مواطنون يحاصرون مقر الدرك ويقطعون الطريق للمطالبة برحيل نقيب دركي بتيسمسيلت

 جدّد ليلة السبت إلى الأحد عشرات المواطنين القاطنين ببلدية لرجام في تيسمسيلت العهد مع شعار – الشعب يريد كذا  – موازاة مع قيامهم بحركة احتجاجية حاصروا من خلالها مقر فرقة الدرك الوطني حملت مطلب رحيل دركي برتبة نقيب يشغل منصب قائد الفرقة الإقليمية ببرج بونعامة تنديدا  وردّا منهم على ما أسموه بالاستفزازات والمضايقات التي تعرضوا لها من طرف المغضوب عنه ، قبل نقلهم لحركتهم الاحتجاجية أمام مبنى الدائرة و إقدامهم على قطع الطريق الوطني رقم 19 في محوره الرابط بين لرجام ومدينة البرج ، أين هتفوا بشعار- الشعب يريد رحيل النقيب – ، وحسب المصادر التي نقلت الخبر فان خروج السكان واعتمادهم خيار الاحتجاج مردّه إلى قيام الدركي بنصب حاجز أمني أمام مقر فرقة الدرك مع إسهابه في سحب وثائق سيارات العديد من السائقين والدخول معهم في مناوشات  بدون وجه حق أبانت على حد تعبيرهم  عن عدم حسن التعامل معهم ، وسعيا منهم لكبح جماح الغضب  سارع أعوان – البوليس – العاملين بأمن دائرة لرجام   الى موقع  الاحتجاج وقاموا بتهدئة  المحتجين  ومحاورتهم  مع دفعهم الى العدول عن مواصلة الاحتجاج ، يذكر أن المواطنين الذين سحبت منهم وثائق سياراتهم استرجعوها بعد ذلك.

 ج رتيعات

 

" المبايعة " تحل ّ محلّ الاقتراع السري في انتخابات المجلس المحلي للمهندسين المعماريين بتيسمسيلت

 شهدت العملية الانتخابية للمجلس المحلي للمهندسين المعماريين بتيسمسيلت التي جرت وقائعها بحر الاسبوع المنصرم – كمشة – من التجاوزات  القانونية عصفت بنزاهتها هذه التي على أساس  اغتيالها – مع سبق  الاصرار –  من قبل اللجنة  المستقلة لتنظيم الانتخابات   تم قرصنة حقوق العديد من المنتسبين قلبا وقالبا لحقل الهندسة المعمارية في الولاية وحرمانهم من الترشح وحتى الادلاء باصواتهم نظير ابادتهم  برصاص التصفية والاقصاء بحسب مضامين العديد من طعون المقصيين المرسلة الى اللجنة الوطنية المستقلة لتنظيم انتخابات المجالس المحلية للمهندسين المعماريين التي حملت في  مجملها سيلا من الاتهامات الموجهة للّجنة المحلية  التي لم تدخّر حسب الطعون أي جهد في  اخراج العملية من  سكّتها الصحيحة  ووضعها بالمقابل في مربع – التخلاط  والشونطاج – بفعل كوكتال الخروقات التي طفت بصماتها  الى السطح في صدارتها شطب بعض المهندسين المعماريين من قائمة الجمعية العامة المحلية قبل يوم واحد من حلول موعد الانتخاب بدافع ازدواجية ممارستهم المهنية بمعنى يشغل مهندس ومقاول في الوقت نفسه ، وهي المدة التي اعتبرها المقصيون بغير الكافية لتبرير ذلك فضلا عن قولهم بأن  اللجنة الموقرة ليس من صلاحياتها اقصاء مهندس معماري مسجّل بالجدول الوطني  للمهندسين المعماريين  وهناك هيئة وطنية الوحيدة التي  يخوّل لها سلطان  القانون بتفعيل مثل هذا القرار بحسب ما تنص عليه المادة 08 من المرسوم التنفيذي 96 -293  المحدد لكيفيات تسيير الهيئات النقابية للمهندسين  المعماريين ، والأخطر من ذلك يقول هؤلاء أن اللجنة سمحت لأحد المترشحين بالمشاركة رغم ممارسته للمهنة بسجل تجاري وفق مؤسسة ذات الشخص الوحيد  في ازدواجية واضحة كرّست مبدأ التحيز وتغليب طرف على آخر ، هذه المعادلة التي عكسها دوس اللجنة و- تعفاسها – على المادة 11 من  نفس المرسوم التنفيذي التي تنص على أن يكون – الفوط – سريا بعيدا عن منطق المبايعة  والتزكية  على المباشر مثلما جرت عليه العملية   التي انبثق بموجبها مجلسا محليا مطعونا في شرعيته  تضم تشكيلته  07 أعضاء هم المترشحون وهم الفائزون ولا وجود لغيرهم  الذين كان من المفروض أن يركبوا ظهر القائمة الاحتياطية البالغ عددهم قانونا  04 اعضاء بجموع اجمالي يقدر ب11 عضوا يشكّلون تركيبة المجلس المحلي لعاصمة الونشريس  ، هذا وقد أبرز الطعن  تمادي اللجنة في خرقها للمرسوم التنفيذي المذكور من خلال ترشيح 04 من أعضائها  من بينهم رئيس اللجنة تم اختيارهم عن طريق التزكية  كمندوبين لحضور المؤتمر الوطني المزمع اجراؤه في السادس من شهر جويلية المقبل في حين أن المادة 10 تمنع أعضاء اللجنة المستقلة لتنظيم الانتخابات من الترشح ، هذا وقد كشف المهندسون المعماريون الغاضبون عن نيّتهم في طرق أبواب العدالة لاسترجاع ما أسموه بالحق الضائع أو المفقود ،   وعلى ضوء هذه الحقائق  يناشد المقصيون الجهات الوصية بالغاء نتائج العملية الانتخابية التي وصفوها ب- المسرحية الهزلية –  واعادتها في كنف الشفافية بعيدا عن مفهوم التخييط والترتيب المسبق  على الاقل يقولون حتى ينبثق عنها مجلسا محليا له من التماسك والشرعية  ما يؤهّله للعب دوره الحقيقي في تفعيل الدولاب التنموي بالولاية ، وكما هم معلوم فان انتخابات المجالس المحلية للمهندسين المعماريين عرفت العديد من الحزازات والتجاذبات الممزوجة بخرق القوانين في الكثير من الولايات على غرار ولاية تيارت المجاورة التي ألغيت بها العملية مع ارجائها الى وقت لاحق.

 ج رتيعات

 

 

مشروع الطريق …. حلم قتله الانتظار في منطقة – اﻠﭭطار- في تيسمسيلت

 لم يجد سكان دشرة القطار التابعة اقليميا لبلدية العيون بتيسمسيلت تفسيرا مقنعا لإسقاط منطقتهم وحرمانها من مختلف البرامج التنموية في طليعتها مشروع الطريق الذي أضحت الاستفادة من خدماته حلما بعيد المنال لدىالأهالي في ظل استمرار بقاء غيوم الوعود الوهمية التي لم تمطر بعد طريقا كان وما زال مشروعه محفوظا داخل المخططات الورقية ودفاتر المقترحات  من دون أن يرى النور أو يكتب له تاريخ ميلاده ، ما جعل من الحياة اليومية للأهالي   تكتسي طابع المشقة والمزيرية في الشق المتعلق بخدمة النقل والتنقل   التي اصبح يحسب لها ألف حساب قبل الخوض فيها انطلاقا من صعوبة المسالك الفرعية – الترابية طبعا – المؤدية لكل من فرق وعائلات – شميرو وبرق الليل ولصباح –  التي لا يمكن حتى للجرارات وسيارات الدفع الرباعي كات كات –  بل وحتى الدواب في بعض المقاطع والمحاور  اجتيازها في ظل استمرار الاهتراء أو الانكسار   الفظيع الذي ألحقه بها غياب عنصر اعادة الاعتبار والتهيئة من جديد ، وعلى الرغم من النداءات المتكررة للعائلات المذكورة التي رفضت وترفض للمنطقة بديلا  والرامية أساسا الى تعبيد الطريق الذي لا تتجاوز مسافته05 كلم باحتساب كل المحاور الثانوية المؤدية لمسالك العائلات المذكورة  الا أنها – اي النداءات – سقطت كلها في سلّة اللامبالاة يقول ممثلون عن العائلات التي تساءلت عن محل اعراب منطقتهم من العناية الكبرى التي توليها الدولة للمناطق الريفية بهدف اعمارها  في الوقت الذي تزادد فيه مساحة الحياة انكماشا وتعقيدا هناك  ، ما جعل من مشاعر الاحساس بالظلم والحقرة  تتسلل بداخل أنفسهم ، وبما أن منطقة القطار هذه الواقعة على الحدود بين كل من ولايتي تيارت غربا  والجلفة شرقا   تحوي بين أحشائها مئات الهكتارات من الاراضي الفلاحية والزراعية والرعوية فلا بديل لسكانها غير امتهان زراعة الحبوب  وتربية المواشي وغرس الاشجار  وهي الأنشطة التي تتطلب أو تستدعي على حد تعبيرهم وجود طرقات لتسهيل وتفعيل الدولاب التنموي الفلاحي ، ومن بين المتناقضات التي يشهدها الدوار استفادة هذا الأخير من انجاز ملعب جواري يبقى شاهدا على عدم اشراك المواطن والأخذ بمقترحاته ورأيه  في تنمية المناطق الريفية ،  وهو المشروع الذي كان بمقدور  عشرات الملايين  التي استنزفها استغلالها وضخها في تسوية احدى المسالك على الاقل بدلا من وضعها في مرفق لم يكن ضمن أولويات مطالبنا يقول السكان الذين رفضوا أن تبقى انشغالاتهم رهينة تصرفات لا تخدم دشرتهم  ، الوضع الذي بات يتوجب تدخل السلطات الولائية والمحلية وقيامهما بتحديد الجدول الزمني الذي سيتم بموجبه تجسيد  مطلب انجاز الطريق على ارض الواقع.

ج رتيعات

 

مباريات نصف النهائي هذا اليوم بالمركب الجواري عين عنتر

 بعد الانطلاق المميز لفعاليات الدورة الرياضية الصيفية بالمركب السياحي عين عنتر ببلدية بوقايد التي صنع تميّزها 20 فريقا رياضيا لكرة القدم، هاهي اليوم توشك على الانتهاء بنفس الأجواء الأخوية و ذلك بإجراء مباريات الدور نصف النهائي على أن تختتم الدورة غدا الاثنين بإجراء المباراة النهائية التي يجمع المتتبعون لها أن تجمع نادي “الميريا” بقيادة اللاعب ميمون سهلي و نادي “قوسطو” الذي يقودها اللاعب رياق العربي في حال فوزهما اليوم على فريق بقعة “الهطايل” و “أشبال الونشريس” على الترتيب.

اللقاء النهائي تنتظره الجماهير المحلية بشغف كبير للاستمتاع بفنيات و مهارات أبناء الونشريس في الكرة المستديرة.

س.بوعمود

تيسمسيلت على موعد مع المهرجان الوطني " للشعر الشعبي و الأعنية البدوية "

ستكون تيسمسيلت ابتداء من 30 جوان إلى غاية 05 جويلية على موعـد مع المهرجان الوطني الشعر الشعبي و الأغنية البدوية في الطبعة العاشرة تحت شعار ” قول يا شــاعر في حب الجزائر ” ، و لهذا تعكف مديرية الثقافة على توفير كل الوسائل المادية و البشرية لإنجاح هذه الطبعة و إضفاء الجديد عليها . كانت قد استقبلت مديرية الثقافة أكثر من 180 قصيدة شعبية من شتى أنحاء الوطن للمشاركة في المسابقة التي تقام كل سنة على هامش المهرجان ، و التي تُخصص لها كالعادة جوائز قيمة ، و بعد التصفيات الأوليـة من قبل لجنة مختصة ، تم ترشيـح 60 نصا شعريا للمسابقة النهائية ، بمعدل مترشحين عن كل ولاية ، حيث ستكون ثلاثـين ولاية أو أكثر مشاركة في هذه الطبعة . إلى جانب القراءات الشعرية التي ستحتفي بها دار الثقافة ، و إلى جانب الأغاني البدوية التــــي ستقدمها 15 فرقة مشاركة ، لا يقل أفراد الفرقة الواحدة منها عن ستة أفراد ستكون هذه الأيام حافلة بنشاطات عدة ، منها عــلى الخصوص يومين دراسيين ينشطهما أكاديميين مختصين في الشعر الشعبي و التـراث تحت إمرة الدكتور عبد الحميد بورايو، و في هذا الصدد قُسّم العمل إلى أربع محاور رئيسة ، ستتناول قضـايا الشعر الشعبي و الموروث الأدبي الشعبي بصفة عامة . و على هامش هذه الأيام ، ستحيي نخبة من نجوم الأغنية الجزائرية سهرات فنية عــــــدة نذكر منهم ، الشابة يمينة ، و محبوب ،… و غيرهم ، ستلطف لا شك أجواء تيـسمسيلت الصيفية المتعبة .

أمحمد زابور

 

وقفة احتجاجية بعد اعتداء طبيب أخصائي على ممرضة بمستشفى ثنية الحد في تيسمسيلت

 

نظم صبيحة أمس ممرضون ومهنيون من المنخرطين في   الفرع النقابي للمؤسسة العمومية  الاستشفائية بمدينة ثنية الحد بتيسمسيلت المنضوي تحت لواء الاتحاد العام للعمال الجزائريين وقفة احتجاجية تنديدا واعتراضا منهم على قيام  الطبيب المختص في الأشعة بالاعتداء اللفظي  على احدى الممرضات ، وكشف المحتجون أن وقفتهم هذه  ليست اضرابا عن العمل وانما تضامنا منهم مع الممرضة التي راحت حسب بيانهم ضحية تصرفات طائشة   بدرت من الطبيب الذي لم يتوان في امطارها بوابل من الكلمات النابية  وذلك على خلفية قيامها بتقديم المساعدة لمريضة كانت في حالة متقدمة وحرجة  من الألم  بنقلها في تحويل مستعجل  الى مستشفى عاصمة الولاية تيسمسيلت لاجراء الفحص بالاشعة  نتيجة غياب الطبيب المختص الذي وبعد 04 ساعات كاملة من الغياب يقول البيان انتظر رجوع الممرضة برفقة مرافقيها ليستقبلها بسنفونية الكلام الجارح الذي لم تستطع تحمّل تبعاته المعنوية  كونه جاء في حضرة المريضة ووالدها وتحت أعين ومسامع بعضا من الممرضين  الامر الذي اعتبره المحتجون أنه اساءة الى صورة الممرض ومكانته قبل مطالبتهم بنبذ ووضع حد لمثل هذه السلوكيات.

 

ج رتيعات

 

إختتام التربص الثاني للمدربين و المربين " فاف 1" بتيسمسيلت

 اختتم اليوم التربص الثاني للمدربين المربين  (FAF1) بعد أن دام أسبوعا كاملا بالمركب الرياضي جيلالي بونعامة بتيسمسيلت بحضور السيد عمارة رئيس رابطة سعيدة لكرة القدم الذي أعطى إشارة انطلاقه يوم 16 من الشهر الجاري بحضور 25 متربصا و هو نفس عدد التجمع الأول من أجل الحصول على شهادة تدريب من الدرجة الأولى .

 هذا التربص جاء بعد دراسة معمقة قام بها السيد رابح فروح التقني الولائي برابطة تيسمسيلت لكرة القدم من اجل النهوض بمستوى كرة القدم المحلية بعد أن كانت في الماضي حكرا على اللاعبين القدامى و الأسماء المعروفة على المستوى المحلي كما أن  التربص سيعود بالفائدة أولا للفرق خاصة مع وجود المادة الخام في صفوفها و هي تبحث عمن ينقذها من الإهمال التي تعاني منه، و بتخرج الفوج الأول تكون ولاية تيسمسيلت قد استفادت من مدربين مربين ذوي كفاءة سيخدمون كرة القدم المحلية.

 المتخرجون أشرف على تدريبهم مؤطرين ذو مستوى عال على غرار ( بن عودة عبد الكريم مدير وطني و جهوي على مستوى رابطة سعيدة الجهوية و أحمد بنعمار مدير فني ولائي بتيارت و خلادي عبد القادر مدير تقني بوهران و كذا مجاج نجيب مدير تقني و مدرب سابق لعدة أندية ) وتركز التربص على العمل البسيكولوجي و العمل الفني و التقني بمواصفات علمية عالية .

 و يعود الفضل في إقامة هذا التربص بالولاية إلى المجهودات الكبيرة التي بذلها السيد رابح و هو يسعى حاليا إلى تنظيم تربص الصنف الثاني ” فاف 2 ” السنة القادمة حتى تشد الرحال مرة أخرى إلى تيسمسيلت و سيكون ذلك مكسبا للولاية و لشبابها و لكرة القدم المحلية التي نتمنى أن تنهض بهؤلاء المدربين الحاصلين على شهادات معترف بها على عكس الماضي حين كان حارس الملعب يدرب أبناءنا في الأخير نتمنى أن تتكرر مثل هذه المبادرات مستقبلا.

 صقر الونشريس – تيسمسيلت

تجار ببلدية لرجام بتيسمسيلت يحتجون ضد قرار تحويل السوق اليومي

 رفضت شريحة واسعة من تجار بلدية لرجام بتيسمسيلت التنقل  الى موقع السوق اليومي الجديد الذي اختارت له المصالح البلدية مساحة على ضفاف وادي تملاحت  مبررين ذلك بان السوق أو بالاحرى – الطحطاحة  – تفتقر لأبسط شروط المعاملات  والمواصفات التجارية بداية من  موضعها الذي وصفوه بغير الاستراتيجي كونه بعيدا عن حركة المواطن مرورا بعدم توفره على مقومات الممارسة التجارية على غرار المطعم والمقهى ودورات المياه  ونهاية بقربه من قنوات الصرف الصحي التي تصب مياهها القذرة  بالقرب من مجرى الوادي  ما يستحيل العمل وسط روائحها المتعفنة ، وأعاب التجار على المصالح البلدية التي قامت حسب مضمون شكواهم باستصدار قرار حمل بين طياته طابع التعسف ترجمه  عدم إشراكهم في اتخاذه فضلا عن تنفيذه باستحضار القوة العمومية ، الامر الذي اعتبره التجار من المنخرطين في بيع الخضار والفواكه والدواجن  أن قيام البلدية بمثل هذا الإجراء الذي لم تستبقه أي دراسة أو تفكير أو مراعاة لمصلحتهم  ومصلحة المواطن معا  تكون قد حكمت عليهم بالبطالة الإجبارية مبدين في ذلك إصرارا غير مسبوق  على عدم الذهاب وشغل موقع السوق مطالبين في الوقت ذاته بترحيلهم الى محلات السوق المغطاة الكائن مقرها بوسط مدينة لرجام قبل رسمهم لعلامات استفهام حيال الفائدة التي تجنيها المصالح البلدية من قرار ترحيلهم  ما دامت أركان ومشاهد  التجارة الفوضوية التي تتدعي المصالح البلدية محاربتها قائمة سواءا بالسوق القديم أو الجديد ؟  من جهته فنّد رئيس البلدية – م قادوش – في اتصال هاتفي أجريناه كل مزاعم التجار كاشفا بأن قرار الترحيل اتخذ في حضرتهم وبعد مشورتهم   مضيفا بالقول أن الوعاء العقاري الخاص بالسوق الجديدة  تمت تهيئته لاستقبال الباعة في أحسن الظروف ، وبخصوص السوق المغطاة الموصدة أبواب محلاتها أوضح المير أن مصالحه تحوز على  المنح المؤقت  فقط  لهذا المرفق الذي يتطلب فتحه اجراءات ادارية و أخرى قانونية  سيتم تفعيلها فور استيلامها للسوق بصفة نهائية ، وللاشارة فان المصالح الامنية  ما تزال مرابطة بموقع السوق القديمة تصديا منها لعودة التجار ونصبهم ل – البراريك – التجارية من جديد ، وعلى نطاق مواز استغل الكثير من التجار من أصحاب المحلات والحوانيت الشرعية غياب منافسيهم من محترفي التجارة الخفية ليطلقوا العنان لبورصة اسعار مختلف السلع والبضائع التي عرفت ارتفاعا ملحوظا   أحرق معه جيوب
الفقراء والزوالية من الذين لم يقدروا على مسايرة ايقاع ارتفاع الاسعار.

ج رتيعات

 

يوم دراسي حول مرض الربو في تيسمسيلت

 خلصت استنتاجات ونقاشات  الأسرة الطبية ممثلة في الأطباء العامّين والأخصائين من المشاركين في اليوم الدراسي – الطبي – الذي دعت اليه خلية التكوين الطبي  بالمؤسسة  الاستشفائية  بتيسمسيلت المتمحور حول مرض الربو – على أن زمن علاج هذا الداء بالطرق التقليدية عن طريق الحقن والحبوب الدوائية وغيرها من العقاقير  قد ولّى وانقضى  مقابل انخراط المريض والطبيب معا  في تفعيل واستخدام  العلاجات الحديثة التي تعتمد أساسا على تقديم المريض  للمضادات الحيوية وقنينات البخاخ التي تستعمل مباشرة في موقع الداء عن طريق الانف الى جانب كي الانسجة الرئوية التي تعيق حركة الهواء  لأجل توسعة مجرى التنفس ، هذه العملية التي تعرف استقطابا غير مسبوق  وسط المصابين بداء الربو والحساسية في الكثير من الدول المتظورة كأمريكا وكندا ، وبلغة الارقام كشف  المتخصص في الأمراض الصدرية والتنفسية بالمستشفى الجامعي وهران  البروفيسور – زيان – أن هذا المرض يعرف انتشارا واسعا  وسط الجزائريين ترجمته نسبة 06 بالمائة من سكان جمهوريتنا يعانون منه  ، كما تقاطعت تدخلات المشاركين في أن القضاء على   الربو الذي تقول بشأنه احصائيات حديثة أنه يقبع في المرتبة الثالثة في الجزائر  من حيث الانتشار بعد كل من مرضي ارتفاع الضغط والسكري والتقليل منه هي مهة الجميع في اشارة الى الفعاليات السياسية والجمعوية والصحية والبيئية الواجب عليها التنشيط الفعلي وليس الوهمي لتطهير المحيط باعتباره أولى المسارات العلاجية النافعة لداء الربو وذلك من خلال مساهمتهم في كبح انتشار الأغبرة والأدخنة والغازات السامة المتسربة من العربات  طالما أن هذه الاخيرة لها ارتباطا وثيقا بظهور الوباء ورعايته يقول رئيس خلية التكوين الطبي الدكتور – قارة محمد حليم –  ، الا أن ذلك يبقى حلما ورديا في تيسمسيلت على حد تعبير عدد من  المواطنين  في ظل ارتفاع تر مومتر تدهور الوضع البيئي الذي تشهده الولاية  من خلال انتشار الرمي العشوائي للنفايات و تناسل المزابل الفوضوية في جل مدن وبلديات الولاية نتيجة نقص الثقافة البيئية بل وافتقارها  بالتمام والكمال  عند العديد من المسؤولين والمنتخبين المحليين  من جهة  وانغماس معظم الجمعيات الناشطة في الحقل  البيئي والصحي  في وحل – البوليتيك – لمساندة هذا ودعم ذاك في غزوات التملك والتربع على العرش   مقابل اهمالها وقبرها للأهداف التي انشئت لأجلها   من جهة ثانية ، هذا وقد لاقت أشغال اليوم الدراسي ارتياحا كبيرا  وسط  ساكنة تيسمسيلت  الذين طالب بعضهم من مسؤولي السلطتين التنفيذية والتشريعية  على المستوى المحلي  بتنظيم ورعاية المزيد من مثل هذه اللقاءات والمبادرات   المفيدة للجمهور.

ج رتيعات