مسابقة في الشعر الفصيح تحضيرا لفعاليات "ربيع الونشريس الأدبي" بتيسمسيلت

 إثراء لفعاليات ” ربيع الونشريس الأدبي ” المزمع تنظيمه في الفترة من 18 إلى 22 مارس 2013 تعلن مديرية الثقافة لولاية تيسمسيلت عن تنظيم مسابقة قي الشعر الفصيح .

 شروط المشاركة :

1 – المسابقة مفتوحة لكل الراغبين في المشاركة من ولاية تيسمسيلت .

2 – أن يكون النص المشارك به غير منشور .

3تودع الأعمال على مستوى مديرية الثقافة قبل : 13/03/2013 .

4 – لا يسمح لأعضاء لجنة التنظيم والمساهمين وكل قائم على مهمة بالعملية بالمشاركة .

5تمنح جوائز لأحسن ثلاثة أعمال خلال سير التظاهرة.

6 – قرارات لجنة التحكيم غير قابلة للطعن .

لجنة تنظيم ربيع الونشريس الأدبي

البلدية : معرفة ، تخطيط ، تقرير و تنفيذ

 البلدية سلطة محلية منتخبة تصوغ مجتمعا يربطه نسيج من العلاقات الاجتماعية و التنموية ، لذلك يتوجب إعادة صياغة سوسيولوجية لمفهوم هذه المجموعة المحلية مستقى من الواقع المجتمعي المعاش ، المضطرب في تصريف انشغالاته الاعتيادية  و هذا يعتمد على مدى صلاحيات و فعالية البلديات في ظل اللامركزية الادارية الموسعة بالمهام لا الأوهام الشخصية القائمة على الأمزجة بدل التنظيم، و المفهوم العصري للبلدية يستوجب قانونا عصريا  ، مواطنية تطبيقية و مسؤولية مدنية ، إضافة إلى التمتع بروح القيادة و الثقافة الواسعة و العلاقات المتحركة و انتهاج القرارات التوافقية على أساس سعة  الصلاحيات و رفع سقف التحصيل العلمي للمنتخب البلدي ، أو إعتماد أسلوب التثقيف و التدريب ، حتى ننتقل فعليا من ديمقراطية التمثيل إلى ديمقراطية المشاركة.

 دور البلدية في تفعيل المشاركة و الحث على تجسيد المواطنية عبر بوابة عمل اللجان(- لجنة الاقتصاد و المالية و الاستثمار – لجنة الصحة و النظافة و حماية البيئة – لجنة الري و الفلاحة و الصيد البحري – لجنة الشؤون الاجتماعية و الثقافية و الرياضة و الشباب – القانون رقم 11-10 المؤرخ في 22 جويلية المتعلق بالبلدية-)  باعتبارها أجهزة للتحضير و الدراسة ، بهدف جمع عناصر بناء المعرفة و التدريب على المسؤولية الاجتماعية ، و التعرف إلى حقوق الفرد و احترام القانون العام 

 توطيد العلاقات الاجتماعية في تطوير مفهوم العلاقات العامة باعتبارها ظاهرة فاعلة في تمويل المشاريع المحلية، و الاستفادة من الامكانات العصرية المتاحة في التواصل ، و لا شك أن الأنترنت هي الوسيلة العصرية للتخاطب لسهولة نقل المعلومات و التعامل مع أجهزتها ، الأمر يستدعي أيضا انشاء ورشة نهوض كتأهيل الشارع بالمبادرات و المشاريع الجوارية ، لتحسين القدرات الاقتصادية المحلية حتى تتجلى مظاهر التنمية و الانتاجية موازية لمظاهر العمل الاجتماعي، على اعتبار التصرف المدني الحضاري يصبح فيه العمل ربط و تواصل لا شطحات فلسفية ، تبدأ بمناورات المناصب و الرتب.

 مؤسسة البلدية هي المدخل المثمر و السكان و القائمون على المؤسسات الادارية و التعليمية و المنظمات و الجمعيات المحلية و الأحزاب السياسية ،مسؤولون جميعا في تعميق مفهوم المواطنية و تطبيقاتها اليومية  مع الفصل بين المطالب الاجتماعية حتى تبرز الارادة الصادقة في التفاعل و الانسجام .والمدخل إلى المواطنة تعبير عن اجتماعية الانسان الطبيعية و الضرورية لأن الاجتماع الانساني قائم لطبيعته الاحتياجية للغير و لخدماته لغرض تحصيل منافعه بحكم قصور قدرة الفرد و امكاناته على تحصيل هذه المنافع،مما يستدعي تكوين مجتمع انساني لانتاج علاقات مختلفة ،و هذا يتطلب انشاء سلطة عامة مؤسساتية تدبر تلك العلاقات المتبادلة بينهم ، لذلك ينتظم الفرد الانساني في المجتمع و مؤسساته المختلفة الرسمية و المدنية بما ينقله من حالة إلى حالة .

شاكي محمد/ العيون تيسمسيلت

الوداد ينهزم و يتقهقر إلى المرتبة العاشرة

 انهزم وداد تيسمسيلت ظهر الجمعة بنتيجة هدف لصفر من تنقله إلى الشلف لملاقاة الفريق المحلي و متصدر البطولة شباب سنجاس في مهمة كانت صعبة إن لم نقل مستحيلة أمام فريق يريد تحقيق الصعود إلى القسم الوطني الثاني هواة و بهزيمة اليوم يكون الوداد قد تقهقر إلى الصف العاشر بـ 21 نقطة و دخل منطقة الخطر حيث تفصله عن صاحب المرتبة الاخيرة 6 نقاط فقط و إذا لم يتدارك المسؤولون و اللاعبون فسيكون السقوط حليف الفريق الوحيد الذي يمثل الولاية في هذه البطولة التي يبدو و أن امور الصعود تكون قد حسمت و صار الصراع خماسي مع أصحاب المراتب الأولى .

 نتائج و ترتيب الجولة 18:

 USB Hassi R’mel – IRB Sougueur 2/1

 ARB Ghris – MB Hassi Messaoud 0/0

 SC Ain Defla – CR Beni Thour 0/2

 ESB Dahmouni – FCB Frenda 0/2

 IR Ouled Nail – CRB Ain Oussera 2/0

 JS Hai Djabel – Hydra AC 3/1

CRB Sendjas – WAB Tissemsilt 1/0

الترتيب :

 

Equipes           Pts       J           G         N         P          BP       BC       Diff G

1          CRB Sendjas  33       17        9          6          2          29        13        16

 2          Hydra AC        33       17        10        3          4          26        18        8

 3          CR Beni Thour             31       17        9          4          4          26        20        6

 4          FCB Frenda     30       17        9          3          5          19        14        5

 5          JS Hai Djabel  28       16        8          4          4          18        12        6

 6          ESB Dahmouni            24       17        7          3          7          16        24        -8

 7          USB Hassi R’mel         23       17        7          2          8          19        24        -5

 8          IRB Sougueur              22       16        7          1          8          16        18        -2

 9          ARB Ghris       22       17        7          1          9          17        21        -4

 10        WAB Tissemsilt           21       17        6          3          8          17        13        4

 11        CRB Ain Oussera        18       17        4          6          7          14        18        -4

 12        SC Ain Defla  17       17        5          2          10        19        23        -4

 13        IR Ouled Nail              16       17        4          4          9          16        24        -8

 14        MB Hassi Messaoud    15       17        5          0          12        15        25        -10

صقر الونشريس – تيسمسيلت –

إعتصامات بالجملة أمام مقر بلدية لرجام احتجاجا على قائمة السكن الاجتماعي

 حالة من الغليان و القلق تنتابان سكان بلدية لرجام بتيسمسيلت اثر عملية توزيع السكنات الاجتماعية التي جرت نهاية الأسبوع المنصرم، حيث تؤكد آخر الأخبار أن عددا كبيرا من المقصيين الذين لم يسعفهم الحظ من إدراج أسمائهم ضمن القائمة الاسمية التي تجاوز تعدادها أكثر من 200 سكن اجتماعي قرروا عدم السكوت عن الوضع إلى غاية إعادة النظر في أسماء المستفدين.

عملية التوزيع لم تلب رغبة العديد من المواطنين الذين تجمهروا أمام مقر البلدية و تمكنوا من خلع الباب الخاص بالمدخل الرئيسي لمقر المجلس الشعبي البلدي مطالبين في نفس الوقت حضور والي الولاية للوقوف على إشكالية توزيع السكنات التي كهربت الأوضاع في لرجام.

من جهة أخرى عبر بعض المستفيدين بأن القائمة كانت عند حسن ظن المواطنين لكن الأغلبية استهجنتنها.

بلدية لرجام تعيش على واقع غير مألوف خاصة وأن تركيبة المجلس الشعبي البلدي المنبثقة عن الانتخابات الأخيرة أضحت في حرج لا تحسد عليه!

 فهل سيعاد النظر في القائمة الاسمية للمستفيدين وتشكيل لجنة لدراسة الطعون من جديد بهدف إعادة دراسة جميع ملفات طالبي السكن أم ستبقى الأمور على ما هي عليه إلى غاية إرسال لجنة من المجلس الشعبي الولائي إلا أن الاحتمال المستبعد هو قدوم والي الولاية لإعطائه ضمانات على نزاهة التوزيع أو ما تحمله القائمة في طياتها فكل الاحتمالات واردة .

 الحاج/ لرجام

إنطلاق الحملة الولائية للتوعية من اخطلار المخدرات والتدخين

 تنطلق اليوم الحملة الولائية للتوعية من أخطار المخدرات والتدخين في أوساط الشباب، المبادرة تأتي في سياق الاتفاقية التي تجمع القيادة العامة للكشافة الإسلامية الجزائرية ووزارة الشباب والرياضة و تظم أنشطة الحملة توزيع مطويات وملصقات وكذا فتح جلسات للنقاش يؤطرها مختصون وقيادات الكشافة على مستوى الولاية هذا وقد نظمت المحافظة الولائية السنة الفارطة حملة خاصة بالتوعية من أخطار المخدرات والتدخين في الوسط المدرسي والتي مست كل ثانويات الولاية بالتنسيق مع مديرية التربية لولاية تيسمسيلت.

 المحافظة الولائية للكشافة الجزائرية – تيسمسيلت

 

 

إتحاد تيسمسيلت يعود بفوز مهم من مهدية و لا جديد في الترتيب

 عاد اتحاد تيسمسيلت بفوز من تنقله إلى الجار مهدية حين فاز عليه بالنتيجة و الأداء بهدفين دون رد من تسجيل كل من كرنافية في الدقيقة 30 و عوفي في الدقيقة 55و كان لزاما على أبناء فيالار العودة بنتيجة إيجابية من أجل إبقاء الفارق على حاله و هما النقطيتين اللتان تفصلان الاتحاد عن الرائد الحالي شباب فروحة الفائز هو الآخر بميدانه على حساب إتحاد المشرية.

  و يؤكد فوز الذئاب اليوم صحوة لاعبيه و طاقمه الفني من خلال النتائج الطيبة التي حققها عدا الهزيمة أمام المتصدر رغم أن البطولة لازالت طويلة حيث لم يمر على مرحلة الإياب سوى جولتين إلا أنها في صالح الاتحاد حيث يلعب كل مبارياته الصعبة بملعبه و سيستقبل الرائد في الجولة الأخيرة من البطولة لكن الإدارة و المدرب و اللاعبين يريدون حسم الأمور قبل مباراة العودة أمام شباب فروحة حتى تكون المباراة الأخيرة احتفالية بإذن الله.

 رئيس الفريق و حسب تصريحه لنا في عدة مناسبات قال “أنه لا ينوي المنافسة على الصعود لكن إن أتيحت الفرصة فلن نضيعها” و قال أيضا أنه سيتابع السباق عن قرب و هو بصدد تكوين فريق تنافسي و هو الهدف الأساسي للفريق هذا الموسم هو تحضير فريق قوي للمنافسة على الصعود الموسم القادم و لا يريد الضغط على اللاعبين للعب بأريحية ، و اللاعبون بدورهم عازمون كل العزم على تحقيق الفوز و هذا هو الشيء الايجابي في فريق هذا الموسم فريق شاب،  يلعب كرة حديثة، منضبط و ملتزم بأدائه الراقي بشهادة كل من يتابع الفريق و اليوم كان التأكيد حيث لم يستطع الفريق المحلي الوقوف أمام قوة و صلابة الاتحاد. للتذكير فان الاتحاد سيستقبل في الجولة القادمة اتحاد تيارت الفائز اليوم على ضيفه مولودية البيض بنتيجة عريضة بسداسية للاشيء و المباراة القادمة ستكون قوية و ستعرف مستوى عال لآن المنافس يحتل المراتب الأولى و يلعب هو الآخر على ورقة الصعود و هذا ما يجعل اللقاء  صعب و خاصة للمحليين الذي لا يريدون التفريط في أي نقطة فيما تبقى من البطولة لآن أي تعثر سيرهن الحظوظ في الصعود لكن الفريق يسير بخطى ثابتة و مستواه في تصاعد من مباراة لأخرى لكن بحكم أن المباراة تعتبر داربي لأنها ستجمع بين الجيران و بخلفيات الموسم الماضي حين فرض التعادل و كان سببا في ضياع ورقة الصعود.

 في الأخير نتمنى التوفيق للاتحاد و السير في الطريق الصحيح و مواصلة مشواره بدون تعثر و الفوز بكل مبارياته لأنه فعلا يستحق الصعود و تمثيل الولاية أحسن تمثيل.

صقر الونشريس – مهدية

محاولة انتحار رَب أسرة أمام بلدية الشطية بالشلف

أقدم اليوم الخميس رب أسرة على محاولة انتحار بحرق نفسه أمام بلدية الشطية بالشلف، المحاولة كانت في حدود الواحدة والربع بعد منتصف النهار، حيث أنه قام بإضرام النار في جسده وهو في الجهة الثانية من الطريق المقابل للبلدية بعيداً عن الناظرين، وبعد أن تصاعدت ألسنة النار والدخان منه انتبه المواطنون له وأسرعوا فوراً لإفشال المحاولة كلٌ حسب طريقته، وبعد ثوانٍ تمكنوا من إطفاء النار قبل أن تصل الشرطة وسيارة الإسعاف والإطفاء. وحسب ما أشيع حينها أن المواطن قام بذلك  تعبيراً عن نقمه وغضبه من إدارة البلدية التي أهملت طلبه في توفير سكن. وحسب شهود عيان فإن الحروق بالغة الخطورة وقد تودي بحياته هذا إن لم يعش مشوهاً في كامل جسده. المنظر أثار هلع وذعر المواطنين كونها سابقة لم تعرفها المنطقة من قبل إلاّ من خلال نشرات الأخبار.

أم كلثوم – الشلف

 

أعوان " الفرز " بمركز الردم التقني للنفايات بتيسمسيلت يحتجون على تسريحهم من العمل

 ناشد عدد من أعوان الفرز المسرحين من وظائفهم منذ أسبوع بالمركز التقني لردم النفايات طريق بوقارة بولاية تيسمسيلت، المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي بالولاية ، بالتدخل العاجل لإنصافهم من ما لحق بهم من ظلم و اهانة وإذلال داخل مؤسسة عمومية تتبع في نظرهم سياسة البقاء للأقوى لا الأصلح ، ولا مكان فيها لما يسمى بمبدأ العدالة والمساواة بين العمال ، على حد تعبيرهم ، وهو ما أدى في نهاية المطاف بحسب رسالة احتجاجية تسلمت البوابة نسخة منها ، إلى انفجارهم وخروجهم عن صمتهم للاحتجاج بشكل سلمي دفاعا عن لقمة عيشهم ورفضا لقرار تسريحهم وعدم تجديد عقود عملهم بحجة انتهاء اجلها ، الأمر الذي قلب بيض أيامهم سودا ، بعدما أحيلوا على البطالة مجددا ، وحسبما أكده المحتجون الذين يصنفون أنفسهم ضمن تعساء الحظ في تصريحاتهم إلينا ، فإن اختيارهم للتحدث بلغة الاحتجاج لم يأتي من العدم بل جاء نتيجة حتمية فرضتها سياسة التهميش الممارسة بحقهم من طرف إدارة المؤسسة التي رفضت إرجاعهم إلى سالف عملهم تحت مبرر انتهاء عقودهم وانقضاء المهلة القانونية المحددة بعامين مع المؤسسة ، على الرغم من أنهم امضوا سنتين كاملتين من الجهد الشاق في خدمة المؤسسة وفي سبيل ديمومتها ، دون الأخذ بعين الاعتبار لدرجة المخاطر المرتبطة بعملهم الذي يفرض عليهم القيام بعملية فرز مختلف أنواع النفايات داخل المفرغة ، بما فيها النفايات السامة الصادرة عن وحدات العناية الطبية مثل المستشفيات ، ومع ذلك قاموا بواجبهم المهني على أكمل وجه طيلة فترة عملهم رغم الصعوبات والعوائق التي كانت تواجههم في الميدان كتعرضهم من حين لأخر للإهانة من قبل القائمين على شؤون المفرغة التي أصبح حالها اليوم في اشد الحاجة إلى صيانة رغم حداثتها نتيجة الشقوق والفواصل التي ظهرت على المادة البلاستيكية او بما يسمى بالطبقة العازلة التي تغطي أجزاء المدفن وقاعدته لمنع تسرب السوائل الغازية الملوثة و القاتلة إلى المياه الجوفية ، ما يسمح بتسرب الغازات السامة عبر مسام التربة باتجاه المناطق المجاورة حيث توجد العديد من أبار المياه العذبة المستخدمة لشرب الإنسان والحيوان ، ما قد يؤدي لا سمح الله إلى وقوع كارثة إنسانية ، ما لم تسارع السلطات المحلية والجهات ذات العلاقة بالوقوف الجاد أمام هذه المعضلة الخطيرة التي تشكل نقطة سوداء في قطاع البيئة ، ولن تنتهي الأمور عند هذا الحد بل امتدت إلى حيث لن تجد مكانا أمنا داخل مدفن النفايات بفعل تواجد الكلاب الضالة التي تعتبر احد الوسائط المهمة في نقل الأمراض ، فضلا عن عدم الأخذ بعين الاعتبار المعايير والضوابط المعمول بها في عملية الدفن الصحي للنفايات من حيث الكمية والنوعية واستخدام التقنيات المناسبة قصد ضمان العمر الافتراضي للمدفن الواحد والمقدر بخمسة سنوات على الأقل ، وهذا ما يصعب على المسؤولين تحقيقه بسبب عدم احترامهم للقوانين المنظمة لعملة ردم النفايات داخل المدفن في مقدمتها عدم استخدام تقنيات الدفن الصحيحة والآمنة التي تفرض على العاملين الالتزام بالحد الأدنى لطول وعرض خلية الردم التي يجب ان لا يقل طولها عن 70 مترا ويفضل ان يكون عرضها 20 مترا وبارتفاع لا يقل عن ثلاثة أمتار وتغطى بطبقة من تربة مخصصة لا يزيد سمكها او يقل عن 20 سنتم ، شريطة ان تكون جميع خلايا الدفن ذات ارتفاع موحد ، بصرف النظر عن الخسائر التي تكبدتها المؤسسة نتيجة الأضرار التي لحقت ببعض الآلات والمعدات المخصصة للأشغال على مستوى مركز الردم خصوصا تلك المسخرة للقيام بضغط وتسوية النفايات داخل موقع الدفن ، وفي هذا الصدد يرى الكثير من العارفين بالشأن البيئي ، ان نجاح هذه المؤسسة ذات الطابع الاقتصادي والتجاري يقاس من خلال هذه المعطيات السلبية التي حسبهم تستوجب الاهتمام والمتابعة من قبل المسؤولين المحليين ، من جهته مدير المؤسسة ، اعتمد على تقديم أسباب مختلفة في تبرير قرار عدم إرجاع العمال المسرحين إلى أماكن عملهم أبرزها عدم توفر الأموال اللازمة للمؤسسة ، وهو ما ساهم حسبه في تقليص عدد العمال وحال دون إرجاعهم وصار الاعتماد على جهاز دعم الإدماج المهني في توفير اليد العاملة حتى يسهل تسرحها دون عناء او كشربة ماء ميسرة ، معتبرا في هذا الصدد ان حظوظ إرجاعهم إلى سالف عملهم باتت ضئيلة جدا في ظل هذه المعطيات إلا إذا تم حسبه تجسيد مشروع المحرقة داخل مؤسسة الردم التقني للنفايات وهو ما يؤدي إلى خلق مناصب شغل جديدة ، ومن الجدير ذكره ، ان هذا المشروع ينفذ ضمن جملة من المشاريع التي ستجسد تحت مظلة برنامج مستقبلي بيئي يساعد في عملية التخلص من النفايات الإستشفائة الخطيرة بشكل فعال وامن على مستوى المفرغة العمومية للنفايات ، هذا وقد طالب المحتجون في الأخير بعدول مدير مركز الردم التقني للنفايات عن قرار تسريحهم من وظائفهم في أسرع وقت ممكن قبل تفاقم المشكلة .

ع.ت

صفقات مشبوهة ، مشاريع مشلولة وتوظيفات مبهمة بالوكالة العقارية الولائية بتيسمسيلت

 الى متى تبقى الوكالة العقارية بتيسمسيلت رهينة التسيير النيابي ؟ ولماذا أصر ويصر الولاة المتعاقبين منذ نشأة الوكالة  عام 2005  بتسميتها الجديدة – الوكالة الولائية للتسيير والتنظيم العقاري الحضري – على اقتراح أسماء فاقدة لأهلية تسيير مثل هذه المؤسسة ؟ وهل لوزارة الداخلية من عهد يزيد زرهوني الى ولد قابلية ضلع في الإبقاء على  هكذا تعيينات ؟ والأكثر من ذلك هل يسمح سلطان القانون بقواعده التسييرية ومواده التنظيمية للمديرين  سواءا الحالي أو السابقين بالإشراف على تسيير شؤون الوكالة وإبرام اتفاقيات وصفقات الملايير وصفتهم لم تبرح يوما مرتبة مدير بالنيابة – في وقت تنص فيه المادة 18 من المرسوم التنفيذي الوزاري رقم 408 /03 المحدد لقواعد إنشاء الوكالات الولائية على أن يكون المسؤول الأول عن الوكالة مديرا وليس مديرا – الاّ ربع –  اي بالنيابة  فضلا عن حيازته على شهادة عليا في التعليم العالي وله من الخبرة ما لا يقل عن خمس سنوات  في مجال تسيير العقار وهو ما لم يتوفر في أكثر من مدير رغم وجود الكثير من الاطارات المسلّحة بهذه الشروط و التي كان بإمكانها تقلد مثل هكذا منصب   ؟ هذه الأسئلة وأخرى بات يطرحها الشارع المحلي بقوة  وطلت تبحث باستمرار عن إجابات  نظير الإخفاقات والسقطات التي لازمت الوكالة ورفضت مغادرة أسوارها ، ولا يختلف اثنان في أن الوكالة كانت وما تزال شبيهة بالبقرة الحلوب التي –  نكع – ضرعها الكثير من المسؤولين والمنتخبين تحت طائل النفوذ  تارة واستعمال السلطة تارة أخرى وصلت حد المتاجرة في العقار جهارا نهارا بلا خوف ولا عقدة على اعتبار أن آليات الرقابة والمحاسبة والمعاقبة تم قبرها وفق شعار – دعه ينهب دعه يمر، وللتذكير فان بطاقة هوية الوكالة الولائية لتيسمسيلت  كانت تضم مع مطلع سنة 1992 خمس 05  وكالات محلية  في كل من ثنية الحد وخميستي ولرجام وبرج بونعامة  وتيسمسيلت كان يطلق عليها اسم  – الوكالة العقارية الرابطة ما بين البلديات في حين يتولى رئاسة مجلس إدارتها رئيس البلدية  قبل اختزالها في وكالة واحدة سنة 2005 وتحديدا في عهدة الوالي السابق احمد عدلي  الذي منحه القانون صفة رئاسة مجلس الادارة للوكالة ، وبما أن كل وكالة محلية كانت لها فضائحها ومشاكلها وسوءات تسييرها الا أن وكالة عاصمة الولاية التي التهمت رؤوس 09 مديرين ما بين الفترة -92 و2003  انتزعت صدارة الترتيب  والبداية كانت مطلع سنة 2000 التي عرفت فرار المدير – ح ن – الى عاصمة الجن والملائكة بعد أن صدر في حقه حكما قضائيا أدانه بسنتين سجنا نافذة نتيجة منحه صفقة بالتراضي قدرها 1.5 مليار سنتيم  لإحدى المقاولات عنوانها تسوية الأرضية الخاصة ب 463  قطعة وهو ما يتنافى مع قانونية الصفقة كما منح أيضا صفقة مماثلة لمقاولة أخرى وبنفس طريقة التراضي بمبلغ 1.6 مليار سنتيم  عنوانها انجاز 20 سكنا تساهميا ببلدية العيون  فضلا عن أنه تم خلال توليه الإشراف على شؤون الوكالة بيع ما لا يقل عن اربع 04 قطع أرضية لخواص في اطار الاستثمار من دون إخضاع ملفاتهم على لجنة ترقية الاستثمار – كالبي –  ليحذو حذوه  أحد خلفائه الذي شهدت عهدته فوضى لا مثيل لها  انتهت بغلق الوكالة عام 2003 وفي جعبتها تلاعبات تقع في مربع الجرائم الاقتصادية كونها تتعلق بابرام صفقات مخالفة للتشريع وفيها من التحايل ما يندى له الجبين وليت اقتصر الأمر هنا على الاتجار في العقار في – المارشي نوار –  وبيع القطعة الأرضية الواحدة لأكثر من زبون وفقط  وإنما امتد العبث الى حد  السمسرة في مشاريع السكنات التساهمية التي اطلقتها الوكالة منذ سنة 2000  في طليعتها مشروع 146 مسكنا بعاصمة الولاية الذي لم يخرج بعد من دوائر التأخر رغم فوات 13 سنة عن انطلاقه حيث أبان عن أن الوكالة داست على كل الأعراف والعلاقات وتحسينها وتهذيبها مع زبائنها الذين أبدى الكثير منهم قلقهم من ذهاب أموالهم دون امتلاك سكناتهم  ، وقد يطول الحديث عن كرونولوجيا هذا المشروع الذي تحول الى مهزلة تنموية بكل المقاييس لدرجة أنه أضحى وصمة عار تحملها أجبنة الكثير من المسؤولين حيث وجدت فيه  مقاولات ومسيرين بالوكالة مصدرا للثراء غير المشروع  اذ تشير مضامين وثائق نحوز على نسخ منها  الى إقدام بعض المقاولات بالتواطئ  مع  مسؤولين على استخراج كميات معتبرة من الاسمنت  لا تتوافق بالبتة مع  عدد السكنات المسندة انجازها للمقاولة فمثلا نجد احدى المؤسسات تسلمت ما مقداره 655 طن من الاسمنت بناءا على قيامها بانجاز 27 مسكنا في حصة 146 الا أن الواقع يقول أن المقاولة  لم يمنح لها سوى سبع 07 سكنات من مجموع 146 وبنفس الطريقة تحدثت الوثيقة عن استخراج ذات المؤسسة ما مقداره 820 طن نظير انجازها 34 مسكنا في حين تشير وثيقة أخرى مؤشر عليها من قبل مكتب دراسات  أن المؤسسة تشرف عن  انجاز 10 سكنات فقط والمتعلقة هنا بمشروع 54 سكنا تساهميا هذا المشروع الذي تحول بمرور السنين الى أطلال بعد أن نخره التأخر حتى يخال للمرء أنه تعرض لزلزال بقوة 07 درجات على سلّم ريشتر بفعل التخريب الذي طاله من كل جانب   ، والأخطر من ذلك أن هذه المؤسسة استخرجت أكثر من 1600 طن لانجاز مشروع 68 مسكن في بلدية العيون هذه الأخيرة التي لم تحصي هذا العدد بتاتا فعدد السكنات المتواجدة في العيون هو 38 مسكن فقط موزعة على قسمين – 20 و 18 – ، وما يشاع أن  هذه الخروقات التي لا تمثل الاستثناء في سير مشاريع السكن التساهمي   تمت معالجتها على مستوى احدى محاكم ولاية الشلف  لكن لم  يعلم السواد الأعظم من مواطني  تيسمسيلت  تفاصيل  المحاكمة ولا طبيعة الأحكام الصادرة في حق المتهمين ، وبالعودة الى الوكالة الولائية وعلى الرغم من تعيين مجلس ادارة لها يشرف على تسييرها أريد له إنهاء عهد العبث والتلاعب   الا أن عربة التجاوزات والأطماع لم تتوقف عن السير بداخل مفاصلها وهو ما يعكسه انعدام  غالبية احصائيات المحاسبة الدورية ومحاضر التسيير المالي   الخاص بالوكالة خصوصا في الفترة  الممتدة ما بين 2005 و 2010  بحسب ما تنص عليه المادة 24 من النظام المالي والمحاسبي وهو ما يجرنا  كذلك الى الحديث عن سر عدم تسليم المهام بكل أنواعها الخاصة بالوكالة المحلية لثنية الحد التي لم يعرف لغاية كتابة هذه الأسطر ما يحمله أرشيفها الوثائقي من أسرار  ؟  قد يطول الحديث عن هذه المؤسسة التي فشلت وبامتياز في التعاطي الايجابي مع تطلعات المواطن بل أضحت نموذجا للفساد وموطنا للكثير من المفسدين ، لكن ما يفرضه المنطق اليوم أكثر من أي وقت مضى يقول مواطنون ومراقبون للشأن العقاري تدخل الجهات الوصية لمحو بصمات التسيير الأعرج حتى لا نقول المعوق والبحث عن تعيين الرجل المناسب الذي بإمكانه إرجاع قطار الوكالة الى سكته الصحية مع الابتعاد عن  التعيين والتوظيف القائم على ثقافة – صاحبي وصاحبك

ج رتيعات