فضاء الشعر

.. زجل لرغد هيام

 

 

 

 

 

 

 

أنا لي من الزهر رغد هيام          نقاء تماما كبدر التمام

 أهادنها لا تبالي بصمتي             وتكبر في احجيات الكلام

 فتغدو تسابق ظل الأغاني           وتسمو تلامس هدب الغمام

 اذا تعبت تنام بقلبي                   وقلبي سعيد بها لا ينام

 هيام ورغد ورعشة شوق            هدير بحار وشدو حمام

 حجاب من الستر مني إليك           فسيري بدربي عليك السلام

 فأنت علي شفتي قصيد                وأنت يجيد العذارى وسام

  فعذرا إذا ما يضيق المجاز         فوصفك اخرس حتى الكلام

 شعر : مصطفى شيخاوي

 ( إهداء إلى الكتكوتة رغد هيام مع جميل الود )

 

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. حين نفقد حواسك فلا تستطيع الدفاع عن صمتك وينصفك شخص لا تعرفه ربما هو قريب منك او ابعد لا يهم نحن دوما نحتاج الى متابع مثلك يعيد اليك الثقة او الدفء وتحتاج الي مهتم يعيد اليك القلق وهاجس الكتابة حتى لا تتعود على نفسك وعلي رتابتك يجب ان تكسر افق الاخر فحين يتتظرك وفي ذهنه نص عن الوطن لانك عودته علي ذلك فبفاحئه بنص عن الوجود وتقول له هذا انا ايضا.شكرا لكم جميعا

  2. نتفق مع مهتم في كون القصيدة لاترقى إلى مستوى الشعر الجيد ، خاصة وأن مصطفى عودنا الأحسن ، ولذلك يمكن أن نعتبرها من عثراته التي تعود أساسا لعدم اختمار الفكرة بسبب التسرع ، وعطفا على ملاحظات مهتم فإن ثمة فعلا كسرا في قولك ، ''إذا تعبت'' وليس من وظيفة النقد أن يقترح عليك بديلا ، ولكن فقط للتوضيح ولتعميم الفائدة ، فإن الشاعر نسج قصيدته على منوال البحر المتقارب ، الذي تتكرر تفعيلته (فعولن) أربع مرات في كل شطر ، والكسر الذي نتحدث عنه هو علة الحذف التي لحقت حشو البيت ، وهو غير جائز عند العروضيين ، ولو أن هذه العلة لحقت الضرب ( اي التفعيلة الأخيرة ) لكانت جائزة بل مستحبة ، ما لم أفهمه من ملاحظات مهتم تخطيئه الشاعر في حال نصب نقاء ، مع أن الأمر لن يتعلق بخطأ لغوي ولكنه سيتعلق بتغير في المعنى ، ما لم أفهمه أيضا دعوتك الشاعر الرجوع إلى ماكتبه الجرجاني في (دلائل الاعجاز) حول نظرية النظم مع أن هذه الأخيرة لها علاقة بالبلاغة وليس بالشعر . في النهاية نثمن مثل هذه الملاحظات الجادة على أمل أن ياخذ بها شاعرنا العزيز

  3. القصيدة ربما كتبت في ظروف اخري انت لم تتفهمها وبسيطة بساطة الذين نكتب لهم اما سيخاوي فلا خوف عليه ذلك انه متواضع جدا

  4. شكرا علي النقد الجميل اكيد انني اتقبل بضدر رحب ان شئت ذلك ولا تعتبر انني اكتب شعرا قل ان اناملي تتمرن فقط علي الكتابة اما الشعر فليس الان مازلت اصغر من كتابة الشعر سمي هذا هوامش

  5. كلما تحدثنا عن النقد في تيسمسيلت إلا وظن أن صاحب القصيدة أننا نقصد شخصه ،والغريب في الأمر أن الكثير لا يفرقون بين النقد كإنتاج أدبي يتماشى مع العملية الأدبية والتنمشير ، صديقي مصطفى ،مرة سئل واسيني لعرج عن أدب زوجته زينب لعوج فقال : ما أصعب أن نقرأ لأناس نحبهم ، أحبك مصطفى لكن وبكل اسف ما تكتبه لايرقى لأن يكون قصيدة شعبية بسيطة ، فقط لأنك تكتب الفصيح بذهنية الملحون ،أنظر مثلا : إذا تعبت ..كسر في الوزن كان عليك أن تقول إذا ما تعبت…، أنظر أيضا هذا التركيب المعقد الذي ينم عن عدم التحكم في ناضية اللغة نقاء تماما،كلمة نقاء إذا قرأتها بالنصب خطأ وانظر إذا ما قرأتها بالرفع وقد تبعتها كلمة تماما المنصوبة ، صديقي ،نظر قديما للشعر عبد القاهر الجرجاني ولوأنك استفدت من نظرية النظم كان ذلك لك أفيد وانجع ،أنظر أيضا :حجاب من الستر …،تذكرني بالمداح الشيخ الميلود وهو يدعو لأحدهم ، والله لو سمع لغتك عبد المالك مرتاض في قولك :هدير بحار لأمر بجلدك ثمانين جلدة وهذا حكم القاذف أو شارب الخمر ، لا أريد أنأتتبع عورات هذا الكلام أرجوا أن لاتعتبر سياط النقد قاسية فكما يقول نزار قباني: إذا ما قسوت في وجه من أحببتهم …فلكي يعيش الحب والاحباب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق