الحوادث

دافع عن شرفه فوجد نفسه في السجن

وتعود تفاصيل هذه الحادثة التي وقعت بدوار سيدي سعيد التابع إقليميا الى لبلدية سيدي العنتري الى ليلة السبت إلى الأحد في أعقاب تلقي فرقة الدرك مكالمة هاتفية من لدن مفرزة الحرس البلدي بذات الدوار مفادها ان مواطنا يحتجز عون حرس بلدي تحت طائل التهديد وفور سماعها الخبر تنقلت المصالح الأمنية إلى مكان الواقعة حيث وجدت ″الشانبيط″ أن صح هذا المصطلح اللغوي في وضعية ″جمود″ واقفا بإحدى الزوايا بعد ان اجبره كهل في العقد الخامس من عمره على عدم التحرك باستعمال بندقية صيد صوبها باتجاهه إلى حين وصول الدرك وجاء تصرف الكهل بهذه الطريقة بعد ان ضبط الحارس البلدي في مكان بعيدا عن الأنظار  برفقة ابنته التي تمكنت من الفرار قبل العثور عليها من طرف مصالح الدرك التي نقلت الأطراف الثلاثة إلى مقر الفرقة واستمعت لأقوالهم وعند تقديمهم أمام وكيل الجمهورية أودعهم الحبس المؤقت حيث توبع الوالد بتهمة التهديد بسلاح ناري في حين وجهت تهمة انتهاك حرمة منزل والفعل المخل بالحياء لكل من الحارس البلدي والبنت  .

ج. رتيعات 

 

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق