الحوادث

بعد 4 أيام من غرقه تُنتشل جثته

 

 

تم العثور يوم الأربعاء 17 فبراير الجاري على جثة الصياد ذي 43 سنة بعد غرقه يوم الأحد الفارط 14 فبراير و استمرار البحث عنه طيلة أربعة أيام من طرف فرق حراس السواحل و الجماية المدنية، بحيث انقلب القارب الذي كان على متنه شخصان بسبب سوء الأحوال الجوية بمنطقة ” قلامين ” ببلدية ” تنس ” و تم إنقاذ أحدهما آنذاك و هو شاب صاحب 26 سنة، غطاسوا الحماية المدنية انتشلوا جثة الغريق من على بعد 300 م من المنطقة السالفة الذكر و نُقلت على الفور إلى مستشفى ” تنس “، و بالتوازي مع هذه العملية فقد تم إنقاذ صيادَيْن آخرين من الغرق كانا بقاربهما على بعد 1000 م من شاطئ ” سعدية “.

 

نقلاً عن إذاعة الشلف الجهوية

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. اماتوا صحافي جزائري و هو حي يرزق ؟
    هاني لبيض توقيع 2572 شاب على وثيقة الولاء الخاصة بالصحافي الجزائري عبد الله عمر نجم
    أناواثق بأنكم على إطلاع دقيق و مستمر و متواصل و عن كثب على خطوات الصحافي الجزائري عبد الله عمر نجم, و واثق أيضاً بأنكم لا تختلفون معي بشان اعماله و انتاجاته و و بجراته في طرح المواضيع الحساسة و الممنوعة و المحظورة في زمن الصمت و الرعب و الخوف و حظر التجوال ..فكان اسمه يجذب القارئ قبل مقالاته..رحلته كانت مع جريدة شمس الوسط لينتقل الى مشوار الاسبوع و بانوراما ثم يستقر بعقد مع جريدة مشوار الاسبوع ليقدم مواضيع فنية شرقية غربية ..بصمته كانت الانقلاب الذي احدثه فكان اول صحافي يكتب اسماء نجوم الغرب بالحروف اللاتينية على صفحات جريدة عربية كما كان اول صحافي يتناول اخبار الامراء و الاملوك و المشاهير كما حدث مع الاميرة ديانا و كان اول صحافي يخترق اسوار العقود التي تبرم بين الفنانين و وزارة الثقافة كما حدث مع عقد ماجدة الرومي حيث نشر تفاصيل العقد و الشروط قبل قدومها الى الجزائر مما جعل جل الاقلام الفنية تتبع هذا المنهاج المحبب عن القراء .. كما حصل على اخبار كثيرة جدا انفرد بها قبل الاعلام العربي مثل طلاق نجوى كرم ..زواج عاصي الحلاني ..ظاهرة نوال الزغبي ووائل الكفوري..وائل الكفوري يدخل الجيش لكن يسمح له باحياء الحفلات………و كانت هذه سكوبات من الصعب جدا الوصول اليها في زمن لم تكن الفضائيات منتشرة و لا انترنات و لا هاتف نقال..ليقدم بعد ذلك للمراة الجزائرية اول مجلة نسائية “الجميلة” حيث تراس التحرير..و يواصل الرحلة مع جريدة عيون و بانوراما التي عاد اليها من جديد و في هذه الرحلة فجر اقوى المواضيع و تحدى الصعاب و تجاوز الخطوط الحمراء عندما تحمل مسؤولية ضحايا الاغتصاب ومشكلة عزوف الشباب عن الزواج حيث تحدث و لاول مرة في تاريخ التلفزيونات العربية عن المشاكل الجنسية و التي تعتبر اقوى مانع للزواج سواء للرجل او للمراة..كما اسعد الملايين بحوار حصري مع مريم نور..نجوى كرم..مصطفى قمر..ديانا حداد..جورج واسوف..اصالة نصري..علاء الزلزلي..كاظم الساهر..راغب علامة..وردة الجزائرية..عاصي الحلاني……و كسب ثقة الفنانين العرب و اصبح القراء يثقون فيه من خلال تحقيقاته و ربورتاجاته و تغطياته التي كانت الاولى عربيا مثل ظاهرة هند التي تذرف دما..حميدو يبكي الزجاج..الصخرة التي تشفي من العقم..الرقية الشرعية..السحر و الشعوذة..الحجامة..الاضرحة….و مواضيع لا تعد و لا تحصى.. عرفت ماساته دون ان يخبرني..و شعرت بصدقه و نبله و صفاءه قبل ان التقيه..و لمسته بساطته و تواضعه من خلال ملابسه..اكتشفت و انا اسافر معه بين الجزائر و تونس و دبي و لندن و لبنان و المانيا و ماليزيا كمصور و مساعد كثرة معاناته سواء مع السلطة الجزائرية او مع اغلبية مدراء الجرائد و الاذاعات و الصحفيين .. اكتشفت خلال مرافقتي للاستاذ الفرق الشاسع و الواضح بين الطريقة التي يتلقاها الصحافي عبد الله عمر نجم في الجزائر و مع الجزائريين و خارج الجزائر..هل يعقل ان تكتب مقالات باسم الصحافي عبد الله و تنشر في جريدة اسبوعية كان يعمل بها وجريدة دينية تاجرت باسمه ؟ هل يعقل مدير جريدة يمنع اعطاء أي معلومة عن الصحافي عبد الله عمر نجم ؟ و كم شعرت بالقهر عندما علمت ان مدير جريدة (اخر ) كان يتلقى الاتصالات باسم عبد الله ؟ هل يصدق احد ان المافيا في الاعلام الجزائري وصلت الى فرض حصار على الصحافي عبد الله عمر نجم ؟ و أي دين و أي نفس و أي قلب و أي عقل يقتل الانسان و هو حي يرزق ؟ اذكر كلام الاخت التي قالت لي ان سكرتيرة مكتب بانوراما وسكرتيرة العائلة قالتا لها ان عبد الله مات بمجرد طلبها لرقم هاتفه فخرجت تبكي لماذا لا تصرحون بولائكم لهذا الانسان و لهذا القلم و لهذا القلب ضد هذه الافات و التي ستصلكم يوما ما او تصل ابنائكم ؟ أنا أرجوكم,انتم الذين عرفتم الصحافي عبد الله او عمر نجم او امين, أن تتحدثوا عنه و تدافعون عن الحق..انتم الذين كنتم تعانون و تبكون و تسهرون الليل..فجاء عبد الله و ادخل بفضل الله وحده البهجة و السرور الى حياتكم.إلى المسلمين و المسلمات و المؤمنين و المؤمنات من ابناء الجزائر الخضراء و من جميع الدول العربية و غير العربية مسلمات اعلم بأنكم لستم مع هذا الظلم أتمنى وأنتم تمتلكون الشجاعة و الوقت و الفرص و الوسائل الكافية, أن تقوموا بإعلام العالم كله بموقفكم الرافض لهذا الظلم , إذ أن السكوت عن هذا الظلم يعني تشجيع و مواصلة ممارسته مع الغير . هذا ابسط شيء يمكن ان اقدمه لهذا الانسان ..و لهذا الملاك..و لهذا الصحافي..و لهذا المخلص و الوفي..و ادعوكم الى توقيع سجلات الولاء و الشكر الى الصحافي عبد الله عمر نجم ..لوجه الله و من باب رد الجميل مع خالص التقدير والاحترام اسمي هاني لبيض و استطعت الحصول الى حد الساعة على توقيع 2572 شاب من يوم 15 ماي الى اللحظة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق