متفرقات

رواية أمريكا الرسمية لأحداث 11 سبتمبر ''زائفة''

معظمهم من الأميركيين على ”زيف” الرواية الرسمية الأميركية عن هجمات 11 سبتمبر .2001  ويقول ديفيد راي جريفين وبيتر ديل سكوت محررا الكتاب، إن باحثين لا ينتمون إلى التيار السائد، توصلوا إلى أدلة تفند الرواية الرسمية ”بشأن المسؤول النهائي عن تلك الهجمات، التي أصبحت بمثابة الأساس المنطقي وراء ما يقال أنها حرب عالمية على الإرهاب، استهدفت حتى الآن كلا من أفغانستان والعراق.

 وبمثابة المبرر وراء التدني المسرف في سقف الحريات الممنوحة للشعب الأميركي.. اكتشاف أن الرواية الرسمية حول أحداث 11 سبتمبر كانت رواية زائفة يصبح أمرا غاية في الأهمية.” ويرى المحرران أن هناك تجاهلا لأدلة يقدمها باحثون مستقلون بحجة أنهم ” أصحاب نظرية المؤامرة” ويبديان دهشة من كيفية اتفاق أكاديميين ودبلوماسيين في نظرية المؤامرة ولا يستبعد أن تكون ” الرواية الرسمية حول 11 سبتمبر هي في حد ذاتها نظرية للمؤامرة ، فهي تزعم أن الهجمات تم تنظيمها بالكامل على أيدي أعضاء عرب مسلمين في ما يسمى تنظيم القاعدة . وتقع ترجمة الكتاب العربية في 256 صفحة كبيرة القطع، وصدر عن (نهضة مصر) في القاهرة، وشارك فيه 11 شخصا بارزا لا يمكن -حسب محرري الكتاب- أن يكونوا ”بالمعنى السلبي للمصطلح” من أصحاب نظرية المؤامرة. فيقول مورجان رينولدز الأستاذ بجامعة تكساس والعضو السابق بإدارة الرئيس الأميركي جورج بوش: ”أحداث الحادي عشر من سبتمبر كانت عملية زائفة.. أكذوبة كبيرة لها علاقة بمشروع الحكومة (الأميركية) للهيمنة على العالم.”، وعن فكرة الهيمنة العالمية يقول أستاذ القانون ريشارد فوولك وهو رئيس مؤسسة سلام العصر النووي: ”إن إدارة بوش يحتمل أن تكون إما سمحت بحدوث هجمات الحادي عشر من سبتمبر، وإما تآمرت لتنفيذها لتسهيل ذلك المشروع” مضيفا أن هناك خوفا من مناقشة حقيقة ما حدث ذلك اليوم، حتى لا تكتشف أسرار يصفها بالسوداء، ويشدد أستاذ الفلسفة جون ماكمورتري على أن ”زيف الرواية الرسمية.. جلي لا شك فيه” مستشهدا على استنتاجه بأن الحروب التي أعلنت عقب الهجمات انطلقت من أسباب إستراتيجية فما وصف بحرب ” تحرير العراق خير مثال على ما يسميه القانون الدولي.. الجريمة العظمى.” ويقول المحرران إن المساهمين في الكتاب يحظون بكثير من الاحترام، فعشرة منهم يحملون درجة الدكتوراه، وتسعة أساتذة في جامعات عريقة، وكان أحدهم ضابطا في وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون، إضافة إلى بيتر فيليبس مدير مشروع (مراقب) وهو محرر كتاب ”الرقابة والتعتيم في الإعلام الأميركي.. أهم 25 قصة إخبارية خضعت للرقابة”. ويعد مشروع مراقب جزءا من حركة الإصلاح الإعلامي، ويدار منذ بدايته عام 1976 من خلال قسم علم الاجتماع بمدرسة العلوم الاجتماعية بجامعة سونوما الأميركية، ويركز على القصص الإخبارية المهمة التي يقول أن وسائل الإعلام التابعة للشركات الكبرى تتجاهلها. ويرى ستيفن جونز أستاذ الفيزياء بجامعة بريجهام أن طبيعة انهيار البرجين التوأمين والمبنى رقم 7 بمركز التجارة العالمي لا تفسرها الرواية الرسمية، فالطائرات لم تسقط البنايات والتفسير ” الأقرب أن تدمير تلك البنايات كان من خلال عملية هدم بالتفجير المتحكم به، تمت باستخدام متفجرات مزروعة سلفا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق