البيروقراطية تجهض مزايا قانون تسوية البنايات ومطابقتها في تيسمسيلت

في الوقت الذي انقضت فيه 06 سنوات من عمر القانون 15 / 08 المحدد لكيفية تسوية البنايات ومطابقتها المنتظر أن تنتهي آجاله في أعقاب تمديده من قبل السلطات العمومية  في شهر جويلية من سنة 2016 ، وفي الوقت الذي نجحت فيه  أيضا العديد من الولايات  في مسايرة تنفيذ القانون في الميدان واستغلاله وفق ما يخدم مصلحة المواطن  ، سجّلت بالمقابل ولاية تيسمسيلت فشلا ذريعا في معالجة هذا الملف الذي تم تخصيصه بالأساس بغرض تسوية السكنات الحاملة للطابع الفوضوي أو الخارجة عن قانون العمران  مع الزام  الادارات والهيئات المعنية بمعالجته باضفائها لعاملي التحفيز والمرونة في التعامل مع ملفات المواطنين وليس بافتعال العراقيل والصرامة الزائدة عن الحدود ، وذلك حتى يتسنى لشريحة واسعة  من المواطنين بتسوية وضعيات سكناتهم الخارجة عن الشرعية   بما يسمح لهم من انتزاع عقود الملكية القانونية  ، وهو ما تترجمه لغة الأرقام التي تتحدث في ظل غياب احصائيات دقيقة عن وجود ما لا يزيد عن 100 مواطن فقط في كامل تراب الولاية يكونوا قد انتهى بهم المطاف الى دفع مبالغ التقويم المالي لسكناتهم  على مستوى مصالح مفتشية أملاك الدولة ، هذه العملية التي تعد آخر محطة في مسيرة تسوية البناية  ، فيما تظل  البيروقراطية  المفتعلة تجهض مزايا القانون وتعيق وصولها الى المواطن بسبب  التراخي في  انعقاد الاجتماعات الخاصة بدراسة ومعالجة ملفات المواطن وكذا بطء الاجراءات الذي ما يزال يعتري العملية نتيجة  ضرب أهداف القانون عرض الحائط لدرجة التعقيد  من قبل بعض لجان الدوائر التي أبانت طواقمها عن جهلها التام بمضامين مواد  المرسوم المحدد للقانون وعدم درايتها الكافية بنصوصه ، وهو ما يعكسه العدد الكبير لقرارات رفض طلبات المواطنين المودعة على مستوى الدوائر والتي لا تقل نسبتها عن 70 بالمائة من مجموع الطلبات الموزعة على الدوائر الثمانية المتواجدة بالولاية ، والاكثر من ذلك يتحدث مواطنون عن ترسيم أو ابداء الرفض على خلفية  أسباب واهية ومبهمة كأن تجد مثلا أن رفض الملف يرجع الى عدم وجود عقد ملكية أو البناية تقع في حي فوضوي أو السكن المراد تسويته غير مطابق لمقاييس البناء  مثلا ،  وهي مسببات لا تتماشى بالبت مع العناصر الثلاثة 03 للتسوية التي تأتي على النحو التالي رخصة اتمام بناية غير متممة ومطابقة لرخص البناء ورخصة  اتمام بناية متممة وغير مطابقة لرخص البناء ورخصة بناء على سبيل تسوية بناية متممة ولا يحوز صاحبها على رخصة بناء ، هذا من دون تجاهل تماطل  مصالح الدوائر في دراسة الملفات ، حيث تسير هذه العملية بسرعة السلحفاة كما يقولون  ، لتبقى كل من دائرتي لرجام وعماري نموذجا لذلك ، ولا نذيع سرا اذا ما قلنا أن مئات المواطنين أودعوا ملفاتهم منذ ما يقارب السنتين على مستوى هذه الدائرة اوتلك دون تلقيهم لردود واجابات سواء بالرفض أو القبول ، الأمر الذي جعل من اليأس يتسلّل  بداخل أنفسهم ويزعج أحلامهم في الحصول على عقود الملكية ، و لم يقتصر  فشل وعجز تفعيل القانون  على مستوى الدوائر فقط ، وانما تعداه الى الكثير من البلديات التي ساهم مسؤولوها في قبر القانون نظير تقاعسهم في اطلاق  حملات الاشهار والتعريف بأهدافه  والتحسيس بها لفائدة المواطن، هذا  الى جانب  مديرية التعمير والبناء هذه التي لم تسلم من عتاب  المواطنين الذين انحنوا عليها بمختلف عبارات اللوم وتحميلها الجزء الكبير في تعثر القانون انطلاقا من أن المديرية الحال تعتبر عضوا فعاّلا ضمن لجنة الطعن الولائية كما تعدّ المحرّك الرئيسي في تسريع وتيرة  معاينة البنايات التي هي محل طعون من قبل شاغليها ، غير أن برمجة زيارات المعاينة من قبل الاخيرة لم تأت في موعدها وبالسرعة المطلوبة فضلا  عن عدم ادراجها لكل  الملفات التي تتوجب زيارة مواقع سكناتها بمعنى اسقاط العديد من الملفات من أجندة الزيارة لأسباب تبقى في خانة المجهول حتى وان كان ظاهرها الاساءة لسلطان القانون ومسؤولي الولاية على حد سواء  ، وفي سبب أو  تحجّج  مصالح المديرية في غالب الاحايين   بأن السكنات المراد تسويتها هي بنايات فوضوية خير دليل على صحة كلامنا  يقول بعض المواطنين المعنيين بالتسوية  ،  مع العلم أن ملفات الطعون  وبعد رفضها من طرف لجان الدوائر  يستقر بها المقام في الوهلة الأولى على مستوى الأمانة العامة للولاية قبل وضعها بمديرة التعمير والبناء لأجل برمجة زيارات المعاينة قبل دراستها من طرف اللجنة الولائية للطعن ، ووفق هذه المعطيات والحقائق المستخلصة من تصريحات المواطنين  هؤلاء الذين  يطالبون اليوم  أكثر من أي وقت مضى  بتحرّك السلطات الولائية وعلى رأسها والي الولاية بهدف ازالة مثل هذه العوائق والعراقيل والالقاء بالقانون 15 / 08 في مربع التسهيل والتحفيز بعيدا عن التعقيد حتى يتسنى لهم الاستفادة من مزاياه من جهة والرقي بالمحيط العمراني مع ادماج بناياته غير الشرعية في اطار المنظومة السكنية المنظّمة  

ج رتيعات

الملتقى الوطني للصورة الفوتوغرافية بخميستي تيسمسيلت

تنظم جمعية نشاطات الشباب خميستي الملتقى الوطني للصورة الفوتوغرافية وهذا من 31 أكتوبر إلى03 نوفمبر 2014 وهذا بالتنسيق مع المجلس الشعبي البلدي لبلدية خميستي وتحت إشراف مديرية الشباب والرياضة وبمساهمة ديوان مؤسسات الشباب تيسمسيلت وهذا في إطار الذكرى 60 لإندلاع الثورة التحرير المباركة وهذا بدار الشباب بالمركز الثقافي خميستي بمشاركة 20 ولاية من مختلف جهات الوطن.

 

ع ع خميستي

بدون عنوان

دون أن تستأذن

او تطلب اللقاء

فراشة بيضاء

حلت بقسمنا … رشيقة

تفتش عن مخرج ..لعلها ستخرج…

عبثا تحاول أن تجد السبيل

وعبثا أحاول .. إرشادها

ويا لها

من كائن عنيد

ارمقها بمهجتي . ومقلتي

ولسان جوانحي يردد

فراشتي …فراشتي

الطريق من هنا

تزدريني بنظرة

وترفض الإصغاء

فراشتي …انا هنا وما أدراك ما هنا

هنا محطة التركيز

هنا قيل لنا خلاصة الإبريز

هنا نشنف الأذان

وبالجوار نسمع الآذان

هنا أستاذي وجه وبين ونبه

هنا أستاذي يشرح وامرح

فيطرح السؤال

وانا كعادتي لجوابه احتال

أتلمس إجابتي

كمن تلمس الرحمة والرأفة

في ساحة القتال

هنا الجمع والطرح والشرح والتعليل

هنا البدل بلغ غاية

في منتهى التبديل

فراشتي لا تحسبي

قسمنا سبورة

وكرسيا وطاوله

هنا النقطة بالنقطة

والفتحة والضمة

والكسرة والفاصلة

هنا يرفع الفاعل كنائبه

وينصب المفعول

هنا متاهة غريبة عجيبة

في الدال والمدلول

هنا ما يعقل وماهو منقول

هنا التاريخ يجثم على صدورنا

بجحافل المغول

هنا اشتق دالة واصنع إشارة

وارسم المنحنى

ومن انا لا انحني لمن علمني

الاشتقاق والتحويل

فراشتي قائمتي طويلة

كطول صور الصين

كطول الميسيسيبي

كطول نهر النيل

فراشتي ..ياملاكا من عالم التنزيل

لك الفضاء كله

بروحه العليل

فراشتي وجودك يفرحنا

لكننا

نريدك طليقة

في جوك الجميل

الطريق من هنا

هي اهجري قسمنا

وهمه الثقيل

 

الأستاذ عبد القادر زغاري

تواصل فعاليات الطبعة 04 لمهرجان " القراءة في احتفال " بتسمسيلت

 تتواصل فعاليات الطبعة الرابعة من المهرجان الثقافي المحلي ” القراءة في احتفال ” و ذلك من خلال مختلف النشاطات التي تم برمجتها من طرف محافظة المهرجان ، و هي نشاطات مست مختلف بلديات تراب الولاية ، لاسيما التجمعات السكانية و المناطق الريفية ، حيث عرف هذا البرنامج تقديم عروض فنية بهلوانية ، ألعاب الخفة و عرائس القراقوز ، هذا فيما تم أيضا زيارة عدة مؤسسات و مراكز ، خاصة مراكز ذوي الاحتياجات الخاصة و كذا مستشفى عاصمة الولاية ، إلى جانب ذلك تقديم عروض مسرحية متنوعة شاركت فيها عدة فرق محلية و أخرى من عدة ولايات على مستوى دار الثقافة ، هذه الأخيرة التي عرفت أيضا تنظيم يوم دراسي حول تسيير المكتبات المدرسية نشطها جملة من إطارات المكتبـــــــة الرئيسية للمطالعة العمومية و قد حضرها عدد معتبر من مسيري المكتبات المذكورة ، حيث عرف هذا اليوم الدراسي تقديم عدة مداخلات حول ذات الموضوع منها مداخلة بعنوان ” تسيير المكتبات المدرسية ” ، المداخلة الثانية ” المعايير العربية الموحدة للمكتبات المدرسية ” و ” المكتبات المدرسية و علاقتها بالمكتبات العامة ” تلاها مناقشات واسعة لإثراء الموضوع و محاوره ، التي شدت إليها عدد كبير من الحاضرين و قد تزامن ذلك مع نشاط قافلة المكتبة المتنقلة التي لازالت تجوب مختلف المناطق رفقة جملة من النشاطات ، خاصة العروض البهلوانية .

ط.بونوة