فضاء الشعر

قصيدة قُولي لأمّكِ

قصيدة من الأوراق المهملة بين طيات السنين للشاعر عبد القادر مكاريا

 

 

 

 

قُولي لأمّــكِ : شـــاعر أغْـوانـي              فتح السماء أمامـه ورمانــــي

فـفتـحتُ صـدري للحياة وريحــها            والشّعــر والأحلام و الــطّيران

وفـتـحت روحي للشّـموس ونـورها          في همسه المعــجون بالألحــان

————————–

قولي لأمّــكِ : شـــاعر يلج القلـــــــ          وب , ويرتقي من دون ما استئذان

دسّ الشـذى في سُـرّتي , وبمقلـتي                 نـثر الربيع , فأورقت أجفانــي

أعطـى لعطـري بلسمًا , فأريجــه                 ملأ الفضـاء وسُكره أعـــيانـي

————————–

قولي لأمّــكِ : شـــاعر فـي ثغره                 تلد الحــروف مباهجا ومعانــي

وعـلى يــديه ينـام غــيم ماطـر               الكون يمطـر إن دنا ودعـــاني

يضع الحروف على الحروف فتنتشي           في متـعتي , وأذوب في هذيـاني

————————–

قولي لأمّــكِ : في محاجــر حزنـه                  يا أم – نامـتْ كلها أحــزانــي

وعـلى صــدى أنــفاسه وكلامـه                     تتماوج الأحــلام بيــن كيانــي

يضـع النجـوم على يـدي ويدسها                  في صـــدريَ المفتــوح للألـوان

————————–

قولي لأمّـكِ : شــاعر باغتّــــه                  بيــن القصــائد يمتطي أشجانــي

ويفتـت الأوهــــام بين توهــمي                    ويـرشنــي بمعاطر الإدمـــــان

يمـــحو عن الشمس الجميلة حزنها                 ويشـدها للـنـوم في أحضانــي

————————–

قولي لأمّــكِ : شــاعر ,, ووجدته                    يرمي السّماء بنـكهــة المرجـان

ويزيـــح عن رمل الفيافـي بؤسـه                      ويحــاور الصّفصاف بالألحــان

يلـج الحقـول مع النسيم , مع الندى                      فتـزيـد في الإخضـار واللّـمعـان

————————–

قولي لأمّــكِ : شــاعر أغرانــي                            فـعدوت بين عيونـه وجنـــانـي

وسبــــحت بيـن حدوده وطفولتي                       وشربت من كفّّـيــه ما أروانـي

سرّحــت في شفتيه سـرب ضفائري                       فـتـثاءبـتْ في ثغـره أكوانـي

————————–

قولي لأمّــكِ : شاعــر في صمتـه                       تـتـفاعل الرغبات في بركــانـي

شفتـــاه تهمـس في دمي ومفاصلي                   ما يمـزج الإحســاس بالنيـــران

ويــداه توقظ في مكامن رغبتـــي                       وهج السمــو ولذة التَوَهــــان

————————–

قولي لأمّــكِ : شــاعر أدواتـــه                          في راحتيه وســره العينـــــان

يرنــو إلى العمق العميـــق فتنحني                       طوعًا , , وحبًّا جامحا أفنانـي

فتضيـع نـفسي في حدائــق لمسه                    و تحلّــق الــرّوح إلى الطّــيران

————————–

قولي لأمّــكِ : مــذ دخلتُ رحابـه                          وسمـوت بين مــدارج الألــوان

ومنحت نـفسـي فسحة في بــــره                      ومنحته منها الذي أعيـــــاني

أرتاح – يا أم – على بسـاط قصـيده                        وأنام ملأ تمـتع الأجفـــــان

————————–

قولي لأمّــكِ : شــاعر في كفـّـه                          يــرتاح تاريخ من النّسيـــان

وتُراقــص الكـلـمات بيـن بحـوره                      لغةً تـــداعب بــذرة الإنسان

فتُـعيد – يا أم- الطّفـولة وجـهـها                           لبراءتي وتـعيدني لكيــانــي

 

 

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. لقد ذكرتني يا صديقي ب ايام الطفولة السادجة و بلضبط ………رسوم كنا ننتظرها في ايام الشتاء لأننا لم نجد عليها اين في المحتومة اشكرك على هاته الفصيدة لانها اعجبت ولدي الدي لم يتجاوز عمره السنتين اما ابني الدي يتجاوز عمره الثلاث سنوات لم تعجبه مع انه اعجبته في قصيدتك كلمت معجون لأنه و بصراحة يحب اكل المعجون حتى انه قرر اكل القصيدة كلها و شكرا ههه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق