص حيثيات استشهاد سي محمد قال رمضان إن الدلائل عن حدوث وشاية غير موجودة في انتظار ما سيسفر عنه فتح الأرشيف من أجل معرفة مكان جثتة سي محمد التي أخذتها القوات الفرنسية نحو طريق الشريعة . وترك رمضان الباب مفتوحا حول إمكانية نجاح فرنسا في التصنت على بونعامة عبر رصد اتصالاته مع الحكومة المؤقتة في تونس و هيئة الأركان في المغرب ومن ثمة تحديد مكان تواجده . أما عائلة النعيمي فقد نجا منها فقط الابن محمد النعيمي الذي قفز إلى الخارج قبل بداية إطلاق النار فيما استشهد بونعامة مع خالد باي ووادفل عبد القادر بينما جرح محمد تقية و بومهدي صهر النعيمي .

 لخضر سعيداني