وكيل الجمهورية يأمر بحبس شابين على ذمة التحقيق بتهمة الإغتصاب

 لا تزال قضية الاختطاف المزعومة التي هزت مدينة تيسمسيلت تراوح أروقة محكمة تيسمسيلت و تعود تفاصيل القضية حين تقدمت فتاة في الـ 17 من عمرها بشكوى لدى الدرك الوطني ضد (ع.ب 24 سنة عسكري و ع.س 26 سنة و ب.ج.ح 25 سنة ) حيث اتهمتهم الفتاة بالاختطاف و إرغامها على فعل الفاحشة و على إثرها تم إيقاف المتهمين و تقديمهم الى العدالة.

القضية أخذت أبعاد أخرى حين تم اتهامهم بالاختطاف من أمام المدرسة و إرغام القاصر على الزنا و الفاحشة ثم اغتصابها لكن وكيل الجمهورية و عند الاستماع لأقوال الفتاة التي أنكرت الاختطاف جعل القاضي يبرئ احدهم من تهمة الاختطاف كما زعمت الفتاة في بادئ الأمر في ظل تضارب أقوال الفتاة التي كانت غير ثابتة في تصريحاتها.

 الضحية بقيت مترددة في اتهام الشبان بالاختطاف ثم أنكرت ذلك و اتهمت الشابين الآخرين بفعل الفاحشة و إرغامها على الزنا لكن و من مصادر جد موثوقة استطعنا الحصول على كامل المعلومات و التفاصيل الكاملة للقضية هي أن الفتاة المذكورة كانت على علاقة بالشاب (ع.ب) منذ مدة و كانا على اتصال دائم و حين آتى هذا الأخير في إجازة تواعدا في وقت معين لللقاء لكن الفتاة تأخرت كثيرا ما جعل الشاب يعود أدراجه إلى البيت لكن الفتاة اتصلت به و عاودت الالتقاء به و تحججت بأنها لم تستطع الخروج في الموعد المحدد و فعلا التقيا و بعدها بنصف ساعة فقط من افتراقهما خرجت أختها الكبرى و هي تصيح بصوت عال و تتهم الشبان الثلاثة بالاختطاف و أن الفتاة لم تعد إلى البيت منذ الصباح بعد ذلك تقدمت الفتاة إلى الدرك الوطني و صرحت بأنه تم اختطافها.

نفتح قوس هنا للقضية و هو أن الفتاة كانت على علاقة بالشاب المذكور و كانت تخطط للزواج به لكن مع إصرار هذا الأخير على رفض الفكرة من أصلها جعل الفتاة و أختها الكبرى المتزوجة أوجدا  اتهام شاب باختطافها و اغتصابها و حملت منه فاستطاعت أن تحصل على الرجل ما جعلهن يفكرن بنفس الخطة و هي على مسار النجاح إن تمت تهمة الاغتصاب  و لما اكتشف الشاب الخطة فهددها بكشف الحقائق و أنها من دبرت له المكيدة و نجحت في اصطياده و قيادته إلى أروقة المحاكم و ضمان زوج لأختها  لكن وكيل الجمهورية لا يزال يحقق في القضية خاصة في ظل تضارب تصريحات الفتاة، الشاب يعرفه العام و الخاص بأخلاقه الجيدة لكن وقع في شباك كانت تنسج في الغيب و هو لا يدري رغم أن الفتاة كانت تفعل ذلك برضاها و لم يرغمها احد على فعل ذلك لأنها كانت على علاقة مع شبان آخرين و ليس كما نشرت بعض الصحف اليومية.

الفتاة في بادئ الأمر و حينما تقدمت أمام الدرك الوطني اتهمت الشبان الثلاثة بالاختطاف لكن أمام وكيل الجمهورية أنكرت الاختطاف و على اثر هذا التضارب في الأقوال و أمر وكيل الجمهورية بحبس إثنين و تسريح الثالث مما جعل محامي الشبان يطلب إعادة النظر في القضية و الاستئناف في غرفة الاتهام بمجلس قضاء تيارت لدراستها و التأكد من صحة التهم المنسوبة إليهم خاصة أمام تردد الفتاة في أقوالها فكيف تتهمهم جميها ثم تبرأ أحدهم ؟؟؟

انتظروا تفاصيل أخرى عن القضية في الأيام القادمة بحول الله……

صقر الونشريس – تيسمسيلت

"الذئاب" يؤكدون و بالصعود متمسكون

 استطاع اتحاد تيسمسيلت العودة بفوز مستحق من ملعب أول نوفمبر أمام المستضيف اتحاد الفايجة من ولاية تيارت حين فاز عليه بالأداء الجميل و القوي و النتيجة أيضا حين أمطر شباكه بثلاثية جميلة و أكد أن لديه أحسن و أقوى هجوم في البطولة .

انطلق اللقاء في جو ربيعي و على أرضية ميدان لا بأس بها و تحكيم جيد جيدا بقيادة السيد :غزالي بمساعدة كل من جفال و علي الذي عوض زميله اتيم في آخر لحظة و كان المحليون الأحسن في الدقائق الأولى و كان شيء منتظر نظرا لحساسية اللقاء و أحرج الزوار في عدة مرات  الحارس الهادئ بوخاري لكن مع مرور الوقت استطاع الفيالاريون التحكم في زمام المباراة لكن بجون تجسيدها إلى أهداف رغم الفرص الكثيرة التي لم تستغل جيدا و خاصة من هداف الفريق مرسلي الذي لم يكن في يومه لتنتهي المرحلة الأولى بالتعادل السلبي صفر لمثله. المرحلة الثانية و مع كثرة الأخطاء المتكررة من دفاع المحليين و الضغط المستمر من الذئاب استطاع معزوز اللاعب مدلل الفريق ان يتحصل على ضربة جزاء و نفذها بنفسه و افتتح على إثرها النتيجة و حرر زملائه في الدقيقة 61 هذا الهدف أيقظ المحليين و استاعوا على إثر خطأ فادح في دفاع الزوار أن يعدلوا النتيجة عن طريق اللاعب خليفة بعد قذفة لم يكن ينتظرها حارس الاتحاد و ذلك في الدقيقة 71 و كان الهدف لكن رد الاتحاد لم يطول حيث و بعد أربع دقائق فقط سجل البديل عوفي أن يضيف الهدف الثاني لفريقه و زاد ضغط الزوار على المحليين حتى أضافوا هدف الأمان عن طريق العوفي الذي أضاف الهدف الشخصي لهو الثالث لفريقه لينهي اللقاء بفوز مستحق للفيالاريين بثلاثية لهدف.

و بهذا الفوز بقيت دار لقمان على حالها حيث لا تزال نقطة الفارق هي هي بعد أن فاز المتصدر على صاحب المرتبة الثالثة و المطارد الآخر بسباعية كاملة لواحد و هي أثقل نتيجة هذا الموسم الاتحاد سيستقبل في الجولة القادمة إتحاد المشرية الفائز هو الآخر على متذيل الترتيب مولودية البيض برباعية و هي مباراة سهلة للاتحاد و هي فرصة أخرى من اجل تعزيز رصيده من النقاط و الضغط أكثر على المتصدر شباب فروحة في انتظار أي تعثر لهذا الأخير فحظ موفق لفريقنا.

صقر الونشريس – السوقر

جمعية الوفاء للتضامن الوطني تنظم حملة للتبرع بالدم بتيسمسيلت

 نظمت جمعية الوفاء للتضامن الوطني يوما للتبرع بالدم بمناسبة عيد النصر المصادف ل 19 مارس بالمركز الصحي بحي الوئام بمشاركة مستشفى تيسمسيلت و عرفت العملية إقبالا مقبولا من المواطنين إذا ما علمنا أن المستشفى يعاني من شح في هذه المادة الحيوية لعدة أسباب سنتطرق إليها في أعدادنا القادمة. الجمعية ذات طابع الخيري اجتماعي فرعها الولائي حديث التأسيس إذ لم يتجاوز عمره الستة 6 أشهر. الجمعية شبابية تسعى إلى التضامن مع كافة شرائح المجتمع و قد ساهمت في عدة تظاهرات على المستوى المحلي و هي بصدد تقديم الأكثر مستقبلا فنتمنى لها النجاح . ترقبوا الحوار الكامل مع رئيس الجمعية قريبا

صقر الونشريس – تيسمسيلت

الوداد في الميعاد و يعود بكامل الزاد

عاد وداد تيسمسيلت أمس الجمعة بكامل النقاط و ذلك بعد فوزه على مضيفه شباب حاسي الرمل بثلاثية كاملة مقابل اثنين تناوب عليها كل من عبد اللاوي خالد و قابور و بوزيان بوعلام.

 و تفوق الفيالاريون بثلاثية مقابل واحد إلى غاية الربع ساعة الأخير أين قلص أصحاب الأرض النتيجة و هي النتيجة التي انتهت عليها المباراة و سيطر الوداد سيطرة شبه كلية على جل فترات اللقاء أمام فريق يحسن المناورة على أرضية ميدانه كيف لا و هو الذي ضرب بقوة على صاحب وصيف البطولة شباب حي الجبل برباعية كاملة دون رد في الجولة ما قبل الماضية .

 أشبال الكوتش محمد صالح كانوا قبل تنقلهم قد عزموا العزم على العودة بنتيجة ايجابية تجعلهم من منأى عن السقوط إلى القسم الجهوي الاول و بهذا الفوز المستحق تقدم الوداد في الترتيب العام و زاد من حظظه في البقاء قبل أربع جوالات من نهايتها فحظ موفق للوداد و لكل أندية تيسمسيلت .

 صقر الونشريس – تيسمسيلت

الفيلارية قويين و على الطلعة معولين

 أمطر الاتحاد التيسمسيلتي ضيفه شباب سيدي قادة برباعية كاملة و أكد على قوته  و أن هزيمة الجولة الماضية لم تكن سوى عثرة جواد تسبب فيها حكم اللقاء و اسكت أفواه منتقديه و نزع الشك الذي لازم الفيالاريين أسبوعا كاملا.

في مباراة اليوم أكد للجميع أن مكانته ضمن فرق بطولة ما بين الرابطات. الاتحاد ظهر اليوم بوجه مغاير تماما و أعطى درسا في كرة القدم الحديثة رغم أن الضيوف لم يأتوا للنزهة خاصة و أنه من معسكر وقف الند للند للمحليين الذين سيطروا سيطرة كلية على مجريات اللقاء لكن سيطرتهم لم تترجم إلى أهداف في ظل الفرص الكثيرة التي أضاعها هجومه بقيادة هداف الفريق مرسلي سليمان الذي كان بمثابة المحارب و سما قاتلا لدفاع الخصم الذي تراجع للوراء و تكتل حول مرماه و لم تنجح فرصة عوفي في الدقيقة 11 حين وجد نفسه وجها لوجه مع حارس الزوار لكنه فشل في وضعها في الشباك و لا معزوز الذي رواغ الدفاع و قذف الكرة خارج إطار المرمى و مع مرور الوقت زاد الضغط على لاعبي الاتحاد أمام دهشة الجمهور الحاضر الذي آزر الفريق لأول مرة بحضوره القوي و في الوقت الذي كان الكل ينتظر صفارة نهاية المرحلة الأولى و اثر أخذ و رد داخل منطقة العمليات المدافع فتحي يخادع حارس الشباب بقذفة قوية مفتتحا باب التسجيل هذا الهدف كان بمثابة مفتاح اللعب و طرد الضغط . الدقيقة 45 مرسلي و كالعادة يرواغ دفاع الخصم و يضيف الهدف الثاني ليعلن بعدها الحكم نهاية الشوط الأول بتقدم منطقي و مستحق لأصحاب الأرض و الجمهور بنتيجة هدفين دون رد .

 المرحلة الثانية كانت اكثر قوة من المحليين الذين ضغطوا أكثر و صنعوا عدة فرص للتسجيل لكنها لم تترج إلى أهداف نظرا للاستهزاء تارة و سوء التركيز تارة أخرى و في الدقيقة 60 يستقبل تمريرة مليميترية من المايسترو باقل يضيف على إثرها الهدف الثالث و كان رصاصة الرحمة التي قضت على أمال الزوار من أجل العودة في النتيجة و بعدها بدقائق فقط عاد رأس الحربة مرسلي ليضيف هدفه الشخصي الثاني و الرابع لفريقه بعد أن تابع كرة اصطدمت بالعارضة الأفقية لمرمى الزوار منهيا بذلك السيطرة الكلية لفريقه بفوز مستحق و بنتيجة ثقلية التي جعلت الفريق يقلص الفارق إلى نقطة واحدة فقط بينه و بين المتصدر شباب فروحة المتعادل بتيارت بنتيجة هدف لمثله في انتظار ما ستفرزه الجولات القادمة .

للعلم جمهورنا الرياضي و قارئنا الكريم فرابطة سعيدة لا زالت لحد الساعة لم تبعث بالقرار النهائي قيما يخص مباراة اتحاد تيسمسيلت و ضيفه اتحاد سعيدة و هذا بسبب تعنت رئيس الرابطة الجهوية السيد عمارة رغم أن القانون ينص على منح النقاط الثلاث للفريق المحلي و خصم ست نقاط كاملة من الفريق الزائر مع تغريمه لتبقى الأسباب مجهولة ؟؟؟؟

صقر الونشريس – تيسمسيلت

اختتام ربيع الونشريس الأدبي

 بدار الثقافة ” مولود قاسم نايت بلقاسم ” بمدينة تيسمسيلت , أسدل الستار مساء الأربعاء على فعاليات ” ربيع الونشريس الأدبي ” الذي عرف مشاركة أسماء شعرية جزائرية بارزة وأساتذة ودكاترة نقاد .

 الربيع الأدبي التيسمسيلتي كان انطلق صباح الاثنين بعد إعلان الافتتاح الرسمي من السيد “محمد داهلمدير الثقافة , بتقاسيم على العود ومجموعة أغاني راقية أداها الفنان ” محمد فؤاد ومان ” وقراءات شعرية من مجموعة من الشعراء المشاركين . منهم الأخضر بركة و أحمد عبد الكريم , عبد القادر مكاريا والشاعرة مي غول ومصطفى شيخاوي .

 ربيع الونشريس الأدبي أعلن من على منبره عن نتائج المسابقة الشعرية المحلية التي تم تنظيمها بالمناسبة . أهم ما ميز حفل الاختتام كان الحضور المتميز للشاعر الكبير ” عثمان لوصيف ” ليتم تكريمه من طرف السيد مدير الثقافة نيابة عن السيد والي الولاية والسلطات المحلية وعن مثقفي وشعراء الونشريس . حيث قرأ قصائد تجاوب معها الجمهور وصفق لها طويلا . عثمان لوصيف الشاعر الهادئ النبيل قال على الهامش ” نحن أقوى .

 لجنة التنيظم

العثور على شاب ميت في غابة خميستي بتيسمسيلت

 بعد أيام من البحث والترقب ، وبين الأمل والقلق وسط بعضا من ساكنة مدينة خميستي بتيسمسيلت تعرفت عائلة – ف – على مصير ابنها – ع – في العقد الثاني من عمره اثر العثور عليه من قبل مواطنين ميتا بمدخل الغابة المجاورة للمدينة المحاذية للطريق الوطني رقم 14 ، وفور تبليغها الخبر سارعت المصالح الأمنية بمعية فرقة الحماية المدنية الى مكان تواجد جثة الفقيد اين تم نقلها الى مصلحة حفظ الجثث قبل تحويلها الى الطبيب الشرعي لتحديد اسباب الوفاة التي اختلفت بشأنها الأقاويل والروايات ، يذكر أن الشاب توارى عن الأنظار قبل ايام قلائل وكان البحث جاريا عنه

ج رتيعات

 

الحاصلون على شهادات الزراعات الكبرى يستعجلون الاستفادة من الأراضي الفلاحية بتيسمسيلت

 انحنى عشرات الشباب من الحاصلين على شهادات في تخصص الزراعات الكبرى بتيسمسيلت باللائمة على السلطات الولائية نظير تراخيها المحيّر في تفعيل أحكام  المنشور الوزاري المشترك ما بين وزارتي الداخلية والفلاحة المؤرخ في 23 فيفري 2011  الذي يتم بموجبه تحديد كيفيات وطرق الاستفادة من إنشاء مستثمرات فلاحية جديدة ، وذلك بعد أن تأكد لهؤلاء أن الشهادة التي تحصلوا عليها من مركز التكوين المهني ببلدية  أولاد بسام عن دفعة 2011 – الدفعة الوحيدة على مستوى الولاية – أضحت مجرد أوراق لم تغيّر مقدار ذرة من نمط حياتهم العملية واصفين تكوينهم الذي تلقوا فيه المكتسبات العلمية الخاصة بشؤون الفلاحة والزراعة كمن كان يحرث في البحر طالما أن البطالة ما تزال تسحبهم نحو المجهول ، وانتقد الغاضبون سياسة التماطل في تسريع المنشور الوزاري وإدخاله حيّز الخدمة  رغم تأكيد الوزارتين المذكورتين في الكثير من المناسبات على ضرورة وإلزام الولاة بالتطبيق الفوري والفعلي لمضمونه غير أن الحال كان معكوسا في تيسمسيلت كون أن الملفات الحاملة لطلب الاستفادة كان مصيرها السجن في أدراج مكاتب  مختلف الإدارات والمصالح المعنية التي فشلت وبامتياز في تعاملها الجدي  مع هذا  الملف ، ويقول البعض من الشاكين الراغبين  في الخروج من قفص – الشوماج – أن تقاعس الجهات المعنية في الإفراج عن قرار الاستفادة وقف حاجزا أمام مشاركتهم في تحريك الدولاب الفلاحي بالولاية  من خلال إنشائهم لمستثمرات فلاحية على الأراضي غير المستغلة  التابعة للأملاك الخاصة للدولة ، حيث تقوم في هذا الصدد مصالح الولاية بتحديد المحيطات ومن ثمة تجزئتها الى مستثمرات يتم وضعها تحت تصرف خريجي المعاهد ومراكز التكوين وغيرهم من الراغبين في خدمة الأرض عن طريق تقديمهم لبطاقات المشاريع التي يرغبون في  إقامتها  قبل حصولهم على حق وعقد الامتياز مرورا  بمصالح كل من  الديوان الوطني للأراضي الفلاحية وأملاك الدولة ،  وأمام هذا الوضع يستعجل  الشباب الاستفادة من المزايا التي أقرتها الدولة لصالحهم والابتعاد عن فلسفة غلق الأبواب ورمي انشغالاتهم وتطلعاتهم  في سلة اللامبالاة.

ج رتيعات