نوائب .. في الرواتب شدائد

حين أطلعت ذات مرة على ملف حول نفقات البرلمان وحصيلته أصبت “بسكرَة” وهو الذي شهد أكبر رشوة سياسية حين زادت رواتب النواب فجأة ..بالإضافة لمضاجعة سرية ونشوز علني بين النواب وبين الحكومة… مما جاء في الملف أن النائب يكلف الشعب عفوا الخزينة 65 مليون سنتيم شهريا بين الراتب والتعويضات، وأن النائب النائم والسارح في ملكوت الله فيهم له الحق في قرض بدون فائدة لشراء سيارة رغم أن ذات نواب صوتوا ذات مرة لصالح إلغاء القروض الاستهلاكية بالنسبة للمواطنين لكنهم سمحوا و أبقوها لأنفسهم.. وفي الوقت الذي ينسى فيه حتى بعض نواب المعارضة أنهم ممثلي الشعب يجهل آخرون ذلك تماما..وإن كان الشعب لا يؤمن بالتقارير حول حصيلتهم وتدخلاهم واستجواباتهم وطلبات الإحاطة فذلك لأنه يعلم حجم ومعنى الإستنواب وما يؤدى إليه… فعلينا نحن ” الفقاقير” أن نعذر صمتهم لأنهم يتعبون من كثرة التصفيق فيصومون عن الكلام المباح أو غير المباح .

وفي الوقت الذي كان ينتظر فيه المواطنين الغلابى من عامة هذا الشعب في الجنوب والشمال تحقيق مطالبهم الاجتماعية من سكن وشغل وعدالة اجتماعية، تفاجأ الجميع بمطالب النواب للسلطة لكن في اتجاه أخر برفع رواتبهم و أحسنوا هذه المرة الضغط وأوفوا بتعهداتهم أيام الحملة الانتخابية بحمل انشغالاتهم و العمل على تجسيدها..منذ أشهر قررت إدارة المجلس الشعبي الوطني ترشيد النفقات في سياق حملة تقشف و تخفيض ميزانية المجلس بنسبة 15 بالمائة، والجميع حينها أستغرب قرار المجلس في ظل وجود نواب دخلوا المجلس أصلا للاستفادة من الامتيازات و الراتب، لم يحركوا ساكنا لكن مرور فترة أكتشف أن الضغوط لم تتوقف لحظة للعدول على قرار التقشف لأنه سيضرب مشروع العهدة الرابعة في الصميم وهم الذين استثمروا كل ما يملكون للوصول لقبة البرلمان..قد يفهم أن الزيادة في رواتب ممثلي الشعب في هذا الظرف هو رشوة سياسية يراد منها شراء صمتهم ..باريت كانوا باعوا صمتهم ، نوابنا لم يتكلموا يوما وهناك من عاش ومات دون أن يقول كلمة واحدة باستثناء طلب الطعام و البدلات و التوسل للاستفادة من رحلة للخارج في إطار مهام البرلمان. وحتى لو تحدث هؤلاء الموقرون فلن يقولوا شيئا أكثر مما يقولوه بصمتهم ..السلطة تعرف جيدا نفسية ومكونات هذا البرلمان وسترضخ لمطالب هذه الكائنات ليس خوفا من طلبات الإحاطة أو الإستجوبات و التدخلات أو لجان التحقيق الذي تنتظر التحقيق في اختفاء تقاريرها، بل لأن غالبية هؤلاء النواب من ذوات الدم البارد ووجب مكافئتهم على جهلهم السياسي بما هم فيه و لكي يستمروا في حالة فقدان الوعي التي سيستفيقوا منها على كارثة أكيدة.

عبد القادر بوماتع

مسابقة شعرية لتحضير تظاهرة "ربيع الونشريس الأدبي" 2014

 تحضيرا للطبعة الثانية من فعاليات ” ربيع الونشريس الأدبي” 2014 ، تعلن إدارة التظاهرة عن تنظيم مسابقة في الشعر الفصيح لمتمدرسي الطّورين المتوسّط و الثانوي ، و لغير المتمدرسين .

* شروط المسابقة :

1- المسابقة تخصّ مبدعي ولاية تيسمسيلت فقط .

2- المسابقة مفتوحة لكتّاب الشعر العمودي و الحر .

3- لا يقل النص المشارك به عن 15 بيتا و لا يتجاوز 30 بيتا .

4- أن تكون المشاركة بقصيدة واحدة فقط .

5- أن لا يتعارض موضوع القصيدة مع القيّم الأخلاقية و الإنسانية.

6- أن لا يكون النّص المشارك به قد فاز في مسابقة من قبل .

7- لا يحقّ للفائزين في الطّبعة السابقة المشاركة في هذه الطّبعة .

8- قرارات لجنة التقييم نهائية، غير قابلة للطّعن .

9- تُودع الأعمال أو تُرسل إلى مديرية الثقافة لولاية تيسمسيلت، حي 07 مقرّات تيسمسيلت، أو تُودع على مستوى إدارات المؤسسات التعليمية بالنسبة للمتمدرسين .

10- آخر أجل لتسليم الأعمال : 20 فيفري 2014 .

– لجنة التنظيم.

اتحاد تيسمسيلت ينشأ فرع كرة اليد

 أقمت إدارة اتحاد تيسمسيلت على إنشاء فرع لكرة اليد و ذلك بالموازاة مع فريق كرة القدم الذي حقق ولازال يحقق أفضل النتائج مشرفا بذلك رياضة كرة القدم بولاية تيسمسيلت.

وجاءت فكرة التأسيس من أجل توسعة وتطوير النشاط الرياضي بالبلدية والولاية ككل حيث تنوي الانخراط بالفريق الجديد في بالقسم الجهوي للرابطة الجهوية سعيدة و يأتي هذا المشروع للنهوض بكرة اليد أكثر فأكثر بعد الفريق الأول أفاق مدينة تيسمسيلت الذي تشارك به الولاية في الرابطة ما سيخدم مستقل هذه الرياضة الجماهرية .

 ذا وقد تم تسلّم رئاسة الفرع السيد علي باي علي السيكرتير العام للنادي من أجل الوقوف على المشروع النهضوي إضافة إلى ذلك تنوي إدارة فريق اتحاد تيسمسيلت برئاسة السيد عبد القادر قعنب إنشاء مدرسة لكرة القدم فهنيئا للإتحاد و مزيدا من التقدم والرقي للفريق وللرياضية عامة بالولاية.

 تيسمسيلت – صقر الونشريس

 

 

ثنائية مرسلي و خليفة تنصب الاتحاد رائدا

 حقق اتحاد تيسمسيلت فوزا عريضا حين استقبل المتصدر الآخر أولمبي وادي الفضة ضمن الجولة ال13 من بطولة قسم ما بين الرابطات وسط – غرب و واصل أبناء الونشريس عروضهم القوية بعد خماسية بومدفع ليبرهن قوته أمام ضحية أخرى برباعية كاملة نصبته رائدا للبطولة ب 23 نقطة.

البداية كانت قوية حيث لم تمر سوى أربع دقائق حتى هدد مرسلي مرمى الزوار لكن كرته مرت جانبية تلتها تسديدة المايسترو باقل بقذفة أخرى اصطدمت بالقائم لتتواصل هجمات المحليين الواحدة تلوى الأخرى ليأتي الفرج عن طريق السم القاتل مرسلي بعد تمريرة زميله خليفة هذا الهدف أعطى الثقة أكثر للونشريسيين لمواصلة حيث أضاع زملاء المتألق ياسين عدة أهداف لتنتهي المرحلة الأولى بتقدم المحليين بهدف دون رد.

نصائح الكوتش صالح أعطت ثمارها في المرحلة الثانية ففي الدقيقة 63 خليفة ينطلق من وسط الميدان يراوغ لاعبين و يقذف من حوالي 30 متر يسكن الكرة في الزاوية اليسرى لحارس الزوار مضيفا الهدف الثاني لفريقه و لم تمر سوى دقيقتين ليعود مرسلي و يضيف الهدف الثالث لفريقه و الثاني له بعد أن استرجع كرة من قلب الدفاع الذي ارتكب خطأ فادح بعد هذا الهدف أصبحت كل الطرق تؤدي إلى مرمى الزوار. رغم أن الاولمبي أحرج الاتحاد في عدة مناسبات و كان قريبا من الوصول إلى مرمى الحارس مكي لكن الدفاع الصلب بقيادة علي باي كان بالمرصاد لكل المحاولات .

في الدقائق الأخيرة أضاف اللاعب خليفة الهدف الرابع لفريقه و الثاني له  في اللقاء، الهدف كان بمثابة رصاصة الرحمة للخصم وادي الفضة و كادت أن تكون الغلة أكبر لو استغل مصابيح ضربة الجزاء التي تحصل عليها حمري حين عرقل من طرف الحارس لكنه لم يحسن التعامل معها و ضيع على نفسه و على فريق إضافة هدف آخر لتنتهي المباراة في روح رياضية عالية بتفوق الاتحاد برباعية كاملة و فوز مستحق.

أبناء فيالار سيرحلون في الجولة القادمة إلى عين الدفلى لملاقاة الجيل المحلي في مباراة قوية و صعبة لأبناء تيسمسيلت الذين لن يذهبوا للنزهة بل للبحث على نتيجة تبقيهم في الصدارة و لو مؤقتا فحظ موفق.

ملاحظة : الوداد التيسمسيلتي انهزم بخماسية مواصلا بذلك التعثرات و الإخفاقات من جميع الجوانب فنتمنى أن تعود الأمور إلى نصابها و تعود الأفراح إلى البيت الودادي.

تيسمسيلت – صقر الونشريس