محليات

حملة الشهادات العلمية يطالبون بتجديد عقود الادماج في تيسمسيلت

يعيش  مئات الشباب من حملة الشهادات العلمية دفعة 2008 بتيسمسيلت على الأعصاب على خلفية رفض مديرية التشغيل بالولاية تجديد  عقود وظائفهم التي  تم تسريحهم منها فور انتهاء مدة الخدمة المحددة بسنتين تحت مظلة " الادماج المهني " ، وقد اصطدمت هذه الشريحة برفض المديرية طلبها الرامي الى تمديد فترة الادماج الى ثلاث سنوات قابلة للتجديد بحسب ما نصت عليه القرارا ت الأخيرة لوزارة الطيب لوح بحجة أن عقودهم انتهت قبل 02 / 01 / 2011  تاريخ  صدور القرار الذي نص ايضا على زيادة قيمة الأجر المدعّم لفائدة الشباب خريجي الجامعات الى 15 الف دج عوض 12 الف دج  ,في اشارة منها  الى أن الحظ  أو " الزهر " خانهم ، الرفض الذي صعق هذه الفئة ولم تقدر على هضمه في وقت اهتدت فيه العديد من مديريات ولايات الجمهورية بتنفيذه والعمل بتدابيره ما ساهم في اتساع رقعة القنوط في نفوس الشاكين الذين ادخل قرار الرفض مستقبلهم في عالم مجهول بعد أن ابتلعهم غول البطالة وداهمهم الضياع " المبرمج " الظاهر بصماته وافرازاته في تدهور أحوالهم الاجتماعية المتأرجحة بين التجويع والتشريد المرهون ازالتها بعدول المديرية عن تفعيل اجراءات التوقيف وتجديد عقود العمل التي لا سبيل لهؤلاء عنها في ظل غياب عامل الشفافية و اكتساح معايير " البيسطو " التي تجذرت بقوة في عدد من المؤسسات والمديريات العمومية  بتيسمسيلت بتشجيع من  جهات مسؤولة ومباركة جهات أخرى  في الشق المتعلق بكيفيات وطرق اجراء مسابقات التوظيف على الأقل للابقاء على قناديل الأمل مشتعلة بداخل نفوس شباب لم يطلبوا أكثر من وظيفة   تحفظ كرامتهم وتجنّبهم السقوط في شراك الموبقات

ج رتيعات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق