اتحاد تيسمسيلت يفوز و يمتع و ينذر و يقنع و يؤكد حق الصعود

 أكد اليوم الاتحاد الفيالاري بما لا يدع مجالا للشك أنه فريق كبير حيث بدأ يكبر مع مرور الجولات حيث فاز بجميع مباراياته الاخيرة بملعبه بنتائج ثقيلة و الضحية اليوم نادي شباب ماوسة (معسكر) حين دك شباكه بثلاثية كل من مرسلي في الدقيقة 23 و الهدف الثاني في الدقيقة 53 عن طريق الوافد الجديد قلب الدفاع (علي باي مولاي) اللاعب السابق لوداد تيسمسيلت أما الهدف الثالث فكان عن طريق كرنافية في الدقيقة 60 و سيطر الاتحاد كالعادة على مجريات اللقاء حيث لم يكن للزوار لا حول و لاقوة أمام الذئاب الذين حقا كشروا عن أنيابهم في أشارة إلى كل من يقف في طريقهم.

و كان المدرب رابح فروح قد اقحم علي باي مكان سكوم الذي اصيب في الجولة الماضية و يعاني من انتفاخ في الركبة نتمنى له الشفاء العاجل و العودة بسرعة إلى فريقه . الاتحاد المحلي اليوم انتهج نفس الخطة التي انتهجها في جميع المبارايات سواء بملعبه و خارجها وخطة الهجوم القوي الذي يملكه الكوتش كل من السم القاتل مرسلي و الجناح الطائر كرنافية و الصياد عوفي و الماكر معزوز الذي أصبحوا فعلا سما قاتلا لكل الدفاعات و صاروا يسجلون في كل مباراة تقريبا و بالثلاث النقاط لا في مباراة اليوم يكون قد قلص الفارق بينه و بين المتصدر بطل مرحلة الذهاب أربع نقاط فقط خاصة و أن هذا الاخير تعثر بالفايجة بنتيجة 1/0 و تعثر المطارد الاخر اولمبي مدريسة بنتيجة التعادل و اتحاد سعيدة مع جاره عين الحجر 1/1 .

تجدر الإشارة إلى ستتوقف البطولة لمدة عشرة ايام و بعدها تبدأ مرحلة العود حيث سيستقبل الذئاب في الجولة الاولى شباب وادي التاغية و هي فرصة لآضافة ثلاث نقاط أخرى لرصيده فحظ موفق للاتحاد و تحقيق الصعود.

صقر الونشريستيسمسيلت

خرجت اللُعبة في العُلبة

 الفساد من ظاهرة إلى منظومة ، ” تحس أنه طبيعي من كثرته ” حسب تصريح أحد الوزراء العرب ، حاضر بمهارات أوصلته إلى مقدمة حريصة على تغليفه بالسرية ، لم يعد مجرد ضجة قادمة من ” اليوتوب”، أو صفحة سخرية مستحدثة على الفايس بوك ،أو مشهد درامي مُكرر يتبلل بحسرة الدموع، بل عضو في فرقة المطافئ حَسًنَ كثيرا سِجَلهُ المدرسي ، يلعب دور الطاووس بحلاقة سيئة ،تسعيرة بذلته تطوق عنقه بالفضائح ،شبيه بالسموم النووية التي تسربت إلى جينات الأجيال، فابتلع معظم اقتصاديات العالم خاصة العالم الثالث  كما يبتلع تسونامي الشواطئ ، فائق الدقة في تحضيراته ، لكنه يُحسب على الخطأ المألوف بحجة الصراع نوع من النفوذ ، و بدل الاستماع إلى تأبينه الجنائزي ، بقي أنفه قريبا من أعمالنا يجلب إليها الطفيليات .

 الأجواء ليست صالحة للطيران،فالقذائف تأتي من دون دعوة ، امتلأت الذاكرة بقصص التزوير ، و الضربات محملة بإحداثيات دقيقة ، تتوسع أكثر بمناطق الاستجواب ،  لم تعد تقارير الاطمئنان ضوء الشرفة الذي تنتظره ، تمارين الرعب على ممرات العبور مخيفة بمباريات عالية المخاطر ، تجعل الشاة  لا تقوى حتى على الذهاب إلى المرعى ، وكمية من الشائعات تقضي على شخصك ولا تُعفيك من الذمم السابقة فالمعروض الفكري غالبا ما يقابله عرض تهديدي.

 الفوضى عميل مهمته التخلص من الأدلة ، و العض على الجراح ، يستعمل الإبر للحصول على المعلومات ثم  يتحول إلى جرح في خاصرة الموضوع ،الأمر شبيه بالمُستجير من الرمضاء على النار ، الفوضى تبيع ضمادات جراح  التي لا تفوق مهاراتها العلاجية بحجة لا يمكن تنظيف مطبخ عمره عقود ، رائحتها شبيهة برائحة الفرامل المتكررة التي لا تنتبه إلى إشارات المرور الدورية .

 الصمت لساننا الطبيعي لكن لا تنفذ منه الأسئلة  ، و الكلام الصريح  لا يمكن إبادته بالتبخير أو تشغيله في فنادق الترفيه ، و العمل الجيد لا يفحص بنصيحة باردة في وسط تتغير فيه مواقع التماس لأن النصر مولع بالاستعداد لا يُقطر بوصفة طبية ، الجسم السليم لا يأبه للجراثيم العابرة ، ملفاتنا ساخنة تقاعدت عن لعبة التجسس فالأخبار المريضة هي أيضا رجل مريض ، و من يزرع حنظلا لا ينتظر سكرا.

 دافعو الضرائب أصبحوا عملة نادرة والممثلون استهلكوا و لم يعودوا نجوم شباك في تفسير المناطق الرمادية،تسممت عقولهم بقافية الصلاحيات و السلطات ، انتهت دراستهم لا مزيد من الأقلام لا مزيد من الكتب . التخلف مثل مروج الرحلات السياحية، لا يمكن إخفاؤه بالمراجعة و إعادة التخزين ،المصابيح في طريقها إلى القاعة لتحرير المشروع من لوحة الرسم، لا يمكن سرقة الكحل من العين أو تحويل المناقب  إلى مذاهب فمن يملك قوة الحجة خلاف من يستعمل حجة القوة.

 عمر الوطنية ليس خمس سنوات ،و الأحزاب السياسية لا تمنح شهادات الوطنية،و لا صكوك الانتماء ، هذه ليست ملاعب طفولة تتشابه فيها قطع الغيار بقطع الحلوى فالايديولوجيات تتجاسر لتقديم بديل لا ينطفئ في بدايات عهده من هزة واحدة ، للوقت ضريبة ، و من يريد محاربة الوقت فعليه الإطاحة بعقارب الساعة أولا إن استطاع ، حرروا صمامات الأمان فالعيش الوطني مستهدف لأنه فرحة ، و الفرحة ليس لديها رقم  في عالم يتواصل و يتسوق عبر الأنترنت ، قالها أسانج ” صاحب موقع ويكيليكس تعبيرا عن المواقع المكيفة ” العيش في السفارة كالعيش في مركبة فضائية ” .

 شاكي محمد/ العيون تيسمسيلت

في ذكرى مولد الهدى

 سيظل مولده عليه الصلاة و السلام نورا تهتدي به البشرية من ظلمات الجهل و نبراسا تسير به إلى طريقة الخير و الهداية .






تباشير صبح لاحت بيوم ليس بمعهـود…….و بنو هاشم صاحت بشرى البيت بمولود

ففي التوراة ذكراه و اسم أحمد موجــود ………أضاء الكون أنوارا فغطى كل الوجـود

حتى الوحوش قد خرجت من الأوكار للعيد……طيور الكون قد حامت سماءها بأناشيد

يوم لأبرهة مشؤوم أحاط البيت بجنــود …….. قريش هالها فزع فأحجمت عن الــذود

قالت إله البيت يحميها فرب الكعبة موجود….. فسام الموت أبرهة في يوم كان مشهـود

أعيان مكة اجتمعت بأهل الحل و العقـد….. رؤوس الشرك  اتفقت عل النكران و الكيد

فأبو جهل و أبو سفيان قد اغتاظا من الحقـد… وبن خلف قد هاله قرب اليوم الموعــود

مضى الرسول بدعوته يدعو الحر و العبد… يعطي الخضوع معناه فأصل الدين توحيد

أجابت دعوته فئة لتذود عن حمى المجد……..أعطت عهدها سرا خوف القهر و الجلـد

أفاض الدين إشعاعا أضاء مكة و البيـد…………… أحال الظلم أنوارا ففاق كل الحدود

كل الناس سواسية فمثل الحر كالعبد … ………….لا فرق بين ألوان و لا فخر بأجـداد

ميزان العبد تقواه و كل الفخر في الجـود ………….. فمن فاز فمئواه بجنات في خلـود

     مضوي  بوزيان – تيسمسيلت-

سيارات حكومية تتجوّل بكل حريّة لقضاء المصالح الشخصية في تيسمسيلت

 المتتبع لحركة  السيارات التابعة لمختلف القطاعات الحكومية في تيسمسيلت يستحضر للوهلة الأولى الغياب التام لمفهوم هيبة  الدولة نظير إقدام العديد من المسؤولين على الاستخدام الشخصي لمركبات قطاعاتهم  ومؤسساتهم وتحويلها الى ملكية خاصة دون حسيب ولا رقيب لدرجة أنها باتت تستعمل  في مواكب الأعراس والجنائز ونقل  أفراد  العائلة و– الفاميليا –  من دون نسيان العشاق والأحباب والأصحاب ، ولا يختلف اثنان  في أن  ثقافة  –  رزق البايلك –  التي يتحلى أو يتشبع  بها الكثير من الجالسين على كراسي المسؤولية وعلى مختلف مستوياتهم  من رئيس المصلحة الى المدير فالمير وهلمّ جرا هي من جعلت من الظاهرة تلتحف لحافا قانونيا أخاطه المسؤولين على مقاسهم بغية قضاء مصالحهم  بعد أن نفض أصحاب القرار في الولاية أيديهم من تطويق مثل هذا العمل الذي يعتبر في عرف سلطان القانون  نوع من الفساد المكشوف فيما يرى فيه المسؤول في تيسمسيلت انه مجرد استغلال وكفى لا يعاقب عليه القانون ، و في ذلك لا يتأخر  في رسم التساؤل  بسخرية واش فيها كي نوصّل  المادام والعيال  للمارشي في سيارة السارفيس –  ؟ الإجابة ستجيبك عنها المعلومات المدونة على البطاقة الرمادية للسيارة التي تبقى في كل الأحوال ملكا للدولة   مدام أن القانون لا يعطيك الحق في استخدامها الشخصي مهما كانت وظيفتك  ومكانتك   ، فالسيارات الحكومية أضحت تسرح وتمرح وتتجوّل في إقليم ولاية تيسمسيلت  بكل حرية في رحلات برية دون انقطاع   وتحديدا  خارج أوقات العمل  ما يتعدى استعمالها الغرض أو الغاية الرسمية  فتارة تجدها عند مداخل الاسواق وهي محمّلة بالمشتريات من سلع وبضائع وغيرها من المعدات وتارة أخرى تلمحها  مركونة بمحاذاة المؤسسات التعليمية والتربوية والمهمة هنا انتظار الأولاد والهوانم لتوصيلهم الى مقرات السكن ، في حين يلتفت لها بالك وهي تشق الطرقات خارج إقليم الولاية في رحلات مكوكية معظمها نهاية الأسبوع او كما يطلق عليها عطلة  –الويكاند –  يجهل غايتها وهدفها  ، وليس بالأمر الغريب إذا ما قلنا أن بعضا من المسؤولين لا يتذرعون في استعمالها لضبط المواعيد الغرامية التي تكون عادة متبوعة بنقل هذه العشيقة أو تلك لقضاء سويعات الخلوة  ، وفي حديثنا عن العشق ومشتقاته فهناك الكثير من الحكايات والروايات المذيّلة بتصريحات وشهادات مواطنين  ما تبرر هذا الطرح وتدين ذاك المسؤول   وما تخفيه غابة التلاعب بحركة المنقولات  الحكومية أعظم  واخطر ،  وكما هو معلوم فقد سبق لبوابة الونشريس أن تناولت هذه القضية خلال فترة الوالي السابق – ناصر أمعسكري – الذي أعطى أوامرا حينها لمختلف المديريات والمصالح تقضي بعدم السماح باستخدام سياراتها خارج الدوام الرسمي غير أنه سرعان ما زال مفعول التعليمة التي تحوّلت الى مجرد صيحة في واد أو كمن يحرث في البحر ، وحتى لا يتهمنا أحدا بأننا نحسن الانتقاد فقط ونعجز بالمقابل عن إثراء و  إبداء الحل قمنا بتوجيه سؤال حول الطريقة المثلى التي بإمكانها وضع حد للظاهرة  فتقاطعت أجوبة كل من وجّهنا لهم الاستفسار  من بينهم الحقوقي والمثقف والجامعي  وحتى الأمّي  أن الحل الأنسب يكمن في قيام والي الولاية  الذي  يضع القانون سلطته في موضع قوة  بإصدار قرارات  تمنع كل الموظفين ومستخدمي كل القطاعات التابعة لسلطة الولاية من استعمال المركبات الحكومية خارج أوقات العمل الرسمية على أن يكون القرار متبوعا بسليط إجراءات تأديبية و عقوبات ردعية   لكل من يسيئ الاستخدام وذلك على الأقل لضبط وترشيد نفقات المحروقات والصيانة التي يستنزفها الاستغلال المفرط واللاعقلاني للسيارة ، في حين يرى آخرون أن لرجال البوليس والدرك ما يمكّنهم  من المساهة الفعاّلة في كبح جماح هذا التصرف اللامسؤول  عن طريق تفعيلهم  للإجراءات الرقابية خصوصا ما تعلّق بالتدقيق في ماهية وطبيعة وثيقة  الأمر بالمهمة التي يحوزها سائق المركبة   والتي يتعرف من خلالها رجل الأمن ما إن كانت المهمة رسمية أم تدخل في إطار التحواس والتجوال قراتوي

ج رتيعات

الفوز للمعسكرية و التقدير و الثناء للفيالارية

 انهزم اتحاد تيسمسيلت ظهيرة أمس السبت بملعب البرج بمعسكر أمام متصدر البطولة شباب فروحة و رغم الأداء القوي الذي ظهر به لاعبي الفريق و أدائهم لأحسن مباراة منذ انطلاق الموسم بشهادة كل من حضر الملعب و حتى معلق راديو معسكر كان يردد كل مرة أن الاتحاد لا يستحق الخسارة و فعلا أدو مباراة رجولية و في القمة و أعطوا درسا في كرة القدم الحديثة إلا أن الإتحاد خسر نقاط اللقاء و انهزم بسبب التسرع و قلة التركيز عند  المهاجمين الذين لم يفلحوا في قلب النتيجة لصالحهم كان اللاعب مرسلي خير دليل على ذلك عندما أضاع الكثير من  الفرص السانحة للتسجيل .

 المرحلة الأولى عرفت ضغط من المحليين لكن بدون جدوى لولا هفوة الدفاع التي تلقى على إثرها هدف السبق للمتصدر بعد ذلك سيطر الفيالاريون بالطول و العرض على مجريات اللقاء إلى غاية نهاية المرحلة الأولى بتقدم المعسكرية.

 الشوط الثاني عرف نفس سيناريو نظيره الأول سيطرة للاتحاد و إضاعة الفرص التي لا يمكن أن تضيع  خاصة من جانب اللاعب مرسلي الذي أضاع لوحده ثلاثة أهداف محققة كانت كثافة لاعبي دفاع الخصم مانعة لها و بضعها  لم تستغل بالشكل المطلوب و الكيفية اللازمة و افتتاح التسجيل للمحليين في الدقيقة العاشرة.

 و رغم دخول اللاعب عوفي مكان المهاج مرسلي إلا ان النتيجة لم تتغير إلى غاية نهاية اللقاء و بهذه النتيجة هدف لصفر ليصبح الفارق 7 نقاط ليست بالكبيرة خاصة و أن مرحلة العودة تخدم الفريق الونشريسي حيث سيلعب الثلاثاء القادم بملعبه حين يستقبل نادي ماوسة ثم يستقبل مرة اخرى فريق وادي التاغية في إطار الجولة الاولى من مرحلة العودة بينما يتنقل المتصدر شباب فروحة في الجولة القادمة إلى ش الفايجة و رغم فارق النقاط السبع إلا ان البطولة مازالت طويلة  ستكون للاقوى و بكل تحفظ إن لم تعمل الكواليس عملها في دهاليز رابطة سعيدة فحظ الإتحاد كبير جدا في الفوز فالإتحاد التيسمسيلتي على الطريق الصحيح فبالتوفيق للمثل الولاية في هذا القسم.

 صقر الونشريس – تيسمسيلت

قصيدة في رثاء الدولة الأميرية

يكفيه فخرا أنه أنقذ حياة ستة عشر ألف نسمة أثناء الحرب الطائفية في سوريا عام 1860، موقف شجاع جعل  الحاقدين عليه يتهمونه في عقيدته، وليكن ماسونيا وصوفيا يؤمن بوحدة الوجود ،والإتحاد والحلول ، ويعشق محي الدين ابن العربي حتى النخاع ،وإذا شاء الله نشر فضيلة طويت، أتاح لها لسان حسود.

  رضـوان الله اعليه قـد ماضــي وآ ت  في الهور المتواليـة اعديـدة

                             افـــراش

 آه على ناس أكـرام ـ عاليييـــــــن المقام ـقفرت منهم لرسام ـ فاخرين العـلوم

أهل مضايف وطعـام ـ في الرخا والحطام ـ مسبول على الدوام ـ ما تحرر بيوم

 تلقى السايل تبســام ـ تعرف ألا نعـام ـ لا لا محال احرام  ـ  عنهم عيب لوم

كانوا ركن الإســلام ـ عز للي انضام ـ قاصدهم مايرام ـ ماتصودو اهمـوم

 كانوا للجود  امقام ـ كيف مطر الغيـام ـ يسقي هضب وأكام ـ والربى والثلوم

كانوا رحمة ليتام ـ والرمل والأيــام ـ والعاجز والمعدام ـ في احماها نعوم

 كان طبلهم بغــام ـ للغــوازي ادوام ـ في مرضاة العــام ـ هاينين الجسوم

 أهل خيول التهجام ـ يسعفو في اللجـام ـينساغو في التبرام ـ يطعنو في الطموم

 اقصاور التديام ـ يوم حرب اللطام ـ تصدر بالهند اكلام ـ في ادماها اتعوم

 جازت عنهم لحكام ـ بالقضا لا مـلام ـ هذي حال ليـام ـ تنقلب ما تــــدوم

 ركبو فلك التعوام ـ في ابحور الظـلام ـ راحو لأرض الشام ـ وضحو كي النجوم

 قادر حاكم لحكام ـ يرجعو بالتمام ـ  ذو الجلام وإكرام ـ يقلب السهر نــوم

 ينعم عنهم بنعام ـ كي اقبيلة أقوام ـ بسلاحات التهضام ـ اعساكرية وقــــوم

 تنزل منزل لكرام ـ بالطبل والعلام ـ تخزي منهم لئام ـ يغرقو في الهمــــوم

 سجرتهم بالتحتام ـ والقلق والزحـام ـ فوق ظهور الظلام ـ تنبت نبات شـوم

 تزهى بهم لريام ـ في الدشر والخيام ـ كل عنيسة بعلام ـ عنهم عيد صــوم

 بلغو بالحمد صوام ـ والصلا والسـلام ـ اعلى خير الأنام ـ فارحة بالقـــدوم

            يا فتــــــاح افتــــــح فتح بالمردة

 يا سميع يا بصير يا مجيب الدعات          يا غيــاث المغاث بالشديــــدة

 يامبدي يا معيد بارز المحدثـات          منشي الخلق من العدم للمجيـــــدة

محي الأرض الجروزتنطبع بالنبات     بعد ان كانت باليبس صم  صلـدة

 محي العظام النخر بعد صارو رفات    كيما خلقو في الكون شاو مبـــــدا

 توتي الملك وتنزع الملك مشاهدات        تدني القاصي وتقرب البعيـــدة

 ترفع من شئت وتخفضالي ستوات         بيدك ميزان العدل لا محيـــــدة

 قادر مقتدر امكون الكاينــــات           اتبدل أيام السخن بالبـــــــــــرودة

 اجبر كسر المكسور استر المعظمات    من فلب معمــــر بالسقام والـــــدا

 انفي ضيم المضيوم وانعمه بالرضات     واجعلو في المقدور خرق عـادة

 الطف بيه ونجيه من ايدين الطغات          املوك اعظام أمورها نكيـــدة

 كيف انجى موسى والخليل م المهلكات      من بحر عميق وحر نار سـودة

عطف عنو اقلوب قاسية جا فيات             واجلبهملو بالطيب والمـــودة

الحمد للمولى الواهب الموهبات              تم المقصود وكملت القصيــدة

 والصلاة على المصطفى اكثير النعات      في الكتب المنزلة المقيـــدة

 نقلها الشاعر : هني عبد القادر

استعمارنا سيكون من نوع اخر‎

 لو تاملنا هذه المقولة واعدنا اعقاب التاريخ الي الوراء فسنجدها من ويلات الاستعمار الغاشم الذي جعل من سكان افريقيا الاصليين عبيد وخدمة لهم وجغرافيته منطقتها درعا تحتمي من ورائه ،ولكن هيهات ذلك الحصر والانهزام والتحطم الاقتصادي الذي تغللها نتيجة حروب لحركات تحررية في العالم وفي المنطقة بعد الحرب العالمية الثانية اضعفت هياكلها ،فاصبح لزاما عليها الانسحاب الجزئي من مستعمراتها خاصة تلك الضعيفة منها و الابقاء علي مستعمرات غنية بثرواتها حتي تكون مصدر ادخار لها في ازمتها الاقتصادية

 وتعتبر فرنسا احدي هذه الدول الاستعمارية البارزة خاصة في شمال افريقا ،فحين حان وقت الرحيل عن افريقيا قالت لهم فرنسا مخاطبتا شعوبها”اننا اليوم سنمنحكم الاستقلال لكن سنعود في يوم ما لنستعمركم لكن بنوع اخر” ،فما هذا النوع ياتري من الاستعمار؟ هذا السؤال بقي يحر ويضع اسفهامات لدي الافارقة الا ان جاء الجواب منها وعلي السنة المحليلين السياسين ،انطلاقا من مسؤولين وولاة ترعرعوا وتربوا علي ايدي فرنسية ،حكموا ساحلها بقبذة من حديد وذروا في الارض فسادا بافكارهم و اوامرهم الساخطة التي لم تاتي بجديد علي ما هي عليه في السابقي الاستعماري ،لتاتي بعدها فرنسا لتحصد ما زرعه ابنائها من فساد تحت غطاء تقديم المساعدة وانهاء الازمة بدعم ومباركة لوجستية،كيف ذلك وماضي فرنسا يشهد لها بعكس ذلك فلا خدمات مجانية بدون مقابل

 في الامس نزلت فرنسا باوزارها علي مالي في مشهد زيارة الحبيب لوطنه الاخر تحت اعلام وطنه ، وكيف ولا و شوارع مالي تغزوها الاعلام الفرنسية والاصوات العالية وتهليلات بقدوم بالحبيب الفرنسي المشتاق الي حنينه لاحتوائ ازمته واخراجها منها ،فلا لومة لائم لشعب ازوادي يعان الامرين اولهما الاغتراب الذي كفله بطبيعة الحال في ان يحس بعدم انتمائه لبلده مالي وهو ذلك النوع من الاستعمارالذي استغلته فرنسا وتكلمت عنه في السابق عندما منحتها الاستقلال نتيجة عدم قدرة حكومتها المركزية تحقيق ولاء سياسي بين شعب الازواد و مالي ،وثانيهما المدخل الاقتصادي التي طالما نصحت به الجزائر الرئيس السابق لمالي لاعتناء بشمالها ،هذان اليس كفيلان بخروج شعب ازوادي الي شوارع لطلب العون من فرنسا و لاستعادة بريق امل الوطنية

 مشكل الاغتراب الذي غفل عنه زعماء الساحل الافريقي والذي بقي محل تفطن فرنسي الذي احسن استغلاله في مصيدة “فرق تسد” لطوارق الساحل الافريقي الذين باتوا متشتيتين علي مناطق من مالي و الجزائر والنيجر وتشاد..وغيرهم نتيجة الاغتراب الذي تعاني منه هذه الفئة مثلما هو الحال عند حركة الاكراد الذين انفك شملهم في العراق وتوركيا وسوريا في زمن غاب فيه الولاء السياسي في ذلك البلد ،وهو نفس الحال الذي قد تخضع له طوارق الجزائر بتمنراست لان جنوبها غير ممثلا رئيسيا ولا عسكريا فقليلا ما نلحض وزيرا او جينرالات من جنوب الجزائر اضافة الي غياب الامتيازات الاقتصادية في تلك المنظقة كونها منظقة رخوي بثروات ما سيجعلها مركز رهانات ومساومات مستقبلية اجنبية

 و حصيلة القول ان الساحل الافريقي منطقة جذب دولية الغير المسبوق لغنائها الفاحش بالثروات ،اضافة الي انها منطقة رخوة فيها دول فاسلة لم تسيطر عليها ،يجلها اعلان حركة الازواد في مالي وانعكاساتها علي الجزائر المستفحلة بيقظة فرنسية لافغنة الساحل بمشاكل عرقية واغتراب اغفلت زعمائها عنها لسنوات طيوال لا بديل لهم سري المدخل الاقتصاد وتوحيد الاعراق لاخراجها من الاغتراب ما يكفل وحدة تراب الوطن خاصة والساحل الافريقي عامة

 بقلم : حداد بلال

محافظة الكشافة تكرم مشايخ تيسمسيلت

 في إطار الاحتفالات بذكرى المولد النبوي الشريف كرمت محافظة الكشافة الإسلامية بتسمسيلت الشيخ المرحوم بعلي والشيخ الحاج محمد شعشوع وذلك على هامش المحاضرة التي قدما الشيخ محمد مكركب بدار الثقافة كما تم تكريم الدكتور رقاد عز الدين كطبيب متميز نظير ما يقدمه من خدمات إنسانية لمرضى مستشفى تيسمسيلت

 المحافظة الولائية للكشافة الإسلامية – تيسمسيلت

 

انهزام أبناء فيالار و بوادر أزمة و انهيار

 رغم أن الوداد المحلي أدى مباراة في القمة أمام ضيفه حي الجبل إلا انه تلقى هزيمة عكس مجريات اللقاء حيث أضاع الفيالاريون عدة أهداف ما جعلهم يتلقون هدفا منطقيا في المرحلة الثانية من المباراة إلا أنهم حاولوا تعديل في عدة مناسبات لكن حارس الزوار وقف الند للند لكل الفرص مع تراجع لاعبي حين الجبل غلى الخلف والاعتماد على المرتدات.

 كرة القدم فوز و تعادل و انهزام ؟؟؟ لكن ما يحدث للممثل الوحيد في هذه البطولة يعاني من عدة أزمات أولها سوء التسيير الذي تحدثنا عليه كثيرا و أصبح كل من هب و دب يسير هذا الفريق العريق الذي تأسس سنة 1947 و قدم الكثير من الشهداء على رأسهم الشهيد عبدالقادر دريزي الذي يحمل اسمه الملعب البلدي لكن ما يحدث لهذا الفريق لم يحدث من قبل خاصة وأن الذين يدعون التسيير و لا يفقهون شيئا في التسيير و منذ أن آتى هذا المكتب الخراب أن صح التعبير ؟؟؟ الفريق لم يرفع رأسه و عان الويلات و النكسات و النكبات و الهفوات لا لشيئ سوى لسوء التسيير إن لم نقل انعدام مظاهر التسيير .

 و الأخطر من ذلك هو وجود بعض الوجوه المعروفة على الساحة بسوء أخلاقهم و تصرفاتهم الطائشة و هذا كله بسبب التسيير العشوائي للفريق هؤلاء المسيرين اتو للوداد وهم لا يفقهون شيئا في كرة القدم و لا في تسيير شؤون الكرة جاءو و جيوبهم فارغة طامعين في بما تجود عليهم المصالح المعنية بتمويل الجمعيات و يطلون عيلنا اليوم عبر صفحات الجرائد و يدعون أنهم صرفوا مبلغ 300 مليون من جيوبهم  و سيطالبون بالتعويض في حالة رحيلهم ؟؟؟ لكن السؤال الذي يبقى يطرح نفسه دائما هو أين ذهبت الأموال التي صرفت فالأصناف الصغرى تعاني التهميش يقتاتون على “الكسكروطات” عند تنقلاتهم خارج الولاية . و المؤسف هو سكوت و صمت السلطات على هذه الكارثة و هي بصمتها تشارك في خراب فريق من أعرق الفرق الوطنية و حتى الكرات التي يتدرب بها الفريق جاد عليهم بها بعض المحسنين و محبي الفريق لكن إلى متى ؟؟؟ هذا الفريق يحتاج إلى رئيس (شبعان) لا يشحت من الدولة و لا ينتظر أموالها و يحسن التسيير الجيد و الحكيم عكس ما حدث في هذا الموسم حين منح أموالا طائلة للاعبين لم يكملوا مرحلة الذهاب و رحلوا دون رجعة و بقي لاعبو (اولاد البلاد ) يتبهدلون و يتلقون وابل السب و الشتم و يتحملون عبئ سوء التسيير فاللاعبون في مباراتهم اليوم أمام حي الجبل تلقوا الشتائم و كأنهم لاعبو ريال مدريد او البارسا و تناسى هذا المشجع او أشباه المناصرين أن هذا اللاعب لا ناقة له و لا جمل فيما يحصل للفريق . و تناسوا ان السبب الرئيسي في الاستقدامات العشوائية و عدم استشارة <