محليات

احتجاجات في دائرة الازهرية بسبب انقطاع الكهرباء

شهدت بلدية الأزهرية على الطريق الوطني رقم 19 الرابط  بين ولايتي تيسمسيلت و الشلف  خلال اليومين الأخيرين احتجاجات  وسط المواطنين حيث قاموا بحرق مقر الدائرة  وقد تواصلت موجة الغضب  تم قطع  الطريق الوطني كل ذلك بسبب انقطاع الكهرباء وسط موجة كبيرة من الثلوج وعدم  منح  البلدية التي هي مقر دائرة من مركز لامتحان البكالوريا .

وقد دخلت بلدية الأزهرية  وهي منطقة جبلية فوق مرتفعات سلسلة جبال الونشريس بداية من مساء الجمعة في عزلة تامة عن العالم الخارجي بسبب موجة الثلوج التي فاق سمكها  40 سنتيم حيث انقطعت الكهرباء وبعض الطرقات وقد تزامنت هذه الوضعية مع احتجاج طلبة الثانوية الذين توقفوا عن الدراسة بعدما تناهي الى مسامعهم أن الأزهرية لن تستفيد من مركز امتحان لشهادة البكالوريا وسيتم نقل المترشحين وعددهم حوالي 90 مترشحا للبلدية بوقائد المجاورة حيث انطلقت في حدود لساعة التاسعة ليلا ورغم موجة البرد القارص حركة احتجاجية  وسط المواطنين لم يسبق وأن شهدتها المنطقة وكلهم استياء وغضب من انقطاع الكهرباء وهي ظاهرة ظلت تتكرر كل مرة حتى في أحسن الظروف الجوية وحسب سكان المنطقة  فان الغاصبون قاموا بحرق مقر الدائرة وإتلاف محتوياتها وقد صعد المحتجون من غضبهم بعدما أوقفت مصالح الأمن أحد الشباب المنطقة بتهمة تخريب ممتلكات الدولة حيث وفي الصباح الموالي تم قطع الطريق الوطني رقم  19 المؤدي إلى ولاية الشلف مطالبين بضرورة إطلاق سراح الشاب و الاستفادة من مركز امتحان للبكالوريا ووضع حد نهائي لظاهرة الانقطاع المتكررة للكهرباء.

مراسلة خاصة

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. {ماهكذا تُرد الإبل يانادر،و يا أزهري}الدائرة مكسب و لا يمكن التفريط فيه ،أما المبرر الذي تحججت به كون موظفيها من بوقائد نفهو مبرر واهٍ لا أساس له من الصحة ،فهم في دائرتهم و بالأحرى هم جزائريون .
    فنحن لا نتبنى العصيبية و لا نسقط فيها بإذن الله ،و لا نكون ضحية الجبناء و المرتزقة السياسيوين .
    بلادي و إن جارت عليّ عزيزة و قومي و إن ضنوا عليّ كــــــــــــــــــــرام

  2. آسف أخي ونشريسي مهما كانت المبررات التخريب غير مقبول و عين العقل هو الإحتجاج السلمي المنظم ، و ما جرى أخي أقولها بصراحة كان تهورا لأن ما خرب ملك للشعب و تخريبه لن يزيد إلا تعطيلا لمصالحه .
    و كذلك و ما ثبت دوما ان الاحتجاج التخريبي يفاقم المشكلات ويسد قنوات الحوار والاتصال بين جميع الاطراف ويحقن المجتمع باحقاد وسلوكيات لا يحمد عقباها من منطلق ثابت وهو ان العنف لا يولد الا عنفا وان التعبير السلمي سيجد بالضرورة من يصغي اليه ويفهمه ويتقبله كحق واساس راسخ من اسس التنمية والتعبير الديمقراطي

  3. صدقت أخي الكريم اتقوا شر الحليم إذا غضب
    إن الاحتجاجات الأخيرة و الفريدة من نوعها نتيجة تعسف الادارة و الاستخفاف بالشعب في هذه الدائرة ،و أصبح سكانها يُنعتون بأقبح الصفات ،لا لشيئ سوى أنه مسالم ويألف الأخرين دون حقد و لا نفور ،لكن كيد المغرضين و المتربصين بمكاسب الدائرة طالما رفعوا شعارات تمس بهذه المكاسب و كانت البداية مع تحويل مقر مؤسسة المياه الى بوقائد،تحويل مركز امتحان البكالوريا الى بوقائد ،نداءات أخرى بتحويل مقر الدائرة الى بوقائد،ناهيك عن التسيب و التهميش الذي تعانيه البلدية من قبل رئيس الدائرة المخزون في مكتبه وزد له مجلس بلدي …….. ليس عنده سوى الجري وراء ملذاتهم و أهوائهم و الكلام يطول
    أما فيما التخريب فهو نتيجة لما تحدثنا عنه ،لأن الصبر نفذ، و بلغ السيل الزبى، فسكان البلدية في الظروف الصعبة كانوا حماة لرموز الدولة وبذلوا في ذلك جهودا لا يمكن نسيانها.
    ولهذا من هذا المنبر الحر نوجه الرسالة للصيادين في المياه العكرة و لا يريدون تحقيق مآربهم السياسيوية و الجهوية و العرقية إعادة الحسابات ،لأنهم بهذه العقلية يجرون المنطقة الى مايحمد عقباه ، فالفتنة نائمة لعن الله من أيقظها، ومن أيقظها صار طعاما لها، و الحديث قياس كما يُقال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق