الحوادث

مأساة إنسانية تعيشها عائلة قرشي باليوسفية

مأساة حقيقية تعيشها عائلة قرشي في بلدية اليوسفية بتسمسيلت وهي ترى احد أبنائها يموت في صمت دون أن تستطيع إنقاذه بعد أن سدت في وجه الوالد كل الأبواب لإنقاذه بسبب تسلط مسؤولي مستشفى مصطفى باشا في الجزائر العاصمة ، خاصة عندما تتعلق بطفل بريء كان يتأهب لدخول المدرسة هذا الموسم لولا وضعه الصحي الذي يزداد سوءا يوما بعد يوم حسب تأكيد والده الذي  يشتغل معلما وهو أب لأربعة أولاد من بينهم عبد الرحمن صاحب الستة سنوات ضحية هذه الفضيحة التي  ترجع تفاصيلها إلى يوم 24/12/2006 عندما  ادخل إلى مستشفى مصطفى باشا بالعاصمة وأجريت له عملية جراحية في مصلحة طب الأطفال بعد اختلالات كان  يعاني منها في الجهاز الهضمي ” المعي الغليظ ” وأجرى العملية يومها الدكتور سي احمد حسب البيانات المدونة في بطاقة دخول المستشفى الذي مكث به 20 يوما قبل أن يقرر الطبيب إخراجه بعد استحداث فتحة في البطن لتسهيل الإطراح على أن يتم إغلاقها بعد فترة إلى حين الشفاء وعودة وضيفة الهضم إلى وضعها الطبيعي وهو الإجراء الذي  لم يتم إلى يومنا هذا ويبقى الجرح مفتوحا  في درجة متقدمة من التعفن كما تشير إلى ذلك الصورة رغم أن محدثنا انتقل إلى مصطفى باشا أكثر من 10 مرات لكن الجواب كان واحدا ” اترك  الولد في البيت   حتى نتصل بك هاتفيا “إلى درجة انه استقبل السنة الفارطة من طرف الطبيب الذي أجرى العملية حيث أمر بإدخاله المستشفى على جناح السرعة لتدارك الوضع لكن رئيس مصلحة طب جراحة الأطفال رفض بحجة أن والد المريض تجاوزه عندما خالف توجيهاته بإبقائه في البيت إلى حين الاتصال به لكن الآلام الشديدة التي كان يعاني منها عبد الرحمن لحد انه لم يغمض جفنيه منذ مدة طويلة دفعت الوالد المغلوب على أمره للبحث عن حلول أخرى لإنقاذ فلذة كبده حيث نقله إلى طبيبة في وهران بعد توسط احد معارفه والتي رفضت هي الأخرى إغلاق الفتحة وإصلاح الوضع بعد فحص دقيق لحالة عبد الرحمن على خلفية أن الطبيب الذي أجرى العملية أول مرة هو الذي يتحمل المسؤولية ليعود مرة أخرى إلى مستشفى مصطفى باشا لكن الجواب كان دائما أبقى في البيت إلى حين الاتصال بك دون أدنى مراعاة لمضاعفات بقاء الجرح مفتوحا طول هذه المدة خاصة وان الأمعاء بدأت تخرج من البطن ، زيادة على الآلام الكبيرة التي يسببها استبدال الكيس الطبي المخصص للاطراح والذي يستبدل كل يومين مع الأعباء المالية المترتبة حيث يبلغ سعره 250 دج للكيس الواحد كما أشار إلى ذلك أب عبد الرحمن المعلم في المدرسة الابتدائية  و الذي ناشد القلوب الرحيمة للتدخل العاجل لإنقاذ ابنه الذي يموت بين يديه أولا ثم فتح تحقيق في ملبسات هذه الحادثة الغريبة  مع تحديد المسؤوليات متسائلا في الختام ماذا كان سيكلف مستشفى مصطفى باشا لو تم إغلاق الجرح حسب الموعد الذي أعطاه الطبيب الذي أجرى العملية ، قائلا في ذات السياق أتحمل  البيروقراطية في الإدارة وفي المصالح الأخرى لكن لا استطيع أن أتحملها عندما يتعلق الأمر بصحة ولدي ليجهش في البكاء لدرجة الانهيار قبل ختام لقائنا به.       

عبد القادر قروج/الشروق اليومي

                                                                        

 

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. انا اريد المساعدة لم اعرف اين اتجه كل الابواب سدت في وحه ابني الصغير عمره 3 سنوات تعرد لحادث في عينه و اصبح لا يري بها اتجه اي عدت اطباء ولم ينصحني احد ارجو المساعد ارجوكم انا ام واتئلم لوضعيت ابني والله لاينس المحسنين

  2. السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبراكته/لقد تم مؤخرا نقل الطفل عبد الرحمن قرشي الى مستشفى عين النعجة حيث ستجرى له عملية جراحية دقيقة ..مابقي الى الدعاء له بالشفاءالعاجل ولوالديه بالصبر وشكرا لكل القلوب الرحيمة../مصدر موثوق/

  3. السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبراكته //
    ما زال عبد الرحمن ينتظر القلوب الرحيمه /فاين رجال المنطقة واين اصحاب المواقف البطوليه اين اصحاب الشهامة والمروءة /ماذا لوكان عبد الرحمن/ هذا البريءالذي قدر له ان يعيش طفولته البريئة ليس كباقي اطفال حيه ومدرسته/ابن احدالمرموقين في المجتمع ؟؟؟؟كيف سيكون تصرفنا وموقفنا؟؟؟؟؟ويبقى السؤال مطروحا الى اجل غير مسمى…؟؟؟؟؟؟

  4. ردا على مقال السيّد:أحمد وزّان،للأسف الخبر الّذي نشرته عن الطفل المريض المدعو: قرشي عبد الرّحمن بأنّه تمّت إجراءات نقله خارج الوطن للعلاج ، هذا الخبر غير صحيح على الإطلاق.
    أرجو يأخي أن تتحرّى الصّدق فيماتذيعه من أخبار ومعلومات ،مصداقا لقول رسل اللّه (ص):*مازال عبدي يصدق ويتحرّى الصّدق حتّى يكتب عند اللّه صدّيقا،…….*
    فالمريض والده معلّم يعمل معي في نفس المدرسة
    باليوسفية.لاتزال المأساة قائمة في انتظار
    ذوي القلوب الرّحيمة للأخذ بيد الطّفل البريء
    وعائلته البسيطة.

  5. السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، وبعد:
    بخصوص المسألة المذكورةأعلاه،فإنّ المدعو:
    قرشي عبد الرّحمن المريض الّذي يعاني ويلات المرض،وتشاركه في تلك المأساة عائلته بسبب إهمال ونسيان من طرف المسؤولين المعنيين خاصّةبعدالمحاولات العديدة من أبيه
    المعلّم: قرشي براجع الّذي هو زميل وصديق
    بنفس الإبتدائية الّتي أعمل ،مدرسة اليوسفية
    نحن الفريق التّربوي العامل بالمدرسة المذكورةنناشد ذوي القلوب الرّحيمةأن يقفوا بجانبه،ويجدوا الحلّ السّريع لطفل برئ يموت يوميا.أرجو التدخّل السّريع من طرف كلّ من يمكنه المساعدة، وأتمنّى من اللّه الشّفاء له ولكلّ المرضى الّذين يعانون مثله.

    خاص إلى المدعو:أحمد وزّان ورسالته بتاريخ:
    6/11/2009 الّذي يدّعي بأنّ الطّفل المريض :
    عبد الرّحمن قد وجد من يتكفّل به من لدن أحد المستثمرين وقد تمّت إجراءات نقله إلى خارج الوطن، يأخي من أين لك بهذه المعلومات الخاطئة،أرجو أن تتأكّد في المرّة المقبلة ممّا تقول،فأنازميل وضديق لوالد المريض الّذي
    يعمل كمعلّم معي بنفس المدرسة.

    فالمريض: عبد الرّحمن لايزال يعاني ويقاسي
    المرض ،ولم يجد بعد من يمدّ له يد المساعدة.

    بقلم: BRAHIMANISSE .والسّلام مسك الختام.

  6. السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبراكته//يا سي احمد وزان المعلومة التي نشرتها في ما يخص مشكلة عبد الرحمن قرشي غير صحيحة للاسف لان والد الطفل زميلي بالمدرسة وولده عبد الرحمن ما زال يعاني الامرين وانصحك ان تتاكد اولا من صحة الخبر ثم تنشره…وهذا رقم هاتف والده يمكن الاتصال به والتحقق من الخبر..

    تعليق الإدارة : شكرا لك على التدخل… تم حذف رقم الهاتف و هو بحوزة الإدارة الرجاء التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني لإرسال رقم الهاتف
    admin@ouarsenis.com
    شكرا

  7. حسب علمي فقد تم التكفل به من قبل أحد المستثمرين و تمت الترتيبات لنقله إلى خارج الوطن بمبادرة من الولاية و بالتنسيق وديا من بعض المغتربين الذين أبدوا استعدادا للتكفل به في خارج الوطن.
    و يمكن الاتصال بوالد المعني لمتابعة إلى أي مدى وصل هذا الأمر.

  8. بارك الله في كل من هو يسعى لايجادحل لهذه الماساةكما اقول لاخينا محمد رندي الله يزيد في حسناتك واصل في مسعاك الخيري بالاتصال مع جميع الخيرين ولن نهنا حتى نسمع بشفاء الابن

  9. بسم الله الرحمن الرحيم جزيل الشكر وخالص الامتنان على هذا التفاعل السريع خاصة من طرف المجلس الشعبي الولائي واخص بالذكر الستاذ محمد رندي الذي لم يدخر جهدا في المساعدة وهذذ احد شيمه طيلة معرفتنا به الشكر موصول كذلك للدكتور قارة حليم والنائب مشبك عبد القادر وكل من تدخل لمساعدة عبد الرحمن الذي بدات تلوح بوادر شفائه بجهود المخلصين الخيرة بعد ان كان والده على حافة الياس والانهيار خلال لقائنا الصحفي به

    صاحب الموضوع عبد القادر قروج

  10. الشكر الجزيل لرئيس لجنة الصحة على مستوى المجلس الشعبي الولائي الطبيب قارة حليم على تفاعله مع هذه المأساة الإنسانية التي نتمنى أن تجد لها حلا ،، الشكر أيضا موصول للبرلماني عبد القادر أمشبك الذي تدخل من جانبه لدى السيد مدير الصحة الذي أطلعني على تدخل البرلماني المحترم كما قمنا بهذه المناسبة بالإتصال هاتفيا بوالد الطفل ،، وطلبنا منه إحضار الملف الطبي يوم السبت القادم لدراسة إمكانية إجراء العملية على المستوى المحلي ، وفي حال تعذر ذلك سنكثف جهودنا لتمكينه من إجرائها في مستشفى مصطفى باشا
    وفي الأخير فإننا لازلنا نهيب بكل من يستطيع المساعدة ألا يبخل بها ،، وشكرا .
    محمد رندي

  11. اين انتم يا رجال بونعامة وبوقرة ساعدوه ولو بالتضامن المعنوي بارك الله فيكم. من المسؤؤل في حالة لاقدر الله اصاب مكروه الولد؟ الولد تجاوز ست سنوات ولم يلتحق بالمدرسة زائد معاناة الوالدين والله كارثة

  12. je crois qu'il faut agir rapidement et essayer de joindre le service de cci du chu mustapha pour connaitre les raisons qui ont pousses le medecin traitant a retarder la prise en charge de cet innocent abderahmane Mr RANDI m'a parle ce matin a l'apw de son cas et je suis pret a collaborer avec toute l'equipe pour trouver la solution inchallah, contactez nous A l'hopital de tissemsilt

  13. تطلب "بوابة الونشريس" من كل ذوي القلوب الرحيمة المساعدة لإنقاذ عبد الرحمن من هذه المعاناة التي هو فيها و عائلته الكريمة… أنقذوا بريئا من غبن هو أصغر من أن يتحمله بارك الله فيكم…. لمعلومات أوفر أو من أجل المساعدة الرجاء الإتصال بإدارة الموقع على : sos@ouarsenis.com

  14. لقد تحدثت هذا المساء مع السيد مدير الصحة بشأن قضية الطفل ، وأكد لي إستعداده للتدخل لدى مصالح مستشفى مصطفى باشا ، ولذك فالرجاء من والد الطفل الإتصال بي يوم غدا الأربعاء عن طريق رئيس بلدية اليوسفية أو مباشرة على مستوى أمانة المجلس الشعبي الولائي وسنسعى جاهدين للمساعدة وشكرا
    محمد رندي

  15. Meme modeste , l'hopital de mustapaha est réservé pour les algerois 2eme classe, et on est de tissemsilt .
    Mon frere , moi je vous propose de rester avec ton fils devant lers portes du ministere de la santé
    et ton probleme sera reglé car un simple chef de service n'est rien dvant le misistre du secter.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق