رقم النجدة يتفوق على الرقم الأخضر لدى " بوليس " تيسمسيلت

أبانت الحصيلة السنوية المتعلقة بعدد الاتصالات الهاتفية  للمواطن بمصالح الشرطة في ولاية تيسمسيلت عن تفوّق رقم النجدة 17 على نظيره الرقم الأخضر 1548 اللذان وضعتهما المصالح الأمنية في صالح خدمة المواطنين بهدف التبليغ عن مختلف الحوادث والاعتداءات ونداءات الاستغاثة  ، وبلغة الأرقام بلغ عدد الاتصالات في سنة 2014  عند رقم النجدة 1013 اتصالا هاتفيا منها 662  طلب نجدة وتدخل  و 125 تبليغ عن حادث مرور، و 244  خاصة بالتوجيه واستفسارات أخرى ، في حين عرف الرقم الأخضر 650 اتصالا  بفارق 40 بالمائة تصدّرتها  الاتصالات الخاصة بطلبات النجدة والتدخل بمجموع 432 متبوعة بطلبات الاستفسار والتوجيه التي استقرت جميعها عند 100 نداء ، فيما حلّت التبليغات عن حوادث المرور ثالثا ب31 اتصالا ،  وفي قراءة بسيطة لهذه الأرقام نجد أن المواطن لا يزال يتعامل بنسبة كبيرة مع رقم النجدة أكثر منه مع الرقم الأخضر على الرغم من تساوي الرقمين في الأهمية والفعالية مع مساهمتهما مناصفة  في توقيف المتورطين والوصول الى حل ألغاز العديد من الجرائم المرتكبة سواء ضد الأشخاص أو الممتلكات ، وهو ما أرجعه مراقبون للشأن الأمني الى حداثة توظيف الرقم الأخضر ووضعه في صالح خدمة المتصلين مقارنة برقم النجدة الذي يعتبره المواطن كرقم مرجعي  لا يمكن محوه  والتخلي عنه بباسطة 

ج رتيعات

سكان الخضورات في تيسمسيلت يقطعون الطريق للمطالبة بحقّهم من برامج التنمية الريفية

لم نفهم سبب عدم تعبيد الطريق المؤدي الى دشرتنا رغم أنها غير صالحة للسير ، لاعلى الأقدام ولا على متن السيارات ولا على ظهور الحيوانات ؟تساؤل كثيرا ما حاول سكان منطقة الخضورات الواقعة باقليم بلدية عاصمة ولاية تيسمسيلت الحصول على اجابة له من لدن المسؤولين المعنيين ، غير أن فشلهم في انتزاع ردود أو تبريرات عن استفسارهم  وفق ما تقتضيه قوانين علاقة المواطن بالمسؤول ، دفعهم صبيحة أمس الى الخروج الى الشارع وقطع  الطريق الولائي رقم 15 الرابط ما بين عاصمة الولاية وبلدية أولاد بسام باستعمال المتاريس والحجارة مع حرقهم للعجلات المطاطية التي غطّى سحاب دخانها الأسود سماء المنطقة في احتجاج قال عنه الغاضبون لم يأت وليد صدفة وانما جاء كرد فعل على اللامبالاة التي قوبلت بها مطالبهم من قبل الجهات المعنية والهادفة أساسا الى تنمية منطقتهم  بالمشاريع الموجّهة لسكان الريف بما يسمح من فك قيود العزلة المضروبة عليهم ، والتي عكست صورها في المقام الأول الوضعية الرديئة  التي يشهدها  الشريان المروري الرابط بين موقعهم السكني الذي يحتضن عشرات العائلات وطريق أولاد بسام التواق الى مشروع تعبيد يزيح عنهم ويلات التنقل التي يكابدونها أيضا مع  دفن موتاهم ، حيث غالبا ما يجدون صعوبات جمة  في نقل النعوش عبر المسلك – الترابي طبعا –  المؤدي الى المقبرة خصوصا في المرحلة الشتوية  التي يستحيل معها أيضا نقل المرضى نتيجة عدم مقدرة العربات على اجتياز التوحلات  التي تخلّفها التساقطات الثلجية و المطرية ، كما رفع المحتجون مطلب توفير النقل المدرسي الذي تسجّل حافلاته غيابات بالجملة كثيرا ما تجبر شريحة المتمدرسين من أبناء المنطقة على السير على الأقدام أو الاستعانة بالحمير والبغال التي زاد أو تضاعف شأنها في عصر تصنيع وانتاج سيارة – سيمبول – أكثرمنه  في العصور القديمة  ، من جهته يظل ربط دشرة الخضورات والدواوير المجاورة لها بشبكة  الغاز الطبيعي  مطلبا قائما لدى المواطنين خصوصا بعد استفادة قرية أم العلو المسماة  الزهاير القريبة جدا منهم  من هذا المورد الحيوي ، وقد أجهر المحتجون احساسهم بالحيف والاقصاء الممنهج ضدّ دوارهم من طرف الجالسين على كراسي وأرائك المسؤولية هناك ، ما جعلهم يناشدون ويطالبون المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي بايجاد مخارج وحلول جدّية من شأنها اخراجهم من دائرة المزيرية  المفروضة عليهم

ج رتيعات

مواطنون يحتجزون حافلات نقل مدرسي للمطالبة بتعبيد الطريق في تيسمسيلت

لم يجد ساكنة دشرة أولاد بوزيان بإقليم بلدية سيدي بوتشنت بتيسمسيلت مخرجا لإيصال معاناتهم مع الاحتباس التنموي الذي ابتليت به منطقتهم لأصحاب القرار  على المستويين المحلي والولائي سوى الخروج الى الشارع مع إقدامهم على حجز حافلتين للنقل المدرسي وعدم السماح لسائقيها  بمغادرة الدوار الى حين قدوم المسؤولين لأجل الوقوف على وضعيتهم وحالتهم المعيشية التي وصفوها بالمعقّدة ومن غير المعقول مسايرة إيقاعها في صورة غياب التغطية الصحية نتيجة للغلق المستمر والدائم لأبواب المرفق الصحي الوحيد المتواجد عندهم المسمى – ظلما  – قاعة علاج التي هي بحاجة فعلية الى علاج يعيد لها خدمتها العمومية  التي أصيبت بشلل أو عطل وظيفي بفعل غياب التأطيروسوء التدبير يقول المحتجون الذين أثاروا الحالة المتردية التي آل إليها الشريان المروري الوحيد  الذي يربط مجمّعهم السكني  بمقر البلدية على مسافة لا تزيد عن 08 كيلومترات  الذي أصبحت البهائم – قبل بني آدم – تعاف السير عبره بعد أن حوّلته مياه المغياثية والتساقطات الثلجية  الى مجموعة من البرك والأحواض المائية المتوحّلة لدرجة أنها طمست معالم أجزاء معتبرة منه كما جرفت مساحات لا يستهان بها من طبقاته الزفتية ، وهي الوضعية التي دفعت بهم الى المطالبة بصيانته وإعادة تعبيده بما يسمح لهم من تطليق ميزيرية تنقّلاتهم اليومية ، كما رفع الغاضبون مطالب أخرى تصب جميعها في خانة تحسين الاطار المعيشي ورفع الغبن عنهم ، على الأقل كما يقولون تطبيقا لقرارات القاضي الأول في البلاد الهادفة الى تثبيت – عرب الريف – والتكفل بانشغالاتهم ووضعها على هرم الأولويات في معالجة ساكنة الجزائر العميقة.

ج رتيعات

نشوب حريق مهول بمديرية السكك الحديدية في تيسمسيلت

نشب صبيحة  أمس حريقا مهولا على مستوى – شاليهات –  المقر الجهوي لمديرية انجاز الهياكل الأساسية للسكك الحديدية الكائن بمفترق الطرق المؤدي لبلدية سيدي عابد بولاية تيسمسيلت  خلّف معه خسائرا مادية معتبرة، وحسب مصادر عليمة فان ألسنة النيران التهمت أكثر من 20  مكتبا علاوة عن حصة معتبرة من الوثائق والأجهزة الالكترونية الخاصة بعمل إدارة المؤسسة، ونقلت المصادر ذاتها أن عملية إخماد الحريق من قبل مصالح الحماية المدنية استغرقت زهاء 03 ساعات كاملة بعد أن جنّدت لها 04 وحدات بمجموع  40 عونا الى جانب شاحنات إطفاء وسيارات إسعاف ، ولحسن الحظ لم يتم تسجيل أي خسائر في الأرواح باستثناء اختناق أحد العمال بسبب  الغازات السامة  المنبعثة من الأدخنة ، من جهتها فتحت المصالح الأمنية تحقيقات بغرض الوصول الى معرفة الأسباب التي كانت وراء نشوب الحريق ، على الرغم من ترجيح فرضية شرارة كهربائية كدافع رئيسي يقع خلف الحادث الذي أعاد معه الحديث والتساؤل عن اختيار مؤسسة عمومية  بهذا الحجم والتي تشرف حاليا على مشروع خط السكة الحديدية الرابط بين تيسمسيلت ومدينة بوقزول بولاية المدية لمجموعة من  – البراريك –  أو شاليهات البناء الجاهز لتكون مقرا اجتماعيا وإداريا لها ، وكأن وزارة النقل أصيبت بالقحط المالي لدرجة عجزها عن توفير مقر إداري يكون في مستوى  مؤسسة تابعة لها يقول بعض المواطنين.

 ج رتيعات

نادي "جبال الونشريس" لكرة اليد يستحق كل التشجيع والدعم

تزامنا مع بطولة كأس العالم لكرة اليد المقامة هذه الأيام بدولة قطر تذكرت أن بلدية برج بونعامة شهدت خلال السنة الماضية تأسيس أول نادي لكرة اليد، وهو النادي الرياضي لجبال الونشريس الذي تأسس في 28 جانفي 2014 ودخل خلال الموسم الماضي رسميا المنافسات من خلال رابطة سعيدة الجهوية لكرة اليد.

والحقيقة أن مثل هذا التنويع الرياضي الذي لا يحصر الاهتمام فقط بكرة القدم لهو مشروع جيد يستحق التشجيع والدعم، حتى لا نبقى نغني 1، 2، 3 فيفا لا لجيري لكرة القدم، وحتى لا نبقى نعتمد على الاستيراد في كل شيء حتى الرياضيين يجب علينا تثمين مثل هذه المبادرات التي تخلق مدارس رياضية من شأنها إن لقيت الدعم أن تكون موردا أساسيا للمنتخبات الوطنية في كل التخصصات.

فالاهتمام الرياضي يجب أن يكون مقسما بين كل التخصصات خاصة مثل رياضة كرة اليد وألعاب القوى التي نتملك حاليا في الجزائر إمكانيات تجعلنا قادرين على تنظيم منافسات عالمية فيها على عكس كرة القدم التي بإمكانياتنا لا نستطيع حتى النجاح في تنظيم كأس الجمهورية.

ولكن هذه الرياضات ككرة اليد والتي لا تحتاج لمساحات كبيرة يجب ان تدعم من قبل الدولة والمجتمع وهي بحاجة إلى المزيد من تسليط الضوء عليها حتى تلقى الاهتمام الجماهيري المناسب ونرى القاعات الرياضية تمتلئ حين تكون بداخلها مقابلة في كرة اليد.

ومن أجل تقريب الصورة أعطيكم مثالا عن البرازيل، ففي مجال الرياضة تعتبر البرازيل هي الاولى عالميا في كرة القدم من حيث التتويجات بكأس العالم غير أن كرة القدم في الملاعب المفتوحة ليست هي الرياضة رقم واحد في البرازيل

فالرياضة رقم واحد في البرازيل والتي تلقى دعما كبيرا من الدولة هي رياضة الفوت بال أو كرة القدم داخل القاعة وهي الرياضة الأكثر شعبية، الجزائر كانت رائدة في مجال كرة اليد وكانت تفرض سيطرة افريقية وعربية لا نظير لها وحتى انها كانت ترعب أكبر الفرق العالمية، ويكفي أن خطة الدفاع المتقدم في كرة اليد مكتوب عليها “صنع في الجزائر” فهذه الخطة من هي من ابتكار جزائري.

وحتى من حيث الدعم تستطيع الدولة على المستوى الوطني والمحلي أن تدعم مثل هذه النوادي الرياضة الخاصة بكرة اليد لاستعادة مجد كرة اليد الضائع

ولا انس أن أشكر القائمين على النادي الرياضي لجبال الونشريس لكرة اليد على شجاعتهم في تأسيس هذا النادي وعلى صبرهم وإصرارهم على مواصلة المشوار بالرغم من المشاكل المادية التي يعاني منها النادي .

ع.بلي

الركود التنموي يخرج سكان بلديتي بني شعيب والملعب الى الشارع في تيسمسيلت

اختار كل من ساكنة بلديتي بني شعيب  والملعب بولاية تيسمسيلت  بداية الأسبوع  لتفريغ شحنات غضبهم من  استمرار الوضع المتردي الذي تعرفه حياتهم اليومية في شتى المجالات عن طريق النزول الى الشارع لإسماع أصواتهم الى المسؤولين هؤلاء  الذين بات الكثير منهم لا يفتحون نوافذ مكاتبهم ولا أبوابها الاّ اذا اشتموا روائح أدخنة العجلات المطاطية المحروقة في ساحات الغضب ، ووسط استفسارات عن الأسباب الكامنة التي تقف وراء انطلاق مشروع تعبيد الطريق الولائي رقم 15 الرابط ما بين بلديتي اولاد بسام وبني شعيب والابقاء عليه ضمن المخططات الورقية من دون الالقاء به في ارض الواقع ، أقدم عشرات  المواطنين  على قطع الطريق في نقطته الكيلومترية المؤدية لكل من سيدي سليمان مرورا بسد كدية الرصفة  ومقر البلدية  باستعمال المتاريس والحجارة مع حرقهم للعجلات المطاطية التي بقدر ما غطى دخانها المسموم  سماء المنطقة وساهم في خلخلة  وضعها البيئي بقدر ما ساهمت ألسنة نيرانها  في اذابة الصقيع  من على أجساد المحتجين الذين دفعتهم ويلات تنقلاتهم اليومية عن طريق سيارات – الفرود –  لمقر عاصمة الولاية عبر بلدية أولاد بسام الى المطالبة بالإسراع في بعث هذا المشروع الذي يبقى الى حين حلول موعد انطلاقه الفعلي من قبل مديرية الاشغال العمومية صاحبة الانجاز يتأرجح  بين انتظار المواطن وتدخل السلطات الولائية ، من جهتهم وجد عشرات المواطنين  من ساكنة بلدية الملعب في اغلاق مقر بلديتهم ومنع  المير وبعض المنتخبين والموظفين من الدخول منبرا لتمرير مطالبهم الرامية الى ضرورة تحسين وضعيتهم المعيشية وفك العزلة عنهم التي اتهموا المسؤولين المحليين – الدائرة والبلدية –  بنسج خيوطها ، حيث تصدر مطلب انجاز ثانوية بمنطقتهم  صدارة لائحتهم المطلبية وذلك بعد أن نفذ صبرهم من  رؤية فلذات أكبادهم وهم يتجرّعون مرارة الالتحاق بمقاعد الدراسة ببلدية لرجام مبدين استيائهم من تذبذب هذه الرحلات في صورة غياب – الأوتوبيس المدرسي –  في الكثير من الأحايين لأسباب عديدة ومتعددة ، ما يحول دون التحاق أبنائهم بصالات التدريس ، كما جهر الغاضبون بكمشة من المطالب التي لم يقدروا على مسايرة ايقاع انعدامها أو فقدانها كما هو الشأن مع النقص الفادح في التزود بالماء الشروب والضعف الحاصل في كل من التغطية الصحية  والانارة العمومية وكذا الخمول أو الركود الرياضي والثقافي  بفعل غياب المرافق من جهة ووجود الموجودة منها خارج مجال تأدية وظيفتها  ، فيما رفع  المحتجون مطلب تحريك آلة التحقيق في كل من قوائم المستفيدين من السكنات الريفية التي شاب ويشوب توزيعها الكثير من التلاعب واللاعدل  ، والمحظوظين من ركوب قوائم الشبكة الاجتماعية هذه التي قالوا أن منحتها أضحت بمثابة امتياز لذوي القربى والعشيرة والقبيلة ، هذا وقد طالب المواطنون بنزول والي الولاية لمقابلتهم  بعد أن رفضوا استقبال  رئيس الدائرة  والحديث اليه بمعية شيخ البلدية.

ج رتيعات

مصالح الأمن تنشر صور وأسماء 18 إرهابيا مطلوبا في تيسمسيلت

نشرت المصالح الأمنية بولاية تيسمسيلت قائمة بأسماء وصور 18 إرهابيا مطلوبا أو مبحوثا عنهم  تتراوح أعمارهم بين  19 و 51 سنة ينحدرون من إقليم الولاية رقم 38  ، وقد تم تعليق القوائم في الشوارع وواجهات بعض الأماكن العمومية كالأسواق وكذا المقرات الأمنية  بغرض تعريفهم للمواطنين الذين وضعت تحت تصرّفهم أرقاما  هاتفية خضراء  لأجل مساعدة مختلف الأسلاك الأمنية في القضاء على هؤلاء الإرهابيين الذين التحقوا  بالجبال  لمزاولتهم العمل المسلّح  وذلك من خلال  التبليغ عن رؤيتهم أو رصد تحركاتهم باعتبار أن المواطن هو العين الأولى في محاربة  الإرهاب  ، وهي الدعوة التي ترجمتها عبارة كتبت أسفل صورتين لإرهابيين اثنين كشفت أن القوات الأمنية قضت عليهما بمساعدة المواطنين ، مع العلم  أن القائمة شملت صور إرهابيين آخرين ينحدران من بلدية برج الأمير عبد القادر  يشتبه في وقوفهما وراء عملية الاغتيال التي راح ضحيتها قبل أسابيع قليلة رئيس بلدية هذه الأخيرة ، وفي سياق ذي صلة تواصل مصالح الأمن بقيادة وحدات الجيش الوطني الشعبي عمليات التمشيط  بالشريط الحدودي المتاخم لكل من ولايتي المدية وعين الدفلى شرقا  وولاية الشلف غربا سعيا منها في القضاء على الجماعات الإرهابية التي رفعت من تحركاتها خلال الآونة الأخيرة في صورة اغتيال  – شلغوم ين يوسف – مير برج الأمير عبد القادر المسماة تازا وإصابة عوني حرس بلدي خلال الأسبوع المنصرم  في انفجار قنبلة تقليدية الصنع بإقليم بلدية بوقايد ، الى جانب رسائل التهديد بالقتل التي يكون قد استقبلها مؤخرا  بعض  الأميار والمسؤولين بالولاية من قبل مجهولين  يفترض أنهم من المليشيات الإرهابية ، وهي التهديدات التي هوّن وقلّل من شأنها والي الولاية في كلمته الافتتاحية لدورة المجلس الشعبي الولائي المنعقدة نهاية شهر ديسمبر من السنة الفارطة 

 ج رتيعات

 

كلنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم

سيظل محمد بن عبد لله – عليه و على جميع الأنبياء و الرسل- الصلاة و السلام ، نبراسا تهتدي به البشرية جمعاء إلى طريق الخير و الهداية و نورا تزول به براثن الشرك و الجهالة . كيف لا ؟  و هو النبي النذير زكاه ربه بكل الصفات الحسنة و اصطفاه من بين خلقه ليكون رحمة للعالمين، فقال تعالى  (وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى، إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى) –النجم 3،4 –   و زكى قلبه فقال تعالى ( ما كذب الفؤاد ما رأى ) – النجم 11- و زكى عقله فقال تعالى (مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى) –النجم 2-   و زكى بصره فقال تعالى (مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى) –النجم 17 –    ثم ختم له بشهادة حسن الخلق فقال تعالى (وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ) .

و عليه نقول لأولئك الأقزام من أسبوعية ( الشر- لي) الفرنسية ما قاله الشاعر :

يا ناطح الجبل الأشم بقرنه    رفقا بقرنك لا رفقا على الجبل

و نرد عليهم بما رد به الفرنسيون أنفسهم – و شهد شاهد من أهلها – حين قال المستشرق الفرنسي كليمان هوار (اتفقت الأخبار على أن محمدا كان في الدرجة العليا من شرف النفس ، كان يلقب بالأمين، أي الرجل الثقة المعتمد عليه إلى أقصى درجة ،إذ كان المثل الأعلى في الاستقامة ) و يقول المستشرق السير وليم موير ( إن النبي محمد في شبابه طبع بالهدوء و الطهر و الإبتعاد عن المعاصي التي كانت قريش تعرف بها ) .

شلت يمين صورتك و جمدت             وسط العروق دماء من آذاك

ويل فويل ثم ويل للذي                     قد خاض في العرض الشريف و لاك

هم لم يطولوا من مقامك شعرة            حتى تطول الذرة الأفلاكا

و الله لن يصلوا إليك و لا إلى             ذرات رمل من تراب خطاك

ماذا يفيد الذب عنك و ربنا                سبحانه بعيونه يرعاك

ماذا يزيدك مدحنا و ثناؤنا                 و الله بالقرآن قد زكاك

 مضوي بوزيان – تيسمسيلت

شباب بوقايد في رحلة البحث عن النقاط خارج القواعد

يستعد أشبال نادي شباب بوقايد هذا الأسبوع لتوقيع فوز جديد وتحقيق ثلاث نقاط تبقيهم في المنافسة أملين في استرجاع هيبة النادي وهيمنته على المراكز الأولى من منافسات قسم الهواة لولاية تيسمسيلت.

ومن المنتظر أن يجري النادي الونشريسي لقاءه التالي ضد نادي اتلتيك فيالار خارج القواعد بعد سلسلة خيبات الأمل التي لازمته في المقابلات التي لعبها على ميدانه باستثناء الفوز الوحيد الذي حققه أمام الجار سيدي سليمان في أولى جولات الدوري.

أشبال المدرب رابح عباية سيدخلون المباراة دون أية ضغوطات سيما بعد عودة معظم لاعبيهم من الإصابة و الإقصاء، ويسجل خلال هذا اللقاء عودة قلب الدفاع “انور دامو” الى التشكيلة الأساسية بعد غياب عن الميادين دام أكثر من 3 أسابيع. ومن المتوقع أن يدخل النادي الونشريسي بوقايد بعناصره الشابة ، وسيقود مقدمة الهجوم كل من ياسين ريحي وفتاح محمد الملقب بقموح الذي تطمح العديد الاندية المحلية في التعاقد معه .

 

سمير بوعمود