قتيل وخمسة جرحى في حادث مرور بتيسمسيلت

 لقي شخص حتفه وأصيب خمسة آخرون بجروح متفاوتة الخطورة في حادث مرور وقع اليوم الخميس بشطر الطريق الوطني رقم 14 الرابط بين بلديتي خميستي و تيسمسيلت، حسب ما أفادت به مصالح الحماية المدنية. وأوضح ذات المصدر أن الحادث الذي وقع بمنطقة “عين الكحلة” (بلدية خميستي) نتج عن انقلاب سيارة أجرة كان على متنها ستة ركاب مما تسبب في وفاة شخص (35 سنة) بعين المكان وإصابة خمسة آخرين تتراوح أعمارهم من 31 إلى 43 سنة بجروح من بينهم اثنان في حالة خطيرة تم نقلهم إلى مصلحة الاستعجالات الطبية بالمؤسسة العمومية الاستشفائية لتيسمسيلت.

أنور شـيكور – تيسمسيلت

 

 

قباضة عائلية

 ظفر ابن القابض البلدي لقباضة ما بين البلديات، في ولاية تيسمسيلت، بمنصب شاغر بهذه الأخيرة، وبعدها قام بتقديم استقالته من منصب سائق الذي كان يشغله بالمؤسسة العمومية الاستشفائية في نفس الدائرة بكل سهولة، وبالتالي التحق بأخيه الذي سبقه في ذلك، وأصبحت القباضة مملكة القابض وولديه، ما جعل أحد طويلي اللسان يعلق ”ما عليهم سوى كتابة اسم العائلة مكان قباضة الدائرة”. يتم كل هذا دون أي حرج، أمام ذهول ودهشة الجميع.

 عن جريدة الخبر ليوم 27/05/2013

 

فندق على الورق يحرم بلدية تيسمسيلت من 400 مليون سنتيم

 تحمل أجندة تسيير شؤون بلدية عاصمة الولاية تيسمسيلت واحدة من المفارقات الغريبة التي لم يُفهم سكوت  السادة منتخبي – المزلش – عن النبش فيها مقابل  وضعها في ثلاجة التعقيم  والتبريد والمتعلقة بعدم تجديد كراء أو إيجار السوق الأسبوعية منذ شهر أفريل من السنة المنقضية  تاريخ انتهاء مدة صلاحية عقد الإيجار الأول ، ما جعل من نشاط  هذا المرفق التجاري يعود بالسلب على عائدات البلدية ويحرم خزينتها من  ما يفوق 400 مليون سنويا  ممثلة في  ثمن الإيجار ،  وحسب مصادرنا فان المصالح البلدية سواءا خلال حقبة المجلس السابق المنتهية عهدته في شهر نوفمبر من السنة المنصرمة  او المجلس الحالي الذي تقلّدت تشكيلته زمام المسؤولية ابتداءا من شهر ديسمبر من نفس العام ، قالت أن البلدية تكون قد حجبت الرؤيا من حيث تدري أو لا تدري عن استمرار وضع السوق تحت تصرف أو خدمة  – الخضارة والبقارة – وغيرهم من المنتسبين لعالم التجارة من دون استقبال خزينتها ولا مليم نتيجة غياب المستأجر ، و أضافت المصادر ذاتها أن السبب الرئيسي الذي حال دون تجديد أو الإعلان عن كراء السوق يعود بالأساس إلى استقبال المجلس السابق  لأوامر قيل أنها فوقية – لا ندري ما إن كانت شفهية أم كتابية – ؟   كما لا نعلم  من هي هذه  الجهة التي استعملت – سبابة أمرها –  القاضي بإعفاء السوق من الكراء مقابل تحويل مساحته العقارية لأحد  المستثمرين بغية استغلالها  كقاعدة لتجسيد  مشروع استثماري يتمثل في انجاز  فندق هذا الذي يبقى مجرد مجسّم – كرتوني – يزيّن ديكور الإدارة من جهة ، كما أضحى بمثابة الطعم في صنارة الصيد لدرجة قيام  العديد من الأبواق المتحدثة باسم هذه السلطة أو تلك بوضعه في خانة انجازاتهم التنموية الكبيرة والتباهي به أمام – الشعب الراقد – وليس القاعد  على الرغم من أنه لم يغادر بعد بطن الأرشيفات والمخططات الورقية  ، ما يجعل من نجومه المنتظر أن ترفرف في سماء تيسمسيلت في المستقبل القريب كما يدّعي ويزعم  المسؤولون  مجرد أحجية او نكتة  استثماراتية  تنضاف لقاموس الخرافات الاقتصادية التي اعتاد أهل الحل والربط ترويج بضاعتها  للمواطن ، وبالمختصر فلا السوق  استغلّت البلدية  عائدات إيجاره  ، ولا الفندق برزت معالم انجازه  ، وبين الطرحين ترتسم معادلة  وجب على  القائمين  على مراقبة  ومتابعة تسيير المجالس المنتخبة من جهة و كذا  من انتخبهم شعيب الخديم  بالمجلس البلدي من جهة ثانية  فك شفرتها وتحديد معالمها ولو برد صريح ينهي ويزيل علامات الاستفهام من أمام  استفسارات وتساؤلات المواطن التيسمسيلتي.

ج رتيعات

 

هكذا قتل " المجنون " شهامة عمي بوتشنت واغتال حلم زواج غنية في تيسمسيلت

 كانت الساعة تشير إلى تمام الثانية زوالا عندما حللنا بمدينة ثنية الحد بتيسمسيلت وتحديدا  بمسكن عائلة – شهبار –  المكلومة بجراح فراق ابنها  بوتشنت  الذي رحل دون سابق إنذار وبلا وداع  إلى دار الخلود عن عمر يناهز 56 سنة   بعد أن وضعت طعنات خنجر قاتلة حدا لحياته تاركا وراءه أسرة تتكون من 11 فردا –  الأبناء والأحفاد والوالدين – ، وعقب قيامنا بتقديم التعازي القلبية في المصاب الجلل الذي ألم بالعائلة أفصحنا للتو عن هويتنا ورحنا نسأل عن حيثيات وخلفيات ما جرى في ذلك المشهد الدامي الذي اهتزت له مشاعر كل من سمع به وقرأ نبأه فكان أول مجيب شقيق المرحوم  الذي لم يفقد  كنز الصبر على مشيئة الله وقدره  الذي امتلكه طيلة حديثه إلينا ، قائلا بأن أخاه عاش بسيطا ومات بسيطا ، قضى شبابه في الدفاع عن الوطن ومات مدافعا أيضا عن الحقرة والظلم بعد أن دفعته سخونة دم شهامته ونخوته إلى  إنقاذ شابة من  الموت وقعت بين مخالب معتوه لم يتوان في وضع حد لحياتها هي الأخرى ، وبشيء من التفصيل يواصل بالقول لنا  أن  بوتشنت الذي انخرط في صفوف الجيش الوطني الشعبي نهاية السبعينيات قبل أن يحال على التقاعد بداية التسعينات  كان عائدا إلى مسكنه وعلى كتفه – شكارة سميد – كان اقتناؤها محل طلب من زوجته ،  وبالقرب من محطة نقل المسافرين المحاذية  للطريق الوطني رقم 14 الرابط مابين تيسمسيلت والجزائر العاصمة ،  وبمجرد أن لمحت عيناه  وسمعت أذناه صرخات الشابة غنية وهي تستعجل نجدتها و تخليصها من الموت سارع إلى إنقاذها ، إلا أن الموت  كان أسرع من القيام بمهمته الدفاعية  بعدما استقبل قفصه الصدري طعنة قاتلة وجهها له القاتل بواسطة سكين من الحجم الكبير أو كما يسمى باللهجة المحلية – بوشية – أسقطته أرضا مضرجا بالدماء ، وفي هذه الأثناء يقاطع نجل عمي بوتشنت – بوعلام – حديث عمّه  هكذا كان  أبي يكره الحقرة ويمقت مفهومها، ويواصل الكلام تحت هطل الدموع المنبعثة من مقلتي عينيه،  كانت أمنية أبي أن  يراني أنا وابني و زوجتي نحتمي تحت سقف مسكن لم يسعفن الحظ في الاستفادة منه من خلال عدم  ركوب اسمي على  ظهر القائمة التي أفرجت عنها لجنة الدائرة قبل يومين جعل من  الحزن والحسرة  يستوطنان بداخل  نفس والدي  يقول بوعلام  الذي تم حذف اسمه من القائمة السابقة المفرج عنها عام 2012   بحجة أن زوجته عاملة في قطاع التربية ، على الرغم من  الوعود التي تلقاها  من قبل بعض  المسؤولين بتمكينه من – قبر الدنيا –  ،   وقبل رحيلنا من ساحة العزاء تقدّم منا والد الضحية  عبد القادر  وهو شيخ في السادسة والثمانين من العمر ،  وبجسد أنهكته متاعب وآلام  الحياة و بشفتين متثاقلتين عن الكلام جادت قريحته بالقول – النيف – هو من انتزع الحياة من ابني في إشارة منه إلى غيرته على مشهد الشابة الفقيدة  وهي تصارع الموت ، لنغادر مسكن شهبار الذي كان يرسل موسيقاه الجنائزية ونقف عند مدخل منزل عائلة – صحراوي – المفجوعة برحيل ابنتها – غنية – التي  رتّب  لها القدر المشؤوم لحظة  مأساة أجلها والتحاقها بجوار بارئها عن عمر يناهز 32 ربيعا ، وعن موتها الذي لا يجرؤ حتى القلم أن يكتب أو يخط له رثاءا يقول شقيقها الأكبر – داود – لقد صادر القاتل المحسوب على فصيلة المرفوع عنهم القلم كونه يعاني من اضطرابات نفسية حلم شقيقتي في الدخول إلى  عش الزوجية الذي لم تكن تفصلها عن عتبته سوى أياما معدودات ، فقد كانت ترتيبات زفافها على وشك الانتهاء إلا أن الجاني  لم يترك لها أية فرصة لتحظى وتزهى بالعرس الذي حلمت به وبدلا من أن تزف وتستوطن داخل القفص الذهبي وترتدي الفستان الأبيض لبست الكفن الأبيض وتستقر إلى الأبد في مثواها الأخير ، هكذا كانت مقدمة داود التي تبعها حديثا مقتضبا عن ظروف  اغتيال شقيقته  التي قال أن القاتل وبمجرد مغادرتها للمنزل باتجاه مقر عملها بإحدى المدارس الابتدائية  بعد تناولها وجبة الغذاء برفقة والدتها  غرس في جسدها البريء البوشية حتى استنفذت آخر قطرات دمها   دون أن ترتجف أو تتحرك فيه ذرة واحدة من الإنسانية تمنعه من ارتكاب هذا الإثم لا لشيئ سوى أن رحلتها  تزامنت مع تناثر وتساقط  شحنات هيجان و- هبال –  الجاني لتستقر عندها  وتزهق روحها الطاهرة ويعزف بعدها  ناقوس الحياة لحن الرحيل إلى الأبد مبكرا.     

ج رتيعات

اتحاد عماري مجددا في القسم الجهوي الثاني لرابطة سعيدة

اختتم اتحاد عماري موسمه الكروي بفوز كبير على شباب سيدي سليمان بثلاثية و هو ما كان ينقص المحليين من أجل ضمان الصعود بعد أن أبعدوا عن طريقهم فريق مولودية العيون في الجولة ما قبل الأخيرة حين فاز عليه بهدفين لهدف.

أبناء ” ميسوكات ” أدوا موسما رائعا رغم قلة الإمكانيات إلى أن أدوا ما عليهم .

و كان على أشبال المدرب محمد جومي تحقيق الفوز الأخير على أرضهم بعد سقطة الفريق في الموسم الماضي التي أعادته إلى قسمه الأول و ها هو يعود من جديد إلى القسم الجهوي الثاني الذي يستحق أن يتواجد فيه بعد المشاكل التي عصفت به في الموسم الفارط و يبقى الأهم أن الفريق نجح في بلوغ الهدف المنشود برئاسة السيد محمد منداس الذي قدم المساعدة بكل ما يملك ليكون فريقه ضمن أندية الأقسام العليا.

و بهذه المناسبة السعيدة يتقدم طاقم بوابة الونشريس بأحر التهاني والتمنيات بالتألق مع مزيد من النجاحات مستقبلا  فألف مبرووك.

 صقر الونشريس – تيسمسيلت

إتحاد تيسمسيلت يختتم الموسم بفوز ساحق على ماوسة و يحقق الصعود

 مثلما كان متوقعا حسمت تشكيلة المدرب المتألق رابح فروح النتيجة لصالحها و عادت بكامل النقاط من ماوسة مؤكدة بذلك نتيجة الجولة السابقة و أحقيتها في الصعود إلى قسم مابين الرابطات حين أمطرت شباك أصحاب الأرض و الجمهور بخماسية كاملة.

 الفيالاريون أدوا مباراة في القمة حتى الجمهور الغفير الذي حضر اللقاء صفق طويلا لزملاء الهداف مرسلي الذي لم يترك الفرصة لتمر دون اختتام موسمه الموفق بإضافة ثنائية إلى رصيده من الأهداف في الدقيقة 55 و 67 من المباراة و سبقه المدافع المهاجم بهدف السبق في الدقيقة 21 من المرحلة الأولى ليلتحق بالثنائي لاعبا الأواسط شميم الملتحق مؤخرا بتشكيلة الأكابر حين فتح رصيده في نهاية الموسم بهدف في الدقيقة 72 ليختتم خماسية أبناء الونشريس و النجم بدون منازع معزوز الذي ما فتئ يسجل في كل مباراة لتنتهي المباراة بخماسية كاملة في مرمى المحليين الذي لم يستطيعوا الوقوف في وجه بطل القسم الجهوي الأول .

بهذه النتيجة ينهي اتحاد تيسمسيلت موسمه الرائع بتحقيق المرتبة الأولى و بفارق نقطتين عن المتصدر السابق الذين ضمن معه ورقة الصعود إلى بطولة ما بين الجهات و بمسيرة رائعة كيف لا و الفريق تأسس منذ 5 سنوات فقط استطاع فيها أن يحقق ما عجزت عنه فرق عريقة لكن بالعمل و التسيير الجيد و الحكيم و العمل المتواصل تأتي النتائج و الانجازات و هذا ما وصل إليه الاتحاد .

 في الأخير نتمنى التوفيق و التوفيق لهذا الفريق الفتي مزيدا من الانجازات و التألق في المواسم المقبلة و باسمي الخاص و باسم كل طاقم البوابة و كل زوارها بالتبريكات و التهاني لكل الفريق من لاعبين و مسيرين و مدربين و محبين و مشجعين فألف مبرووك.

 سنخصص مقالا خاصا عن مشوار الفريق فانتظرونا…

صقر الونشريس – ماوسة

 

 

إتحاد تيسمسيلت رسميا ضمن حظيرة قسم ما بين الرابطات

 أحرز اليوم إتحاد تيسمسيلت فوزا باهرا بتغلبه على مستضيفة شباب ماوسة بخماسية للاشيء برسم الجولة الأخيرة من البطولةمحققا بذلك حلمه في الصعود إلى حظيرة قسم ما بين الرابطات رفقة فريق شباب فروحة الذي حل في المرتبة الثانية ضمن ترتيب بطولة القسم الجهوي الثاني لرابطة سعيدة.

 فألف مبروك للإتحاد و للرياضة بولاية تيسمسيلت.

 .تفاصيل أخرى عن اللقاء ترقبوها لاحقا …

 

شاب يقتل متقاعد وموظفة بكل برودة دم في تيسمسيلت

 اهتزت يوم أمس  مدينة ثنية الحد بتيسمسيلت  على وقع جريمة قتل شنعاء راح ضحيتها كهل في السابعة والخمسين من عمره وشابة  في العقد الثالث ، وحسب مصادرنا فان الحادثة وقعت بوسط المدينة عندما تقدم الجاني من الكهل وهو متقاعد أين غرس سكينا كان يحمله في أنحاء متفرقة من جسمه ، وبنفس الطريقة أجهز على الشابة وهي موظفة بإحدى الإدارات العمومية بثنية الحد ، وفي معلومات أولية تحصلنا عليها فقد تم تحديد هوية القاتل وهو شاب في الواحدة والثلاثين من عمره وقالت بشأنه مصادر  محلية  أنه يعاني من اضطرابات نفسية … القضية للمتابعة

 ج رتيعات

 

اتحاد تيسمسيلت إلى ماوسة في آخر جولة من أجل التأكيد

 سيتنقل الاتحاد الفيالاري إلى ماوسة برسم الجولة الأخيرة من عمر البطولة التي ستكون ختام هذا الموسم بعد سباق ماراطوني انتهى بفوز عريض على المتصدر ضرب فيها الإتحاد عصفورين بحجر فائزا بالأداء و النتيجة و تصدر البطولة لأول مرة و كان الاتحاد قد ضمن الصعود في الجولة السابقة حين فاز برباعية على مولودية البيض.

الذئاب سيعملون على البقاء في الصدارة التي لن تتخلى عنها بكل تأكيد تشكيلة المدرب الشاب رابح فروح عازمة كل العزم كما عودتنا على إنهاء المشوار بفوز و متصدرا البطولة و لو بنقتطين فقط (فيها بركة) حسب ما صرح لنا به رئيس الفريق السيد ع قعنب حيث  سيتنقل فريقه بكامل عناصره عدا اللاعب باقل المصاب و الذي أنهى موسمه منذ عدة جوالات .

نتائج و ترتيب الجولة ما قبل الأخيرة :

اتحاد تيسمسيلت    5      شباب فروحة   0

اتحاد الفايجة       4       ج سيدي قادة   1

أ مدريسة           4      ا تيارت          1

 و ج بن عمار       1     نجم   مهدية    0

 م البيض            1      نجاح ماوسة    1

ش كرمان          2     ا سعيدة           0

ا المشرية          4      ش تيزي        2

 ا مقطع دوز       3      ا وادي التاغية   2

ا عين الحجر      4      ش عين الصفراء 1

 الترتيب   :

1 – اتحاد تيسمسيلت    78 ن

2 – ش فروحة          76  ن

3 – أ مدريسة           62 ن

4 – ا سعيدة             55 ن

5 – ا المشرية          51 ن

6 – ا تيارت             50 ن

7 – ج س قادة         50  ن

8 – ش تيارت         44 ن

9 – ن ماوسة          42 ن

10- إ الفايجة          41 ن

11- ن مهدية          41 ن

12 -ش تيزي         41 ن

13 -ا مقطع دوز     41  ن

14- ا ع الحجر        40 ن

15- و ج بن عمار    36 ن

16- ا وادي تاغية    31 ن

17- م البيض        17 ن

18- ش ع الصفراء  15 ن

أحسن هجوم و أحسن دفاع اتحاد تيسمسيلت بـ  83 هدف و تلقى شباكه 18 هدفا فقط

ثاني أحسن هجوم شباب فروحة 69 هدف و ثاني أحسن دفاع بـ 20  هدف

صقر الونشريس – تيسمسيلت –