الحوادث

حريق مهول يرعب سكان بلدية اولاد بسام بتيسمسيلت

 

 

اين تدخلت مصالح الحماية المدنية التابعة لوحدة تيسمسيلت لاخماد هذا الحريق المهول الذي كاد ان يتسبب في كارثة حقيقية نظرا لوصول السنة النيران الى الاسلاك الكهربائية المحيطة بالسكان وهو ما تطلب تجند المواطنين الذين ساعدوا رجال الحماية المدنية في اطفاء هذا الحريق الذي تبقى اسبابه مجهولة وهو ما يترجم غياب الامن بهذه البلدية بدليل ارتفاع عدد الحرائق المفتعلة منذ بداية موسم الصيف ناهيك عن كثرة السرقات والاعتداءات .

احمد زافر- جريدة النهار

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. le defaut est dans la justice etla loi algérienne qui protègent les voleurs et mettent en présent les policiers et les homme qui ont la naiefeté sur lintervention dans tel situation. allah yehdina

  2. تصحا وتبالك يا شريكي انتم شعب لا يؤمن بالحرية ولا بالديمقراطية والا كيف نفسر ازمة المياه منذ اكثر من قرن…. اشكر صاحب المقال على اهتمامه بالبلدية .. والسبب يعود الى ذهاب المير السابق …

  3. هناك امور اكثر اهمية يجدر بك ان تعلق عنها علم البلدية مئة محل في وسط الواد و صهاريج المياه التي يوفرها رئيس البلدية كثر خيرو

  4. الى صديق
    المسؤولين المحليين من اين جاءوا؟
    انهم منا (وكما تكونوا يولى عليكم…)
    مشكلتنا فينا و كما قيل ’نعيب الزمان و العيب فينا و ما لزمان عيب سوانا’.

  5. اشكرك اخي خالد على هذا المقال غير ان الملفت للانتباه هو غياب المسؤولين المحليين وليس الامن لانه وبكل بساطة تحولت بلدية اولاد بسام الى معتقل قد يشبه معتقل غوانتنامو بدليل غياب كل ما يمكنه ان يعيد الحياة الى المواطن باختصار ماتت بلدية اولاد بسام …..

  6. فعلا اخي عبد الرحمن فالمطلوب من المواطنين مساعدة رجال الامن الا انني اشاطر راي المواطن الذي علق على الغياب الكلي للامن وانت ادرى بما يحدث داخل هذه البلدية .بودي فقط ان اشكرك على هذا الاهتمام الذي توليه باسهامات الصحافة المكتوبة … تقبل مني عبارة فائق الاحترام والتقدير.

  7. السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته
    شكرا على المقال و للأخ احمد
    اضافة للاخ المعلق لا يجب اللوم فقط اعوان الأمن و نحملهم وحدهم المسؤولية فيما يخص الامن الكل معني و مطلوب منا مد يد العون و المساعدة لأنه من غير المنطقي ان نطالب مجموعة من افراد الامن حماية الاف من المواطنين. ثانيا هناك غياب الوعي عند المواطن و كأن الامر لا يعنيه زيادة على لا مبلاة المسؤلين .

  8. صدقت استاذي المحترم عندما قلت ان الامن غائب واعطيك دليل يثبت الغياب الكلي للامن وهو تلك الجريمة التي حدثت منذ مدة دون جديد يذكر على هذه القضية فنرجو من السادة رجال الصحافة ان يحركو القضية.الله يعاونكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق