فضاء الشعر

… بعض شاعر

 الشعر: نسيمات هواء عليلة تهب علينا في عزّ حرنا لتقول لنا أنّي هنا، ملاذ آمن و راحة بعد تعب، و سكون جميل يدعونا إلى تأمل الطبيعة و الحياة معا. الشعر ذاك الزائر الذي أرتضيه صديقا دائما و لا أرتضي سواه، لأنه مني و لأني خلقت لأكون له إن استطعت لذلك سبيلا.

 

 بعض شاعر

 و بعثرت ما كان من خيبتي

رميت قطاف السّنين العجاف…

و دست عليها،

و همّت قوافلها تطلب الانصراف…

حملت الأسى مذ تعلّمت أن لا أخاف

و لكنّي كنت أخاف…


أيصدق قول الّذين ادّعوا ذات يوم

بأنّ الطريق الذي سلكت أحرفي

رغم وعر المسافات فيه

رغم ثلوج الجبال سليم القوافي

و للشّعر غير مناف؟

هل أحمل النّفس حتّى تظنّ به السّوء

ثمّ تظنّ بكلّ الظّروف التي صنعته

فيغدو خيالا

يلوّن ما اصفرّ في شجر من لحاف؟

بلى… لن يكون

أنا مؤمن أنّ شعري الذي ادّعيه كلام

هو أولا و ابتداء كلام،

لا لن يكون من القدسية

حتّى يصير كبيت الحرام يطاف…

هو كلم قد يساوره الشّكّ

و السّخف و الظن و الزّيف و الانحراف…

فيه احتمالات كل الحياة،

فيه من العطف و اللطف و الظّرف

فيه من العشق و الضيق و الصدق

فيه اتفاق و فيه اختلاف…

لعلّه ليس من الشّعر في سحره

فيضاف له السّحر أو لا يضاف…

و لكنّني مؤمن أن لي سلطة لأقول،

و لي سلطة البوح

حسب احتياجات كلّ الأماكن في مهجتي

على قدر القلب عند كلّ اعتراف،،،

سأرضى و لن أطلب المستحيل،

كراعي الغنم

سيكفيه صبر و ناي حزين

و يكفيه حقل و بعض الخراف،،،

حينها ربّما لن أخاف.

 

أحمد .ص “الونشرسي”

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. شكرا الأخ خليفة على الاهتمام، ذكرتني بالمطالعة التي تحفزني كثيرا على الاستمرار و الإبداع، لكني ألفت انتباهك إلى أن الأسلوب كما يقال هو الرجل، يسير مع صاحبه كظله، و هو علامته و بصمته التي يعرف بها، فأينما قرأت عملا لي، سوف تلمح ملامح أسلوبي الذي يلازمني

  2. و الله كثير عليّ ما قلت، يكفيني أنك قرأت قصيدي فقرأتني، و يكفيني بعض الكلام الجميل الذي غدوت به أميرا حقا، و لكن تعليقك يسحرني لدرجة أن أصدق نفسي يا سيدي. شكرا على القراءة و الاهتمام.

  3. بلا نفاق ، أقول أنت أمير الشعراء في هذه الولاية الشاعرة، والله العظيم يا أحمد هذا رأيي بكل صراحةن ولعله يغضب أصدقائي أو لا يغضبهم ، ولكنك فعلا تكتب كلاما كبيت الحرام يطاف. تحياتي الخالصة 0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق