رئاسيات بمترشحين اثنين في تيسمسيلت

 باستثناء صور وملصقات ومداومات المترشحين علي بن فليس وعبد العزيز بوتفليقة  ، لم تلمح أعين ساكنة ولاية تيسمسيلت ببلدياتها و دواويرها  ولا صورة واحدة  لبقية المترشحين على الرغم من انقضاء 10 أيام من عمر الحملة الانتخابية  ،  فكل ما سمع ويسمع عن هؤلاء هو وجود تفويضات  تحصل عليها موظفون ومستخدمون بأسمائهم لأجل افتكاك ايام راحة  وتبديل جو العمل أو كما يقول المثل راقدة وتمونجي –  ، واذا كان انعدام صور المترشحين رباعين وحنون وتواتي من تحصيل حاصل نظير عدم تمثيلهم على مستوى المجالس المنتخبة  بالولاية ، فان الامر مخالفا تماما مع المترشح بلعيد عبد العزيز  الذي تضم تشكيلته الحزبية 27 منتخبا قبل استقالة 06 منهم ويحوز أمينه الولائي منصب نائب رئيس المجلس الولائي وبعض منتخبيه نواب أميار ورؤساء لجان ، الا أن عدم فتح مداومة ولائية خاصة به ولا اثر لصورته  اللافتات بات  يثير العديد من علامات الاستغراب ؟

ج رتيعات

 

المغياثية تجرف مقابر الموتى بدشرة الشقاروة في لرجام بتيسمسيلت

 حملة انتقادات واسعة وغير مسبوقة وجّهها أهالي دوار  الشقاروة بمنطقة غزلية في بلدية لرجام بتيسمسيلت الى اشغال الطريق المؤدي لموقعهم السكني الذي أنجز بطريقة رديئة – جدا جدا – فالزفت والحصى المثبتين قبل نحو 18 شهر تاريخ انجازه  سرعان ما تلاعبت بهما مياه التساقطات المطرية التي رسمت معها العديد من المطبات والحفر المترامية عبر مساره الذي لا تزيد مسافته عن الواحد كيلومتر طولي  تقول رسالة السكان التي حملت مطلب اعادة الاعتبار لهذا الشريان وطمس ما يمكن طمسه من شواهد الغش والعبث في الانجاز ، كما  لخّصت معاناتهم أيضا مع انقطاع حركة السير في الكثير من الأحايين خلال الفترة الشتوية ودخول دوارهم في عزلة عن العالم الخارجي نتيجة هيجان وفيضان كل من وادي بن سعدودة القادم من بلدية سيدي العنتري والوادي المالح ، وهنا يبرز السكان مخاوفهم من سقوط الجسر الرابط ما بين دوارهم ودوار الاخوة دحدوح  هذا الجسر الذي  ساهم عدم تأديته للوظيفة التي أنجر لأجلها في شل حركة مرور السيارات والراجلين على غرار الاطفال المتمدرسين البالغ عددهم زهاء 300 متمدرس في مختلف المستويات ومنعهم من الالتحاق بصالات التدريس،  وبالعودة الى الوادي كشفت تصريحات  المواطنين عن ابتلاع مياه المغياثية  للعديد من مقابر مقبرة  – المجدوب –   وانجرافها ،  ولا نذيع سرا يقول محدثونا  أنه  لم تمر ليلة شتوية ماطرة  من دون أن تطفوا الى السطح عشرات  العظام ورفاة الموتى في سابقة خطيرة لم يتحرك بشأنها  الجالسين على كرسي المسؤولية هناك ،  وبالتوازي مع ذلك استهجن الأهالي الذين رفضوا لمنطقتهم بديلا  تجريدهم من أبسط احتياجات العيش الكريم  فلا انارة عمومية أزاحت ستار الظلام  من على اقليم  المنطقة  ، ولا وجود لقنوات الصرف الصحي التي حلّت محلّها المطامير والحفر لقضاء الحاجة البيولوجية ونحن في زمن الفايسبوك والتويتر ؟ ، اذ لا يخلو مسكن  من وجود مستنقعات ملوثة بالقرب من محيطه لم تجد بعد من يجفّفها و تحولت بمرور الزمن الى قنبلة وبائية قابلة للانفجار في أية لحظة ، ولا أثر لغاز المدينة  الذي يبقى حلما مؤجلا يراود الساكنة الذين  طالبوا بتدخل السلطات الولائية لفك رباط العزلة المفروضة عليهم مع محو بصمات التهميش الذي نام واستلذّ نومه وسط  أحشاء دوار الشقاورة

ج رتيعات

"الدحموني" تحقق نصف الهدف، في انتظار التأكيد مستقبلا

 يمكن القول إن وفاق الدحموني بتعادله الأخير على حساب الجار إتحاد تيسمسيلت وتدعيم رصيدها بنقطة من دهب غالية وارتقائها في سلم الترتيب إلى المرتبة الثاني عشر وبفارق خمس نقاط كاملة عن الأخير بالسقوط إلى الجحيم الجهوي في انتظار تحقيق النصف الثاني مع الجولات المقبلة من خلال العمل على الفوز في المباريات ثلاث المتبقية داخل الديار مع الاجتهاد لحصد ولو نقطتين من المباريات خارج الديار التي ستلعبها بعيدا عن ملعبها وأنصارها لم تقدم تشكيلة المدرب اوسعيد مردودا راقيا في المباراة الأخيرة أمام إتحاد تيسمسيلت لا سيما في المرحلة الأولى حيث كان مستواها متوسطا، وهذا بسبب التخوف الذي طغى على أداء لاعبيها لأن المباراة مصيرية في تحديد مستقبلهم مع نهاية الموسم، إضافة إلى أن تشكيلة المنافس عرفت كيف تمتص حرارة وفاق الدحموني مع الدقائق الأولى من المباراة. وعن هذه النقطة المتعلقة بالمردود أكد المدرب الرئيسي اوسعيد أن فريقه كانت تهمه النتيجة بالدرجة الأولى وليس شيء آخر وهو ما نجح أشباله في تحقيقه وقد تغيّر أداء “الدحموني” كثيرا مع الشوط الثاني بعد نجاح وسط الميدان كبوش ورفقائها في صنع بعض المحاولات من اجل امتصاص حرارة الخصم وعدم الرجوع إلى خلف ، وتتجه تشكيلة الوفاق بخطى ثابتة نحو تحقيق هدفها هذا الموسم وهو ضمان البقاء في بطولة القسم مابين الرابطات بشرط تفادي الغرور ووضع الأرجل على الأرض ومواصلة الجدية في التحضيرات ووضع اليد في اليد من أجل هذا الغرض، حيث يجب أن يقتنع اللاعبون أنه ما زال أمامهم مشوار صعب ومحفوف بالمخاطر أيضا لتحقيق البقاء في ثاني موسم ل”الوفاق” على التوالي في القسم مابين الجهات.

مهدي عبد القادر

… "لا خطة، لا روح.. تلاعبوا بمشاعر الأنصار ومديينها للهاوية"

 خيّب شباب فوز فرندة آمال الآلاف من أنصاره، عندما عاد يجر أذيال الهزيمة من حاسي الرمل أمام الشباب المحلية بواقع (3-1) في مباراة كارثية بالنسبة لأبناء المدرب بوزكري بكل ما تحمله الكلمة من معنى،حيث لم نشاهد لا خطة ولا روح ولا حتى ذرّة إحساس بالمسؤولية، بعبارة أوضح فإن التشكيلة تحت قيادة المدرب محمد بوزكري، تلاعبت بمشاعر الآلاف من الأنصار الذين كانوا يراهنون على العودة بالفوز، بالنظر إلى المعطيات التي سبقت المباراة وقبل أن نتطرّق إلى مسؤولية اللاعبين في الخسارة المخزية أمام “حاسي الرمل”، لابد من الحديث عن التصوّر الذي دخل به المدرب محمد الذي اتضح أنه يفتقد إلى المغامرة التي من الضروري أن يتحلّى بها أي مدرب يتوفر على تعداد مثل الذي يتوفر عليه.. المدرب محمد الذي كان مطالبا بتحقيق الفوز خاصة وأن المباراة جرت في غياب الجمهور، اعتمد على خطة (4 5 1) التي من الصعب جدا أن يتحقق الفوز بها، ومن الأخطاء الكثيرة التي ارتكبها المدرب محمد بوزكري في مباراة حاسي الرمل إشراكه بعض لاعبين في مناصب مختلفة ما يعاب كذلك على المدرب أنه وبعد الشوط الأول الكارثي لفريقه الذي تجنّب الهدف الأول في عدة مناسبات، لم يحرّك ساكنا لإحداث التغييرات اللازمة، لاسيما – مثلا- على الجهة اليمنى من دفاعه التي كانت الجهة المفضّلة للاعبي حاسي الرمل لشن هجماتهم، حيث واصل بالتكتيك نفسه (هذا إذا كان هناك تكتيك)، ما أدى إلى قبول بلز الهدف الأول 3 دقائق بعد انطلاق المرحلة الثانية، في “سيناريو” كان منتظرا بنسبة كبيرة “وحدث أن انهار الشباب أكثر بعد هدف مطروني في (د48) بدليل أن شبكة بلز عادت لتهتز دقيقتين إثر ذلك بواسطة إبراهيم بقذفة صاروخية، بدأ يفكر معها المدرب محمد أخيرا في إحداث التغييرات، لكن تفكيره جاء متأخرا وبعد أن حسمت تشكيلة حاسي الرمل النتيجة لمصلحتها، بعد تسجيل الهدف الثالث حيث لم يأت دخول لعيد.جبار في (د60 ود72) بأي جديد طالما أن الجميع أدرك أنه يصعب العودة في النتيجة، خاصة في ظل إصرار المحليين على الفوز ويتقاسم مسؤولية الخسارة مع المدرب محمد، اللاعبون الذين هم الممثلون الحقيقيون فوق أرضية الميدان، حيث لعبوا من دون روح ولا إرادة، باستثناء لاعبين اثنين أو ثلاثة على أكثر تقدير، ويتضح جليا أنه لو يواصل اللاعبون لعب مبارياتهم القادمة بالشكل الذي لعبوا به أمام حاسي الرمل، فإنهم “رايحين يدّيو” الفريق إلى “الواد” ونقصد بذلك بطولة القسم الجهوي، في ظل المركز الذي يتموقعون فيه.

مهدي عبد القادر

 

استقالة 06 منتخبين من حزب جبهة المستقبل في تيسمسيلت

أشهر 06 منتخبين  بتيسمسيلت ورقة استقالتهم من حزب جبهة المستقبل وانضمامهم الى حزب تجمع أمل الجزائر تاج ، وأرجع المنتخبون القائلون – جبهة المستقبل لم نعطيك عهدا –  سبب استقالتهم الى العديد من التصرفات اللاقانونية  والممارسات الطائشة  التي ما فتئ ينتهجها ويسلكها الأمين الولائي الذي لم يكلف نفسه عقد أو تنظيم  اجتماع تنسيقي منذ المحليات الاخيرة  التي مرّ عليها أكثر من 14 شهرا ، الى جانب عدم استشارته للقاعدة النضالية في اتخاذ القرارات التي تخص الحزب وكأنه ملكية خاصة له أو شركة ذات الشخص الوحيد ، فضلا عن قيامه بابرام الكثير من الاتفاقيات والصفقات السياسية  الظاهرة منها والباطنة باسم جبهة المستقبل كما حدث في الانتخابات الأخيرة للتجديد النصفي لأعضاء مجلس الأمة – السينا –  عندما أعلن الولاء – طاي طاي – لأحد المترشحين  بعد أن منح لنفسه تفويضا للتحدث باسم  المنتخبين البالغ عددهم 27 منتخبا موزعين بين المجلس الولائي والمجالس البلدية من دون  مشورة هؤلاء ودخوله في التفاوض مع هذا المترشح مانحا اياه وعودا بكسب أصوات كل المنتخبين  قبل احتراق هذه الاتفاقية بعد أن تفطن بعض المنتخبين لمخططات وأهداف الأخير  ورفضهم لاستغلالهم والايقاع بهم في مربع التفاوض السري هذا الذي أوقع بالعديد  من منتخبي جبهة المستقبل  بين فكي كماشة ، واختتم  مستقيلون  استنكارهم واستهجانهم للسرية والغموض الذي اكتنف عملية توزيع التفويضات الخاصة بالمترشح عبد العزيز بلعيد التي تم منح بعضها من – تحت الى تحت – وبعضها الآخر قيل والعهدة على الراوي أنه تم تداولها في – المراشي نوار – كما يقال ؟  ، وللتذكير فان المنتخبين المستقيلين ينتمون لكل من بلديات برج بونعامة وبني لحسن وأولاد بسام هذه البلدية التي خسرت أو طارت منها رئاسة مجلسها البلدي بسبب منح أحد منتخبيها  صاحب الصف الثالث في الترتيب صوته عن طريق وكالة  لرئيس البلدية الحالي المنتمي لحزب التجمع الوطني الديمقراطي مفوتا بذلك فرصة الرئاسة عن حزب جبهة المستقبل  أمام مسمع ومرأى الأمين الولائي الذي لم يحرّك حينها ساكنا أمام هذه الخيانة الحزبية ما جعل الاعتقاد بمشاركته في نسج خيوط هذه المهزلة التي تبقى وصمة عار في جبين مهندسيها  يتعزز لدى منتخبي جبهة المستقبل الذين أبدوا استعدادهم في كشف المزيد من الحقائق والأسرار سيما ما تعلق بقضية جمع أموال  شراء البرنوس لرئيس الحزب المترشح حاليا  للرئاسيات بمناسبة المحليات الأخيرة  وكذا هدية منح مصاريف كراء مقر الحزب وغيرها من الفضائح التي سنعود إليها بالدليل والبيّنة  والتفصيل الممل  في مراسلاتنا اللاحقة

ج رتيعات

سومية حشيفة ، إسم أدبي صنع التمييز خلال تظاهرة ربيع الونشريس الأدبي بتسمسيلت

بعد إختتام الطبعة الثانية لربيع الونشريس الأدبي الذي تم تنظيمه مؤخرا من قبل جمعية عيون الثقافية بالتنسيق مع مديرية الثقافة ، تألقت عدة أسماء و قامات أدبية خلال هذه التظاهرة التي حضرتها عدة وجوه أدبية و فنية أمثال السعيد بن زرقة و الدكتور عبد القادر رابحـــــي مــن جامعة سعيدة إلى جانب الفنان التشكيلي العالمي محمد بوكرش ، إذ كانت من بين هذه الأسماء ، مي غول و الشاعرة المتميزة سومية حشيفة ، هذه الأخيرة التي سجلت مشاركتها للأول مرة عن ولاية الوادي المعروفة بثراءها الثقافي و الفني و ذلك من خلال قصيدة ” بك القصائد تحيى “ حيث أمتعت جمهور قاعة المحاضرات بالمركز الجامعي من أساتذة و طلبة بأداءها المميز و بمحتوى هذه القصيدة التي نالت إعجاب الحاضرين   و هو ما ترك إنطباعا حسنا لدى الحضور ، الأمر الذي عكس المستوى الحقيقي لهذه التظاهرة بصفة عامة نظرا للوجوه التي شاركت في هــذه الطبعة و الذي نتمنى بأن يكون مرورهم على تسمسيلت خلال تلك الطبعة ليس بالأخير ، ما دام تألقهم قد صنع الحدث ، و هذه  قصيدة………….

“بك القصائد تحي “

هل أنت شاعر بموت القصيد ؟

حين طُرد الصباح فجأة من سمائك

و غدت ضمائر العطر مستترة في كوم غبار

عندما توغل اليأس في ثنايا الحرف بذريعة شوق

فزفت القصائد إلى لحد البكاء بأكفان أنيقة

و عزاء مترف بالنعومة

اغترابي ممتاز

حين أبحثكَ في قصيدة و لا أجدك…

حروف القلب جميعها صديقة

و ما سواها فهي عاقة ، عقيمة

و تتبرأ منها جذور الأبجدية

لا أستطيع من بعدكَ أن أمتطي صهوة القصيد

مازالت صهيل حروفك فوق هضاب مدينة منسية

فكل القصائد من دون بلاغة أنفاسك عاقر

مُحصّن أنت بأنفاس حروفي

هكذا تتماثل قصيدتي للشفاء

عندما أكتبك و أراني

فتتفتح عيناي الغافية في وجهك

تشتهي بزوغها من سراج عينيك المضاءة

لتكتبك أناملي كلمات من غسق الفجر

حنينا أدرك كل خلايا جسدي

و صارت المتاهة لي وطن

و تلون الليل بالضوء

حيث شهقة ماء

جفّفت بيض بكاء عالقة بالقصيدة

فبالتوفيق يا سومية و لك كل النجاح في أعمالك الأدبية .

الطيب بونوة

فرق تنكث بعهد المقاطعة ومصير مجهول للبطولة الولائية لكرة القدم في تيسمسيلت

جرت رياح البطولة الولائية لكرة القدم بتيسمسيلت في جولتيها الأخيرة وما قبل الأخيرة  – 21 و 22 – عكس ما  اشتهاه ورغب فيه رؤساء الفرق  الذي عقدوا العزم وقرروا مقاطعة البطولة الى أن يظهر الخيط الابيض من الأسود وكذا تحديد المسؤوليات  في رزمة ما أسموه التجاوزات والخروقات  الحاصلة على مستوى – عرين – الرابطة في الشقين المالي والنظامي مثلما ذهبنا إليه في عدد سابق ، وذلك بعد أن نكثت بعض الفرق  التي حملت عريضة المقاطعة توقيعها وختمها بعهد المقاطعة وأغرقته في كأس – خرجان الطريق – كما يقال نتيجة لعبها لمباريات الجولة الفارطة  التي اعتمدت الرابطة الولائية نتائجها التي عمّقت الفارق بين الرائد فريق متيجة الونشريس والملاحقين المباشرين ثنية الحد وسيدي سليمان اللذان يعتبران الخاسر الأكبر من هذه  المقاطعة التي تبقى بحسب رؤساء أغلبية النوادي مستمرة الى حين تحقيق مطالبهم  الهادفة الى ايفاد لجنة تحقيق من بيت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم ونظيرتها رابطة سعيدة الجهوية لكشف الحقائق الغائبة والمغيّبة ، وعلى ضوء هذه المقاطعة يبقى مصير البطولة الولائية خصوصا ما تعلق بتحديد هوية البطل مجهولا الى أن يثبت العكس.

 ج رتيعات

ستة مترشحين أمام 06 عائلات بتيسمسيلت

قامت مصالح بلدية أولاد بسام بولاية تيسمسيلت  بنصبها وتثبيتها للاّفتة التي سيتم عليها نشر صور فرسان الرئاسيات المقبلة بدوار – يازرو –  ، الى هنا يبدو الخبر عاديا ، لكن غير العادي هو أن هذه الدشرة يقطن بها 06 عائلات فقط ، مدرستهم مغلقة ومستوصفهم أبوابه موصدة وبرامج اعمار الريف عنهم غائبة   ، استغل بعض أفرادها شغور اللافتة المرقمة من أي صورة تذكر بالنظر للفتور والجمود في وضع الملصقات بهذه البلدية الى كتابة لقب كل عائلة وسط  الخانة المخصصة لكل  مترشح  وطلبوا من أهل المسؤولية هناك أن يدعوا لهم بالتصويت عليهم بدلا من المترشحين الفعليين

 ج رتيعات