رجال و تاريخ

أحمد راشدي على خطى كريم بلقاسم في بوسعادة

 انطلقت صبيحة الأحد عملية تصوير المشاهد الأولى من الفيلم التاريخي “كريم بلقاسم” للمخرج الكبير أحمد راشدي والذي يجسد شخصيته الممثل سامي علام، رفقة كوكبة من الفنانين الجزائريين، نذكر منهم مصطفى لعريبي، أحمد رزاق، شوقي بوزيد، سعيد حلمي، بهية راشدي. عملية التصوير التي ستستغرق 10 أيام على أكثر تقدير، انطلقت مع بداية سبتمبر الماضي بالعاصمة، ومنها إلى ولاية تيزي وزو والبويرة، وتم التصوير في المنزل الذي ولد فيه البطل كريم بلقاسم، وسيستعرض الفيلم مسيرة الرجل النضالية منذ عودته عام 1947م من الحرب العالمية الثانية واصطدامه بالسلطات الإدارية بقريته “عزوزة”، ثم حمله للسلاح والالتحاق بالجبل، ثم مشاركته في الإعداد للثورة، ونضاله السياسي، وينتهي الفيلم عند نهاية مفاوضات إيفيان على العبارة الشهيرة للرجل “اكتملت المهمة”، وسخر لإنجاز العمل الذي تنتجه وزارة المجاهدين طاقم تمثيل مشكل من 80 فردا ومثلهم من المصورين والفنيين. المشاهد التي ستصور ببوسعادة والتي استهلت بغابات عين غراب الساحرة تجسد بعض العمليات العسكرية التي شهدتها المنطقة المحيطة بمكان عقد مؤتمر الصومام قبيل المؤتمر وخلاله من كمائن ومعارك كبيرة وعددها 4، ثم ينتقل طاقم العمل إلى وادي بوسعادة لاستكمال ما تبقى من مشاهد ستشكل 85 بالمائة من الفيلم الذي لم يبق على انتهاء التصوير به سوى 3 أسابيع قبل الشروع في العمل التقني البحت. وعن سبب اختيار بوسعادة، فإن هذا يعود لتشابه تضاريس المنطقة مع تلك الموجودة بمنطقة القبائل، وسهولة تصوير العمليات العسكرية الكبيرة التي تتضمن عمليات القصف والقنبلة وإعداد الكمائن، فضلا عن الإضاءة الطبيعية الجيدة ببوسعادة. هذا وسيعود طاقم العمل السينمائي كريم بلقاسم بعد انتهاء التصوير ببوسعادة إلى العاصمة لتصوير ما تبقى من مشاهد داخلية.

 بن اسعيدي عبدالقادر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق